MENARY Monitor - Edition 12
June 13, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ١٢
١٣ حزيران ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

On June 6, Israeli police detained prominent Sheikh Jarrah activists Mona and Mohammed Al-Kurd under the pretense of “participating in riots and other recent incidents in Sheikh Jarrah.” Despite being later released, the Al-Kurd family faced numerous roadblocks during the detention process, including denied access to a lawyer. The Kurd twins, who are currently the faces of the save Sheikh Jarrah movement, have used social media as a form of gaining traction and attention at Israel’s continued demolition and occupation of Palestinian territories. Israeli security forces and government have continued to target activists and journalists, exemplified by the recent arrest of Al Jazeera reporter Givara Budeiri who was later released. AFP and Daily Star released a feature story on June 6th, highlighting the continued struggle that the families in Sheikh Jarrah face, as settlers move into their homes. 

Mohammad Jaber wrote an article for Ain News on June 7 titled “Palestinian Youth Won the Bet.” In this article, Jaber boasts the efforts led by Palestinian youth in resisting the most recent Israeli attacks on Palestinians and Palestinian towns. He especially praised their activism in speaking out in media and online, as they led the efforts to spread the truth. Jaber also indicated that the “internet generation” – as some refer to youth – has been a source of pride because the internet was instrumental for youth to tell the world their struggles. Jaber highlights that their technological knowledge does not overshadow their tremendous commitment to their right to their land. 

Alaraby published a report on June 7 discussing the future of Gaza and Gazans, and it argues that the international diplomatic approach of tying Gaza's recovery to an ageing and discredited Abbas, and doubling down on a broken and authoritarian system, will not contain Hamas or help Gazans. Palestine was set to hold elections in May 2021, but the cancellation of elections changed Hamas’ calculations, especially that elections had provided Hamas with an incentive to priorities its political track to extricate itself from Gaza and alleviate the crushing socioeconomic pressure endured by its population. However, with the cancellation of elections, Hamas went back to its armed confrontation against Israel. Moreover, Abbas' actions have weakened his own standing and that of the PA, which were both already deeply unpopular and lacking legitimacy among Palestinians. The report also asserts that current international diplomatic efforts must learn from past failures to be able to respond effectively to the changing realities on the ground. It adds that Abbas scuttled the fragile cooperation between Palestinian groups, yet Washington continues to shy away from supporting international accountability mechanisms to deter similar actions. The report concludes by saying that relaunching the Palestinian elections is an integral step for a better future for Gaza and for improving the conditions for peace negotiations, but for that to be successful, there has to be international willingness to challenges Israel’s policies. At the same time, Washington is not giving much priority to Palestinian democracy. Should these conditions remain, international diplomatic efforts are destined to fail. 

Palestinian youth are coordinating a Youth Issues Conference, to be held on June 18 to discuss a number of issues facing youth including political and social attitudes, volunteering and public participation, education, and work. The aim to organize and assist the development of the younger generation stood priority, as they will also discuss identity, youth perception of religion, nationalism, and sectarianism. They also will discuss violence and crime in relation to the Israeli occupying forces. This research workshop session will review other issues such as gender division and equality.

Elkhabar reported on June 10 that about 14,000 Algerian expatriates in Tunisia began casting their votes in the Parliamentary Elections, as Algerian expatriates are hoping to elect parliamentarians who will relay their concerns to the authorities in Algeria and defend them in Parliament. In the meantime, Algerian voting stations in Morocco also opened its doors for about 11,000 Algerian expatriates in Morocco. 

In anticipation for the upcoming Algerian parliamentary elections, the Middle East Monitor on June 11 released numbers on what the public should expect from the elections. Of the candidates, more than half of the (13,009 candidates) are considered in the youth candidate category. With more than 24 million voters and a total of 61,543 polling centers, as well as the recent resignation of resident Abdelaziz Bouteflika after 20 years, analysts expect a larger voter turnout. 

Aljazeera published on June 8 a report from the French journal Le Figaro illustrating that at the start of June, 7 Lebanese youth established a non-sectarian political party, whereby 3 of the founders are Shiites, 2 are Christians, a Druze, and a Sunni. The 7 young people named the political party “Mentashreen (which has a double meaning of “We are Widespread” and “From October”). The 7 young founders told their story to Le Figaro, citing the idea to establish their political party from the ineffectiveness of the widespread demonstrations after the explosion in the Beirut Port in addition to countless demonstrations over the past few years. They reasoned that those demonstrations were not enough to change the dying political system in Lebanon. They believe that they speak for many other Lebanese youth who are fed up with the sectarian, corrupt political system in Lebanon. They also believe that it is time religions are separated from politics. 

In Egypt, the Coordination of Youth Parties and Politicians celebrate their three years since their establishment. Representatives have reflected on the political life in the country and the struggles they faced. House of Representatives member Ameera Sabir stated that they faced difficulties but remained unified through their struggles. Representative Suha Saeed addressed the committees’ strategic and supportive efforts to address women’s issues, as it has gained international attention from development organizations.

السياسة والاندماج السياسي

في 6 حزيران / يونيو اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ناشطين بارزين من الشيخ جراح هما الشقيقين منى ومحمد الكرد بتهمة "المشاركة في أعمال شغب وغيرها من الحوادث الأخيرة في الشيخ جراح." وعلى الرغم من إطلاق سراح منى ومحمد في وقت لاحق، فقد واجهت عائلتهم العديد من الحواجز خلال عملية الاحتجاز، بما في ذلك منعهم من الاتصال بمحام. وقد استخدم التوأمان الكرد، اللذان يمثلان حالياً وجهي حركة إنقاذ الشيخ جراح، وسائل التواصل الاجتماعي كشكل من أشكال كسب الاهتمام والمتابعة إزاء استمرار إسرائيل في هدم واحتلال الأراضي الفلسطينية. وما زالت قوات الأمن الإسرائيلية والحكومة الإسرائيلية تستهدف الناشطين والصحافيين، ومن الأمثلة على ذلك اعتقال مراسلة قناة الجزيرة جفارا البديري التي أفرج عنها في وقت لاحق. ونشرت وكالة فرانس برس ودايلي ستار قصة خاصة في 6 حزيران / يونيو تسلط الضوء على النضال المستمر الذي تواجهه الأسر في حي الشيخ جراح مع انتقال المستوطنين إلى منازلهم.

كتب محمد جابر مقالاً في عين نيوز في 7 حزيران / يونيو بعنوان "الشباب الفلسطيني ربح الرهان". في هذا المقال، يتباهى جابر بالجهود التي يقودها الشباب الفلسطيني في مقاومة الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على الفلسطينيين والمدن الفلسطينية. وأشاد بشكل خاص بنشاطهم في التحدث علنًا عبر وسائل الإعلام وعبر الإنترنت، حيث قادوا الجهود لنشر الحقيقة. وأشار جابر أيضًا إلى أن "جيل الإنترنت" – كما يشير البعض إلى الشباب – كان مصدر فخر لأن الإنترنت كان مفيدًا للشباب لإخبار العالم بنضالاتهم. ويسلط جابر الضوء على أن معرفتهم التكنولوجية لا تلقي بظلالها على التزامهم الهائل بحقهم في أرضهم.

نشر موقع العربي تقريرًا في 7 حزيران / يونيو يناقش مستقبل غزة والغزاويين، ويؤكد أن النهج الدبلوماسي الدولي لربط تعافي غزة بعباس المسن والفاقد للمصداقية، ودعم نظامه الاستبدادي المكسور، لن يساهم في احتواء حماس ولن يساعد سكان غزة. وكان من المقرر أن تجري فلسطين انتخابات في أيار / مايو 2021، لكن إلغاء الانتخابات قد غيّر حسابات حماس، لا سيما أن الانتخابات أعطت حماس حافزًا لأولويات مسارها السياسي لإبعاد نفسها عن غزة وتخفيف الضغط الاجتماعي والاقتصادي الصعب الذي يعاني منه سكانها. لكن مع إلغاء الانتخابات عادت حماس إلى المواجهة المسلحة ضد إسرائيل. علاوة على ذلك، أضعفت تصرفات عباس موقفه وموقف السلطة الفلسطينية، اللتين كانتا بالفعل غير محبوبة بشدة وتفتقر إلى الشرعية بين الفلسطينيين. ويؤكد التقرير أيضًا أن الجهود الدبلوماسية الدولية الحالية يجب أن تتعلم من الإخفاقات السابقة لتكون قادرة على الاستجابة بفعالية للحقائق المتغيرة على الأرض. ويضيف أن عباس أحبط التعاون الهش بين الجماعات الفلسطينية، ومع ذلك تواصل واشنطن التراجع عن دعم آليات المحاسبة الدولية لردع الأعمال المماثلة. ويختتم التقرير بالقول إن إعادة إطلاق الانتخابات الفلسطينية هي خطوة أساسية لمستقبل أفضل لغزة ولتحسين ظروف مفاوضات السلام، ولكن لكي ينجح ذلك، يجب أن يكون هناك استعداد دولي للتصدي لسياسات إسرائيل. وفي الوقت نفسه، لا تعطي واشنطن أولوية كبيرة للديمقراطية الفلسطينية. وإذا استمرت هذه الظروف، فإن الجهود الدبلوماسية الدولية محكوم عليها بالفشل.

يقوم الشباب الفلسطيني بتنسيق مؤتمر قضايا الشباب، الذي سيعقد في 18 حزيران / يونيو لمناقشة عدد من القضايا التي تواجه الشباب، بما في ذلك المواقف السياسية والاجتماعية، والتطوع والمشاركة العامة، والتعليم، والعمل. ويحظى هدف تنظيم جيل الشباب والمساعدة على تنميته بالأولوية، حيث سيناقشون أيضاً الهوية، وتصور الشباب للدين، والقومية، والطائفية. كما سيناقشون العنف والجريمة فيما يتعلق بقوات الاحتلال الإسرائيلية. وستستعرض حلقة العمل البحثية هذه قضايا أخرى مثل التقسيم والمساواة بين الجنسين.

ذكر موقع الخبر في 10 حزيران / يونيو أن حوالي 14 ألف مغترب جزائري في تونس بدأوا الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية، حيث يأمل المغتربون الجزائريون في انتخاب نواب ينقلون مخاوفهم إلى السلطات الجزائرية ويدافعوا عنهم في البرلمان. في غضون ذلك، فتحت مراكز الاقتراع الجزائرية في المغرب أبوابها لحوالي 11 ألف مغترب جزائري في المغرب.

تحسباً للانتخابات البرلمانية الجزائرية القادمة، نشر موقع "ميدل إيست مونيتور" في 11 حزيران / يونيو أرقاماً تتعلق بما ينبغي أن يتوقعه الجمهور من الانتخابات. وينتمي أكثر من نصف المرشحين (العدد الكلي هو 13009 مرشحاً) إلى فئة المرشحين الشباب. ويتوقع المحللون إقبالا أكبر للناخبين مع وجود أكثر من 24 مليون ناخب وما مجموعه 61543 مركز اقتراع، فضلاً عن استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة مؤخراً بعد عشرين عاماً.

نقل موقع الجزيرة في 8 حزيران / يونيو تقريرًا عن مجلة لوفيجارو الفرنسية يوضح فيه أنه في بداية شهر حزيران / يونيو الجاري، أسس 7 شباب لبنانيين حزبًا سياسيًا غير طائفي، حيث كان 3 من المؤسسين من الشيعة، وشابين مسيحيين، وشاب درزي، وآخر سني. وأطلق الشباب السبعة على الحزب السياسي اسم "منتشرين (الذي له معنى مزدوج" نحن منتشرون" و "من تشرين"). وتحدث المؤسسون السبعة للوفيجارو، مستشهدين بفكرة تأسيس حزبهم السياسي من عدم فاعلية التظاهرات الواسعة بعد الانفجار في مرفأ بيروت إضافة إلى تظاهرات لا حصر لها على مدى السنوات القليلة الماضية. ورأوا أن تلك المظاهرات لم تكن كافية لتغيير النظام السياسي المحتضر في لبنان. ويؤمن المؤسسون بأنهم يمثلون العديد من الشباب اللبنانيين الآخرين الذين ضاقوا ذرعا بالنظام السياسي الطائفي الفاسد في لبنان. كما يعتقدون أن الوقت قد حان لفصل الأديان عن السياسة.

في مصر، تحتفل تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بمرور ثلاث سنوات على تأسيسها. وقد تذكر النواب في الحياة السياسية في البلد وفي الصراعات التي واجهوها. وذكرت عضوة مجلس النواب أميرة صابر أنهم يواجهون صعوبات، ولكنهم ظلوا متحدين خلال نضالهم. وتناولت النائبة سها سعيد الجهود الاستراتيجية والداعمة التي تبذلها اللجنة لمعالجة قضايا المرأة، حيث حظيت باهتمام المنظمات الإنمائية على الصعيد الدولي.

Economics and Entrepreneurship

Following recent demonstrations in Oman that called out the poor economic conditions of the country, the new Sultan aimed to appease demonstrators by promising 15,000 public-sector jobs and 15,000 in the private sector. And while his strategy aimed to provide a form of a handout to citizens to hold on to, Al Jazeera’s analysis on June 11 showed that it will most likely delay reform design instead of helping the country’s economy. “Some of the measures and reforms under the tawazun [or] ‘fiscal balancing’ plan will likely be scaled down, postponed, slowed, or sequenced in a more politically sensitive fashion,” Adel Hamaizia, a Gulf expert at Chatham House, told Al Jazeera. According to the World Bank, the country’s youth unemployment rate in 2019 has reached 49 percent, only to be worsened by the pandemic. To address this issue and flourish other aspects of Oman’s society, the National Program for Enhancing Economic Diversification (Tanfeedh) is establishing a plan to compete globally on sectors outside of fossil fuels. This attempt to diversify the economy aims to help half of the population, which is under the age of 25 that are currently unemployed. Oman is one of many countries in the Middle East that had an economy dramatically hit by COVID.

Ennahar reported on June 10 that the Algerian Ministry of Formation and Vocational Training announced to recent graduates from vocational training centers to reach out to their centers to discuss their program ideas, under the “Estehdath (Creation) Program”. This program looks to train more young Algerians to prepare them to start their own microenterprises, as Algeria looks to support youth to create a million microenterprises by 2024. Interested Algerian youth can call their training centers to provide their contact information before June 25, 2021. 

The Ministry of Planning and International Cooperation (MOPIC) and the World Bank Group (WBG) issued a joint statement on June 10th to address the World Bank’s first senior-level delegation visit to Jordan since the start of COVID-19, where they addressed the prioritization of providing support to social protection, job creation - with a focus on youth and women - and overall economic development. Jordan’s economy suffered greatly during the pandemic, harming youth mostly, as unemployment rates hit an all-time low. The WBG aims to work with the Government of Jordan to advance youth interests in social protection by establishing a reform plan for Jordan’s social protection system and the adoption of the new Public-Private Partnerships law. During a meeting between the Prime Minister Bisher Al Khasawneh with the WBG, the Prime Minister highlighted that the country’s current biggest challenge is job creation for youth specifically.

Almasry Alyoum reported on June 8 that youth participants in the Nasser International Leadership Scholarship discussed financial inclusion during a discussion panel with Khaled Bassyouni, the financial inclusion director at the Egyptian Central Bank. Bassyouni discussed the advancements Egypt achieved in financial inclusion over the past few years. He highlighted that in 2014, only 14% of Egyptians were financial included, which increased to 33% in 2017 and finally to 53.6% in 2020, as 22% of youth aged 18-35 and 36% of women are currently financially included. As for the Financial Inclusion Strategy, he indicated that there are four major components: savings, lending, payments, and insurance. The Central Bank also works on four factors: financial awareness and customer protection, diversity in financial services, technological advancements, and medium-, small-, and micro-enterprises, with special consideration for youth and women. 

Arab News reported on June 8 the results of a survey released on Tuesday highlighting the conditions of Turkish youth in the midst of the COVID-19 pandemic. This survey was conducted by the Habitat Association and the Infakto Research Workshop. It finds that 50% of Turkish youth are satisfied with their lives, which decreases to 38% among unemployed youth. About 25% of youth had to borrow money and 50% took out bank loans and 50% have been unable to pay their bills during the pandemic. It also finds that around 43% of Turkish youth are currently planning to emigrate. Migration has been notably increasing among Turkish youth, and the main opposition Republication People’s Party (CHP) recently discussed that the number of youth aged 20-30 who had left turkey rose by 70% in the past four years. When it comes to vaccine skepticism, about 33% of youth are rejecting inoculation.

الاقتصاد وريادة الأعمال

في أعقاب المظاهرات الأخيرة في عُمان والتي نبهت إلى سوء الأحوال الاقتصادية في البلاد، سعى السلطان الجديد إلى استرضاء المتظاهرين من خلال الوعد بخلق 15000 وظيفة في القطاع العام و15000 وظيفة في القطاع الخاص. ورغم أن استراتيجيته كانت تهدف إلى تقديم شكل من أشكال الصدقات إلى المواطنين للتمسك بها، فإن تحليل الجزيرة الذي أجرته في الحادي عشر من حزيران / يونيو أظهر أنها سوف تؤجل من تصميم الإصلاح على الأرجح بدلاً من مساعدة اقتصاد البلاد. "من المرجح أن يتم تقليص، أو تأجيل أو إبطاء أو ترتيب بعض الإجراءات والإصلاحات في إطار خطة توازن [أو] خطة "التوازن المالي" بطريقة أكثر حساسية من الناحية السياسية،" كما قال عادل حميزية، الخبير الخليجي في تشاذم هاوس للجزيرة. ووفقا للبنك الدولي، وصل معدل البطالة بين الشباب في البلاد في عام 2019 إلى 49 في المئة، ليتفاقم أيضا بسبب الوباء. ولمعالجة هذه القضية وازدهار جوانب أخرى من المجتمع العماني، يضع البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (برنامج تنفيذ) خطة للتنافس عالميا على قطاعات خارج الوقود الأحفوري. تهدف هذه المحاولة لتنويع الاقتصاد إلى مساعدة نصف السكان، الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا والذين يعانون من البطالة حاليًا. عمان هي واحدة من العديد من البلدان في الشرق الأوسط التي تضررت اقتصاديا بشكل كبير من قبل جائحة فايروس كورونا

أفاد موقع النهار في 10 حزيران / يونيو أن وزارة التكوين والتعليم المهنيين الجزائرية أعلنت للخريجين الجدد من مراكز التكوين المهني التواصل مع مراكزهم لمناقشة أفكار برامجهم، ضمن إطار "برنامج استحداث". ويتطلع هذا البرنامج إلى تدريب المزيد من الشباب الجزائري لإعدادهم لبدء مشاريعهم المصغرة الخاصة بهم، حيث تتطلع الجزائر إلى دعم الشباب لإنشاء مليون مشروع مصغرة بحلول عام 2024. ويمكن للشباب الجزائريين المهتمين الاتصال بمراكزهم التدريبية لتقديم معلومات الاتصال الخاصة بهم قبل 25 حزيران / يونيو 2021.

أصدرت وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية ومجموعة البنك الدولي بياناً مشتركاً في 10 حزيران / يونيو بمناسبة زيارة البنك الدولي الأولى لوفد رفيع المستوى إلى الأردن منذ بداية جائحة فايروس كورونا، حيث تناولت أولويات تقديم الدعم للحماية الاجتماعية، وخلق فرص العمل – مع التركيز على الشباب والنساء – والتنمية الاقتصادية الشاملة. وعانى الاقتصاد الأردني بشكل كبير خلال الوباء، مما أضر بالشباب بشكل كبير، حيث وصلت معدلات البطالة إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق. وتهدف مجموعة البنك الدولي إلى العمل مع الحكومة الأردنية لتعزيز مصالح الشباب في الحماية الاجتماعية من خلال وضع خطة إصلاح لنظام الحماية الاجتماعية في الأردن واعتماد قانون الشراكة الجديد بين القطاعين العام والخاص. وخلال اجتماع بين رئيس الوزراء بشر الخصاونة ومجموعة البنك الدولي، أكد رئيس الوزراء أن التحدي الأكبر الحالي للبلاد هو خلق فرص عمل للشباب على وجه التحديد.

أفاد موقع المصري اليوم في 8 حزيران / يونيو أن المشاركين الشباب في منحة ناصر الدولية للقيادة ناقشوا مصطلح الشمول المالي خلال حلقة نقاش مع خالد بسيوني، مدير الشمول المالي في البنك المركزي المصري. وناقش بسيوني التطورات التي حققتها مصر في مجال الشمول المالي خلال السنوات القليلة الماضية. وأشار إلى أنه في عام 2014، كان 14٪ فقط من المصريين مشمولين ماليا، قبل أن ترتفع النسبة إلى 33٪ في عام 2017 وأخيراً إلى 53.6٪ في عام 2020، بينما 22٪ من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا و 36٪ من النساء مشمولون ماليًا حاليًا. وفيما يتعلق باستراتيجية الشمول المالي، أشار إلى أن هناك أربع مكونات رئيسية وهي: الادخار، والإقراض، والمدفوعات، والتأمين. كما يعمل البنك المركزي على أربعة عوامل وهي: الوعي المالي وحماية العملاء، والتنوع في الخدمات المالية، والتقدم التكنولوجي، والمؤسسات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، مع إيلاء اهتمام خاص للشباب والنساء.

أفاد موقع عرب نيوز في 8 حزيران / يونيو عن نتائج استطلاع صدر يوم الثلاثاء يسلط الضوء فيه على ظروف الشباب التركي في خضم جائحة فايروس كورونا. تم إجراء هذا الاستطلاع من قبل منظمة هابيتات اسوسيشن وانفاكتو للأبحاث. ووجد أن 50٪ من الشباب التركي راضون عن حياتهم، وتنخفض هذه النسبة إلى 38٪ بين الشباب العاطلين عن العمل. كما يشير التقرير أن حوالي 25٪ من الشباب اضطروا لاقتراض المال وأن 50٪ حصلوا على قروض مصرفية و50٪ لم يتمكنوا من دفع فواتيرهم خلال فترة الوباء كما وجد أن حوالي 43٪ من الشباب الأتراك يخططون حاليًا للهجرة. والجدير بالذكر أن الهجرة تزايدت بشكل ملحوظ بين الشباب الأتراك، حيث ناقش حزب الجمهورية الشعبية المعارض الرئيسي (CHP) مؤخرًا أن عدد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا والذين تركوا تركيا ارتفع بنسبة 70 ٪ في السنوات الأربع الماضية. وعندما يتعلق الأمر بالتشكيك في اللقاح، فإن حوالي 33٪ من الشباب يرفضون التطعيم.

Conflict

Middle East Eye reported on June 10 that about 7,000 Palestinian residents in the Palestinian town of Silwan are under threat of forcible displacement. Palestinians living in houses in Al-bustan and Wadi Yasul neighborhoods are facing the danger of demolition under the pretext of living in houses built without permits. Additionally, Palestinians living in Batn Al-Hawa neighborhood are being threatened with eviction in favor of Israeli settlers who are claiming their ownership over the land. The report adds that there are more than 58,500 Palestinians from Jerusalem living in the 12 neighborhoods of Silwan where 2,800 Israeli settlers live in 78 settlement posts. 

Saba reported on June 12 that Khaled Al-Batch, a member of the political office of Islamic Jehad Movement in Palestine, called upon youth in Jerusalem and West Bank to mobilize in his trench to protect the Al-Aqsa Mosque from any attempts to harm it on Tuesday June 15. Al-Batch stressed that the attempts to impose the Jewish identity on Jerusalem and its Islamic and Christian holy sites are desperate failed attempts by the far right, which has come to dominate decision-making and feels that the entire Zionist project is in real danger.

Alghad reported on June 6 that Sada Social Center, a Palestinian nonprofit organization that advocates for Palestinian digital rights and Palestinian content, are mobilizing a legal response to Facebook in London, in collaboration with various news networks, Palestinian Facebook accounts, and an international law firm. The Center highlights that it documented more than 770 violations faced by Arab Palestinian content on Facebook in May 2021. The Center adds that these violations prove that Facebook is biased to the Israeli point of view on the expense of the Palestinian, and that this number of violations is the highest number it documented in years. The Center also indicated that these violations coincided with Israeli attacks on the Al-Aqsa Mosque and on Palestinians in Jerusalem and Gaza, and youth in Palestine and abroad took to social media websites, especially Facebook given that it is the most widely used around the world. The Center also sent a letter to the UN Special Rapporteur on Freedom of Expression about these violations. The Center clarified that of the 770 documented violations, 350 were on Facebook, 250 were on Twitter, 100 on Instagram, 50 on TikTok, 20 on WhatsApp and 10 on YouTube. Further, the violations varied between completely blocking users, suspending some features, complete closures for their accounts or pages, or demoted their content so that they do not reach wider audience. 

On June 11th, AP reported that Israeli forces killed a 15-year-old Palestinian Mohammed Hamayel, following attacks against protesters in the occupied West Bank. 

The Jerusalem Post published a report on June 8 discussing a new documentary that exposes radicalization of children by terrorist groups worldwide. The documentary, “Kids: Chasing Paradise” used hidden camera footage from schools, media outlets, houses of worship, and eyewitness accounts. It shows how terrorist organizations rob victims of their childhood and radicalize them to become the next generation of extremists. The documentary creators look to influence decision-makers to change their approach to the issue. 

Janoubia reported on June 7 that a group in the south of Syria called “Rebels of the South” issued a warning to drug dealers in Daraa in the South of Syria and warned that it would target them if they continued to promote and sell drugs. These warnings came in the shape of paper stickers on walls in many cities and towns in Daraa Countryside. In these papers, the group said “A message to every spoiler, especially the drug dealers who spread destruction in the land, so you should know that our silence about you is not a weakness in the security operations, nor is it any consideration for any tribe that shelters you, nor for any village, town or city that you think is under the shadow of the criminal regime that made the road easier for you to spoil the youth of the region. We warn you from continuing with the destruction of the generation and facilitating the path of the Iranian project, which is the reason for spreading drugs in the region.” The source that reported this story also highlighted that Daraa is witnessing a wide spread of narcotics, especially among youth. The source also spoke that Hezbollah is working on preparing drones to transport narcotics across the Syrian borders into Jordan.

النزاعات

أفاد موقع ميدل إيست آي في 10 حزيران / يونيو أن حوالي 7000 فلسطيني من سكان بلدة سلوان الفلسطينية معرضون لخطر التهجير القسري. ويواجه الفلسطينيون الذين يعيشون في منازل أحياء البستان ووادي ياصول خطر الهدم بحجة العيش في منازل مبنية بدون تراخيص. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الفلسطينيون القاطنون في حي بطن الهوى للتهديد بالطرد لصالح المستوطنين الإسرائيليين الذين يحاولون فرض ملكيتهم للأرض. ويضيف التقرير أن هناك أكثر من 58500 فلسطيني من القدس يعيشون في 12 حيًا من أحياء سلوان بينما يعيش 2800 مستوطن إسرائيلي في 78 موقعًا استيطانيًا.

أفادت وكالة سبأ في 12 حزيران / يونيو أن خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، دعا الشباب في القدس والضفة الغربية للتعبئة في خندقه لحماية المسجد الأقصى من أي محاولات للإضرار به يوم الثلاثاء 15 حزيران / يونيو. وشدد البطش على أن محاولات فرض الهوية اليهودية على القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية هي محاولات يائسة فاشلة من قبل اليمين المتطرف، الذي أصبح يهيمن على صنع القرار. ويشعر البطش بأن المشروع الصهيوني بأكمله في خطر حقيقي.

أفادت صحيفة الغد في 6 حزيران / يونيو أن مركز صدى الاجتماعي، وهو منظمة فلسطينية غير ربحية تدافع عن الحقوق الرقمية الفلسطينية والمحتوى الفلسطيني، يحشد لرد قانوني على فيسبوك في لندن، وذلك بالتعاون مع شبكات إخبارية مختلفة، وحسابات فلسطينية على فيسبوك، وشركة محاماة دولية. ويشير المركز إلى أنه وثق أكثر من 770 انتهاكًا تعرض لها محتوى عربي فلسطيني على فيسبوك في أيار / مايو 2021. ويضيف المركز أن هذه الانتهاكات تثبت أن فيسبوك منحاز لوجهة النظر الإسرائيلية على حساب الفلسطينية، وأن هذا العدد من الانتهاكات هو أعلى رقم يتم توثيقه منذ سنوات. كما أشار المركز إلى أن هذه الانتهاكات تزامنت مع اعتداءات إسرائيلية على المسجد الأقصى وعلى الفلسطينيين في القدس وغزة، واستخدم الشباب في فلسطين وخارجها مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما فيسبوك، كونه الأكثر استخدامًا حول العالم لإيصال رسائلهم. كما أرسل المركز رسالة إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية التعبير حول هذه الانتهاكات. وأوضح المركز أن من بين 770 انتهاكات موثقة، 350 كانت على فيسبوك، و250 على تويتر، و100 على إنستغرام، و50 على تيك توك، و20 على واتساب، و 10 على يوتيوب. وعلاوة على ذلك، تباينت الانتهاكات بين حظر المستخدمين تمامًا، أو تعليق بعض الميزات، أو الإغلاق الكامل لحساباتهم، أو صفحاتهم، أو منع المحتوى الخاص بهم من الوصول إلى جمهور أوسع.

في 11 يونيو/حزيران، ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن القوات الإسرائيلية قتلت الفلسطيني محمد همايل البالغ من العمر 15 عاما، بعد هجمات ضد المتظاهرين في الضفة الغربية المحتلة

نشرت صحيفة القدس بوست تقريرًا في 8 حزيران / يونيو يناقش فيلمًا وثائقيًا جديدًا يوضح استهداف الأطفال من قبل الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم لتجنيدهم. واستخدم الفيلم الوثائقي المعنون بـ "الأطفال: مطاردة الجنة" لقطات كاميرا خفية من المدارس ووسائل الإعلام ودور العبادة وشهود عيان. ويوضح الوثائقي كيفية سرق المنظمات الإرهابية طفولة ضحاياهم وتجعلهم متطرفين ليصبحوا الجيل القادم من المتطرفين. ويسعى منتجو الفيلم الوثائقي إلى التأثير على صناع القرار لتغيير نهجهم في التعامل مع هذه القضية.

أفاد موقع "الجنوبية" في 7 حزيران / يونيو أن مجموعة في الجنوب السوري تُدعى "ثوار الجنوب" وجهت تحذيراً لتجار المخدرات في درعا بجنوب سوريا وحذرت من أنها ستستهدفهم إذا استمروا في الترويج للمخدرات وبيعها. وجاءت هذه التحذيرات على شكل ملصقات ورقية على الجدران في العديد من مدن وبلدات ريف درعا. وقالت الجماعة في هذه الأوراق: "رسالة إلى كل مفسد وخاصة تجار المخدرات الذين ينشرون الدمار في الأرض، لذا يجب أن تعلموا أن صمتنا عنكم ليس ضعفًا في العمليات الأمنية، ولا أي اعتبار لأي عشيرة تؤويكم، ولا لأي قرية أو بلدة أو مدينة تعتقد أنها في ظل النظام الإجرامي الذي سهل الطريق لكم لإفساد شباب المنطقة. نحذركم من الاستمرار في تدمير الجيل وتسهيل مسار المشروع الإيراني، وهو سبب انتشار المخدرات في المنطقة." كما أوضح المصدر الذي نقل هذا الخبر أن درعا تشهد انتشارًا واسعًا للمخدرات، خاصة بين الشباب. كما تحدث المصدر عن أن حزب الله يعمل على تجهيز طائرات مسيرة لنقل المخدرات عبر الحدود السورية إلى الأردن.

Development

Mirage News reported on June 10 that ILO and UNESCO are launching an e-learning course on skills anticipation and matching to raise youth employment. Within the framework of the Youth Employment in the Mediterranean (YEM) Project, implemented by UENSCO, and the International Training Center of the ILO launched the e-learning course “Skills Anticipation and Matching – YEM Project.” This course stems from the importance of identifying current and future skill needs and labor market imbalances for alleviating unemployment and ensuring livelihoods. Additionally, the report adds that there is an increased interest from countries in the region to improve this knowledge, information sharing, and systems for anticipating skills needs and matching learning with the labor market. The course will consist of the following components: Skills Anticipation and Matching; Generation and Analysis of Labor Market Data; Approaches and Methodologies for Anticipating Skills Needs; Institutional mechanisms and roles of different actors for anticipation and matching; Sectoral Approaches; and Translation into Policy and Practice.

A number of young Palestinians implemented initiatives to address their country’s economic concerns. The Al-Fahmawi Youth Movement in Umm al-Fahm organized a bazaar market to promote citizens to shop within their communities. Palestinian factories and commercial companies participated to empower the Palestinian national economy. 

Limak Inşaat Kuwait announced that the start of the fourth generation of its training program for female engineers, the Kuwait’s Engineer Girls Program, implemented vitually under the support of Kuwait’s Ministry of Youth Affairs within its framework of the Job Creators Program. The program looks to empower female engineers and equip them with the necessary skills to succeed in their future careers. The program is divided into four stages: Foundation Courses: Organizational Behavior, Communication Skills, Leadership Business Environment and Innovation and Entrepreneurship; Professional Courses: Management Finance, Investment and Finance Models for Engineers, New Trends in the World Economics and International Trade and Marketing; Technical Courses: Project Planning and Change Management and Quality Engineering and Management; and Global Issues: Women Empowerment, Philanthropy and CSR Corporate Sustainability and Global Warming. 

Arab News reported on June 12 that Egypt will launch two satellites next year, including NExSat-1, a lightweight vessel that will be used for remote sensing and scientific research and EgyptSat 2 which will use sensor applications to employ a photographic accuracy of two meters from space. The reported added that Egypt’s space endeavors looks to transform Egypt into a center for training, research and development in space activities, adopt and encourage African youth to explore new horizons in space science, prepare them for the transformation of the digital economy, develop and support emerging technologies, spread the use of satellite images to support activities, and stimulate exploration and innovation and provide social and economic benefits to improve the lives of all Africans. 

Raya reported on June 12 that the Islamic Studies College at the Hamad bin Khalifa University held a conference about youth empowerment in Qatar. The conference was held online between June 10 and 11 in collaboration with the Creatives Council, and it was the first of its kind held by youth and looks to develop youth’s skills and enhance communication among them and positively empower them to have a good impact on their communities. 

Almadena News reported on June 7 that the director of the Mafraq Youth Center in Jordan, Khaled Omoush, anticipates that the building for the Mafraq Youth House project will be ready by the end of 2021. The Mafraq Youth House will include many halls and amenities to provide various services to youth of the governorate. 

Palestinian youth From Nahr Al-Bared have launched an anti-drug use campaign and calling for the prosecution of drug dealers under the slogan of “Youth Against Drugs”. The Nahr al-Barid youth launched the educational campaign, following the dramatic increase in deaths from drug overdose.

Youth in Mauritania held the first international film festival on human rights in aims to spread awareness and monitor the issues that their communities are facing. Some of the films that were featured included forced marriages, domestic abuse, rights of children, rights of persons with disabilities, and other human rights issues. Musicians also participated to demonstrate in a creative form the importance of protecting human rights.

التنمية

أفاد موقع ميراج نيوز في 10 حزيران / يونيو أن منظمة العمل الدولية واليونسكو أطلقا دورة تعلم إلكتروني حول توقع المهارات ومطابقتها لزيادة عمالة الشباب. في إطار مشروع تشغيل الشباب في البحر الأبيض المتوسط، الذي تنفذه اليونسكو، بالإضافة إلى مركز التدريب الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية، أطلقوا دورة التعلم الإلكتروني "توقع المهارات ومطابقتها - مشروع تشغيل الشباب في البحر الأبيض المتوسط." وتنبثق هذه الدورة من أهمية تحديد الاحتياجات الحالية والمستقبلية من المهارات والاختلالات في سوق العمل للتخفيف من البطالة وضمان سبل العيش. بالإضافة إلى ذلك، يضيف التقرير أن هناك اهتمامًا متزايدًا من دول المنطقة لتحسين هذه المعرفة وتبادل المعلومات وأنظمة توقع احتياجات المهارات ومطابقة التعلم مع سوق العمل. وستتألف الدورة من المكونات التالية: توقع المهارات والمطابقة؛ وجمع وتحليل بيانات سوق العمل؛ وطرق ومنهجيات توقع احتياجات المهارات؛ والآليات المؤسسية وأدوار مختلف الجهات الفاعلة في التوقع والمواءمة؛ والنهج القطاعية؛ والترجمة إلى السياسة والممارسة.

نفذ شباب فلسطينيون مبادرات لمعالجة المشكلات الاقتصادية لبلدهم. حيث نظمت حركة شباب الفحماوي في أم الفحم سوق بازار لتشجيع المواطنين على التسوق داخل مجتمعاتهم. وشاركت المصانع والشركات التجارية الفلسطينية بهدف تمكين الاقتصاد الوطني الفلسطيني.

أعلنت ليماك إنشات الكويت عن بدء تنفيذ الجيل الرابع من برنامجها التدريبي للمهندسات "برنامج المهندسات في الكويت"، بدعم من وزارة شؤون الشباب الكويتية في إطار برنامج خلق فرص العمل. يتطلع هذا البرنامج إلى تمكين المهندسات وتزويدهن بالمهارات اللازمة للنجاح في وظائفهن المستقبلية. وينقسم البرنامج إلى أربع مراحل: الدورات التأسيسية: السلوك التنظيمي، ومهارات الاتصال، وبيئة الأعمال القيادية والابتكار وريادة الأعمال؛ والدورات المهنية: التمويل الإداري، ونماذج الاستثمار والتمويل للمهندسين، والاتجاهات الجديدة في الاقتصاد العالمي والتجارة الدولية والتسويق؛ والدورات الفنية: تخطيط المشاريع وإدارة التغيير وهندسة الجودة والإدارة؛ والقضايا العالمية: تمكين المرأة والعمل الخيري واستدامة الشركات في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات والاحتباس الحراري.

أفاد موقع عرب نيوز في 12 حزيران / يونيو أن مصر ستطلق قمرين صناعيين في العام المقبل، أحدهما يدعى "نيكسات-1" وهو سفينة خفيفة الوزن ستستخدم للاستشعار عن بعد والبحث العلمي والآخر يدعى "ايجبت سات 2" والذي سيستخدم تطبيقات الاستشعار لتوظيف دقة تصوير تبلغ مترين من الفضاء. وأضافت أن مساعي الفضاء المصرية تتطلع إلى تحويل مصر إلى مركز للتدريب والبحث والتطوير في الأنشطة الفضائية، وتبني وتشجيع الشباب الأفريقي على استكشاف آفاق جديدة في علوم الفضاء، وإعدادهم لتحول الاقتصاد الرقمي، وتطوير ودعم التقنيات الناشئة، وانتشار استخدام صور الأقمار الصناعية لدعم الأنشطة، وتحفيز الاستكشاف والابتكار وتقديم فوائد اجتماعية واقتصادية لتحسين حياة جميع الافريقيين.

أفاد موقع راية في 12 حزيران / يونيو أن كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة عقدت مؤتمراً حول تمكين الشباب في قطر. تم عقد المؤتمر عبر الإنترنت بين 10 و11 يونيو بالتعاون مع مجلس المبدعين، وكان الأول من نوعه الذي يعقده الشباب ويتطلع إلى تنمية مهارات الشباب وتعزيز التواصل بينهم وتمكينهم بشكل إيجابي ليكون لهم تأثير جيد على حياتهم. مجتمعات.

أفاد موقع صحيفة المدينة الإخبارية في 7 حزيران / يونيو أن مدير مركز شباب المفرق في الأردن، خالد عموش، يتوقع أن يكون المبنى الخاص بمشروع بيت شباب المفرق جاهزا بحلول نهاية عام 2021. وسيشمل بيت شباب المفرق العديد من القاعات والمرافق اللازمة لتقديم خدمات متنوعة لشباب المحافظة.

أطلق شباب فلسطينيون من نهر البارد حملة لمكافحة المخدرات وطالبوا بمحاكمة تجار المخدرات تحت شعار "شباب ضد المخدرات". وأطلق الشباب من نهر البارد الحملة التثقيفية بعد الزيادة الهائلة في الوفيات الناجمة عن الجرعات الزائدة من المخدرات.

أقام الشباب في موريتانيا أول مهرجان سينمائي دولي عن حقوق الإنسان بهدف نشر الوعي ورصد القضايا التي تواجهها مجتمعاتهم. وشملت بعض الأفلام على العديد من القضايا مثل الزواج القسري، والعنف المنزلي، وحقوق الأطفال، وحقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وقضايا أخرى تتعلق بحقوق الإنسان. كما شارك موسيقيون ليظهروا بشكل مبدع أهمية حماية حقوق الإنسان.

Education

An Egyptian ed-tech startup, iSchool, founded in 2018, has raised more than $160,000 to develop an online platform in aims to help young students in the Middle East explore careers in software development, artificial intelligence, big data, robotics, IoT, and multimedia. Since its launch, iSchool has trained more than 7,500 students, and aim to accelerate their development to equip youth in the Middle East with the skills and knowledge necessary to enable them to become innovators.

التعليم

قامت شركة آي سكول المصرية الناشئة للتكنولوجيا، والتي تأسست في عام 2018، بجمع أكثر من 160 ألف دولار لتطوير منصة على الإنترنت تهدف إلى مساعدة الطلاب الشباب في الشرق الأوسط لاستكشاف وظائف في تطوير البرمجيات، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، والروبوتات، وعلوم الإنترنت، والوسائط المتعددة. وقامت "آي سكول"، منذ انشائها، بتدريب أكثر من 7500 طالب، وتهدف إلى تسريع تطورهم لتزويد الشباب في الشرق الأوسط بالمهارات والمعرفة اللازمة لتمكينهم من أن يصبحوا مبتكرين.

Environment

University students in the Kurdistan Region of Iraq launched a project to encourage students to use bicycles to transport themselves in amins to reduce carbon emission and protect the environment. The campaign, which highlights the health and communal benefits of using a bicycle as a main form of transportation, was launched by Soran University in Erbil to reduce traffic jams in the already crowded cities.

البيئة

أطلق طلاب جامعيين من إقليم كردستان العراق مشروعا لتشجيع الطلاب على استخدام الدراجات الهوائية للتنقل وذلك للحد من انبعاثات الكربون ولحماية البيئة. وأطلقت جامعة سوران في أربيل الحملة، التي تسلط الضوء على الفوائد الصحية والمجتمعية لاستخدام الدراجة الهوائية كوسيلة رئيسية للنقل، للحد من الاختناقات المرورية في المدن المكتظة.

COVID-19

To help their local hospital, youth from Irbid, Jordan volunteered to vaccinate and test patients for COVID-19. The Director of Health Affairs in the Irbid Health Directorate worked alongside a number of healthcare workers to gain experience in the medical field. Volunteers stated that they see this as a mixed opportunity to help their communities now and develop their skills to help their communities in the future as well.

فايروس كورونا

لمساعدة المستشفى المحلي، تطوع شباب من إربد بالأردن لتطعيم واجراء فحوص الكشف عن فايروس كورونا. وعمل مدير الشؤون الصحية في مديرية صحة إربد جنبا إلى جنب مع عدد من العاملين في مجال الرعاية الصحية لاكتساب الخبرة في المجال الطبي. وذكر المتطوعون أنهم يرون في ذلك فرصة مختلطة لمساعدة مجتمعاتهم الآن وتطوير مهاراتهم لمساعدة مجتمعاتهم في المستقبل أيضا.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية