MENARY Monitor - Edition 4
April 17

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار الرابع
١٧ نيسان

Politics and Political Engagement

On April 12th, Alrai reported that Jordanian youth and activists emphasized unity, cohesion, and collaboration in light of the centenary of the Jordanian state. The youth minister Mohammad Nabulsi stressed that Jordan sees the youth as a pillar to the country's future and as such has sought to develop their role in society through different initiatives despite limited resources. Jordanian youth have been increasingly involved in volunteer work, political engagement, and military enlistment. 

On April 13, Al Jazeera's writer Hassan Barari wrote in an opinion piece that the Jordanian royal dispute was partly motivated by deep public resentment of the government's political and economic incompetence. Barari argued Prince Hamza's popularity had increased over the last few years due to his appeal to Jordanian public and his understanding of their frustrations with the government's performance. Prince Hamza's criticism of the government's performance resonated well with the public given the increase in youth unemployment, and public uncertainty given the current circumstances. Barari argued the monarchy and government must address the public and youth grievances or risk losing further approval.  

On April 11, Wafa News Agency reported that Canadians for Justice and Peace in the Middle East organization praised the New Democratic Party of Canada (NDP) for passing harsh sanctions on Israel. NDP party members had approved a grassroots resolution that bans trade with illegal Israeli settlements, and an arms embargo on Israel.

السياسة والاندماج السياسي

أفادت صحيفة الرأي في 12 نيسان / أبريل أن الشباب والنشطاء الأردنيين أكدوا على الوحدة والتماسك والتكاتف كطريق للمضي قدماً في ضوء الذكرى المئوية للدولة الأردنية. وشدد وزير الشباب محمد النابلسي على أن الأردن يعتبر الشباب ركيزة لمستقبل البلاد، وبالتالي سعى إلى تطوير دورهم في المجتمع من خلال مبادرات مختلفة رغم محدودية الموارد. ويشارك الشباب الأردني بشكل متزايد في العمل التطوعي والمشاركة السياسية والتجنيد العسكري.

* ناقش كاتب الجزيرة حسن البراري في 13 نيسان / أبريل في مقال إن الخلاف الملكي الأردني كان مدفوعًا جزئيًا بالاستياء العام من عدم كفاءة الحكومة السياسية والاقتصادية.  وكتب البراري أن شعبية الأمير حمزة زادت خلال السنوات القليلة الماضية بسبب جاذبيته لعامة الأردنيين وتفهمه لإحباطهم من أداء الحكومة. لاقت انتقادات الأمير حمزة لأداء الحكومة استحسان الشعب نظراً لارتفاع معدل البطالة بين الشباب وغياب الثقة العامة في ظل الظروف الحالية. قال البراري أنه يجب على الملكية والحكومة معالجة مشاكل الشعب والشباب أو مخاطرة فقدان الموافقة الشعبية.

أفادت وكالة وفا للأنباء في 11 نيسان / أبريل أن منظمة الكنديين من أجل العدالة والسلام في الشرق الأوسط قد أشادت بالحزب الديمقراطي الكندي الجديد لإقراره عقوبات قاسية على إسرائيل. وقد وافق أعضاء الحزب الوطني الديمقراطي على قرار شعبي يحظر التجارة مع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، وحظر بيع الأسلحة لإسرائيل.

Economics and Entrepreneurship

On April 11, Albayan posted an article which said that technical experts in the Middle East emphasized the role of technology, digital transformation, innovation, and sustainable systems in society, despite the current technological modernity of the UAE. Experts argued that proper technical preparation of Emirati youth will be essential in accelerating the progress of the country's technological advancement and achieving the UAE's Centennial Vision 2071. Moreover, it will prepare today's youth for tomorrow's changing markets and job responsibilities which will require technical mastery. 

On April 15th, Al Jazeera reported that Lebanon is facing the worst economic crisis in 30 years, as tens of thousands have lost their jobs across the country, and the population is struggling to secure their basic food needs in light of the pandemic. The crisis led to the collapse of the price of the lira against the dollar to record levels in a country that imports 80% of its food and consumables needs, and the collapse of the Lebanese purchasing power. The crisis has also resulted tens of thousands of job losses, with more than 50% of the population classified as poor according to Ministry of Finance statistics. The government now estimates that between 70-75% of the population needs assistance. 

On April 15th, Bahrain News Agency announced that the Bahraini Youth and Sports Affairs Minister, Ayman Al Moayyad, had chaired a meeting for the Board of Directors of the Hope Fund to discuss how to support youth projects and initiatives. The Hope Fund originally started to assist Bahraini youth in setting businesses and companies, and help youth serve their community. The board discussed different methods to monitor, enable, and support youth projects.

الاقتصاد وريادة الأعمال

في 11 نيسان / أبريل، نشر البيان مقالاً قال فيه أن الخبراء الفنيين في الشرق الأوسط أكدوا على أهمية دور التكنولوجيا والتحول الرقمي والابتكار والأنظمة المستدامة في المجتمع، على الرغم من الحداثة التكنولوجية الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة. وقال الخبراء بأن الإعداد الفني المناسب للشباب الإماراتي سيكون ضروريًا في تسريع التقدم التكنولوجي للدولة وتحقيق رؤية الإمارات المئوية 2071. علاوة على ذلك، فإنه سيعد شباب اليوم لأسواق الغد المتغيرة والمسؤوليات الوظيفية التي تتطلب معرفة تكنولوجية واسعة.

نشرت قناة الجزيرة في 15 نيسان / أبريل أن لبنان يواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ 30 عامًا، حيث فقد عشرات الآلاف وظائفهم في جميع أنحاء البلاد، ويكافح السكان لتأمين احتياجاتهم الغذائية الأساسية في ظل الوباء. وأدت الأزمة إلى انهيار سعر الليرة أمام الدولار إلى مستويات قياسية في بلد يستورد 80٪ من احتياجاته الغذائية والاستهلاكية، وانهيار القوة الشرائية اللبنانية. كما تسببت الأزمة في فقدان عشرات الآلاف من الوظائف. وأشارت إحصاءات وزارة المالية أن أكثر من 50٪ من السكان يصنفوا كفقراء. وتقدر الحكومة الآن أن 70-75٪ من السكان يحتاجون إلى المساعدة.

أعلنت وكالة أنباء البحرين، في 15 نيسان / أبريل، أن وزير شؤون الشباب والرياضة البحريني، أيمن المؤيد، ترأس اجتماعا لمجلس إدارة صندوق الأمل لمناقشة سبل دعم مشاريع ومبادرات الشباب. بدأ صندوق الأمل في الأصل لمساعدة الشباب البحريني في تأسيس الأعمال والشركات، ومساعدة الشباب في خدمة مجتمعهم. ناقش المجلس الطرق المختلفة لرصد وتمكين ودعم مشاريع الشباب.

Conflict

On April 13, The Independent reported that a rising number of Iraqis are using crystal meth to cope with unemployment, corruption, and a deteriorating infrastructure. The United Nations office on Drugs and Crime says that crystal meth is the primary drug of concern for Iraq and is being smuggled from Iran and synthesized in Iraq. The Iraqi southern border is particularly penetrable by organized crime groups that smuggle the product into Iraq. Around 60% of Iraq's population are under the age of 25. 

On April 13, Asharq Al-Awsat published that an Al-Azhar Center for Combating Extremism report has stressed the necessity to take the appropriate measures to defeat terrorism and combat extremism. The report recommended that governments eradicate the roots of terrorism through initiatives that seek to unite populations and raise the awareness of citizens, particularly youth who are more easily influenced. The report argues that such steps would mitigate the growing threat of terrorist African affiliates.

النزاعات

في 13 نيسان / أبريل ذكرت صحيفة إندبندت أن عددًا متزايدًا من العراقيين يستخدمون الميثامفيتامين الكريستالي للتأقلم مع البطالة والفساد والبنية التحتية السيئة. يقول مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إن عقار الميثامفيتامين هو المخدر الرئيسي الذي يثير قلق العراق، ويتم تهريبه من إيران وتصنيعه في العراق. تقوم جماعات الجريمة المنظمة بتهريب المنتج إلى العراق من خلال الحدود الجنوبية العراقية المخترقة. حوالي 60٪ من سكان العراق هم دون سن 25.

نشرت "الشرق الأوسط" في 13 نيسان / أبريل أن تقريراً لمركز الأزهر لمكافحة التطرف أكد على ضرورة اتخاذ الإجراءات المناسبة لدحر الإرهاب ومحاربة التطرف. وأوصى التقرير بأن تقضي الحكومات على جذور الإرهاب من خلال المبادرات التي تسعى إلى توحيد السكان وزيادة وعي المواطنين، وخاصة الشباب الذين يتأثرون بسهولة أكبر. ويقول التقرير إن مثل هذه الخطوات من شأنها أن تخفف من التهديد المتزايد للفروع الارهابية في إفريقيا.

Development

On April 15, World Bank Blogs published an article stating that economic inclusion programming is rising globally. Economic inclusion programs are a crucial tool in addressing the repercussions of the COVID-19 pandemic. Programs in the Middle East and North Africa are seeking to increase wages and self-employment opportunities, and 64% of all programs globally are targeting youth to create better employment outcomes. 

On April 12th, Margareta Drzeniek published an article on Brink News arguing that the past decades has seen the Arab world struggle with geopolitical challenges, high levels of youth unemployment, and governments' inability to diversify economies. Drzeniek calls for a transition to more environmentally sustainable economic models which could provide a solution to youth unemployment, despite slow progress in diversification and private sector development.

On April 11, Bahrain News Agency reported the signing of a cooperation agreement between the Bahraini Ministry of Labor and Social Development and Huawei. The agreement was designed to be part of the “Opportunities” programme to train Bahraini youth and build a generation of Bahraini youngsters specialized in the telecommunication and IT industries, especially given the country's emphasis on digitalization. 

On April 16, Asharq Al-Awsat reported that Saudi Arabia launched a national campaign for charitable work on the “Ihsan” platform. This campaign aims to  promote the values of charitable work for members of the community by urging and encouraging donations. This campaign come as an extension of previous governmental efforts to empower and develop Saudi youth across several fields of work like culture, literature, and social and technical sectors. This project includes a "marriage bond" which aims to reduce the costs of marriage and has helped over 26 thousand beneficiaries with over 520 million riyals.

On April 11, Akbarelyom reported that Professor Ashraf Abdel Basset, President of Mansoura University, has stressed the importance of useful digital application in food and agriculture, and the transformation of food systems in the Near East and North Africa regions. Prof. Basset had made his remarks in a seminar aimed at youth in Egypt, the Middle East and North Africa, and expressed his happiness about introducing young people to the activities of the Food and Agriculture Organization.

التنمية

في 15 نيسان / أبريل، نشرت مدونات البنك الدولي مقالاً جاء فيه أن برامج الشمول الاقتصادي آخذة في الارتفاع على مستوى العالم. تعد هذه البرامج أداة حاسمة في معالجة تداعيات جائحة COVID-19. تسعى البرامج في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى زيادة الأجور وفرص العمل الحر، و64٪ من جميع البرامج على مستوى العالم تسعى لخلق فرص عمل أفضل للشباب.

في 12 من نيسان / أبريل، نشرت مارغريتا درزنيك مقالاً على موقع برينك نيوز تدعي فيه أن العقود الماضية شهدت العالم العربي يعاني من تحديات جيوسياسية، ومستويات عالية من بطالة الشباب، وعجز الحكومات عن تنويع الاقتصادات. درزنيك دعت إلى الانتقال إلى نماذج اقتصادية أكثر استدامة بيئيًا والتي يمكن أن توفر حلاً لبطالة الشباب، على الرغم من التقدم البطيء في التنويع وتنمية القطاع الخاص.

في 11 نيسان / أبريل، أفادت وكالة أنباء البحرين عن توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية البحرينية وشركة هواوي. وتم تصميم الاتفاقية لتكون جزءًا من برنامج "الفرص" لتدريب الشباب البحريني، وبناء جيل من الشباب البحريني المتخصص في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لا سيما بالنظر إلى تركيز الدولة على الرقمنة.

أفادت "الشرق الأوسط" في 16 نيسان / أبريل أن السعودية أطلقت حملة وطنية للعمل الخيري على منصة "إحسان". تهدف هذه الحملة إلى تعزيز قيم العمل الخيري لأفراد المجتمع من خلال الحث على التبرعات وتشجيعها. وتأتي هذه الحملة كامتداد للجهود الحكومية السابقة لتمكين الشباب السعودي وتنميته عبر العديد من مجالات العمل مثل الثقافة والأدب والقطاعات الاجتماعية والتقنية. ويتضمن هذا المشروع "سند الزواج" الذي يهدف إلى خفض تكاليف الزواج، وساعد أكثر من 26 ألف مستفيد بأكثر من 520 مليون ريال.

في 11 نيسان / أبريل، أفادت أخبار اليوم أن الأستاذ أشرف عبد الباسط، رئيس جامعة المنصورة، شدد على أهمية التطبيق الرقمي المفيد في الأغذية والزراعة، وتحول النظم الغذائية في منطقتي الشرق الأدنى وشمال إفريقيا. وكان البروفيسور باسيت قد أدلى بتصريحاته في ندوة تستهدف الشباب في مصر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأعرب عن سعادته بتعريف الشباب بأنشطة منظمة الأغذية والزراعة.

Education

On April 12, PR Newswire reported that Hello Future, an international education organization, is developing an unprecedent small business incubator for refugee teens. This program aims to offer refugee youth a series of educational courses to prepare them for competitive markets and lift them from poverty into a more stable future. The non-profit organization has been working with teens living in refugee camps in Iraqi Kurdistan, and aims to give them crucial digital, entrepreneurship, and critical thinking skills. 

On April 14, Alroeya reported that The Big Heart, a global humanitarian organization concerned with refugee affairs and impoverished people around the world, launched a “Together to Reduce the Differences” campaignto collect  funds and public donations during the month of Ramadan. The campaign aims to reduce the repercussions of the Covid-19 pandemic in the Middle East. The pandemic has exacerbated development and humanitarian challenges in the Middle East, such as high unemployment rates, and has increased unemployment rates among youth in the region to 26.6% compared to 13.6% globally. There is an estimated 25 million Arab youth without education, work or training.

التعليم

في 12 نيسان / أبريل، ذكرت ب ر نيوز واير أن هيلو فيوتشر، وهي منظمة تعليمية دولية، تقوم بتطوير حاضنة أعمال صغيرة غير مسبوقة للمراهقين اللاجئين. يهدف هذا البرنامج إلى تقديم سلسلة من الدورات التعليمية للشباب اللاجئين لإعدادهم لأسواق تنافسية، وانتشالهم من الفقر إلى مستقبل أكثر استقرارًا. تعمل المنظمة غير الربحية مع المراهقين الذين يعيشون في مخيمات اللاجئين في كردستان العراق، وتهدف إلى منحهم المهارات الرقمية وريادة الأعمال والتفكير النقدي المهمة.

في 14 نيسان / أبريل، أفادت الرؤية أن منظمة القلب الكبير، وهي منظمة إنسانية عالمية تعنى بشؤون اللاجئين والمحرومين في جميع أنحاء العالم، أطلقت حملة "معاً لتقليص الفوارق" لجمع الأموال والتبرعات العامة خلال شهر رمضان. تهدف الحملة إلى الحد من تداعيات جائحة Covid-19 في الشرق الأوسط. أدى الوباء إلى تفاقم التحديات التنموية والإنسانية في الشرق الأوسط، مثل ارتفاع معدلات البطالة، وزاد معدلات البطالة بين الشباب في المنطقة إلى 26.6٪ مقارنة بـ 13.6٪ على مستوى العالم. هناك ما يقدر بنحو 25 مليون شاب عربي بدون تعليم أو عمل أو تدريب.

Environment

Al-Monitor reported on April 12th that Egypt has welcomed the Saudi led Green Middle East Initiative which plans to coordinate the efforts of Middle Eastern countries in planting 40 billion trees in the region. The initiative started as a tool to fight the climate crisis and its challenges, including immediate economic risks from climate events. Egypt joined the initiative to reduce carbon emissions, increase green spaces, raise environmental awareness, and influence citizen behavior, particularly the youth, thereby creating a sustainable future for following generations. 

On April 10, The Peninsula published an article stating that more than 600 young delegates aged 14-18 from seven countries gathered online this week for the annual Hague Model United Nations Qatar Conference (THIMUN). The students made their voice heard on issues affecting the world, primarily focusing on the role of youth against climate change

البيئة

أفاد موقع المونيتور في 12 نيسان / أبريل أن مصر رحبت بمبادرة الشرق الأوسط الأخضر بقيادة السعودية والتي تخطط لتنسيق جهود دول الشرق الأوسط في زراعة 40 مليار شجرة في المنطقة. بدأت المبادرة كأداة لمكافحة أزمة المناخ وتحدياتها، بما في ذلك المخاطر الاقتصادية الفورية الناجمة عن الأحداث المناخية. انضمت مصر إلى المبادرة للحد من انبعاثات الكربون، وزيادة المساحات الخضراء، ورفع الوعي البيئي، والتأثير على سلوك المواطنين، وخاصة الشباب، وبالتالي خلق مستقبل مستدام للأجيال القادمة.

في 10 نيسان / أبريل، نشرت صحيفة "شبه الجزيرة (ذا بينينسولا)" مقالاً جاء فيه أن أكثر من 600 مندوب شاب تتراوح أعمارهم بين 14 و 18 عامًا من سبع دول اجتمعوا عبر الإنترنت هذا الأسبوع لحضور مؤتمر لاهاي السنوي للأمم المتحدة في قطر (THIMUN). جعل الطلاب أصواتهم مسموعة عن القضايا التي تؤثر على العالم، مع التركيز على دور الشباب ضد التغير المناخي.

COVID-19

On April 14, Alarabiya News reported that the UAE's Federal Youth Authority has urged the country’s youth to get vaccinated against the coronavirus, which would break the chain of infections. The authority’s director general Saeed al-Nazari has stressed the vital role that UAE's youth have played thus far, with over 50,000 volunteers working in testing centers, hospitals, airports, ports and shopping centers as part of campaigns arranged by the federal authority. 

On April 11, AP reported that the International Monetary Fund has warned of uneven vaccine distribution, which would have catastrophic consequences on the region's recovery. While oil countries like Saudi Arabia and the UAE have quick vaccination plans and the resources to mitigate the impact of the pandemic, other countries like Yemen and Iraq are unlikely to vaccinate their population till 2022, in addition to experiencing high youth unemployment. 

On April 15, Middle East Online reported that the New Media Academy based in Dubai published a report entitled "How the Middle East used social media in 2020". The report indicated that there has been a clear trend among Arab youth of moving towards other social media platforms since 2020 due to several factors, the most important being the pandemic. Due to work from home arrangements, interest in WhatsApp and Zoom spiked, while activity on Twitter went down.

فايروس كورونا

في 14 نيسان / أبريل، أفادت العربية نيوز أن الهيئة الاتحادية للشباب بدولة الإمارات العربية المتحدة حثت شباب الامارات على التطعيم ضد فيروس كورونا، الذي من شأنه كسر سلسلة العدوى. شدد مدير عام الهيئة سعيد النظري على الدور الحيوي الذي لعبه شباب الإمارات حتى الآن، حيث يعمل أكثر من 50 ألف متطوع في مراكز الاختبار والمستشفيات والمطارات والموانئ ومراكز التسوق ضمن الحملات التي تنظمها السلطة الاتحادية.

في 11 نيسان / أبريل، أفادت وكالة أسوشيتد برس أن صندوق النقد الدولي حذر من توزيع اللقاح غير المتكافئ، مما سيكون له عواقب وخيمة على تعافي المنطقة. في حين أن الدول النفطية مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لديها خطط تطعيم سريعة وموارد للتخفيف من تأثير الوباء، الا أنه من غير المرجح أن تقوم دول أخرى مثل اليمن والعراق بتلقيح سكانها حتى عام 2022، بالإضافة الى معانتها من ارتفاع معدل البطالة بين الشباب.

في 15 نيسان / أبريل، أفاد موقع ميدل ايست أونلاين أن أكاديمية الإعلام الجديد ومقرها دبي نشرت تقريراً بعنوان "كيف استخدم الشرق الأوسط وسائل التواصل الاجتماعي في 2020". وأشار التقرير إلى أن هناك اتجاهاً واضحاً لدى الشباب العربي للتوجه نحو منصات التواصل الاجتماعي الأخرى منذ عام 2020 بسبب عدة عوامل أهمها جائحة فايروس كورونا. وبسبب ترتيبات العمل من المنزل، ارتفع الاهتمام بتطبيق واتساب ومنصة زوم، بينما انخفض النشاط على تويتر.

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا