MENARY Monitor - Edition 2
April 3, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار الثاني
٣ نيسان ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

One March 27, Media Line held a Panel Discussion titled “10 Years Since the Arab Spring – So What?” The discussion first recapped the events of the Arab Spring, the revolutions, the demonstrations, the resignations, and the ongoing conflicts. Then it delved into the question of do young people in the MENA region have any more hope?

Al-Arabiya reported on March 28 that the Tunisian President Said’s public invitation for a national youth dialogue has received polar responses. Some young Tunisians have welcomed the initiative while others denounced it, who were led by the Tunisian General Labor Union. The Union accused the president of bypassing them and hijacking their initiative to organize a national dialogue that aims at saving Tunisia from its political, economic, and social crisis. The situations stands that the Union prioritizes addressing the crisis the country is going through before moving forward to governance-related solutions, while the President is stressing that he will not engage in the Union’s initiative before the Prime Minister resigns. 

The Assistant General Secretary to the Tunisian General Labor Union asserted on March 31 that the national dialogue, which will be conducted according to the conditions of the Union, will only include organized youth – not youth of national committees. 

Mohammad Joweili wrote on March 30 an article titled “Youth and Questions of the Phase.” In it, he raised a number of important questions facing youth in Tunisia, including “should youth be included in the national dialogue that is supposed to be held soon to address Tunisia’s crisis? Why is stressing on the inclusion of youth a major factor to launch the dialogue? Does shifting the conversation toward youth mean that decision-makers have fulfilled their duties and the time has come for them to leave, literally? Joweili raises an argument that any conversation taken on by politicians that is concerned with youth will not be different than other conversations before because its agenda will not be rooted in the core challenges as much as it would stem from the needs of politicians in the time being to get out of the crisis. The current politicians’ crisis is not a youth one, instead, the dialogue needs to ask the right questions, but before that, politicians need to understand youth’s receptiveness to the dialogue first and to the questions that will be asked, secondly. 

Dr. Nasser Zidan wrote on March 29 an article titled “what do Lebanese youth think about amid the worst crisis in Lebanon’s history?” Dr. Zidan explored that the terrible financial crisis has been especially difficult on Lebanese youth who are, increasingly, thinking about emigration, especially university degree holders. He added that the crisis has left lasting psychological implications on Lebanese youth. Lebanese youth have become apathetic toward the deeply-rooted administrative and political corruption in Lebanon, and this apathy has taken the shape of believing that the prospects for change are nonexistent.  

Wattan reported on March 29 the outcomes of discussion session organized Palestinian Working Women Society for Development under the Youth Engagement in the Political Field Project. The session discussed the role of youth in Palestine and the importance of their inclusion in the political process, especially in political parties. The session featured a number of important topics, among which, the need to reduce the age of candidacy, increasing the women-specific quota to 30%, and upscaling the efforts to engage youth in electoral lists, which have been subpar despite the fact that 50% of all registered voters, as of now, are young people aged 18-30. The session asserted that youth’s proactive participation in the lead-up to the elections has yet to be mirrored by welcoming initiatives from political parties and their electoral lists. 

Bassim Za’arir, a leader in Hamas, assured that Hamas’ electoral list for legislative elections has been fair to women and youth. He added that their list has surpassed other lists in this avenue and more, as youth and women constitute a large percentage of members of the list in their effort to prepare young and diverse leaders. He concluded that their inclusion proves that the list places the priorities of Palestinians at the top. 

AP News reported on April 2 that tens of thousands of demonstrators marched in Algeria’s capital in support of the Hirak pro-democracy movement. The demonstrators repeated slogans such as “no to the military state” and “we will not stop until the Hirak wins”. These demonstrations show that Hirak is still adamant on achieving its objectives, as it continues to point out that president Tebboune is yet to fulfill the demands for change that dismissed his predecessor Bouteflika. 

On March 30 and during a “National Youth Dialogue Initiative” meeting, The Jordanian President of the Senate stressed the importance of upscaling the mechanisms for dialogue with youth to modernize the outdated means of communication, which do not accommodate youth’s interests and priorities in order to effectively listen to their suggestions, opinions, and thoughts on various national issues. 

Khaled Badwi, an Egyptian parliamentarian, stated that Egypt and the Ministry of Youth and Sports has a golden opportunity if it manages to place a new vision for youth work policies in Egypt. He added that if the state comprehensively invested in youth across all sectors (political cultural, social, arts, sports, and international relations), then Egypt would raise an informed generation that can contribute to the success of the Egyptian state. He concluded that the starting point should be lowering the candidacy age for national and for municipal elections which are currently 35 and 25, respectively. 

Middle East Eye reported on March 30 that the Libyan Government of National Unity (GNU) faced a major crisis. The Administrative Control Authority (ACA) demanded the submission of the resumes of new ministers after it was found that some Libyan ministers have falsified their qualifications. The Minister of Labor and Rehabilitation condemned the “ferocious attack aimed at impeding the effective leadership of the youth through spreading lies and fake news”.

السياسة والاندماج السياسي

عقدت ميديا لاين في 27 آذار/ مارس حلقة نقاشية بعنوان "10 سنوات منذ الربيع العربي - وماذا الآن؟" لخصت المناقشة أولاً أحداث الربيع العربي والثورات والمظاهرات والاستقالات والصراعات المستمرة. ثم تطرقت إلى السؤال: هل بقي لدى الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أي أمل الآن؟

أفادت قناة العربية يوم 28 آذار / مارس أن دعوة الرئيس التونسي سعيد للحوار الوطني للشباب تلقت ردود فعل مختلفة، حيث رحب بعض الشباب التونسي بالمبادرة فيما استنكرها آخرون، وتحديدا الاتحاد العام التونسي للشغل. واتهم الاتحاد الرئيس بتجاوزه والانقلاب مبادرتهم لتنظيم حوار وطني يهدف إلى إنقاذ تونس من أزمتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. المواقف هي أن الاتحاد يعطي الأولوية لمعالجة الأزمة التي تمر بها البلاد قبل المضي قدما في الحلول المتعلقة بالحوكمة، بينما يؤكد الرئيس أنه لن يشارك في مبادرة الاتحاد قبل استقالة رئيس الوزراء.

أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل في 31 آذار / مارس أن الحوار الوطني الذي سيجري وفق شروط الاتحاد سيشمل فقط الشباب المنظم وليس شباب التنسيقيات أو اللجان الشعبية.

كتب محمد جويلي في 30 آذار / مارس مقالاً بعنوان "الشباب وأسئلة المرحلة". وطرح فيه عددًا من الأسئلة المهمة التي تواجه الشباب في تونس، ومنها "هل ينبغي إشراك الشباب في الحوار الوطني الذي يُفترض عقده قريبًا لمعالجة الأزمة التونسية؟ لماذا يعتبر التأكيد على إشراك الشباب عاملاً رئيسياً لإطلاق الحوار؟ هل تحويل الحديث نحو الشباب يعني أن صناع القرار قد أنجزوا واجباتهم وحان وقت الرحيل، حرفياً؟ ويقول جويلي أن أي محادثة تعنى بالشباب يجريها السياسيون لن تختلف عن المحادثات الأخرى من قبل لأن أجندتها لن تكون متجذرة في التحديات الأساسية بقدر ما ستكون متأصلة في احتياجات السياسيين في الوقت الراهن للخروج من الأزمة. فأزمة السياسيين الحالية ليست أزمة شبابية، بل يحتاج الحوار الوطني إلى طرح الأسئلة الصحيحة، ولكن قبل ذلك يحتاج السياسيون إلى فهم مدى تقبل الشباب للحوار أولاً وللأسئلة التي ستطرح ثانياً.

كتب الدكتور ناصر زيدان في 29 آذار / مارس مقالاً بعنوان "بماذا يفكر الشباب إبان أسوأ أزمة بتاريخ لبنان؟" اكتشف الدكتور زيدان أن الأزمة المالية كانت صعبة بشكل خاص على الشباب اللبناني أدت إلى جعل المزيد من الشباب بالتفكير بشكل متزايد في الهجرة، وخاصة حاملي الشهادات الجامعية. وأضاف أن الأزمة خلفت تداعيات نفسية طويلة المدى على الشباب اللبناني، فأصبح الشباب اللبناني غير مبالٍ بالفساد الإداري والسياسي المتجذر في لبنان، وقد اتخذ هذا اللامبالاة شكل الاعتقاد بأن آفاق التغيير غير موجودة أبدا.

نشرت صحيفة وطن في 29 آذار / مارس نتائج جلسة للنقاش نظمتها جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية في إطار مشروع إشراك الشباب في المجال السياسي. وناقشت الجلسة دور الشباب في فلسطين وأهمية إشراكهم في العملية السياسية وخاصة في الأحزاب السياسية. وتضمنت الجلسة عددًا من الموضوعات المهمة، من بينها ضرورة تقليص سن الترشح، وزيادة الكوتا الخاصة بالمرأة إلى 30٪ في المجلس، والارتقاء بجهود إشراك الشباب في القوائم الانتخابية، والتي كانت دون المستوى. فعلى الرغم من أن 50٪ من جميع الناخبين المسجلين حتى الآن هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 عامًا، إلا أن اشراكهم في القوائم يعد ضعيفا. وأكدت الجلسة أن المشاركة القوية للشباب في الفترة التي تسبق الانتخابات لم تتجاوب بالترحيب من قبل الأحزاب السياسية وقوائمها الانتخابية من خلال ادماجهم بشكل أفضل. 

أكد باسم زعارير القيادي في حماس أن قائمة حماس الانتخابية في الانتخابات التشريعية كانت منصفة للنساء والشباب. وأضاف أن قائمتهم تجاوزت القوائم الأخرى في هذا المسار وأكثر، حيث يشكل الشباب والنساء نسبة كبيرة من أعضاء القائمة في سعيهم لإعداد قيادات شابة ومتنوعة. وخلص إلى أن إدراجهم يثبت أن القائمة تضع أولويات الفلسطينيين في المقدمة.

أفادت وكالة أسوشيتد برس في 2 أبريل أن عشرات الآلاف من المتظاهرين خرجوا في مسيرة في العاصمة الجزائرية دعما للحراك المؤيد للديمقراطية. وردد المتظاهرون شعارات مثل "لا للدولة العسكرية" و "لن نتوقف حتى يفوز الحراك". وتدل هذه التظاهرات على أن الحراك ما زال مصرا على تحقيق أهدافه، إذ يستمر في الإشارة إلى أن الرئيس تبون لم يلبي مطالب التغيير التي أطاحت بسلفه بوتفليقة.

شدد رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز في 30 آذار / مارس وخلال اجتماع "مبادرة الحوار الوطني للشباب" على أهمية الارتقاء بآليات الحوار مع الشباب لتحديث وسائل الاتصال التي عفا عليها الزمن والتي لا تستجيب لمصالح الشباب وأولوياتهم، وذلك للاستماع الفعال لاقتراحاتهم وآرائهم وأفكارهم حول مختلف القضايا الوطنية.

صرح خالد بدوي، عضو البرلمان المصري، أن مصر ووزارة الشباب والرياضة لديهما فرصة ذهبية إذا تمكنت من وضع رؤية جديدة لسياسات عمل الشباب في مصر. وأضاف أنه إذا استثمرت الدولة بشكل شامل في الشباب في جميع القطاعات (السياسية والثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية والعلاقات الدولية)، فإن مصر ستنشئ جيلًا واعيًا يمكنه المساهمة في نجاح الدولة المصرية. وخلص إلى أن نقطة البداية يجب أن تكون خفض سن الترشح للانتخابات الوطنية والبلدية، وهما 35 و 25 على التوالي حاليا. 

أفاد موقع ميدل إيست آي في 30 آذار / مارس أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية واجهت أزمة كبيرة في الأيام الماضية، حيث طالبت هيئة الرقابة الإدارية بتقديم السيرة الذاتية للوزراء الجدد بعد أن تبين أن بعض الوزراء الليبيين زوروامؤهلاتهم. واستنكر وزير العمل والتأهيل "الاعتداء الشرس الذي استهدف عرقلة القيادة الفعالة للشباب من خلال نشر الأكاذيب والأخبار الكاذبة".

Economics and Entrepreneurship

AFP reported on March 30 that while a decade has passed since the Arab Spring, many youth in the MENA region are still at risk and are still in dire need. The World Bank indicates that in order to address the challenge of unemployment in the region, governments need to create 300 million jobs by 2050 (800,000 jobs per month) only to accommodate the pace of new entrants into the labor market. 

The Egyptian Ministry of Youth and Sports, in collaboration with the ILO, implemented a camp for job search for 10 days in its efforts in reaching youth who are looking for employment opportunities and addressing the obstacles they face. The camp essentially trains youth on how to search for relevant jobs, and it trains them on how to write their CVs, pass interviews, and communicate with companies regarding vacancies. 

The Egyptian Ministry of Youth and Sports has launched the “Digital banking Summit” on Saturday April 3 as the first summit of its kind in the region. The summit aims to raise youth’s awareness of the financial sector as well as the concept of financial inclusion. It will also enable youth to present their ideas to advance the sector in Egypt. 

On March 29, the president of the Algeria Economic Club Said Mansour provided a number of recommendations to the Algerian Government to address the ongoing economic crisis in Algeria. The recommendations centered around banks, the industrial sector, the new investment law, foreign investment, and financial policies that facilitate youth’s access to loans. Mansour urged the government to enable youth to access the Zakat Fund in order to support them in starting and implementing their entrepreneurial projects. 

The chief of the Algerian organization for consumer protection in Bordj Bou Arreridj warned of the numerous advertisements of schools and centers that aim to scam Algerian youth by providing short-term trainings for critical positions and offering unaccredited certificates. He warned youth of the dangers of undergoing such trainings, as they would not qualify the recipient for the position they seek to apply for along with legal complications that could arise from their engagement in these programs. 

On April 1, the Training and Vocational Training Directorate in Skikda, Algeria signed 5 agreements amid the launching of the vocational entry program – March 2021 round. The 5 agreements have been signed with the National Association for Renewable Energy, the Agricultural Affairs Directorate, Fishing and Fishing Resources Directorate, the Directorate of the Environment, and the Studies and Technical Works Completion Company for the East. These agreements aim to enact multiple specialized vocational training programs for youth of Skikda. 

The Algerian Delegate Minister in charge of Micro Enterprises announced on March 31 that personal contributions have been officially lowered from 15% to 5% to support youth who seek to establish micro enterprises under the umbrella of the National Agency for Support and Development of Entrepreneurship. 

Vivo Energy, a Moroccan energy company, announced its new cohort of youth volunteers under its Contracting Program that targets youth and supports them in engaging in the labor market in collaboration with Injaz Morocco organization. The partnership between Vivo Energy and Injaz started in 2009 and resulted in training more than 10,000 students on entrepreneurship, who went on to establish 120 companies and 28 start-up contracting companies. 

The World Bank published a new report on March 30 titled “Morocco’s Jobs Landscape”, which offers an analysis of Morocco’s employment challenges, especially the slowing pace of job creation that is not keeping up with population growth and new labor market entrants, such as youth and women. The report provides a number of key insights, including “improving the transition of young people into the labor market” which highlights the challenges associated with youth not in education, employment, or training (NEETs) and unemployment among university degree holders and that hinders youth’s motivation, sense of personal fulfillment, and their present and future contribution to the economy. The report can be accessed via the following link.

The Collaborative Board of Berrechid, Morocco, launched on March 29 the Youth and Entrepreneurship Platform under the third phase of the National Initiative for Human Development. The platform aims at training youth on entrepreneurship to contribute to the development of Berrechid and Morocco in general. The platform also contributes to the ongoing national initiative for economic and entrepreneurship engagement, and it connects youth with experts and specialists. 

On April 1, the Moroccan Prime Minister gave the Minister of Interior the authority to sign decisions extending the retirement age for employees of the territorial authorities enrolled in the civil pension system. The decision sparked discussions among employees and trade unionists as well as those degree holders. They believe that this decision would contribute to raising the unemployment of qualified people and degree holders, especially if there is a large number of employees benefiting from this decision. 

King Abdullah II of Jordan praised the pioneering spirit of Jordanian youth, stressing the importance of small and home-based enterprises and self-employment programs in combating unemployment. Accompanied by Queen Rania, he viewed the products of a number of young men and women in various governorates, after they received the necessary training, through the “Productive Youth” initiative launched by the Royal Hashemite Court in 2019. King Abdullah also stressed that the experiences of these youth should be highlighted more to encourage other youth to proactively turn to entrepreneurship. 

Ahmad Hanandeh, the Jordanian Minister for Digital Economy and Entrepreneurship, stated on March 31 that the Ministry has begun studying and placing the foundations to launch for the Project for Youth Employment in Digital Entrepreneurial and IT Enterprises with a budget of $28 million. The project will target graduates who finished their university studies in the past 3 years and the government will contribute 50% of their salaries for 6 months in these companies. The project is expected to commence in next May. 

On March 30, the Kuwaiti Minister of State for Youth Affairs met with WTE Group to discuss youth employment opportunities under the “Work Makers” Project within the state’s Development Plan. The Minister announced that they will open vacancies in Um Al-Himan city to employ youth in its sewer station. 

The University of Emirates, in partnership with Maan Association, revealed on March 30 that youth aged 18-34 make up approximately 47% of the total number of active social entrepreneurs in the UAE. The Association has recently also launched an incubator for social entrepreneurship to upscale start-ups 

Injaz Al-Arab Association launched “Jahez” Virtual Forum between March 30 and 31 to enhance Arab youth’s employment skills and support them in creating entrepreneurial opportunities. The forum was attended, among others, by LinkedIn, Microsoft, MBC, Nestle, Schneider Electric, and Coca-Cola. 

Etihad Aviation Group will be launching the Etihad Challenge under startAD’s Youth Entrepreneurship Program to find innovative solutions to address sustainability challenges concerning waste management. The program has thus far advanced 300 youth entrepreneurs in the UAE, many of whom incorporated their businesses and engaged in important projects. 

On April 2, the Mauritanian Ministry of Employment, Youth, and Sports announced that it is working on a promising strategy to address unemployment by focusing on preparing youth to the job market.

الاقتصاد وريادة الأعمال

أفادت وكالة فرانس برس في 30 آذار / مارس أنه على الرغم من مرور عقد على الربيع العربي، إلا أنه لا يزال العديد من الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في خطر وما زالوا في حاجة ماسة إلى المساندة. ويشير البنك الدولي إلى أنه من أجل مواجهة تحدي البطالة في المنطقة، تحتاج الحكومات إلى خلق 300 مليون وظيفة بحلول عام 2050 (بمعدل 800000 وظيفة في الشهر) وذلك فقط لاستيعاب وتيرة الوافدين الجدد إلى سوق العمل.

نفذت وزارة الشباب والرياضة المصرية، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، نادياً للبحث عن عمل لمدة 10 أيام في إطار جهودها للوصول إلى الشباب الذين يبحثون عن فرص عمل ومعالجة العقبات التي يواجهونها. يقوم النادي بشكل أساسي بتدريب الشباب على كيفية البحث عن الوظائف ذات الصلة، كما يقوم بتدريبهم على كيفية كتابة سيرهم الذاتية واجتياز المقابلات والتواصل مع الشركات فيما يتعلق بالوظائف الشاغرة.

أطلقت وزارة الشباب والرياضة المصرية "قمة الخدمات المصرفية الرقمية" يوم السبت 3 نيسان / أبريل كأول قمة من نوعها في المنطقة. وتهدف القمة إلى زيادة وعي الشباب بالقطاع المالي بالإضافة إلى مفهوم الشمول المالي. كما سيمكن الشباب من تقديم أفكارهم للنهوض بالقطاع في مصر.

قدم رئيس النادي الاقتصادي الجزائري سعيد منصور، في 29 آذار / مارس، عددًا من التوصيات للحكومة الجزائرية لمعالجة الأزمة الاقتصادية في الجزائر. وتركزت التوصيات حول البنوك والقطاع الصناعي وقانون الاستثمار الجديد والاستثمار الخارجي والسياسات المالية التي تسهل حصول الشباب على القروض. وحث منصور الحكومة على تمكين الشباب من الوصول إلى صندوق الزكاة لدعمهم في بدء وتنفيذ مشاريعهم الريادية.

حذر رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك في برج بوعريريج من الإعلانات العديدة للمدارس والمراكز التي تهدف إلى الاحتيال على الشباب الجزائري من خلال توفير تدريبات قصيرة الأمد للمناصب المهمة وتقديم شهادات غير معتمدة. وحذر الشباب من مخاطر الخضوع لمثل هذه التدريبات، حيث أنهم لن يؤهلوا المتلقي للوظيفة التي يسعون للتقدم لها إلى جانب التعقيدات القانونية التي قد تنجم عن انخراطهم في هذه البرامج.

وقعت مديرية التكوين والتكوين المهني بسكيكدة بالجزائر، في الأول من أبريل، 5 اتفاقيات على هامش افتتاح الدخول التكويني مارس 2021. وقد تم توقيع الاتفاقيات الخمس مع مع كل من الجمعية الوطنية للطاقات المتجددة، ومديرية المصالح الفلاحية، ومديرية الصيد البحري والموارد الصيدية، ومديرية البيئة، وشركة الدراسات وإنجاز الأشغال الفنية للشرق. تهدف هذه الاتفاقيات إلى تفعيل العديد من برامج التدريب المهني المتخصصة لشباب سكيكدة.

أعلن الوزير المنتدب الجزائري المكلف بالمؤسسات المصغرة في 31 آذار / مارس أنه تم تخفيض المساهمات الشخصية رسميا من 15٪ إلى 5٪ لدعم الشباب الذين يسعون لتأسيس مؤسسات مصغرة تحت مظلة الوكالة الوطنية لدعم وتنمية ريادة الأعمال.

أعلنت شركة فيفو انيرجي المغربية للطاقة عن مجموعتها الجديدة من المتطوعين الشباب في إطار برنامجها التعاقدي الذي يستهدف الشباب ويدعمهم في الانخراط في سوق العمل بالتعاون مع منظمة إنجاز المغرب. بدأت الشراكة بين فيفو انيرجي وإنجاز في عام 2009 وأسفرت عن تدريب أكثر من 10 آلاف طالب على ريادة الأعمال، والذين قاموا بتأسيس 120 شركة، من بينها 28 شركة مقاولات ناشئة.

نشر البنك الدولي تقريراً جديداً في 30 آذار / مارس بعنوان "مشهد الوظائف في المغرب"، والذي يقدم تحليلاً لتحديات التوظيف في المغرب، لا سيما وتيرة التباطؤ في خلق فرص العمل التي لا تتماشى مع النمو السكاني وعدد الوافدين إلى سوق العمل، لاسيما الشباب والنساء. ويقدم التقرير عددًا من الأفكار الرئيسية، بما في ذلك "تحسين انتقال الشباب إلى سوق العمل" الذي يسلط الضوء على التحديات المرتبطة بالشباب غير الملتحقين بالتعليم أو التوظيف أو التدريب (NEETs) والبطالة بين حاملي الشهادات الجامعية والتي تؤثر سلبا على الشباب من خلال شعورهم بعدم التحفيز وعدم بالرضا عن النفس، بالإضافة إلى الحد من مساهمتهم الحالية والمستقبلية في الاقتصاد. يمكن قراءة التقرير كاملا عبر الرابط التالي

أطلق المجلس التعاوني لبرشيد في المغرب في 29 آذار / مارس منصة الشباب وريادة الأعمال في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. تهدف المنصة إلى تدريب الشباب على ريادة الأعمال للمساهمة في تنمية برشيد والمغرب بشكل عام. كما تساهم المنصة في المبادرة الوطنية المستمرة للمشاركة الاقتصادية وريادة الأعمال، وتربط الشباب بالخبراء والمتخصصين في المجال.

فوض رئيس الحكومة المغربي وزير الداخلية للتوقيع على قرارات تمديد سن التقاعد لموظفي السلطات الترابية المسجلين في نظام التقاعد المدني. وأثار القرار مناقشات بين الموظفين والنقابيين وكذلك حاملي الشهادات. ويعتقدون أن هذا القرار من شأنه أن يسهم في رفع نسبة البطالة بين المؤهلين وحملة الشهادات، خاصة إذا كان هناك عدد كبير من الموظفين المستفيدين من هذا القرار.

أشاد الملك عبد الله الثاني ملك الأردن بالروح الريادية للشباب الأردني، مؤكدا على أهمية المشاريع الصغيرة والمنزلية وبرامج التشغيل الذاتي في مكافحة البطالة. واطلع جلالته برفقة الملكة رانيا على منتجات عدد من الشباب والشابات في مختلف المحافظات، الذين كانوا قد تلقوا التدريب اللازم من خلال مبادرة "الشباب المنتج" التي أطلقها الديوان الملكي الهاشمي عام 2019. وقال الملك أنه يجب تسليط الضوء على تجارب هؤلاء الشباب بشكل أكبر لتشجيع الشباب الآخرين على الاتجاه بشكل استباقي إلى ريادة الأعمال.

صرح الوزير الأردني للاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال أحمد الهناندة في 31 آذار / مارس أن الوزارة بدأت دراسة ووضع الأسس لإطلاق مشروع تشغيل الشباب في شركات الريادة الرقمية وتكنولوجيا المعلومات بميزانية قدرها 28 مليون دولار. سيستهدف المشروع الشباب من حديثي التخريج – الذين أنهوا دراستهم الجامعية في السنوات الثلاث الماضية – وستساهم الحكومة بنسبة 50٪ من رواتبهم لمدة 6 أشهر في هذه الشركات. ومن المتوقع أن يبدأ المشروع في آيار المقبل.

في 30 آذار مارس التقى وزير الدولة الكويتي لشؤون الشباب مع مجموعةWTE الألمانية لمناقشة فرص توظيف الشباب في إطار مشروع "صناع العمل" ضمن خطة التنمية للدولة. وأعلن الوزير عن فتح شواغر في مدينة أم الحيمان لتوظيف الشباب في محطة الصرف الصحي فيها.

كشفت جامعة الإمارات، بالشراكة مع جمعية معاً، في 30 آذار / مارس أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا يشكلون 47٪ تقريبا من إجمالي عدد رواد الأعمال الاجتماعيين النشطين في الإمارات العربية المتحدة. كما أطلقت جمعية معاً مؤخرًا حاضنة لريادة الأعمال الاجتماعية للارتقاء بالمشاريع الناشئة

أطلقت جمعية إنجاز العرب منتدى "جاهز" الافتراضي في الفترة ما بين 30 و 31 من آذار / مارس لتعزيز مهارات التوظيف لدى الشباب العربي ودعمهم في خلق فرص ريادة الأعمال. وشارك في المنتدى كل من لينكدإن، مايكروسوفت، ام بي سي، نيستليه، شنايدر ايليكتريك، وكوكا كولا، بالإضافة إلى حضور آخرين.

ستطلق مجموعة الاتحاد للطيران تحدي الاتحاد في إطار برنامج ريادة الأعمال الشبابية التابع لشركة ستارت أبو ظبي لإيجاد حلول مبتكرة لمواجهة تحديات الاستدامة المتعلقة بإدارة النفايات. وكان البرنامج قد ساهم حتى الآن في تطوير 300 من رواد الأعمال الشباب في الإمارات العربية المتحدة، وقد قام العديد منهم بدمج أعمالهم والمشاركة في مشاريع مهمة.

في 2 نيسان / أبريل، أعلنت وزارة التشغيل والشباب والرياضة الموريتانية أنها تعمل على استراتيجية واعدة لمعالجة البطالة من خلال التركيز على إعداد الشباب لسوق العمل.

Conflict

Al-Ahed newspaper reported on March 30 that Iran’s Ayatollah Ali Khamenei warned young Iranians of the influence of the “enemy” and their efforts in deviating Iranian youth from the revolution’s track. He also urged youth to be wary of the enemy’s plans that aim to discourage youth to deviate them from the goals of the revolution. 

AP News reported on April 1 that Palestinian activist Rami Aman was offered an unconventional ultimatum: to divorce his wife (the daughter of a Hamas official) and he would be free. Aman was tortured and interrogated for months in a Hamas prison, called “the buss”. Aman was eventually forced to sign the divorce papers. Aman was imprisoned for an online meeting an Israeli peace activist on Zoom.

النزاعات

ذكرت صحيفة العهد في 30 آذار / مارس أن آية الله علي خامنئي حذر الإيرانيين الشباب من تأثير "العدو" ومن جهودهم في إبعاد الشباب الإيراني عن مسار الثورة. كما حث الشباب على توخي الحذر من مخططات العدو التي تهدف إلى ثني الشباب عن الانحراف عن مسار الثورة.

أفادت وكالة أسوشيتد برس للأنباء في 1 أبريل / نيسان أن الناشط الفلسطيني رامي أمان تلقى إنذارًا غريبا: في حال قام بترك زوجته (ابنة مسؤول في حماس) فإنه سيتم إطلاق سراحه. وتعرض أمان للتعذيب والاستجواب لشهور في سجن تابع لحماس يسمى "باص". أُجبر أمان في النهاية على التوقيع على أوراق الطلاق. وكان أمان قد سجن بسبب لقاء عبر الإنترنت مع ناشط سلام إسرائيلي عبر منصة زوم.

Education

On March 30, Alghad newspaper reported that the Jordanian “Poor and Distinguished Student Welfare Association” launched the “Youth Endeavour” Initiative that aims to support productive projects through financial and logistical support for youth to enable them to address their financial concerns and alleviate themselves and their families from terrible livelihood conditions. This initiative adds to the Association’s work in support disadvantaged young Jordanians, as it has already trained 1000 students and provided 160 full scholarships in Jordanian universities 

The University of Qatar Center for Youth Scholars held on March 31 the Third Forum for Youth Researchers under the title “Identity and Cultural Tourism: Toward Sustainable Culture and Heritage.” The Forum, attended by many young researchers from Qatar, Oman, Morocco, Algeria, and Libya, aimed to enhance youth’s research capacity in the field of studying identity and heritage.

التعليم

أفادت صحيفة الغد في 30 آذار / مارس أن جمعية "رعاية الطالب الفقير والمتميز" الأردنية أطلقت مبادرة "همة شباب" التي تهدف إلى دعم المشاريع الإنتاجية من خلال الدعم المالي واللوجستي للشباب لتمكينهم من معالجة همومهم المالية والتخفيف عن أنفسهم وعن عائلاتهم من الظروف المعيشية الصعبة. تضاف هذه المبادرة إلى عمل الجمعية في دعم الشباب الأردني المحتاج، حيث قامت سابقا بتدريب 1000 طالب وقدمت 160 منحة دراسية كاملة في الجامعات الأردنية

نظم مركز جامعة قطر للعلماء الشباب في 31 آذار / مارس المنتدى الثالث للباحثين الشباب تحت عنوان "الهوية والسياحة الثقافية: نحو ثقافة وتراث مستدامين". ويهدف المنتدى، الذي حضره العديد من الباحثين الشباب من قطر وعمان والمغرب والجزائر وليبيا، إلى تعزيز قدرات الشباب البحثية في مجال دراسة الهوية والتراث.

Environment

The Youth and Sports Committee in the Egyptian Parliament discussed on March 30 the fate of a youth center that cost the budget 6 million Egyptian pounds ($382,000) but has become a waste dump after the Ministry decided to close it. The center, located in Bani Obeid district, served over 30,000 young men and women. 

On April 1, the Emirate News Agency reported that the UAE, Jordan, and the Netherlands are working together to spotlight water, energy, and food security in a high-level summit on this endeavor to be held during Expo Dubai in January 2022, which will combine policy-makers with solutions to the challenges in these resources. Youth are expected to take a central role in this endeavor as the prime stakeholder to the implications of these challenges in the future. They will engage in roadshows, and youth ambassadors will be declared in the summit. 

On April 2, YLE Foundation in Egypt announced the completion of the first pilot phase of the Environmental Pioneers Program for 70 young trainees on five topics: sustainable development, climate change, biodiversity, waste management, and renewable energy. 

The President of the Conference of the Parties (COP) under the UNFCCC, Alok Sharma, stated on April 2 that youth across the world will be given the opportunity to develop proposals for the pre-COP 26 in Milan and COP26 in Glasgow. This came in a meeting with the Arab Youth Climate Movement Qatar (AYCMQA) with Sharma.

البيئة

ناقشت لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب المصري يوم 30 آذار / مارس مصير مركز للشباب كان قد كلف الميزانية 6 ملايين جنيه مصري (382 ألف دولار) لكنه أصبح مكب نفايات بعد أن قررت الوزارة إغلاقه. المركز الواقع في منطقة بني عبيد يخدم أكثر من 30 ألف شاب وشابة.

في 1 أبريل / نيسان، أفادت وكالة أنباء الإمارات أن الإمارات والأردن وهولندا تعمل معًا لتسليط الضوء على المياه والطاقة والأمن الغذائي في قمة رفيعة المستوى بشأن هذا المسعى ستعقد خلال معرض إكسبو دبي في يناير 2022، والتي ستجمع صانعي السياسات لتقديم حلول للتحديات المتعلقة بهذه الموارد. ومن المتوقع أن يلعب الشباب دورًا مركزيًا في هذا المسعى بصفتهم أصحاب المصلحة الرئيسيين في تداعيات هذه التحديات في المستقبل، كما سيشاركون في جولات ترويجية وسيتم الإعلان عن سفراء الشباب في القمة.

في 2 نيسان / أبريل، أعلنت مؤسسة شباب بتحب مصر الانتهاء من المرحلة التجريبية الأولى من برنامج رواد البيئة لـ 70 متدربًا شابًا في خمسة مواضيع: التنمية المستدامة، والتغيرات المناخية، والتنوع البيولوجي، وإدارة النفايات، والطاقة المتجددة.

صرح رئيس مؤتمر الأطراف (COP) بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، ألوك شارما، في 2 نيسان / أبريل أنه سيتم منح الشباب في جميع أنحاء العالم الفرصة لتطوير مقترحات لمؤتمر الأطراف 26 في ميلانو ومؤتمر الأطراف 26 في غلاسكو. وجاء ذلك في لقاء مع حركة الشباب العربي للمناخ في قطر مع شارما.

COVID-19

The Egyptian Ministry of Youth and Sports, in collaboration with the JICA and Egypt’s Generations, launched a program titled “Awareness is Life” on March 28 which looks to raise awareness on the ongoing COVID-19 pandemic. The program trains youth on how to take precautions and how to make critical decisions in this difficult period. 

Dabanga reported on March 30 that there is an “alarming” surge in COVID-19 cases in Sudan, especially among youth, and the Sudanese authorities are considering strict measures and closures. The authorities attributed this rise to a lax attitude of many people who have abandoned the precautionary measures of wearing masks and social distancing. 

AP News reported on March 31 that current US President Biden is increasing US assistance to Palestine, especially vulnerable Palestinians to support their efforts against the COVID-19 pandemic. AP News also reports that Biden allocated other funds in economic support to Palestine as part of his policy to “regain their trust and goodwill”. 

In a recent study conducted by Youth Charter Alliance in Humanitarian Action, more than 90% of students worldwide have been distanced from their schools and universities due to the ongoing global pandemic. The study, published by Al-Arabi Al-Jadeed, asserts that this distancing has long-term implications and repercussions beyond education, as it leads reduced confidence in the future, increased attrition rate, and denying youth support and access to social resources, especially among those with special needs. The study adds while social distancing and quarantine is safe, they do lead to other forms of risks, such as addiction to social media and the internet and facing cybercrimes and harassments. 

On April 1, the Jordanian Minister of Youth Mohammad Al-Nabulsi participated in a virtual conference for MENA ministers organized by OECD under the title of “Designing the Recovery Map in the MENA Region after COVID-19”. Al-Nabulsi spoke that the ongoing pandemic exacerbated the challenges youth face in Jordan and in the world as a whole, but youth have showcased their voluntary spirit and participated in numerous efforts to address the crisis, including an initiative that dedicates 500 youth volunteers as a first stage to support national efforts in stopping the spread of COVID-19. Al-Nabulsi also indicated that the Ministry will launch a Virtual Youth Center in the upcoming days, which will include all programs and activities implemented by the Ministry along with many advantages.

فايروس كورونا

أطلقت وزارة الشباب والرياضة المصرية، بالتعاون مع جايكا ومؤسسة أجيال مصر، برنامجًا بعنوان "الوعي حياة" في 28 آذار / مارس والذي يتطلع إلى زيادة الوعي بشأن جائحة فايروس كورونا. يقوم البرنامج بتدريب الشباب على كيفية اتخاذ الاحتياطات وكيفية اتخاذ القرارات الحاسمة في هذه الفترة الصعبة.

ذكر موقع دبنقا في 30 آذار / مارس أن هناك تصاعدا "مقلقا" في حالات الإصابة بفيروس كورونا في السودان، خاصة بين الشباب. وتدرس السلطات السودانية حاليا إجراءات صارمة وتنفيذ سياسات الإغلاق. وعزت السلطات هذا الارتفاع إلى تراخي كثير من الأشخاص الذين تخلوا عن الإجراءات الاحترازية المتمثلة في ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.

أفادت أسوشيتد برس في 31 آذار / مارس أن الرئيس الأمريكي الحالي بايدن زاد من المساعدة الأمريكية لفلسطين، وخاصة الفلسطينيين المعرضين للخطر لدعم جهودهم ضد جائحة فايروس كورونا، كما أفادت الوكالة أيضًا أن بايدن خصص أموالًا أخرى للدعم الاقتصادي لفلسطين كجزء من سياسته "لاستعادة ثقتهم وحسن نيتهم".

في دراسة حديثة أجراها تحالف ميثاق الشباب في العمل الإنساني، ظهر أن جائحة فايروس كورونا أبعدت أكثر من 90٪ من الطلاب في جميع أنحاء العالم عن مدارسهم وجامعاتهم. وتؤكد الدراسة التي نشرتها العربي الجديد أن هذا التباعد له تداعيات بعيدة المدى تتجاوز التعليم، حيث يؤدي إلى تراجع الثقة في المستقبل، وزيادة معدلات التسريب، وحرمان الشباب من الدعم والوصول إلى الموارد الاجتماعية، خاصة بين ذوي الاحتياجات الخاصة. وتضيف الدراسة أنه في حين أن التباعد الاجتماعي والحجر الصحي آمنان، إلا أنهما يؤديان إلى أشكال أخرى من المخاطر، مثل الإدمان على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت ومواجهة الجرائم الإلكترونية والمضايقات.

شارك وزير الشباب الأردني محمد النابلسي في مؤتمر افتراضي لوزراء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نظمته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحت عنوان "تصميم خريطة التعافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد كورونا" في 1 أبريل. وتحدث النابلسي عن استمرار الوباء في تفاقم التحديات التي يواجهها الشباب في الأردن والعالم بأسره، لكن الشباب أظهروا روحهم التطوعية وشاركوا في العديد من الجهود لمواجهة الأزمة، بما في ذلك مبادرة تكرس 500 متطوع شاب لدعم الجهود الوطنية لوقف انتشار فايروس كورونا. وأشار النابلسي إلى أن الوزارة ستطلق مركز شباب افتراضي في الأيام المقبلة، والذي سيشمل جميع البرامج والأنشطة التي تنفذها الوزارة إلى جانب العديد من المزايا الأخرى.

Donate to support our work

تبرعوا لدعم عملنا