MENARY Monitor - Edition 13
June 20, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ١٣
٢٠ حزيران ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Arab News reported on June 15 that the Palestinian Ambassador to Britian, Husam Zomlot, affirmed that the key to solving the Israeli-Palestinian conflict is a “clear message from the international community.” He also indicated that Palestinians have fulfilled their part in making sure they did not enforce themselves into the Israeli public so that apathy does not continue, citing the campaigns led by Palestinian youth. Zomlot added that what Palestinian youth do is a major factor for increasing awareness and forcing change in the region. 

Arab 48 reported on June 18 that the Arab Youth Association “Baladna” in Haifa launched its conference to discuss its research on “Youth’s Challenges”, which was conducted on youth needs and perceptions in Palestine and was concerned with 4 main components: identity, political and social stances, volunteering and public participation, and education and work. The results show that 74.2% of youth in Arab 48 lands do not belong to any political framework and 78% identify with national and supranational identities. Further, 66% of the surveyed Palestinian youth believe that there is a lack of voluntary work in their towns. Additionally, 75% believe that the police are responsible for the spread of violence and crimes. The lead researcher concluded that he hopes the questions raised in the conference will be translated into applied action, as the premise of the study is based on a basic understanding of the reality of Palestinians in Arab towns in occupied territories. 

Maher Hussein wrote for Maan on June 14 an article titled “Palestinian Youth are Good, Really Good.” In this article, Hussein explains that Palestinian youth have suffered a great deal, but they also managed to lead the efforts of resistance. He states that their activism in the streets and online, whether in Palestine or all around the world, has been exemplary in keeping the Palestinian cause alive, and for that, they have to be applauded. 

The Atlantic Council published a report on June 15 discussing Arabs’ perceptions of China and Russia. The report asserts that youth’s views on Russia’s increased importance in the region align with their country’s policies, and at the same time, they do not perceive China as one of the main 5 allies. The report also adds that while there may be divergence between public perception and states’ engagements with China and Russia, that does not shape or constrain their foreign policies. This could be attributed to the presence of authoritative regimes in the region or to the levels of trust in governments such as the case in the UAE and Saudi Arabia. 

On June 15, the Begin-Sadat Center for Strategic Studies published a report titled “Middle East Futures: Defiance and Dissent.” The report predicts that protests in the coming decade are likely to be fueled by the challenges MENA states face in relation to their economic and social reforms along with reducing their dependency on energy exports. The report adds that these challenges are complicated by the fact that youth have lost or are currently losing their confidence in governments and religious establishments while social contracts are being unilaterally rewritten by political elites. The report concludes that the current US Administration will exert further pressure on MENA’s autocratic rules unlike former President Trump. 

Reuters reported on June 14 that the upcoming elections in Iran will reveal, to a great extent, the level of frustration Iranian youth feel currently. The report discusses that the elections, due to be held on June 18, will indicate the extent to which Iranian youth have faith in the political process, amid ongoing economic challenges, especially that official polls suggest record low participation. The report further discusses that the lack of diversity in political backgrounds and platforms, as many centrists and reformist candidates were disqualified by the Guardian Council, Iranian youth are united in their weariness with a cheerless status quo. 

Sawt Beirut International reported on June 15 that a diverse group of Lebanese youth blame the Free Patriotic Movement and Hezbollah for the current conditions in Lebanon, especially due to the choices made by the two groups – who have dominated the political scene in Lebanon – resulted in isolating the country and reducing revenue. The blame also was pointed at the Lebanese Forces Party and the Progressive Socialist Party. The report highlights that Lebanese youth have lost trust in their state, and emigration intentions continue to increase. Further, the report adds that the demand for Lebanese workers abroad is also declining and that the offers provided to them are no longer financially appealing. 

The Youth of the 14 February Revolution Supporters (Ansar) Movement in Bahrain released a statement on June 19, as per Alalam TV. In this statement, Ansar congratulated Ebrahim Raisi, the new Iranian president, on his victory. The Movement also extended its support for the new president, stating that they hope he will be able to overcome the economic and political siege on Iran. The statement went on to indicate that Raisi’s victory trumped various attempts by Western, American, and Israeli online armies and television channels who tried to stop Iranians from participating in the elections. 

The King Abdullah II Fund for Development and the Parliament signed a Memorandum of Understanding on June 19 to train and build the capacities of 75 young Jordanian men and women to work as assistants for the Parliament, under the second round of the “Parliamentary Fellowship Program.” The program will be implemented through two phases, whereby in the first phase, participants will be selected from all governorates before training them on presentation and communication skills while in the second phase, they will work for 6 months with members of the Parliament. It is worth mentioning that the first round of the Program trained 174 Jordanian youths.

السياسة والاندماج السياسي

أفاد موقع "أخبار العرب" في 15 حزيران / يونيو أن السفير الفلسطيني لدى بريطانيا حسام زملط أكد أن مفتاح حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو "رسالة واضحة من المجتمع الدولي." كما أشار زملط إلى أن الفلسطينيين قاموا بدورهم في التأكد من أنهم لم يفرضوا أنفسهم على الجمهور الإسرائيلي حتى لا تستمر اللامبالاة، مستشهداً بالحملات التي يقودها الشباب الفلسطيني. وأضاف زملط أن ما يفعله الشباب الفلسطيني هو عامل رئيسي لزيادة الوعي وفرض التغيير في المنطقة.

أفاد موقع عرب 48 في 18 من حزيران / يونيو أن جمعية الشباب العربي "بلدنا" في حيفا أطلقت مؤتمرها لمناقشة بحثهاحول "تحديات الشباب"، والذي تم إجراؤه حول احتياجات الشباب وتصوراتهم في فلسطين. ويدرس البحث أربعة محاور رئيسية هي: الهوية، والمواقف السياسية والاجتماعية، والتطوع والمشاركة العامة، والتعليم والعمل. وتظهر النتائج أن 74.2٪ من الشباب في مناطق عرب 48 لا ينتمون لأي إطار سياسي و78٪ ينتمون إلى هويات وطنية وقومية. علاوة على ذلك، يعتقد 66٪ من الشباب الفلسطينيين الذين شملهم الاستطلاع أن هناك نقصًا في العمل التطوعي في مدنهم. إضافة إلى ذلك، يعتقد 75٪ أن الشرطة مسؤولة عن انتشار العنف والجرائم. وخلص الباحث الرئيسي إلى أنه يأمل أن تترجم الأسئلة التي أثيرت في المؤتمر إلى أفعال تطبيقية، وتحديدا فيما يتعلق بالأسئلة التي طرحت في هذه الدراسة، فإن منطلقات الدراسة قائمة على فهم أساسي لواقع الفلسطينيين في الداخل على أنه متأثر بشكل مباشر من السياسات الإسرائيلية

كتب ماهر حسين في 14 حزيران / يونيو مقال لموقع معاً بعنوان "شباب فلسطين – (ملاح)، (عنجد ملاح)." يوضح حسين في هذا المقال أن الشباب الفلسطيني عانى كثيرًا، لكنهم تمكنوا أيضًا من قيادة جهود المقاومة. ويذكر أن نشاطهم في الشوارع وعلى الإنترنت، سواء في فلسطين أو في جميع أنحاء العالم، كان نموذجًا يحتذى به في إبقاء القضية الفلسطينية حية، ولهذا يجب الإشادة بهم.

نشر المجلس الأطلسي تقريرا في 15 حزيران / يونيو ناقش تصورات العرب نحو الصين وروسيا. ويؤكد التقرير أن آراء الشباب بشأن الأهمية المتزايدة لروسيا في المنطقة تتوافق مع سياسات بلادهم، وفي الوقت نفسه، لا ينظرون إلى الصين كواحدة من الحلفاء الخمسة الرئيسيين لبلدانهم. ويضيف التقرير أيضًا أنه في حين قد يكون هناك اختلاف بين التصور العام وارتباطات الدول مع الصين وروسيا، إلا أن ذلك لا يساهم في تشكيل أو تقييد السياسات الخارجية نحو الصين وروسيا. ويمكن أن يُعزى ذلك إلى وجود أنظمة أوتوقراطية في المنطقة أو إلى مستويات الثقة العالية في الحكومات كما هو الحال في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

في 15 من حزيران / يونيو، نشر مركز بيغن-السادات للدراسات الاستراتيجية تقريرًا بعنوان "مستقبل الشرق الأوسط: التحدي والمعارضة." يتوقع التقرير أن الاحتجاجات في العقد المقبل من المرجح أن تغذيها التحديات التي تواجه دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيما يتعلق بإصلاحاتها الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب تقليل اعتمادها على صادرات الطاقة. ويضيف التقرير أن هذه التحديات تعقدها حقيقة أن الشباب فقدوا أو يفقدون ثقتهم حاليًا في الحكومات والمؤسسات الدينية بينما تعيد النخب السياسية كتابة العقود الاجتماعية من طرف واحد. ويخلص التقرير إلى أن الإدارة الأمريكية الحالية ستمارس مزيدًا من الضغط على القواعد الاستبدادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على عكس الرئيس السابق ترامب.

أفادت وكالة رويترز في 14 حزيران / يونيو أن الانتخابات المقبلة في إيران ستكشف إلى حد كبير عن مستوى الإحباط الذي يشعر به الشباب الإيراني حاليًا. ويناقش التقرير أن الانتخابات المقرر إجراؤها في 18 حزيران / يونيو ستشير إلى مدى ثقة الشباب الإيراني بالعملية السياسية، وسط تحديات اقتصادية مستمرة، لا سيما أن استطلاعات الرأي الرسمية تشير إلى مشاركة متدنية بشكل قياسي. ويناقش التقرير كذلك الافتقار إلى التنوع في الخلفيات والبرامج السياسية، حيث تم استبعاد العديد من المرشحين الوسطيين والإصلاحيين من قبل مجلس صيانة الدستور. ويتحد الشباب الإيراني في ضجرهم من الوضع الراهن غير المبتهج.

ذكر موقع "صوت بيروت الدولية" في 15 حزيران / يونيو أن مجموعة متنوعة من الشباب اللبناني وجهت اللوم على التيار الوطني الحر وحزب الله بسبب الأوضاع الراهنة في لبنان، لا سيما بسبب الاختيارات التي اتخذتها المجموعتان - اللتان هيمنتا على المشهد السياسي في لبنان - وأسفرت عن عزل البلاد والحد من الإيرادات إلى لبنان. كما تم توجيه اللوم إلى حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي. كما يسلط التقرير الضوء على أن الشباب اللبناني فقد الثقة في دولته، وأن نوايا الهجرة مستمرة في الازدياد. علاوة على ذلك، يضيف التقرير أن الطلب على العمالة اللبنانية في الخارج في تراجع أيضًا وأن العروض المقدمة لهم لم تعد جذابة من الناحية المالية.

أصدرت شباب حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بيانا في 19 من حزيران / يونيو، بحسب قناة العالم. وهنأ الأنصار في هذا البيان إبراهيم رئيسي الرئيس الإيراني الجديد، بفوزه بالانتخابات الرئاسية. كما أعربت الحركة عن دعمها للرئيس الجديد، معربة عن أملها في أن يتمكن من تجاوز الحصار الاقتصادي والسياسي المفروض على إيران. وأشار البيان إلى أن فوز رئيسي تغلب على محاولات مختلفة للجيوش والقنوات التلفزيونية الغربية والأمريكية والإسرائيلية التي حاولت منع الإيرانيين من المشاركة في الانتخابات.

وقع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ومجلس النواب مذكرة تفاهم في 19 من حزيران / يونيو لتدريب وبناء قدرات 75 شاباً وشابة أردنيًا للعمل كمساعدين لمجلس النواب، في إطار الجولة الثانية من "برنامج الزمالة البرلمانية". حيث سيتم تنفيذ البرنامج من خلال مرحلتين، سيتم في المرحلة الأولى اختيار المشاركين من جميع المحافظات قبل تدريبهم على مهارات العرض والتواصل، بينما سيعملون في المرحلة الثانية لمدة 6 أشهر مع أعضاء مجلس النواب. ومن الجدير بالذكر أنه تم تدريب 174 شابا في الدورة الأولى من البرنامج.

Economics and Entrepreneurship

Alroeya reported on June 13 that the Department of Economy in Ras Al-Khaima in the UAE has launched two initiatives at the beginning of 2021 to support local business and commercial institutions. Through one of these initiatives, Rak Zoom, the Department implemented 11 programs promoting various domestic products along with supporting large commercial companies. 

Alwafd reported on June 13 that Jamal Abu Ali, the president of the Egyptian Youth Business Association, asserted that the Association is working on an outreach plan to connect with similar associations in African countries to support the efforts for finding investment and collaboration opportunities. 

On June 14, Oman Daily reported that a number of Omani youth established small companies that develop advanced innovations, especially in relation to 3-D hologram technology. The founders spoke about the challenges they faced in getting started, and that includes challenges in acquiring investment and funding. They indicated that there was a lack of programs that support such entrepreneurial projects in addition to the long processes necessary to establish a new company in Oman. The report also shows the stories of other young Omanis who established their own startups.  

Middle East Eye reported, on June 15, on the increasing economic challenges in Syria, as daily necessities are becoming more of luxury expenses. Prices for food have increased fivefold over the past five years, pressuring Syrian families all around the country. UN officials are attempting to encourage the Security Council to approve the continued operations of the only border crossing that is open for aid to enter Syria, otherwise, the situation will get much worse. These current conditions are forcing families to make hard decisions, chief among which is dropping young Syrians out of schools only to be able to afford food and clothes. 

Sahara Media indicated on June 17 that the African Development Bank donated $4.3 million to the Mauritanian Government to fund the “Supporting Employment and Social and Economic Integration of Vulnerable Youth” Project. The African Development Bank stated that this endeavor aims to provide unemployed, uneducated, and untrained youth in Brakna with skills and enhance the dynamism of local entrepreneurship. The Bank also added that this project will train thousands of youth and will support and guide them towards entrepreneurship. 

On June 17, the World bank approved a $450 million loan to support reform efforts in Morocco with the aim to increase public access to financial and digital services. This support package looks to expand the availability of financial services and digital infrastructure for individuals and businesses as well as improving financial inclusion and digital entrepreneurship. This support package also looks to alleviate Morocco’s youth, women, informal workers, and smaller enterprises amid the COVID-19 crises. 

Raya reported on June 20 that the Qatari Ministry of Culture and Sports launched a program to support youth set to be run from June 27 to July 15. The program aims to create job opportunities and train Qatari youth to prepare them for youth work. Interested individuals aged 18-22 can apply through filling the application via the following link.

Sami Reyami wrote an article for Emarat Alyoum on June 19 titled “Youth Need Support, Not Presentations.” In this article, Reyami stresses that the UAE is the country of opportunities, resources, production, and innovation, and that supporting youth as entrepreneurs needs to match these capabilities. He adds that youth suffer from lack of funding and other obstacles preventing their ideas from becoming a reality. He concludes by saying that the ball is not in youth’s court, on the contrary, the responsibility is on the entities established by the government to fund and support youth, yet they still only spend their times doing presentations that rarely translate into action. 

Roya TV reported on June 19 on a young Jordanian man working on fish farming in Thleil in Zarqa, near the northern desert in Jordan. The young man spoke to Roya that King Abdullah and Queen Rania have supported his initiative, as part of a number of initiatives implemented in the area, and that he also received some support from the Ministry of Agriculture and its directorates. 

Durrat Almanal for Development and Training in Jordan launched its “Developmental Ease” Program to train and provide employment opportunities for youth and women in Ghour Al-Mazra’a and Ghour Al-Haditha, two of the most disadvantaged towns in Jordan. The initiative is currently working on planting moringa trees and benefit from them by manufacturing several products that provide income for families, let alone that the products are healthy for people, animals, and the environment as a whole. Some of the products include leaves, seeds, and oils along with spices, teabags, thyme with moringa, labnah with moringa, and soap. 

The Budapest Times reported on June 19 that the Hungarian government contributed $2.2 million to establishing a cultural and vocational center to service the revival of the local Christian community in Lebanon and other prosecuted Christian groups in the MENA region. The project also serves, as per the report, Hungary’s political interests.

الاقتصاد وريادة الأعمال

أفاد موقع الرؤية في 13 حزيران / يونيو أن دائرة الاقتصاد في رأس الخيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة أطلقت مبادرتين في بداية عام 2021 لدعم الأعمال والمؤسسات التجارية المحلية. ومن خلال إحدى هذه المبادرات، "راك زوم"، نفذت الدائرة 11 برنامجًا للترويج لمختلف المنتجات المحلية إلى جانب دعم الشركات التجارية الكبرى.

نشر موقع الوفد في 13 حزيران / يونيو أن جمال أبو علي، رئيس الجمعية المصرية لشباب الأعمال، أكد على أن الجمعية تعمل على خطة للتواصل مع الجمعيات المماثلة في الدول الأفريقية لدعم الجهود المبذولة لإيجاد فرص الاستثمار والتعاون.

في 14 من حزيران / يونيو، ذكرت صحيفة عمان أن عددًا من الشباب العماني أسسوا شركات صغيرة تعمل على تطوير ابتكارات متقدمة، لا سيما فيما يتعلق بتقنية الهولوغرام ثلاثية الأبعاد. وتحدث المؤسسون عن التحديات التي واجهوها في البدء، والتي تشمل تحديات الحصول على الاستثمار والتمويل. وأشاروا إلى وجود نقص في البرامج التي تدعم مثل هذه المشاريع الريادية بالإضافة إلى المعاملات والخطوات الطويلة اللازمة لتأسيس شركة جديدة في عمان. كما يعرض التقرير قصص شباب عمانيين آخرين أسسوا شركاتهم الناشئة.

أفاد موقع "ميدل ايست آي"، في 15 من حزيران / يونيو، عن التحديات الاقتصادية المتزايدة في سوريا، حيث أصبحت الضروريات اليومية تعد من النفقات الرفاهية. فقز ارتفعت أسعار المواد الغذائية خمسة أضعاف خلال السنوات الخمس الماضية، مما يشكل ضغطا كبيرا على العائلات السورية في جميع أنحاء البلاد. ويحاول مسؤولو الأمم المتحدة تشجيع مجلس الأمن على الموافقة على استمرار عمليات المعبر الحدودي الوحيد المفتوح لدخول المساعدات إلى سوريا، وفي حال لم تتم الموافقة، فإن الوضع سيزداد سوءًا. وتجبر هذه الظروف الحالية العائلات على اتخاذ قرارات صعبة، وعلى رأسها إخراج الشباب السوريين من المدارس اكي يكونوا قادرين على تحمل تكاليف الغذاء والملبس. 

أشار موقع صحارى ميديا في 17 حزيران / يونيو إلى أن البنك الإفريقي للتنمية قد تبرع بمبلغ 4.3 مليون دولار للحكومة الموريتانية لتمويل مشروع " دعم التوظيف والتكامل الاجتماعي والاقتصادي للشباب الضعفاء." وذكر بنك التنمية الأفريقي أن هذا المسعى يهدف إلى تزويد الشباب العاطلين عن العمل وغير المتعلمين وغير المدربين في براكنة بالمهارات وتعزيز ديناميكية ريادة الأعمال المحلية. وأضاف البنك أن هذا المشروع سيدرب آلاف الشباب وسيدعمهم ويوجههم نحو ريادة الأعمال.

في 17 من حزيران / يونيو، صادق البنك الدولي على قرض بقيمة 450 مليون دولار لدعم جهود الإصلاح في المغرب بهدف زيادة وصول الجمهور إلى الخدمات المالية والرقمية. وتهدف حزمة الدعم هذه إلى توسيع نطاق توافر الخدمات المالية والبنية التحتية الرقمية للأفراد والشركات بالإضافة إلى تحسين الشمول المالي وريادة الأعمال الرقمية. وتتطلع حزمة الدعم هذه أيضًا إلى التخفيف من حدة أزمة فايروس كورونا على الشباب والنساء والعمال في القطاع غير الرسمي الرسمي في المغرب والمؤسسات الصغيرة.

أفاد موقع راية في 20 من حزيران / يونيو أن وزارة الثقافة والرياضة القطرية أطلقت برنامجًا لدعم الشباب من المقرر أن يستمر من 27 حزيران / يونيو إلى 15 من تموز / يوليو. ويهدف البرنامج إلى خلق فرص عمل وتدريب الشباب القطري لإعدادهم للعمل الشبابي. ويمكن للأفراد المهتمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و22 عامًا التقديم من خلال ملء الطلب عبر الرابط التالي.

كتب سامي الريامي مقالاً لموقع إمارات اليوم في 19 من حزيران / يونيو بعنوان " الشباب بحاجة إلى دعم.. لا «برزينتيشنات»!" في هذا المقال، يؤكد ريامي أن الإمارات هي بلد الفرص والموارد والإنتاج والابتكار، وأن دعم الشباب كرواد أعمال يحتاج إلى مواكبة هذه القدرات. ويضيف أن الشباب يعانون من نقص التمويل وعقبات أخرى تمنع أفكارهم من أن تصبح حقيقة واقعة. ويختتم بالقول إن الكرة ليست في ملعب الشباب، بل على العكس، المسؤولية تقع على عاتق الجهات التي أنشأتها الحكومة لتمويل ودعم الشباب، لكنهم ما زالوا يقضون أوقاتهم فقط في تقديم العروض التي نادراً ما تترجم إلى أفعال.

بثت قناة رؤيا التلفزيونية تقريرا في 19 من حزيران / يونيو حول شاب أردني يعمل في تربية الأسماك في الظليل في الزرقاء بالقرب من البادية الشمالية في الأردن. وتحدث الشاب لـ "رؤيا" عن دعم الملك عبد الله والملكة رانيا لمبادرته، ضمن عدد من المبادرات المنفذة في المنطقة، كما تلقى بعض الدعم من وزارة الزراعة ومديريتها.

أطلقت درة المنال للتنمية والتدريب في الأردن برنامج "اليسر التنموي" لتدريب وتوفير فرص عمل للشباب والنساء في غور المزرعة وغور الحديثة، وهما من أكثر المدن حرمانًا في الأردن. وتعمل المبادرة حاليًا على زراعة أشجار المورينغا والاستفادة منها من خلال تصنيع العديد من المنتجات التي توفر الدخل للأسر، ناهيك عن أن المنتجات صحية للبشر وللحيوان وللبيئة ككل. وتشمل بعض المنتجات الأوراق الجافة والبذور والزيوت والتوابل وأكياس الشاي والزعتر مع المورينجا واللبنة مع المورينجا بالإضافة إلى الصابون.

ذكرت صحيفة بودابست تايمز في 19 من حزيران / يونيو أن الحكومة المجرية ساهمت بمبلغ 2.2 مليون دولار لإنشاء مركز ثقافي ومهني لخدمة إحياء المجتمع المسيحي المحلي في لبنان والمجموعات المسيحية الأخرى التي تعرضت للضغوط القضائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يخدم المشروع أيضًا، وفقًا للتقرير، المصالح السياسية للمجر.

Conflict

Middle East Eye reported on June 14 that 15-year-old Palestinian, Mohammed Hamayel, was shot in his chest by live ammunition and killed by Israeli forces during protests on Friday in Jabal Sabih in Beita. Mohammed’s cousin stated “we had just started praying when Israeli soldiers started firing tear gas, sound bombs and rubber bullets at us. They attacked us even though we were completely peaceful.” Witnesses spoke that Israeli soldiers were firing live ammunition at anyone who attempted to get close to Mohammed Hamayel, and that by the time they were able to reach him, it had been about 15 minutes since he was shot, it was too late. 

Middle East Monitor reported on June 16 that a Palestinian youth was shot in the head by Israeli soldiers on Wednesday, as seen by a witness. The witness told Anadolu Agency that the young Palestinian was injured during a protest in Beita in Nablus against the establishment of illegal settlement outposts in Jabal Sabih. He was rushed to the hospital in a critical condition. 

The Jerusalem Post reported on June 16 that the IDF fired tear gas toward youth throwing stones at Israeli workers installing cameras along the border with Lebanon, as indicated by a Hezbollah reporter. The IDF also fired tear gas toward a shepherd near the border fence, according to the same reporter. 

The New York Times reported on June 17 that the Israeli police officer who killed a Palestinian autistic young man was charged with manslaughter. The victim, 31-year-old Iyad Al-Hallaq was shot dead by an Israeli police officer when the Palestinian autistic man was walking to his school in the morning in Jerusalem. The report adds that this murder shed light on both Israeli prosecutors’ laziness in indicting murderers and on its failure to impose accountability on violent police officers whose actions are often never investigated. 

Asa Winstanley wrote an article for Middle East Monitor on June 19 arguing that the most recent Israeli incitement of “death to the Arabs” got a free pass, but if the roles were reversed, it would have caused an “international scandal.” This comes after a video of Israeli teens and children chanting “Death to the Arabs” in Hebrew in Eastern Jerusalem, an area where the most Palestinians live. Winstanley added that this may just be an indication of what the future of Israel and Zionism look like. He also stated that western and American politicians and mainstream media are overlooking these “genocidal scenes”; however, if the roles were reversed, it would have resulted in a disaster. He indicates that “Israel’s supporters seem to actively invent, exaggerate, and fabricate anti-Semitism in order to malign, smear, and harass Palestinians and their supporters in the West.” Winstanley concludes that unless we impose a change on this hypocritical political culture, there is very little hope for freedom for Palestine and Palestinians. 

Voice of America reported that, on June 15, a young Saudi Arabian was executed on charges stemming from his alleged participation in an anti-government rebellion by minority Shiites in Saudi, as a leading rights group said that his tial was “deeply flawed.” It remains unclear if he was executed for crimes committed as a minor, according to Amnesty International, since he was detained in 2015 for alleged participation in riots between 2011 and 2012, and he would have been either 17 or 18 at that time while the government maintains that he was convicted and executed for crimes committed above the age of 19. The report also stated that Saudi has carried out 26 executions so far in 2021, compared to 27 in 2020. 

Capital Current indicated on June 15 that Cihan Erdal, a Carleton University PhD student, was given a conditional release from a Turkish prison after being detained for 216 days. Erdal, who once was a high-ranking member of the People’s Democratic Party (HDP), was arrested while he was conducting research in Istanbul in September of 2020 and was accused of being involved in protests that resulted in the killing of 37 people in 2014. 

On June 16, The Irish Times shed light on the recent protests in Oman. The report highlighted that the Police Service of Northern Ireland (PSNI) has gotten under scrutiny for its long-standing training programs with the Omani Police, who have suppressed protestors in May with tear gas and armored vehicles along with the arrest of protestors. Amnesty International in Norther Ireland is one of the organizations raising questions about PSNI’s role in Oman, particularly that Omani authorities are actively restricting free expression and prosecuting journalists and online activists. 

Ido Yahel wrote a study for MDC on June 17 titled “Iran in Syria: From Expansion to Entrenchment.” In this article, the author highlights that Iran is investing in the indoctrination of Syrian youth through informal education, as the “Iranian Cultural Center” has been offering free courses for teaching Syrian children Persian, especially in Deir al-Zur. Further, several branches of the Scout movement operate throughout Syria and bear Shia-related names, such as "Imam Mahdi Scouts in Syria" or "al-Wilayat Scouts." Similar to the Iranian cultural centers scattered throughout Syria, the activities of the Scouts are also funded and supervised by the office of the Iranian Cultural Adviser in Damascus. As part of these activities, the youth undergo weapons operations training and conduct military parades, which include Iranian flags and images of Khomeini and Khamenei. Most of the alumni of these youth movements join one of the pro-Iranian militias in Syria after the age of 16. 

Essahra reported on June 19 that Yemen Youth TV will air on Sunday evening a documentary on former detained Yemeni journalists and their experiences in Houthi prisons. The four journalists illustrate, in the “1955 Days Behind Bars Documentary,” the human rights violations, atrocities, horrors, and mass torture they had to endure.

النزاعات

أفاد موقع "ميدل إيست آي" في 14 حزيران / يونيو أن الشاب الفلسطيني محمد همايل، 15 عاماً، أصيب برصاصة حية في صدره سببت بقتله من القوات الإسرائيلية خلال احتجاجات يوم الجمعة في جبل صبيح في بيتا. قال ابن عم محمد: "كنا قد بدأنا للتو الصلاة عندما بدأ الجنود الإسرائيليون في إطلاق الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي علينا. لقد هاجمونا رغم أننا كنا مسالمين تماما." وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال أطلقوا الذخيرة الحية على كل من حاول الاقتراب من محمد همايل، وأنه بحلول الوقت الذي تمكنوا فيه من الوصول إليه، كان قد مر حوالي 15 دقيقة على إطلاق النار عليه، وكان الأوان قد فات.

أفادت موقع "ميدل إيست مونيتور" في 16 من حزيران / يونيو أن شاباً فلسطينياً أصيب برصاص جنود إسرائيليين في رأسه يوم الأربعاء الماضي، كما قال شاهد عيان. وقال الشاهد لوكالة الأناضول، إن الشاب الفلسطيني أصيب خلال تظاهرة في بيتا بنابلس ضد إقامة بؤر استيطانية غير قانونية في جبل صبيح. وتم نقله إلى المستشفى في حالة حرجة.

ذكرت صحيفة القدس بوست في 16 من حزيران / يونيو أن الجيش الإسرائيلي أطلق الغاز المسيل للدموع باتجاه شباب يرمون الحجارة على عمال إسرائيليين يركبون كاميرات بالقرب من الحدود مع لبنان، كما أشار مراسل ينتمي لحزب الله. كما أطلق الجيش الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع باتجاه راعٍ بالقرب من السياج الحدودي، بحسب المراسل نفسه.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في 17 من حزيران / يونيو أن ضابط الشرطة الإسرائيلية الذي قتل شابا فلسطينيا مصابا بالتوحد تم اتهامه بالقتل غير المتعمد. وكان الضحية إياد الحلاق البالغ من العمر 31 عامًا قد قُتل برصاص شرطي إسرائيلي عندما كان الشاب الفلسطيني المصاب بالتوحد متجهًا إلى مدرسته صباحًا في القدس. ويضيف التقرير أن جريمة القتل هذه تسلط الضوء على كسل النيابة العامة الإسرائيلية في توجيه الاتهام إلى القتلة وفشلها في فرض المساءلة على ضباط الشرطة العنيفين الذين لا يتم التحقيق في أفعالهم في كثير من الأحيان.

كتب آسا وينستانلي مقالاً في موقع "ميدل إيست مونيتور" في 19 من حزيران / يونيو يجادل فيه بأن التحريض الإسرائيلي الأخير على "الموت للعرب" قد غُض النظر عنه، ولكن إذا تم عكس الأدوار، لكان قد تسبب ذلك في "فضيحة دولية". ويأتي ذلك بعد مقطع فيديو لمراهقين وأطفال إسرائيليين يهتفون "الموت للعرب" بالعبرية في القدس الشرقية، وهي منطقة يعيش فيها معظم الفلسطينيين. وأضاف وينستانلي أن هذا قد يكون مؤشرا لما يبدو عليه مستقبل إسرائيل ومستقبل الصهيونية. كما ذكر أن السياسيين الغربيين والأمريكيين ووسائل الإعلام الرئيسية تتغاضى عن "مشاهد الإبادة الجماعية" هذه القادمة من الإسرائيليين. ولكن في حال تم عكس الأدوار، فقد يؤدي ذلك إلى كارثة. ويشير إلى أن "أنصار إسرائيل يبدو أنهم يخترعون بنشاط، ويبالغون، ويفبئون معاداة السامية من أجل إيذاء وتشويه ومضايقة الفلسطينيين ومؤيديهم في الغرب". ويخلص وينستانلي إلى أنه ما لم نفرض تغييرًا على هذه الثقافة السياسية المنافقة، فلن يكون هناك أملا في الحرية لفلسطين والفلسطينيين.

ذكر موقع "صوت أمريكا" أنه في 15 من حزيران / يونيو تم إعدام شاب سعودي بتهم نابعة من مشاركته المزعومة في تمرد مناهض للحكومة من قبل الأقلية الشيعية في السعودية، حيث قالت جماعة حقوقية بارزة إن محاكمته كانت "معيبة بشدة"، فلا يزال من غير الواضح ما إذا كان قد أعدم بسبب جرائم ارتكبها عندما كان قاصرًا، وفقًا لمنظمة العفو الدولية، حيث إنه تم اعتقاله في عام 2015 لمشاركته المزعومة في أعمال شغب بين عامي 2011 و2012، وكان من الممكن أن يكون قد بلغ 17 أو 18 عامًا في ذلك الوقت. بينما تؤكد الحكومة أنه قد أدين وأُعدم بجرائم ارتكبت فوق سن 19 عامًا. كما ذكر التقرير أن السعودية نفذت 26 إعدامًا حتى الآن في عام 2021، مقارنة بـ 27 في عام 2020.

أشار موقع كابيتال كارنت في 15 حزيران / يونيو إلى أن جيهان إردال، طالب دكتوراه في جامعة كارلتون، قد تم الافراجالمشروط عن سراحه من سجن تركي بعد أن تم احتجازه لمدة 216 يومًا. وكان قد تم القبض على إردال، الذي كان ذات مرة عضوًا رفيع المستوى في حزب الشعب الديمقراطي (HDP)، أثناء إجرائه بحثًا في اسطنبول في أيلول / سبتمبر من عام 2020 واتُهم بالتورط في احتجاجات أسفرت عن مقتل 37 شخصًا في عام 2014. 

في 16 من حزيران / يونيو، سلطت صحيفة "ايريش تايمز" الضوء على الاحتجاجات الأخيرة في عُمان. حيث سلط التقرير الضوء على أن جهاز الشرطة في أيرلندا الشمالية يتعرض لانتقادات كبير بسبب برامجها التدريبية طويلة الأمد للشرطة العمانية، التي قمعت المتظاهرين في الشهر الماضي بالغاز المسيل للدموع والمركبات المدرعة إلى جانب اعتقال المتظاهرين. وتثير منظمة العفو الدولية في ايرلندا الشمالية التساؤلات حول دور جهاز الشرطة في ايرلندا الشمالية في عُمان، لا سيما أن السلطات العمانية تعمل على تقييد حرية التعبير ومحاكمة الصحفيين والنشطاء على الإنترنت.

كتب إيدو ياهل دراسة لمركز "ام دي سي" في 17 حزيران / يونيو بعنوان "إيران في سوريا: من التوسع إلى التحصين". في هذا المقال، يسلط المؤلف الضوء على أن إيران تستثمر في تلقين الشباب السوري من خلال التعليم غير النظامي، حيث يقدم "المركز الثقافي الإيراني" دورات مجانية لتعليم الأطفال السوريين اللغة الفارسية، وخاصة في دير الزور. علاوة على ذلك، تعمل عدة فروع للحركة الكشفية في جميع أنحاء سوريا وتحمل أسماء ذات صلة بالشيعة، مثل "كشافة الإمام المهدي في سوريا" أو "كشافة الولاية". وعلى غرار المراكز الثقافية الإيرانية المنتشرة في جميع أنحاء سوريا، يتم تمويل أنشطة الكشافة أيضًا والإشراف عليها من قبل مكتب المستشار الثقافي الإيراني في دمشق. وكجزء من هذه الأنشطة، يخضع الشباب للتدريبات على عمليات السلاح وإجراء العروض العسكرية، والتي تشمل الأعلام الإيرانية وصورًا للخميني وخامنئي. وينضم معظم خريجي هذه الحركات الشبابية إلى إحدى الميليشيات الموالية لإيران في سوريا بعد سن السادسة عشرة.

أفادت صحيفة "الصحراء" في 19 من حزيران / يونيو أن تلفزيون شباب اليمن سيبث مساء الأحد فيلماً وثائقياً عن تجارب الصحفيين اليمنيين المعتقلين سابقا في سجون الحوثيين. يوضح الصحفيون الأربعة، في الفيلم الوثائقي المعنون بـ "1955 يوما خلف القضبان"، تعرضهم لانتهاكات حقوق الإنسان وللفظائع وللرعب والتعذيب الجماعي الذي تعرضوا له.

Development

Akhbar Alaan reported on June 13 the first component of “Unlimited” Project has concluded in Nabeul in Tunisia following a series of training courses on life skills for youth. This capacity building project will run over the year, benefiting 25 young male and female Tunisians aged 15-20. It looks to train Tunisian youth on local development and voluntary work, preparing them to engage in and to establish their own local organizations to benefit both local and national development in the country. 

Almasry Alyoum reported on June 13 on a workshop held in Egypt aiming to raise the awareness of Youth in Alsharqia in relation to crisis and disaster management. The workshop also looked to encourage local voluntary work in the field of reducing the risks of crises. The workshop discussed the various types of disasters, how to mitigate them, and how to reduce their risks on the community. 

On June 14, Middle East Eye published a report about a young Ahwazi Arab in Iran who has been working for the past 20 years to promote his culture to international and domestic tourists across Iran through his group, Missan. As the founder and director, Hamadi looks to protect the cultural heritage of Iran’s 1.6 million Arabs, through cultural events such as Ahwazi Arabic dance, poetry, and cuisine, among others. 

On June 15, the Egyptian Ministry of Youth and Sports launched a Training of Trainers (ToT) workshopswithin the “Youth Against Harassment” Project, implemented by the Central Administration of Parliament and Civic Education in cooperation with the GIZ and the participation of 20 young Egyptian men and women. The workshops look to prepare youth to benefit their community developments and to raise awareness on gender-based violence and harassment issues. 

Addustour reported on June 15 that Sakeb Youth Center in Jordan held a discussion session titled “Food Security”. This session comes under the “Youth, Entrepreneurship, and Economic Empowerment” component of the National Youth Strategy, and it was attended by 25 young Jordanian over Zoom. In this session, the attendees discussed various facets of food security, with emphasis on preservation, with youth attendees focusing on the importance of ensuring that food items are available to all for relevant prices. 

Aljazeera aired a report on Jun 16 showing a number of Palestinian youths in Sheikh Jarrah Neighborhood in Jerusalem commemorating Samir Mansour, a bookstore owner whose shop was bombed in Gaza, by opening a branch in Sheikh Jarrah. Mansour, in turn, sent the books that survived the bombing, to the youth who established a branch in Jerusalem. 

The European Youth Forum released the results of its Youth Progress Index 2021. Akhbar Alyoum reported on June 16 that Egypt ranked 93 out of 150 included in the index, compared to 77 out of 102 countries in 2017. Youth Progress Index enables local authorities and civil society to understand youth’s needs and priorities to ensure a more just society for them, and it also provides a framework for youth-specific public policies, relying on data. Kuwait ranked highest in the MENA region, followed by the UAE, Bahrain, Saudi, Tunisia, Jordan, and Palestine. 

The Egyptian General Federation for Youth Labors launched, in collaboration with the General Authority for Cleanliness and Beautification, the Volunteering and Public Service Project in Cairo on June 16, as reported by Gomhuria Online. The project aims to mobilize youth’s service provision spirit, and it looks to benefit from the 200 young participants who began distributing waste boxes in the streets after they painted them in different colors. 

Hespress indicated on June 17 that youth from Chefchaouen, Morocco established an association that is concerned with countering the problem of suicide along with the underlying suicidal thoughts and root causes that may lead to that. The association, named “Yes for Life... Youth Agaist Suicide,” stems from the increasing rates of suicide in Chefchaouen, particularly among youth, women, the elderly, and even children. The report also added that the Tangier-Tetouan is home for more than 54% of all documented suicide cases in Morocco, 70% of which is from Chefchaouen alone. 

Addustour reported on June 17 that Souf Youth Center in Jordan implemented a dialogue session entitled "Self-Enhancing Skills" with the participation of 20 young people. Trainer Maram Ghunaimat pointed out the importance of enhancing communication and relationships skills among young people, especially after the COVID-19 pandemic, and integrating them into social life, as well as developing their abilities by focusing on aspects related to proper behavior and developing their mental abilities. The Barma Youth Center also implemented a training workshop entitled "Theatrical Acting and Addressing Youth Issues" with the participation of 20 young people through Zoom. Trainer Saud Al-Salamat stressed the importance of arts in communicating awareness messages and influencing people's behavior. He referred to the forms of theatrical representation, the most important of which deal with many issues of interest to young people, such as drugs, smoking, social violence, and other societal issues, indicating that spreading awareness through the arts exceeds the impact of awareness lectures and workshops.

The All Jordan Youth Commission in Balqa implemented, in collaboration with the Royal Film Commission, a training workshop on digital media. The workshop included trainings on skills for short film making, news writing, scenario writing, and creating different content along with tailoring messaging to match the targeted audience on social media and gain support. These workshops, as per the report by Almadena News on June 19, aim to provide employment opportunities for youth.

Alwatan Voice reported on June 19 that the Talal Abu Ghazaleh (TAG) Knowledge Forum conducted a virtual discussion session in collaboration with Sindyan Volunteering Forum titled “Youth Civic Participation and the Importance of Volunteering.” The session discussed applicable approaches to bridge the gap between the labor market and universities through building skills and knowledge of the labor market. 

Sout Alomma published a report on June 19 illustrating Egypt’s recent efforts in reaching out to Egyptian expatriates. These efforts include developing the “I Speak Arabic” mobile application to help second and third generation expatriates to keep up with their families’ language; establishing a one-stop-shop for all governmental procedures; and establishing The Expatriate Egyptian Investors Unit at the General Investment Authority to support those looking to invest in Egypt along with reinstating the Ministry of State for Immigration and Egyptians Abroad.

التنمية

أفاد موقع أخبار الآن يوم 13 حزيران / يونيو عن اختتام المحور الأول من مشروع "بلا حدود" في نابل بتونس بعد سلسلة من الدورات التدريبية حول المهارات الحياتية للشباب. وسيستمر مشروع بناء القدرات هذا على مدار العام، ويستفيد منه 25 شابًا وتونسيًا تتراوح أعمارهم بين 15 و 20 عامًا. ويتطلع المشروع إلى تدريب الشباب التونسي على التنمية المحلية والعمل التطوعي، وإعدادهم للانخراط في منظمات المجتمع المدني وإنشاء منظماتهم المحلية الخاصة بهم ليخدموا التنمية المحلية والوطنية في البلاد.

نشر موقع المصري اليوم يوم 13 حزيران / يونيو تقريرا عن ورشة عمل عقدت في مصر بهدف توعية الشباب في منطقة الشرقية فيما يتعلق بإدارة الأزمات والكوارث. كما سعت الورشة إلى تشجيع العمل التطوعي المحلي في مجال الحد من أخطار الأزمات، حيث ناقشت الورشة أنواع الكوارث المختلفة، وكيفية التخفيف منها، وكيفية الحد من مخاطرها على المجتمع.

في 14 حزيران / يونيو، نشر موقع "ميدل إيست آي" تقريراً عن شاب عربي أهواز في إيران يعمل منذ 20 عاماً للترويج لثقافته للسياح الدوليين والمحليين في جميع أنحاء إيران من خلال مجموعته، ميسان. وبصفته المؤسس والمخرج لميسان، يتطلع الشاب حمادي إلى حماية التراث الثقافي لعرب إيران البالغ عددهم 1.6 مليون عربي، وذلك من خلال الأحداث الثقافية مثل الرقص العربي الأهوازي والشعر والطعام، من بين أمور أخرى.

في 15 من حزيران / يونيو، أطلقت وزارة الشباب والرياضة المصرية ورش عمل لتدريب المدربين (ToT) ضمن مشروع "الشباب ضد التحرش"، الذي تنفذه الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني (الإدارة العامة للتعليم المدني والقيادات الشبابية) بالتعاون مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي وبمشاركة 20 شابًا مصريين. وتهدف ورش العمل هذه إلى إعداد الشباب لإفادة تنمية مجتمعاتهم وزيادة الوعي بقضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والتحرش.

أفادت صحيفة الدستور في 15 حزيران / يونيو أن مركز شباب ساكب في الأردن عقد جلسة نقاشية بعنوان "الأمن الغذائي." تندرج هذه الجلسة ضمن محور "الشباب وريادة الأعمال والتمكين الاقتصادي" من الاستراتيجية الوطنية للشباب، وقد حضرها 25 شابًا أردنيًا من خلال منصة زوم. وناقش الضور في هذه الجلسة مختلف جوانب الأمن الغذائي، مع التركيز على الحفاظ على الغذاء وعلى أهمية ضمان توفر المواد الغذائية للجميع بالأسعار المناسبة.

بثت قناة الجزيرة في 16 حزيران / يونيو تقريرا حول افتتاح عدد من الشباب الفلسطينيين فرعا لمكتبة سمير منصور في حي الشيخ جراح بالقدس تخليدًا لذكرى المكتبة التي قُصفت في غزة. وبدوره أرسل منصور الكتب التي نجت من القصف إلى الشباب الذين أسسوا فرعا لهم في القدس.

أصدر منتدى الشباب الأوروبي نتائج مؤشر تقدم الشباب لعام 2021. وأفاد موقع أخبار اليوم في 16 من حزيران / يونيو أن مصر احتلت المرتبة 93 من أصل 150 بلدا في المؤشر، مقارنة بـ 77 من أصل 102 دولة في عام 2017. يمكّن مؤشر تقدم الشباب السلطات المحلية والمجتمع المدني من فهم احتياجات وأولويات الشباب لضمان مجتمع أكثر عدلاً لهم، كما يوفر إطارًا للسياسات العامة الخاصة بالشباب، بالاعتماد على البيانات. وكانت الكويت قد احتلت المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تليها الإمارات، والبحرين، والسعودية، وتونس، والأردن، وفلسطين.

أطلق الاتحاد المصري العام لشباب العمال، بالتعاون مع الهيئة العامة للنظافة والتجميل، مشروع التطوع والخدمة العامة بالقاهرة في 16 من حزيران / يونيو، وفق ما أورده موقع جمهورية اون لاين. ويهدف المشروع إلى حشد روح تقديم الخدمات لدى الشباب، ويتطلع إلى الاستفادة من طاقات 200 مشارك شاب بدأوا في توزيع صناديق النفايات في الشوارع بعد أن قاموا بطلائها بألوان مختلفة.

أشار موقع هسبرس في 17 من حزيران / يونيو إلى أن شبابا من مدينة شفشاون المغربية أسسوا جمعية تعنى بمواجهة مشكلة الانتحار والأفكار الانتحارية الكامنة والأسباب الجذرية التي قد تؤدي إلى ذلك. الجمعية التي تحمل اسم " نعم للحياة.. شباب ضد الانتحار" تنبع من ارتفاع معدلات الانتحار في شفشاون، خاصة بين الشباب والنساء وكبار السن وحتى الأطفال. وأضاف التقرير أن طنجة تطوان هي موطن لأكثر من 54٪ من جميع حالات الانتحار الموثقة في المغرب، 70٪ منها من شفشاون وحدها.

أفادت صحيفة الدستور في 17 من حزيران / يونيو أن مركز شباب سوف في الأردن أقام جلسة حوارية بعنوان "مهارات التعزيز الذاتي" بمشاركة 20 شابا. أشارت المدربة مرام غنيمات إلى أهمية تعزيز مهارات الاتصال والعلاقات بين الشباب، خاصة بعد جائحة فايروس كورونا، ودمجهم في الحياة الاجتماعية، إلى جانب تنمية قدراتهم من خلال التركيز على الجوانب المتعلقة بالسلوك السليم وتنمية قدراتهم العقلية. كما نفذ مركز شباب برما ورشة عمل تدريبية بعنوان "التمثيل المسرحي ومعالجة قضايا الشباب" بمشاركة 20 شاباً من خلال منصة زوم. وشدد المدرب سعود السلامات على أهمية الفنون في إيصال الرسائل التوعوية والتأثير على سلوك الناس. وأشار إلى أشكال التمثيل المسرحي والتي من أهمها تناول العديد من القضايا التي تهم الشباب كالمخدرات والتدخين والعنف الاجتماعي وقضايا مجتمعية أخرى، مبينا أن نشر الوعي من خلال الفنون يعد أكثر تأثيرا من المحاضرات التوعوية وورش العمل.

نفذت هيئة شباب كلنا الأردن في محافظة البلقاء، بالتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام، ورشة عمل تدريبية حول الإعلام الرقمي. تضمنت ورشة العمل تدريبات على مهارات صناعة الأفلام القصيرة، وكتابة الأخبار، وكتابة السيناريوهات، وإنشاء محتويات مختلفة إلى جانب تصميم الرسائل لتتناسب مع الجمهور المستهدف على وسائل التواصل الاجتماعي والحصول على الدعم. وتهدف ورش العمل هذه، وفقًا لتقرير موقع أخبار المدينة في 19من حزيران / يونيو، إلى توفير فرص عمل للشباب.

أفاد موقع صوت الوطن في 19 من حزيران / يونيو أن منتدى طلال أبو غزاله المعرفي عقد جلسة نقاش افتراضية بالتعاون مع منتدى سنديان للعمل التطوعي بعنوان "المشاركة المدنية للشباب وأهمية التطوع". ناقشت الجلسة المناهج القابلة للتطبيق لسد الفجوة بين سوق العمل والجامعات من خلال بناء المهارات والمعرفة بسوق العمل.

نشر موقع صوت الأمة تقريرًا في 19 من حزيران / يونيو يوضح جهود مصر الأخيرة في الوصول إلى المغتربين. وتشمل هذه الجهود تطوير تطبيق الهاتف المحمول "أنا أتكلم العربية" لمساعدة المغتربين من الجيل الثاني والثالث على مواكبة لغة أسرهم؛ وإنشاء منظومة الشباك الواحد بكافة المصالح والجهات الحكومية؛ وإنشاء وحدة المستثمرين المصريين المغتربين بالهيئة العامة للاستثمار لدعم الراغبين في الاستثمار في مصر وإعادة ادماج وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج.

Education

On June 16, Alkhaleej reported that the Trends Youth Researchers Council – Trends Research and Advisory held a meeting in which it discussed a number of challenges related to supporting youth researchers and enhancing their role in scientific research. The Council also launched an initiative titled “Youth Researchers Program” to encourage young researchers and university students to work on scientific research. 

Emirates News Agency indicated on June 16 that Zayed University joined with Minerva Project to launchMiddle East's first interdisciplinary programme. This programme looks to teach enduring skills based on an interdisciplinary and cross-contextual curriculum, whereby students will be able to choose from three programmes: Business Transformation, Computational Systems, and Social Innovation aimed at addressing global economic, technological, and societal challenges. The programme offers a four-year bachelor’s degree and is set to start in September 2021. To apply to Zayed University X Minerva, register through the admissions Portal.

Al-Monitor published a report on June 17 by Pinar Tremblay titled “Erdogan's Silent Revolution Seeks More Than Pious Youth.” In this report, Tremblay cites a recent report that finds that Turkey’s education system is becoming increasingly Islamist, focusing on religious concepts at the expense of science and secularism, marking an end for Turkey’s exceptionalism when it come sto secular education. Tremblay also highlights how Erdogan expanded the Imam Hatip High Schools (IHLs), which were originally designed to train government appointed clergy, only to surpass 5,000 schools all around the country. The impact of this growing system is its emphasis on subservience, raising generations of Turkish youth who are taught to obey and never question authority. Tremblay concluded by indicating that the average level of student’s life satisfaction in Turkey is rather low. At the same time, however, students’ interest in learning about other cultures ranked among the highest, which entails that students who are unhappy with the xenophobic education system are also still eager to learn about other cultures. 

Khaberni reported on June 19 that 1,400 Islamic studies university graduates in Jordan sent a letter to the Prime Minister, Bisher Al-Khasawneh, asking that the Ministry of Awqaf and Islamic Affairs stops its current approach of denying them the opportunity to fill the vacancies, which are being filled under peculiar circumstances. The letter added that most jobs are being provided for the elderly and retirees while youth remain overlooked even though they follow the employment procedures through the Civil Service Bureau. The graduates also stated that the Ministry informed them that it was the Bureau’s fault while the Bureau stressed that it works under the Ministry’s direction.

التعليم

أفادت صحيفة الخليج يوم 16 من حزيران / يونيو أن مجلس تريندز للباحثين الشباب التابع لترندز للبحوث والاستشارات قد عقد اجتماعا ناقش فيه عددا من التحديات المتعلقة بدعم الباحثين الشباب وتعزيز دورهم في البحث العلمي. كما أطلق المجلس مبادرة بعنوان "برنامج الباحثين الشباب" لتشجيع الباحثين الشباب وطلاب الجامعات على العمل في البحث العلمي.

أشارت وكالة أنباء الإمارات في 16 من حزيران / يونيو إلى أن جامعة زايد وقعت اتفاقية مع مشروع مينيرفا لإطلاق أول برنامج متعدد التخصصات في الشرق الأوسط. حيث يتطلع هذا البرنامج إلى تعليم المهارات المستدامة بناءً على منهج متعدد التخصصات ومتعدد السياقات، حيث سيتمكن الطلاب من الاختيار من بين ثلاثة برامج: تحويل الأعمال، والأنظمة الحاسوبية، والابتكار الاجتماعي الهادف إلى معالجة التحديات الاقتصادية والتكنولوجية والمجتمعية العالمية. ويقدم البرنامج درجة البكالوريوس لمدة أربع سنوات ومن المقرر أن يبدأ في أيلول / سبتمبر 2021. للتقدم إلى هذا البرنامج، بإمكانكم التوجه إلى بوابة القبول عبر الرابط التالي

نشر موقع المونيتور تقريرًا في 17 حزيران / يونيو بقلم بينار تريمبلي بعنوان "تحتاج ثورة أردوغان الصامتة إلى أكثر من الشباب المتدين". في هذا التقرير، تستشهد تريمبلي بتقرير حديث وجد أن نظام التعليم في تركيا أصبح متدينا بشكل متزايد، مع التركيز على المفاهيم الدينية على حساب العلم والعلمانية، مما يمثل نهاية لاستثنائية تركيا عندما يتعلق الأمر بالتعليم العلماني. وتسلط تريمبلي الضوء أيضًا على كيفية قيام أردوغان بتوسيع مدارس الإمام الخطيب الثانوية، والتي صممت في الأصل لتدريب رجال الدين المعينين من قبل الحكومة، ليتجاوز عددها 5000 مدرسة في جميع أنحاء البلاد. وإن تأثير هذا النظام المتنامي هو تركيزه على التبعية، وتربية أجيال من الشباب التركي الذين تعلموا الانصياع للسلطة وعدم التشكيك فيها أبدًا. واختتمت تريمبلي تقريرها بالإشارة إلى أن متوسط مستوى رضا الطالب عن الحياة في تركيا هو منخفض. ومع ذلك، وفي الوقت نفسه، فإن اهتمام الطلاب بالتعرف على الثقافات الأخرى يصنف من بين أعلى المستويات، مما يستلزم أن الطلاب غير الراضين عن نظام التعليم المعادية للأجانب لا يزالون أيضًا حريصين على التعرف على الثقافات الأخرى.

أفاد موقع خبرني في 19 من حزيران / يونيو أن 1400 خريج جامعي من تخصصات الشريعة في الأردن قد بعثوا برسالةإلى رئيس الوزراء بشر الخصاونة يطالبون فيها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بوقف نهجها الحالي في حرمانهم من فرص التوظيف في الوزارة، التي تقوم بملء الشواغر بشكل غريب. وأضافت الرسالة أن معظم الوظائف يتم حكرها لكبار السن والمتقاعدين بينما يظل الشباب مهمشين رغم أنهم يتبعون إجراءات التوظيف من خلال ديوان الخدمة المدنية. كما أفاد الخريجون بأن الوزارة أبلغتهم بأن ذلك كان خطأ الديوان بينما أكد الديوان أنه يعمل تحت توجيهات الوزارة.

Environment

On June 14, the Emirati Ministry of Climate Change and Environment launched Youth Food Security Stations, in collaboration with the National and Reserve Service Authority. This initiative aims to support entrepreneurial efforts by Emirati youth, particularly in animal and crop agriculture, beekeeping, and aquaculture along with those contributing to national food security. Along with this initiative, the Ministry will establish integrated centers for modern agriculture to develop farming skills among Emirati youth and to implement and manage modern farming systems to improve productivity. Additionally, the program will build the capacities of emerging business in the sustainable food production sector. 

Ahram Gate reported on June 15 that the Energy and Environment Committee at the Egyptian Coordination’s Committee of Party’s Youth Leaders and Politicians (CPYP) asserted that economic development in Egypt is predicated on the energy sector, which constitutes 13.1% of Egypt’s GDP. CPYP also affirmed their commitment to ensuring that Egypt meets the UN Sustainable Development Goals, reducing carbon emissions, and using environmentally friendly energy sources. 

On June 17, Youm 7 indicated that a group of young Algerians in the Central Municipality of Algiers created a smart container for waste powered by solar energy. The smart container contains solar panels that store energy during the day and uses it for lighting at night. The innovators aimed to raise people’s awareness on the need to preserve the environment and the importance of giving an aesthetic face to the city.

البيئة

في 14 من حزيران / يونيو، أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية محطات الأمن الغذائي للشباب، بالتعاون مع هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية. تهدف هذه المبادرة إلى دعم جهود ريادة الأعمال من قبل الشباب الإماراتي، لا سيما في مجال الزراعة الحيوانية والمحاصيل وتربية النحل وتربية الأحياء المائية إلى جانب تلك التي تساهم في الأمن الغذائي الوطني. إلى جانب هذه المبادرة، ستنشئ الوزارة مراكز متكاملة للزراعة الحديثة لتطوير المهارات الزراعية لدى الشباب الإماراتي وتنفيذ وإدارة النظم الزراعية الحديثة لتحسين الإنتاجية. بالإضافة إلى ذلك، سيقوم البرنامج ببناء قدرات الأعمال الناشئة في قطاع الإنتاج الغذائي المستدام.

ذكرت صحيفة بوابة الأهرام في 15 من حزيران / يونيو أن لجنة الطاقة والبيئة في تنسيقية شباب الأحزاب أكدت على أن التنمية الاقتصادية في مصر تعتمد على قطاع الطاقة، الذي يشكل 13.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي لمصر. كما أكد البرنامج التزامهم بضمان تحقيق مصر لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والحد من انبعاثات الكربون، واستخدام مصادر الطاقة الصديقة للبيئة.

في 17 من حزيران / يونيو، أشار موقع اليوم السابع إلى أن مجموعة من الشباب الجزائري في البلدية المركزية بالجزائر العاصمة ابتكروا حاوية ذكية للنفايات تعمل بالطاقة الشمسية. تحتوي الحاوية الذكية على ألواح شمسية تخزن الطاقة أثناء النهار وتستخدمها للإضاءة في الليل. ويهدف المبتكرون إلى زيادة وعي الناس بضرورة الحفاظ على البيئة وأهمية إضفاء مظهر جمالي على المدينة.

COVID-19

Addustour reported on June 16 that Education for Employment (EFE-Jordan) and Makarem Academy (Takreem Foundation) have been working to develop job skills for more than 100 young Jordanians since 2020, and they look to resume their training activities, as COVID-19 restrictions are lifted. EFE works on providing services such as career guidance and counseling based on the needs of the labor market, networking of male and female students and linking them to available jobs, in addition to job fairs, student motivation sessions, orientation sessions, and mobilization sessions. Interested Jordanian youth can learn more through the following link.

فايروس كورونا

ذكرت صحيفة الدستور في 16 من حزيران / يونيو أن التعليم من أجل التوظيف (EFE-Jordan) وأكاديمية مكارم (مؤسسة تكريم) يعملان على تطوير مهارات العمل لأكثر من 100 شاب أردني منذ عام 2020، ويتطلعون لاستئناف أنشطتهم التدريبية فور رفع الحظر المتعلق بفايروس كورونا. وتعمل المنظمة على تقديم خدمات مثل التوجيه والإرشاد المهني بناءً على احتياجات سوق العمل، والتواصل بين الطلاب والطالبات وربطهم بالوظائف المتاحة، بالإضافة إلى معارض الوظائف وجلسات تحفيز الطلاب وجلسات التوجيه وجلسات التعبئة. ويمكن للشباب الأردني المهتم معرفة المزيد من خلال الرابط التالي.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية