The State of Legislative Elections in the Middle East and North Africa: A Research Report

حالة الانتخابات التشريعية/ النيابية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: تقرير بحثي

Analytical Framework

For this report, MENAACTION presents the findings of our most recent research project on the state of legislative elections in the Middle East and North Africa (MENA) region. We compared the difference between voting age and candidacy age in each country in the region; we studied the variation between the national average for voter turnout in the most recent elections in each country and the voter turnout rates for youth; we outlined the percentage of women in each country’s legislative councils; and we illustrated the dates for the upcoming legislative elections in each country in the region. Before delving into the findings of the research, it is important to outline a number of important definitions. 

·      Legislative Assemblies: A branch of government that generally has the authority to make laws and keep other branches accountable. The formation and roles of a legislative assembly varies by country; whereby in many countries, members are appointed, and their roles are just a formality. It is also worth mentioning that legislative assemblies’ names vary from country to another, including the House of Representatives, People’s National Assembly, the Parliament, the House of Deputies, and the Shura Council, among others. 

·      Voting Age: The minimum age established by law that a person must attain before they become eligible to vote. The most common voting age is 18, but some countries require different ages.

·      Candidacy Age: The minimum age at which a person can legally qualify to stand or run for elections or hold certain elected offices.

·      Voter turnout: The percentage of eligible voters who cast a ballot in an election. This is calculated by dividing the number of those who cast ballots over the total number of voting-eligible population (not the total adult population).

·      Youth Voter Turnout: The percentage of youth eligible voters who cast a ballot in an election. This is calculated by dividing the number of young people under 30, who cast ballots, divided over the total number of voting-eligible population.

For this research, we relied on raw data produced by the Inter-Parliamentary Union (IPU), the World Values Survey Wave 7, the Arab Barometer Wave V, and the Afro-Barometer Wave 7. 

الإطار التحليلي

يمثل التقرير التالي نتائج مشروع بحثي قمنا بتنفيذه في مين أكشن حول حالة الانتخابات التشريعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فقمن بالمقارنة بين سن التصويت وسن الترشح للانتخابات التشريعية في كل بلد في المنطقة، وقمنا بدراسة التفاوت بين المعدل الوطني لإقبال الناخبين ومعدلات إقبال الناخبين للشباب في آخر انتخابات في كل بلد، وقمنا بتحديد النسبة المئوية للنساء في المجالس التشريعية لكل بلد، وقمنا بتوضيح مواعيد الانتخابات التشريعية القادمة في كل دولة في المنطقة. ولكن قبل الخوض في نتائج البحث، فيما يلي بعض المصطلحات الهامة في هذا التقرير: 

·      المجالس التشريعية: سلطة من السلطات الثلاث من نظام الحكم ويتمحور دور هذه المجالس حول سن القوانين ومساءلة السلطات الأخرى. ويختلف نظام تشكيل ونوع أدوار هذه المجالس من بلد إلى آخر، حيث قد يتم تعيين الأعضاء في بعض البلدان وعندها تكون أدوارهم شكلية. ومن الجدير بالذكر أن أسماء المجالس التشريعية تختلف من دولة لأخرى، ومن هذه المسميات: مجلس النواب، ومجلس الشعب، والبرلمان، ومجلس الشورى، وغيرها.

·      سن التصويت: الحد الأدنى للسن الذي يحدده القانون الذي يجب أن يبلغه الشخص قبل أن يصبح مؤهلاً للانتخاب. في معظم الدول، سن التصويت الأكثر شيوعًا هو 18، ولكن قوانين بعض البلدان تنص على أعمار مختلفة.

·      سن الترشيح: هو الحد الأدنى للسن القانوني الذي يتيح للشخص الترشح للانتخابات أو شغل بعض المناصب المنتخبة.

·      نسبة اقبال الناخبين: هي النسبة المئوية للناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات. ويتم حساب ذلك من خلال تقسيم عدد الذين أدلوا بأصواتهم على إجمالي عدد السكان المؤهلين للانتخاب (وليس إجمالي عدد السكان البالغين). 

·      نسبة إقبال الناخبين الشباب: هي النسبة المئوية للشباب الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات. يتم حساب ذلك من خلال تقسيم عدد الشباب الذين أدلوا بأصواتهم على العدد الإجمالي للسكان المؤهلين للانتخاب.

واعتمدنا في هذا البحث على بيانات أولية تم الحصول عليها من خلال الاتحاد البرلماني الدولي، ومسح القيم العالمية – الموجة السابعة، والباروميتر العربي – الموجة الخامسة، بالإضافة إلى الموجة السابعة من الباروميتر الإفريقي. 

Voting Age vs. Candidacy Age

Looking at the difference between voting age and candidacy age, we find that 14 of 21 countries in the region adhere to universal suffrage, placing the minimum age legally required to vote at 18 calendar years, culminating into an average of 18.67 years. Additionally, 7 different countries adopted different internal laws stipulating other ages. For example, Iran chose the minimum legal age required at 15 (as the lowest minimum age required in the region); Sudan selected 17; Bahrain selected 20; Kuwait, Lebanon, and Oman require 21 years of age; and the UAE require 25 years of age as the highest minimum age required in the region. 

As for the minimum legal age required for citizens to stand for or run for legislative elections, also known as candidacy age, we found that Morocco and Tunisia stipulate the lowest age in the region with 23 years of age while Sudan has the highest candidacy age of 40. Further, 9 different countries selected 25 as the most common minimum age required to run for legislative elections. These countries are Algeria, Egypt, Lebanon, Libya, Mauritania, Syria, Turkey, UAE, and Yemen. Additionally, Bahrain, Iraq, Iran, Jordan, Kuwait, Oman, and Qatar require 30, as Palestine selected 28, albeit the last legislative elections they had was back in 2006. Overall, the average candidacy age in the region was found to be 27.57. 

مقارنة بين سن الانتخاب وسن الترشح

بالحديث عن التفاوت ما بين سن التصويت وسن الترشيح القانونيان، وجدنا أن 14 من أصل 21 دولة في المنطقة تعتمد القوانين أو الأعراف الدولية فيما يتعلق بالاقتراع العام الذي يعني أن الحد الأدنى للسن المطلوب قانونًا للتصويت هو 18 سنة. ووجدنا أن هناك 7 دول مختلفة تتبع قوانين داخلية مختلفة تنص على أعمار أخرى. فعلى سبيل المثال، اختارت إيران الحد الأدنى للسن القانوني المطلوب ليكون 15 سنة (وهو أقل سن أدنى مطلوب في المنطقة)؛ وفي السودان كان السن الأدنى القانوني هو 17 عاما، مقارنة ب20 في البحرين، و21 في كل من الكويت ولبنان وعمان، و25 في الإمارات العربية المتحدة، كأعلى حد أدنى للسن المطلوب في المنطقة. وبالتالي، المتوسط لسن الانتخاب في المنطقة هو 18.67 سنة. 

أما بالنسبة للحد الأدنى للسن القانوني المطلوب للمواطنين للترشح للانتخابات التشريعية - المعروف أيضًا باسم سن الترشح - فقد وجدنا أن المغرب وتونس ينصان على أدنى سن في المنطقة بـ 23 عامًا بينما السودان لديه أعلى سن ترشيح 40. واختارت 9 بلدان مختلفة 25 سنة لتكون السن الأدنى الأكثر شيوعاً في المنطقة فيما يتعلق بالترشح للانتخابات التشريعية. وهذه البلدان هي الجزائر ومصر ولبنان وليبيا وموريتانيا وسوريا وتركيا والإمارات واليمن. بالإضافة إلى ذلك، تنص قوانين كل من البحرين والعراق وإيران والأردن والكويت وعمان وقطر على أن يكون السن الأدنى للمترشح للانتخابات التشريعية 30 عاما، بينما اختارت فلسطين 28 عامًا، وإن كانت آخر انتخابات تشريعية كانت قد جرت في عام 2006. وعمومًا، كان المتوسط للعمر القانوني الأدنى للترشح للانتخابات التشريعية في المنطقة 27.57 عاما. 

Voting Age vs. Candidacy Age

Voter Turnout in the Latest Legislative Elections

We, then, looked at the voter turnout rates for the most recent legislative elections in each country. As indicated earlier, voter turnout is the percentage of eligible voters who voted in an election. The percentage is calculated by dividing the number of those who voted (without any violations) over the total voting-eligible population (not to be mistaken with the total adult population). There are a number of factors we did not delve into in this research, such as voting laws, registration laws, and whether voting is compulsory or not. 

With that, we found that Turkey holds the highest voter turnout with 86.2%, recorded at the legislative elections of 2018. It is indicated that Turkey has, theoretically, compulsory voting, but it is not enforced. Palestine’s 2006 legislative elections (the most recent in Palestine) recorded a 77.7% voter turnout. Third, Yemen recorded 75% voter turnout, albeit back in 2003, which is still the most recent legislative elections in Yemen, as subsequent rounds have not seen the light since then. Qatar’s 2016 and Mauritania’s 2018 legislative elections recorded 72.5% each in voter turnout, followed by 70% for Kuwait. Bahrain recorded 67% voter turnout in their legislative elections of 2018, followed by Syria with 57.6% in 2016. It is worth mentioning that there was not sufficient, accurate, or reliable data for Syria’s elections for the People’s National Assembly held in July of 2020. Nonetheless, Lebanon’s 2018 legislative elections recorded a turnout of 49.7%, followed by Oman’s 2019 elections with 49%, Sudan’s 2015 legislative elections with 46.4%, Iraq with 44.9%, Morocco’s 2016 legislative elections with 43%, Iran’s 2020 legislative elections with a voter turnout of 42.3%, and Tunisia and Libya with 41.7% in 2019 and 2014 respectively. On that note, Libya has not yet held legislative elections since 2014. Furthermore, Jordan’s 2016 legislative elections recorded a voter turnout of 36.1%, as registration is automatic. Algeria’s 2017 legislative elections recorded 35.4%, amid boycott calls. UAE’s 2019 Federal National Council elections resulted in 34.8% in voter turnout, albeit voting for 50% of the 40-member council, as the remaining 20 members are appointed. Finally, Egypt’s 2015 House of Representatives elections yielded the lowest voter turnout in the region with 28.3%. It is also worth mentioning that members of the Shura Council in Saudi are directly appointed. 

There a number of factors impacting voter turnout. These factors include electoral competitiveness, confidence in elections, electoral laws, registration process, and the socioeconomic status of the voter. Meaning, if elections are held on a weekday, voters who are not well-off may not afford asking their employers for a day off. Additionally, voting stations may not be easily accessible to everyone. Furthermore, we found low levels of confidence in both the electoral process and in legislative councils across the MENA region, whereby 50% indicated that they did not trust their national parliaments at all, coupled with 24.9% who indicated they did not trust their national parliaments that much, compared with 37.5% and 26.8%, respectively, for elections, according to the World Values Survey. 

نسب إقبال الناخبين في آخر انتخابات تشريعية

كما أشرنا سابقًا، فإن نسبة إقبال الناخبين هي النسبة المئوية للناخبين المؤهلين الذين صوتوا في الانتخابات. ويتم حساب النسبة المئوية بقسمة عدد الذين صوتوا (بدون أي انتهاكات) على إجمالي السكان المؤهلين للانتخاب (وليس إجمالي عدد السكان البالغين). وهناك عدد من العوامل التي لم نتعمق فيها في هذا التقرير، مثل قوانين التصويت، وقوانين التسجيل، وإذا ما كان التصويت إجباريًا أم لا.

وإلى ذلك الأمر، وجدنا أعلى نسبة إقبال للناخبين في المنطقة كانت في تركيا بنسبة 86.2٪، والتي سجلت في الانتخابات التشريعية لعام 2018. والجدير بالذكر أن الانتخاب في تركيا، من الناحية النظرية على أقل تقدير، هو أمر إجباري، وإن كان تطبيق ذلك القانون مرنا لحد ما. ثانيا، سجلت الانتخابات التشريعية الفلسطينية لعام 2006 (الأخيرة في فلسطين) نسبة إقبال 77.7٪. ثالثاً، سجلت اليمن 75٪ من الإقبال على التصويت، وإن كان ذلك في عام 2003، والتي لا تزال أحدث انتخابات تشريعية في اليمن، حيث لم تنعقد أية انتخابات تشريعية في البلاد منذ ذلك الحين. وسجلت الانتخابات التشريعية القطرية لعام 2016 وموريتانيا لعام 2018 نسبة 72.5٪، تليهما الكويت بنسبة 70٪. وسجلت البحرين 67٪ من إقبال الناخبين في انتخاباتها التشريعية لعام 2018، تلتها سوريا بنسبة 57.6٪ في عام 2016. ومن الجدير بالذكر أنه لم نجد بيانات كافية أو دقيقة أو موثوقة عن الانتخابات السورية لمجلس الشعب الوطني التي أجريت في تموز من عام 2020.

وسجلت الانتخابات التشريعية اللبنانية لعام 2018 نسبة إقبال بلغت 49.7٪ ، تلتها انتخابات عمان لعام 2019 بنسبة 49٪، ثم الانتخابات التشريعية السودانية لعام 2015 بنسبة 46.4٪، والعراق بنسبة 44.9٪، والانتخابات التشريعية المغربية لعام 2016 بنسبة 43٪، وبلغت نسبة إقبال الناخبين في إيران 42.3٪ في الانتخابات التشريعية لعام 2020، وسجلت الانتخابات التشريعية في كل من تونس وليبيا نسبة إقبال بلغا 41.7٪ في 2019 و2014 على التوالي. في هذا الصدد، لم تجر ليبيا حتى الآن انتخابات تشريعية منذ عام 2014. أما في الأردن، فقد سجلت الانتخابات التشريعية لعام 2016 نسبة إقبال للناخبين بلغت 36.1٪، وإن كان تسجيل الناخبين تلقائيا. وسجلت الانتخابات التشريعية الجزائرية لعام 2017 نسبة إقبال بلغت 35.4٪ وسط دعوات المقاطعة. وأسفرت انتخابات المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات لعام 2019 عن نسبة إقبال للناخبين بلغت 34.8٪، وإن كان التصويت لصالح 50٪ فقط من أعضاء المجلس البالغ عددهم 40، حيث يتم تعيين الأعضاء العشرين المتبقين. وأخيرًا، أسفرت انتخابات مجلس النواب المصري لعام 2015 عن أدنى نسبة إقبال للناخبين في المنطقة بنسبة بلغت 28.3٪. ومن الجدير بالذكر أن أعضاء مجلس الشورى في السعودية يتم تعيينهم مباشرة.

وهناك عدد من العوامل التي تؤثر على إقبال الناخبين. وتشمل هذه العوامل على التنافسية الانتخابية، والثقة في الانتخابات، والقوانين الانتخابية، وعملية التسجيل، والوضع الاجتماعي والاقتصادي للناخب. بمعنى، إذا أجريت الانتخابات في يوم من أيام الأسبوع، فقد لا يستطيع الناخبون غير ميسوري الحال أن يحصلوا على إجازة من أعمالهم للأدلاء بأصواتهم. بالإضافة إلى ذلك، قد لا يكون من السهل على الجميع الوصول إلى محطات الاقتراع. وفيما يتعلق بالثقة، وجدنا مستويات منخفضة من الثقة تجاه كل من العملية الانتخابية والمجالس التشريعية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أشار 50٪ إلى أنهم لا يثقون في برلماناتهم الوطنية على الإطلاق، إلى جانب 24.9٪ الذين أشاروا إلى أنهم لا يثقون في برلماناتهم الوطنية بشكل كبير، مقارنة بـ 37.5٪ ممن أشار إلى أنهم لا يثقون بالانتخابات على الإطلاق و26.8٪ ممن أشار إلى أنهم لا يثقون بالانتخابات بشكل كبير، وفقًا لمسح القيم العالمية.

Voter Turnout Rates

Youth Voter Turnout for the Most Recent Legislative Elections

Looking more specifically at youth voter turnout for the most recent legislative elections across the region, we found that data was not easily available. Essentially, most source were abstract and did not include any figures, instead, they only indicated whether it was higher or lower than the national average. With that, we relied on scientific public opinion polling while acknowledging a ±2.5% margin of error. The figures indicated below refer to the percentages of young voting-eligible population who indicated they voted in their country’s most recent legislative elections. It is also worth mentioning that there was not any data available for Mauritania, Oman, Saudi Arabia, or Syria.

Similar to the national average, Turkey also recorded the highest youth voter turnout with 90.3%, albeit voting is compulsory in Turkey as we previously mentioned. Palestine also ranked second with 67.3% youth voter turnout, followed by Qatar with 62.6%, Iran with 56.9%, and Iraq with 56.3%. Yemen recorded 51.8%, followed by Bahrain with 51.6%, Lebanon with 47.6%, and Sudan with 46%. Jordan recorded 37.9% in youth voter turnout, followed by Tunisia with 36.3%, Libya with 36.1%, and Kuwait with 36%. Further, Algeria recorded 33.8% in youth voter turnout, as many youth-led demonstrations called for boycotts. Morocco recorded 32.9%, Egypt recorded 27.1%, and lastly, UAE recorded 20.9%. Ultimately, we find that the average youth voter turnout across the region is 46.5%, lower than the national average of 53.6%, showing that youth are less likely to cast ballots, mostly for the barriers illustrated earlier, mainly the lack of trust in the electoral processes and their results. 

نسب إقبال الناخبين الشباب في آخر انتخابات تشريعية

وبالحديث عن نسبة مشاركة الناخبين الشباب في الانتخابات التشريعية الأخيرة في المنطقة، لم تكن البيانات متاحة بسهولة. وبشكل أساسي، كانت معظم المصادر مجردة ولم تتضمن أي أرقام، بل أشارت فقط إلى ما إذا كانت أعلى أو أقل من معدل إقبال الناخبين بشكل عام على مستوى الوطن. ولذلك، اعتمدنا على نسب الاستطلاعات العلمية التي تقوم بدراسة القيم، وأخذنا بعين الاعتبار نسبة الخطأ وهي: 2.5%±.. وتشير الأرقام الموضحة أدناه إلى النسب المئوية لأقبال الناخبين الشباب، الذين أشاروا إلى أنهم صوتوا في آخر انتخابات تشريعية في بلادهم. ومن الجدير بالذكر أنه لم تكن هناك أي بيانات متاحة لموريتانيا وعمان والسعودية وسوريا.

وعلى غرار المتوسط الوطني، سجلت تركيا أيضًا أعلى نسبة إقبال للناخبين الشباب بنسبة 90.3٪، وإن كان التصويت إجباريًا في تركيا كما ذكرنا سابقًا. كما احتلت فلسطين المرتبة الثانية بنسبة إقبال للناخبين الشباب بلغت 67.3٪، تليها قطر بنسبة 62.6٪، وإيران بنسبة 56.9٪، والعراق بنسبة 56.3٪. وسجلت اليمن نسبة إقبال للناخبين الشباب بلغت 51.8٪، تليها البحرين بنسبة بلغت 51.6٪، ولبنان بنسبة بلغت 47.6٪، والسودان بنسبة بلغت 46٪. وسجل الأردن نسبة إقبال للناخبين الشباب بلغت 37.9٪، تليها تونس بنسبة 36.3٪، وليبيا بنسبة 36.1٪، ثم الكويت بنسبة 36٪. وسجلت الجزائر نسبة إقبال الناخبين الشباب بلغت 33.8٪، وسط العديد من المظاهرات التي طالبت بالمقاطعة. وسجل المغرب نسبة إقبال للناخبين الشباب بلغت 32.9٪، ومصر بنسبة 27.1٪، وأخيراً سجلت الإمارات نسبة بلغت 20.9٪. بلغ متوسط إقبال الناخبين الشباب في جميع أنحاء المنطقة 46.5٪، وهو أقل من المتوسط الوطني البالغ 53.6٪، مما يدل على أن الشباب هم أقل احتمالًا للإدلاء بأصواتهم، ولربما كان ذلك بسبب العوامل التي ناقشناها آنفا وتحديدا فيما يتعلق بانعدام الثقة في العمليات الانتخابية ونتائجها.

Youth Voter Turnout Rates

Percentage of Women in Legislative Councils

Next, we outlined the percentages of women in the legislative councils in the MENA region. Looking at North Africa, we find that Algeria currently has the highest percentage of women in their legislative council with 25.8%, followed by 25.4% in Mauritania, and Sudan with 25%. In Tunisia, 22.6% of members of the legislative council are women, compared to 20.5% for Morocco, 15.7% in Egypt, and 15% in Libya. Looking at West Asia, Iraq holds the largest percentage of women in parliament with 25.2%, followed by Turkey with 17.3%, and Jordan with 15.4%, thanks to a quota system. Palestine’s 2006 legislature featured 13.2% women, followed by Syria with 12.4%. Iran and Lebanon have the lowest percentage of women in parliament with 5.9% and 4.7%, respectively. Overall, 16.12% is the average women representation across the MENA region. 

نسب النساء في المجالس التشريعية

أما فيما يتعلق بالنسب المئوية للنساء في المجالس التشريعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فكانت النتائج على النحو التالي. بالنظر إلى منطقة شمال أفريقيا، نجد أن لدى الجزائر حاليا أعلى نسبة من النساء في مجلسها التشريعي بنسبة 25.8٪، تليها موريتانيا بنسبة 25.4٪، والسودان بنسبة 25٪. وفي تونس بلغت نسبة تمثيل النساء في المجلس التشريعي 22.6٪، مقابل 20.5٪ للمغرب، و15.7٪ في مصر، و15٪ في ليبيا. وبالنظر إلى غرب آسيا، كانت أكبر نسبة من النساء في المجالس التشريعي في العراق بنسبة 25.2٪، تليها تركيا بنسبة 17.3٪، والأردن بنسبة 15.4٪، وذلك بفضل نظام الكوتا. وبلغ معدل تمثيل النساء في مجلس النواب الفلسطيني لعام 2006 نسبة 13.2٪، تلتها سوريا بنسبة 12.4٪. وجاءت أدنى نسبة للنساء في البرلمانات في المنطقة في إيران ولبنان بنسبة 5.9٪ و4.7٪ على التوالي. وبشكل عام، بلغ متوسط تمثيل المرأة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 16.12٪.

Women Representation

Upcoming Legislative Elections

Looking ahead, part of MENAACTION’s vision is empowering young people in the region to not only be civically active but to also see more youth representation in elected offices. With that, we mapped out the confirmed dates of legislative elections across the region, as seen in the figure below. In October later this year, 2020, Kuwait will hold its legislative elections for the National Assembly. Then, in November, all of Jordan, Egypt, and Libya are scheduled to hold their legislative elections for their respective House of Representatives. In 2021, Qatar will hold its legislative elections in June for its Shura Council, as Morocco will hold its elections in November for the House of Representatives. In 2022, Algeria (National People’s Assembly), Iraq (Council of Representatives), and Lebanon (National Assembly) are set to hold their legislative elections in May, Turkey will hold its legislative elections in June for its Grand National Assembly, and Bahrain is scheduled to hold its elections in November for its Council of Representatives. In 2023, Mauritania will hold its elections in September for its National Assembly, followed by Oman (Shura Council) and UAE (Federal National Council) in October later that year. Finally, in 2024, Iran will hold its Parliamentary elections in February, Syria will hold its elections for the People’s National Assembly in July, and Tunisia will hold its elections for the Assembly of People’s Representatives in October 2024. 

مواعيد الانتخابات التشريعية القادمة

يتمثل جزء من رؤية مينا أكشن في تمكين الشباب في المنطقة، وليس فقط للنشاط المدني ولكن أيضًا لرؤية المزيد من تمثيل الشباب في المناصب المنتخبة. وبذلك، يمكنكم متابعة المواعيد المؤكدة للانتخابات التشريعية في المنطقة، كما هو موضح في الشكل أدناه. وعليه، ستجري الكويت انتخاباتها التشريعية لمجلس الأمة الكويتي في تشرين الأول هذا العام، 2020. ثم، في تشرين الثاني، من المقرر أن تجري كل من الأردن ومصر وليبيا انتخاباتها التشريعية لمجالس النواب. وفي عام 2021، ستجري قطر انتخاباتها التشريعية لمجلس الشورى في حزيران، وستجري المغرب انتخاباتها في تشرين الثاني لمجلس النواب. وفي عام 2022، من المقرر أن تجري الجزائر انتخاباتها للمجلس الشعبي الوطني في أيار، وكذلك الأمر بالنسبة لمجلس النواب العراقي ومجلس النواب اللبناني. وستجري تركيا انتخاباتها التشريعية للبرلمان في حزيران. ومن المقرر أن تجري البحرين انتخاباتها لمجلس النواب في تشرين الثاني. وفي عام 2023، ستجري موريتانيا انتخاباتها التشريعية للبرلمان في شهر أيلول، تليها عمان (لمجلس الشورى) والإمارات (للمجلس الوطني الاتحادي) في تشرين الأول في وقت لاحق من ذلك العام. وأخيرًا، في عام 2024، ستجري إيران انتخاباتها البرلمانية في شباط، وستجري سوريا انتخاباتها للمجلس الوطني الشعبي في تموز، وستجري تونس انتخاباتها لمجلس نواب الشعب في تشرين الأول.

Upcoming Legislative Elections