Forced Displacement in the Middle East and North Africa Region

التهجير القسري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

Introduction

In our previous report, we discussed migration trends in the Middle East and North Africa (MENA) region, with an emphasis on inward and outward migration. In this report, we delve into a far more pressing issue facing the region today; forced displacement. In fact, the MENA region produces 32.5 million displaced persons, divided between 16.5 million IDPs and 15.2 million refugees under the mandate of UNHCR and UNRWA, in addition to other categories of displaced persons. Forced displacement includes a number of categories such as refugees, Internally Displaced Persons (IDPs), and stateless persons, among others. This issue is not new in the region, with protracted displacement (meaning displacement for three consecutive years) being a common issue. Today, the region is home to some of the most pressing and protracted displacement issues in the world, affecting Palestinians, Syrians, Iraqis, Yemenis, and others. 

According to the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), a refugee is “Someone who has been forced to flee his or her country because of persecution, war or violence. They a well-founded fear of persecution for reasons of race, religion, nationality, political opinion, or membership in a particular social group. Most likely, they cannot return home or are afraid to do so.” Furthermore, according to the Internal Displacement Monitoring Center at the UNHCR, Internally Displaced Persons (IDPs) are “Persons who have been forced or obliged to flee or to leave their homes as a result of or in order to avoid the effects of armed conflict, situations of generalized violence, violations of human rights or natural or human-made disasters, and who have not crossed an internationally recognized state border.

مقدمة

ناقشنا في تقريرنا السابق أنماط الهجرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي هذا التقرير، نتطرق إلى قضية أكثر إلحاحًا تواجه المنطقة؛ وهي قضية التهجير القسري. ويشمل التهجير القسري على عدد من الفئات مثل اللاجئين والنازحين وعديمي الجنسية وغيرهم. هذه القضية ليست جديدة في المنطقة، حيث أن النزوح أو التهجير المطول (بمعنى النزوح لمدة ثلاث سنوات متتالية) يمثل مشكلة شائعة. واليوم، هناك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 32.5 مليون مهجر قسري (نازحين ولاجئين وغيرهم)، مقسمين بين 16.5 مليون نازح و15.2 مليون لاجئ تحت ولاية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والأونروا، بالإضافة إلى فئات أخرى من النازحين. وتعد المنطقة موطنًا لبعض أكثر قضايا النزوح والتهجير إلحاحًا في العالم، بما في ذلك القضايا التي تؤثر على الفلسطينيين والسوريين والعراقيين واليمنيين وغيرهم.

ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن اللاجئ هو "شخص أرغم على الفرار من بلاده بسبب الاضطهاد أو الحرب أو العنف. لديهم خوف مبرر من الاضطهاد لأسباب تتعلق بالعرق، الدين، الجنس، الآراء السياسية، أو الانتماء لمجموعة اجتماعية معينة. في الغالب، لا يمكنهم العودة إلى ديارهم أو يخشون القيام بذلك." ووفقًا لمركز مراقبة النزوح الداخلي في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن النازحين هم "الأشخاص الذين أجبروا أو اضطروا إلى الفرار أو مغادرة منازلهم نتيجة أو لتجنب آثار النزاع المسلح أو حالات العنف أو انتهاكات حقوق الإنسان أو الكوارث سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، ولا يعبرون حدود دولة معترف بها دوليا." 

Countries in the MENA region do host a large number of refugees and displaced persons. More specifically, they host about 25.6 million displaced persons in total. Despite this large number, MENA countries remain somewhat unable to fulfill the even-more pressing supply of displaced person in the region, which is currently at 32.6 million refugees, displaced persons, asylum seekers, and stateless persons, who are displaced due to wars, conflicts, and disasters. Meaning, MENA states continue to struggle in terms of providing services along with the economic pressure accompanying hosting displaced persons. Furthermore, despite their tremendous capacities, the Gulf countries with the exception of Yemen, only host 0.7% of all displaced person in the region, with a large number of this percentage is in fact, stateless persons. A stateless person is defined, according to UNHCR, as a “person who is not considered as a national by any state under the operation of its law.”

وتستضيف دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عددًا كبيرًا من المهجرين قسريا، حيث يستضيفون حوالي 25.6 مليون بالمجمل. وعلى الرغم من هذا العدد الكبير، فإنهم غير قادرين إلى حد ما على تلبية الإمدادات الأكثر إلحاحًا للمهجرين في المنطقة، والذين يبلغ عددهم حاليًا 32.6 مليون لاجئ ونازح وطالب لجوء وعديم الجنسية، الذين نزحوا بسبب الحروب والصراعات والكوارث وغيرها من الأسباب. ويعني ذلك أن دول المنطقة تواجه صعوبات فيما يتعلق بتلبية الاحتياجات الاقتصادية والخدمية المتعلقة باستضافة المهجرين قسريا. وعلاوة على ذلك، على الرغم من قدراتها الهائلة، فإن دول الخليج باستثناء اليمن، تستضيف فقط 0.7٪ من جميع النازحين في المنطقة، كما أن قسما كبيرا من هذه النسبة، في الواقع، هو من عديمي الجنسية. ويتم تعريف الشخص عديم الجنسية، وفقًا للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بأنه "الشخص الذي لا تعتبره أي دولة مواطناً لها بموجب قانونها".

Refugees, Asylum Seekers, and IDPs by Country of Origin

West Asia Region

Home to the region’s most protracted conflicts, the West Asia subregion currently has produced approximately 25 million persons in displacement. Syria, alone, has produced 13.2 million persons currently in displacement, divided between 6.6 million refugees, 118,435 asylum seekers, and 6.5 million IDPs, 29% of those IDPs have been displaced in 2019 alone. Palestine came second with 7.45 million persons currently in forced migration from Palestine. Of those 7.45 million, 7.2 million are refugees currently under direct UNRWA mandate, 11,523 asylum seekers, and 243,000 IDPs. It is also worth noting that more Palestinian houses were demolished in East Jerusalem in 2019 than in any of the past 15 years. Iraq ranked third highest, as it produced 2.3 million persons currently in forced migration, divided between 344,460 refugees, 302,721 asylum seekers, and 1.6 million IDPs, 6.5% of whom were displaced in 2019. 

Turkey currently has produced approximately 1.3 million persons in forced migration, whereby 83,271 are refugees, 46,934 asylum seekers, and 1.1 million IDPs. Then, Iran produced 736,168 persons currently in forced migration, divided between 129,676 refugees, 86,087 asylum seekers, and 520,000 IDPs, the majority of whom are disaster induced. Furthermore, Lebanon produced 26,055 persons currently in forced migration, whereby 5,801 are refugees, 8,024 are asylum seekers, and 7,200 are IDPs, 60% of whom were displaced in 2019 alone. Jordan came last with the least number of persons in forced migration, 9,095 persons currently in displacement coming from Jordan, whereby 2,384 are refugees, 4,711 are asylum seekers, and 46 are disaster induced IDPs. 

West Asia has witnessed a number of pressing conflicts, including the 9-year-long ongoing war in Syria, the occupation in Palestine, the various armed conflicts in Iraq, and the migration of Afghanis fleeing armed conflict into Iran. 

اللاجؤون وطالبو اللجوء والنازحون حسب بلد الأصل

منطقة غرب آسيا

تضم منطقة غرب آسيا، والتي ما زالت تشهد أكثر النزاعات طويلة الأمد في المنطقة، نحو 25 مليون شخصا مهجرا قسريا، حيث أدت الحرب الأهلية في سوريا وحدها إلى تهجير 13.2 مليون شخص، مقسمين بين 6.6 مليون لاجئ، 118435 طالب لجوء، و6.5 مليون نازح، 29٪ من هؤلاء النازحين قد نزحوا في عام 2019 فقط. وجاءت فلسطين في المرتبة الثانية بحوالي 7.45 مليون شخص مهجر قسريا حاليا (تحت ولاية الأنروا). ومن بين هؤلاء، هناك 7.2 مليون لاجئ، و11523 طالب لجوء، و243000 نازح. ومن الجدير بالذكر أنه تم هدم منازل فلسطينية في القدس الشرقية في عام 2019 أكثر من أي من السنوات الـ 15 الماضية. واحتل العراق المرتبة الثالثة، حيث أدت النزاعات إلى تهجير 2.3 مليون شخص حاليا، مقسمين بين 344460 لاجئ، و302721 طالب لجوء، و1.6 مليون نازح، 6.5٪ منهم نزحوا في عام 2019.

وفي تركيا حاليًا ما يقرب من 1.3 مليون شخصا مهجرا قسريا، حيث يوجد 83271 لاجئًا تركيا و46934 طالب لجوء و1.1 مليون نازح. وفي إيران، هناك 736168 شخصًا مهجرا، مقسمين بين 129676 لاجئًا، و86087 طالب لجوء، و520000 نازح، معظمهم نازحين بسبب الكوارث الطبيعية. أما بالنسبة لبنان، فهناك 26055 شخصًا في حالة نزوح حاليًا، 5801 منهم من اللاجئين، و8024 من طالبي اللجوء، و7200 من النازحين، 60٪ منهم نزحوا في عام 2019 فقط. وجاء الأردن في المرتبة الأخيرة كأقل عدد من المهجرين، حيث هناك حاليا 9095 شخصا مهجرا من الأردن، حيث يوجد 2384 لاجئًا و4711 طالب لجوء و46 من النازحين بسبب الكوارث الطبيعية.

وتشهد منطقة غرب آسيا العديد من الصراعات، بما في ذلك الحرب المستمرة منذ 9 سنوات في سوريا، والاحتلال في فلسطين، والصراعات المسلحة المختلفة في العراق، والصراعات المسلحة في أفغانستان الي أدت إلى العديد إلى إيران.

North Africa Region

North Africa subregion currently has produced approximately 3.9 million persons currently in forced migration, with Sudan, alone is the origin country for 82% of those currently in forced migration. As such, there are currently 3.2 million Sudanese in forced migration, divided between 734,947 refugees, 71,959 asylum seekers, and 2.4 million IDPs, 15% of those have been displaced in 2019 alone. Libya has produced 473,050 persons currently in forced migration, whereby16,033 are refugees, 5,975 are asylum seekers, and 451,000 IDPs, 48% of whom have been displaced in 2019 alone. Egypt ranked third highest, producing 109,299 persons currently in forced migration, divided between 27,506 refugees, 16,370 asylum seekers, and 65,004 IDPs. Mauritania currently has produced approximately 52,603 persons in forced migration, whereby 37,423 are refugees, 8,580 are asylum seekers, and 6,600 are IDPs. 

Then, Algeria produced 15,284 persons currently in forced migration, divided between 4,514 refugees, 7,463 asylum seekers, 3,200 IDPs, the majority of whom are disaster induced. Furthermore, Morocco produced 13,410 persons currently in forced migration, whereby 4,637 are refugees, 8,313 are asylum seekers, and 200 are IDPs. Lastly, Tunisia has produced 4,778 persons currently in forced migration, whereby 2,068 are refugees, 2,664 are asylum seekers, and 32 are IDPs. 

Ultimately, North Africa has witnessed a number of conflicts contributing to forced migration, including the armed conflict in Libya, the partition of Sudan, the Arab Spring movements in the region, and the issues in the countries in the Sahara.

منطقة شمال إفريقيا

أنتجت منطقة شمال إفريقيا حالياً حوالي 3.9 مليون شخصا مهجرا، فتعد السودان البلد الأصل لـ 82٪ من المهجرين حاليًا. وعليه، يوجد حاليًا 3.2 مليون سوداني في النزوح، مقسمون بين 734947 لاجئ، و71959 طالب لجوء، و2.4 مليون نازح، 15٪ منهم نزحوا في عام 2019 فقط. وأنتجت الصراعات في ليبيا 473050 شخصًا في حالة نزوح، من بينهم 16033 لاجئًا و5975 طالبًا للجوء و451000 نازحا، نزح 48٪ منهم في عام 2019 فقط. واحتلت مصر المرتبة الثالثة، حيث هناك حاليا 109299 مصريا في حالة نزوح، موزعين بين 27506 لاجئ و16370 طالب لجوء و65004 نازح. وفي موريتانيا حاليًا، هناك حوالي 52603 شخصًا في حالة نزوح، حيث هناك 37423 لاجئًا، و8580 طالب لجوء، و6600 نازحًا.

ومن الجزائر، هناك 15284 شخصًا في حالة نزوح حاليًا، موزعين بين 4514 لاجئ و7463 طالب لجوء و3200 نازح، معظمهم بسبب الكوارث الطبيعية. ومن المغرب، هناك 13410 شخصًا في حالة نزوح حاليًا، حيث يوجد 4637 لاجئًا و8313 طالب لجوء و200 نازح. وأخيرًا، هناك من تونس 4778 شخصًا في حالة نزوح حاليًا، حيث هناك 2068 لاجئًا و2664 طالب لجوء و32 نازحا. 

وتشهد منطقة شمال أفريقيا عددًا من النزاعات التي ساهمت في الهجرة القسرية، بما في ذلك النزاع المسلح في ليبيا، وتقسيم السودان، بالإضافة إلى تبعات الربيع العربي في المنطقة، والنزاعات المتعددة في دول الصحراء الكبرى. 

The Gulf Region

With the exception of Yemen, the Gulf region enjoys a rather safe and secure setting, culminating in a low number of displaced persons. In fact, only 11.4% of the total number of displaced persons in the MENA were displaced from the Gulf region, with Yemen, alone producing 99.75% of those currently in forced migration from the Gulf region. Moreover, there are currently 3.7 million Yemenis in forced migration, divided between 36,518 refugees, 34,312 asylum seekers, and 3.6 million IDPs, 11% of whom were displaced in 2019 alone. Saudi Arabia came in second with 3,461 total persons in forced migration from the Kingdom, whereby 1,762 are refugees, 1,413 are asylum seekers, and 260 disaster induced IDPs. Kuwait came in third, producing 2,715 total persons currently in forced migration, divided between 1,300 refugees and 1,405 asylum seekers. Oman currently has produced approximately 2,174 persons in forced migration, whereby only 42 are refugees, 58 are asylum seekers, and 1,100 are IDPs. 

Bahrain produced a total of 701 persons currently in forced migration, divided between 557 refugees and 144 asylum seekers. Furthermore, The UAE produced 559 persons currently in forced migration, whereby 155 are refugees, 184 are asylum seekers, and 220 are IDPs. Lastly, Qatar has produced 73 persons currently in forced migration, whereby 36 are refugees and 37 are asylum seekers. 

منطقة الخليج العربي

باستثناء اليمن، تتمتع منطقة الخليج العربي بمستوى أمان وأمان بشكل جيد، ويمكننا رؤية ذلك من خلال عدد المهجرين القسريين من هذه المنطقة، حيث أن 11.4٪ فقط من إجمالي عدد المهجرين القسريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هم من منطقة الخليج العربي، بينما أخرج اليمن وحده 99.75٪ من المهجرين القسريين من منطقة الخليج، فيوجد حالياً 3.7 مليون يمني في حالة نزوح، موزعين بين 36518 لاجئ، و34312 طالب لجوء، و3.6 مليون نازح، 11٪ منهم نزحوا عام 2019 فقط. وجاءت السعودية في المرتبة الثانية حيث بلغ عدد المهجرين القسريين من المملكة 3461 شخصًا، موزعين على النحو التالي: 1762 لاجئ و1413 طالب لجوء و260 نازح بسبب الكوارث. واحتلت الكويت المرتبة الثالثة، حيث هناك 2715 شخصًا حاليا في حالة تهجير قسري من الكويت، موزعين بين 1300 لاجئ و1405 طالب لجوء. ومن عُمان، هناك حاليًا حوالي 2174 شخصًا في حالة نزوح، حيث هناك حاليا 42 لاجئًا، و58 طالب لجوء، و1100 نازح.

ومن البحرين، هناك ما مجموعه 701 شخصًا في حالة نزوح، موزعين ما بين 557 لاجئ و144 طالب لجوء. ومن الإمارات، هناك 559 شخصًا في حالة نزوح حاليًا، حيث يوجد 155 لاجئًا و184 طالب لجوء و220 نازح. وأخيرًا، من قطر، هناك حاليا 73 شخصًا في حالة نزوح، 36 منهم من اللاجئين و37 طالبًا للجوء.

Refugees, Asylum Seekers, and IDPs by Country of Asylum

West Asia Region

In terms of hosting displaced persons, West Asia hosts 74.7% of all displaced persons in the MENA region. Syria, which produced the highest number of displaced persons is also the host country to the largest number of persons. In fact, Syria currently hosts 6.6 million displaced persons within its borders, with a large percentage of which attributed to IDPs in addition to 18,817 refugees, 18,654 asylum seekers, and 160,000 stateless persons. Turkey hosts close to 4 million displaced persons currently, with 3.7 million of whom are refugees couple with 311,719 asylum seekers, in addition to IDPs. Iraq ranked third highest, hosting 3.1 million displaced persons, whereby 283,022 are refugees and 14,035 are asylum seekers in addition to about 1.8 million IDPs. In fourth, Jordan hosts approximately 3 million displaced persons, whereby 2.95 million are refugees and 52,562 are displaced persons. Lebanon, moreover, hosts 1.44 million displaced persons, 1.42 million of whom are refugees coupled with 16,423 asylum seekers. Additionally, Iran hosts 979,476 displaced persons, the vast majority of whom are refugees, mostly from Afghanistan. 

اللاجؤون، وطالبو اللجوء، والنازحون
حسب بلد اللجوء

منطقة غرب آسيا

فيما يتعلق باستضافة المهجرين القسريين، تستضيف منطقة غرب آسيا 74.7٪ من جميع المهجرين القسريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. سوريا، والتي أدت الحرب الأهلية فيها إلى تهجير ونزوح أكبر عدد من المهجرين القسريين، هي أيضًا البلد المضيف لأكبر عدد من المهجرين القسريين في منطقة غرب آسيا. وفي الحقيقة، تستضيف سوريا حاليًا 6.6 مليون مهجرا قسريا داخل حدودها، فبالإضافة إلى الملايين من النازحين، هناك حاليا 18817 لاجئًا و18654 طالب لجوء و160000 عديم الجنسية داخل الحدود السورية. وتستضيف تركيا حاليًا ما يقارب 4 ملايين نازح، منهم 3.7 مليون من اللاجئين و311719 طالب لجوء، بالإضافة إلى العديد من النازحين. واحتل العراق المرتبة الثالثة، حيث يستضيف العراق حاليا 3.1 مليون نازح، منهم 283022 لاجئ و14035 طالب لجوء بالإضافة إلى حوالي 1.8 مليون نازح. رابعاً، يستضيف الأردن قرابة 3 ملايين مهجرين قسريين، منهم 2.95 مليون لاجئ و52562 نازح. ويستضيف لبنان حاليا 1.44 مليون مهجرا قسريا، من 1.42 مليون لاجئ بالإضافة إلى 16423 طالب لجوء. وتستضيف إيران 979476 مهجرا قسريا حاليا، غالبيتهم العظمى من اللاجئين، ومعظمهم من أفغانستان.

North Africa Region

North Africa hosts 14.3% of all displaced persons in the MENA region. Similar to West Asia, Sudan in North Africa hosts the largest number of displaced persons just as it has produced the largest number of displaced persons too. Currently, Sudan hosts about 2.96 million displaced persons, 1.07 million are refugees and 17,622 are asylum seekers. Egypt ranked second highest with 314,937 displaced persons currently hosted in Egypt, 246,749 of whom are refugees coupled with 68,184 asylum seekers. Libya currently hosts about 270,379 displaced persons, 8,794 of whom are refugees and 47,414 are asylum seekers. Moreover, Algeria hosts currently 103,276 displaced persons, the majority of whom are refugees (94,350) coupled with 8,926 asylum seekers. Moreover, Mauritania hosts 84,322 displaced persons, 83,919 are refugees and 1,131 are asylum seekers. Then, Morocco hosts 7,775 displaced persons divided between 5,940 refugees and 1,835 asylum seekers. Finally, Tunisia came in last with 1,330 displaced persons hosted within its borders, 1,066 of whom are refugees and 256 are asylum seekers 

منطقة شمال إفريقيا

تستضيف منطقة شمال أفريقيا 14.3٪ من جميع المهجرين القسريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى غرار غرب آسيا، يستضيف السودان في شمال إفريقيا أكبر عدد من المهجرين مثلما أدت النزاعات إلى تهجير أكبر عدد منهم أيضا، وعليه، يستضيف السودان حالياً حوالي 2.96 مليون مهجرا قسريا منهم 1.07 مليون لاجئ و17622 طالب لجوء. واحتلت مصر المرتبة الثانية بحوالي 314937 مهجرا قسريا في مصر حاليا، موزعين على النحو التالي: 246749 لاجئ إلى جانب 68184 طالب لجوء. وتستضيف ليبيا حالياً حوالي 270379 مهجرا قسريا، منهم 8794 لاجئ و47414 طالب لجوء. وتستضيف الجزائر حاليًا 103276 مهجرا قسريا، معظمهم من اللاجئين (94350) إلى جانب 8926 طالب لجوء. وتستضيف موريتانيا 84322 مهجرا قسريا، منهم 83919 لاجئًا و1131 طالبًا للجوء. ثم يستضيف المغرب 7775 مهجرا قسريا موزعين بين 5940 لاجئ و1835 طالب لجوء. وجاءت تونس أخيرًا، حيث تستضيف حالي 1330 مهجرا قسريا داخل حدودها، 1066 منهم من اللاجئين و256 من طالبي اللجوء.

The Gulf Region

The Gulf region hosts 10.6% of the total number of displaced persons in the MENA region. Discounting Yemen, the six other states only host 0.7% of the total displaced persons in the region despite their financial capabilities to host more. Yemen hosts 2.5 million displaced persons divided between 264,369 refugees and 8,814 asylum seekers in addition to a large number of IDPs. Kuwait hosts 93,670 displaced persons, 673 are refugees, 981 are asylum seekers, and 92,000 are stateless persons. Saudi Arabia hosts 72,436 displaced persons, 266 of whom are refugees and 2,170 are asylum seekers in addition to 70,000 stateless persons. Further, UAE hosts 7,782 total displaced persons divided between 1,184 refugees and 6,506 asylum seekers. Qatar hosts 1,482 displaced persons whereby only 190 are refugees and 92 are asylum seekers in addition to 1,200 stateless persons. Oman hosts 564 displaced persons divided between 308 refugees and 256 asylum seekers. Finally, Bahrain hosts 319 displaced persons, 263 of whom are refugees and 56 are asylum seekers. It is worth mentioning that GCC countries, including Qatar, have relaxed the rules for existing expats who do not have the means of renewing travel documents / passports to prevent them from further displacement. 

منطقة الخليج العربي

تستضيف منطقة الخليج العربي 10.6٪ من إجمالي عدد المهجرين القسريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي حال عدم احتساب اليمن، تستضيف الدول الست الأخرى 0.7٪ فقط من إجمالي المهجرين القسريين في المنطقة على الرغم من قدراتهم المالية لاستضافة المزيد. وعليه، يستضيف اليمن 2.5 مليون مهجرا قسريا موزعين بين 264369 لاجئ و8814 طالب لجوء بالإضافة إلى عدد كبير من النازحين. وتستضيف الكويت 93670 مهجرا قسريا: 673 من اللاجئين و981 من طالبي اللجوء و92000 من عديمي الجنسية. تستضيف المملكة العربية السعودية 72436 مهجرا قسريا، منهم 266 لاجئ و2170 من طالبي اللجوء بالإضافة إلى 70000 من عديمي الجنسية. وتستضيف الإمارات العربية المتحدة 7782 مهجرا قسريا موزعين بين 1184 لاجئًا و6506 طالب لجوء. وتستضيف قطر 1482 مهجرا قسريا، 190 منهم فقط من اللاجئين و92 من طالبي اللجوء بالإضافة إلى 1200 من عديمي الجنسية. وتستضيف عمان 564 مهجرا قسريا، موزعين بين 308 لاجئ و256 طالب لجوء. وأخيرًا، تستضيف البحرين 319 مهجرا قسريا، 263 منهم من اللاجئين و56 من طالبي اللجوء. والجدير بالذكر أن العديد من دول منطقة الخليج العربي، بما فيها قطر، سهلت التعليمات على الوافدين الحاليين الذين لا يملكون وسائل لتجديد وثائق سفرهم مثل جوازات السفر وذلك لتجنب المزيد من التهجير القسري.

Conclusion: Broad Trends

In analyzing raw UNHCR, UNRWA, and IDMC data, we find that forced displacement in the MENA region is more or less localized per sub-region. Meaning, most displaced persons either remain within the borders of their countries or flee to the most neighboring states. West Asia is the sub-region where the vast majority of forced displacement occurs and hosted. In fact, we find that the region produces 76.7% of all displacement in the region and also hosts and welcomes 74.7% of all displacement in the region. North Africa produces 11.9% and hosts 14.6% of all displaced persons in the MENA region while the gulf region produces 11.4% and hosts 10.7% of all displaced persons in the region. Furthermore, Yemen is the country where the majority of displacement occurs in the gulf region. Without Yemen, the remaining 6 states in the sub-region produce only 0.03% of displaced persons and welcome only 0.7%. Such an analysis shows a disproportionate action between the individual states when factoring their overall economic wellbeing, as states such as Jordan and Lebanon host far more displaced persons than their Gulf counterparts. At the same time, it is worth noting that many GCC states do provide sizeable financial aid to those hosting displaced person to further enable them to provide better services. 

الخاتمة: خطوط عريضة

عند تحليل البيانات الأولية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والأونروا ومركز مراقبة النزوح، نجد أن التهجير القسري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متمركزا بشكل محلي وحسب المنطقة الفرعية. بمعنى أن معظم النازحين إما يبقون داخل حدود بلدانهم أو يلجؤون إلى الدول المجاورة. وعليه، نجد أن الغالبية العظمة للتهجير القسري، بما يشمل الطرد والاستضافة، هو متمركز في منطقة غرب آسيا. وفي الواقع، نجد أن دول غرب آسيا مسؤولة عن انتاج 76.7٪ من إجمالي التهجير القسري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما أنها تستضيف وترحب ب 74.7٪ من العدد الكلي للمهجرين القسريين في المنطقة. وتنتج شمال أفريقيا 11.9٪ وتستضيف 14.6٪ من جميع المهجرين القسريين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بينما تنتج منطقة الخليج العربي 11.4٪ وتستضيف 10.7٪ من جميع المهجرين القسريين في المنطقة. اليمن هي الدولة التي يحدث فيها غالبية التهجير القسري في منطقة الخليج. فبدون اليمن، تنتج الدول الست المتبقية في الخليج العربي 0.03٪ فقط من المهجرين القسريين وتستضيف 0.7٪ فقط من إجمالي عدد المهجرين القسريين. فيُظهر هذا التحليل حالة من عدم التناسب بين الدول وتحديدا عند احتساب الحالة الاقتصادية لدول المنطقة، حيث تستضيف دول مثل الأردن ولبنان عددا من المهجرين القسريين بشكل أكبر بكثير من دول الخليج العربي التي تتمتع بنمو اقتصادي ممتاز. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من دول منطقة الخليج العربي تقدم بالفعل مساعدات مالية كبيرة للدول التي ستضيف المهجرين قسريا لتمكينهم من تقديم خدمات أفضل.