MENARY Monitor - Edition 9
May 22, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار التاسع
٢٢ أيار ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Alghad reported on May 19 that many young Jordanians are demanding the government for a clear strategy for political reform in addition to a workplan with clear timelines for addressing the requested changes in legislation, policies, and practices. These demands came during a panel discussion titled “Youth and Reform” held by the Policy and Society Institute and the King Abdullah II Fund for Development. Youth attendees reiterated that Jordanian youth continue to be politically excluded.  

On May 20, Afrigate News reported that the Libyan Deputy Prime Minister, Ramadan Abu Janah, assured that the Government of National Unity will not allow the marginalization of Fazzan’s youth’s role in developing the economy of Fezzan. He reiterated that the Government would listen to youth, and it will work toward creating job opportunities for them and opening the space for them to build and develop the country. 

AP News reported on May 21 that the Iraqi government is working on bringing home about 100 Iraqi families from various camps in Syria next week, a move that is expected to ease threats from Syria camp, as Iraqi youth in these camps are at risk of being radicalized, according to Marine General Frank McKenzie.

السياسة والاندماج السياسي

أفادت صحيفة الغد في 19 أيار / مايو أن العديد من الشباب الأردنيين يطالبون الحكومة باستراتيجية واضحة للإصلاح السياسي بالإضافة إلى خطة عمل ذات جداول زمنية واضحة لمعالجة التغييرات المطلوبة في التشريعات والسياسات والممارسات. وجاءت هذه المطالب على هامش حلقة نقاش بعنوان "الشباب والإصلاح" والتي عقدها معهد السياسة والمجتمع وصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية. وأكد الشباب الحاضرون أن الشباب الأردني لا يزال يعاني من التهميش السياسي.

أفاد موقع "بوابة افريقيا الإخبارية" في 20 أيار / مايو أن نائب رئيس الوزراء الليبي رمضان أبو جناح أكد أن حكومة الوحدة الوطنية لن تسمح بتهميش دور شباب فزان في تنمية اقتصاد فزان. وأكد أن الحكومة ستستمع إلى الشباب، وستعمل على خلق فرص عمل لهم وفتح المجال لهم لبناء الوطن وتنميته.

أفادت وكالة أسوشيتد برس في 21 أيار / مايو أن الحكومة العراقية تعمل على إعادة حوالي 100 عائلة عراقية من مختلف المخيمات في سوريا الأسبوع المقبل، في خطوة من المتوقع أن تخفف من الخطر في المخيم السوري، حيث يتعرض الشباب العراقي في هذه المخيمات لخطر التعرّض للتطرف، وفقا للجنرال الأميركي فرانك ماكنزي.

Economics and Entrepreneurship

Youth unemployment in the MENA region stands at 27%, twice the global average of 13.6% according to a report by the Arab Development Portal. Emirati youth working under an initiative by Abdulla Al Ghurair Foundation for Education are attempting to tackle this challenge and to design innovative solutions to the youth unemployment problem. This initiative gathered a number of young Emiratis in a bootcamp for innovation, for which Mehna project won the first place. The first, second, third, and fourth place team initiatives will be incubated at the UAEU Science and Innovation Park to upscale their capacities. 

MENA Media Monitor reported on May 18 that Turkish youth are stuck between violence, migration, and suicide attributed to poverty and politics. The report places emphasis on the increasing rates of divorce in Turkey along with the decreasing rates of marriage, as living expenses are increasing at a very high rate. The report also finds that there is an increase in the levels of violence against women in Turkey and attributes that to poverty and lack of protection measures by the Turkish law. Finally, the report indicates that 39.8% of Turkish people are at the brink of poverty or social exclusion. 

The Economic Affairs Committee at Egyptian Youth Party Coordination published an infographic explaining how the Israeli government works on weakening the Palestinian economy. The infographic illustrates a number of factors that Israel relies on to develop its economy and limit the economy of Palestine. These factors include: the widening of settlements to increase the number of migrants into Israel; utilizing the conflict to destroy Palestinian properties; and continuing on their blockade of Palestinian lands which limits any prospects for trade, among others. 

Under the National Initiative for Human Development in Morocco, the M'Rirt province established a youth training and guidance center that will work toward youth’s economic engagement in the province. The center will cater to youth aged 18-45 in the province, and it includes facilities for communication, guidance, capacity building, and other relevant facilities. 

On May 20, Arab News reported on the ongoing economic struggles in Turkey, with job losses and debt issues, leaving Turkish youth feeling the pinch. A report by the main opposition Republican People’s Party (CHP) indicates that 7 out of 10 Turks aged 15 to 24 are unemployed and rely on their families and that 80% of unemployed Turks feel alienated from society. The report also states that 6 million potential workers aged 15 – 29 are unemployed and uneducated and 20% of university graduates are without work and feel hopeless of finding a job. 

Young Moroccans in Bni Bouayach established a small company specializing in smart solutions and digital services as the first of its kind in the town. Bni Bouayach is considered one of the most disadvantaged towns in Morocco. 

Dostor reported on May 21 that micro projects in Egypt are a good opportunity for youth employment, especially food trucks. The report indicated that such projects present an opportunity to the state to address the issue of unemployment, for banks to finance these projects, and for factories to manufacture more trucks.

الاقتصاد وريادة الأعمال

تبلغ نسبة بطالة الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 27٪، أي ضعف المتوسط العالمي البالغ 13.6٪ وفقًا لتقرير صادر عن البوابة العربية للتنمية. ويحاول الشباب الإماراتي الذي يعمل بمبادرة من مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم مواجهة هذا التحدي وتصميم حلول مبتكرة لمشكلة بطالة الشباب. وجمعت هذه المبادرة عددًا من الشباب الإماراتي في معسكر تدريبي للابتكار، والذي فاز فيه مشروع مهنة بالمركز الأول. سيتم احتضان المبادرات التي فازت بالمراكز الأول والثاني والثالث والرابع في مجمع العلوم والابتكار بجامعة الإمارات العربية المتحدة وذلك للارتقاء بقدراتهم.

أفاد موقع مينا ميديا مونيتور في 18 أيار / مايو أن الشباب التركي يواجه تحديات متعلقة بالعنف والهجرة والانتحار وذلك بسبب الفقر والسياسة. ويركز التقرير على تزايد معدلات الطلاق في تركيا إلى جانب انخفاض معدلات الزواج، حيث تتزايد نفقات المعيشة بمعدل مرتفع للغاية. كما وجد التقرير أن هناك زيادة في مستويات العنف ضد المرأة في تركيا ويعزو ذلك إلى الفقر ونقص تدابير الحماية بموجب القانون التركي. أخيرًا، يشير التقرير إلى أن 39.8٪ من الشعب التركي على حافة الفقر أو الإقصاء الاجتماعي.

نشرت لجنة الشؤون الاقتصادية في تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في مصر انفوغراف يوضح كيفية عمل الحكومة الإسرائيلية على إضعاف الاقتصاد الفلسطيني. ويوضح الانفوغراف عددًا من العوامل التي تعتمد عليها إسرائيل في تطوير اقتصادها والحد من اقتصاد فلسطين. وتشمل هذه العوامل على توسيع المستوطنات لزيادة عدد المهاجرين إلى إسرائيل، واستغلال النزاع لتدمير الممتلكات الفلسطينية، والاستمرار في حصارهم للأراضي الفلسطينية مما يحد من آفاق التجارة، من بين أمور أخرى.

في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المغرب، أنشأت مدينة مريرت مركزًا لتدريب وإرشاد الشباب الذي سيعمل على تعزيز الادماج الاقتصادي للشباب في المدينة. وسيخدم المركز الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عامًا في المدينة، ويتضمن مرافق للاتصال والتوجيه وبناء القدرات وغيرها من المرافق ذات الصلة.

أفاد موقع عرب نيوز في 20 أيار / مايو عن التحديات الاقتصادية المستمرة في تركيا، بما في ذلك فقدان الوظائف والمشكلات المتعلقة بالديون، والتي تؤثر على الشباب الأتراك بشكل أكبر. ويشير تقرير صادر عن حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسيإلى أن 7 من كل 10 أتراك تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا عاطلون عن العمل ويعتمدون على عائلاتهم وأن 80٪ من الأتراك العاطلين عن العمل يشعرون بالعزلة عن المجتمع. ويشير التقرير أيضًا إلى أن 6 ملايين عامل محتمل تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عامًا عاطلون عن العمل وغير متعلمين وأن 20٪ من خريجي الجامعات بلا عمل ويشعرون باليأس من العثور على وظيفة.

أسس مجموعة من الشباب المغربي في مدينة بني بوعياش شركة صغيرة متخصصة في الحلول الذكية والخدمات الرقمية كأول شركة من نوعها في المدية. وتعتبر بني بوعياش من أكثر المدن حرمانا في المغرب.

ذكر موقع دستور في 21 أيار / مايو أن المشاريع الصغيرة في مصر، وخاصة عربات الطعام، تعد فرصة جيدة لتوظيف الشباب. وأشار التقرير إلى أن مثل هذه المشاريع تمثل فرصة للدولة لمعالجة مشكلة البطالة، ولتمويل البنوك لهذه المشاريع، وللمصانع لتصنيع المزيد من العربات.

Conflict

On May 16, Alquds News reported on the recent events in Palestine, particularly in the Palestinian city of Lod. The report highlights the changes Palestinian residents in this city have experienced over the years: from living and coexisting with settlers to accepting that they are merely a minority who wants to live in peace and accepts that the occupation and its forces have total control over their lives. The report also indicates that Israeli police arrested over 800 Palestinians. The report concludes by saying that the recent events will leave a lasting effect on these residents who can see that the citizenship promised by the Israeli government for them was merely a façade. 

Aljazeera reported on May 17 that the recent events in Jerusalem and the various protests Palestinian youth held in Jerusalem were a wakeup call to the Israeli government that essentially prove the failure of their policies toward Palestinians in Jerusalem. The report highlights that the Israeli government has spent hundreds of millions of dollars to implement reeducation programs and extracurricular activities in schools aiming to alter Palestinians’ identity, yet the demonstrations over the past 6 weeks have proven that Palestinians in Jerusalem, especially youth, continue to hold on to their own identity. The report highlights that these efforts came after Israel realized that displacing Palestinians from East Jerusalem was not an option. 

Radio Wisal aired on May 17 on its morning show a report highlighting Omani youth’s efforts in solidarity of Palestine. This included posting on social media various messages in multiple languages (including Arabic, English, French, German, Urdu, and others), raising funds for Palestinian charities, and reporting any inaccurate content that attempts to spread misinformation. 

Middle East Monitor published on May 18 that Israel arrested around 850 Palestinian youth, searched many their homes, and vandalized their properties in the midst of the mass protests against Israel’s forced displacement of Palestinian families in East Jerusalem’s Sheikh Jarrah Neighborhood and its deadly military offensive on Gaza. Many of the arrested Palestinians were minors. The report also states that Israel has arrested 1,500 Palestinians since April of this year. 

JBC News reported on May 21 on the celebrations in various countries in the MENA region following the success of the Palestinian resistance in Gaza and the ceasefire. The report highlighted celebratory marches in Jordan, Lebanon, Libya, Yemen, Sudan, Iraq, Morocco, and Somalia, among others. 

On May 19, Tanja 24 reported on the ongoing migration movements by Moroccan youth toward Ceuta. Many of Moroccan youth were interviewed and spoke about their journeys, as many were attacked by the Spanish police with rubber bullets or tear gas. Mechahid 24 reported on May 21 that a number of young Moroccans indicated that they were violently attacked by the Spanish military using tear gas to reduce the number of Moroccan migrants into Ceuta. Youth interviewees reiterated that for them Ceuta and Melilla are Moroccan cities and it is their right to be there.

النزاعات

أفادت "القدس نيوز" في 16 أيار/ مايو عن الأحداث الأخيرة في فلسطين، ولا سيما في مدينة اللد الفلسطينية. ويسلط التقرير الضوء على التغييرات التي مر بها السكان الفلسطينيون في هذه المدينة على مر السنين: من العيش والتعايش مع المستوطنين إلى قبولهم بأنهم مجرد أقلية تريد أن تعيش بسلام وتقبل بأن الاحتلال وقواته لها سيطرة كاملة على حياتهم. كما يشير التقرير إلى أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أكثر من 800 فلسطيني. ويختتم التقرير بالقول إن الأحداث الأخيرة ستترك تأثيرًا طويل الأمد على هؤلاء السكان الذين يمكنهم رؤية أن المواطنة التي وعدت بها الحكومة الإسرائيلية لهم كانت مجرد أكاذيب.

ذكر موقع الجزيرة في 17 أيار / مايو أن الأحداث الأخيرة في القدس والاحتجاجات المختلفة التي نظمها الشباب الفلسطيني في القدس كانت بمثابة جرس إنذار للحكومة الإسرائيلية تثبت بشكل أساسي فشل سياساتها تجاه الفلسطينيين في القدس. ويسلط التقرير الضوء على أن الحكومة الإسرائيلية أنفقت مئات الملايين من الدولارات لتنفيذ برامج إعادة التعليم والأنشطة اللامنهجية في المدارس بهدف تغيير هوية الفلسطينيين، إلا أن المظاهرات على مدار الأسابيع الستة الماضية أثبتت أن الفلسطينيين في القدس، وخاصة الشباب منهم، يواصلون التمسك بهويتهم الخاصة. كما يسلط التقرير الضوء على أن هذه الجهود جاءت بعد أن أدركت إسرائيل أن تهجير الفلسطينيين من القدس الشرقية ليس خيارًا مناسبا لهم.

أذاعت إذاعة وصال في 17 أيار / مايو في برنامجها الصباحي تقريرا يسلط الضوء على جهود الشباب العماني في التضامن مع فلسطين. وشمل ذلك نشر رسائل مختلفة على وسائل التواصل الاجتماعي بلغات متعددة (بما في ذلك العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والأردية وغيرها)، بالإضافة إلى جمع التبرعات للجمعيات الخيرية الفلسطينية، والإبلاغ عن أي محتوى غير دقيق يحاول نشر معلومات مضللة.

نشر موقع ميدل إيست مونيتور في 18 أيار / مايو أن إسرائيل اعتقلت حوالي 850 شابا فلسطينيا وفتشت العديد من منازلهم وخربت ممتلكاتهم وسط الاحتجاجات الجماهيرية ضد التهجير الإسرائيلي القسري للعائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية وهجومها العسكري المميت على غزة. ويعد العديد من الفلسطينيين المعتقلين من القاصرين. كما ذكر التقرير أن إسرائيل اعتقلت 1500 فلسطيني منذ نيسان / أبريل من هذا العام.

أفاد موقع جي بي سي نيوز في 21 أيار / مايو عن الاحتفالات في دول مختلفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد نجاح المقاومة الفلسطينية في غزة ووقف إطلاق النار. وسلط التقرير الضوء على المسيرات الاحتفالية في الأردن، ولبنان، وليبيا، واليمن، والسودان، والعراق، والمغرب، والصومال، وغيرها.

نشر موقع طنجة 24 في 19 أيار / مايو تقريرا عن حركات الهجرة المستمرة من قبل الشباب المغربي نحو سبتة. وتم مقابلة العديد من الشباب المغربي وتحدثوا عن رحلاتهم، حيث تعرض العديد منهم لهجوم من قبل الشرطة الإسبانية بالرصاص المطاطي أو الغاز المسيل للدموع. أفاد موقع مشاهد 24 يوم 21 أيار / مايو أن عددا من الشباب المغاربة أشاروا إلى تعرضهم لهجوم عنيف من قبل الجيش الإسباني باستخدام الغاز المسيل للدموع لتقليل عدد المهاجرين المغاربة إلى سبتة. وأكد مجموعة من الشباب الذين تمت مقابلتهم أن سبتة ومليلية بالنسبة لهم مدينتان مغربيتان ومن حقهما التواجد هناك.

Development

On May 16, Youm 7 reported that over a quarter of Egyptians is youth and 33.7% are under 15 years of age. These census statistics were produced by the central census Bureau and indicated that 25.5% of Egyptians are aged 15-29. 

Gulf Business reported on May 17 on the success of podcasts in the MENA Region. The report indicates that soon the Middle East could lead the world when it comes to podcasting, especially that it is becoming the most trusted source of content. The report also highlights that the trust factor for podcasts is high in the region and the engagement metrics are powerful. Further, the way podcasts speak to Arab youth is resonating with them.

التنمية

ذكرت صحيفة اليوم السابع في 16 أيار / مايو أن أكثر من ربع المصريين هم من الشباب وأن 33.7٪ تحت سن 15 سنة. وتم تجميع هذه الإحصائيات من قبل مكتب الإحصاء المركزي المصري، وتشير إلى أن 25.5٪ من المصريين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 عامًا.

نشر موقع أعمال الخليج يوم 17 أيار / مايو تقريراً عن نجاح البودكاست في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويشير التقرير إلى أن الشرق الأوسط يمكن أن يقود العالم قريبًا فيما يتعلق بالبودكاست، خاصة أنه أصبح المصدر الأكثر ثقة للمحتوى. كما يسلط التقرير الضوء أيضًا على أن عامل الثقة للبودكاست مرتفع في المنطقة وأن مقاييس المشاركة قوية. علاوة على ذلك، فإن الطريقة التي تتحدث بها البودكاست إلى الشباب العربي يتحاكى مع مشكلاتهم.

Education

The Egyptian Ministries of High Education and of Information Technology are collaborating to enact Digital Creative Centers in Egyptian universities. These centers have many goals, including: developing the skills of young cadres from the university and the governorates to qualify them in line with the requirements of the local and global labor market in information technology and entrepreneurship; serving development in all governorates, especially among youth, to eradicate digital illiteracy; contributing to the benefit of a large number of university youth from the centers of digital creativity in universities; providing educational and training opportunities for youth; providing career paths consultations; implementation of technical and applied training programs in communications and information technology; training ambassadors of technology from the faculty of universities; availability of approved services and certificates in cooperation with the private sector; supporting self-employment, as well as creativity and entrepreneurship skills; and providing an applied technological environment that supports modern technological trends.

التعليم

تتعاون وزارتي التعليم العالي وتكنولوجيا المعلومات في مصر لتفعيل مراكز الإبداع الرقمي في الجامعات المصرية. ولهذه المراكز أهداف عديدة منها: تنمية مهارات الكوادر الشابة من الجامعة والمحافظات لتأهيلهم بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي في مجال تقنية المعلومات وريادة الأعمال؛ وخدمة التنمية في جميع المحافظات، وخاصة بين الشباب، للقضاء على الأمية الرقمية؛ والمساهمة في إفادة عدد كبير من الشباب الجامعيين من مراكز الإبداع الرقمي بالجامعات؛ وتوفير فرص تعليمية وتدريبية للشباب؛ وتقديم استشارات حول المسارات الوظيفية؛ وتنفيذ البرامج التدريبية الفنية والتطبيقية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ وتدريب سفراء التكنولوجيا من كليات الجامعات؛ وتوافر الخدمات والشهادات المعتمدة بالتعاون مع القطاع الخاص؛ ودعم العمل الحر؛ وكذلك مهارات الإبداع وريادة الأعمال؛ وتوفير بيئة تكنولوجية تطبيقية تدعم التوجهات التكنولوجية الحديثة.

Environment

 

The Emirati Youth for Sustainability announced on May 19 the winners of its Ecothon for Innovation Challenge. The "Youth for Sustainability" platform is the awareness initiative launched by "Masdar" to invest in youth, provide support, and equip them with the skills that enable them to build a career in the sustainability sector to become future leaders in this field. The winning team, “Re”, has created innovating water bottles that provide a futuristic outlook to drinking water and addresses the problem of plastic waste and the pollution that it creates. 

The Egyptian Ministry of Environment concluded its “Young Environmental Leaders” Program, which falls under Egypt 2030 Vision and works toward achieving the sustainability development goals that look to empower youth and protect the environment. This program, which was the first of its kind in Egypt, worked to equip youth with the necessary tools to become environmental entrepreneurs.

البيئة

أعلنت منظمة الشباب الإماراتي من أجل الاستدامة في 19 أيار / مايو أسماء الفائزين في تحدي ايكوثون للابتكار. ومنصة "الشباب من أجل الاستدامة" هي مبادرة توعوية أطلقتها "مصدر" للاستثمار في الشباب وتقديم الدعم لهم وتزويدهم بالمهارات التي تمكنهم من بناء مستقبل مهني في قطاع الاستدامة ليصبحوا قادة المستقبل في هذا المجال. ابتكر الفريق الفائز، "Re"، زجاجات مياه مبتكرة تعطي نظرة مستقبلية لمياه الشرب وتعالج مشكلة النفايات البلاستيكية والتلوث الناجم عنها.

اختتمت وزارة البيئة المصرية برنامج "قادة البيئة الشباب" الذي يندرج ضمن رؤية مصر 2030 ويعمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي تتطلع إلى تمكين الشباب وحماية البيئة. وعمل هذا البرنامج، الذي كان الأول من نوعه في مصر، على تزويد الشباب بالأدوات اللازمة ليصبحوا رواد أعمال بيئيين.

COVID-19

Shorouk News reported on May 16 that 8 young Egyptians have produced short movies tackling negative societal perceptions and behaviors and publish them on social media websites along with YouTube. This team of young Egyptians have been working together for the past 3 years and have produced multiple short movies, including some movies that raise public awareness on issues such as drug addiction and COVID-19 along with others that attempt to instate positive behavior among Egyptians.

فايروس كورونا

أفاد موقع شروق نيوز في 16 أيار / مايو أن 8 شباب مصريين أنتجوا أفلامًا قصيرة تتناول التصورات والسلوكيات المجتمعية السلبية ويقومون بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي جنبًا إلى جنب مع موقع يوتيوب. ولقد عمل هذا الفريق من الشباب المصريين معًا على مدار السنوات الثلاث الماضية وأنتجوا العديد من الأفلام القصيرة، بما في ذلك بعض الأفلام التي ترفع الوعي العام حول قضايا مثل إدمان المخدرات وفيروس كورونا إلى جانب آخرين يحاولون ترسيخ السلوك الإيجابي بين المصريين.

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا