MENARY Monitor - Edition 10
May 30, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار العاشر
٣٠ أيار ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

During ongoing protests in Iraq, Iraqi security forces shot and killed a protestor while injuring at least 13 others during mass protests in Baghdad's Tahrir square. Protestors in Iraq have been gathering in Tahrir Square and near the Green Zone demanding economic and political reform, as well as making calls for the authorities to reveal the perpetrators who have killed and kidnapped protestors and activists since the wave of protests began. Iraqis have been protesting in the Iraqi governorates of Basra and Dhi Qar. After one of the lead activists of the recent protests, Ihab Al-Wazani, was killed earlier this month in the Karbala governorate, sparking more protests demanding his killers be revealed by the government. These recent protests are viewed by many as a continuation of those that began in October of 2019, with many protestors continuing to make the same demands as they have for the past few years. Al-Wazani's assassination sparked a new wave of angry protests all throughout Iraq, resulting in Iraq's Prime Minister Mustafa Al-Kazemi ordering an investigation into the incident. Since the beginning of the protests in 2019, which temporarily died down due to the COVID19 Pandemic, an estimated 565 protestors and security personnel have been killed. The Iraqi government has since formed multiple committees to uncover the killers, but no details have been released thus far. 

Large youth-led demonstrations spread throughout the streets of Baghdad on Tuesday, May 25 reiterating that the government needs to address the demands of the November 2019 Revolution and holding those responsible for killing activists accountable. The protests in Baghdad were joined by activists from Anbar, Babel, Thi Qar, and Kurdistan Region, among other provinces. It is worth mentioning that the November 2019 Protests called for strict action against corruption, unemployment, and for Iraq’s sovereignty against outside intervening countries.

Over the past week, Syrians went to the polls to vote in the country's Presidential election. According to Syrian Parliamentary speaker Hmmouda Sabbagh, Syrian President Bashar Al Assad won 95.1% of the vote with a turnout of 78.6%, resulting in him serving in his fourth term in office. Opposition groups in Syria claimed that the vote was a farce, with U.S. and European states stating it was not a free or fair election. The election was held in government controlled regions of Syria, as well as many Syrians in the diaspora participating through Syrian Embassies abroad. Protests against the election were held in the opposition-controlled province of Idlib, with many Syrian exiles also claiming the election was fradulent. Foreign ministers from France, Germany, Italy the United Kingdom and the U.S. released a joint statement before voting commenced claiming the election was "illegitimate" and that it would not be "free nor fair."  This was the first Presidential election in Syria since 2014 at the height of the Syrian Civil War.

For the first time since the beginning of the Syrian Civil War in 2011, a Syrian delegation arrived in Riyadh, Saudi Arabia for a public official visit. The visit comes at a time when Syrian and Saudi intelligence agencies are establishing new and growing relationships. This visit follows the most recent in the growing relationship between the two countries in early May when a Saudi delegation led by the head of Saudi intelligence, Khaled Al-Humaidan, visited Damascus, the first meeting of its kind since the start of the Civil War. There are also rumors that Syrian President Bashar Al-Assad met with the Saudi delegation and that he has decided to reopen the Saudi embassy in Damascus. Saudi Arabia informed Assad that Riyadh would welcome Syria back into the Arab League and their participation in the next Arab Summit conference taking place in Algeria.  

On Monday, Oman experienced a wave of rare protests against poor economic conditions in the country. Dozens gathered in the city of Sohar to protest against job losses and the country's poor economic state, reportedly throwing rocks to which the police responded by firing tear gas at them. Oman's economy has been declining for since 2019, although it saw a mild recovery in 2021. After Sultan Haitham bin Tariq took over leadership of the gulf country after the death of longtime leader Sultan Qaboos in January of 2020, he has instituted reforms, including restructuring the government and forcing many long-term ministers who held their seats for decades to retire. Activists believe these reforms have not been extensive enough, however, as unemployment has been an issue in Oman for many years. 

Dr. Tariq Lisawi wrote an article for Rai Alyoum newspaper titled “From the scene of the migration of Moroccan youth to the "occupied Ceuta": the hungry bellies will not defend a nation that denies its most basic rights.” In this article, Dr. Lisawi indicates that while he condemns the actions of Moroccan youth migrants who swam to Ceuta, he understands what led them to such drastic and dangerous measures and argues that it is entirely the government’s responsibility to address the concerns of these young Moroccans. He even speculates whether the ease with which Moroccan youth were able to go to Ceuta is in fact a government strategy to use as a bargaining chip in its relations with Spain.  

The Tunisian Youth Impact organization has released their recommendations and suggestions for Tunisia’s decentralization path under its Councils Program. Of these recommendations, Youth Impact believes that the electoral system needs to be amended and strict financial monitoring has to be implemented on public spending. These recommendations were delivered to the Tunisian Parliament. 

Mustafa Qutbi wrote an article for AfriGate News titled “Why Investing in Moroccan Youth?”Qutbi asserts that Moroccan youth and youth in North Africa as a whole are driven, energetic, enthusiastic, and are able to lead their countries’ development plans from start to finish. However, there are many who refer to youth as “lost, demotivated, and incapable of succeeding”, and for Qutbi, he raises an important question of whether this is an accurate assessment? Or are we completely failing to guide youth and their energies? Qutbi adds that decision makers and society often place youth’s needs, priorities, and aspirations on a collision path with society’s needs, aspirations, and sociopolitical and economic challenges. He argues that prioritizing one over the other will lead to failing to deliver on the other demand. Qutbi concludes by stating that Northern African countries need to view youth as strategic partners in their development strategies and truly engage them into their plans rather than providing the illusion of inclusion.

السياسة والاندماج السياسي

خلال الاحتجاجات المستمرة في العراق، أطلقت قوات الأمن العراقية النار وقتلت متظاهرا بينما أصابت 13 آخرين على الأقل خلال احتجاجات حاشدة في ساحة التحرير ببغداد. وتجمع محتجون في العراق في ساحة التحرير وبالقرب من المنطقة الخضراء مطالبين بإصلاح اقتصادي وسياسي، فضلا عن مطالبين السلطات بالكشف عن الجناة الذين قتلوا وخطفوا المتظاهرين والناشطين منذ بدء موجة الاحتجاجات. ويتظاهر العراقيون في محافظتي البصرة وذي قار العراقيتين. وبعد مقتل أحد النشطاء البارزين في الاحتجاجات الأخيرة، إيهاب الوزاني، في وقت سابق من الشهر الجاري في محافظة كربلاء، مما أثار المزيد من الاحتجاجات التي تطالب الحكومة بالكشف عن قتله. ينظر الكثيرون إلى هذه الاحتجاجات الأخيرة على أنها استمرار للاحتجاجات التي بدأت في تشرين ثاني / أكتوبر 2019، مع استمرار العديد من المتظاهرين في تقديم نفس المطالب كما فعلوا خلال السنوات القليلة الماضية. أثار اغتيال الوزاني موجة جديدة من الاحتجاجات الغاضبة في جميع أنحاء العراق، مما أدى إلى أمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بإجراء تحقيق في الحادث. منذ بداية الاحتجاجات في عام 2019، والتي تلاشت مؤقتًا بسبب جائحة فايروس كورونا، قُتل ما يقدر بنحو 565 متظاهرًا وأفراد أمن. وشكلت الحكومة العراقية منذ ذلك الحين لجانًا متعددة للكشف عن القتلة، لكن لم يتم الكشف عن أي تفاصيل حتى الآن.

انتشرت مظاهرات كبيرة يقودها الشباب في شوارع بغداد، الثلاثاء 25 أيار / مايو، مؤكدين على ضرورة أن تلبي الحكومة مطالب ثورة تشرين ثاني / نوفمبر 2019 ومحاسبة المسؤولين عن قتل النشطاء. وانضم إلى الاحتجاجات في بغداد نشطاء من الأنبار وبابل وذي قار وإقليم كردستان، من بين محافظات أخرى. والجدير بالذكر أن احتجاجات تشرين ثاني / نوفمبر 2019 دعت إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد الفساد والبطالة وضمان سيادة العراق في وجه الدول الخارجية المتدخلة.

توجه السوريون، خلال الأسبوع الماضي، إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات الرئاسية في البلاد. وبحسب رئيس مجلس النواب السوري، حمودة صباغ، فقد حصل الرئيس السوري بشار الأسد على 95.1٪ من الأصوات بنسبة إقبال بلغت 78.6٪، لتعطي الأسد ولايته الرابعة. وزعمت جماعات المعارضة في سوريا أن التصويت كان مهزلة، حيث قالت الولايات المتحدة والدول الأوروبية إنها لم تكن انتخابات حرة أو نزيهة. وكانت الانتخابات قد أجريت في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في سوريا، كما شارك العديد من السوريين في الشتات من خلال السفارات السورية في الخارج. وجرت احتجاجات ضد الانتخابات في محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة، وادعى العديد من المنفيين السوريين أن الانتخابات كانت خادعة. وأصدر وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بيانًا مشتركًا قبل بدء التصويت زاعمين أن الانتخابات كانت "غير شرعية" وأنها لن تكون "حرة ولا نزيهة". وكانت هذه أول انتخابات رئاسية في سوريا منذ 2014 في ذروة الحرب الأهلية السورية.

لأول مرة منذ بداية الحرب الأهلية السورية في عام 2011، وصل وفد سوري إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية في زيارةرسمية عامة. وتأتي الزيارة في وقت تقيم فيه أجهزة المخابرات السورية والسعودية علاقات جديدة ومتنامية. وتأتي هذه الزيارة على عقب الزيارة السابقة في أوائل أيار / مايو وذلك نحو تعزيز العلاقات المتنامية بين البلدين، عندما زار وفد سعودي برئاسة رئيس المخابرات السعودية، خالد الحميدان، دمشق، وهو الاجتماع الأول من نوعه منذ بداية الحرب الأهلية. كما ترددت شائعات بأن الرئيس السوري بشار الأسد التقى بالوفد السعودي وأنه قرر إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق. أبلغت المملكة العربية السعودية الأسد أن الرياض سترحب بعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ومشاركتها في مؤتمر القمة العربية المقبل الذي سيعقد في الجزائر.

شهدت عمان يوم الاثنين موجة من الاحتجاجات النادرة ضد الأوضاع الاقتصادية السيئة في البلاد. وتجمع العشرات في مدينة صحار للاحتجاج على فقدان الوظائف والحالة الاقتصادية السيئة في البلاد، وبحسب ما ورد، كان المحتجين قد ألقوا الحجارة وردت عليهم الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع. يشهد الاقتصاد العماني تراجعا منذ عام 2019، على الرغم من أنه شهد انتعاشا طفيفا في عام 2021. وبعد أن تولى السلطان هيثم بن طارق قيادة الدولة بعد وفاة السلطان قابوس في يناير من عام 2020، أجرى إصلاحات، بما في ذلك إعادة هيكلة الحكومة وإجبار العديد من الوزراء لفترة طويلة الذين شغلوا مقاعدهم لعقود على التقاعد. يعتقد النشطاء أن هذه الإصلاحات لم تكن واسعة النطاق بما يكفي، حيث كانت البطالة مشكلة في عمان لسنوات عديدة.

كتب الدكتور طارق ليساوي مقالاً في صحيفة "الرأي اليوم" بعنوان "على خلفية مشهد هجرة شباب مغاربة لمدينة “سبتة المحتلة”: البطون الجائعة لن تدافع عن وطن تنكر لأبسط حقوقها". في هذا المقال، يشير الدكتور ليساوي إلى أنه بينما يدين هو تصرفات المهاجرين الشباب المغاربة الذين سبحوا إلى سبتة، إلا أنه يتفهم ما دفعهم إلى مثل هذه الإجراءات الحادة والخطيرة، ويقول إن مسؤولية الحكومة بالكامل هي معالجة مخاوف هؤلاء الشباب المغاربة. بل إنه يتكهن فيما إذا كانت السهولة التي تمكن بها الشباب المغربي من الذهاب إلى سبتة هي في الواقع استراتيجية حكومية لاستخدامها كورقة مساومة في علاقاتها مع إسبانيا.

أصدرت "جمعية شباب تونس يؤثر" توصياتها ومقترحاتها لمسار اللامركزية في تونس في إطار برنامج المجالس التابعة لها. من بين هذه التوصيات، تعتقد جمعية شباب تونس يؤثر أن النظام الانتخابي بحاجة إلى تعديل وأنه يجب تنفيذ مراقبة مالية صارمة على الإنفاق العام. وقد تم رفع هذه التوصيات إلى البرلمان التونسي.

كتب مصطفى قطبي مقالاً نشر في موقع بوابة افريقيا الإخبارية بعنوان "لماذا الاستثمار في الشباب المغربي؟" يؤكد قطبي أن الشباب المغربي والشباب من شمال إفريقيا ككل هم متحمسون وحيويون وقادرون على قيادة خطط التنمية في بلادهم من البداية وحتى ينهي. ومع ذلك، هناك الكثير ممن يشيرون إلى الشباب على أنهم "ضائعين، وفاقدين للأمل، وغير قادرين على النجاح"، وبالنسبة لقطبي، فإنه يطرح سؤالًا مهمًا حول ما إذا كان هذا تقييمًا دقيقًا؟ أم أننا نفشل تماما في توجيه الشباب وطاقاتهم؟ ويضيف قطبي أن صانعي القرار والمجتمع غالبًا ما يضعون احتياجات الشباب وأولوياتهم وتطلعاتهم على مسار تصادم مع احتياجات المجتمع وتطلعاته، والتحديات الاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية. ويجادل بأن إعطاء الأولوية لأحدهما على الآخر سيؤدي إلى الفشل في تلبية الطلب الآخر. ويختتم قطبي بالقول إن بلدان شمال إفريقيا بحاجة إلى النظر إلى الشباب كشركاء استراتيجيين في استراتيجيات التنمية الخاصة بهم وإشراكهم حقًا في خططهم بدلاً من وهم المشاركة.

Economics and Entrepreneurship

Iraq and Iran have come to an agreement that would send $125 Million of frozen Iranian funds to a European bank in exchange for 16 million COVID-19 vaccines according to Iranian Energy Minister Reza Ardakanian. With the highest toll of COVID-19 cases in the Middle East, including 2,893,218 cases and 79,741 deaths as of May 29th, the Iranian government has repeatedly complained that sanctions from the U.S. has prevented the country from making payments for vaccines. An Iranian state news agency claims that the payments from Iraq would be used to purchase vaccines from the WHO's global COVAX vaccine-sharing plan. Tehran additionally demanded the release of $20 billion of its oil revenue that it claims has been frozen in countries such as Iraq, South Korea and China because of U.S. sanctions since 2018. 

Lebanon's Central Bank said that its system for importing subsidized medical goods could not be sustainedwithout using its mandatory reserves and has asked authorities to find a solution. Lebanon has been subsidizing fuel, wheat, medicine and other goods since last year, and has been dealing with an escalating economic crisis for years which has only been worsened by the COVID-19 pandemic and the beginning of protests in October of 2019. The central bank declined to use the funds in its mandatory reserves to cover the estimated $1.3 billion in subsidized medical supplies. The country's hard currency reserves have dropped from over $30 billion to around $15 million since the beginning of its economic crisis in late 2019, with the subsidy program costing around $6 billion a year. Lebanese Health Minister Hamad Hasan claimed that around half of the required medical supplies are available in warehouses, but importers are waiting for payment. With its ongoing political paralysis, Lebanon's subsidy funds are slated to run out in May. 

On Friday, Turkey's lira hit a record low as ongoing concerns over global inflation, early elections and a potential ratings downgrade have impacted the emerging market economy. As the world is emerging from the COVID-19 pandemic, global inflation has increased raising the potential of the U.S. Federal Reserve enacting stricter policies which would reallocate funds from more vulnerable markets such as Turkey. The Turkish currency has fallen 16% since mid-March after Turkish President Tayyip Erdogan replaced Turkey's Central Bank chief. Additionally, many bankers believe the recent currency drop has been partly affected by calls by opposition parties for early elections. Over the last three years, the Turkish lira has lost more than half of its value, with many attributing Erdogan's replacement of three central bank governors in that time, as well as his government's policies that many experts believe have made the country's economy more vulnerable to crises. 

Amidst its ongoing economic crisis, the Tunisian government is waiting on the results of its consultations with the International Monetary Fund regarding aid in the form of a reform program. With the fiscal deficit reaching 11.5% and economic regress having reached 8.8%, Tunisia's Central Bank Governor called the country's financial situation the "most difficult ever." One of the major subjects throughout these consultations has been the prospect of the Tunisia government lifting subsidies on many basic goods, leading to growing concerns by Tunisian citizens. Although the advisor to Tunisia's Prime Minister claimed that the government had not requested a specific amount from the IMF yet, it is estimated that it would need around $7 billion in order to finance its budget.

On Wednesday, Lebanon saw widespread strikes by public sector employees to demand an increase in wages and their purchasing power, price rises and the collapse of the Lebanese pound. With the ongoing economic crisis and political instability, the head of the General Labor Union in Lebanon, Bechara Al-Asmar stated that forming a government would "provide some political stability, pave the way for economic stability, and re-establish ties that have been cut with Arab countries, Western communities and donor institutions."

Roya News reported that Jordan’s youth unemployment rate is now at 50%, according to a recent World Bank report. Youth unemployment rate (for those aged 15-24) stood at 40.6% by the end of 2019, only to increase by about 10 more percentage points by the end of 2020. The report highlights that women’s unemployment in Jordan increased to 32.8% in the last quarter of 2020, from 27% in 2019. 

In light of recent social media censorship when it comes to the Palestinian cause, a group of young Algerian programmers created a new social media platform in solidarity with Palestine. The new platform, named Palgeria (for the three first letters of Palestine and Algeria), looks to provide users with free space to advocate for the rights of Palestinians away from the strict censorship implemented by Facebook. It is expected that Palgeria will launch its mobile application over the next two months.

الاقتصاد وريادة الأعمال

توصل العراق وإيران إلى اتفاق من شأنه إرسال 125 مليون دولار من الأموال الإيرانية المجمدة إلى بنك أوروبي مقابل 16 مليون لقاح فايروس كورونا وذلك رفقًا لوزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان. فمع أعلى حصيلة لحالات الإصابة بفايروس كورونا في الشرق الأوسط، بما في ذلك 2،893،218 حالة إصابة بالإضافة إلى ما يقرب الثمانين ألف حالة وفاة حتى 29 أيار / مايو، شكت الحكومة الإيرانية مرارًا وتكرارًا من أن العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة منعت البلاد من سداد مدفوعات اللقاحات. وتزعم وكالة أنباء إيرانية رسمية أن المدفوعات من العراق ستُستخدم لشراء لقاحات من خطة منظمة الصحة العالمية لتقاسم لقاحات المعرفة أيضا بكوفاكس. وطالبت طهران أيضًا بالإفراج عن 20 مليار دولار من عائداتها النفطية التي تدعي تجميدها في دول مثل العراق وكوريا الجنوبية والصين بسبب العقوبات الأمريكية منذ 2018.

قال مصرف لبنان المركزي إن نظامه لاستيراد السلع الطبية المدعومة لا يمكن أن يستمر دون استخدام احتياطايته الإلزامية، وطالب السلطات بإيجاد حل. كان لبنان يدعم الوقود والقمح والأدوية وغيرها من السلع منذ العام الماضي، ويتعامل مع أزمة اقتصادية متصاعدة لسنوات والتي تفاقمت بسبب جائحة فايروس كورونا وبداية الاحتجاجات في تشرين الثاني / أكتوبر 2019. ورفض البنك استخدام الأموال في احتياطياته الإلزامية لتغطية ما يقدر بنحو 1.3 مليار دولار من الإمدادات الطبية المدعومة. وانخفضت احتياطيات البلاد من العملة الصعبة من أكثر من 30 مليار دولار إلى حوالي 15 مليون دولار منذ بداية أزمتها الاقتصادية في أواخر عام 2019، مع برنامج الدعم الذي يكلف حوالي 6 مليارات دولار سنويًا. وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن إن حوالي نصف المستلزمات الطبية المطلوبة متوفرة في المستودعات، لكن المستوردين ينتظرون الدفع. ومع الشلل السياسي المستمر الذي تعاني منه لبنان، فإنه من المقرر أن تنفد أموال الدعم اللبناني في أيار / مايو.

سجلت الليرة التركية يوم الجمعة 28 أيار / مايو مستوى قياسيًا منخفضًا حيث أثرت المخاوف المستمرة بشأن التضخم العالمي والانتخابات المبكرة وتخفيض التصنيف المحتمل على اقتصاد السوق الناشئ. ونظرًا لأن العالم يخرج من جائحة فايروس كورونا، فقد زاد التضخم العالمي مما زاد من احتمال قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بسن سياسات أكثر صرامة من شأنها إعادة تخصيص الأموال من الأسواق الأكثر ضعفًا مثل تركيا. وتراجعت العملة التركية بنسبة 16٪ منذ منتصف آذار / مارس الماضي بعد أن حل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان محل رئيس البنك المركزي التركي. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد العديد من المصرفيين أن الانخفاض الأخير في العملة قد تأثر جزئيًا بدعوات أحزاب المعارضة لإجراء انتخابات مبكرة. وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، فقدت الليرة التركية أكثر من نصف قيمتها، وعزا الكثيرون استبدال إردوغان لثلاثة محافظين للبنك المركزي في ذلك الوقت وسياسات حكومته التي يعتقد العديد من الخبراء أنها جعلت اقتصاد البلاد أكثر عرضة للأزمات.

في ظل أزمتها الاقتصادية المستمرة، تنتظر الحكومة التونسية نتائج مشاوراتها مع صندوق النقد الدولي بشأن المساعدة على شكل برنامجإصلاحي. فمع وصول العجز المالي إلى 11.5٪ والانكماش الاقتصادي الذي وصل إلى 8.8٪، وصف محافظ البنك المركزي التونسي الوضع المالي للبلاد بأنه "الأصعب على الإطلاق". وكان أحد الموضوعات الرئيسية خلال هذه المشاورات هو احتمال قيام الحكومة التونسية برفع الدعم عن العديد من السلع الأساسية، مما أدى إلى تزايد مخاوف المواطنين التونسيين. وعلى الرغم من أن مستشار رئيس الوزراء التونسي ادعى أن الحكومة لم تطلب مبلغًا محددًا من صندوق النقد الدولي حتى الآن، فمن المقدر أنها ستحتاج إلى حوالي 7 مليارات دولار لتمويل ميزانيتها.

شهد لبنان يوم الأربعاء إضرابات واسعة النطاق من قبل موظفي القطاع العام للمطالبة بزيادة الأجور وقوتهم الشرائية وزيادة الأسعار وانهيار الليرة اللبنانية. ومع استمرار الأزمة الاقتصادية وعدم الاستقرار السياسي، قال رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بشارة الأسمر إن تشكيل الحكومة من شأنه أن " توفير بعض الاستقرار السياسي، ويمهد الطريق للاستقرار الاقتصادي، وإعادة العلاقات التي قطعت مع الدول العربية والمجتمعات الغربية والمؤسسات المانحة."

أفاد موقع رؤيا الاخباري أن معدل بطالة الشباب في الأردن يبلغ الآن 50٪، وفقًا لتقرير حديث للبنك الدولي. وبلغ معدل بطالة الشباب (لمن هم في الفئة العمرية 15-24 سنة) 40.6٪ بنهاية عام 2019، قبل أن يرتفع بنحو 10 نقاط مئوية أخرى بنهاية عام 2020. ويسلط التقرير الضوء على ارتفاع معدل بطالة النساء في الأردن إلى 32.8٪ في الأردن في الربع الأخير من 2020، ليشهد ارتفاعا من 27٪ في 2019.

في ظل الرقابة الأخيرة التي شهدها مستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أنشأ مجموعة من المبرمجين الجزائريين الشباب منصة جديدة للتواصل الاجتماعي تضامنا مع فلسطين. المنصة الجديدة، المسماة "بالجيريا" (للأحرف الثلاثة الأولى لفلسطين والجزائر Palgeria)، تتطلع إلى توفير مساحة مجانية للمستخدمين للدفاع عن حقوق الفلسطينيين بعيدًا عن الرقابة الصارمة التي ينفذها فيسبوك. ومن المتوقع أن يطلق بالجيريا تطبيقه على الهاتف المحمول خلال الشهرين المقبلين.

Conflict

The U.N. Human Rights Council agreed to launch an international investigation into the recent conflict between Israel and Hamas in Gaza. The investigation will also look into alleged violations that occurred not only in Gaza, but also in the occupied West Bank and throughout Israeli territories which led to a ceasefire on May 21st. The U.N. High Commissioner for human rights, Michelle Bachelet, stated that Israeli strikes in Gaza may constitute war crimes, as well as that Hamas violated international humanitarian law by firing rockets into Israel. Israel rejected the resolution and stated it would not cooperate. Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu called it a "shameful decision" and that it was another example of the "U.N. Human Right's Council's blatant anti-Israel obsession." Israel's foreign ministry claims its forces acted in accordance with international law in retaliation to Hamas' rockets. A Hamas spokesman claimed their actions were "legitimate resistance", with the U.S. stating that they deeply regret the decision made by the forum. European countries were split on the decision. The UNHRC office verified that 270 Palestinians had been killed in Gaza, the West Bank and East Jerusalem during the violence, and 10 Israeli deaths. 

The transitional government of Sudan met with Sudan's main rebel group, the Sudan Popular Liberation Movement-North (SPLM-n), in Juba, South Sudan, beginning a new round of peace talks. The meeting, hosted by South Sudan President Salva Kiir, was attended by Sudanese Prime Minister Abdalla Hamdok, the head of Sudan's ruling sovereign council General Abdel-Fattah Burhan and the leader of the SPLM-N Abdel-Aziz al-Hilu. President Kiir urged both sides to "embrace the spirit of dialogue” and stated that "war will never save us." al-Burhan stated that he and his delegation came to these negotiations determined to achieve peace for Sudan that complements what has started in the previous agreements”. These talks have begun two months after both sides signed a declaration of principles detailing a road map for these talks. The SPLM-N is calling for a secular state with no religion in lawmaking, the disbanding of former Sudanese President Omar al-Bashir's militias and a revamping of Sudan's military. If their demands are not met, the SPLM-N claims it will call for self-determination in the areas it controls. 

The Saudi-led coalition in Yemen stated that it has established a presence on an island in the entrance of the Red Sea in order to ward off potential attacks from the Houthis in Yemen. The Saudi News Agency stated that the presence of the coalition on the island of Mayyun was established in order to enable "legitimate forces and coalition forces to confront Houthi militia, secure maritime navigation and support forces on the west coast."In response to claims of the UAE's presence on the island, the news agency denied the presence of Emirati forces. 

U.S. Secretary of State Anthony Blinken continued his Middle East tour on Wednesday as he landed in Cairo to meet with Egyptian President Abdel Fattah Al-Sisi after holding talks with Israeli and Palestinian leaders. Blinken stated that the U.S. aims to "rally international support" to rebuild Gaza after its large-scale destruction at the hands of the Israeli military over the past few weeks. After meeting with the Egyptian President and other top officials, Secretary Blinken then travelled to Jordan to meet with King Abdullah II. In his first trip to the Middle East since assuming office, Blinked stated that his main goals during his trip to the region were to help rebuild Gaza and calm tensions in Jerusalem which set off the most recent conflicts between Israel and Palestine. 

Aljazeera published a report on May 25 discussing the life of Palestinian refugees in Lebanese refugee camps. The report illustrates the various celebratory marches and events implemented by young Palestinian refugees in Lebanon following the ceasefire in Palestine. 

On May 30, Enab Baladi published a report illustrating how forced conscription in Raqqa, Syria is preventing youth in this city from acquiring jobs and achieving their dreams. Many young Syrians in Raqqa had to give up their jobs to complete mandatory conscription in the Syrian Democratic Forces (SDF). The report highlights that the jobs they are forced to leave behind, which are often lucrative local jobs, are being filled by former Syrian Regime officials.

النزاعات

وافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على بدء تحقيق دولي في الصراع الأخير بين إسرائيل وحماس في غزة. كما سيبحث التحقيق في الانتهاكات التي حدثت ليس فقط في غزة، ولكن أيضًا في الضفة الغربية المحتلة وجميع أنحاء الأراضي الإسرائيلية، والتي أدت إلى وقف إطلاق النار في 21 أيار / مايو. ذكرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت، أن الضربات الإسرائيلية على غزة قد تشكل جرائم حرب، وكذلك أن حماس انتهكت القانون الإنساني الدولي بإطلاقها الصواريخ على إسرائيل. رفضت إسرائيل القرار وقالت إنها لن تتعاون، حيث وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القرار بأنه "قرار مخجل" وأنه مثال آخر على "الهوس الصارخ لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ضد إسرائيل". وتزعم وزارة الخارجية الإسرائيلية أن قواتها تصرفت وفقًا للقانون الدولي ردًا على صواريخ حماس. وزعم متحدث باسم حماس أن أفعالهم كانت "مقاومة مشروعة"، مع إعلان الولايات المتحدة أنها تأسف بشدة للقرار الذي اتخذه المنتدى. كما انقسمت الدول الأوروبية بشأن القرار. وتحقق مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من مقتل 270 فلسطينيًا في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية خلال أعمال العنف، و10 قتلى إسرائيليين.

اجتمعت الحكومة الانتقالية في السودان مع الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال في جوبا، جنوب السودان، لتبدأ جولة جديدة من محادثات السلام. وحضر الاجتماع، الذي استضافه رئيس جنوب السودان سلفا كير، رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، ورئيس المجلس السيادي الحاكم في السودان اللواء عبد الفتاح برهان، وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال عبد العزيز الحلو. وحث الرئيس كير الجانبين على "تبني روح الحوار" وقال إن "الحرب لن تنقذنا أبدًا". وصرح البرهان بأنه جاء والوفد المرافق له إلى هذه المفاوضات مصممين على تحقيق السلام في السودان الذي يكمل ما بدأ في الاتفاقات السابقة ". بدأت هذه المحادثات بعد شهرين من توقيع كلا الجانبين على إعلان مبادئ يوضح بالتفصيل خارطة طريق لهذه المحادثات. وتدعو الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال إلى دولة علمانية في التشريع، وحل مليشيات الرئيس السوداني السابق عمر البشير وتجديد الجيش السوداني، وإذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم فإن الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال تدعي أنها ستطالب بتقرير المصير في المناطق التي تسيطر عليها.

صرح التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بأنه أصبح متواجدا على جزيرة عند مدخل البحر الأحمر لدرء الهجمات المحتملة من الحوثيين في اليمن. وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن تواجد التحالف في جزيرة ميون جاء بهدف تمكين "القوات الشرعية وقوات التحالف من مواجهة مليشيات الحوثي وتأمين الملاحة البحرية ودعم القوات على الساحل الغربي". وردا على مزاعم بتواجد الإمارات في هذه الجزيرة، نفت وكالة الأنباء وجود القوات الإماراتية.

واصل وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين جولته في الشرق الأوسط يوم الأربعاء حيث وصل إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد إجراء محادثات مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين. وذكر بلينكين أن الولايات المتحدة تهدف إلى "حشد الدعم الدولي" لإعادة بناء غزة بعد تدميرها على نطاق واسع على يد الجيش الإسرائيلي خلال الأسابيع القليلة الماضية. وبعد لقائه بالرئيس المصري ومسؤولين كبار آخرين، سافر الوزير بلينكن بعد ذلك إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني. في أول زيارة له إلى الشرق الأوسط منذ توليه منصبه، صرح بلينكيد أن أهدافه الرئيسية خلال رحلته إلى المنطقة كانت المساعدة في إعادة بناء غزة وتهدئة التوترات في القدس التي أدت إلى اندلاع النزاعات الأخيرة بين إسرائيل وفلسطين.

نشر موقع قناة الجزيرة، في 25 أيار / مايو، تقريرا يناقش حياة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء في لبنان. ويوضح التقرير المسيرات والفعاليات الاحتفالية المختلفة التي نفذها اللاجئون الفلسطينيون الشباب في لبنان بعد وقف إطلاق النار في فلسطين.

نشر موقع عنب بلدي، في 30 أيار / مايو، تقريرًا يوضح كيف يمنع التجنيد الإجباري في الرقة الشباب السوري من الحصول على وظائف وتحقيق أحلامهم. ويشير التقرير إلى أنه اضطر العديد من الشباب السوريين في الرقة إلى التخلي عن وظائفهم لإكمال التجنيد الإجباري في قوات سوريا الديمقراطية (قسد). كما يسلط التقرير الضوء على الوظائف التي أُجبروا على تركها وراءهم، والتي غالبًا ما تكون وظائف محلية مهمة، يتم تعبئتها من قبل مسؤولين سابقين في النظام السوري.

Development

The Qatari Minister of Foreign Affairs, Sheikh Muhammad bin Abdul Rahman Al Thani made a statement on Wednesday saying that Qatar will be providing $500 million in aid in order to help rebuild Gaza following widespread destruction caused by Israel in the most recent conflicts between the two. Along with announcing sending aid, Abdul Rahman stated that Qatar will continue supporting Palestine in reaching a long-lasting solution that results in establishing an independent state.

Ennahar reported on May 25 on youth from Gaza and their efforts to clean and rebuild their city following the most recent Israeli airstrikes on Gaza. Over a thousand young men and women from Gaza started a voluntary initiative, called “We Will Rebuild It”, to clean their city from the remains of the Israeli attack on their city. This is the largest cleaning initiative in Gaza, and it is expected to run for a week. 

On May 28, the Shabab Al-Hamra Youth Center in Mafraq, Jordan held a Zoom workshop on the topic of sustainable development. The event focused on best practices borrowed from international organizations and developed countries.

التنمية

أدلى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، بتصريح يوم الأربعاء قال فيه إن قطر ستقدم 500 مليون دولار كمساعدات من أجل المساعدة في إعادة إعمار غزة في أعقاب الدمار الواسع الذي سببته إسرائيل في النزاعات الأخيرة بينهما. إلى جانب الإعلان عن إرسال المساعدات، قال عبد الرحمن إن قطر ستستمر في دعم فلسطين في الوصول إلى حل طويل الأمد يؤدي إلى إقامة دولة مستقلة.

ذكرت صحيفة النهار في 25 أيار / مايو جهود شباب من غزة لتنظيف مدينتهم وإعادة بنائها في أعقاب الضربات الجوية الإسرائيلية الأخيرة على غزة. بدأ أكثر من ألف شاب وشابة من غزة مبادرة طوعية بعنوان "ح نعمرها" لتنظيف مدينتهم من أنقاض الهجوم الإسرائيلي على مدينتهم. وهذه أكبر مبادرة تنظيف في غزة ومن المتوقع أن تستمر لمدة أسبوع.

عقد مركز شباب الحمراء في المفرق بالأردن يوم 28 أيار / مايو ورشة عمل عبر منصة زووم حول موضوع التنمية المستدامة. ركز الحدث على أفضل الممارسات المستعارة من المنظمات الدولية والبلدان المتقدمة

Environment

The Emirati Ministry of Climate Change and Environment announced, on May 27, the launch of a research project “Agriculture Project using Modern Technology and Artificial Intelligence”, which looks to employ artificial intelligence in developing modern agricultural systems relying solely on Emirati youth. This project stems from the Ministry’s strategy to enhance food security and sustainability, utilize advanced technology in enhancing domestic agricultural production, and engage youth’s capabilities towards the development of the UAE. 

On May 27, the Arab Association for Youth held an Environmental Forum for Hazardous Electronic Wastes in collaboration with the Egyptian Ministry of Environment and Ministry of Youth and Sports. The Forum discusses university youth’s role in disposing of such hazardous waste, and it also delved into youth empowerment, job creation for youth, and raising youth’s knowledge on information economy.

البيئة

أعلنت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية، في 27 أيار / مايو، عن إطلاق مشروع بحثي بعنوان "مشروع الزراعة باستخدام التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي"، والذي يتطلع إلى توظيف الذكاء الاصطناعي في تطوير النظم الزراعية الحديثة بالاعتماد على الشباب الإماراتي. وينطلق هذا المشروع من استراتيجية الوزارة لتعزيز الأمن الغذائي والاستدامة، واستخدام التكنولوجيا المتقدمة في تعزيز الإنتاج الزراعي المحلي، وإشراك قدرات الشباب في تنمية دولة الإمارات.

عقدت الجمعية العربية للشباب في 27 أيار / مايو منتدى بيئيًا للمخلفات الإلكترونية الخطرة بالتعاون مع وزارة البيئة ووزارة الشباب والرياضة. ويناقش المنتدى دور الشباب الجامعي في التخلص من هذه المخلفات الخطرة، كما بحث في مجال تمكين الشباب، وخلق فرص عمل للشباب، ورفع مستوى معرفة الشباب بالاقتصاد المعلوماتي.

COVID-19

In recent days, reports of people being diagnosed with a black fungus in India have dominated the news in the country which has been dealing with COVID-19 infections that have overwhelmed India's healthcare system. Over this past week, Egypt's Ministry of Health and Population prepared isolation rooms for patients who have been infected with the black fungus disease in Egypt's Al-Negela Hospital. The Ministry believes that the black fungus disease is rare and occurs after improper or excessive use of cortisone drugs and/or antibiotics and has stressed that COVID patients are among the most vulnerable, along with patients with diabetes and tumors due to their immune system being compromised. As of now, there have been three funguses identified: Black fungus, Yellow fungus and white fungus, with the yellow fungus appearing to be the deadliest. 

On Saturday, Lebanon's government reported that it had vaccinated more than 10,000 people during its day-long vaccine "marathon" as the country continues to struggle with the COVID-19 Pandemic that has overwhelmed the country's healthcare system. It is reported that 10,452 people above the age of 30 were given a dose of the AstraZeneca vaccine at locations all over the country. Beirut, along with other regions of the country, were not part of the vaccine "marathon", but Lebanon's outgoing Health Minister Hamad Hassan stated that there are plans to hold a second event that would reach more areas. Lebanon has thus far recorded over 540,000 cases of COVID-19 since the start of the pandemic, as well as 7,718 COVID-related deaths. 

On Monday, the office of the Prime Minister of Algeria stated that the country would be imposing strict health measures for passengers arriving to the country as it resumes international flights next month. The Algerian government stated that it would be reopening borders on June 1st, but only allow five flights a day to and from three of the country's airports. Passengers must possess a negative COVID-19 test result dated within 36 hours before their date of travel to Algeria and must be quarantined in a hotel for five days at their own expense. Those who test positive for COVID-19 must quarantine for 10 days. Algeria has reported over 127,000 cases of COVID since the pandemic started, and over 3,000 deaths. 

The Saudi Ministry of Interior announced on Saturday, May 30th that it will begin allowing entry into the country from those coming from 11 countries, including the United Arab Emirates, America and Britain. Permission of entry into the kingdom does, however, come with the implementation of quarantine measures. This announcement followed one in February which barred the admission of people coming from 20 countries who were non-citizens, diplomats, health practitioners or their family members. Although Saudi Arabia has lifted the entry ban for these 11 countries, it continues to ban those from 9 others including Argentina, Lebanon, Egypt, India and Turkey.

فايروس كورونا

في الأيام الأخيرة، هيمنت التقارير عن أشخاص تم تشخيص إصابتهم بفطر أسود في الهند على الأخبار في الهند والتي كانت تتعامل مع حالات الإصابة بفايروس كورونا التي طغت على نظام الرعاية الصحية في الهند. وخلال الأسبوع الماضي، أعدت وزارة الصحة والسكان المصرية غرف عزل للمرضى المصابين بمرض الفطر الأسود في مستشفى النجيلة بمصر. وتعتقد الوزارة أن مرض الفطر الأسود نادر الحدوث ويحدث بعد الاستخدام غير السليم أو المفرط لأدوية الكورتيزون و / أو المضادات الحيوية، وشددت على أن مرضى فايروس كورونا هم من بين أكثر الفئات عرضة للخطر، إلى جانب مرضى السكري والأورام بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم. وحتى الآن، تم تحديد ثلاثة أنواع من الفطريات: الفطريات السوداء والفطريات الصفراء والفطريات البيضاء، ويبدو أن الفطر الأصفر هو الأكثر فتكًا.

ذكرت الحكومة اللبنانية يوم السبت أنها قامت بتلقيح أكثر من 10000 شخص خلال "ماراثون" اللقاح الذي استمر طوال اليوم في الوقت الذي تستمر فيه البلاد في مواجهة جائحة فايروس كورونا الذي طغى على نظام الرعاية الصحية في البلاد. يُذكر أن 10452 شخصًا فوق سن 30 قد تلقوا جرعة من لقاح استرازينيكا في مواقع مختلفة في جميع أنحاء البلاد. لم تكن بيروت، إلى جانب مناطق أخرى من البلاد، جزءًا من "ماراثون" اللقاح، لكن وزير الصحة اللبناني المنتهية ولايته حمد حسن صرح بأن هناك خططًا لتنظيم حدث ثانٍ سيصل إلى مناطق أكثر. وسجل لبنان حتى الآن أكثر من 540000 حالة إصابة بالفايروس منذ بداية الوباء، بالإضافة إلى 7718 حالة وفاة.

أعلن مكتب رئيس الوزراء الجزائري، الإثنين 24 أيار / مايو، أن البلاد ستفرض إجراءات صحية صارمة على المسافرين الوافدين إلى البلاد مع استئناف الرحلات الدولية الشهر المقبل. صرحت الحكومة الجزائرية أنها ستعيد فتح الحدود في الأول من حزيران / يونيو، لكنها ستسمح فقط بخمس رحلات جوية في اليوم من وإلى ثلاثة من مطارات البلاد. يجب أن يكون لدى الركاب نتيجة فحص سلبي لفايروس كورونا مؤرخة في غضون 36 ساعة قبل تاريخ سفرهم إلى الجزائر ويجب عزلهم في فندق لمدة خمسة أيام على نفقتهم الخاصة. ويجب على أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفايروس الحجر الصحي لمدة 10 أيام. وأبلغت الجزائر عن أكثر من 127000 حالة إصابة بفايروس كورونا منذ ظهور الوباء، وأكثر من 3000 حالة وفاة.

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، السبت، 30 أيار / مايو، أنها ستبدأ في السماح بدخول البلاد من القادمين من 11 دولة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة وأمريكا وبريطانيا. ومع ذلك، يأتي إذن الدخول إلى المملكة مع تنفيذ إجراءات الحجر الصحي. وجاء هذا الإعلان في أعقاب إعلان في شباط / فبراير منع قبول الأشخاص القادمين من 20 دولة من غير المواطنين، أو الدبلوماسيين، أو الأشخاص من القطاع الطبي، أو أفراد أسرهم. وعلى الرغم من أن المملكة العربية السعودية قد رفعت حظر دخول هذه الدول الـ 11، إلا أنها تواصل حظر دخول 9 دول أخرى بما في ذلك الأرجنتين، ولبنان، ومصر، والهند، وتركيا.

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية