MENARY Monitor - Edition 22
August 22, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٢٢
٢٢ آب ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Alaraby reported on August 18 that Ennahda members are divided between those who want drastic changes to its executive office and Shura Council and others who oppose any changes to Ennahda’s core. About 49 members of the Shura Council signed a petition to sack the speaker of the council. Youth members of Ennahda movement had earlier sent a letter to the head of the movement to correct the course and dissolve the executive office. A representative indicated that the Herak movement within Ennahda has existed for some time, but it has emerged on the scene more and has become public, noting that one of their most prominent demands is to conduct radical reviews and real reforms within the party, including changing the Executive Office and holding the leaders accountable.

Members of the Royal Commission to Modernize the Political System in Jordan met with political party leaders, civil society representatives, and academics to discuss the commission’s agenda, chief of which was reforming the electoral law and empowering youth and women. The commission stressed that there will be a clear political decision to politically engage youth in Jordan, hand in hand with economic empowerment, to enable youth to become stakeholders in decision affecting their future, adding that their empowerment begins in schools and curricula, then with universities, and finally with the political party law. 

The “Yes, We Can” initiative in Al-Nathour City, Morocco, managed to acquire over 1200 signatures in two days to be able to engage in the general elections in the city, as per a report by Hespress on August 20. This is an independent youth initiative that worked tirelessly during the government mandated lockdown to counter the spread of the Coronavirus. Its members worked on several campaigns and provided food aid to those in need. The initiative sought to stand for elections as the date is approaching, and they look to contribute to the development of their city and to respond to the needs of its residents. 

Alarab published an article by Mohammad Mamouni Al-Alwi on August 17 titled “Expired Faces Prevent Youth from Political Work.” In this article, Al-Alwi states that youth engagement in political parties in Morocco has become a luxury and an occasional meaningless discourse, only for media consumption, without activating it in a way that shows the true value of young people and their role in any political process and what young people can provide. The Socialist Union is one of the parties that designated the same people for elections, including their leader who is about to turn 90 years of age. The article adds that official statistics confirm small percentages of young people involved in political parties, which do not exceed 1%, while the percentage of young people who attend party activities does not exceed 4%.

السياسة والاندماج السياسي

أفاد موقع صحيفة العربي في 18 آب / أغسطس أن أعضاء النهضة منقسمون بين أولئك الذين يريدون تغييرات جذرية في مكتبها التنفيذي ومجلس الشورى وآخرين يعارضون أي تغييرات في جوهر حركة النهضة. ووقع نحو 49 عضوا بمجلس الشورى على عريضة لإقالة رئيس مجلس الشورى. وكان شباب حركة النهضة قد بعثوا في وقت سابق برسالة إلى رئيس الحركة لتصحيح المسار وحل المكتب التنفيذي. وأشارت نائبة إلى أن حركة الحراك داخل النهضة موجودة منذ فترة، لكنها ظهرت على الساحة أكثر وأصبحت علنية، مشيرة إلى أن من أبرز مطالبها إجراء مراجعات جذرية وإصلاحات حقيقية داخل الحزب، بما في ذلك تغييرات في المكتب التنفيذي ومحاسبة القادة. 

التقى أعضاء الهيئة الملكية لتحديث النظام السياسي في الأردن مع قادة من الأحزاب السياسية وممثلي المجتمع المدني والأكاديميين لمناقشة جدول أعمال الهيئة والتي كان على رأسها إصلاح قانون الانتخابات وتمكين الشباب والنساء. وشددت الهيئة على أنه سيكون هناك قرار سياسي واضح لإشراك الشباب سياسياً في الأردن، جنبًا إلى جنب مع التمكين الاقتصادي، لتمكين الشباب من أن يصبحوا أصحاب مصلحة في القرارات التي يؤثر على مستقبلهم، مضيفة أن تمكينهم يبدأ في المدارس والمناهج، ثم في الجامعات، وأخيرًا مع قانون الأحزاب السياسية.

تمكنت مبادرة "واه نزمّا (نعم نستطيع) في مدينة الناظور المغربية، في الحصول على أكثر من 1200 توقيع في غضون يومين للتمكن من المشاركة في الانتخابات العامة في المدينة، وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة هيسبريس الالكترونية في 20 من آب / أغسطس. وهذه هي مبادرة شبابية مستقلة عملت بلا كلل خلال فترة الحظر المفروضة من الحكومة لمواجهة انتشار فيروس كورونا. حيث عمل أعضاؤها في عدة حملات وقدموا مساعدات غذائية للمحتاجين. وسعت المبادرة إلى الترشح للانتخابات مع اقتراب الموعد، وهم يتطلعون إلى المساهمة في تطوير مدينتهم والاستجابة لاحتياجات سكانها.

نشر موقع صحيفة العرب مقالاً لمحمد ماموني العلوي في 17 آب / أغسطس بعنوان " وجوه مستهلكة تحول دون شباب المغرب والعمل السياسي". يذكر العلوي في هذا المقال أن انخراط الشباب في الأحزاب السياسية في المغرب أصبح ترفًا وخطابًا عرضيًا لا معنى له، وهو للاستهلاك الإعلامي فقط، دون تفعيله بطريقة تُظهر القيمة الحقيقية للشباب ودورهم في أي عملية السياسية وما يمكن أن يقدمه الشباب. والاتحاد الاشتراكي هو أحد الأحزاب التي خصصت نفس الأشخاص للانتخابات، بما في ذلك زعيمهم الذي يوشك على بلوغ سن التسعين. ويضيف المقال أن الإحصائيات الرسمية تؤكد ضآلة نسب الشباب المنخرطين في الأحزاب السياسية، والتي لا تتجاوز 1٪، فيما لا تتجاوز نسبة الشباب الذين يحضرون الأنشطة الحزبية 4٪.

Economics and Entrepreneurship

Alarab reported on August 16 that there is a growing number of newly established small and medium enterprises in Oman. The report indicates that Oman has begun to gain a great ability to persuade young people to launch their small and medium projects, which is a strategic area that the government sees as important for localization as well as supporting the business climate to advance development in the weakest economies in the Arab Gulf region. The latest statistics confirmed that the Omani government has actually started reaping the fruits of the economic reform policies that it has been implementing for many months, after small and medium enterprises proved that they are growing rapidly since the beginning of this year. According to data issued by the National Center for Statistics, the total number of small and medium enterprises grew in the first half of 2021 by 23.1 percent. 

Aljazeera reported on August 16 that there are many workshops and courses to prepare Arab youth for the labor market in Turkey, organized by Al-Fateh Academy in Istanbul. Al-Fateh Academy is one of the institutions of the charitable Al-Fateh Endowment, established in Turkey to provide educational, health and other services to immigrants, including youth from Arab countries such as Egyptians and Syrians. 

Zawya reported on August 16 that Zain Bahrain (a telecommunication company) has empowered over 2000 young Bahrainis as part of its Zain Youth (ZY) Program, which is a development program that provides Bahraini youth with practical learning experiences. As part of the program, participants are exposed to real business world challenges that sharpen their skills and prepare them for the labor market following their graduation. Zain restated its commitment to empowering a future-ready workforce in Bahrain by investing in 2000 Bahraini youth through various initiatives, which contribute to Bahrain’s Vision 2030. 

Trade Arabia reported on August 16 that Injaz Al-Arab and HSBC bank launched a joint initiative “Saving for Good” to upskill 1,950 low-income workers in the GCC and Egypt through financial literacy efforts aimed at alleviating job market challenges. The initiative will focus on helping them open bank accounts, instill saving habits and learn how to manage those savings. The virtual panel “Building Better: The Importance of Financial Literacy for Low-Income Workers in The Arab World” launched the programme and revealed the nature of its implementation in the targeted countries: Bahrain, Kuwait, Qatar, Saudi Arabia, UAE, and Egypt.

Urdu Point reported on August 18 that the Arab Youth Centre announced the launch of the Young Arab Diplomatic Leaders Programme, organized in partnership with the Emirati Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation, the Anwar Gargash Diplomatic academy, and several Arab and international diplomatic institutes. This programme aims to train Arab youth in the field of diplomatic relations. It will include participants from the UAE, Saudi Arabia, Bahrain, Jordan, Iraq, and Egypt.

Khaled Tarkawi wrote an article for Aljazeera on August 19 titled “the Economic Benefits of the Integration Policies of Syrian Refugees in Turkey.” In this article, Tarkawi states that of the 3.6 million Syrians living in Turkey, less than 50 thousand live in camps. Meaning, the majority of them can be described as migrants rather than refugees, as they depend on themselves to provide for themselves. Tarkawi highlights that Syrians in Turkey can reflect positively on the Turkish economic if they are provided with more space, particularly in the agriculture, service, industry, and trade sectors given their connections with merchants in Syria as well as their experience in the service sector. 

Anadolu Agency reported on August 19 that the United Nations Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA) and the Regional Office for Arab States of the International Labor Organization produced a report titled "Towards a Productive and Inclusive Path for All: Creating Job Opportunities in the Arab Region." The report finds that Arab youth ranked first in the world in the number of unemployed people, which reached 14.3 million, recording the highest level of unemployment in the world, especially among women and youth. It warned of “the risks of laying off or reducing wages and/or working hours for a large number of works.” It added that "the inability of the labor market in the region to provide fair and adequate job opportunities is due to demographic changes, political instability, and a decline in financial and monetary stability."

The Labor Force Directorate in Al-Dahlaqiyah Governorate, Egypt, announced on August 20 that it employed855 young Egyptians who hold high and middle degrees as well as those without university education in investment and private sector establishments, 5 of whom are persons with disabilities. These individuals were selected from 3320 total young Egyptians, registered with the Directorate. 

Aljazeera published a report highlighting recommendations for youth entrepreneurs on financial management. In a report published by Forbes magazine, Shamma Haider says that one of the keys to success in business projects is to employ an expert to manage the financial affairs to obtain the necessary advice and support in order to achieve financial stability. Haidar adds that many entrepreneurs from the millennial generation and generation "Z" do not give enough attention to the importance of financial advice, instead, they make critical financial decisions without taking the necessary steps to achieve the hoped financial success. 

The National News aired a podcast episode on August 20 to discuss solutions to youth unemployment in the Middle East. Tom Isherwood of McKinsey along with co-hosts Mustafa Alrawi and Kelsey Warner discussed how to give dignity and purpose to the younger generation. The episode highlighted that over the next 20 years, 127 million young people will enter the labor force in the MENA region, but face unemployment rate of 23%. Additionally, 29 million jobs are at risk of being displaced by 2030 due to automation. Isherwood highlighted the five strategies highlighted in the McKinsey report, which MENAACTION reported on last week. 

Bloomberg reported on August 20 that the recent political turmoil in Tunisia, particularly the president’s power grab, pushed the country’s fragile democracy to the brink, and now it is destabilizing the economy, which could send Tunisia “down Lebanon’s path.” The lack of progress to resolve the political issues risks delaying a long-awaited deal with the International Monetary Fund and plans to sell debt overseas in October, raising fears among some analysts of a tumultuous Lebanon-style default. The head of equity researcher Tellimer Research, Hasnain Malik, stated that “Lebanon, where political deadlock collapsed the economy, is a chilling example of how much worse conditions can become when there are evenly matched but irreconcilable forces at play, which sees Tunisia at high risk of default.”

الاقتصاد وريادة الأعمال

ذكرت صحيفة العرب في 16 آب / أغسطس أن هناك عددًا متزايدًا من الشركات الصغيرة والمتوسطة المنشأة حديثًا في عمان. ويشير التقرير إلى أن عُمان بدأت تكتسب قدرة كبيرة على إقناع الشباب بإطلاق مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، وهو مجال استراتيجي ترى الحكومة أنه مهم للتوطين وكذلك دعم مناخ الأعمال لدفع عجلة التنمية في أضعف اقتصادات منطقة الخليج العربي. وأكدت آخر الإحصاءات أن الحكومة العمانية بدأت بالفعل في جني ثمار سياسات الإصلاح الاقتصادي التي ظلت تنفذها منذ عدة أشهر، بعد أن أثبتت الشركات الصغيرة والمتوسطة أنها تنمو بشكل سريع منذ بداية العام الجاري. وبحسب البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء، فقد نما إجمالي عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة في النصف الأول من عام 2021 بنسبة 23.1 في المئة.

ذكر موقع قناة الجزيرة في 16 / آب أغسطس أن هناك العديد من ورش العمل والدورات التدريبية لإعداد الشباب العربي لسوق العمل في تركيا، والتي تنظمها أكاديمية الفاتح في اسطنبول. أكاديمية الفتح هي إحدى مؤسسات وقف الفاتح الخيري، التي تأسست في تركيا لتقديم الخدمات التعليمية والصحية وغيرها للمهاجرين، بما في ذلك الشباب من الدول العربية مثل مصر وسوريا.

ذكرت صحيفة زاوية في 16 أغسطس أن شركة زين البحرين (شركة الاتصالات) قد مكنت أكثر من 2000 شاب بحريني كجزء من برنامج زين للشباب، وهو برنامج تنموي يزود الشباب البحريني بخبرات تعليمية عملية. كجزء من البرنامج، يتم تدريب المشاركين على تحديات عالم الأعمال الحقيقية التي تصقل مهاراتهم وتهيئهم لسوق العمل بعد تخرجهم. جددت زين التزامها بتمكين القوى العاملة الجاهزة للمستقبل في البحرين من خلال الاستثمار في 2000 شاب بحريني من خلال مبادرات مختلفة، والتي تساهم في رؤية البحرين 2030.

أفاد موقع "تريد أرابيا" في 16 آب / أغسطس أن إنجاز العرب وبنك "اتش اس بي سي" HSBC أطلقوا مبادرةمشتركة "الادخار مقابل الخير" لتدريب 1950 من العاملين من ذوي الدخل المنخفض في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر من خلال جهود التثقيف المالي التي تهدف إلى التخفيف من تحديات سوق العمل. وستركز المبادرة على مساعدتهم في فتح حسابات مصرفية وغرس عادات الادخار وتعلم كيفية إدارة هذه المدخرات. وأطلق الاجتماع المعنون بـ "البناء بشكل أفضل: أهمية الثقافة المالية للعمال ذوي الدخل المنخفض في العالم العربي" البرنامج وكشفت طبيعة تنفيذه في البلدان المستهدفة: البحرين والكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر.

ذكرت صحيفة أوردو بوينت في 18 آب / أغسطس أن مركز الشباب العربي أعلن عن إطلاق برنامج القيادات الدبلوماسية العربية الشابة، الذي ينظم بالشراكة مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، وأكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، والعديد من المعاهد الدبلوماسية العربية والدولية. ويهدف هذا البرنامج إلى تدريب الشباب العربي في مجال العلاقات الدبلوماسية. وسيضم مشاركين من الإمارات والسعودية والبحرين، والأردن، والعراق، ومصر.

كتب خالد التركاوي مقالاً لموقع الجزيرة في 19 آب / أغسطس بعنوان "الفوائد الاقتصادية لسياسات الاندماج للاجئين السوريين في تركيا". في هذا المقال، يذكر التركاوي أن من بين 3.6 مليون سوري يعيشون في تركيا، يعيش أقل من 50 ألفًا في المخيمات. بمعنى، يمكن وصف الغالبية منهم بأنهم مهاجرون وليسوا لاجئين، لأنهم يعتمدون على أنفسهم لإعالة أنفسهم. يسلط التركاوي الضوء على أن السوريين في تركيا يمكن أن ينعكسوا إيجابًا على الاقتصاد التركي إذا تم توفير مساحة أكبر لهم، لا سيما في قطاعات الزراعة والخدمات والصناعة والتجارة نظرًا لارتباطهم بالتجار في سوريا بالإضافة إلى خبرتهم في قطاع الخدمات.

أفادت وكالة الأناضول في 19 آب / أغسطس أن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) والمكتب الإقليمي للدول العربية التابع لمنظمة العمل الدولية قد أعدوا تقريراً بعنوان "نحو مسار إنتاجي وشامل للجميع: خلق فرص عمل في المنطقة العربية". وخلص التقرير إلى أن الشباب العربي احتل المرتبة الأولى عالميا في عدد العاطلين عن العمل، بمجمل 14.3 مليون عربي عاطل عن العمل، مسجلا أعلى مستوى للبطالة في العالم، خاصة بين النساء والشباب. وحذر من "أخطار تسريح أو تخفيض الأجور و / أو ساعات العمل لعدد كبير من الأعمال". وأضافت أن "عدم قدرة سوق العمل في المنطقة على توفير فرص عمل عادلة وكافية يعود إلى التغيرات الديموغرافية وعدم الاستقرار السياسي وتراجع الاستقرار المالي والنقدي".

أعلنت مديرية القوى العاملة بمحافظة الدهلقية في مصر، في 20 من آب / أغسطس الجاري، أنها وظفت 855 شابًا مصريًا من حملة الشهادات العليا والمتوسطة وكذلك من لم يحصلوا على تعليم جامعي في مؤسسات الاستثمار والقطاع الخاص، منهم 5 أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتم اختيار هؤلاء الأفراد من إجمالي 3320 شابًا مصريًا مسجلين بالمديرية.

نشر موقع قناة الجزيرة تقريرا يسلط الضوء على توصيات لرواد الأعمال الشباب بشأن الإدارة المالية. وقالت شما حيدر في تقرير نشرته مجلة فوربز إن أحد مفاتيح النجاح في مشاريع الأعمال هو توظيف خبير لإدارة الشؤون المالية للحصول على المشورة والدعم اللازمين لتحقيق الاستقرار المالي. وتضيف حيدر أن العديد من رواد الأعمال من جيل الألفية وجيل "Z" لا يولون اهتمامًا كافيًا لأهمية الاستشارات المالية، بل يتخذون قرارات مالية حاسمة دون اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق النجاح المالي المأمول.

نشر موقع صحيفة ذا ناشونال نيوز حلقة بودكاست يوم 20 آب / أغسطس لمناقشة الحلول لمشكلة بطالة الشباب في الشرق الأوسط. وناقش توم إيشيروود من شركة ماكينزي مع المضيفين مصطفى الراوي وكلسي وارنر كيفية منح الكرامة والهدف لجيل الشباب. وأبرزت الحلقة أنه على مدار العشرين عامًا القادمة، سيدخل 127 مليون شاب إلى القوى العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لكنهم سيواجهون معدل بطالة يبلغ 23٪. بالإضافة إلى ذلك، هناك 29 مليون وظيفة معرضة لخطر الاستغناء عنها بحلول عام 2030 بسبب الأتمتة. وسلط إيشيروود الضوء على الاستراتيجيات الخمس التي أبرزها تقرير ماكينزي، والذي تحدثنا عنو في الإصدار السابق من المرصد.

ذكر موقع بلومبرج في 20 آب / أغسطس أن الاضطرابات السياسية الأخيرة في تونس، ولا سيما انتزاع الرئيس للسلطة، دفعت بالديمقراطية الهشة في البلاد إلى حافة الهاوية، والآن تعمل على زعزعة الاقتصاد، وهو ما قد يدفع تونس نحو نفس "طريق لبنان". ويهدد عدم إحراز تقدم لحل القضايا السياسية بتأجيل اتفاق طال انتظاره مع صندوق النقد الدولي وخطط لبيع الديون في الخارج في تشرين الأول / أكتوبر، مما يثير مخاوف بعض المحللين من تعثر مضطرب على غرار لبنان. وصرح رئيس قسم أبحاث المساواة في شركة تيليمير ريسيرش، حسنين مالك، أن "لبنان ، حيث أدى الجمود السياسي إلى انهيار الاقتصاد، هو مثال مخيف على مدى سوء الظروف التي يمكن أن تصبح عندما تكون هناك قوى متكافئة ولكن لا يمكن التوفيق بينها، والتي ترى تونس في وضع حرج فيما يتعلق بالتخلف عن السداد".

Conflict

Khaled Hadwi wrote an article for Alarab on August 16 discussing irregular migration in Tunisia. He states that there is an increase in illegal emigration operations from the Tunisian coast towards European countries. Human rights groups have warned of the danger of illegal immigration to Europe, noting the existence of international networks that are active in the field and take advantage of the deteriorating social conditions of young people. Hadwi adds that there are groups marketing for irregular emigration and that the organizers of operations and human smuggling networks are very active in this field. There are international networks between Tunisia, Libya and Italy that tempt young people to immigrate to Europe. Observers pointed to the existence of networks that seek to achieve financial profit through the continuation of this issue, taking advantage of feelings of despair among Tunisians, particularly youth. 

The president of the Democracy and Progress Party, Ali Babacan, stated that the pressures on youth in Turkey are increasing, calling on President Erdogan to change his approach. Babacan's comments come as a response to the new legal proposals submitted by the Justice and Development Party to Parliament in order to gain greater control over social media platforms. According to the new amendments, whoever publishes news on social media that the government classifies as “false” is punishable by imprisonment from one to five years. Babacan said that " Turkish youth cannot breathe and are looking for an opportunity to escape from Turkey," calling on Erdogan to "stop harming Turkey, and leave the youth alone." Babacan, who stated that more than 500 people were arrested last year because of tweets on social media, asked: “what is the fate of a country where there are hundreds of people who have been unjustly arrested because of tweets they wrote, news they published, and comments they liked?”

On August 19, Alghad newspaper in Jordan published a report highlighting that 30% of prisoners prefer to return to prisons for “food and free shelter and health treatment, as per a study conducted by the Ministry of Justice, in which it surveyed 700 prisoners in Jordan. 50.4% stated that the lack of job opportunities for them once they are released was behind committing more crimes to return to prison. According to sociologist Dr. Hussain Al-Khuzai, who was among the team of experts who prepared the study, this group is considered “the most dangerous group in the correction centers due to the close relationship that unites them, which is based on committing crime and considering it a source of livelihood for them.” The respondents added that “criminal precedents are a reason for their lack of a job opportunity, which constitutes 47.1%, and the society’s lack of acceptance of them constituted 46.3% of the respondents,” and that “the society’s negative view of the inmate after leaving the prison.”

النزاعات

كتب خالد حدوي مقالاً لموقع صحيفة العرب في 16 آب / أغسطس يناقش الهجرة غير النظامية في تونس. وأوضح أن هناك زيادة في عمليات الهجرة غير الشرعية من الساحل التونسي باتجاه الدول الأوروبية. وحذرت جماعات حقوقية من خطورة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، مشيرة إلى وجود شبكات دولية نشطة في هذا المجال وتستغل تدهور الأوضاع الاجتماعية للشباب. ويضيف حدوي أن هناك مجموعات تسويقية للهجرة غير النظامية وأن منظمي العمليات وشبكات تهريب البشر نشيطون للغاية في هذا المجال. وهناك شبكات دولية بين تونس وليبيا وإيطاليا تغري الشباب بالهجرة إلى أوروبا. وأشار مراقبون إلى وجود شبكات تسعى لتحقيق مكاسب مالية من خلال استمرار هذه الموجة من الهجرات غير الشرعية، مستغلة مشاعر اليأس لدى التونسيين خاصة الشباب.

 

صرح رئيس حزب الديمقراطية والتقدم علي باباجان، أن الضغوط على الشباب في تركيا تتزايد، داعيا الرئيس أردوغان لتغيير نهجه. وتأتي تصريحات باباجان ردًا على المقترحات القانونية الجديدة التي قدمها حزب العدالة والتنمية إلى البرلمان من أجل السيطرة بشكل أكبر على منصات التواصل الاجتماعي. وبحسب التعديلات الجديدة، فإن كل من ينشر أخبارًا على مواقع التواصل الاجتماعي تصنفها الحكومة على أنها "كاذبة" يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات. وقال باباجان إن "الشباب التركي لا يستطيع التنفس ويبحثون عن فرصة للهروب من تركيا"، داعيا أردوغان إلى "التوقف عن إيذاء تركيا وترك الشباب وشأنهم". باباجان، الذي ذكر أن أكثر من 500 شخص اعتقلوا العام الماضي بسبب تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، تساءل: "ما هو مصير بلد يوجد فيه مئات الأشخاص الذين اعتقلوا ظلما بسبب تغريدات كتبوها، والأخبار التي نشروها، والتعليقات التي أعجبتهم؟ "

 

نشرت صحيفة الغد في الأردن في 19 آب / أغسطس تقريرًا أبرز أن 30٪ من السجناء يفضلون العودة للسجون من أجل “الطعام والمأوى المجاني والعلاج الصحي، بحسب دراسة أجرتها وزارة العدل، استطلعت فيها 700 سجين في الأردن. أفاد 50.4٪ أن قلة فرص العمل لهم بعد الإفراج عنهم وراء ارتكاب المزيد من الجرائم للعودة إلى السجن. وبحسب عالم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي، الذي كان ضمن فريق الخبراء الذين أعدوا الدراسة، فإن هذه المجموعة تعتبر "أخطر فئة في مراكز الإصلاح بسبب العلاقة الوثيقة التي توحدهم والتي تقوم على ارتكاب الجريمة". واعتبارها مصدر رزق لهم". وأضاف 47.1٪ من المستجيبين أن "السوابق الجنائية سبب في عدم حصولهم على فرصة عمل، وعدم قبول المجتمع لهم (46.3٪)، ونظرة المجتمع السلبية للنزيل بعد خروجه من السجن.

Development

Ammon News reported on August 16 that volunteers in the Southern Jordan Valley area said that the launch of several volunteer initiatives over the past year contributed to enhancing youth capabilities and skills to serve the local community. The coordinator of the initiative said that this initiative came to empower young people and activate their role in decision-making, adding that it was launched with youth efforts that took upon themselves to help poor families and alleviate them, especially in light of the conditions of the COVID-19 pandemic. He indicated that this initiative seeks to institutionalize volunteer work in the area and organize it under one umbrella that brings together young entrepreneurs to serve their local community, in addition to providing opportunities for young people to engage within civil society institutions and organizing training courses to hone their personalities and skills.

Iraq has ranked extremely poorly in the Global Youth Development Report 2020. Iraq ranked 168th out of a total of 181 countries, scoring at the lowest level in youth development. Elsewhere in the MENA region, Kuwait ranked first and 27th globally, Qatar at 32nd globally, followed by Bahrain, Oman, UAE, Saudi Arabia, Jordan, and Tunisia. The new report ranks 181 different nations around the world according to significant developments in youth education, employment, health, equality and integration, peace and security, and political and civic participation. Primary indicators also included literacy and the right to vote, among 1.8 billion people around the world between the ages of 15 and 29.

التنمية

أفادت عمون نيوز في 16 آب أن متطوعين في منطقة الأغوار الجنوبية في الأردن قالوا إن إطلاق العديد من المبادرات التطوعية خلال العام الماضي ساهم في تعزيز قدرات الشباب ومهاراتهم لخدمة المجتمع المحلي. وقال منسق المبادرة أن هذه المبادرة جاءت لتمكين الشباب وتفعيل دورهم في صنع القرار، مضيفا أنها انطلقت بجهود شبابية أخذوا على عاتقهم مساعدة الأسر الفقيرة والتخفيف منها، لا سيما في ظل جائحة فايروس كورونا وتبعاتها. وأشار إلى أن هذه المبادرة تسعى إلى مأسسة العمل التطوعي في المنطقة وتنظيمه تحت مظلة واحدة تجمع رواد الأعمال الشباب لخدمة مجتمعهم المحلي، بالإضافة إلى توفير فرص للشباب للانخراط في مؤسسات المجتمع المدني وتنظيم دورات تدريبية لصقلها. شخصياتهم ومهاراتهم.

احتل العراق مرتبة سيئة للغاية في تقرير تنمية الشباب العالمي 2020. احتل العراق المرتبة 168 من إجمالي 181 دولة، وسجل أدنى مستوى في تنمية الشباب. أما الدول الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد احتلت الكويت المرتبة الأولى في المنطقة والسابعة والعشرين عالمياً، وقطر في المرتبة 32 عالمياً، تليها البحرين، وعمان، والإمارات، والسعودية، والأردن، وتونس. يصنف التقرير الجديد 181 دولة مختلفة حول العالم وفقًا للتطورات المهمة في تعليم الشباب، والتوظيف، والصحة، والمساواة والتكامل، والسلام والأمن، والمشاركة السياسية والمدنية. وتضمنت المؤشرات الأولية أيضًا معرفة القراءة والكتابة والحق في التصويت لدى 1.8 مليار شخص حول العالم تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عامًا.

Education

Roya News reported on August 16 that Orange Jordan (telecommunication company) and the German Jordan University announced the conclusion of the training for the first cohort of the Orange Digital Center Club students (ODC), aiming at acquiring youth with the needed skills to enhance their employability opportunities and launch their businesses successfully.

التعليم

ذكر موقع رؤيا نيوز في 16 آب / أغسطس أن شركة اورانج الأردن (شركة الاتصالات) والجامعة الألمانية الأردنية أعلنا عن اختتام تدريب الفوج الأول من طلاب نادي المركز الرقمي اورانج، والذي يهدف إلى إكساب الشباب المهارات اللازمة لتعزيز فرص توظيفهم وإطلاق أعمالهم بنجاح.

Environment

BBC aired a report on August 20 questioning whether wildfires in Algeria, Tunisia, and Morocco will be the new reality of North Africa. Wildfires in Algeria resulted in the death of tens of individuals and forced others to leave their homes, let alone the losses in forests. Morocco and Tunisia have also seen similar events due to a heat wave that engulfed the area. Experts are warning that climate change could make wildfires more common. Sofi Dosmedt of the European Center for Development Policy Management (ECDPM) spoke to BBC that Algeria witnessed a wildfire incident in 2012, yet with climate change we can expect more extensive, more intensive, and more widespread wildfires due to longer droughts and rising temperatures. 

Reuters reported on August 20 that the impact of global warming in imminent. A report by UNICEF finds that almost all the world’s 2.2 billion children are exposed to at least one climate or environmental risk, from catastrophic floods to toxic air. Youth activists said the UNICEF index confirmed children would be the worst affected, and when world leaders meet in Glasgow in November for COP26 they needed to act rather than just talk.

البيئة

بثت بي بي سي تقريرًا في 20 آب / أغسطس يتساءل عما إذا كانت حرائق الغابات في الجزائر وتونس والمغرب ستشكل الواقع الجديد في شمال إفريقيا. وأدت حرائق الغابات في الجزائر إلى مقتل العشرات وأجبرت آخرين على ترك منازلهم، ناهيك عن الخسائر في الغابات. وشهد المغرب وتونس أيضًا أحداثًا مماثلة بسبب موجة الحر التي اجتاحت المنطقة. يحذر الخبراء من أن تغير المناخ قد يجعل حرائق الغابات أكثر شيوعًا. تحدثت صوفي دوسميدت من المركز الأوروبي لإدارة سياسات التنمية إلى بي بي سي أن الجزائر شهدت حرائق غابات في عام 2012، ولكن مع تغير المناخ فإنه من المتوقع أن نرى حرائق غابات أكثر اتساعًا وأكثر كثافة وانتشارًا بسبب فترات الجفاف الطويلة وارتفاع درجات الحرارة.

ذكرت رويترز في 20 آب / أغسطس أن تأثير الاحتباس الحراري وشيك. وخلص تقرير صادر عن اليونيسف إلى أن ما يقرب من 2.2 مليار طفل في العالم معرضون لمخاطر مناخية أو بيئية واحدة على الأقل، من الفيضانات الكارثية إلى تلوث الهواء. وقال نشطاء من الشباب إن مؤشر اليونيسف أكد أن الأطفال سيكونون الأكثر تضرراً، وعندما يجتمع قادة العالم في جلاسكو في تشرين الثاني / نوفمبر لحضور COP26، فإنهم يحتاجون إلى التصرف بدلاً من مجرد التحدث.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية