Migration Trends in the Middle East and North Africa Region

General

أنماط الهجرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

عام

Migration encompasses a variety of different types of. It includes economic migrants, internal displacement, asylum seeking, refugees, and smuggled and trafficked persons. Migrants can also be grouped in terms of direction/destination, whereby migrating within one’s countries is internal migration and migrating out of one’s country is external migration, or emigration. 

In this brief report, MENAACTION studied migration trends in the Middle East and North Africa(MENA), whereby we analyzed the “Migration Stock Database” produced by United Nations’ Department of Economic and Social Affairs – Population Division, which monitors global population trends periodically. For that, we studied inward migration (immigration) and outward migration (emigration) for 21 states in the MENA region. 

According to the Dictionary of Human Geography, emigration is a form of migration that occurs when a person leaves a place. Emigration is also a basic human right under Article 12 of the 1966 UN International Covenant on Civil and Political Rights. Immigration, on the other hand, is entering a new place and is considered one of the most significant causes of social change in the world (Clark, 1986; Sassen, 1996).

Looking at the overall trend in the MENA region, we find that there are more immigrants than there are emigrants. In fact, there is a total of 34.5m emigrants incoming into the 21 countries in the region, and there is a total of 48.7m immigrants, leaving their individual countries in the region. 


تشمل الهجرة العديد من الأنواع أو الأشكال المختلفة، فهنالك الهجرة الاقتصادية، والنزوح الداخلي، وطلب اللجوء، بالإضافة إلى الاتجار وتهريب البشر. ويمكن دراسة الهجرة من حيث الاتجاه أو الوجهة، فالهجرة إلى بلد معين هي الهجرة الداخلية أو الهجرة الوافدة والهجرة خارج البلد تعد هجرة خارجية أو الهجرة المغادرة.

في هذا التقرير الموجز، قمنا في مينا أكشن بدراسة أنماط الهجرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث قمنا بتحليل قاعدة بيانات الهجرة والتي تنشرها إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة - قسم السكان لمراقبة توجهات الهجرة العالمية وبشكل دوري. وعليه، قمنا بدراسة الهجرة الداخلية والهجرة الخارجية لـ 21 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفقًا لقاموس الجغرافيا البشرية، الهجرة الخارجية هي شكل من أشكال الهجرة يحدث عندما يغادر الشخص مكانًا ما، وتعد أيضًا حق أساسي من حقوق الإنسان بموجب المادة 12 من ميثاق الأمم المتحدة الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لعام 1966. وعلى الجانب الآخر، الهجرة الداخلية تحدث عند ذهاب شخص ما إلى مكان جديد، وتعتبر واحدة من أهم أسباب التغيير الاجتماعي في العالم، بحسب كلارك (1986) وسوسين (1996).

وبالحديث عن التوجهات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نجد أن عدد المهاجرين القادمين (الهجرة الداخلية) أكبر من عدد المهاجرين المغادرين (الهجرة الخارجية)، فهنالك ما مجموعه 34.5 مليون مهاجر قادمون إلى 21 دولة في المنطقة مقابل ما مجموعه 48.7 مليون مهاجر مغادر، يغادرون بلدانهم في المنطقة.

North Africa Region

منطقة شمال إفريقيا

Looking more specifically at the states in North Africa, we find that Sudan has seen the most incoming immigrants with over 1.2m immigrants, 63% of whom immigrated from South Sudan. Secondly, Libya has about 818,216 immigrants, with 37% of whom came from Palestine. Egypt has about 504,053 total immigrants, 27% of whom immigrated from Palestine. Moreover, Algeria came in fourth with approximately 249,075 total immigrants, 13% of whom also came from Palestine, a heavily featured state in this report. Mauritania welcomed about 172,967 immigrants with the vast majority immigrated from Mali (63%). As for Morocco, 103,958 immigrated into the North African state, with 36% came from France. Tunisia was the country that welcomed the least immigrants, with 57,455 in total, 18% of whom came from Algeria.

For youth specifically, we find that 43% of immigrants into Egypt are youth, followed by 38% incoming into Mauritania, 37% for Libya, 33% for Morocco, 32% into Algeria, 30% into Tunisia, and 26% incoming into Sudan.

Moreover, for emigration, we find that the numbers are much higher than they are for immigration, as residents of the region are leaving more. Egypt produced the most emigrants with 3.5m, 27% of whom emigrated to Saudi Arabia, a place where many Egyptians go to for work opportunities. Secondly, Morocco exported about 3.3m in emigrants, with France being a popular destination. Sudan exported over 2m emigrants, with 28% of whom emigrated to South Sudan. The transfer of population between Sudan and South Sudan is evident in these figures amid the partition. Algeria exported 1.9m in emigrants with a staggering 81% emigrated to France. Similarly, 52% of Tunisia’s 831,634 emigrants left to France, a popular destination among North Africans. As for Libya, 180,611 emigrated outwards with about 20% to Italy, as 36% of Mauritania’s 126,509 left to Senegal.

بالنظر بشكل أكثر تحديدًا إلى منطقة شمال إفريقيا، نجد أن السودان شهد أكبر عدد من المهاجرين الوافدين بأكثر من 1.2 مليون مهاجر، 63٪ منهم هاجروا من جنوب السودان. ثانياً، يوجد في ليبيا حوالي 818216 مهاجر، 37٪ منهم قدموا من فلسطين. ويوجد في مصر حوالي 50،053 مهاجر، 27٪ منهم هاجروا من فلسطين. علاوة على ذلك، جاءت الجزائر في المركز الرابع مع ما يقرب من 249075 مهاجر وافد، 13٪ منهم هاجروا أيضًا من فلسطين، وهي دولة شهدت قدرا كبيرا من الهجرة. واستقبلت موريتانيا حوالي 172967 مهاجر غالبيتهم العظمى هاجروا من مالي (63٪). أما بالنسبة للمغرب، فقد هاجر إليها 103958، 36٪ منهم قدموا من فرنسا. وكانت تونس الدولة التي استقبلت أقل عدد من المهاجرين الوافدين، حيث بلغ عددهم الإجمالي 57455 مهاجر وافد، 18٪ منهم هاجروا من الجزائر.

وبالنسبة للشباب على وجه التحديد، نجد أن 43٪ من المهاجرين الوافدين إلى مصر كانوا من الشباب الذين أعمارهم تحت الثلاثين، يليهم 38٪ من الوافدين إلى موريتانيا، و 37٪ بالنسبة للمهاجرين الوافدين إلى ليبيا، و 33٪ من الوافدين إلى المغرب كانوا من الشباب، و 32٪ من الوافدين إلى الجزائر كانوا من الشباب، و 30٪ بالنسبة لتونس، و 26٪ من الوافدين إلى السودان.

أما بالنسبة للهجرة الخارجية أو المهاجرين المغادرين دول منطقة شمال إفريقيا، نجد أن الأرقام أعلى بكثير مما هي عليه بالنسبة للمهاجرين الوافدين لدول المنطقة، بحيث أن سكان المنطقة يغادرون دولهم بشكل كبير، فصدرت مصر أكبر عدد من المهاجرين بـ 3.5 مليون، هاجر 27٪ منهم إلى المملكة العربية السعودية، وهو مكان يذهب إليه العديد من المصريين للحصول على فرص عمل. ثانياً، قام المغرب بتصدير حوالي 3.3 مليون مهاجر، وكانت فرنسا أكثر دولة يتوجهون إليها. وقام السودان بتصدير أكثر من مليوني مهاجر، 28٪ منهم هاجروا إلى جنوب السودان. ويتضح من خلال هذا التقرير أن هناك نمط ملحوظ لانتقال السكان بين السودان وجنوب السودان وذلك بسبب الانفصال. وبالنسبة للجزائر، فقد صدرت 1.9 مليون مهاجر، وتوجه غالبيتهم (81٪) إلى فرنسا. وبالمثل، غادر 52٪ من 831634 مهاجرًا تونسيًا إلى فرنسا، وهي وجهة مفضلة بشكل كبير بين سكان شمال إفريقيا. أما بالنسبة لليبيا، فقد هاجر 180611 إلى الخارج، 20٪ منهم توجهوا إلى إيطاليا، بينما غادر 36٪ من 126509 مهاجري موريتانيا إلى السنغال.

The Gulf Region

For the Gulf region, immigration is a far more prevalent trend than emigration. Given the attractive economic opportunities present in this region, a large number of economic migrants turn to these states for opportunities, many of whom come from neighboring states as well as from Southeast Asian states, primarily India. With that, Saudi welcomed the highest number of immigrants, not just among the gulf region, but among the entire MENA region with 13.1m immigrants, 19% of whom immigrated from India. The UAE came in second with 8.5m immigrants, 40% from India as well. Kuwait came in third with about 3m immigrants, 37% also came from India. Qatar welcomed 2.29m immigrants, 31% of whom immigrated from India, as Oman’s 2.28m immigrants featured 58% from India. Bahrain welcomed 741,161 immigrants, 40% of whom immigrated from India too. Yemen came in last with 385,628 immigrants, 73% of whom immigrated from Somalia, migrating from one conflict impacted nation to another.

48% of Oman’s immigrants are youth, followed by 46% incoming into the UAE, 45% for Qatar, 40% for Bahrain, 31% into Yemen, 30% for Kuwait, and Saudi came in last with 29% of its immigrants are youth.

As for emigration, with the exception of 1.2m Yemeni emigrants (60% of whom emigrated to Saudi), this region features moderate numbers of outward migration. Saudi Arabia exported 303,904 emigrants, with 31% leaving to the United States, a popular destination for education and work opportunities. For Kuwait, 205,411 migrated out of the nation, 32% of whom went to the UAE, which in turn exported 162,747 emigrants, 16% of whom went to Kuwait. Bahrain produced 60,163 emigrants, 51% of whom went to Bangladesh. Qatar exported about 26,312 emigrants, 38% of whom went to Palestine, a similar destination to which 41% of Oman’s 22,461 emigrants left.

منطقة الخليج العربي

بالنسبة لمنطقة الخليج العربي، تعد الهجرة الوافدة أكثر انتشارًا من الهجرة الخارجية أو المغادرة، وذلك نظرًا للفرص الاقتصادية الجذابة الموجودة في هذه المنطقة، حيث يلجأ عدد كبير من المهاجرين الباحثين عن فرص عمل إلى هذه الدول، وتحديدا من الدول المجاورة وكذلك من دول جنوب شرق آسيا، خاصة الهند. وبذلك، رحبت السعودية بأكبر عدد من المهاجرين الوافدين، ليس فقط بين دول الخليج، ولكن بين منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها، حيث بلغ عدد المهاجرين الوافدين إلى السعودية 13.1 مليون مهاجر، 19٪ منهم قدموا من الهند. وجاءت الإمارات في المرتبة الثانية حيث قدم 8.5 مليون مهاجر إلى الإمارات، 40٪ هاجر إليها قادما من الهند أيضًا. وجاءت الكويت في المركز الثالث بحوالي 3 ملايين مهاجر، 37٪ منهم قدم من الهند. واستقبلت قطر 2.29 مليون مهاجر وافد، 31٪ منهم هاجروا من الهند أيضا، بينما في عمان هنالك 2.28 مليون مهاجر وافد، 58٪ منهم هاجر من الهند أيضا. واستقبلت البحرين 741161 مهاجرًا وافدا، 40٪ منهم هاجروا أيضًا من الهند. وجاء اليمن في المرتبة الأخيرة من حيث عدد المهاجرين الوافدين، الذين بلغوا 385628 مهاجرًا وافدا، 73٪ منهم هاجروا من الصومال، حيث هاجروا من مكان يشوبه النزاعات إلى دولة أخرى تعاني من الحروب.

وبالحديث عن فئة الشباب الوافدين إلى هذه الدول، 48٪ من المهاجرين الوافدين إلى عمان هم من الشباب، يليهم 46٪ من الوافدين إلى الإمارات، و45٪ من الوافدين إلى قطر، و40٪ من الوافدين إلى البحرين، و31٪ من الوافدين إلى اليمن، و30٪ من الوافدين إلى الكويت، و29٪ من الوافدين إلى السعودية.

أما بالنسبة للهجرة الخارجية أو المغادرة، فكانت الأرقام معتدلة بشكل أكبر من أعداد الوافدين، باستثناء 1.2 مليون مهاجر يمني (60٪ منهم هاجروا إلى السعودية). وصدرت المملكة العربية السعودية 30،904 مهاجرا للخارج، 31٪ منهم هاجر إلى الولايات المتحدة الأميركية، وهي وجهة جذابة للتعليم وفرص العمل. أما بالنسبة للكويت، فهاجر منها 205411 خارج الدولة، ذهب 32٪ منهم إلى الإمارات، والتي بدورها صدرت 162747 مهاجرًا للخارج، ذهب 16٪ منهم إلى الكويت. وهاجر من البحرين 60163 مهاجرًا للخارج، ذهب 51٪ منهم إلى بنغلاديش. وصدرت قطر حوالي 2،312 مهاجرًا للخارج، ذهب 38٪ منهم إلى فلسطين، ونفس الأمر ينطبق على 41٪ من المهاجرين المغادرين من عمان البالغ عددهم 22461 مهاجرًا.

West Asia Region

For West Asia, a region where conflicts are more prevalent, we find large numbers of migration. Looking at incoming migration, immigration, Turkey welcomed the highest number of immigrants with 5.8m, 64% immigrated into Turkey from Syria. Jordan came in second with 3.3m immigrants, 63% of whom migrated from neighboring state Palestine. Iran came in third with 2.6m immigrants, with a staggering 86% of whom coming from war torn Afghanistan. Lebanon welcomed 1.8m immigrants, 62% of whom migrated from Syria, which in turn welcomed 867,848 immigrants, 69% of whom came from Palestine. Iraq welcomed 368,062 immigrants, 70% of whom also came from Syria. Palestine ranked last with 253,735, 25% of whom came from Israel.

Youth immigration is also a featured trend in this region. For that, Palestine immigrants featured 48% youth, followed by 42% into Iraq, 41% into Iran, 40% into Turkey, 38% into Syria, 37% into Lebanon, and 29% into Jordan.

As for emigration, Syria’s ongoing civil war resulted in 8.2m emigrants, 45% of whom emigrated into Turkey. Palestine came in second with 3.8m emigrants, 55% of whom migrated to Jordan. Turkey came in third with 3.4m emigrants, 44% of whom moved to neighboring Germany. Additionally, there are also about 2m immigrants from Iraq, 11% of whom migrated to the United States. Similarly, of Iran’s 1.3m immigrants, 31% migrated to the United States. As for Lebanon, 844,503 immigrated outwards, with 18% of whom moved to Saudi Arabia, a popular destination for Jordanians, as 30% of the nation’s 784,428 immigrants moved to their southern neighbors.

منطقة غرب آسيا

بالنسبة لغرب آسيا، وهي منطقة تنتشر فيها الصراعات بشكل كبير، نجد أن أعداد المهاجرين سواء وافدين أو مغادرين كانت كبيرة. وبالحديث عن الهجرة الوافدة، رحبت تركيا بأكبر عدد من المهاجرين في هذه المنطقة، حيث بلغ عدد الوافدين إلى تركيا 5.8 مليون مهاجر، 64٪ منهما هاجروا إلى تركيا قادمين من سوريا. واحتل الأردن المرتبة الثانية بعدد 3.3 مليون مهاجر، هاجر 63٪ منهم من فلسطين. واحتلت إيران المرتبة الثالثة بعدد 2.6 مليون مهاجر وافد، 86٪ منهم هاجروا من أفغانستان التي تعاني من تبعات الحرب. واستقبل لبنان 1.8 مليون مهاجر وافد، 62٪ منهم هاجروا من سوريا، والتي استقبلت بدورها 867848 مهاجرًا وافدا، 69٪ منهم هاجروا من فلسطين. واستقبل العراق 368062 مهاجرًا وافدا، 70٪ منهم هاجروا من سوريا. واحتلت فلسطين المرتبة الأخيرة بـ 253735، 25٪ منهم هاجروا من إسرائيل.

وهنالك مستوى عال لهجرة الشباب في هذه المنطقة، فمن بين المهاجرين الوافدين إلى فلسطين، بلغ نسبة الشباب منهم 48٪، بينما بلغ نسبة الشباب الوافدين إلى العرق 42٪، يليهم نسبة الشباب الوافدين إلى إيران 41٪، و40٪ من الوافدين لتركيا كانوا من الشباب، و38٪ من الوافدين إلى سوريا، و 37٪ من الوافدين إلى لبنان، وأخيرا 29٪ من الوافدين إلى الأردن.

أما بالنسبة للهجرة الخارجية، فقد أدت الحرب الأهلية المستمرة في سوريا إلى هجرة 8.2 مليون مهاجر للخارج، 45٪ منهم هاجروا إلى تركيا. وجاءت فلسطين في المرتبة الثانية بعدد 3.8 مليون مهاجر للخارج، 55٪ منهم هاجروا إلى الأردن. واحتلت تركيا المرتبة الثالثة حيث هاجر منها 3.4 مليون مهاجر للخارج، 44٪ منهم ذهبوا إلى ألمانيا المجاورة. بالإضافة إلى ذلك، هناك حوالي 2 مليون مهاجر من العراق، 11٪ منهم هاجروا إلى الولايات المتحدة الأميركية، ومن بين 1.3 مليون مهاجر إيراني، هاجر 31٪ منهما إلى الولايات المتحدة الأميركية أيضا. أما بالنسبة للبنان، فقد هاجر 844503 منها إلى الخارج، 18٪ منهم هاجر إلى المملكة العربية السعودية، وهي وجهة مفضلة للأردنيين أيضا، حيث هاجر 30٪ من العدد الكلي للمهاجرين الأردن (784428) إلى السعودية.