MENARY Monitor - Edition 15
July 5, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ١٥
٥ تموز ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Middle East Eye published a report on June 28 indicating that the Egyptian-Turkish rapprochement is instilling fear among Egyptian political exiles living in Turkey. Several family members of Egyptian political exiles living in Turkey were told that Turkey will deport them very soon. The report highlights that many political activists were imprisoned in different Egyptian prisons, and upon their releasees, they sought protection in countries like Turkey. It is estimated that there are around 33,000 Egyptians living in exile in Turkey, all of whom are facing the fear of deportation as part of a deal with Turkey, and then they are very likely to face an inevitable fate of execution.  

Ammon News reported on July 4 that there are discussions within the Elections Committee, under the Royal Commission to Modernize the Political System in Jordan, on lowering the candidacy age for Parliamentary Elections from 30 to 25. The report highlights that members from the Royal Committee along with Senators and specialists have had different thoughts on the matter, as some were in support of the idea while others opposed it. One Senator spoke that he was against lowering the age of candidacy since youth aged 25 are not politically or economically mature, let alone the absence of political parties to trump personal considerations. Other opponents added that lowering the age of candidacy would have a negative impact on the performance of the Parliament, youth under 30 would have minimal chances to win in elections, and that “real empowerment for youth should be economic and that demands for lowering the candidacy age for parliament are not useful at the national level.” On the other hand, supporters for this potential motion reasoned that “since the voting age is 18, there is no harm of lowering the candidacy age to 25, which is implemented in many countries around the world.” The Ammon News report added that there was a consensus that upscaling, improving, and empowering political parties in Jordan can provide for an incubating environment for youth under 30 to make their way into the Parliament. 

Alarabiya reported on June 30 that the 48.8% voter turnout in Iran’s recent Presidential Elections are not only the lowest in history, but they may be an indication that Iranian youth are starting to erupt. The report indicates that former Iranian President Hassan Rouhani received a majority of 24 million votes in 2017 before the elections were repeated while Raisi received only 18 million votes, but the elections were not repeated. An American report spoke that there is popular dissatisfaction with the election of old candidates, who use a petrified ideology to protect their power and privileges. It added that this difficult political situation and the deteriorating economy do not bode well at all, but rather threaten a broader uprising of a large group of young people who have been denied of their opportunities.

DW reported on July 2 on Lebanon’s economic and political crisis. It has been estimated that almost half of all Lebanese people now live under the poverty line, and a UNICEF assessment found that 77% of Lebanese households do not have enough food or enough money to buy food. A recent World Bank report asserted that the current Lebanese crisis might be one of the three most severe crises since the mid-19th century. The European Union's foreign policy representative, Josep Borrell, stated upon his visit to Beirut that “if there is further obstruction to solutions to the current multi-dimensional crisis in the country, we will have to consider other courses of action … including targeted sanctions." Shahin Vallee, head of the geo-economics program at the German Council on Foreign Relations, indicated that the best thing the EU can do is to “support domestic civil society and the youth organizations that are trying to change the political system from the bottom up." 

The Tripoli Coordinator in the "Youth of Lebanon" movement issued a statement calling for "the people of Tripoli of all affiliations and sects to adhere to the Lebanese army and all official security institutions as one sole guarantor of the security and stability of Lebanon in general and Tripoli and the north in particular." The statement also added that the state has underperformed and underdelivered for all Lebanese people, especially in the north of Lebanon, but that should not affect people’s relations with the Lebanese army and the security services. 

The Egyptian Ministry of Youth and Sports will launch on July 5 the National Project to Rehabilitate Youth for Localities and Political Participation as part of the Youth Initiative “Youth of Egypt 2030”. The project aims to support Egyptian youth cadres in all governorates and to prepare them to join local councils and to raise their cultural and political capacities to understand Egypt’s dynamics and its political orientation. This project stipulates that the participants be fully available throughout the training period, be 21-40 years of age, has completed conscription or was legally pardoned, completed elementary education at least, and is a registered voter in the locality. 

Sahara Media reported on July 2 that that the governor of Koubeni in Mauritania refused to license a demonstration planned by young Mauritanians to protest shortages in water and electricity in the city. A parliamentarian spoke that there were some protests on Friday did not result in any physical losses, but as a member of the parliament representing the city of Koubeni, he will be working with the authorities to address these shortages. He also spoke that “youth have the full right to aspire to improve the conditions of their country, but that should not be on the expense of security, peace, and tranquility,” as he urged youth to be patient and to “search for information from officials to be aware of the facts”.

The Jerusalem Post reported on July 3 that thousands of Palestinians demonstrated in Hebron and in protest at the death of anti-corruption activist Nizar Banat, who was beaten by Palestinian Authority security officers before he died last month. The demonstrations were organized by various Palestinian factions and youth groups and chanted slogans calling on PA President Mahmoud Abbas and his prime minister, Mohammad Shtayyeh, to step down. They accused Abbas of responsibility for the violent death of Banat, and they denounced the PA security forces for assaulting demonstrators over the past week, including the sexual harassment of several female journalists

The Emirati Ministry of State for Federal National Council Affairs (MFNCA) launched a number of youth-oriented initiatives which saw more than 19,000 young Emirati men and women taking part. These initiatives, according to an Urdu Point report, seek to enhance youth’s political awareness and create effective channels of communication to listen to their ideas and use that insight to develop and improve parliamentary procedures in the country. The initiatives will also provide youth with interactive content through MFNCA’s website and social media pages along with organizing Youth Circles to prepare a generation that is knowledgeable and capable in the parliamentary sector.

A group of Muslim American groups has called on President Joe Biden to intervene to stop a mass execution of political dissidents in Egypt, set to take place soon. The efforts include calling on Biden to suspend US military aid to Egypt to pressure the government to improve its human rights record and to especially put a halt to the executions. It is worth noted that Egyptian activists in support of former president Morsi were convicted of harsh sentences such as “arming criminal gangs”, “possessing firearms”, “killing policemen”, and “resisting authorities” and the legal proceedings have been described as “sham” trials.

السياسة والاندماج السياسي

نشر موقع ميدل إيست آي تقريرًا في 28 من حزيران / يونيو يشير إلى أن التقارب المصري التركي يبث الخوف في نفوس السياسيين المصريين المعزولين الذين يعيشون في تركيا. وأُبلغ العديد من أفراد عائلات المنفيين السياسيين المصريين الذين يعيشون في تركيا أن تركيا سترحلهم قريبًا. ويسلط التقرير الضوء على سجن العديد من النشطاء السياسيين في سجون مصرية مختلفة، وعند الإفراج عنهم طلبوا الحماية في دول مثل تركيا. وتشير التقديرات إلى أن هناك حوالي 33 ألف مصري يعيشون في المنفى في تركيا، وجميعهم يواجهون الخوف من الترحيل كجزء من صفقة مشتركة مع تركيا، ومن ثم فمن المرجح أن يواجهوا مصيرًا حتميًا بالإعدام.

أفاد موقع عمون نيوز في 4 تموز / يوليو أن هناك نقاشات داخل لجنة الانتخابات التابعة للهيئة الملكية لتحديث النظام السياسي في الأردن حول تخفيض سن الترشح للانتخابات النيابية من 30 إلى 25 سنة. ويبرز التقرير أن أعضاء من اللجنة الملكية بالإضافة إلى أعضاء من مجلس الأعيان والمتخصصين كانت لديهم آراء مختلفة حول الموضوع، حيث أيد البعض الفكرة وعارضها آخرون. تحدث أحد أعضاء مجلس الأعيان عن اعتراضه على تخفيض سن الترشح لأن الشباب في سن 25 ليسوا ناضجين سياسياً أو اقتصادياً، ناهيك عن غياب الأحزاب السياسية لتتغلب على الاعتبارات الشخصية. وأضاف معارضون آخرون أن خفض سن الترشح سيكون له تأثير سلبي على أداء البرلمان، وستكون فرص الشباب ممن هم أقل من 30 عاما قليلة للفوز في الانتخابات، وأن "التمكين الحقيقي للشباب يجب أن يكون اقتصاديًا وأن مطالب خفض سن الترشح للبرلمان ليس مفيدًا على المستوى الوطني". ومن ناحية أخرى، رأى مؤيدو هذا الاقتراح المحتمل أنه "نظرًا لأن سن الانتخاب هو 18، فلا ضرر من خفض سن الترشح إلى 25، وهو ما يتم تنفيذه في العديد من البلدان حول العالم". وأضاف تقرير عمون نيوز أن هناك إجماعًا على أن رفع مستوى الأحزاب السياسية وتحسينها وتمكينها في الأردن يمكن أن يوفر بيئة حاضنة للشباب دون سن الثلاثين ليشقوا طريقهم إلى مجلس النواب.

ذكر موقع قناة العربية في 30 من حزيران / يونيو أن نسبة الاقبال التي بلغت 48.8٪ في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الأخيرة ليست فقط الأدنى في التاريخ، ولكنها قد تكون أيضا مؤشرًا على أن الشباب الإيراني بدأ في الثوران. ويشير التقرير إلى أن الرئيس الإيراني الأسبق حسن روحاني حصل على 24 مليون صوت عام 2017 قبل أن يتم إعادة الانتخابات بينما حصل رئيسي على 18 مليون صوت فقط، لكن لم يتم إعادة الانتخابات هذه المرة. وتحدث تقرير أمريكي عن وجود استياء شعبي من انتخاب المرشحين القدامى الذين يستخدمون أيديولوجية متحجرة لحماية سلطتهم وامتيازاتهم. وأضافت أن هذا الوضع السياسي الصعب والاقتصاد المتدهور لا يبشران بالخير على الإطلاق، بل يهددان بانتفاضة أوسع لمجموعة كبيرة من الشباب الذين حُرموا من فرصهم.

تحدث موقع دي دبليو في 2 تموز / يوليو عن الأزمة الاقتصادية والسياسية في لبنان. وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من نصف اللبنانيين يعيشون الآن تحت خط الفقر، ووجد تقييم لليونيسف أن 77٪ من الأسر اللبنانية ليس لديها ما يكفي من الطعام أو المال لشراء الطعام. وأكد تقرير حديث للبنك الدولي أن الأزمة اللبنانية الحالية قد تكون واحدة من أخطر ثلاث أزمات منذ منتصف القرن التاسع عشر. وصرح ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، عند زيارته لبيروت بأنه "إذا كان هناك المزيد من العراقيل أمام حلول الأزمة الحالية متعددة الأبعاد في البلاد، فسيتعين علينا النظر في مسارات عمل أخرى ... بما في ذلك العقوبات المستهدفة." وقال شاهين فالي، رئيس برنامج الجغرافيا الاقتصادية في المجلس الألماني للعلاقات الخارجية، أن أفضل ما يمكن أن يفعله الاتحاد الأوروبي هو "دعم المجتمع المدني المحلي ومنظمات الشباب التي تحاول تغيير النظام السياسي من الأسفل للأعلى".

أصدرت تنسيقية طرابلس في حركة "شباب لبنان" بيانا دعت فيه "أبناء طرابلس باختلاف انتماءاتهم ومذاهبهم إلى التمسك بالجيش اللبناني وكافة المؤسسات الأمنية الرسمية كضامن وحيد لأمن واستقرار لبنان بشكل عام وطرابلس والشمال على وجه الخصوص." وأضاف البيان أن أداء الدولة كان ضعيفاً ومقصرا بالنسبة لجميع اللبنانيين، خاصة في شمال لبنان، لكن ينبغي ألا يؤثر ذلك على علاقات الناس بالجيش اللبناني والأجهزة الأمنية.

ستطلق وزارة الشباب والرياضة المصرية، يوم 5 من تموز / يوليو، المشروع القومي لإعادة تأهيل الشباب من أجل المحليات والمشاركة السياسية، كجزء من مبادرة الشباب "شباب مصر 2030". يهدف المشروع إلى دعم كوادر الشباب المصري في جميع المحافظات وإعدادهم للانضمام إلى المجالس المحلية ورفع قدراتهم الثقافية والسياسية لفهم ديناميكيات مصر وتوجهاتها السياسية. وينص هذا المشروع على أن يكون المشاركون متاحين بالكامل طوال فترة التدريب، وأن تتراوح أعمارهم بين 21 و40 عامًا، وأن يكونوا قد أتموا التجنيد الإجباري أو تم العفو عنهم قانونًا، وأكملوا التعليم الابتدائي على الأقل، وكانوا ناخبين مسجلين في المنطقة.

أفاد موقع صحارى ميديا في 2 تموز / يوليو أن حاكم كوبيني في موريتانيا رفض الترخيص لمظاهرة نظمها الشباب الموريتاني احتجاجا على نقص المياه والكهرباء في المدينة. وتحدث نائب برلماني عن حدوث بعض الاحتجاجات يوم الجمعة ولم تسفر عن أي خسائر مادية، لكنه كعضو في البرلمان يمثل مدينة كوبيني، سيعمل مع السلطات على معالجة هذا النقص. كما تحدث أن "للشباب الحق الكامل في التطلع إلى تحسين أوضاع بلادهم، ولكن لا ينبغي أن يكون ذلك على حساب الأمن والسلام والطمأنينة"، كما حث الشباب على التحلي بالصبر و "البحث عن المعلومات من المسؤولين ليكون على علم بالحقائق".

ذكر موقع صحيفة القدس بوست في 3 من حزيران / يوليو أن آلاف الفلسطينيين تظاهروا في الخليل احتجاجًا على مقتل الناشط في مكافحة الفساد نزار بنات، الذي تعرض للضرب على أيدي ضباط أمن السلطة الفلسطينية قبل وفاته الشهر الماضي. ونظمت مجموعات فلسطينية ومجموعات شبابية مختلفة التظاهرات ورددت هتافات تطالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس وزرائه محمد اشتية بالتنحي. وحملوا عباس المسؤولية عن القتل العنيف لبنات، واستنكروا قيام قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بالاعتداء على المتظاهرين خلال الأسبوع الماضي، بما في ذلك التحرش الجنسي بالعديد من الصحفيات.

أطلقت وزارة الدولة الإماراتية لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عددًا من المبادرات الموجهة للشباب والتي شهدت مشاركة أكثر من 19 ألف شاب وشابة إماراتية. وتسعى هذه المبادرات، وفقًا لتقرير اردو بوينت، إلى تعزيز الوعي السياسي للشباب وإنشاء قنوات اتصال فعالة للاستماع إلى أفكارهم واستخدام هذه الرؤية لتطوير وتحسين الإجراءات البرلمانية في الدولة. كما ستزود المبادرات الشباب بمحتوى تفاعلي من خلال موقع وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب تنظيم حلقات الشباب لإعداد جيل مطلع وقادر على الانخراط في القطاع البرلماني.

دعت مجموعة من الجماعات الإسلامية الأمريكية الرئيس جو بايدن إلى التدخل لوقف الإعدام الجماعي للمعارضين السياسيين في مصر، الذي من المقرر أن يتم قريبًا. وتشمل الجهود دعوة بايدن إلى تعليق المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر للضغط على الحكومة لتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان ووقف عمليات الإعدام بشكل خاص. الجدير بالذكر أن النشطاء المصريين المؤيدين للرئيس السابق مرسي أدينوا بأحكام قاسية مثل "تسليح عصابات إجرامية" و "حيازة أسلحة نارية" و "قتل رجال شرطة" و "مقاومة السلطات" بينما تم وصف الإجراءات القانونية بمحاكمات "زائفة".

Economics and Entrepreneurship

The Egyptian Junior Business Association (EJB) conducted a panel discussion on June 28 titled “Trade opportunities and challenges between Egypt and the MERCOSUR countries.” The discussion aimed to delve into investment opportunities among these countries. It also looked to identify ways to support and develop bilateral relations and maximize the benefit from all trade agreements with various authorities and countries, to strengthen the Egyptian economy, and provide all plans and capabilities to achieve the maximum possible benefit.

Khaleej Times reported that the UAE has launched multiple projects to encourage startups and attract youth. On Monday June 28, the UAE launched “Skill-Up Academy” and “Scale-Up Platform” to enable entrepreneurs and young talents to be an integral part of the new economy and to guide the country’s growth over the next 50 years. The report adds that other innovative economic projects include accelerators for family businesses looking to enter new markets as well as an institute for economic research that will be launched in cooperation with prestigious international universities. A global investment conference, which will focus on the opportunities of the new economy in the UAE, is also in the works and scheduled for March 2022.

Albawaba reported on June 29 that General Motors Africa and Middle East partnered with Arab Youth Center to empower STEM (science, technology, engineering, and math) leaders in the region. The collaboration will enhance the Technology Fellowship Program which has benefited over 22,000 individuals in the region. The Technology Fellowship Program provides aspiring STEM Arab youth with the opportunity to gain knowledge and guidance from experts within the diverse spheres of technology and digital. The global automaker recently held its first session on diversity, equity and inclusion (DEI), internship programs, future mobility, connectivity and safety.

Alwatan reported on June 30 on the importance of digital transformation in opening new horizons for employment, as it provides the prerequisites for entrepreneurial and digital works contributing to job creation. The report adds that this transformation has been vital during the pandemic, as it worked to offset the deteriorating economic conditions. 

On Friday July 3, the Youth Platform of Sidi Slimane in Morocco was launched, under the third round of the National Initiative for Human Development 2019-2023 as part of the “Improving the Income and Economic Inclusion of Youth” Program. The program includes two components, the first is concerned with preparing youth aged 18-45 before establishing their projects while the second component looks to scale up their established projects 12 months later. 

Annahar reported on July 3 that youth groups in Lebanon organized a campaign in all regions, titled: "Your future is gold... Don't let anyone neglect it... Join the change". The campaign included distributing brochures calling for the preservation of the state's gold resources. In Sidon, in partnership between young men and women of the "citizens of the state", and the "Young Bankers Group" among others, leaflets were distributed on Riad El Solh Street and in the commercial market, to passing cars, shop owners, and citizens. The youth also talked with citizens about the living crisis experienced by the Lebanese citizen in the absence of any effective role for the state, bearing responsibility for "the authority of incompetence and corruption that seeks to plunder more of Lebanon's wealth, by setting their eyes on gold."

The Sharjah Chamber of Commerce and Industry Youth Council, in the UAE, organized an interactive meeting with owners of emerging projects, entitled “Entrepreneurship”, as part of the Council’s initiatives aimed at refining the skills and capabilities of youth and unleashing their creativity and ideas. The meeting discussed the difference between a businessman and an entrepreneur, how to make the project pioneer, in addition to presenting the characteristics of entrepreneurs, their ability to analyze the market, planning, management and business organization, in addition to practical applications of the characteristics of entrepreneurial projects, factors of success and failure, how to evaluate and choose a project idea, and prepare feasibility studies, all of which prepares entrepreneurs to establish their own projects, based on sound foundations and accurate bases.

Alarab published a report on July 4 delineating the importance of small projects for youth. The report highlighted various projects working on enhancing youth skills for entrepreneurship and scaling their skills for the job market, including “Participation and Employment for Youth Program” in Morocco, Tunisia, Egypt and Jordan and “Lifeboats Initiative” in Egypt, among other initiatives, which aim to provide youth with employment opportunities and/or equip them with the necessary skills to create their own projects in an attempt to improve their conditions on one hand, and to limit the increasing phenomenon of youth emigration, on the other hand.

الاقتصاد وريادة الأعمال

عقدت الجمعية المصرية لشباب الأعمال حلقة نقاش يوم 28 حزيران / يونيو بعنوان "الفرص التجارية والتحديات بين مصر ودول ميركوسور". وهدفت الحلقة النقاشية إلى الخوض في فرص الاستثمار بين هذه البلدان. كما سعت إلى تحديد سبل دعم وتطوير العلاقات الثنائية وتعظيم الاستفادة من جميع الاتفاقيات التجارية مع مختلف الهيئات والدول لتعزيز الاقتصاد المصري، وتوفير كافة الخطط والإمكانيات لتحقيق أقصى فائدة ممكنة.

ذكرت صحيفة خليج تايمز أن الإمارات أطلقت العديد من المشاريع لتشجيع الشركات الناشئة وجذب الشباب. في يوم الاثنين 28 من حزيران / يونيو، أطلقت الإمارات "أكاديمية المهارات" و "منصة التوسع" لتمكين رواد الأعمال والمواهب الشابة من أن يكونوا جزءًا لا يتجزأ من الاقتصاد الجديد وتوجيه نمو البلاد على مدى الخمسين عامًا القادمة. ويضيف التقرير أن المشاريع الاقتصادية المبتكرة الأخرى تشمل مسرعات للشركات العائلية التي تتطلع لدخول أسواق جديدة بالإضافة إلى معهد للبحوث الاقتصادية سيتم إطلاقه بالتعاون مع جامعات عالمية مرموقة. ومن المقرر عقد مؤتمر استثمار عالمي، سيركز على فرص الاقتصاد الجديد في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن المقرر عقده في آذار / مارس 2022.

ذكر موقع البوابة في 29 حزيران / يونيو أن جنرال موتورز أفريقيا والشرق الأوسط دخلت في شراكة مع مركز الشباب العربي لتمكين قادة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المنطقة. وسيعزز هذا التعاون برنامجالزمالة التكنولوجية الذي استفاد منه أكثر من 22000 شاب في المنطقة. ويوفر برنامج الزمالة التكنولوجية للشباب العرب الطموحين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الفرصة لاكتساب المعرفة والتوجيه من الخبراء في المجالات المتنوعة للتكنولوجيا والرقمية. وعقدت شركة صناعة السيارات العالمية مؤخرًا جلستها الأولى حول التنوع والإنصاف والشمول وبرامج التدريب والتنقل في المستقبل والاتصال والسلامة.

أفاد موقع الوطن في 30 من حزيران / يونيو عن أهمية التحول الرقمي في فتح آفاق جديدة للتوظيف، حيث يوفر المتطلبات الأساسية للأعمال الريادية والأعمال الرقمية التي تساهم في خلق فرص العمل. ويضيف التقرير أن هذا التحول كان مهما خلال جائحة فايروس كورونا، حيث عمل على تعويض تدهور الأوضاع الاقتصادية الناتجة عن الجائحة.

انطلق يوم الجمعة 3 تموز / يوليو منصة الشباب بسيدي سليمان في المغرب، في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2019-2023 كجزء من برنامج "تحسين الدخل والشمول الاقتصادي للشباب". يشتمل البرنامج على مكونين، الأول يهتم بإعداد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عامًا قبل إنشاء مشاريعهم، بينما يتطلع المكون الثاني إلى توسيع نطاق مشاريعهم القائمة بعد مرور 12 شهرًا على انشائها.

ذكر موقع النهار في 3 تموز / يوليو أن مجموعات شبابية في لبنان نظمت حملة في جميع المناطق بعنوان: "مستقبلك ذهب.. ما تخلو حدا يفرط فيه.. انضموا للتغيير". وتضمنت الحملة توزيع كتيبات تطالب بالمحافظة على الثروة الذهبية للدولة. في صيدا، بالشراكة بين شباب وشابات "مواطني الدولة" و "مجموعة شباب المصرفيين" من بين آخرين، تم توزيع منشورات في شارع رياض الصلح وفي السوق التجاري، على السيارات المارة وأصحاب المحلات، والمواطنين. كما تحدث الشباب مع المواطنين عن الأزمة المعيشية التي يعيشها المواطن اللبناني في ظل غياب أي دور فاعل للدولة، ووجهت المجموعة اللوم على "سلطة عدم الكفاءة والفساد التي تسعى إلى نهب المزيد من ثروات لبنان، من خلال وضع أعينهم على الذهب."

نظم مجلس شباب غرفة تجارة وصناعة الشارقة بدولة الإمارات لقاء تفاعلياً مع أصحاب المشاريع الناشئة بعنوان "ريادة الأعمال" ضمن مبادرات المجلس الهادفة إلى صقل مهارات وقدرات الشباب وإطلاق العنان لإبداعاتهم وأفكارهم. وناقش الاجتماع الفرق بين رجال الأعمال ورائدي الأعمال، وكيفية جعل المشروع رائدًا، بالإضافة إلى عرض خصائص رواد الأعمال، وقدرتهم على تحليل السوق والتخطيط والإدارة وتنظيم الأعمال، بالإضافة إلى التطبيقات العملية لخصائص المشاريع الريادية، وعوامل النجاح والفشل، وكيفية تقييم واختيار فكرة المشروع، وإعداد دراسات الجدوى، حيث يهيئ كل ذلك رواد الأعمال لتأسيس مشاريعهم الخاصة، على أسس سليمة ودقيقة.

نشر موقع العرب تقريرا في 4 تموز / يوليو يوضح أهمية المشاريع الصغيرة للشباب. سلط التقرير الضوء على العديد من المشاريع التي تعمل على تعزيز مهارات الشباب في ريادة الأعمال وتوسيع مهاراتهم في سوق العمل، بما في ذلك "برنامج المشاركة والتوظيف للشباب" في المغرب وتونس ومصر والأردن و "مبادرة قوارب النجاة" في مصر، من بين مبادرات أخرى، التي تهدف إلى تزويد الشباب بفرص العمل و/أو تزويدهم بالمهارات اللازمة لإنشاء مشاريعهم الخاصة في محاولة لتحسين ظروفهم من ناحية، والحد من ظاهرة هجرة الشباب المتزايدة، من ناحية أخرى.

Conflict

Azzaman published an article by Qassem Hussein Saleh on June 27 titled “Drugs and Iraqi Youth”. In this article, Saleh indicates that the approximately 10 million Iraqi youth have faced horrendous challenges over the past decade and a half, manifested in sectarian conflicts, armed groups, corruption, and unemployment, among others. These conditions propelled that youth either emigrates or stays in a “dead-end” situation. Since emigration is risky and in these days almost unavailable, Iraqi youth have been searching for ways to get their minds off of their conditions; hence, they are facing a triple crisis of drugs, hallucinogens, or suicide. Hussein adds that suicide numbers among Iraqi youth have been on the rise, and so are drugs and hallucinogens as of late, composing a catastrophe the government is not giving much attention. He adds that Iraq, in the 1970s, was among the countries whose drug use was minimal, but with the Iranian control over Iraq, drugs are making their way into the country. Further, Iraq is no longer a transit country for drugs, but rather, it is becoming a market and even a producer, as farmers in Missan and Diyala governorates are now farming poppy, cannabis, and other narcotic plants. Saleh cites a report published by Al-Rashad Rehabilitation Center which finds that there has been a 70% increase in the number of visitors seeking rehab services lately and that Iraqi cities with religious heritage are topping the charts in drug use, including crystal methamphetamine. Saleh concludes that youth in Iraq are finding an escape in these substances and that the government is not doing anything to address this disastrous phenomenon.  

The Iraqi High Commission for Human Rights (IHCHR) confirmed on Monday June 28 that 50% of Iraqi youth in the border areas are either drug dealers or users while government efforts are only concerned with the security aspect of the issue. The IHCHR urged that there should be an emphasis on researching the economic and social underlying reasons behind this crisis. The report, by Sot Aliraq, adds that there is a major shortage in the number of dedicated beds for addicts in medical centers. A member of the IHCHR stated “Iraq has a law and a supreme committee to combat drugs, but all the regulatory and legislative measures did not take into account the social and economic factors to confront this scourge, which in the short term will pose the first threat to the country.”

Middle East Forum reported on June 27 that Hamas is holding its annual summer camps to recruit child soldiers. Hamas openly said it was preparing them for "training camps" named after the "sword of al-Quds battle," the name it gave to the war in May against Israel. It said it has been organizing the child-soldier training camps for five years. In its announcement, Hamas used specific terms such as “they have to be ready to make sacrifices” entailing that Hamas is openly informing its recruits that they join in to die. According to the Jerusalem Post, about 50,000 children have already registered to join the camp. 

Al-Monitor reported on July 3 that Hamas’ military wing, “Izz ad-Din al-Qassam Brigades”, launched its military Vanguards of Liberation summer camps on June 26 to prepare a generation of young people capable of fighting against Israel to liberate the occupied Palestinian territories. Registration was announced on June 13 for preparatory, primary and secondary school students, and university students. It allocated a full week of military, physical and scout training for each category of trainees. Many young recruits spoke to Al-Monitor and affirmed that they “do not find just trainings to be inappropriate for people their age; instead, they do want to learn some ‘martial arts’.”

Middle East Monitor published a report on June 28 discussing the realities of the Palestinian Authority’s (PA) prisons where many Palestinian activist are imprisoned. These prisons are run by Abbas’ security forces who arrest activists and in many instances even kill them in brutal fashion. Abbas’ forces target those who speak against the PA’s corruption and any oppression the PA exercises on the behalf of the Israeli occupation. The report adds that the prisoners in the PA’s prisons face more torture compared to those in Israeli prisons. It also highlights that Abbas is killing anyone who resists the occupation or defends Palestine’s right to liberation and the right of Palestinian youth to a better future a dignified life. 

Middle East Monitor published a report outlining Israel’s displacement of Palestinians over the past 3 months. Israeli occupation forces have demolished 72 buildings in just three months and displaced over 78 Palestinians, including 47 children and 15 women. Additionally, more than 150 other Palestinians have been affected along with 218 Palestinian families comprising of 970 individuals including 424 children have “eviction” cases pending in Israeli courts. In addition to that, Israel announced last week another demolition campaigns comprising of hundreds of demolition orders across the West Bank. 

Al Araby Al Jadeed reported on July 2 that opposition-held areas in Daraa governorate in the south of Syria are witnessing systematic expulsion of youth, as part of a Syrian regime and Russian joint policy since 2018. Many Syrian youth spoke to Al Araby Al Jadeed that the regime has practices various types of pressure on them, including forced conscription, random arrests, and terrorizing them with death threats along with surrounding all entry points to Daraa to force youth to believe that emigrating out of Syria is the only solution for them. 

The Jerusalem Post reported on June 27 that Turkey’s ruling party has ordered the police to break a peaceful LGBTQ pride parade in Istanbul. The report adds that Turkey’s President Erdogan said in February that the “future of Turkey belongs to right-leaning Islamist youth, not LGBT youth.” 

Arab News published a report on June 28 discussing conflicts in the MENA region. The report cites that the 15th Global Peace Index (GPI) report indicates that the MENA region experiences the biggest improvement in peacefulness compared with other regions in the world. The report highlights that while there have been numerous internal conflicts in the region, there is a decrease in the intensity of these conflicts along with a decline in the total number of ongoing wars in the region. The report maintains that the escalations in the Palestinian-Israeli conflict will have an impact on next year’s GPI report.

النزاعات

نشر موقع الزمان مقالاً بقلم قاسم حسين صالح في 27 من حزيران / يونيو بعنوان "المخدرات... وشباب العراق". في هذا المقال، يشير صالح إلى أن ما يقرب من 10 ملايين شاب عراقي واجهوا تحديات رهيبة خلال العقد ونصف العقد الماضيين، تجلت في النزاعات الطائفية والجماعات المسلحة والفساد والبطالة، من بين مشكلات أخرى. دفعت هذه الظروف الشباب إما للهجرة أو البقاء في وضع "مسدود". بما أن الهجرة محفوفة بالمخاطر وفي هذه الأيام تكاد تكون غير متوفرة، كان الشباب العراقي يبحثون عن طرق لإبعاد عقولهم عن ظروفهم. وبالتالي، فإنهم يواجهون أزمة ثلاثية: إما المخدرات، أو المواد المهلوسة، أو الانتحار. ويضيف حسين أن أعداد حالات الانتحار بين الشباب العراقي آخذة في الازدياد، وكذلك هو الحال بالنسبة المخدرات والمواد المهلوسة في الآونة الأخيرة، مما يشكل كارثة لا توليها الحكومة اهتمامًا كبيرًا. ويضيف أن العراق، في السبعينيات، كان من بين أقل الدول فيما يتعلق بتعاطي المخدرات، لكن مع السيطرة الإيرانية على العراق، بدأت المخدرات تشق طريقها إلى البلاد. علاوة على ذلك، لم يعد العراق بلدا لعبور للمخدرات وحسب، بل أصبح سوقًا وحتى منتجًا، حيث يقوم المزارعون في محافظتي ميسان وديالى الآن بزراعة الخشخاش والقنب والنباتات المخدرة الأخرى. ويستشهد صالح بتقرير نشره مركز الرشاد لإعادة التأهيل وجد أن هناك زيادة بنسبة 70٪ في عدد الزوار الباحثين عن خدمات إعادة التأهيل مؤخرًا وأن المدن العراقية ذات الطابع الديني جاءت في مقدمة المحافظات، بما في ذلك الكريستال الميثامفيتامين. ويخلص صالح إلى أن الشباب في العراق يجدون ملاذًا بهذه المواد وأن الحكومة لا تفعل شيئًا لمعالجة هذه الظاهرة الكارثية.

أكدت المفوضية العراقية العليا لحقوق الإنسان يوم الاثنين 28 حزيران / يونيو أن 50٪ من الشباب العراقي في المناطق الحدودية هم إما تجار مخدرات أو متعاطي لها بينما تبقى جهود الحكومة معنية فقط بالجانب الأمني للقضية. وحثت المفوضية العليا لحقوق الإنسان على ضرورة التركيز على البحث في الأسباب الاقتصادية والاجتماعية الكامنة وراء هذه الأزمة. ويضيف التقرير الذي أعده موقع صوت العراق، أن هناك نقصًا كبيرًا في عدد الأسرة المخصصة للمدمنين في المراكز الطبية. وقال عضو في المفوضية إن العراق لديه قانون ولجنة عليا لمكافحة المخدرات، لكن جميع الإجراءات التنظيمية والتشريعية لم تأخذ بعين الاعتبار العوامل الاجتماعية والاقتصادية لمواجهة هذه الآفة التي ستشكل على المدى القصير التهديد الأهم للبلاد ".

أفاد موقع منتدى الشرق الأوسط في 27 حزيران / يونيو أن حماس تقيم معسكراتها الصيفية السنوية لتجنيد الأطفال. وقالت حماس بصراحة إنها تعدهم لـ "معسكرات تدريب" سميت على اسم "معركة سيف القدس"، الاسم الذي أعطته للحرب في أيار / مايو ضد إسرائيل. وقالت إنها تنظم معسكرات تدريب الأطفال والجنود منذ خمس سنوات. في إعلانها، استخدمت حماس مصطلحات محددة مثل "يجب أن يكونوا مستعدين لتقديم تضحيات" مما يعني أن حماس تبلغ مجنديها علانية بأنهم ينضمون للموت. ووفقًا لصحيفة القدس بوست، فقد تم بالفعل تسجيل حوالي 50000 طفل للانضمام إلى المخيم.

أفاد موقع المونيتور في 3 تموز / يوليو أن كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أطلقت معسكراتها الصيفية لطلائع التحرير في 26 حزيران / يونيو لإعداد جيل من الشباب القادرين على محاربة إسرائيل لتحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة. تم الإعلان عن التسجيل في 13 يونيو لطلبة المدارس الإعدادية والابتدائية والثانوية وطلبة الجامعات. وخصصت أسبوع كامل من التدريب العسكري والبدني والكشفي لكل فئة من المتدربين. وتحدث العديد من المجندين الشباب إلى "المونيتور" وأكدوا أنهم "لا يجدون التدريبات غير مناسبة للأشخاص في سنهم، بل يريدون تعلم بعض "فنون الدفاع عن النفس.""

نشر موقع ميدل إيست مونيتور تقريرًا في 28 حزيران / يونيو يناقش واقع سجون السلطة الفلسطينية حيث يتم سجن العديد من النشطاء الفلسطينيين. وتدير هذه السجون قوات عباس الأمنية التي تعتقل النشطاء وفي حالات كثيرة تقتلهم بطريقة وحشية. وتستهدف قوات عباس من يتحدث ضد فساد السلطة الفلسطينية وأي اضطهاد تمارسه لصالح الاحتلال الإسرائيلي. ويضيف التقرير أن الأسرى في سجون السلطة الفلسطينية يتعرضون للتعذيب أكثر من المعتقلين في السجون الإسرائيلية. كما يسلط التقرير الضوء على أن عباس يقتل كل من يقاوم الاحتلال أو يدافع عن حق فلسطين في التحرير وحق الشباب الفلسطيني في مستقبل أفضل وحياة كريمة.

نشر موقع ميدل إيست مونيتور تقريراً يوجز تهجير إسرائيل للفلسطينيين خلال الأشهر الثلاثة الماضية. حيث هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي 72 مبنى في ثلاثة أشهر فقط وشردت أكثر من 78 فلسطينيا، من بينهم 47 طفلا و15 امرأة. بالإضافة إلى ذلك، تأثر أكثر من 150 فلسطينيًا بالإضافة إلى أن لدى 218 عائلة فلسطينية تتكون من 970 فردًا، من بينهم 424 طفلاً، قضايا "طرد" معلقة في المحاكم الإسرائيلية. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت إسرائيل الأسبوع الماضي عن حملات هدم أخرى شملت مئات أوامر الهدم في أنحاء الضفة الغربية.

أفاد موقع العربي الجديد، في 2 من تموز / يوليو، أن مناطق سيطرة المعارضة في محافظة درعا بجنوب سوريا تشهد تهجيرًا ممنهجًا للشباب، في إطار سياسة مشتركة بين النظام السوري وروسيا منذ عام 2018. وتحدث العديد من الشباب السوري إلى العربي الجديد أن النظام يمارس عليهم أنواعًا مختلفة من الضغوط، منها التجنيد الإجباري والاعتقالات العشوائية وترهيبهم بالتهديد بالقتل ومحاصرة جميع مداخل درعا لإجبار الشباب على الاعتقاد بأن الهجرة خارج سوريا هي الحل الوحيد لهم.

ذكرت صحيفة القدس بوست في 27 من حزيران / يونيو أن الحزب الحاكم في تركيا أمر الشرطة بقطع احتفالا شعبي لمثليي الجنس في اسطنبول. ويضيف التقرير أن الرئيس التركي أردوغان قال في شباط / فبراير الماضي إن "مستقبل تركيا ينتمي إلى الشباب الإسلاميين ذوي الميول اليمينية، وليس للشباب المثليين".

نشرت موقع عرب نيوز تقريراً في 28 حزيران / يونيو يناقش النزاعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يتحدث التقرير أن مؤشر السلام العالمي الخامس عشر يشير كان قد أدلى بأن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تشهد أكبر تحسن في الهدوء مقارنة بالمناطق الأخرى في العالم. ويسلط التقرير الضوء على أنه بالرغم من وجود العديد من الصراعات الداخلية في المنطقة، إلا أن هناك انخفاضًا في حدة هذه الصراعات إلى جانب انخفاض العدد الإجمالي للحروب المستمرة في المنطقة. ويؤكد التقرير أن التصعيد في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي سيكون له تأثير على تقرير مؤشر السلام العالمي للعام المقبل.

Development

Rudaw indicated on June 27 that a group of 48 young Kurdish musicians and vocalists (named Em) from the northeast of Iran are working to preserve hundreds of years’ worth of oral history through traditional music and poetry. The report states that due to government opposition of solo female artists, Em has to make sure that their leading singers are accompanied by a male voice. This is not the only opposition, as the report adds, many Iranian governments have tried to crack down on Khorasan’s music history. But Em has been taught by Khorasan’s prominent artists and are also teaching their children and younger siblings to keep the legacy alive. 

The Umma Youth Center, in collaboration with the General Commission for Youth and Culture, implemented a discussion session in Khan Younes Governorate in Palestine titled “Psychological Support and its Role in the Midst of Conflicts”. The session looked to provide psychological support to mothers and alleviate psychological pressures and accumulations in times of crises, especially in wars, and to provide attendees with the correct methods of dealing with their children when they are exposed to psychological pressures. 

The Arab Weekly reported on Yemeni young activists standing in the face of Houthi militias who are banning music and songs at social events, as they implement similar practices to that of Daesh. The activists have received support from Yemen’s Ministry of Information, Culture, and Tourism who has announced that July 1st of each year will be referred to as Yemen’s Song Day. 

The Police of Aden in Yemen launched a creative campaign to warn youth of the dangers of drugs, amid an increase in drug use in the city. The campaign included organizing a marathon for the first time in years, targeting hundreds of young people, on the occasion of the International Day for Awareness of the dangers of drugs. The marathon held the title of “I will not give in to Drugs… My Country Needs Me”, and over 100 young Yemenis participated. 

Ammon News reported on July 1 that the Jordanian Minister of Youth participated in a program by Youth Peer – Immunization initiative for drug prevention. The initiative aims to raise awareness on the dangers and prevent children and youth from drug use, with the aim of creating a Jordanian generation that is immune from all wrong and dangerous practices and providing young men and women with life skills in various fields to stay away from the scourge of drugs. This initiative falls under the fifth, sixth, and seventh components of the National Youth Strategy 2019-2025, namely Youth, Peace, and Security and Youth, Health, and Physical Exercise. 

Albayan reported on July 3 that the Anti-Drugs Directorate, in collaboration, with the Abu Dhabi Police Youth Council, held a brainstorming session to discuss the future challenges to combatting drugs titled “We are Committed.. Drugs are a scourge”. The session highlighted the importance of the role that social media could play in limiting drugs-related advertisements and in raising awareness on the dangers and implications of drugs. The session also delved into the various methods used by dealers to lure in susceptible youth. It concluded by discussing various potential rehabilitation initiatives and projects. 

The Saudi Arabian governorate of Hafr Al-Baten launched a 3-day initiative called “Volunteer for the Good”, as part of a program that looks to spread the culture of youth voluntary work in the governorate. The program included a training session that looked to raise the awareness of the participants on the importance of volunteering at the community level. 

The Al-Rusaifa youth centers, in Jordan, launched the Voluntary Work Program within the Hussein Camps for Work and Construction with the participation of numerous young Jordanian men and women. The participants engaged in voluntary works in Al-Rusaifa sports complex along with a healthy lifestyle camp. These activities aim to instill the tenets of voluntary work among youth and raise their awareness on the importance of serving their communities and their country and contributing to the sustainable development efforts. 

The Arab Youth Council for Integrated Development announced that 30 young people from 9 Arab countries, namely Egypt, Saudi Arabia, Bahrain, Kuwait, Oman, Jordan, Iraq, Palestine and Algeria, won the Council’s Award for Distinguished Arab Youth in its 12th edition, titled “Empowering Arab Youth Toward Positive Movement Action." The award is granted to distinguished Arab youth in the fields of media and culture, invention, innovation, entrepreneurship, volunteer and service work, scientific research, sports, humanitarian and relief work, and institutional work, with the aim of honoring distinguished and creative youth in recognition of their outstanding efforts in serving their countries.

The Hartha Youth Center in Irbid in the north of Jordan held a workshop on July 4 on the topic of artificial intelligence. The workshop reviewed the technological developments that occur annually and rapidly, including the use of chatbots in international companies and banks, in order to understand customer problems and provide quick solutions to them with high efficiency. The workshop looked to provide participants with the necessary life skills, including active listening skills, teamwork, critical thinking, problem solving and planning, through the use of modern technology and using technical tools that are appropriate to the present time. 

The Arab Youth Centre (AYC), in partnership with the United Nations Development Programme (UNDP)'s Regional Bureau for Arab States, concluded the first cohort of the “Youth Development Delegates in the Arab Region” Programme. This programme has provided 11 youth delegates in 10 Arab countries with a yearlong leadership development experience in pursuit of the Sustainable Development Goals in their countries. Throughout the programme, delegates learned how more about development assistance activities and worked closely with local development agencies and organizations. Further, under this programme, youth delegates engaged over 9,000 young people in training sessions, webinars, and awareness activities.

التنمية

أشار موقع روداو في 27 من حزيران / يونيو إلى أن مجموعة من 48 موسيقيًا ومغنيًا كرديًا شابًا (يُدعون إم) من شمال شرق إيران يعملون على الحفاظ على مئات السنين من التاريخ الشفوي من خلال الموسيقى التقليدية والشعر. ويذكر التقرير أنه بسبب معارضة الحكومة للغناء الفردي للفنانات الاناث، يتعين على إم أن تتأكد من أن مغناتها البارزات أن يكونن مصحوبين بصوت ذكوري. ولكن لم تكن هذه العارضة الوحيدة، كما يضيف التقرير، فقد حاولت العديد من الحكومات الإيرانية السابقة قمع تاريخ موسيقى خراسان. ولكن تم تعليم إم من قبل فناني خراسان البارزين ويقومون أيضًا بتعليم أطفالهم وأشقائهم الصغار للحفاظ على الإرث حياً.

أقام مركز شباب الأمة بالتعاون مع الهيئة العامة للشباب والثقافة جلسة حوارية في محافظة خان يونس في فلسطين بعنوان "الدعم النفسي ودوره في ظل الأزمات". وتطلعت الجلسة إلى تقديم الدعم النفسي للأمهات وتخفيف الضغوط النفسية والتراكم في أوقات الأزمات وخاصة في الحروب، وتزويد الحضور بالأساليب الصحيحة في التعامل مع أطفالهم عند تعرضهم لضغوط نفسية.

أورد موقع عرب ويكلي أن ناشطين يمنيين شباب يقفون في وجه مليشيات الحوثي الذين يحظرون الموسيقى والأغاني في المناسبات الاجتماعية، حيث يطبقون ممارسات مماثلة لتلك التي مارسها تنظيم داعش الإرهابي. وتلقى النشطاء دعمًا من وزارة الإعلام والثقافة والسياحة اليمنية التي أعلنت أن الأول من تموز / يوليو من كل عام سيشار إليه بيوم الأغنية في اليمن.

أطلقت شرطة عدن في اليمن حملة إبداعية لتحذير الشباب من مخاطر المخدرات، وسط تزايد تعاطي المخدرات في المدينة. وتضمنت الحملة تنظيم ماراثون لأول مرة منذ سنوات، استهدف مئات الشباب، بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بأخطار المخدرات. حمل الماراثون عنوان "لن أستسلم للمخدرات ... وطني يحتاجني"، وشارك فيه أكثر من 100 شاب يمني.

أفاد موقع عمون نيوز في 1 تموز / يوليو أن وزير الشباب الأردني شارك في برنامج تثقيف الأقران – مبادرة تحصين، للوقاية من المخدرات. تهدف المبادرة إلى التوعية بالمخاطر ووقاية الأطفال والشباب من تعاطي المخدرات، بهدف تكوين جيل أردني محصن من كل الممارسات الخاطئة والخطيرة وتزويد الشباب والشابات بالمهارات الحياتية في مختلف المجالات للابتعاد من ويلات المخدرات. تندرج هذه المبادرة في إطار المحورين الخامس والسادس للاستراتيجية الوطنية للشباب 2019-2025، والمتمثلة بالشباب والأمن والسلم المجتمعي والسابع والذي يُعنى بالشباب والصحة والنشاط البدني.

أفاد موقع البيان في 3 من تموز / يوليو أن إدارة مكافحة المخدرات، وبالتعاون مع مجلس شباب شرطة أبو ظبي، عقدت جلسة عصف ذهني لمناقشة التحديات المستقبلية لمكافحة المخدرات بعنوان " ملتزمون يا وطن.. المخدرات آفة". وسلطت الجلسة الضوء على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في الحد من الإعلانات المتعلقة بالمخدرات وزيادة الوعي بمخاطر وانعكاسات المخدرات. كما تطرقت الجلسة إلى الأساليب المختلفة التي يستخدمها التجار لجذب الشباب المعرضين للإصابة. واختتمت بمناقشة مختلف مبادرات ومشاريع إعادة التأهيل المحتملة.

أطلقت محافظة حفر الباطن السعودية مبادرة لمدة 3 أيام بعنوان "تطوع من أجل الخير"، كجزء من برنامج يسعى لنشر ثقافة العمل التطوعي الشبابي في المحافظة. وتضمن البرنامج جلسة تدريبية تهدف إلى توعية المشاركين بأهمية التطوع على مستوى المجتمع.

أطلقت مراكز شباب الرصيفة في الأردن برنامج العمل التطوعي ضمن معسكرات الحسين للعمل والبناء، بمشاركة العديد من الشباب الأردنيين والشابات. انخرط المشاركون في أعمال تطوعية في مجمع الرصيفة الرياضي إلى جانب معسكر أسلوب حياة صحي. تهدف هذه الأنشطة إلى ترسيخ مبادئ العمل التطوعي لدى الشباب ورفع وعيهم بأهمية خدمة مجتمعاتهم وبلدهم والمساهمة في جهود التنمية المستدامة.

أعلن مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة فوز 30 شابا من 9 دول عربية هي مصر والسعودية والبحرين والكويت وعمان والأردن والعراق وفلسطين والجزائر بجائزة المجلس للشباب العربي المتميز في نسخته الثانية عشرة، بعنوان "تمكين الشباب العربي نحو التحرك الإيجابي" وتمنح الجائزة للشباب العربي المتميز في مجالات الإعلام والثقافة والاختراع والابتكار وريادة الأعمال والعمل التطوعي والخدمي والبحث العلمي والرياضة والعمل الإنساني والإغاثي والمؤسسي بهدف تكريم الشباب المتميز والمبدع، وتقديراً لجهودهم المتميزة في خدمة بلدانهم.

عقد مركز شباب حرثا في إربد شمال الأردن، في 4 تموز / يوليو، ورشة عمل حول موضوع الذكاء الاصطناعي. واستعرضت الورشة التطورات التكنولوجية التي تحدث بشكل سنوي وسريع ومنها استخدام روبوتات المحادثة في الشركات والبنوك العالمية لفهم مشكلات العملاء وتقديم حلول سريعة لهم بكفاءة عالية. وتهدف الورشة إلى تزويد المشاركين بالمهارات الحياتية اللازمة، بما في ذلك مهارات الاستماع النشط، والعمل الجماعي، والتفكير النقدي، وحل المشكلات والتخطيط، من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة واستخدام الأدوات التقنية المناسبة للوقت الحاضر. 

اختتم مركز الشباب العربي، بالشراكة مع المكتب الإقليمي للدول العربية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الدفعة الأولى من برنامج "مندوبي تنمية الشباب في المنطقة العربية". زود هذا البرنامج 11 مندوباً شاباً في 10 دول عربية بتجربة تطوير القيادة لمدة عام كامل سعياً وراء أهداف التنمية المستدامة في بلدانهم. خلال البرنامج، تعلم المندوبون المزيد عن أنشطة المساعدة الإنمائية وعملوا بشكل وثيق مع وكالات ومنظمات التنمية المحلية. علاوة على ذلك، في إطار هذا البرنامج، أشرك المندوبون الشباب أكثر من 9000 شاب في دورات تدريبية وندوات عبر الإنترنت وأنشطة توعوية.

Environment

The Kafr Elma Youth Center in Jordan organized a workshop on the importance of agriculture and environmental care, with the participation of 20 male and female members of the center. The workshop discussed agriculture and its importance for the environment, the benefits of planting trees in improving physical and psychological health, purifying the air, and how to preserve trees in terms of fertilizing, taking care of them and irrigating them constantly.

البيئة

نظم مركز شباب كفر الما في الأردن ورشة عمل حول أهمية الزراعة والرعاية البيئية، بمشاركة 20 من أعضاء المركز من الذكور والإناث. وناقشت الورشة الزراعة وأهميتها بالنسبة للبيئة، ومزايا زراعة الأشجار في تحسين الصحة الجسدية والنفسية، وتنقية الهواء، وكيفية الحفاظ على الأشجار من حيث التسميد، والعناية بها، وريها باستمرار.

COVID-19

The Daily Star reported on July 2 that a number of Iraqi restaurants are breaching COVID-19 restrictions and curfew instructions through paying bribes to security officials to turn a blind eye. The report highlights that many security forces deployed in Karrada district in Baghdad have been soliciting bribes in exchange for allowing establishments to stay open during the nightly curfew hours of 9:00 pm to 5:00 am. One restaurant owner told AFP that he pays around $340 every week, which is close to Iraq’s average monthly wage. These practices have further exacerbated Iraq’s 1.34 million COVID-19 cases and 17,000 COVID-19 deaths – though the numbers could be higher due to low testing. The pandemic has had a disastrous impact on Iraq’s already fragile economy, as the country’s poverty rates doubled to 40% along with near 40% youth unemployment rate.

فايروس كورونا

ذكر موقع ديلي ستار في 2 تموز / يوليو أن عددًا من المطاعم العراقية باتت تخرق قيود فيروس كورونا وتعليمات حظر التجول من خلال دفع رشاوي لمسؤولي الأمن ليتم غض الطرف عنهم. ويسلط التقرير الضوء على أن العديد من القوات الأمنية المنتشرة في منطقة الكرادة ببغداد تطلب رشاوى مقابل السماح للمنشآت بالبقاء مفتوحة خلال ساعات حظر التجول ليلا من 9:00 مساءا إلى 5:00 صباحا. وقال صاحب مطعم لوكالة فرانس برس إنه يدفع حوالي 340 دولاراً أسبوعياً، وهو ما يقارب متوسط الأجر الشهري في العراق. والجدير بالذكر أن العراق شهد أكثر من 1.34 مليون حالة فايروس كورونا و17000 حالة وفاة، على الرغم من أن الأرقام قد تكون أعلى بسبب قلة جهود الفحوصات العامة. وكان للجائحة تأثير كارثي على اقتصاد العراق الهش، حيث تضاعفت معدلات الفقر في البلاد إلى 40٪ إلى جانب معدل بطالة بين الشباب يقارب 40٪.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية