MENARY Monitor - Edition 20
August 8, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٢٠
٨ آب ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Alsharq Alawsat reported on August 3 that the National Youth Council in Tunisia held a meeting with 120 personnel who oversee the youth sector of Ennahda to assess the ongoing political and security rift and provide a number of recommendations to the authorities, party leadership, and civil society. Among these recommendations, the meeting urged Ennahda to form a national rescue command, including youth groups, to be “the beginning of the path of renewal in the executive leadership within the movement, with the aim of saving the political path in the country.” 

The Tunisian President Kais Saied claimed on August 2 that “agents opposed to democracy were paying young Tunisians to leave the country to embark on dangerous migrations.” He clarified that youth are being paid to leave the country irregularly to move to Europe, and he added that this is essentially to create a repeat of the mass migration movement that occurred after the Tunisian revolution ten years ago. 

Middle East Monitor reported, on August 5, that the Ennahda Council is urging for a speedy return to constitutional order in Tunisia, calling the President’s actions a “coup against the constitution and a paralysis of state institutions.” The council also affirmed its understanding of the growing popular anger, particularly among Tunisian youth, as a result of economic and social shortcomings a decade after the revolution. The Council’s statement added that it would launch “a national dialogue in order to implement the political and economic reforms needed in our country.”

The Carter Center released a report titled “Sudan’s Youth and the Transition: Priorities, Perception, and Attitudes” which presents the experiences, expectations, and aspirations of Sudanese youth in terms of the country’s transition from Albashir’s regime to democracy. The report finds that Sudanese youth are optimistic about the future and are eager to support their nation’s transition. Yet, they maintain that there are shortcomings when it comes to meeting their expectations in relation to the government’s progress and the available opportunities for youth involvement. This is especially problematic given that the Sudanese revolution was led by youth, and they ought to be given their fair share in the outcome of the transition. It is also worth noting that only 4% of the surveyed youth stated that the goals of the revolution had been achieved “to a great extent” and 40% felt they had little influence on the course of the transition. 

Alnilin indicated on August 7 that the democratic transition in Sudan has to begin with the building of political parties and enhancing their ability to establish and sustain democracy. Sudanese youth feel that political parties are not able to present a solid program to contribute to the transition, a young Sudanese spoke “I do not see any party befitting the status of the revolution and the strength of the revolution.” 

The Jerusalem Post published an article by Daoud Kuttab on August 6 titled “Jordan to become a full democracy within a decade.” Kuttab indicates that the 92-person Royal Commission to Modernize the Political System is preparing a 10-year road map for democratization. The Commission stated that it is working on creating a parliament that is “friendly to women, parties, and youth – as university students will be able to participate politically in efforts to increase their voter turnout. 

Alarab published a report on August 7 in which it asserted that the presence of Moroccan youth in political participation is locked in official speeches, yielding a prevalent feeling of mistrust among Moroccan youth in political parties. Political parties have been marginalizing youth for years, and they do not communicate with them except for to acquire their votes during electoral campaigns. The report highlights that Moroccan political parties are racing to urge youth to register to vote while young people feel they were pushed out of political parties and that translates into their apathy toward political participation. Youth also believe that calls from political parties to engage youth in elections are empty and will disappear following the elections to go back to marginalizing youth.

السياسة والاندماج السياسي

أفادت صحيفة الشرق الأوسط في 3 آب / أغسطس أن المجلس الوطني للشباب في تونس عقد اجتماعا مع 120 من المشرفين على الجناح الشبابي في حركة النهضة، وذلك لتقييم الانقسام السياسي والأمني المستمر وتقديم عدد من التوصيات للسلطات وقيادات الحزب والمجتمع المدني. ومن بين هذه التوصيات، حث الاجتماع حزب النهضة على تشكيل قيادة إنقاذ وطنية، تضم مجموعات شبابية، لتكون "بداية طريق التجديد في القيادة التنفيذية داخل الحركة، بهدف إنقاذ المسار السياسي في البلاد".

ادعى الرئيس التونسي قيس سعيد في 2 آب / أغسطس أن "العملاء المعارضين للديمقراطية يدفعون نقودا للشباب التونسي لمغادرة البلاد للشروع في هجرات خطيرة". وأوضح أن الشباب يتقاضون أموالا لمغادرة البلاد بشكل غير نظامي للانتقال إلى أوروبا، وأضاف أن هذا بالأساس هو تكرار حركة الهجرة الجماعية التي حدثت بعد الثورة التونسية قبل عشر سنوات.

أفاد موقع ميدل إيست مونيتور في 5 آب / أغسطس أن مجلس النهضة يحث على العودة السريعة للنظام الدستوري في تونس، واصفاً تصرفات الرئيس بأنها "انقلاب على الدستور وشلل مؤسسات الدولة". كما أكد المجلس تفهمه لتنامي الغضب الشعبي، خاصة بين الشباب التونسي، نتيجة مشكلات اقتصادية واجتماعية بعد مرور عقد على الثورة التونسية. وأضاف بيان المجلس أنه سيطلق "حوارا وطنيا من أجل تنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية المطلوبة في بلادنا".

أصدر مركز كارتر تقريرًا بعنوان "شباب السودان والانتقال: الأولويات والتصورات والمواقف" يعرض تجارب وتوقعات وتطلعات الشباب السوداني فيما يتعلق بانتقال البلاد من نظام البشير إلى الديمقراطية. وخلص التقرير إلى أن الشباب السوداني متفائل بالمستقبل وحريص على دعم انتقال بلادهم. ومع ذلك، فهم يؤكدون أن هناك أوجه قصور عندما يتعلق الأمر بتلبية توقعاتهم فيما يتعلق بعمل وتقدم الحكومة والفرص المتاحة لمشاركة الشباب. وهذا يمثل إشكالية خاصة بالنظر إلى أن الثورة السودانية كان يقودها الشباب، ويجب منحهم نصيبهم العادل في عملية الانتقال. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن 4٪ فقط من الشباب السوداني الذين شملهم الاستطلاع ذكروا أن أهداف الثورة قد تحققت "إلى حد كبير" كما شعر 40٪ أن تأثيرهم كان ضئيلا على مسار الانتقال.

أشار موقع النيلين في 7 آب / أغسطس إلى أن الانتقال الديمقراطي في السودان يجب أن يبدأ ببناء الأحزاب السياسية وتعزيز قدرتها على إرساء الديمقراطية واستدامتها. ويشعر الشباب السوداني أن الأحزاب السياسية غير قادرة على تقديم برنامج قوي للمساهمة في الانتقال، كما تحدث شاب سوداني بأنه "لا أرى أي حزب يليق بمكانة الثورة وقوة الثورة".

نشرت صحيفة جيروزاليم بوست مقالاً بقلم داود كتاب في 6 من آب / أغسطس بعنوان "الأردن سيصبح ديمقراطية كاملة خلال عقد من الزمن". ويشير كتاب إلى أن الهيئة الملكية لتحديث النظام السياسي المكونة من 92 شخصًا تعد خارطة طريق مدتها 10 سنوات لإرساء الديمقراطية. وذكرت اللجنة أنها تعمل على إنشاء مجلس نواب "صديق للمرأة والأحزاب والشباب – حيث سيتمكن طلاب الجامعات من المشاركة السياسية، في جهود رامية إلى زيادة إقبال الناخبين من الطلاب الجامعيين.

نشر موقع العرب تقريرا في 7 آب / أغسطس أكدت فيه أن حضور الشباب المغربي في المشاركة السياسية مقيد في الخطب الرسمي، مما أدى إلى شعور سائد بعدم الثقة بين الشباب المغربي في الأحزاب السياسية. وتقوم الأحزاب السياسية منذ سنوات بتهميش الشباب، ولا تتواصل معهم إلا للحصول على أصواتهم في الحملات الانتخابية. ويسلط التقرير الضوء على أن الأحزاب السياسية المغربية تتسابق لحث الشباب على التسجيل للتصويت بينما يشعر الشباب بأنهم طردوا من الأحزاب السياسية وهذا يترجم إلى عدم اكتراثهم بالمشاركة السياسية. كما يعتقد الشباب أن دعوات الأحزاب السياسية لإشراك الشباب في الانتخابات هي فارغة وستختفي بعد الانتخابات لتعود إلى تهميش الشباب.

Economics and Entrepreneurship

BBC broadcasted a report on August 3 discussing how youth of Lebanon see the general state of affairs in their country one year after the Beirut Port explosions. In this report, youth interviewees were asked a number of questions about the current conditions of Lebanon. Many young Lebanese indicated that the current conditions are unbearable and that leaving the country altogether is the only choice while others believed that the country has been through much worse situations and that there may be some positive signs. They were also divided on the notion of whether international financial support can take Lebanon out of its current struggles. Those who agreed indicated that the state is failing and requires foreign support, but they maintained that there has to be a clear and transparent plan. Those who disagreed highlighted that foreign intervention is one of the drivers that led the country to its current issues.  

Sarah Page wrote an article for the Atlantic Council titled “It’s been a year since the Beirut blast. Now the unemployed are turning to tech.” In this article, Page cites a reported from Codi, a free programing school for underprivileged youth, which indicates 85% of their developer graduates are employed within 3 months of graduation and earn an average of $1,050 per month. The report adds that there are ten times as many roles for developers as there are qualified people to fill those roles, which is even higher in the MENA region. 

Alquds reported on August 8 that a number of university graduates in southern Lebanon launched digital platforms to refuel cars with the aim of reducing the suffering of citizens standing in queues for hours in front of gas station. One of the founders indicated that the idea was driven by the long hours Lebanese citizens have to wait for long hours to refuel their cars at gas stations. The platforms coordinate with the municipalities and gas stations to facilitate the process for citizens and reduce the congestion and chaos at gas stations. It is worth noting that much of this issue is attributed to the Lebanese Central Bank’s inability to provide suppliers with US dollars due to the scarcity of foreign exchange and the depletion of dollar reserves at the Central Bank, who had been supporting the import of basic materials such as wheat, medicine, and fuel since the middle of the last century, but it has reduced this support now, as it provides 85% of the dollars of the total value of the import cost, while importers provide the remaining 15%. 

The Mauritanian News Agency indicated that the Diplomatic Academy in Nouakchott held a meeting on the youth employment project, which looks to provide 60 thousand unemployed young Mauritanians with skills to enable them to enter the job market. 

Youth of Souss-Massa in Morocco that the recent discovery of “Europa Oil and Gas” company of a huge oil reserve in the shores of Inzkan city can be the beginning for the advancement and development they hope for. Youth are also concerned that the discovery of the natural gas and oil can follow the same fate of phosphate and gold which do not have any direct impact on citizens.

Sarkawt Shams Al-Dine, a Kurdish MP, spoke on August 7 that the Patriotic Union of Kurdistan and the Kurdistan Democratic Party control the money and resources of the region, propelling hundreds of youth Kurds to risk their lives and emigrate to Europe. The MP added that the conditions in Kurdistan are economically horrendous, manifested in the lack of job opportunities, the absence of government appointments, and the absence of projects to address the needs of youth. He also highlighted that “the KRG likes to publicize that it provides youth with a good environment to live in, but the reality is far from that, as the economic conditions are terrible, public freedoms are nonexistent, hundreds of people have been harassed, threatened, and arrested for merely voicing their opinions on social media.”

Sama News reported on August 7 that the undersecretary of the Palestinian Ministry of Labor indicated that unemployment is connected with the ability of the economy to create job opportunities. He added that the Palestinian economy has a limited ability to create jobs, which stands at about 15,000 jobs annually. He concluded that there is a need for entrepreneurial youth to provide job opportunities and revitalize the Palestinian economy along with an enhance collaboration with CSOs and the private sector. 

Akhbar Alaan indicated on August 8 that the recent developments in Tunisia are contributing to youth’s growing disappointments. The economic challenges are pushing Tunisian youth to think about emigration, especially among university graduates. In fact, it is estimated that over 4,000 Tunisians with PhD degrees are currently unemployed and live in poverty.

الاقتصاد وريادة الأعمال

بث موقع قناة "بي بي سي عربية" تقريراً في 3 آب / أغسطس يناقش كيف يرى شباب لبنان الوضع العام في بلدهم بعد مرور عام على تفجيرات ميناء بيروت. في هذا التقرير، تم طرح عدد من الأسئلة على الشباب الذين تمت مقابلتهم حول الأوضاع الحالية في لبنان. وأشار العديد من الشباب اللبنانيين إلى أن الظروف الحالية لا تطاق وأن مغادرة البلاد برمتها هو الخيار الوحيد، بينما يعتقد آخرون أن البلاد مرت بأوضاع أسوأ بكثير وأنه قد تكون هناك بعض المؤشرات الإيجابية. كما انقسموا حول فكرة ما إذا كان الدعم المالي الدولي يمكن أن يخرج لبنان من صراعاته الحالية. وأشار الذين وافقوا إلى أن الدولة فاشلة وتحتاج إلى دعم خارجي، لكنهم أكدوا أنه يجب أن تكون هناك خطة واضحة وشفافة. وأكد من خالفوا أن التدخل الأجنبي هو أحد الدوافع التي دفعت البلاد إلى مشاكلها الحالية.

كتبت سارة بيج مقالاً للأتلانتيك كاونسل بعنوان "مر عام على انفجار بيروت. الآن يتجه العاطلون عن العمل إلى قطاع التكنولوجيا". في هذا المقال، تستشهد بيج بتقرير من "كودي"، وهي مدرسة برمجة مجانية للشباب المستضعفين، يشير إلى أن 85 ٪ من خريجيها المطورين يعملون في غضون 3 أشهر من التخرج ويكسبون ما معدله 1050 دولارًا شهريًا. ويضيف التقرير أن هناك عدد الشواغر تزيد عن عشرة أضعاف عدد الأشخاص المؤهلين لشغل هذه الوظائف، ويضيف التقرير أن النسبة أعلى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أفادت صحيفة القدس في 8 آب / أغسطس أن عددًا من خريجي الجامعات في جنوب لبنان أطلقوا منصات رقميةلتزود السيارات بالوقود بهدف التخفيف من معاناة المواطنين الذين يقفون في طوابير لساعات طويلة أمام محطات وقود. وأشار أحد المؤسسين إلى أن الفكرة نتجت من معاناة المواطنين، الذين يضطرون إلى الانتظار لساعات طويلة لإعادة تزويد سياراتهم بالوقود في المحطات. وتنسق هذه المنصات مع البلديات ومحطات الوقود لتسهيل العملية على المواطنين وتقليل الازدحام والفوضى في المحطات. وتجدر الإشارة إلى أنه يُعزى قدر كبير من هذه المشكلة إلى عدم قدرة المصرف المركزي اللبناني على تزويد الموردين بالدولار الأمريكي بسبب ندرة النقد الأجنبي ونضوب احتياطيات الدولار في المصرف، الذي كان يدعم استيراد المواد الأساسية مثل القمح والأدوية والوقود وغيرها منذ منتصف القرن الماضي، لكنه قلل من هذا الدعم الآن، حيث يوفر المصرف المركزي 85٪ من الدولارات من إجمالي قيمة تكلفة الاستيراد، بينما يوفر المستوردون النسبة المتبقية البالغة 15٪.

أشارت وكالة الأنباء الموريتانية إلى أن الأكاديمية الدبلوماسية بنواكشوط عقدت اجتماعا حول مشروع تشغيل الشباب الذي يسعى إلى تزويد 60 ألف شاب موريتاني عاطل عن العمل بالمهارات التي تمكنهم من دخول سوق العمل.

أكد شباب سوس ماسة في المغرب أن الاكتشاف الأخير لشركة "يوروبا أويل آند غاز" لاحتياطي نفطي ضخم في شواطئ مدينة إنزكان يمكن أن يكون بداية للتقدم والتنمية التي يأملونها. كما يشعر الشباب بالقلق من أن اكتشاف الغاز الطبيعي والنفط يمكن أن يتبع نفس مصير الفوسفات والذهب الذي ليس له أي تأثير مباشر على المواطنين.

تحدث النائب الكردي سركوت شمس الدين في 7 آب / أغسطس أن الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني يسيطران على أموال وموارد المنطقة، مما يدفع مئات الشباب الأكراد للمخاطرة بحياتهم والهجرة إلى أوروبا. واضاف النائب ان الاوضاع في كردستان مزرية اقتصاديا تتجلى في قلة فرص العمل وغياب التعيينات الحكومية وغياب المشاريع التي تلبي احتياجات الشباب. كما شدد على أن "حكومة إقليم كردستان تحب أن تعلن أنها توفر للشباب بيئة جيدة للعيش فيها، لكن الواقع بعيد كل البعد عن ذلك، حيث أن الظروف الاقتصادية سيئة، والحريات العامة غير موجودة، كما تعرض مئات الأشخاص للمضايقة والتهديد، والاعتقال لمجرد التعبير عن آرائهم على وسائل التواصل الاجتماعي".

أفاد موقع سما نيوز في 7 آب / أغسطس أن وكيل وزارة العمل الفلسطينية أشار إلى أن البطالة مرتبطة بقدرة الاقتصاد على خلق فرص عمل. وأضاف أن الاقتصاد الفلسطيني لديه قدرة محدودة على خلق فرص عمل، والتي تبلغ حوالي 15 ألف فرصة عمل سنويًا. وخلص إلى أن هناك حاجة لرواد أعمال شباب لتوفير فرص عمل وتنشيط الاقتصاد الفلسطيني إلى جانب تعزيز التعاون مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص.

أشار موقع أخبار الآن في 8 آب / أغسطس إلى أن التطورات الأخيرة في تونس تساهم في تزايد خيبات الأمل لدى الشباب، حيث تدفع التحديات الاقتصادية الشباب التونسي إلى التفكير في الهجرة، خاصة خريجي الجامعات. وفي الواقع، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 4000 تونسي حاصلين على درجة الدكتوراه هم عاطلون عن العمل ويعيشون في دوامات الفقر.

Conflict

Belen Fernandez wrote an article for Aljazeera titled “Who’s Afraid of Hamas Summer Camps?” In this article, Fernandez essentially demonstrates that many US and international researchers, experts, and writers were raising awareness about Hamas’ summer camps for training young Palestinians to fight and indoctrinate them against Israel. She outlines that such their criticisms arise from their belief in the importance of children’s rights. Fernandez raises an important question of “why, if the rights of the child are so sacred, do they spontaneously disappear whenever the Israeli military undertakes to slaughter children? In the same vein, if Israel is so opposed to the concept of child soldiers, why does it treat kids as military targets?” 

Arab 48 reported on August 5 that the Public Prosecution Office submitted to the Haifa District Court an indictment against six young Arabs, all aged under 25, along with an arrest request until the judicial procedures against them are completed. In the indictment, the prosecution attributed to the youth “violence, robbery and arson” against the background of the recent protests against the aggression against Gaza, the storming of Al-Aqsa Mosque, attempts to displace residents of the Sheikh Jarrah neighborhood in occupied Jerusalem, and the settlers’ attacks on Arab citizens in the country in May.

The European Palestinian Youth Union held, on August 5, a virtual conference titled “Anti-Semitism and the BDS Movement.” The session stressed on the importance and role of the Union in highlighting Palestinians’ struggles and to raise awareness about the concept of anti-Semitism, which resurfaced following the recent efforts. The session also indicated the importance of the BDS Movement, which has had a tremendous role in raising awareness about the atrocities committed by the Israelis against Palestine and the Palestinians. 

Alhurra reported on August 8 that a young Iraqi activist was targeted by a group of armed individuals in Waset governorate, suffering serious injuries in an assassination attempt. The report adds that this attempt comes one month after Iraqis around the world held demonstrations to demand that those responsible for killing journalists and activists be held accountable. More than 600 Iraqis were killed during the 2019 demonstrations, according to Amnesty International. Further, according to the United Nations Assistance Mission for Iraq (UNAMI), there has been 48 assassination attempts of demonstrators between November 2019 and May 2021, as 20 demonstrators were kidnapped by militias and are still missing. 

Khaleej Times indicated that UAE authorities have warned about extremists targeting youth to recruit them to join terrorist activities through social media platforms, including Facebook and WhatsApp. The report adds that the Sawab Center, UAE’s online engagement initiative in support of the global coalition against extremism, has been warning youth on Twitter to pay attention to the rhetoric they read online, especially misleading content that aims to exploit youth, particularly those with mental health challenges.

النزاعات

كتبت بيلين فرنانديز مقالاً لموقع الجزيرة بعنوان "من يخاف من معسكرات حماس الصيفية؟" في هذا المقال، توضح فرنانديز بشكل أساسي أن العديد من الباحثين والخبراء والكتاب الأمريكيين والدوليين كانوا يرفعون الوعي حول المعسكرات الصيفية لحماس لتدريب الشباب الفلسطينيين على القتال وتلقينهم عقائدًا ضد إسرائيل. وتوضح أن هذه الانتقادات تأتي من إيمان هؤلاء الكتاب بأهمية حقوق الطفل. وتطرح فرنانديز سؤالاً هاماً حول "لماذا، إذا كانت حقوق الطفل مقدسة للغاية، فإنها تختفي تلقائيًا كلما تعهد الجيش الإسرائيلي بذبح الأطفال؟ وعلى نفس المنوال، إذا كانت إسرائيل تعارض بشدة مفهوم الجنود الأطفال، فلماذا تعامل الأطفال كأهداف عسكرية؟"

أفاد موقع عرب 48 في 5 آب / أغسطس أن النيابة العامة قدمت إلى محكمة حيفا المركزية لائحة اتهام ضد ستة شبان عرب، جميعهم دون سن الخامسة والعشرين، إلى جانب طلب اعتقال لحين استكمال الإجراءات القضائية بحقهم. وارجعت النيابة في لائحة الاتهام الى الشباب تهم شملت على " أعمال عنف وسطو وإضرام نار" على خلفية الاحتجاجات الاخيرة ضد العدوان على غزة واقتحام المسجد الاقصى ومحاولات تهجير سكان حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، واعتداءات المستوطنين على المواطنين العرب في البلاد في شهر أيار / مايو المنصرم.

عقد اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني، في 5 آب / أغسطس، مؤتمرا افتراضيا بعنوان "معاداة السامية وحركة المقاطعة". شددت الجلسة على أهمية ودور الاتحاد في إبراز نضالات الفلسطينيين ورفع مستوى الوعي بمفهوم معاداة السامية الذي عاد للظهور بعد الجهود الأخيرة للمناصرين لفلسطين والفلسطينيين. كما أشارت الجلسة إلى أهمية حركة المقاطعة، التي كان لها دور كبير في رفع مستوى الوعي حول الفظائع التي ارتكبها الإسرائيليون ضد فلسطين والفلسطينيين.

أفاد موقع قناة الحرة في 8 آب / أغسطس أن ناشطا عراقيا شابا استهدف من قبل مجموعة مسلحة في محافظة واسط، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في محاولة اغتيال. ويضيف التقرير أن هذه المحاولة تأتي بعد شهر من قيام العراقيين في أنحاء العالم بمظاهرات للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن قتل الصحفيين والنشطاء. وقالت منظمة العفو الدولية إن أكثر من 600 عراقي قتلوا خلال مظاهرات 2019. علاوة على ذلك، وبحسب بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، فقد وقعت 48 محاولة اغتيال لمتظاهرين بين تشرين الثاني 2019 وأيار 2021، كما اختطفت الميليشيات 20 متظاهراً وما زالوا في عداد المفقودين.

أشارت صحيفة الخليج تايمز أن السلطات الإماراتية حذرت من استهداف متطرفين للشباب لتجنيدهم للانضمام إلى أنشطة إرهابية عبر منصات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك فيسبوك وواتساب. ويضيف التقرير أن مركز صواب، وهو مبادرة الإمارات للمشاركة عبر الإنترنت لدعم التحالف العالمي ضد التطرف، كان قد حذر الشباب على تويتر للانتباه إلى الخطاب الذي يقرؤونه على الإنترنت، وخاصة المحتوى المضلل الذي يهدف إلى استغلال الشباب، وتحديدا الشباب الذين يعانون من تحديات متعلقة بالصحة النفسية.

Development

Ammon News reported on August 2 that numerous youth centers all around Jordan are implementing various activities under the Hussein Camps for Work and Building. 80 young men and women participated in various centers in the capital for a training on voluntary work and its importance for sustainable development. Elsewhere, tens of young Jordanians participated in various trainings, including on societal security, social distancing and avoiding contracting the Coronavirus, and on first aid and emergency response, among others. 

The Salt Female Youth Center in Jordan concluded the “employment camp and qualifying young people to enter the labor market.” The camp, which was attended by 16 young Jordanians, aimed to empower youth with the necessary skills and tools to enable them to enter the job market, learn about the market’s requirements, and to guide youth toward vocational training and raising their awareness of the opportunities available within this sector. 

Hespress indicated on August 3 that a number of young Moroccans published a guide to “Gender and Feminist Issues in Morocco”, in Moroccan colloquial, the aim of which is to “simplify the concepts related to gender”. The project coordinator spoke that the guide looks to present the most important legal gains achieved by the struggles of the feminist movement in Morocco and to identify the shortcomings and deficiencies that prevent the achievement of full equality between the sexes. It also aims to identify all forms of violence against women or gender-based violence (GBV) and to empower victimized women with the mechanisms and steps to be taken under the law.

التنمية

أفاد موقع عمون نيوز في 2 آب / أغسطس أن العديد من مراكز الشباب في جميع محافظات الأردن تنفذ أنشطة مختلفة في إطار معسكرات الحسين للعمل والبناء، حيث شارك 80 شابا وفتاة في مراكز مختلفة بالعاصمة عمان للتدريب على العمل التطوعي وأهميته للتنمية المستدامة. من جهة أخرى، شارك عشرات الشباب الأردنيين في تدريبات مختلفة، منها الأمن المجتمعي، والتباعد الاجتماعي، وتجنب الإصابة بفيروس كورونا، والإسعافات الأولية، والاستجابة الطارئة، وغيرها.

اختتم مركز شابات السلط في الأردن "معسكر التوظيف وتأهيل الشباب لدخول سوق العمل". ويهدف المعسكر، الذي حضره 16 شابًا أردنيًا، إلى تمكين الشباب بالمهارات والأدوات اللازمة لتمكينهم من دخول سوق العمل، والتعرف على متطلبات السوق، وتوجيه الشباب نحو التدريب المهني وزيادة وعيهم بالفرص المتاحة هذا القطاع.

أشارت صحيفة هسبرس الالكترونية في 3 آب / أغسطس إلى أن عددا من المغاربة الشباب نشروا دليلا بعنوان "قضايا الجندر والنسوية في المغرب" بالعامية المغربية بهدف "تبسيط المفاهيم المتعلقة بالنوع الاجتماعي". وتحدث منسق المشروع أن الدليل يتطلع إلى عرض أهم المكاسب القانونية التي حققتها نضالات الحركة النسوية في المغرب والتعرف على أوجه القصور والتحديات التي تحول دون تحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين. كما يهدف إلى تحديد جميع أشكال العنف ضد المرأة أو العنف القائم على النوع الاجتماعي، بالإضافة إلى تمكين النساء الضحايا بالآليات والخطوات التي يجب اتخاذها بموجب القانون.

Education

The Egyptian Ministry of State for Emigration and Egyptian Expatriate Affairs is preparing to launch a summitfor Egyptian students studying abroad on August 10. The summit aims to exchange experiences of students studying abroad with students who are about to begin their studies, to ease their journeys. The meeting will be held both in person and online through the following link.

التعليم

تستعد وزارة الدولة المصرية للهجرة وشؤون المغتربين المصريين لإطلاق اجتماع للطلاب المصريين الذين يدرسون في الخارج يوم 10 أغسطس. تهدف القمة إلى تبادل خبرات الطلاب الذين يدرسون بالخارج مع الطلاب الذين هم على وشك بدء دراستهم، لتسهيل تجربتهم. وسيعقد الاجتماع بشكل شخصي وأيضا عبر الإنترنت من خلال الرابط التالي.

Environment

A number of young Algerians participated in an emergency initiative in the East to put out the wildfires in Al-Wahsh Mountain forests, causing tremendous losses in tens of hectares of trees and many animals. It is worth noting that many young Algerians went from different areas to offer their support, having participated in putting out various wildfires in the past. 

The Innovation Center at the Dubai Electricity and Water Authority held a virtual workshop on August 8, attended by 3488 young Emiratis. The workshop discussed the best practices to preserve the environment and natural resources. It also delved into the importance of youth empowerment into this sector and to engage them in various programs and initiatives in that regard.  

البيئة

شارك عدد من الشباب الجزائري في مبادرة طارئة بالشرق لإخماد حرائق غابات جبل الوحش مما تسبب في خسائر فادحة في عشرات الهكتارات من الأشجار والثروة الحيوانية. من الجدير بالذكر أن العديد من الشباب الجزائريين انتقلوا من مناطق مختلفة لتقديم الدعم لهم، بعد أن كانوا قد شاركوا في إخماد حرائق غابات مختلفة في الماضي.

عقد مركز الابتكار في هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة عمل افتراضية في 8 آب / أغسطس حضرها 3488 شابًا إماراتيًا. ناقشت الورشة أفضل الممارسات للحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية. كما تطرقت إلى أهمية تمكين الشباب في هذا القطاع وإشراكهم في مختلف البرامج والمبادرات في هذا الصدد.

COVID-19

VDL News reported on August 3 that the Delta variant of the Coronavirus is spreading alarmingly in Lebanon and that hospitals are completely overfilled. One doctor spoke to VDL News that the numbers are likely to increase as the country enhanced its testing efforts, clarified that the Coronavirus sections at the hospitals do not have any vacant beds. The doctor added that youth, in specific, constitute the vast majority of the patients. He indicated that those who received the Sinopharm vaccine are especially susceptible to the Delta variant’s symptoms. 

Dr. Kamel Janouhat, the director of the Central Laboratories and the National Society of Immunology, indicated that 30% of COVID-19 patients in Algerian hospitals and 25% of deaths are youth under 45 years old, as reported by Ennahar Online on August 5. Janouhat added that there is a weakness in early diagnosis due to the varying symptoms accompanying the Delta variant along with misinformation which causes people to refrain from going to the hospitals, thus worsening their health conditions.  

A group of young Algerians in Bab Alwadi in the capital city launched an initiative to purchase oxygen generators and concentrators to the hospitals in the city. The initiative aims to rescue as many COVID-19 patients as possible, who are suffering from the severe deficiency of oxygen in the hospitals of the city. It is worth noting that the initiative managed to collect enough donations to buy an oxygen generator (at $280,000) for the University Hospital while the rest of the money will be used to buy oxygen concentrators ($900 a piece).

فايروس كورونا

أفاد موقع صوت لبنان في 3 آب / أغسطس أن متحور دلتا من فيروس كورونا ينتشر بشكل مقلق في لبنان وأن المستشفيات ممتلئة بالكامل. تحدث أحد الأطباء للموقع أن الأرقام من المرجح أن تزداد مع تعزيز الدولة لجهودها في فحص المواطنين، وأوضح أن أقسام فيروس كورونا في المستشفيات لا تحتوي على أي أسرة شاغرة. وأضاف الطبيب أن الشباب، على وجه التحديد، يشكلون الغالبية العظمى من المرضى. وأشار إلى أن أولئك الذين تلقوا لقاح سينوفارم معرضون بشكل خاص لأعراض متحور دلتا.

أشار الدكتور كامل جنوحات، رئيس المخابر المركزية والجمعية الوطنية لعلم المناعة، إلى أن 30٪ من مرضى فايروس كورونا في المستشفيات الجزائرية بالإضافة إلى 25٪ من الوفيات هم من الشباب دون سن 45 عامًا، حسبما أفاد موقع النهار أون لاين في 5 آب / أغسطس. وأضاف جنوحات أن هناك ضعفًا في التشخيص المبكر بسبب اختلاف الأعراض المصاحبة لمتحور دلتا إلى جانب المعلومات الخاطئة التي تجعل الناس يمتنعون عن الذهاب إلى المستشفيات، مما يؤدي إلى تفاقم ظروفهم الصحية.

أطلقت مجموعة من الشباب الجزائري في باب الوادي بالعاصمة مبادرة لشراء مولدات أكسجين ومكثفات لمستشفيات المدينة. وتهدف هذه المبادرة إلى إنقاذ أكبر عدد ممكن من مرضى فايروس كورونا الذين يعانون من نقص حاد في الأكسجين في مستشفيات المدينة. وتجدر الإشارة إلى أن المبادرة نجحت في جمع تبرعات كافية لشراء مولد أكسجين (الذي يقدر ثمنه بـ 280 ألف دولار) لمستشفى الجامعة، بينما سيُستخدم المبلغ المتبقي في شراء مكثّفات الأكسجين (900 دولار لكل مكثف).

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية