MENARY Monitor - Edition 18
July 24, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ١٨
٢٤ تموز ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Egypt has recently established the “New Republic Youth Federation”, with politicians and researchers praising the move, according to a report by Dostor on July 18. Experts believe that the Federation will contribute to developing youth capacities at the national level and engage youth in national work, across various sectors. The report adds that the Federation is the future of Egypt and is another example of Egypt working toward youth engagement within the framework of its 2030 Vision. 

Almasry Alyoum reported on July 18 that the General Secretariat of the Humat Alwatan Party, Ahmad Al-Atifi, stated that youth empowerment is a top priority for their party. Al-Atifi added that the local councils’ elections are yet to be clarified because an electoral law is not finalized. Despite that, the party has been working on training youth to be prepared to run for elections as part of their capacity building to stand for parliamentary elections. 

Zeinab Ihsan, the national coordinator for the Movement of Progressive Democratic Youth, reiterated on July 20 the decision to separate from the United Socialist Party and to join the Democratic Left Federation. She added that the decision was powered by a majority vote by the youth in the central committee citing a number of points, most of which were administrative and that the bylaws of the Movement are separate from the political parties’ laws. She added that it is the goal of the Movement to unify the left, as change “cannot be achieved without unity with the honest activists, not with the fraudulent.”

Iran International reported on July 21 that 2 young Iranians died in the ongoing demonstrations over water shortages in Khuzestan to increase the tally to 5 people who lost their lives as the demonstrations continued for the sixth consecutive night. The report highlights that the two individuals were killed by security forces’ gunfire on Tuesday evening. Iran International stated that many of the injured protestors refused to go to hospitals to receive treatment in fears of getting arrested. 

A Moroccan youth activist spoke to Alquds, on July 22, indicating that youth must not continue on being victims to partisan leadership clashes. The young leader of the Youth Organization within the Popular Movement Party highlighted that while youth lists were abolished, youth do not feel that they lack the capacity or the morale to engage, enthusiastically and directly, in the upcoming elections. He called on Moroccan youth to continue with their struggle for leadership positions to fulfill their aspirations. He stated that there are not any official numbers to reveal the extent of political parties’ interest in youth, but “this phase will challenge the Moroccan democracy and the electoral platforms of political parties and their ability to attract youth, especially in marginalized rural areas.”

السياسة والاندماج السياسي

أنشأ في مصر مؤخرًا "اتحاد شباب الجمهورية الجديدة"، وأشاد عدد من السياسيين والباحثين بهذه الخطوة، وفقًا لتقرير صادر عن موقع الدستور في 18 من تموز / يوليو. ويعتقد الخبراء أن هذا الاتحاد سيساهم في تنمية قدرات الشباب على المستوى الوطني، وإشراك الشباب في العمل الوطني، والعمل عبر مختلف القطاعات. ويضيف التقرير أن الاتحاد هو مستقبل مصر ومثال آخر على عمل مصر نحو مشاركة الشباب في إطار رؤية 2030.

أفاد موقع المصري اليوم في 18 تموز / يوليو أن الأمانة العامة لحزب حماة الوطن، أحمد العطيفي، أكد على أن تمكين الشباب يمثل أولوية قصوى لحزبهم. وأضاف العطيفي أن انتخابات المجالس المحلية لم تتضح بعد لعدم استكمال قانون الانتخاب. وعلى الرغم من ذلك، يعمل الحزب على تدريب الشباب ليكونوا مستعدين لخوض الانتخابات كجزء من بناء قدراتهم للترشح للانتخابات النيابية في المستقبل. 

شددت زينب إحسان، المنسقة الوطنية لحركة الشباب الديمقراطي التقدمي، في 20 تموز / يوليو، على قرار فك الارتباط عن الحزب الاشتراكي الموحد والانضمام إلى فيدرالية اليسار الديمقراطي. وأضافت أن القرار جاء بأغلبية أصوات الشباب في اللجنة المركزية مستشهدة بعدد من النقاط أغلبها إداري وأن النظام الداخلي للحركة منفصل عن قوانين الأحزاب السياسية. وأضافت أن هدف الحركة هو توحيد اليسار، فالتغيير "لا يمكن تحقيقه بدون الوحدة مع النشطاء الشرفاء وليس مع من يقوم بالتدليس".

أفاد موقع إيران انترناشينال في 21 تموز / يوليو أن شابين إيرانيين لقيا مصرعهما في المظاهرات المستمرة بشأن شح المياه في خوزستان لترتفع الحصيلة إلى 5 أشخاص فقدوا حياتهم مع استمرار التظاهرات لليلة السادسة على التوالي. وأوضح التقرير أن الشخصين قتلا برصاص قوات الأمن مساء الثلاثاء. وذكر المصدر أن العديد من المتظاهرين المصابين رفضوا الذهاب إلى المستشفيات لتلقي العلاج خوفًا من تعرضهم للاعتقال.

تحدث ناشط شاب مغربي إلى صحيفة القدس العربي في 22 من تموز / يوليو مشيرا إلى أنه يجب ألا يستمر الشباب في الوقوع ضحية اشتباكات القيادات الحزبية. أبرز القيادي الشاب في منظمة الشباب داخل حزب الحركة الشعبية أنه في الوقت الذي ألغيت فيه القوائم الشبابية، لا يشعر الشباب بأنهم يفتقرون إلى القدرة أو الروح المعنوية للانخراط بحماس وبشكل مباشر في الانتخابات المقبلة. ودعا الشباب المغربي لمواصلة نضالهم نحو المناصب القيادية لتحقيق تطلعاتهم. وأوضح أنه لا توجد أي أرقام رسمية تكشف مدى اهتمام الأحزاب السياسية بالشباب، لكن “هذه المرحلة توجه تساؤلات نحو الديمقراطية المغربية والبرامج الانتخابية للأحزاب السياسية وقدرتها على استقطاب الشباب، خاصة في المناطق الريفية المهمشة. "

Economics and Entrepreneurship

The Director of the Youth Public Authority in Kuwait, Mashaal Al-Rabi’, indicated on July 24 that the training program for Kuwaiti female engineers serves to build the capacities of women to prepare them to work in the private sector. Al-Rabi’ spoke, amid the conclusion of the fourth edition of the program, that the program worked on refining the leadership and management skills of the participants in the field of engineering in order to help them succeed in their future jobs, noting that the program is one of the fruits of the cooperation of the Youth Public Authority with Limak.

Al-Tagheer Press reported on July 19 that the “Tamdeen Al-Shabab Organization” held a series of meetings with youth organizations to discuss its initiative for localizing humanitarian work. This initiative stems from its humanitarian, societal and national responsibility, and its belief that efforts to institutionalize humanitarian work and support local civil society institutions will be reflected in the doubling of community service and achieve more development efforts in Yemen. The meetings discussed youth’s roles in demanding the localization of humanitarian work, given that youth organizations often fall victims to small and short-term funding.

الاقتصاد وريادة الأعمال

أشارت مدير الهيئة العامة للشباب في الكويت، مشعل الربيع، في 24 تموز / يوليو، إلى أن البرنامج التدريبي للمهندسات الكويتيات يعمل على بناء قدرات النساء لإعدادهن للعمل في القطاع الخاص. وتحدث الربيع، على هامش ختام النسخة الرابعة للبرنامج، أن البرنامج عمل على صقل المهارات القيادية والإدارية للمشاركين في مجال الهندسة من أجل مساعدتهم على النجاح في وظائفهم المستقبلية، مشيراً إلى أن البرنامج هو إحدى ثمار تعاون الهيئة العامة للشباب مع شركة ليماك.

ذكرت صحيفة التغيير برس في 19 تموز / يوليو أن "منظمة تمدين الشباب" عقدت سلسلة لقاءات مع المنظمات الشبابية لمناقشة مبادرتها لتوطين العمل الإنساني. وتنطلق هذه المبادرة من مسؤوليتها الإنسانية والمجتمعية والوطنية، وإيمانها بأن جهود مأسسة العمل الإنساني ودعم مؤسسات المجتمع المدني المحلية ستنعكس في مضاعفة خدمة المجتمع وتحقيق المزيد من جهود التنمية في اليمن. وناقشت الاجتماعات دور الشباب في المطالبة بتوطين العمل الإنساني، بالنظر إلى أن المنظمات الشبابية غالبًا ما تقع ضحية للتمويل الصغير والقصير الأجل.

Conflict

The Algerian authorities refused a request by France to return 252 illegal immigrants who wanted to return to their families in Algeria, as reported by Le Parisien newspaper who was unsure as to why Algeria refused the request. Some media sources indicated that the Algerian authorities reviewed the request and evaluated the names, and it found that some young immigrants were identified as having conspired with intelligence bodies that Algeria considers as enemies. Le Parisien added that the 252 immigrants, aged 36 on average, are attempting to return to Algeria as part of the voluntary return processes, and they are waiting to be allowed to return. 

Mohammad Ereikat, the General Secretary for the Youth of Palestine Coalition, stated on July 19 that the Oslo Accords have unfair provisions against Palestine and give Israelis far more space than the Palestinians. Ereikat added that the provisions include controlling the final status negotiations, a provision on hot pursuit, a provision on transferring lands from “C” to “A”, a provision on economic and commercial control, and a provision on the movement between the West Bank and Gaza and the safe passage, all of which favor Israel, but Israel did not uphold these provisions either. 

Ayatollah Ali Khamenei spoke on July 19 that “Iran’s calls for the Islamic nation to pursue resistance is what the arrogant people worry about.” He added that the United States is trying to distort the efforts of the zealous youth in the axis of resistance in Iraq, Syria, Lebanon and other countries, by attributing their efforts and movements to Iran, adding that this is “an insult to the brave youth”.

TRT World indicated on July 19 that Israeli police assaulted young Palestinians at the Damascus Gate, one of the occupied East Jerusalem’s Old City gates. The report adds that young Palestinians gathered at the gate after more than a thousand Israeli settlers forced their way into the Al-Aqsa Mosque complex on Sunday. Israeli police attacked Palestinians with sound bombs and rubber bullets, and they beat some Palestinians and detained a few others.

France 24 reported on July 19 that Daesh (ISIS) claimed responsibility for a suicide bombing in a busy market in Sadr City in Baghdad ahead of Eid holiday celebrations, killing about 30 people and wounding 50 others. 8 women and 7 children were killed in the attack. Iraqi youth activists spoke loudly on social media against the attack, with many activists saying that “terrorism and the government’s failures keep on stealing our lives” and that “every Eid, there is a tragedy in Baghdad. It is impossible to celebrate like the rest of humanity. “

النزاعات

رفضت السلطات الجزائرية طلبا من فرنسا بإعادة 252 مهاجرا غير شرعي أرادوا العودة إلى عائلاتهم في الجزائر، وفق ما نقلته صحيفة لو باريزيان التي لم تكن متأكدة من سبب رفض الجزائر الطلب. وأشارت بعض المصادر الإعلامية الأخرى إلى أن السلطات الجزائرية راجعت الطلب وقامت بتقييم الأسماء، ووجدت أن بعض المهاجرين الشباب تم التعرف عليهم على أنهم تآمروا مع أجهزة استخباراتية تصنفها الجزائر ضمن خانة الأعداء. وأضافت لو باريزيان أن 252 مهاجرا، يبلغ متوسط أعمارهم 36 عاما، يحاولون العودة إلى الجزائر كجزء من عمليات العودة الطوعية، وينتظرون السماح لهم بالعودة.

صرح محمد عريقات، الأمين العام لائتلاف شباب فلسطين، في 19 تموز / يوليو، أن اتفاقية أوسلو تتضمن بنودا مجحفة بحق فلسطين وتعطي الإسرائيليين مساحة أكبر بكثير من الفلسطينيين. وأضاف عريقات أن البنود تشمل ضبط مفاوضات الوضع النهائي، وبندًا بشأن المطاردة الساخنة، وبندًا بشأن تحويل الأراضي من "ج" إلى "أ"، وبندًا بشأن السيطرة الاقتصادية والتجارية، وبندًا بشأن التنقل بين الضفة الغربية وغزة والممر الآمن، وكلها لصالح إسرائيل، لكن إسرائيل لم تلتزم بهذه الأحكام أيضًا.

تحدث آية الله علي خامنئي في 19 تموز / يوليو أن "دعوات إيران للأمة الإسلامية لمواصلة المقاومة هو ما يقلق المتغطرسين". وأضاف أن الولايات المتحدة تحاول تشويه جهود الشباب الغيارى في محور المقاومة في العراق وسوريا ولبنان ودول أخرى، من خلال عزو جهودهم وتحركاتهم لإيران، مضيفا أن ذلك “إهانة للشباب الشجاع”.

أشار موقع قناة تي آر تي وورلد في 19 تموز / يوليو إلى أن الشرطة الإسرائيلية اعتدت على شبان فلسطينيين عند باب العامود، أحد بوابات البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة. ويضيف التقرير أن الشبان الفلسطينيين تجمعوا عند البوابة بعد أن اقتحم أكثر من ألف مستوطن إسرائيلي مجمع المسجد الأقصى يوم الأحد. وهاجمت شرطة الاحتلال الفلسطينيين بالقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، وضربت بعض الفلسطينيين واعتقلت بضعة آخرين.

أفاد موقع قناة فرانس 24 في 19 تموز / يوليو أن تنظيم داعش الإرهابي أعلن مسؤوليته عن تفجير انتحاري في سوق مزدحم في مدينة الصدر ببغداد قبيل احتفالات العيد، أسفر عن مقتل نحو 30 شخصًا وإصابة 50 آخرين. وأسفر الهجوم عن مقتل 8 نساء و7 أطفال. وتحدث نشطاء شباب عراقيون بصوت عالٍ على وسائل التواصل الاجتماعي ضد الهجوم، حيث قال العديد من النشطاء إن "الإرهاب وإخفاقات الحكومة لا تزال تسرق حياتنا" وأن "كل عيد توجد مأساة في بغداد. من المستحيل الاحتفال مثل باقي البشر. "

Development

Addustour reported on July 18 that the Sakhra Youth Center in Ajloun organized a workshop titled “creativity and excellence is a right for everyone.” This workshop is part of the Hussein Camps for Work and Building, and it was attended by 20 young Jordanians over Zoom. 

Last week, MENARY Monitor reported that Iran launched an official dating application called Hamdan”. This week, The Times reported that Iranian youth are “swiping left” on the application, stating their disagreement with the questions that ask youth about their “ideal match”, including height, weight, and whether a woman should wear a chador. Further, observers predict that the application will not succeed amid the restrictions that Iranian youth face in terms of personal freedoms. While Iran may become more conservative, Iranians are becoming more liberal and secular, as a recent poll shows that only 40% of Iranians identify as Muslims.

التنمية

ذكرت صحيفة الدستور في 18 تموز / يوليو أن مركز شباب الصخرة في عجلون نظم ورشة عمل بعنوان "الإبداع والتميز حق للجميع". وتعد هذه الورشة جزءا من مخيم الحسين للعمل والبناء، وقد حضرها 20 شاب أردني من خلال منصة زووم

ذكر مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا (ميناري مونيتور) الأسبوع الماضي أن إيران أطلقت تطبيق مواعدة رسمي يسمى حمدان. وذكرت صحيفة ذا تاميز هذا الأسبوع أن الشباب الإيرانيين "يسحبون الشاشة إلى اليسار" في التطبيق، مشيرين إلى عدم موافقتهم على الأسئلة التي تطرح على الشباب حول "تطابقهم المثالي"، بما في ذلك الطول والوزن وما إذا كان يجب على المرأة ارتداء الشادور. علاوة على ذلك، يتوقع المراقبون أن التطبيق لن ينجح وسط القيود التي يواجهها الشباب الإيراني على صعيد الحريات الشخصية. بينما قد تصبح إيران أكثر محافظة، أصبح الإيرانيون أكثر ليبرالية وعلمانية، حيث أظهر استطلاع حديث أن 40٪ فقط من الإيرانيين عرفوا عن أنفسهم أنهم مسلمون.

Education

Borgen Magazine published a report on July 23 by Madeleine Youngblood discussing the challenges people with autism spectrum disorder (ASD) face in Turkey, especially when it comes to educational resources, tools, and support. She highlights the role played by local NGOs who are calling on the government to pass more extensive and protective legislation. Currently, Turkey has one legislation that encompasses people with ASD, the 2005 Turkish Disability Act, which offers basic protections, but it “lacks the cultural responsiveness of other standardized policies around the world,” according to a 2016 study. Youngblood adds that when it comes to education, people with ASD in Turkey face clear disadvantages. First, special education teachers were not properly prepared with courses in autism. Second, preschool teachers, primary school teachers, and school counselors only receive a one-to-two-week course on autism in preparatory courses. Third, 80% of children with ASD in Turkey drop out of primary school and rely on their families for support, as many schools see children and youth with ASD as a burden. 

The President of the Youth Movement Lebanon, Elie Saliba, highlighted that the decision of the Minister of Education to commit to holding the official exams despite all the demands from students and families that rejected them and despite the ongoing health conditions in the country can only be described as stubborn and that the Ministry committed “the worst act in its history, morally and organizationally.” Saliba added that the additional incentives (35%-60% increase) for supervisors, center directors, and correctors was only to gain their support despite the fact that this increase will not even be sufficient to cover their transportation costs to the examination centers. Saliba also highlighted that the money spent on holding the exams in person could have been better spent on medications, medical supplies, and fuel rather than spending it so that “the minister does not go back on word.”

التعليم

نشرت مجلة بورغن تقريراً في 23 من تموز / يوليو من اعداد مادلين يونغبلود يناقش التحديات التي يواجهها الأشخاص المصابون باضطراب طيف التوحد (ASD) في تركيا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالموارد التعليمية والأدوات والدعم. وتسلط الباحثة الضوء على الدور الذي تلعبه المنظمات غير الحكومية المحلية التي تدعو الحكومة إلى إصدار تشريعات أكثر شمولاً ووقائية. حاليًا، يوجد في تركيا تشريع واحد يشمل الأشخاص المصابين بالتوحد، وهو قانون الإعاقة التركي لعام 2005، والذي يوفر الحماية الأساسية، لكنه "يفتقر إلى الاستجابة الثقافية التي توفرها السياسات الأخرى حول العالم"، وفقًا لدراسة من عام 2016. وتضيف يونغبلود أنه عندما يتعلق الأمر بالتعليم، يواجه الأشخاص المصابون بالتوحد في تركيا تحديات واضحة. أولاً، لم يتم إعداد معلمي التربية الخاصة بشكل صحيح من خلال دورات في التوحد. ثانيًا، يتلقى معلمو مرحلة ما قبل المدرسة ومعلمي المدارس الابتدائية ومستشاري المدارس فقط دورة تدريبية مدتها أسبوع إلى أسبوعين حول التوحد في دورات تحضيرية. ثالثًا، يترك 80٪ من الأطفال المصابين بالتوحد في تركيا المدرسة الابتدائية ويعتمدون على أسرهم للحصول على الدعم، حيث تصنف العديد من المدارس الأطفال والشباب المصابين بالتوحد على أنهم يشكلونا عبئًا.

أكد رئيس حركة شباب لبنان، إيلي صليبا، أن قرار وزير التربية والتعليم بالالتزام بإجراء الامتحانات الرسمية رغم كل مطالب الطلاب والأهالي الرافضين لها وعلى الرغم من الظروف الصحية المستمرة في البلاد "لا يمكن وضعه إلا في خانة النكايات والكيديات" وأن الوزارة ارتكبت "أسوأ خطأ في تاريخها أخلاقيا وتنظيميا". وأضاف صليبا أن الحوافز الإضافية (35٪ -60٪ زيادة) للمشرفين ومدراء المراكز والمصححين هي فقط لكسب دعمهم رغم أن هذه الزيادة لن تكون حتى كافية لتغطية تكاليف انتقالهم إلى مراكز الامتحانات. كما أشار صليبا إلى أن الأموال التي تُنفق على إجراء الامتحانات في المراكز كان من الأفضل إنفاقها على الأدوية والإمدادات الطبية والوقود بدلاً من إنفاقها حتى "لا يتراجع الوزير عن كلمته".

Environment

A report by Sayidati, on July 18, highlighted that a UN report warned of the implications of climate change on the environment, adding that millions of people are displaced annually due to climate change. The report highlights that many youth activists in the MENA region have been utilizing social media and their online communication savviness to advocate for serious efforts to tackle this critical challenge. Many youth activists have also established related campaigns such as “Be Positive and Support Your Climate”; “Supportives”; “Say No to Climate Change”; and “Climate Health”, among others. 

Addiyar reported on July 19 that following the widespread spread of fires in Lebanon and their expansion and destruction of large areas of forests and agricultural lands, the East Youth Movement, supported by volunteers from the Civil Defense and the Municipality of Zahle, enacted an awareness campaign to reduce the dangers of fires and to support the Civil Defense in serving the area. The campaign looks to raise awareness of the residents on the importance of stopping activities that could cause fire such as lighting fireworks.

البيئة

أبرز تقرير صادر عن مجلة سيدتي، في 18 من تموز / يوليو، أن تقريرًا للأمم المتحدة حذر من تداعيات تغير المناخ على البيئة، مضيفا أن ملايين الأشخاص يتشردون سنويًا بسبب تغير المناخ. يسلط التقرير الضوء على أن العديد من النشطاء الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي وذكائهم في التواصل عبر الإنترنت للمطالبة ببذل جهود جادة لمواجهة هذا التحدي الخطير. كما أنشأ العديد من النشطاء الشباب حملات ذات صلة مثل "كن إيجابيًا وادعم مناخك"، و "داعمون"، و "قل لا لتغير المناخ"، و "صحة المناخ"، بالإضافة إلى حملات أخرى.

أفاد موقع الديار في 19 تموز / يوليو أنه عقب انتشار الحرائق في لبنان وتوسعها وتدمير مساحات واسعة من الغابات والأراضي الزراعية، شنت حركة شباب الشرق، بدعم من متطوعين من الدفاع المدني وبلدية زحلة، حملةتوعية للحد من مخاطر الحرائق ودعم الدفاع المدني في خدمة المنطقة. تهدف الحملة إلى توعية السكان بأهمية وقف الأنشطة التي يمكن أن تتسبب في نشوب حريق مثل إضاءة الألعاب النارية.

COVID-19

Rudaw reported on July 21 that 15 Iraqis died due to the coronavirus in Al-Karkh, Baghdad, most of whom were youth. The director of the Al-Karkh Health Directorate highlighted that, in Al-Karkh alone, there are more than 500 patients in critical situations fighting for their lives along with 15,000 others who are receiving treatments in their homes. The director added that the situation is complication since preventive measures are not followed properly by Iraqis. 

Agadir 24 stated that on Wednesday July 21, hundreds of youth gathered for Bujlood demonstrations, with the report indicating that such gatherings have turned the area into a hotbed for the spread of the coronavirus. The report added that the demonstrations were vastly chaotic, crowded, and were filled with irresponsible behavior. Many residents demanded that the authorities intervene to stop the gatherings, which were unlicensed, according to the report. 

On July 22, Alquds reported that over 160,000 Iraqis contracted COVID-19 in its third wave in the country. The Iraqi government sent a distress call to civil organizations to educate citizens about adhering to the measures to prevent the spread of the virus, after the increasing numbers, warning of a “dangerous epidemiological juncture” that threatens everyone, while a specialized parliamentary committee revealed that more than 160,000 critical cases have been registered in the country's hospitals, caused by the third wave of the virus.

A number of youth volunteers in Sidi Hcine, Tunisia, were successful in gathering 23 oxygen concentrators, as part of their campaign “Support your Brother to Breathe, Support your Brother to Live.” The campaign sourced 13 concentrators while the government of Tunis supported the initiative by providing 10 concentrators to address the severe shortage of oxygen for patients in intensive care units in local hospitals. 

Sot Aliraq reported on July 24 that there has been an increase in the number of COVID-19 cases in Khanaqin, one of the disputed areas between Baghdad and Erbil – administratively affiliated with the Diyala governorate, along with a severe shortage in oxygen in the hospitals. Families have been working on securing oxygen themselves rather than the federal government. One of the youth volunteers in Khanaqin highlighted that due to the increasing number of COVID-19 patients in the city and its surroundings, there is a severe shortage in oxygen bottles. He added that the federal government has not done its job to secure oxygen bottles; instead, locals are doing so themselves. 

It was reported on July 24 that Moroccan youth, aged 25-29, are now eligible to receive their COVID-19 vaccination. The report by Lomazoma stated that there has not been any official statement on the matter, but many young Moroccans within this age group received short messages (SMS) with their appointment dates, generally between July 28 and 31, at their nearest vaccination stations.

فايروس كورونا

ذكر موقع روداو في 21 تموز / يوليو أن 15 عراقيا توفوا بسبب فيروس كورونا في الكرخ ببغداد، معظمهم من الشباب. وأشار مدير مديرية صحة الكرخ إلى أن في الكرخ وحده يوجد أكثر من 500 مريض في حالات حرجة يقاتلون من أجل حياتهم إلى جانب 15 ألف آخرين يتلقون العلاج في منازلهم. وأضاف المدير أن الوضع معقد لأن الإجراءات الوقائية لا تتبع بشكل صحيح من قبل العراقيين.

وذكر موقع أكادير 24 أن مئات الشباب تجمعوا يوم الأربعاء 21 تموز / يوليو في مظاهرات بوجلود، فيما أشار التقرير إلى أن مثل هذه التجمعات حولت المنطقة إلى بؤرة لانتشار فيروس كورونا. وأضاف التقرير أن التظاهرات كانت فوضوية ومزدحمة ومليئة بالسلوك غير المسؤول. وطالب العديد من السكان السلطات بالتدخل لوقف التجمعات غير المرخصة، بحسب التقرير.

في 22 من تموز / يوليو، أفادت صحيفة القدس العربي أن أكثر من 160 ألف عراقي أصيبوا بفايروس كورونا في موجته الثالثة في البلاد. ووجهت الحكومة العراقية نداء استغاثة للمنظمات الأهلية لتوعية المواطنين بالالتزام بإجراءات منع انتشار الفيروس، بعد تزايد الأعداد، محذرة من "منعطف وبائي خطير" يهدد الجميع، فيما كشفت لجنة برلمانية متخصصة أنه تم تسجيل أكثر من 160 ألف حالة حرجة في مستشفيات الدولة، بسبب الموجة الثالثة من الفيروس.

نجح عدد من المتطوعين الشباب في سيدي حسين في تونس في جمع 23 مكثفًا للأكسجين، كجزء من حملتهم "عاون خوك يتنفس.. عاون خوك يعيش". تم توفير 13 مركزًا للحملة بينما دعمت حكومة تونس المبادرة من خلال توفير 10 مكثفات لمعالجة النقص الحاد في الأكسجين للمرضى في وحدات العناية المركزة في المستشفيات المحلية.

أفاد موقع صوت العراق في 24 تموز / يوليو عن زيادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في خانقين، إحدى المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل والتابعة إدارياً لمحافظة ديالى، إلى جانب نقص حاد في الأوكسجين في المستشفيات. وتعمل العائلات على تأمين الأكسجين بأنفسهم بدلاً من الحكومة الفيدرالية. وسلط أحد المتطوعين الشباب في خانقين الضوء على أنه بسبب زيادة عدد مرضى فايروس كورونا في المدينة ومحيطها، هناك نقص حاد في زجاجات الأكسجين. وأضاف أن الحكومة الفيدرالية لم تقم بعملها لتأمين عبوات الأكسجين. بدلاً من ذلك، يقوم السكان المحليون بذلك بأنفسهم.

أفيد في 24 تموز / يوليو أن الشباب المغربي، الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عامًا، قد حان دورهم للحصول على لقاح فايروس كورونا. وذكر تقرير لومازوما أنه لم يصدر أي بيان رسمي بهذا الشأن بعد، لكن العديد من الشباب المغاربة ضمن هذه الفئة العمرية تلقوا رسائل قصيرة (SMS) بمواعيد تلقيهم لجرعتهم الأولى، وذلك بين 28 و31 من تموز الحالي، في أقرب مركز التطعيم لديهم.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية