MENARY Monitor - Edition 5
April 23, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار الخامس
٢٣ نيسان ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Khaled Al-Roussan wrote an article on April 19 titled “Arab Youth Today: How do they Think?” The article, published on Alroeya, indicates that due to the political and economic challenges facing the region, youth have many options. First, they turn to entrepreneurship and self-employment. Second, they attempt to protest their current conditions through all means available in hopes they receive their rights and achieve their visions. Third, they emigrate from their countries in search of better environments for their aspirations and dreams. In the midst of all that, youth are constantly told that they ought to maintain their cultural heritage, keep up with advancements, and achieve major success regardless of inhibiting factors, as they know that, should they fail, societies will criticize their energy and drive. 

The Lebanon Youth Movement published a statement on April 23 in which it states that “the massacres that were committed against the Armenians during the Ottoman Empire were crimes against humanity despite the terrible global silence, indifference, and attempts at denial.” The statement adds that “we await realistic and solid decisions and a courageous, frank, and clear recognition of the responsibilities, obligations, and compensations that follow that must never fall over time and they constitute, in addition to the prosecution and punishment of the perpetrators, a deterrent to similar incidents of genocide in the future.” The Movement closed in its statement by saying “the Turkish state must apologize and regret what happened with their ancestors, and then contribute to its noble position in championing truth and human dignity.”

On April 20, Borgen Magazine published an article titled “10 Years Later: How Tunisia Managed the Democratic Transition”. The article raises an important of question of what made Tunisia different from the other protest movements in various other MENA countries? It argues that there are several factors behind Tunisia’s success, most important is the sustained pressure by the Tunisian people and the role of many pro-democracy NGOs. 

The National Iraqi News Agency (Nina) reported on April 22 that the President of Kurdistan Region of Iraq, Nechirvan Barzani, stressed that Iraqi youth want change for the better. He added that those born in 2003 are now 18, and they do not fear the past and only want democracy and change for the better. He also stated that coexistence and partnerships are almost nonexistent in Iraq and that Daesh (ISIS) was born from political mistakes. Thus, there needs to be strong measures to improve the livelihoods of Iraqis. 

A number of Palestinian young men and women launched “Did you Know” Initiative that aims to raise public awareness among Palestinians on their rights for acquiring information as well as to mobilize public support to demand better access to accurate and transparent information from decision makers. The founders of the initiative hope that their endeavor can promote transparency and accountability in decision-making in Palestine. The initiative is supported by Friedrich Ebert Stiftung.

Hespress reported on April 23 that Moroccan youth in political parties have decided to give up partisan work directly following the abolishment of the National Youth List and replace it with regional lists dedicated entirely to women. The report adds that there is an anger among youth officials in political parties who have decided to leave political parties or freeze their activities, which tend to peak around elections. Many young party leaders hold the general secretaries of their political organizations responsible for forfeiting the seats allocated to them, which were described as "parliamentary rent." Youth of the parties hold their leaders accountable that they did not defend this list as needed, either during negotiations with the Ministry of the Interior or during the discussion of laws in Parliament.

Libya’s minister of Youth, Fathallah Al-Zanni indicated, on April 19, that the Ministry of Youth is working to launch a youth parliament, as an initiative to spread democratic education among youth. The initiative seeks to employ youth’s interest in politics and democracy to contribute to their political development and benefit from that outcomes toward Libya’s future constitutional events, such as elections. 

Turkey News Agency reported on April 20 that the Justice and Development Party has published a bookcompiling notable and important phrases, words, and positions of Turkish President Recep Tayyip Erdogan. The book held the title of “With you, With Youth, Toward the Future” and it tells Erdogan’s story from the Mayor of Istanbul toward becoming the president. It indicates his speech upon his victory in elections in 2007, his response to the 2016 coupe attempt, and the reopening of Aya Sofia in 2020.

السياسة والاندماج السياسي

كتب خالد الروسان مقالاً في 19 نيسان/ أبريل بعنوان "الشباب العربي اليوم: كيف يفكرون؟" ويشير المقال المنشور على موقع الرؤية إلى أنه بسبب التحديات السياسية والاقتصادية التي تواجه المنطقة، فإنه أمام الشباب العديد من الخيارات. أولاً، يتجهون إلى ريادة الأعمال والعمل الحر. ثانياً، يحاولون الاحتجاج على أوضاعهم الحالية بكل الوسائل المتاحة على أمل أن ينالوا حقوقهم ويحققوا رؤاهم. ثالثًا، يهاجرون من بلادهم بحثًا عن بيئات أفضل لتطلعاتهم وأحلامهم. وفي خضم كل ذلك، يتم إخبار الشباب باستمرار أنه يجب عليهم الحفاظ على تراثهم الثقافي، ومواكبة التطورات، وتحقيق نجاح كبير بغض النظر عن العوامل المثبطة، لأنهم يعلمون أنه في حالة فشلهم، ستنتقد المجتمعات طاقاتهم ودوافعهم.

* نشرت حركة شباب لبنان بيانا في 23 نيسان / أبريل جاء فيه أن "المجازر التي ارتكبت بحق الأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية كانت جرائم ضد الإنسانية رغم الصمت العالمي الرهيب واللامبالاة ومحاولات الإنكار". ويضيف البيان أننا ننتظر قرارات واقعية وصحيحة واعتراف شجاع وصريح وواضح بالمسؤوليات والالتزامات والتعويضات التي تلي ذلك والتي يجب ألا تسقط مع مرور الوقت وتشكل، بالإضافة إلى ملاحقة الجناة ومعاقبتهم، رادعا لحوادث إبادة جماعية مماثلة في المستقبل ". واختتمت الحركة في بيانها بقولها "على الدولة التركية أن تعتذر وتأسف لما حدث مع أسلافهم، ومن ثم تساهم في موقعها النبيل في الدفاع عن الحق والكرامة الإنسانية".

نشرت مجلة بورغن في 20 نيسان / أبريل مقالاً بعنوان "بعد 10 سنوات: كيف أدارت تونس التحول الديمقراطي". يثير المقال سؤالا مهما حول ما الذي جعل تونس مختلفة عن الحركات الاحتجاجية الأخرى في مختلف دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟ ويشير المقال إلى أنه هناك عدة عوامل وراء نجاح تونس، أهمها الضغط المستمر من قبل الشعب التونسي ودور العديد من المنظمات غير الحكومية المؤيدة للديمقراطية.

أفادت وكالة الأنباء العراقية الوطنية (نينا) في 22 نيسان / أبريل، أن رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني شدد على أن الشباب العراقي يريد التغيير نحو الأفضل. وأضاف أن مواليد 2003 هم الآن 18 عاما ولا يخشون الماضي ويريدون فقط الديمقراطية والتغيير للأفضل. وذكر أيضا أن التعايش والشراكة يكاد أن يكونوا معدومين في العراق وأن داعش ولد من أخطاء سياسية. وبالتالي، يجب أن تكون هناك إجراءات قوية لتحسين سبل عيش العراقيين.

أطلق عدد من الشبان والشابات الفلسطينيين مبادرة "هل تعلم" التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي العام بين الفلسطينيين حول حقوقهم في الحصول على المعلومات بالإضافة إلى حشد الدعم العام للمطالبة بسل وصول أفضل إلى معلومات دقيقة وشفافة من صانعي القرار. يأمل مؤسسو المبادرة أن يؤدي مسعاهما إلى تعزيز الشفافية والمساءلة في صنع القرار في فلسطين. المبادرة مدعومة من قبل مؤسسة فريدريش إيبرت.

ذكرت هسبرس يوم 23 نيسان / أبريل أن الشباب المغربي في الأحزاب السياسية قرر التخلي عن العمل الحزبي مباشرة بعد إلغاء القائمة الوطنية للشباب واستبدالها بقوائم جهوية مخصصة بالكامل للنساء. ويضيف التقرير أن هناك حالة من الغضب بين المسؤولين الشباب في الأحزاب السياسية الذين قرروا ترك الأحزاب السياسية أو تجميد أنشطتهم، والتي تشهد زيادة بالعادة مع اقتراب موعد الانتخابات. ويحمل العديد من قادة الأحزاب الشباب الأمناء العامين لمنظماتهم السياسية مسؤولية فقدان المقاعد المخصصة لهم والتي وصفت بـ "الريع البرلماني". ويحاسب شباب الأحزاب قادتهم بأنهم لم يدافعوا عن هذه القائمة بالشكل المطلوب، سواء أثناء المفاوضات مع وزارة الداخلية أو أثناء مناقشة القوانين في البرلمان.

أشار وزير الشباب الليبي فتح الله الزاني، في 19 نيسان / أبريل، إلى أن وزارة الشباب تعمل على إطلاق برلمان للشباب، كمبادرة لنشر الثقافة الديمقراطية بين الشباب. وتسعى المبادرة إلى توظيف اهتمام الشباب بالسياسة والديمقراطية للمساهمة في تنميتهم السياسية والاستفادة من تلك النتائج نحو الأحداث الدستورية المستقبلية في ليبيا، مثل الانتخابات.

أفادت وكالة الأنباء التركية في 20 نيسان / أبريل أن حزب العدالة والتنمية نشر كتابًا يضم عبارات وكلمات ومواقف بارزة وهامة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان. يحمل الكتاب عنوان "معكم.. مع الشباب.. نحو المستقبل" ويحكي قصة أردوغان من عندما كان رئيس بلد اسطنبول إلى أن يصبح الرئيس. ويشير إلى خطابه فور فوزه في انتخابات عام 2007، ورده على محاولة الانقلاب عام 2016، وإعادة افتتاح آيا صوفيا عام 2020.

Economics and Entrepreneurship

During the sixty-fourth session of the United Nations Commission on Drugs on "empowering the next generation of young people to achieve sustainable development and prevent crime and drug abuse", the Qatari Ambassador in Austria spoke that about a third of the youth population globally are currently not employed, in education, or have been forced to leave their homes due to conflicts. These challenges entail that youth require more opportunities and attention to ensure that they can contribute to the political, civil, and economic lives in their countries to achieve peace and prosperity. 

On April 19, Mobtada reported that the World Health Organization stated that “the Global Youth Crowd” led by the biggest 6 youth organizations around the world, will be working to finance youth employment in communities affected by the ongoing global pandemic. This initiative will be supported by UNICEF, USAID, UNFPA, European Commission, FIFA, and heads of states from many countries worldwide. The report adds that hundreds of millions of youth have been forced to delay their life plans due to COVID-19, as 90% of youth reported an increase in psychological anxiety, over 1 billion students have been negatively impacted, 80% of female youth are worried about their futures, and 1 in 6 young people have lost their jobs. 

On April 20, the Lebanese Labora organization launched Sprerare digital platform to connect youth’s needs with the labor market through training course, initiatives, and postings. The platform stems from the high unemployment rate of 55% nationwide and 70% among Lebanese youth, let alone that over half a million of Lebanese youth have indicated their serious intentions to emigrate. 

Alroeya published a report on April 21 titled “10 Incentives that Enhance Youth Orientation towards Industrial Projects and Quality Production.” These incentives include enhancing competitiveness; self-sufficiency; imagine my future; modern industries; pilot system; export capacity; strengthening partnerships; big chance; and national vision, among others. The report also indicates that these 10 incentives in the UAE have contributed to the “Make in the UAE” Initiative and supported youth to move from the service sector towards the industrial. The report expects that more that 60% of youth-led entrepreneurial projects over the next 5 years will be within the industrial sector. 

Alef Group in the UAE signed a partnership with the American University in Sharjah under which it supports community initiatives related to youth education and engagement in society. The initiative will be providing youth with skills and opportunities to widen their vision for the future. 

Injaz Morocco and Microsoft have been working together to train 50,000 young Moroccans through LinkedIn Learning to enhance youth’s skills and prepare them for the job market. Through this partnership, the training looks to provide alternatives to youth unemployment, enhance their prospects for finding jobs and sustainable income, especially for youth from rural areas. It also looks to improve equality, whether in relation to gender, geography, or socioeconomic status. 

The International Labor Organization in Egypt is currently implementing the Egypt Youth Employment (EYE) Program in collaboration with the Ministry of International Cooperation and funded by the Foreign Ministry of Norway. Ahram Gate reported on April 23 that the first phase of the program is titled “Start and Improve Your Business (SIYB)”, which will be conducted over 5 training sessions to support youth deciding on their ideas, followed by 4 sessions dedicated to scaling and starting their projects.

Elbalad showcased on April 23 a number of inventions made by Palestinian youth, most notably, an invention by Khalil Abdullah, a young Palestinian who invented a new artificial respiration device that addresses oxygen deficiency. Another invention by a Palestinian engineer is a wireless charger for mobile phones that also sterilizes the mobile from the coronavirus.  

The International Labor Organization in Egypt is currently implementing the Egypt Youth Employment (EYE) Program in collaboration with the Ministry of International Cooperation and funded by the Foreign Ministry of Norway. Ahram Gate reported on April 23 that the first phase of the program is titled “Start and Improve Your Business (SIYB)”, which will be conducted over 5 training sessions to support youth deciding on their ideas, followed by 4 sessions dedicated to scaling and starting their projects.

الاقتصاد وريادة الأعمال

خلال الدورة الرابعة والستين للجنة الأمم المتحدة المعنية بالمخدرات حول "تمكين الجيل القادم من الشباب لتحقيق التنمية المستدامة ومنع الجريمة وتعاطي المخدرات"، تحدث السفير القطري في النمسا عن أن حوالي ثلث الشباب على مستوى العالم لا يعملون حاليًا، أو لا يتلقون التعليم، أو أُجبروا على ترك منازلهم بسبب النزاعات. حيث تستلزم هذه التحديات أن يتم توفير المزيد من الفرص والاهتمام للشباب لضمان قدرتهم على المساهمة في الحياة السياسية والمدنية والاقتصادية في بلدانهم لتحقيق السلام والازدهار.

في 19 نيسان / أبريل، أفاد موقع مبتدأ أن منظمة الصحة العالمية ذكرت أن "الحشد العالمي للشباب" بقيادة أكبر 6 منظمات شبابية حول العالم، سيعمل على تمويل عمل الشباب في المجتمعات المتأثرة بالوباء العالمي المستمر. وستدعم كل من اليونيسف ووكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة وصندوق الأمم المتحدة للسكان والمفوضية الأوروبية والفيفا ورؤساء دول من العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم هذه المبادرة. ويضيف التقرير أن مئات الملايين من الشباب أجبروا على تأخير خطط حياتهم بسبب فيروس كورونا، حيث أبلغ 90٪ من الشباب عن زيادة القلق النفسي لديهما، وتعطل تعليم أكثر من مليار طالب عالميا، كما أشار 80٪ من الشابات إلى قلقهن بشأن مستقبلهن، وفقد واحد من بين كل ستة شباب وظائفهم.

أطلقت منظمة لابورا اللبنانية في 20 نيسان / أبريل منصة Sprerare الرقمية لربط احتياجات الشباب بسوق العمل من خلال الدورات التدريبية والمبادرات والتعيينات. وتأتي هذه المنصة كرد على ارتفاع معدل البطالة الذي بلغ 55٪ على الصعيد الوطني و70٪ بين الشباب اللبناني، ناهيك عن أن أكثر من نصف مليون من الشباب اللبنانيين أشاروا إلى نواياهم الجادة للهجرة.

نشر موقع الرؤية تقريرًا في 21 نيسان / أبريل بعنوان "10 حوافز تعزز توجه الشباب نحو المشاريع الصناعية والإنتاج الجيد". وتشمل هذه الحوافز تعزيز القدرة التنافسية، والاكتفاء الذاتي، التصور المستقبلي، الصناعات الحديثة، نظام تجريبي، القدرة التصديرية، تقوية الشراكات، إيجاد الفرصة الكبيرة، والرؤية الوطنية، من بين عوامل أخرى. كما يشير التقرير إلى أن هذه الحوافز العشر في الإمارات ساهمت في مبادرة "اصنع في الإمارات" ودعمت الشباب للانتقال من قطاع الخدمات إلى القطاع الصناعي. ويتوقع التقرير أن أكثر من 60٪ من المشاريع الريادية التي يقودها الشباب على مدى السنوات الخمس المقبلة ستكون ضمن القطاع الصناعي.

وقعت مجموعة ألف في الإمارات العربية المتحدة شراكة مع الجامعة الأمريكية في الشارقة تدعم بموجبها المبادرات المجتمعية المتعلقة بتعليم الشباب وإشراكهم في المجتمع. وستزود المبادرة الشباب بالمهارات والفرص لتوسيع رؤيتهم للمستقبل.

تعمل إنجاز المغرب ومايكروسوفت معًا لتدريب 50000 شاب مغربي من خلال منصة لينكدان التعليمية لتعزيز مهارات الشباب وإعدادهم لسوق العمل. ومن خلال هذه الشراكة، يتطلع التدريب إلى توفير بدائل لبطالة الشباب، وتعزيز فرصهم في العثور على وظائف ودخل مستدام، وخاصة للشباب من المناطق الريفية. كما يتطلع إلى تحسين المساواة، سواء على مستوى الجنس أو الجغرافيا أو الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

تقوم منظمة العمل الدولية في مصر حاليًا بتنفيذ برنامج توظيف الشباب المصري (EYE) بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي وبتمويل من وزارة الخارجية النرويجية. وذكرت بوابة الأهرام في 23 أبريل أن المرحلة الأولى من البرنامج بعنوان "ابدأ وحسن مشروعك (SIYB)" ، والتي سيجرى فيها أكثر من 5 جلسات تدريبية لدعم الشباب لاتخاذ قراراتهم بشأن أفكارهم، تليها 4 جلسات مخصصة للتوسع و بدء مشاريعهم.

عرض موقع البلد في 23 نيسان / نيسان عددا من الاختراعات التي ابتكرها شباب فلسطينيون، كان من أبرزها اختراع خليل عبد الله، الشاب الفلسطيني الذي اخترع جهاز تنفس اصطناعي جديد يعالج نقص الأكسجين. كما كان هناك اختراع آخر لمهندس فلسطيني وهو شاحن لاسلكي للهواتف المحمولة يقوم أيضًا بتعقيم الهاتف المحمول من فيروس كورونا.

تقوم منظمة العمل الدولية في مصر حاليًا بتنفيذ برنامج توظيف الشباب المصري (EYE) بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي وبتمويل من وزارة الخارجية النرويجية. وذكرت بوابة الأهرام في 23 أبريل أن المرحلة الأولى من البرنامج بعنوان "ابدأ وحسن مشروعك (SIYB)" ، والتي سيجرى فيها أكثر من 5 جلسات تدريبية لدعم الشباب لاتخاذ قراراتهم بشأن أفكارهم، تليها 4 جلسات مخصصة للتوسع و بدء مشاريعهم.

Conflict

On April 18, Aljazeera published a report discussing the conditions of Syrian refugees in Lebanon, as they are faced with a decision of either returning to an unstable Syria or staying in a financially-torn Lebanon. The report illustrates that Lebanon’s financial crisis has hit Syrian refugees badly, especially Syrian youth in Lebanon who have built a vision for a brighter future in their second country, Lebanon. With the Lebanese Lira reaching an all-time low in its value against the US Dollar, young Syrian refugees feel that the country cannot provide them with the environment that can support their dreams. At the same time, going back to Syria means that a large number of them can face forced conscription or arrests. 

The Begin-Sadat Center for Strategic Studies published a report on April 20 in which it indicates that Daesh (ISIS) is currently using new platforms to recruit more youth and convince them of their doctrines under what they call “Global Jihad”. The report states that Daesh is currently using TikTok for these goals, and they use this app to publish videos and messages, in addition to their activities on various websites, platforms, and even video games to target recruits. The report adds that Daesh’s TikTok videos have been made professionally and align with youth’s behavior on this app. It is worth noting that Daesh considers those who engage with their digital advertisements “Jihadi Fighters”, as they promote their ideas and that “does not pale in comparison to actual fighting on battlegrounds”. 

The Hamas electoral list known as “Jerusalem is our Destination” stressed on April 23 that youth protests in Jerusalem against the Israeli occupation’s discriminatory actions is an evidence of the commitment of youth toward their goal. The list’s statement also indicated that they are committed to conducting the national elections in May 22. 

Elnashra reported on April 23 that the head of the Parliamentary Health Committee, Representative Assem Araji, considered that "the epidemic of Captagon abuse has increased among youth in Lebanon, threatening the security of society, and an increase in violence may be related to this scourge." Araji added that unemployment, the economic crisis, and the leniency in implementing laws are reasons behind the increase in Captagon abuse and that addressing these root causes will also address this epidemic.

النزاعات

نشرت الجزيرة، في 18 نيسان / أبريل، تقريراً يناقش أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان، حيث يواجهون قراراً إما بالعودة إلى سوريا غير المستقرة أو البقاء في لبنان الذي يعاني مادياً واقتصاديا. ويوضح التقرير أن الأزمة المالية في لبنان أضرت بشدة باللاجئين السوريين، وخاصة الشباب السوري في لبنان الذين وضعوا رؤية لمستقبل أكثر إشراقًا في بلدهم الثاني، لبنان. ومع وصول الليرة اللبنانية إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق في قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، يشعر اللاجئون السوريون الشباب أن لبنا لا تستطيع أن توفر لهم البيئة التي يمكن أن تدعم أحلامهم. وفي الوقت نفسه، تعني العودة إلى سوريا أن عددًا كبيرًا منهم قد يواجه التجنيد الإجباري أو الاعتقالات.

نشر مركز بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية في 20 نيسان / أبريل تقريرًا يشير فيه إلى أن داعش يستخدم حاليًا منصات جديدة لتجنيد المزيد من الشباب وإقناعهم بمذاهبهم في ظل ما يسمونه بـ "الجهاد العالمي". ويشير هذا التقرير إلى أن داعش يستخدم حاليًا تيك توك لهذه الأهداف، ويستخدمون هذا التطبيق لنشر مقاطع الفيديو والرسائل، بالإضافة إلى أنشطتهم على مختلف المواقع الإلكترونية والمنصات وحتى ألعاب الفيديو لاستهداف وتجنيد الشباب. يضيف التقرير أن مقاطع فيديو تيك توك التابعة لداعش تم إنشاؤها بطريقة احترافية وتتوافق مع سلوك الشباب على هذا التطبيق. وتجدر الإشارة إلى أن داعش يعتبر من ينخرط في إعلاناته الرقمية "مقاتلين جهاديين"، حيث يروجون لأفكارهم و "لا تقل جهودهم أهمية عن القتال بساحة المعارك".

أكدت قائمة حماس الانتخابية المعروفة باسم "القدس وجهتنا" في 23 نيسان / أبريل أن احتجاجات الشباب في القدس ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلية التمييزية هي دليل على التزام الشباب تجاه هدفهم. كما أشار بيان القائمة إلى أنهم ملتزمون بإجراء الانتخابات الوطنية في 22 مايو.

أفاد موقع النشرة في 23 نيسان / أبريل أن رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم الأعرجي اعتبر أن "وباء تعاطي الكبتاغون قد ازداد بين الشباب في لبنان، مما يهدد أمن المجتمع، وقد يكون السبب في ازدياد العنف." وأضاف الأعرجي أن البطالة والأزمة الاقتصادية والتساهل في تطبيق القوانين هي من الأسباب وراء زيادة تعاطي الكبتاغون وأن معالجة هذه الأسباب الجذرية ستعالج هذا الوباء أيضًا.

Development

Bahrain News Agency reported on April 17 that the youth empowerment centers launched 35 programs during Ramadan, focusing on social and cultural skills as well as other health and training components. These programs aim to discover and support youth talents across various sectors. The programs will mostly be held online, over Zoom, in accordance with health and safety measures.  

Alakhbar published on April 19 the results of a survey conducted in Lebanon exploring the conditions of youth in marginalized communities. The survey started with a central question of “how do Lebanese, Palestinian, and Syrian youth in marginalized areas in Lebanon deal with their conditions and communities? The survey finds that youth from these communities tend to attribute their current livelihood conditions to inaccurate reasons, such as “Syrian or Palestinian refugees steal our jobs”. The survey finds that these communities do not attribute their conditions to the inefficacy of political and economic laws as well as the ineffective labor law.

On April 20, Ammon News published a report titled “The State of the Country in 2020: The Ministry of Youth Relies on Quantitative Achievements.” The report highlights that the Ministry has disregarded qualitative evaluations or conducting any scientific assessments of the impact of its programs. The Ministry has conducted 1,394 youth-specific activities in 2020, in which 55,584 young men and women participated. The Report made a number of observations, the most prominent of which was that the negative impact on the principle of national and specialized partnership in empowering young people on which the National Youth Strategy is based, according to a review of the lists of the names of lecturers in the activities set up by the Ministry, and it was found that the majority of them are from the Ministry’s cadres, and not many were people of competence and experience sought from academic and specialized institutions scattered throughout the Kingdom.

An Egyptian Parliamentarian spoke on April 21 that many of the programs implementing by the Ministry of Social Solidarity do not reach a large number of people, including youth, due to the lack of advertisement and promotion on the part of the Ministry.

التنمية

أفادت وكالة أنباء البحرين في 17 نيسان / أبريل أن مراكز تمكين الشباب أطلقت 35 برنامجًا خلال شهر رمضان، تركز على المهارات الاجتماعية والثقافية بالإضافة إلى المكونات الصحية والتدريبية الأخرى. تهدف هذه البرامج إلى اكتشاف المواهب الشبابية ودعمها في مختلف القطاعات. وسيتم عقد البرامج في الغالب عبر الإنترنت، عبر منصة زوم، وفقًا لتدابير الصحة والسلامة.

نشرت صحيفة "الأخبار" في 19 نيسان / أبريل نتائج مسح تم تنفيذه في لبنان لاستكشاف أوضاع الشباب في المجتمعات المهمشة. بدأ الاستطلاع بسؤال مركزي: كيف يتعامل الشباب اللبناني والفلسطيني والسوري في المناطق المهمشة في لبنان مع أوضاعهم ومجتمعاتهم؟ حيث وجد الاستطلاع أن الشباب من هذه المجتمعات يميلون إلى عزو ظروف معيشتهم الحالية إلى أسباب غير دقيقة، مثل "يسرق اللاجئون السوريون أو الفلسطينيون وظائفنا". كما وجد الاستطلاع أن هذه المجتمعات لا تعزو ظروفها إلى عدم فعالية القوانين السياسية والاقتصادية، فضلاً عن قانون العمل غير الفعال.

نشرت عمون نيوز في 20 نيسان / أبريل تقريراً بعنوان "حالة البلد في 2020: وزارة الشباب تعتمد على الإنجازات الكمية". ويبرز التقرير أن الوزارة تجاهلت التقييمات النوعية ولم تجر أي تقييمات علمية لدراسة تأثير برامجها. ونفذت الوزارة 1394 نشاطا خاصا بالشباب في عام 2020، شارك فيها 55584 شابا وشابة. وأبدى التقرير عددا من الملاحظات، كان من أبرزها الأثر السلبي على مبدأ الشراكة الوطنية والمتخصصة في تمكين الشباب الذي تقوم عليه الاستراتيجية الوطنية للشباب، وفق استعراض لقوائم أسماء المحاضرين في الأنشطة التي أقامتها الوزارة، وتبين أن غالبيتهم كانوا من كوادر الوزارة، ولم يكن الكثير منهم من ذوي الكفاءة والخبرة المطلوبين من المؤسسات الأكاديمية والمتخصصة المنتشرة في أنحاء المملكة.

تحدث برلماني مصري، في 21 أبريل / نيسان، عن أن العديد من البرامج التي تنفذها وزارة التضامن الاجتماعي لا تصل إلى عدد كبير من الناس، بمن فيهم الشباب، بسبب قلة الدعاية والترويج من جانب الوزارة.

Education

Zawya published a report on April 19 that amid the increase in unemployment rate among youth, there needs to be a reconceptualization in education. The MENA region has the highest unemployment rate around the world with 29%, and it continues to face a challenge of aligning education to the job market and future needs. A new EdTech report from Global Ventures indicates that 27% of Jordan’s youth are unemployed, 69% of Egypt’s high school students rely on private tutoring, and 150 million children in the MENA region are out of school. The report adds that between now and 2050, the world needs 1.5 million more teachers annually to accommodate an expected extra 2 billion students.

التعليم

نشر موضع زاوية تقريرًا في 19 نيسان / أبريل أنه وسط ارتفاع معدل البطالة بين الشباب، هناك حاجة إلى إعادة صياغة مفاهيم التعليم. حيث تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أعلى معدل بطالة حول العالم بنسبة 29٪، ولا تزال تواجه تحديًا يتمثل في مواءمة التعليم مع سوق العمل والاحتياجات المستقبلية. ويشير تقرير جديد حول تكنولوجيا التعليم من Global Ventures إلى أنه 27٪ من الشباب الأردني عاطلون عن العمل، وأن 69٪ من طلاب المدارس الثانوية في مصر يعتمدون على الدروس الخصوصية، وأن 150 مليون طفل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هم خارج المدارس حاليا. ويضيف التقرير أنه بين 2021 وحتى عام 2050، يحتاج العالم إلى 1.5 مليون معلم إضافي سنويًا لاستيعاب 2 مليار طالب إضافي متوقع.

Environment

On April 22, the Emirati Federal Youth Authority held a youth discussion session titled “Reclaiming our Earth: Climate Action for Youth” as part of the Global Earth Day. The session discusses youth’s role around the world in protecting earth from the dangers it faces amid climate change and natural disasters.

البيئة

عقدت الهيئة الاتحادية للشباب الإماراتي في 22 نيسان / أبريل جلسة نقاش شبابية بعنوان "استعادة أرضنا: العمل المناخي للشباب" كجزء من يوم الأرض العالمي. وتناقش الجلسة دور الشباب حول العالم في حماية الأرض من الأخطار التي تواجهها وسط تغير المناخ والكوارث الطبيعية.

COVID-19

On April 17, New Turk Post reported that Turkey’s vaccination efforts have led to a positive impact in decreasing the number of the elderly in emergency care rooms. However, there has been in increase in the number of youth infected with the virus. Some doctors believe that this increase is attributed to youth ignoring social distancing measures, believing that the virus could not harm them. 

On April 17, Hafed AlGhwell wrote for Arab News an article titled “Birth Pains of a New Order in the Middle East”. In this article, AlGhwell indicates that it is unlikely to expect the MENA region to achieve full vaccination before 2023 due to the different economic capabilities of the various states in the region. He adds that countries with high tourism exposure and those with limited fiscal or monetary power will face harder paths towards stabilization, especially countries that have had worse challenges related to the pandemic such as rising poverty, inequality, and youth unemployment.

فايروس كورونا

في 17 نيسان / أبريل، أفادت صحيفة التركي الجديد أن جهود التطعيم في تركيا أدت إلى تأثير إيجابي في تقليل عدد كبار السن في غرف رعاية الطوارئ. ومع ذلك، كان هناك زيادة في عدد الشباب المصابين بالفيروس. ويرى بعض الأطباء أن هذه الزيادة ترجع إلى تجاهل الشباب إجراءات التباعد الاجتماعي، معتقدين أن الفيروس لا يمكن أن يضر بهم.

كتب حافظ الغويل لعرب نيوز في 17 نيسان / أبريل مقالاً بعنوان "آلام الولادة لنظام جديد في الشرق الأوسط". في هذا المقال، يشير الغويل إلى أنه من غير المرجح أن تتوقع منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحقيق التطعيم الكامل قبل عام 2023 بسبب القدرات الاقتصادية المختلفة لدول المنطقة. ويضيف أن البلدان التي تعتمد على السياحة كثيرا بالإضافة إلى البلدان ذات القوة المالية أو النقدية المحدودة ستواجه مسارات أكثر صعوبة لتحقيق الاستقرار، لا سيما البلدان التي واجهت تحديات أسوأ فيما يتعلق بالوباء مثل ارتفاع معدلات الفقر وعدم المساواة وبطالة الشباب.

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا