MENARY Monitor - Edition 7
May 8, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار السابع
٨ أيار ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

On May 7, the Commission for Defense of Prisoners of Opinion revealed a list of 72 young Algerian activities who have been detained in prisons for participating in the Hirak. A report by Kifache highlights the Algerian authorities have significantly changed their response to public and student activism over the past two weeks, as they resorted to the use of repression in confronting demonstrators, especially students, and arresting young men and women, on various charges.

Almayadeen reported on May 7 that youth of February 14 Revolution in Bahrain have marched to the streets in protests to the ongoing Palestinian crisis in Jerusalem. They indicated their full support for Palestine and Palestinians. The protesting youth also renewed their rejection of Bahrain’s normalization of relations with Israel.

On May 7, Hespress reported the results of a survey conducted by UNOPS in Figuig in Morroco, which illustrated that youth’s lack of trust in the political parties is the main reason behind their intentions to boycott the upcoming national legislative elections in Morocco. The survey found that 93% of youth of Figuig under 30 are not enrolled in any political party and 86% of the interviewed sample do not plan on joining any political party in the future. Further, 87% of youth evaluate the work conducted by political parties toward youth with very bad or bad, as 40% of the sample indicated that they do not at all trust Moroccan political parties.

Alaraby reported on May 6 that the Iraqi Prime Minister, Mustafa Al-Kadhimi has ordered to remove picturesof Iranian leaders in Baghdad, which were placed in front of the Imam Abu Hanifa al-Nu'man shrine by Iran-backed militias. Such pictures included portrates of Ayatollahs Khomeini and Khamenei as well as Qassim Soleimani. Young residents of Al-Athamiyah neighborhood in Baghdad have contacted Al-Khadimi to order him to remove the pictures.

Iran will vote on June 18 for a successor to President Hassan Rouhani, a moderate. The spokesman for Iran's influential Guardian Council stressed Wednesday the importance of youth representation in the country's presidential election next month. Iran is "going through a generational change," said Abbas Ali Kadkhodaee, spokesman for the powerful conservative-dominated body that is responsible for vetting and validating candidates. "The entry of young people (into politics) is also important in our view and can be a promise that our youth... play a role at higher levels of the executive branch" of the government, he told AFP in an interview at his office.

According to the Guardian Council's notification to the Ministry of Interior, candidates for the Iranian presidential election must now be at least 40 and at most 75 years old, have at least a master's degree (or equivalent) and at least four years of management experience. Additionally, they must register to provide a certificate of no criminal record. According to the decision of the ministers, governors, mayors of cities with a population of more than two million, senior commanders of the armed forces with the rank of major general and above can also register to run in the Iranian Presidential Election. In 2017, the Guardian Council passed a similar resolution entitled "Defining and announcing the criteria and conditions necessary to determine the political, religious, managerial and resourcefulness of presidential candidates." Iranian media say that what the council announced to the Interior Ministry today is an amendment to the resolution passed four years ago.

السياسة والاندماج السياسي

كشفت لجنة الدفاع عن معتقلي الرأي في 7 أيار / مايو عن قائمة تضم 72 نشطاء شباب جزائريون تم اعتقالهم في السجون لمشاركتهم في الحراك. وسلط تقرير موقع كفاش الضوء على أن السلطات الجزائرية غيرت بشكل كبير أسلوب استجابتها للنشاط العام والنشاط الطلابي خلال الأسبوعين الماضيين، حيث لجأت إلى استخدام القمع في مواجهة المتظاهرين، وخاصة الطلاب، واعتقال الشباب والشابات، بتهم مختلفة.

نشرت صحيفة الميادين في 7 أيار / مايو أن شباب ثورة 14 فبراير في البحرين خرجوا إلى الشوارع احتجاجًا على الأزمة الفلسطينية المستمرة في القدس. وأشاروا إلى دعمهم الكامل لفلسطين والفلسطينيين. كما جدد الشباب المتظاهر رفضهم لتطبيع البحرين للعلاقات مع إسرائيل.

في 7 أيار / مايو، أفادت هسبريس بنتائج استطلاع أجراه مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في فجيج في المغرب، والذي أوضح أن عدم ثقة الشباب في الأحزاب السياسية هو السبب الرئيسي وراء نواياهم في مقاطعة الانتخابات التشريعية الوطنية المقبلة في المغرب. وجد الاستطلاع أن 93٪ من شباب فجيج تحت سن الثلاثين غير مسجلين في أي حزب سياسي و86٪ من العينة التي تمت مقابلتها لا يخططون للانضمام إلى أي حزب سياسي في المستقبل. علاوة على ذلك، فإن 87٪ من الشباب يقيّمون العمل الذي تقوم به الأحزاب السياسية تجاه الشباب بالسيئ أو السيئ للغاية، حيث أشار 40٪ من العينة إلى أنهم لا يثقون على الإطلاق بالأحزاب السياسية المغربية.

أفادت صحيفة العربي في 6 أيار / مايو أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أمر بإزالة صور قادة إيرانيين في بغداد كانت الميليشيات المدعومة من إيران قد وضعوها أمام مرقد الإمام أبو حنيفة النعمان. وشملت هذه الصور صورا للخميني وخامنئي وكذلك قاسم سليماني. وقام شباب من سكان حي الأعظمية ببغداد بالاتصال بالكاظمي لأمره بإزالة الصور.

ستصوت إيران في 18 حزيران / يونيو القادم على خليفة للرئيس حسن روحاني. وشدد المتحدث باسم مجلس صيانة الدستور الإيراني، الأربعاء، على أهمية تمثيل الشباب في الانتخابات الرئاسية في البلاد الشهر المقبل. فقال عباس علي كادخودي، المتحدث باسم المجلس الذي يهيمن عليه المحافظون والمسؤول عن فحص المرشحين والتحقق من مصداقيتهم، إن إيران "تمر بتغيير جيلي". وصرح لوكالة فرانس برس في مقابلة في مكتبه أن "دخول الشباب (الى السياسة) مهم ايضا من وجهة نظرنا ويمكن ان يكون وعدا بأن يلعب شبابنا دورا في المستويات العليا من السلطة التنفيذية" في الحكومة..

وفقًا لإخطار مجلس صيانة الدستور إلى وزارة الداخلية، يجب أن يكون عمر المرشحين للانتخابات الرئاسية الإيرانية الآن 40 عامًا على الأقل وألا يزيد عمرهم عن 75 عامًا، وأن يكونوا حاصلين على درجة الماجستير على الأقل (أو ما يعادلها) وأربع سنوات على الأقل من الخبرة الإدارية. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم التسجيل لتقديم شهادة عدم وجود سجل جنائي. وفقًا لقرار الوزراء والمحافظين ورؤساء البلديات في المدن التي يزيد عدد سكانها عن مليوني نسمة، يمكن أيضًا لكبار قادة القوات المسلحة برتبة لواء وما فوق التسجيل للترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية. في عام 2017، أصدر مجلس صيانة الدستور قرارًا مشابهًا بعنوان "تحديد وإعلان المعايير والشروط اللازمة لتحديد المرشحين للرئاسة على الصعيدين السياسي والديني والإداري وسعة الحيلة". وتقول وسائل إعلام إيرانية إن ما أعلنه المجلس لوزارة الداخلية اليوم هو تعديل للقرار الذي صدر قبل أربع سنوات.

Economics and Entrepreneurship

Hespress reported on May 2 that Enactus Morocco has revealed the details of its program “Launchpad”, which works to support entrepreneurial projects by 800 young Moroccans from Souss-Massa. The program will include 41 workshops and capacity building exercises and aims to provide participants with the skills and financial resources to upscale their project ideas. Enactus stated that the objectives of this program include providing employment opportunities for youth and providing 800 university students from the area with the opportunity to conduct social programs.

On May 6, Alrai Media published an article titled “The Migration of Kuwaiti Youth” by Ali Al-Fayrouz. In this article, Al-Fayrouz addresses a major problem facing youth of Kuwait today. He indicates that the Civil Service Bureau is providing employment opportunities for youth outside of their academic specialization, especially for university graduates who find themselves in inadequate and unsuitable jobs. Al-Fayrouz highlights that youth are often told that this is because of the lack of vacancies; however, nepotism plays a much larger role in recruitment processes. He concludes his article by stating that this situation is due to bad government planning and that youth are paying the price. Then he raises an important question of whether migration is youth’s only solution.

Hespress reported on May 3 that more Moroccan youth are migrating from Fnideq toward Ceuta due to the deteriorating economic conditions in Fnideq. The report also states that many are migrating during Ramadan since surveillance tends to be easier while others are attributing that to the Moroccan-Spanish conflict. The report also states that the economic declines associated with the ongoing global pandemic has hit the northern areas of Morocco badly, and the outcome is that many young Moroccans in these areas find themselves in extreme poverty.

On May 6, Aljazeera published a report in which it discusses the future of jobs in the times of COVID-19. The report highlights that many universities in the MENA region has failed to accommodate the needs of the job market, highlighting that many universities canceled academic programs for fields that are nowadays in dire need for workforce. The report raises an important question of “what are the jobs that will be needed in the digital age, the age of robotics, Artificial Intelligence, renewable energy, and pandemics? what are the jobs that are in danger of extinction in the near future? And what is the role of universities and governments in the region in planning for the job market in the midst of the influx of hundreds of thousands of university graduates annually, only to live in unemployment?” The report cites a study conducted by WeForum that 65% of current elementary school students will be working in jobs that do not exist now. The report also indicates that 85 million jobs will be replaced by robots in the next 5 years.

On May 2, Alarabiya published a report on migration and brain drain facing Lebanon. Due to the deteriorating economic conditions in Lebanon for the past 2 years which led to the Lebanese Lira losing 90% of its value along with the explosion in the Beirut Port in last August, Lebanon is now facing the challenge of the migration of skilled workers and university graduates. While migration is not a new challenge to Lebanon, what makes this wave particularly challenging is the fact it encompasses skilled workers and highly educated individuals, or what can be called “brain drain”. The report indicates that 1,200 Lebanese doctors have migrated in the past few months along with another 1,200 Lebanese nurses and thousands of teachers.

الاقتصاد وريادة الأعمال

ذكرت هيسبريس في 2 أيار / مايو أن منظمة اناكتس المغرب كشفت عن تفاصيل برنامجها "Launchpad" الذي يعمل على دعم المشاريع الريادية لـ 800 شاب مغربي من سوس ماسة. وسيشمل البرنامج على 41 ورشة عمل وتمارين بناء القدرات ويهدف إلى تزويد المشاركين بالمهارات والموارد المالية للارتقاء بأفكار مشاريعهم. وذكرت اناكتس أن أهداف هذا البرنامج تشمل توفير فرص عمل للشباب وإتاحة الفرصة لـ 800 طالب جامعي من المنطقة لإجراء برامج اجتماعية.

نشرت الراي ميديا في 6 أيار / مايو مقالاً بعنوان "هجرة الشباب الكويتي" بقلم علي الفيروز. تناول الفيروز في هذا المقال مشكلة كبرى تواجه شباب الكويت اليوم. ويشير إلى أن ديوان الخدمة المدنية يوفر فرص عمل للشباب خارج تخصصهم الأكاديمي وخاصة خريجي الجامعات الذين يجدون أنفسهم في وظائف غير مناسبة. ويشير الفيروز إلى أنه كثيرًا ما يقال للشباب أن السبب وراء ذلك هو نقص الوظائف الشاغرة. ولكن الحقيقة أن الواسطة والمحسوبية يلعبان دورًا أكبر بكثير في عمليات التوظيف. ويختتم مقالته بالقول إن هذا الوضع هو نتيجة سوء التخطيط الحكومي وأن الشباب هم من يدفعون الثمن. ثم يطرح سؤالا مهما حول ما إذا كانت الهجرة هي الحل الوحيد للشباب.

ذكرت هسبرس يوم 3 أيار / مايو أن المزيد من الشباب المغربي يهاجرون من الفنيدق نحو سبتة بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية في الفنيدق. كما يشير التقرير إلى أن الكثيرين يهاجرون خلال شهر رمضان لأن المراقبة تميل إلى أن تكون أسهل بينما يعزو آخرون ذلك إلى الصراع المغربي الإسباني. كما أشار التقرير إلى أن التدهور الاقتصادي المرتبط بالوباء العالمي المستمر أصاب المناطق الشمالية من المغرب بشدة، والنتيجة هي أن العديد من الشباب المغربي في هذه المناطق يجدون أنفسهم في فقر مدقع.

نشرت الجزيرة في 6 أيار / مايو تقريرًا تناقش فيه مستقبل الوظائف في زمن فايروس كورونا. ويسلط التقرير الضوء على أن العديد من الجامعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد فشلت في تلبية احتياجات سوق العمل، وأن العديد من الجامعات ألغت برامج أكاديمية لمجالات هي في أمس الحاجة إلى القوى العاملة في الوقت الحاضر. ويطرح التقرير سؤالًا مهمًا حول "ما هي الوظائف التي ستكون مطلوبة في العصر الرقمي، وعصر الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، والطاقة المتجددة، والأوبئة؟ ما هي الوظائف المعرضة لخطر الانقراض في المستقبل القريب؟ وما هو دور الجامعات والحكومات في المنطقة في التخطيط لسوق العمل وسط تدفق مئات الآلاف من خريجي الجامعات سنويًا، ليجدوا أنفسهم يعانون من البطالة؟" ويستشهد التقرير بدراسة أجراها المنتدى الاقتصادي العالمي أن 65٪ من طلاب المدارس الابتدائية الحاليين سيعملون في المستقبل في وظائف غير موجودة الآن. ويشير التقرير أيضًا إلى أنه سيتم استبدال 85 مليون وظيفة بالروبوتات في السنوات الخمس المقبلة.

نشرت العربية في 2 أيار / مايو تقريرا عن الهجرة وهجرة الأدمغة التي تواجه لبنان. بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية في لبنان خلال العامين الماضيين، والذي أدى إلى خسارة الليرة اللبنانية 90٪ من قيمتها إلى جانب الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت في آب (أغسطس) الماضي. ويواجه لبنان الآن تحدي هجرة العمالة الماهرة وخريجي الجامعات. في حين أن الهجرة ليست تحديًا جديدًا للبنان، فإن ما يجعل هذه الموجة صعبة بشكل خاص هو حقيقة أنها تشمل العمال المهرة والأفراد من ذوي التعليم العالي، أو ما يمكن تسميته "هجرة الأدمغة". ويشير التقرير إلى أن 1200 طبيب وطبيبة لبنانيين قد هاجروا في الأشهر القليلة الماضية إلى جانب 1200 ممرض وممرضة لبنانيين وآلاف المعلمين.

Conflict

Various sources have reported on the ongoing crisis in Sheikh Jarrah Neighborhood in Jerusalem. Israeli courts have ruled the eviction of 7 Palestinian families from their houses in a clear and blatant ethnic cleansing of the neighborhood. Palestinian youth continue to protest against the forced displacement in the occupied East Jerusalem. For many of the displaced families, this is the second ethnic cleansing following the 1948 Catastrophe. A recent video of an Israeli settler attempting to push a Palestinian family out of their own house saying “if I do not steal your house, someone else will steal it” has sparked rage across the MENA region, with solidarity demonstrations by youth in Jordan, Morocco, Syria, Yemen, Egypt, Iraq, Algeria, and Mauritania. 

Alarab reported on May 4 that ongoing economic and social crises in Iraq are driving youth toward drug addiction. The report highlights that the number of youth addicts has increased exponentially over the past few years in the midst of government inability to address this crisis. The Iraqi Supreme Judicial Council has asserted that near 50% of Iraqi youth have fallen into this trap, 70% of whom are from poor areas, despite attempts to hide these numbers. Some reports are attributing this crisis to the terrible economic conditions in Iraq and the lack of employment opportunities for youth who are succumbing to the idea that drugs “can take their minds off of their terrible conditions”.

Alquds reported on May 3 that Syrian youth are increasingly escaping from Regime-controlled areas due to the economic crisis in addition to forced conscription. The report reveals that more youth are moving into opposition-held areas in the north of Syria. Many youth interviewed in the report indicated that they have had to work countless hours just to be able to afford food, with many others stating that they had not been paid in months, as most of the population living in regime-controlled areas are living under the poverty line. Some youth migrants indicated that Russia currently has full control over Tartus’ shores, ports, and trade points, stripping state institutions from any revenue. With these conditions in addition to price hikes and long waits at the markets, youth are simply escaping to save their future.

On May 4, France 24 aired a report on the Syrian civil war and its impact on Syrian youth. The report illustrates near 1 million Syrians have been internally displaced in Azaz in the north near the Turkish borders, dispersed between 20 IDP camps. Many Syrian youth left their education at the start of the conflict, and 10 years later, they find themselves with unknown futures. The report also shows the control Turkey has over Azaz, with financial transactions at the community level occurs in Turkish Lira as opposed to Syrian Lira, and Turkish language is being taught in schools instead of French.

The Baha'i community in the Iranian capital has for years buried its dead in a special section of Tehran's Khavaran cemetery, near the resting place for hundreds or even thousands of political prisoners who were victims of mass executions in the late 1980s. Cemetery officials have in recent days reportedly told Baha'is that they are no longer allowed to bury their dead in that section of the cemetery. Instead, they have been given two choices: they can bury their dead in the narrow space between existing Baha'i graves or use the area where the mass graves are located, says Simin Fahandej, the Baha'i International Community representative to the United Nations in Geneva. The community has long had its cemeteries desecrated and its loved ones' gravestones destroyed. The latest restriction put on Baha'i burials in Tehran, where most of Iran's Baha'is live, has also upset the families of the executed political prisoners. They even wrote in an open letter dated April 25 complaining that several new graves had appeared near the site of the mass burials at Khavaran.

Sexual minority rights activists say a young man was killed by family members in Ahvaz, the capital of Iran's Khuzestan province, "on suspicion of being gay." "Ali Fazeli Monfared, known as Alireza, a 20-year-old gay resident of the Ahvaz Sugar Refinery neighborhood, was reported by several members of his family on Tuesday, May 5, 2021, to confirm this news in a statement:" "He was taken to the Burumi area in Ahvaz and his body will be found on Wednesday."Six Colors quoted in its report that three defendants in the case have been "arrested". Alireza Fazeli Monfared's family says his body is still in forensics.

On May 7, Radio Sawa aired an episode of “Shabab Chat” discussing the spread of weapons among Iraqi youth and its implications on the security situation in Iraq. The episode reported on many studies conducted by psychology departments in various Iraqi universities, which found that, compared with previous studies, there is an increase in the levels of violence among youth and children in Iraq. These studies attribute this increase to the spread of weapons in Iraq and the lack of regulations and control. These findings stem from the notion that the environment surrounding youth impacts their behavior. The researchers who conducted these studies argued that there is a decrease in education levels and an absence of cultural and recreational activities available for youth. The episode also discussed various ways to institute the culture of peace and no violence among Iraqi youth. Such measures include improving education levels in Iraq and focusing on development programs and improving public spaces for cultural and recreational activities.

Reporters Without Borders (RSF) is urging Iranian authorities to release from prison three journalists who it said are being denied appropriate medical care after “almost certainly” catching COVID-19 while in detention. Baktash Abtin, Reza Khandan Mahabadi, and Kayvan Samimi Behbahani “must be freed at once,” the Paris-based media freedom watchdog said on May 7. Abtin and Mahabadi are members of the Association of Iranian Writers, which has come under pressure by authorities who have summoned, threatened, and jailed its members. The three are serving sentences ranging from three to six years in prison on charges including anti-state propaganda and acting against Iran’s security.

النزاعات

نقلت مصادر مختلفة المزيد من المستجدات حول الأزمة المستمرة في حي الشيخ جراح بالقدس. فقد وقامت المحاكم الإسرائيلية بإصدار قرار بإخلاء 7 عائلات فلسطينية من منازلها في عملية تطهير عرقي واضح للحي. ويواصل الشباب الفلسطيني احتجاجهم على التهجير القسري في القدس الشرقية المحتلة. وبالنسبة للعديد من العائلات النازحة، يعد هذا التطهير العرقي الثاني بعد النكبة عام 1948. وأثار مقطع فيديو حديث لمستوطن إسرائيلي يحاول إخراج أسرة فلسطينية من منزلها قائلاً "إذا لم اسرق أنا بيتكم، سيسرقه شخص آخر"، أثار غضبًا في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتشهد المنطقة مظاهرات تضامن من قبل الشباب في الأردن والمغرب وسوريا واليمن ومصر والعراق والجزائر وموريتانيا.

ذكرت العرب في 4 أيار / مايو أن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الجارية في العراق تدفع الشباب نحو الإدمان على المخدرات. ويسلط التقرير الضوء على أن عدد المدمنين من الشباب قد زاد بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية في خضم عجز الحكومة عن معالجة هذه الأزمة. وأكد مجلس القضاء الأعلى العراقي أن ما يقرب من 50٪ من الشباب العراقي وقعوا في هذا الفخ، 70٪ منهم من مناطق فقيرة، رغم محاولات إخفاء هذه الأعداد. وتعزو بعض التقارير هذه الأزمة إلى الأوضاع الاقتصادية السيئة في العراق وقلة فرص العمل للشباب الذين يستسلمون لفكرة أن المخدرات "يمكن أن تشغل عقولهم عن أوضاعهم السيئة".

أفادت القدس في 3 أيار / مايو أن الشباب السوري يفرون بشكل متزايد من مناطق سيطرة النظام بسبب الأزمة الاقتصادية بالإضافة إلى التجنيد الإجباري. ويكشف التقرير عن انتقال المزيد من الشباب إلى مناطق سيطرة المعارضة شمال سوريا، حيث أشار العديد من الشباب الذين تمت مقابلتهم في التقرير إلى أنهم اضطروا إلى العمل لساعات طويلة جدا لمجرد أن يكونوا قادرين على تحمل تكاليف الطعام، وأشار العديد منهم إلى أنهم لم يتلقوا رواتبهم منذ شهور، وأنه معظم السكان الذين يعيشون في مناطق سيطرة النظام يعيشون تحت خط الفقر. وأشار بعض المهاجرين الشباب إلى أن روسيا تتمتع حاليًا بالسيطرة الكاملة على شواطئ طرطوس وموانئها ونقاطها التجارية، مما يحرم مؤسسات الدولة من أي إيرادات. وفي ظل هذه الظروف بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار والانتظار الطويل في الأسواق، يهرب الشباب ببساطة لإنقاذ مستقبلهم.

بثت قناة فرانس 24 تقريرًا في 4 أيار / مايو عن الحرب الأهلية السورية وتأثيرها على الشباب السوري. ويوضح التقرير أن ما يقرب من مليون سوري نزحوا داخليًا نحو أعزاز في الشمال بالقرب من الحدود التركية، منتشرين بين 20 مخيما للنازحين. ترك العديد من الشباب السوري تعليمهم في بداية الحرب، وبعد 10 سنوات، وجدوا أنفسهم بلا مستقبل. ويظهر التقرير أيضًا سيطرة تركيا على أعزاز، حيث تتم المعاملات المالية على مستوى المجتمع بالليرة التركية بذلا الليرة السورية، ويتم تدريس اللغة التركية في المدارس بدلاً من الفرنسية.

لطالما دفن البهائيون في العاصمة الإيرانية موتاهم لسنوات في قسم خاص من مقبرة خافاران بطهران، بالقرب من مثوى مئات أو حتى آلاف السجناء السياسيين الذين كانوا ضحايا عمليات إعدام جماعية في أواخر الثمانينيات. وبحسب ما ورد قال مسؤولو المقابر للبهائيين في الأيام الأخيرة إنه لم يعد مسموحًا لهم بدفن موتاهم في ذلك الجزء من المقبرة. بدلاً من ذلك، تم إعطاؤهم خيارين: يمكنهم دفن موتاهم في المساحة الضيقة بين قبور البهائيين الموجودة أو استخدام المنطقة التي توجد بها المقابر الجماعية، كما يقول سيمين فاهنديج، ممثل الجامعة البهائية الدولية لدى الأمم المتحدة في جنيف.

يقول نشطاء حقوق الأقليات الجنسية إن شاباً قُتل على يد أفراد من عائلته في الأهواز، عاصمة إقليم خوزستان الإيراني "للاشتباه في كونه مثلياً". علي فاضلي منفرد، المعروف باسم علي رضا، شاب يبلغ من العمر 20 عامًا من سكان حي مصفاة السكر بالأحواز، أفاد العديد من أفراد عائلته يوم الثلاثاء 5 أيار / مايو لتأكيد هذا الخبر في بيان: "نُقل إلى منطقة بورومي في الأهواز وسيعثر على جثته يوم الأربعاء." ونقلت ستة ألوان في تقريرها أن ثلاثة متهمين في القضية قد "اعتقلوا ". وتقول عائلة علي رضا فاضلي منفرد إن جثته لا تزال قيد الطب الشرعي.

بثت إذاعة راديو سوا في 7 أيار / مايو حلقة من برنامج "شباب شات" تناقش انتشار السلاح بين الشباب العراقي وانعكاساته على الوضع الأمني في العراق. تناولت الحلقة العديد من الدراسات التي أجرتها أقسام علم النفس في مختلف الجامعات العراقية، والتي وجدت أنه مقارنة بالدراسات السابقة، هناك زيادة في مستويات العنف بين الشباب والأطفال في العراق. وتعزو هذه الدراسات هذه الزيادة إلى انتشار الأسلحة في العراق وغياب الضوابط والرقابة. وتنبع هذه النتائج من فكرة أن البيئة المحيطة بالشباب تؤثر على سلوكهم. وقال الباحثون الذين أجروا هذه الدراسات إن هناك انخفاضًا في مستويات التعليم وغياب الأنشطة الثقافية والترفيهية المتاحة للشباب. كما ناقشت الحلقة الطرق المختلفة لترسيخ ثقافة السلام واللا العنف بين الشباب العراقي. وتشمل هذه الإجراءات تحسين مستويات التعليم في العراق والتركيز على برامج التنمية وتحسين الأماكن العامة للأنشطة الثقافية والترفيهية.

تحث مراسلون بلا حدود السلطات الإيرانية على الإفراج عن ثلاثة صحفيين قالت إنهم محرومون من الرعاية الطبية المناسبة بعد إصابتهم "بشكل شبه مؤكد" بفايروس كورونا أثناء احتجازهم. وقالت منظمة مراقبة حرية وسائل الإعلام التي تتخذ من باريس مقراً لها في 7 أيار / مايو أنه "يجب إطلاق سراح" بكتاش أبتين ورضا خاندان مهابادي وكيفان صميمي بهبهاني على الفور. ويجدر الذكر أن أبطين ومهابادي هما عضوان في رابطة الكتاب الإيرانيين، التي تعرضت لضغوط من قبل السلطات التي استدعت أعضاءها وهددوا وسجنوا. ويقضي الثلاثة أحكاما تتراوح بين ثلاث وست سنوات في السجن بتهم من بينها الدعاية المناهضة للدولة والعمل ضد أمن إيران.

Development

Emarat Alyoum reported on May 7 that 6 young Emiratis have created a new job search platform to help job seekers to find relevant opportunities. The plafrom, Mihna (Job), seeks to connect students of information technology, engineering, and mathematics with specialized companies in the UAE to reduce unemployment. It is worth noting that Mihna was created by 6 young Emiratis, 4 of whom are young women.

On May 3, Euro News published a report discussing the role of youth in the mediation efforts between France and Algeria. Many young Algerians believe it is time to move away from the narratives of “colonizers and colonized” and “perpetrators and victims”. Partnering French and Algerian associations are currently conducting the “Cross Visions” Program that seeks to hold inter-country dialogue among youth people.

التنمية

ذكرت "إمارات اليوم" في 7 أيار / مايو أن 6 من الشباب الإماراتيين قد أنشأوا منصة جديدة للبحث عن عمل لمساعدة الباحثين عن عمل في العثور على الفرص المناسبة. تسعى منصة "مهنة" إلى ربط طلاب تكنولوجيا المعلومات والهندسة والرياضيات بالشركات المتخصصة في الإمارات للحد من البطالة. والجدير بالذكر أن موقع مهنة صمم من قبل 6 شباب إماراتيين، من بينهم 4 شابات.

نشرت يورو نيوز في 3 أيار / مايو تقريرا ناقش دور الشباب في جهود الوساطة بين فرنسا والجزائر. ويعتقد العديد من الشباب الجزائري أن الوقت قد حان للابتعاد عن روايات "المستعمِر والمستعمَر" و "الجاني والضحية". تقوم جمعيات فرنسية وجزائرية شريكة حاليا بتنفيذ برنامج "الرؤى المتقاطعة" الذي يسعى إلى عقد حوار بين الشباب من البلدين.

Education

The Times Higher Education Impact Rankings (THE) of 2021 announced that Tehran’s Amir Kabir University and 26 other Iranian universities are in the list of the 1,115 most influential world universities. THE said that Amir Kabir University, ranking 48 in the world, has been the top Iranian university on the list. In remarks last December, Head of the Islamic World Science Citation Center (ISC) Mohammad Javad Dehqani said that 74 Iranian universities and research centers have ranked among the top 1 percent of the world's top universities with the highest impact. He expressed pleasure that in the last update conducted in December 2020, 74 universities and research institutes from Iran have stood among the top 1 percent of the top universities globally. “Compared to the previous year, the number of universities and research centers in Iran increased by 14 percent,” Dehqani noted.

A number of Iranian students in various cities, including Yazd, Tehran, Qazvin, and Zanjan, held protest rallies in front of education buildings in their hometowns, demanding that their demands be addressed. According to videos posted on social media, students, after a year of virtual training, protested against holding their final exams in person, despite the spread of the coronavirus, chanting slogans such as "I do not want to take an exam, I do not want to" and "In-person exam" "It's not possible with the corona." The cancellation of face-to-face exams and the holding of final exams in a virtual manner are among the demands of these protesting students.

التعليم

أعلنت تصنيفات التايمز لتأثير التعليم العالي لعام 2021 أن جامعة أمير كبير بطهران و26 جامعة إيرانية أخرى مدرجة في قائمة 1115 جامعة عالمية الأكثر نفوذاً. وقالت التايمز إن جامعة أمير كبير، التي احتلت المرتبة 48 في العالم، كانت الجامعة الإيرانية الأولى في القائمة. في تصريحات في كانون أول / ديسمبر الماضي، وقال رئيس مركز الاستشهادات العلمية في العالم الإسلامي (ISC) محمد جواد دهقاني، إن 74 جامعة ومركز أبحاث إيراني احتلت المرتبة الأولى في المائة من أفضل الجامعات في العالم ذات التأثير الأعلى. وأعرب عن سعادته بأنه في التحديث الأخير الذي تم إجراؤه في كانون أول / ديسمبر 2020، تصدرت 74 جامعة ومعهد بحثي من إيران بين أفضل 1٪ من أفضل الجامعات على مستوى العالم. وأشار دهقاني إلى أنه "مقارنة بالعام السابق، زاد عدد الجامعات ومراكز البحث في إيران بنسبة 14 بالمائة".

نظم عدد من الطلاب الإيرانيين في مدن مختلفة، بما في ذلك يزد وطهران وقزوين وزنجان، مسيرات احتجاجية أمام المباني التعليمية في مسقط رأسهم، مطالبين بمعالجة مطالبهم. وبحسب مقاطع فيديو منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد احتج الطلاب، بعد عام من التدريب الافتراضي، على إجراء امتحاناتهم النهائية شخصيًا، رغم انتشار فيروس كورونا، مرددين شعارات مثل "لا أريد إجراء امتحان، لا أريد إجراء امتحان" و "الامتحان الشخصي، ليس ممكنًا مع الكورونا". ومن مطالب هؤلاء الطلاب المحتجين إلغاء الامتحانات وجها لوجه وإجراء الاختبارات النهائية بطريقة افتراضية.

Environment

The Environment Initiative for Sustainable Development held, in collaboration with the African Center for Governance and Peace Studies, a consultative meeting with a number of regional organizations and youth associations to discuss a peaceful settlement to the Grand Ethiopian Renaissance Dam and its implications on the Nile Basin Countries. The stakeholders assured, during the meeting, that youth ought to take a central role in climate-specific policy making in Sudan, along with their economic and health implications. They also reasoned that youth can build bridges of communications across countries and can provide solutions to address climate change.

البيئة

عقدت مبادرة البيئة للتنمية المستدامة، بالتعاون مع المركز الأفريقي لدراسات الحوكمة والسلام، اجتماعا تشاوريا مع عدد من المنظمات الإقليمية والجمعيات الشبابية لبحث تسوية سلمية لسد النهضة الإثيوبي الكبير وانعكاساته على دول حوض النيل. وأكد الحضور، خلال الاجتماع، على أن الشباب يجب أن يلعبوا دورًا مركزيًا في صنع السياسات الخاصة بالمناخ في السودان، بما في ذلك الآثار الاقتصادية والصحية. كما رأوا أن الشباب يمكنهم بناء جسور التواصل عبر البلدان ويمكنهم تقديم حلول لمعالجة تغير المناخ.

COVID-19

Janoubia reported on May 5 that COVID-19 deaths are spiking in the South of Lebanon, especially among youth. At the same time, residents in the south are struggling to receive their vaccines, which are being administered through nepotism and favoritism.

On May 6, the Youth Party Committee at the Egyptian Parliament published a research paper in which it discussed 8 positive and negative factors associated with the early shutdown of markets amid the spread of COVID-19 in Egypt. The paper indicates that with the increase in COVID-19 cases in Egypt, partial lockdown is the optimal solution through the following components: (1) shutting down certain governorates depending on the number of cases in each governorate; (2) enhancing the efforts in touristic governorates; (3) conducting compulsory tests on all travelers, whether departing or arriving; (4) imposing a financial penalty on those who do not wear protective masks; (5) lowering the number of visitors to government service bureaus and focusing on digital efforts; (6) moving toward remote education; (7) drafting a national plan to administer the vaccines; and (8) emphasizing the role of media outlets in raising awareness of the virus, how to avoid it, and how to exercise house quarantine

فايروس كورونا

أفادت الجنوبية في 5 أيار / مايو أن عدد الوفيات بسبب فايروس كورونا تتزايد في جنوب لبنان، خاصة بين الشباب. وفي الوقت نفسه، يكافح سكان الجنوب للحصول على لقاحاتهم، والتي يتم إعطاؤها حسب الواسطة والمحسوبية.

نشرت تنسيقية شباب الأحزاب في مصر في 6 أيار / مايو ورقة بحثية ناقشت فيها 8 عوامل إيجابية وسلبية مرتبطة بالإغلاق المبكر للأسواق وسط انتشارجائحة فايروس كورونا في مصر. تشير الورقة إلى أنه مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في مصر، فإن الإغلاق الجزئي هو الحل الأمثل من خلال المقترحات التالية: (1) إغلاق بعض المحافظات حسب عدد الحالات في كل محافظة، (2) تعزيز الجهود في المحافظات السياحية، (3) إجراء الاختبارات الإجبارية على جميع المسافرين سواء المغادرين أو القادمين، (4) فرض غرامة مالية على من لا يرتدي الكمامات الواقية، (5) خفض عدد زوار مكاتب الخدمات الحكومية والتركيز على الجهود الرقمية، (6) التوجه نحو التعليم عن بعد، (7) صياغة خطة وطنية لإدارة اللقاحات، و (8) التأكيد على دور وسائل الإعلام في التوعية بالفيروس وكيفية تفاديه وممارسة الحجر المنزلي.

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا