MENARY Monitor - Edition 27
September 26, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٢٧
٢٦ ايلول ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

The Middle East Monitor reported on September 20 that a poll conducted by the Center of Strategic Studies at the University of Jordan found that 68% of Jordanians do not trust the recently formed Royal Committee to Modernize the Political System and its expected outcomes. The poll adds that 32% of Jordanians believe that the committee will be able to formulate a fair electoral law that represents all segments of society. 

Turkish President Recep Tayyip Erdogan has again attacked social networking sites, describing them as "the most dangerous means of provocation and incitement." During a meeting with university students on Saturday, Erdogan called on his country's youth not to use social media, accusing various social media channels of "manipulating the minds of young people and relying on lies." Erdogan said the government's steps against social media were aimed at "making our youth more peaceful and protecting them from distorted currents".

The organization of the Ennahda Youth Movement at the university called on all students and youth, to prepare to defend the values and principles of the Republic of Tunisia by all legitimate and peaceful civil means. This came in a statement issued following the new exceptional measures announced by the President Kais Saied. Ennahda youth at the university considered that the head of state “suspended the constitution of January 27, 2014 as a dangerous precedent in democratic Tunisia with uncalculated consequences,” and that this “is a clear blow to the will of the Tunisian people represented by the consensus of its representatives in the National Constituent Assembly.” Al-Nahda youth at the university affirmed its “principal rejection of this path” and described it as a “coup” and considered it “establishing the absolute rule of the individual under the name of exceptional measures.”

Atheer Alshara’ wrote an article discussing the reasons behind Iraqi youth’s reluctance to participate in the elections. The author stresses on the role partisan media plays in trying to undermine the democratic process in Iraq and implant concepts and convictions that the elections in their entirety are politicized and that quotas are settled before the elections. The author adds that parliamentary blocs failed to implement the tasks entrusted to them to encourage young people to adhere to the system followed in Iraq, especially that Iraq witnessed serious security and economic challenges. The article concludes by saying that it is integral to convince young people of the importance of the upcoming elections to change Iraq’s conditions.

Dilan Sirwan wrote an article for Rudaw questioning whether Iraq can run a fair, free, and safe elections, 3 weeks ahead of Iraq’s upcoming elections. This comes in an environment where armed militias operate with impunity outside of government control, Daesh militants carry out frequent attacks, and fears of electoral fraud coupled with disillusionment over the political system is threatening to keep many voters away. The government is trying to tackle the large task of securing the vote. It has put strict security measures in place, enlisted a record-large international monitoring mission, and is promising a fair and clean electoral process. Despite that, public skepticism remains high, especially when it comes to vote buying, electronic voting, influence of militias, and bad memories from the 2018 elections. Head of the United Nations mission in Iraq (UNAMI) Jeanine Hennis-Plasschaert earlier this month told media that additional measures have been taken to avoid fraud in the elections, among them confiscating all voter cards after use and disabling them for 72 hours. There are a total of 3,249 candidates, including 951 women, competing for 329 seats in the parliament. Nine seats are reserved by minorities and there are 67 candidates vying for these spots. At least 25 million Iraqis are eligible to vote, but polls predict a record low turnout. The electoral system has changed, but the mindset driving Iraqi politics has not.

The Director General of Abyan Governorate Media (Yemen), Dr. Yasser Baazeb, discussed with the Youth Alliance of Abyan Governorate the involvement of youth and women in decision-making and working to rehabilitate youth and women and empower them in decision-making at the level of Abyan Governorate. Baazeb stressed the importance of building the skills and capabilities of youth and women in various fields and working to integrate them into society as active and influential elements and to benefit from their creativity and energies in society. He noted that the Abyan Governorate Information Office strives "to develop the skills of young people and qualify them in various journalistic and radio arts, as well as advocate for women's issues in the media" and organize many different events and activities with the Yemeni Women's Union and according to the "partnership contract between the office and the Union."

The Ministry of Youth of the Government of National Unity, Libya, launched an appeal to young people to go out on Friday in Martyrs Square in Tripoli to support the government. In a call on its Facebook page, the ministry explained that the call comes in response to the voices of the patriotic youth to support the return of life, stability, and development, and to preserve the gains from the government's initiatives directed at youth for a promising future.

The Progressive Youth Organization in Lebanon indicated in a statement, “with the approaching dates for the parliamentary elections, there is an absolute necessity to involve young people in this entitlement at all its stages, as this constitutes an essential part of their role in building the future of the country and stresses the need for their involvement in political and social life." The organization renewed its "demand to lower the voting age to include those who are 18 years old." It called on "all youth forces to pressure the parliamentary blocs to proceed with the proposed law submitted by the Democratic Gathering to reduce the age of voting.”

السياسة والاندماج السياسي

أفاد موقع "ميدل إيست مونيتور" في 20 أيلول / سبتمبر أن استطلاعًا أجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية أظهر أن 68٪ من الأردنيين لا يثقون باللجنة الملكية لتحديث النظام السياسي ونتائجها المتوقعة. ويضيف الاستطلاع أن 32٪ من الأردنيين يعتقدون أن اللجنة ستكون قادرة على صياغة قانون انتخابي عادل يمثل كافة شرائح المجتمع.

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرة أخرى مواقع التواصل الاجتماعي، واصفا إياها بـ "أخطر وسائل الاستفزاز والتحريض". ودعا أردوغان، خلال لقاء مع طلبة الجامعات، السبت، شباب بلاده إلى عدم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، متهماً مختلف وسائل التواصل الاجتماعي بـ "التلاعب بعقول الشباب والاعتماد على الأكاذيب". وقال أردوغان إن خطوات الحكومة ضد وسائل التواصل الاجتماعي تهدف إلى "جعل شبابنا أكثر سلاما وحمايتهم من التيارات المشوهة".

 

دعا تنظيم حركة شباب النهضة في الجامعة جميع الطلاب والشباب إلى الاستعداد للدفاع عن قيم ومبادئ الجمهورية التونسية بكل الوسائل المدنية المشروعة والسلمية. وجاء ذلك في بيان صدر عقب الإجراءات الاستثنائية الجديدة التي أعلنها الرئيس قيس سعيد. واعتبر شباب النهضة في الجامعة أن رئيس الدولة "علق دستور 27 يناير 2014 كسابقة خطيرة في تونس الديمقراطية مع نتائج غير محسوبة"، وأن ذلك يمثل "ضربة واضحة لإرادة الشعب التونسي المتمثل في إجماع ممثليها في المجلس الوطني التأسيسي". وأكد شباب النهضة في الجامعة "رفضهم الأساسي لهذا المسار" ووصفوه بـ "الانقلاب"، معتبرين أنه "يؤسس للحكم المطلق للفرد تحت مسمى الإجراءات الاستثنائية".

كتب أثير الشرع مقالاً يناقش فيه أسباب عزوف الشباب العراقي عن المشاركة في الانتخابات. ويشدد الكاتب على الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام الحزبية في محاولة تقويض العملية الديمقراطية في العراق وغرس المفاهيم والقناعات بأن الانتخابات برمتها مسيسة وأن المحاصصة يتم حسمها قبل الانتخابات. ويضيف الكاتب أن الكتل النيابية فشلت في تنفيذ المهام الموكلة إليها لتشجيع الشباب على التقيد بالنظام المتبع في العراق، خاصة أن العراق شهد تحديات أمنية واقتصادية خطيرة. ويختتم المقال بالقول إنه جزء لا يتجزأ من إقناع الشباب بأهمية الانتخابات المقبلة لتغيير أوضاع العراق.

 

كتب ديلان سيروان مقالاً في موقع رووداو يتساءل فيه عما إذا كان بإمكان العراق إجراء انتخابات نزيهة وحرة وآمنة، قبل 3 أسابيع من الانتخابات المقبلة في العراق. يأتي ذلك في بيئة تعمل فيها الميليشيات المسلحة خارج سيطرة الحكومة، وينفذ مقاتلو داعش هجمات متكررة، والمخاوف من التزوير الانتخابي إلى جانب خيبة الأمل بشأن النظام السياسي، كلها تهدد بإبعاد العديد من الناخبين. وتحاول الحكومة معالجة المهمة الكبيرة المتمثلة في تأمين التصويت، فقد وضعت تدابير أمنية صارمة، وجندت بعثة مراقبة دولية ضخمة، وتعد بعملية انتخابية نزيهة ونظيفة. على الرغم من ذلك، لا يزال التشكك الشعبي مرتفعا، خاصة فيما يتعلق بشراء الأصوات، والتصويت الإلكتروني، ونفوذ الميليشيات، والذكريات السيئة من انتخابات 2018. وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) جانين هينيس بلاسخارت، في وقت سابق من الشهر الجاري، لوسائل الإعلام إنه تم اتخاذ إجراءات إضافية لتجنب التزوير في الانتخابات، من بينها مصادرة جميع بطاقات الناخبين بعد استخدامها وتعطيلها لمدة 72 ساعة. ويتنافس على 329 مقعدا في البرلمان 3249 مرشحا بينهم 951 امرأة. كما هناك تسعة مقاعد محجوزة للأقليات وهناك 67 مرشحا يتنافسون على هذه المقاعد. يحق لما لا يقل عن 25 مليون عراقي التصويت، لكن استطلاعات الرأي تتوقع انخفاضًا قياسيًا في المشاركة. لقد تغير النظام الانتخابي، لكن العقلية التي تقود السياسة العراقية لم تتغير.

بحث مدير عام محافظة أبين للإعلام (اليمن) الدكتور ياسر باعزب مع تحالف شباب محافظة أبين إشراك الشباب والمرأة في صنع القرار والعمل على تأهيل الشباب والنساء وتمكينهم في صنع القرار على مستوى محافظة أبين ومستوى الدولة. وشدد باعزب على أهمية بناء مهارات وقدرات الشباب والمرأة في مختلف المجالات والعمل على دمجهم في المجتمع كعناصر فاعلة ومؤثرة والاستفادة من إبداعاتهم وطاقاتهم في المجتمع. وأشار إلى أن المكتب الإعلامي لمحافظة أبين يسعى إلى "تنمية مهارات الشباب وتأهيلهم في مختلف الفنون الصحفية والإذاعية، وكذلك الدعوة لقضايا المرأة في الإعلام" وتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة المختلفة مع الاتحاد النسائي اليمني. وبحسب "عقد الشراكة بين المكتب والاتحاد".

 

أطلقت وزارة الشباب التابعة لحكومة الوحدة الوطنية الليبية، نداء للشباب للخروج يوم الجمعة نحو ساحة الشهداء بطرابلس لدعم الحكومة. وأوضحت الوزارة في دعوة على صفحتها على فيسبوك، أن الدعوة تأتي استجابة لأصوات الشباب الوطني الداعمة لعودة الحياة والاستقرار والتنمية، والحفاظ على مكاسب المبادرات الحكومية الموجهة للشباب من أجل تحقيق التنمية المستدامة. مستقبل واعد.

أشارت منظمة الشباب التقدمي في لبنان في بيان لها، "مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية، هناك ضرورة مطلقة لإشراك الشباب في هذا الاستحقاق في جميع مراحله، حيث يشكل ذلك جزءًا أساسيًا من دورهم في بناء مستقبل البلاد ويؤكد على ضرورة انخراطهم في الحياة السياسية والاجتماعية. وجددت المنظمة "مطالبتها بتخفيض سن الاقتراع لتشمل من هم في سن 18 عاما". ودعت "جميع القوى الشبابية للضغط على كتل مجلس النواب للمضي قدما في القانون المقترح المقدم من التجمع الديمقراطي لخفض سن التصويت ".

Economics and Entrepreneurship

Alroeya indicated on September 20 that the Youth Capacity Building and Knowledge Economy Summit kicked off in Abu Dhabi, attended by entrepreneurs, academics, and decision makers. The attendees discussed enhancing the role of youth in the future of the job market. The summit was also attended by representatives from the government and private sectors, including the Department of Health - Abu Dhabi, Etihad Aviation Group, Etisalat, du, Tanfeedh, Schneider Electric and Jacobs. The speakers' participation was divided into more than 19 key sessions to chart future prospects for cooperation between business and academia. The participating entities intend to address various issues, such as qualifying young people to shape the future through innovation and technology, the government's role in supporting and qualifying young minds and talents, and the importance of science, technology, and innovation to transform the UAE's economy into a knowledge economy.

Economists confirmed that the two packages recently announced by the UAE government will greatly support the establishment of young citizens for their own projects and the development of their businesses, and even competition at the regional and global levels, during the coming months, where they will be able to view some international economic experiences during Expo 2020 Dubai to be held in October.

Silatech in Qatar launched a youth dialogue series to help turn youth challenges into opportunities within an economic development context and through employment creation in the MENA region. Within the event framework, a partnership agreement has been announced between Silatech and the Bill and Melinda Gates Foundation (BMGF), which looks to further create socio- economic opportunities for unemployed youth in MENA. It will also launch a program together with Education for Employment Foundation (EFE) in Morocco, aiming to connect youth with decent employment. A key component of the initiative is highlighting the importance and urgency of promoting youth re-skilling and capacity building to achieve decent employment for young men and women among diverse industry sectors. The inaugural Silatech Youth Dialogue Series, UNGA Edition held with the participation of Generation Unlimited, the Bill and Melinda Gates Foundation, and the Permanent Mission of Qatar to the UN, was themed “The Role of Youth Socio-Economic Empowerment in Achieving Global Resilience in the COVID-19 era.”

Middle East Monitor reported on September 21 that young Lebanese are driving a crypto revolution after banks go bust. Lebanese are forced to withdraw money in pounds at a massive loss or take out US dollar-denominated cheques which are then sold for a fraction of their price – currently about 20 per cent. A recovery plan proposed by the government to the International Monetary Fund in 2020 estimated the losses in Lebanon's financial system at about $83 billion. The bankrupt country's tech-savvy youth are increasingly turning to cryptocurrency to shield themselves from currency depreciation, get money in and out of the country, and try to make up for the losses they have suffered.

Arab News indicated that the Sovereign Fund of Egypt is exploring investment opportunities in the fintech sector with a focus on small and medium projects. The fund aims to attract private investments in Egypt’s underutilized assets and create wealth for future generations and boost the country’s economic growth.

Middle East Monitor indicated on September 24 that Denmark provided Palestine with a $72 million grant to support its efforts to reach independence. The funds will be spent on local governance, agriculture, and civil society, among other fields. Danish support focuses on human rights, promoting accountability along with democracy and creating job opportunities with a particular focus on women and the youth.

IBM established a training academy in Saudi, aimed at improving the digital skills of 100,000 young Saudis, as reported by Bol News on September 24. This is expected to be delivered in partnership with the Saudi Data and Artificial Intelligence Authority, the Saudi Federation for Cybersecurity, Programming and Drones, and the Ministry of Communications and Information Technology.

The Libyan Prime Minister revealed that the government is preparing to dedicate near $3.3 million to support youth and development projects. He added that the government will release all idle salaries as of next October, stressing that the Savings Bank will be tasked with granting housing loans to young people. This decision comes after the House of Representatives decided to withdraw confidence from the government and task it with running affairs despite its reliance in managing its previous expenses on the state’s financial law 1/12 after the House of Representatives failed to approve the general budget, which the government estimated at about $24.5 billion, while the statements of the Finance Committee in the House of Representatives showed the total government expenditures since its adoption amounted to $10.14 billion.

The Iraqi Ministry of Labor and Social Affairs announced that the number of registered unemployed persons in its database reached one million and 700 thousand individuals, with other unregistered numbers, while it launched a program to train them during the last quarter of this year. The director of the Department of Labor and Vocational Training said that "this program targets the disabled energies of the youth category of various disciplines, educational levels and ages by providing courses to develop their skills and push them into the labor market." He added, "the ministry aspires to maximize the role of the Department of Labor and Vocational Training for youth employment and the eradication of unemployment. In the next stage, the focus will be on implementing fixed steps for a modern work policy that can be applied on the ground to employ the unemployed and make it an outlet for young people to rely on instead of relying on social protection subsidy."

الاقتصاد وريادة الأعمال

أشار موقع الرؤية في 20 من أيلول / سبتمبر إلى أن قمة بناء قدرات الشباب واقتصاد المعرفة انطلقت في أبو ظبي، بحضور رواد الأعمال والأكاديميين وصناع القرار. وناقش الحضور تعزيز دور الشباب في مستقبل سوق العمل. كما حضر القمة ممثلون عن القطاعين الحكومي والخاص، بما في ذلك دائرة الصحة - أبو ظبي، ومجموعة الاتحاد للطيران، واتصالات، ودو، وتنفيذ، وشنايدر إلكتريك، وجاكوبس. وتم تقسيم مشاركة المتحدثين إلى أكثر من 19 جلسة رئيسية لرسم آفاق مستقبلية للتعاون بين قطاع الأعمال والأوساط الأكاديمية. وتعتزم الجهات المشاركة معالجة مختلف القضايا، مثل تأهيل الشباب لتشكيل المستقبل من خلال الابتكار والتكنولوجيا، ودور الحكومة في دعم وتأهيل العقول والمواهب الشابة، وأهمية العلم والتكنولوجيا والابتكار لتحويل اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة نحو اقتصاد المعرفة.

أكد خبراء اقتصاديون أن الحزمتين اللتين أعلنتهما حكومة الإمارات مؤخراً ستدعمان بشكل كبير إنشاء مواطنين شباب لمشاريعهم الخاصة وتطوير أعمالهم، وحتى المنافسة على المستويين الإقليمي والعالمي، خلال الأشهر المقبلة، حيث سيكونون قادرين على عرض بعض التجارب الاقتصادية الدولية خلال معرض إكسبو 2020 دبي الذي سيقام في أكتوبر.

أطلقت سلاتك في قطر سلسلة حوارات الشباب للمساعدة في تحويل تحديات الشباب إلى فرص ضمن سياق التنمية الاقتصادية ومن خلال خلق فرص العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ضمن إطار الحدث، تم الإعلان عن اتفاقية شراكة بين سيلاتك ومؤسسة بيل وميليندا جيتس، والتي تتطلع إلى خلق المزيد من الفرص الاجتماعية والاقتصادية للشباب العاطلين عن العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما ستطلق برنامجًا بالاشتراك مع مؤسسة التعليم من أجل التشغيل في المغرب، وذلك بهدف ربط الشباب بالعمل اللائق. ويتمثل أحد المكونات الرئيسية للمبادرة في تسليط الضوء على أهمية وإلحاح تعزيز إعادة تأهيل الشباب وبناء القدرات لتحقيق العمالة اللائقة للشباب والشابات في مختلف قطاعات الصناعة. عقدت سلسلة حوارات سلاتك الشبابية الافتتاحية – نسخة الجمعية العامة للأمم المتحدة، بمشاركة جيل غير محدود، ومؤسسة بيل وميليندا جيتس، والبعثة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، تحت عنوان "دور التمكين الاجتماعي والاقتصادي للشباب في تحقيق المرونة العالمية في حقبة جائحة فايروس كورونا."

ذكر موقع "ميدل إيست مونيتور" في 21 من أيلول / سبتمبر أن الشباب اللبنانيين يقودون ثورة في العملات الرقمية بعد إفلاس البنوك. يضطر اللبنانيون إلى سحب أموالهم بالليرة مقابل خسارة فادحة أو سحب شيكات مقومة بالدولار الأمريكي والتي يتم بيعها بعد ذلك بجزء بسيط من سعرها - حاليًا حوالي 20 في المئة. وقدرت خطة التعافي التي اقترحتها الحكومة على صندوق النقد الدولي في 2020 خسائر النظام المالي اللبناني بنحو 83 مليار دولار. ويتجه الشباب البارعون في مجال التكنولوجيا في الدولة المفلسة بشكل متزايد إلى العملات المشفرة لحماية أنفسهم من انخفاض قيمة العملة، والحصول على الأموال داخل وخارج البلاد، ومحاولة تعويض الخسائر التي تكبدوها.

أشارت صحيفة عرب نيوز إلى أن الصندوق السيادي المصري يبحث فرص الاستثمار في قطاع التكنولوجيا المالية مع التركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة. ويهدف الصندوق إلى جذب استثمارات خاصة في الأصول غير المستغلة بالكامل في مصر وخلق ثروة للأجيال القادمة وتعزيز النمو الاقتصادي في البلاد.

أشار موقع ميدل إيست مونيتور في 24 أيلول / سبتمبر إلى أن الدنمارك قدمت لفلسطين منحة قدرها 72 مليون دولار لدعم جهودها للوصول إلى الاستقلال. سيتم إنفاق الأموال على الحكم المحلي والزراعة والمجتمع المدني، من بين مجالات أخرى. يركز الدعم الدنماركي على حقوق الإنسان، وتعزيز المساءلة إلى جانب الديمقراطية وخلق فرص عمل مع التركيز بشكل خاص على النساء والشباب.

أنشأت شركة IBM أكاديمية تدريب في المملكة العربية السعودية، تهدف إلى تحسين المهارات الرقمية لـ 100،000 شاب سعودي، وفقًا لما أوردته موقع "بول نيوز" في 24 من أيلول / سبتمبر. ومن المتوقع أن يتم تقديم هذه الاكاديمية بالشراكة مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، الاتحاد السعودي للأمن السيبراني. والبرمجة والطائرات بدون طيار ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كشف رئيس الوزراء الليبي أن الحكومة تستعد لتخصيص ما يقرب من 3.3 مليون دولار لدعم مشاريع الشباب والتنمية. وأضاف أن الحكومة ستفرج عن جميع الرواتب المتعثرة اعتباراً من تشرين أول / أكتوبر المقبل، مؤكداً أن بنك التوفير سيكلف بمنح قروض سكنية للشباب. يأتي هذا القرار بعد أن قرر مجلس النواب سحب الثقة من الحكومة وتكليفها بإدارة شؤونها رغم اعتمادها في إدارة نفقاتها السابقة على قانون مالية الدولة 1/12 بعد فشل مجلس النواب في المصادقة على الموازنة العامة. وقدرت الحكومة الموارنة بنحو 24.5 مليار دولار، فيما أظهرت بيانات اللجنة المالية في مجلس النواب أن إجمالي الإنفاق الحكومي منذ اعتمادها بلغ 10.14 مليار دولار.

أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية العراقية، أن عدد العاطلين المسجلين في قاعدة بياناتها بلغ مليون و700 ألف فرد عاطل عن العمل، مع أرقام أخرى غير مسجلة، فيما أطلقت برنامجًا لتدريبهم خلال الربع الأخير من العام الجاري. وقال مدير إدارة العمل والتدريب المهني إن "هذا البرنامج يستهدف طاقات المعاقين من فئة الشباب بمختلف تخصصاتهم ومستوياتهم التعليمية وأعمارهم من خلال تقديم دورات لتنمية مهاراتهم ودفعهم إلى سوق العمل". واضاف ان "الوزارة تطمح الى تعظيم دور ادارة العمل والتدريب المهني لتشغيل الشباب والقضاء على البطالة. وفي المرحلة القادمة، سيتم التركيز على تنفيذ خطوات ثابتة لسياسة عمل حديثة يمكن تطبيقها على أرض الواقع لتوظيف العاطلين عن العمل وجعلها متنفسًا للشباب للاعتماد عليها بدلاً من الاعتماد على دعم الحماية الاجتماعية ".

Conflict

Aljazeera reported on September 19 that Israeli forces detained dozens of Palestinians in a campaign of mass arrests over the past few days in response to the high-security prison escape. More than 100 Palestinians have been arrested since six high-profile Palestinian prisoners escaped from Gilboa prisoner early on this month. Amid the manhunt for the missing men, Israeli forces carried out retaliatory raids against family members of the escapees in the Jenin area, and a number of Palestinian children were also arrested, including a 13-year-old from the town of Nilin near Ramallah. 

The Southern Youth Union issued a statement on the military developments in Shabwa governorate, represented by the Houthi group's control of the Bayhan district. The Union called on the people of Shabwa and the south in general to close ranks to confront any attack on the southern lands. The Union also warned against any inaction or identification with what Shabwa is exposed to, noting that the consequences of this would be catastrophic not only for Shabwa or the south, but for the security and stability of the region in general because of its strategic importance.

النزاعات

أفاد موقع قناة الجزيرة في 19 أيلول / سبتمبر أن القوات الإسرائيلية اعتقلت عشرات الفلسطينيين في حملة اعتقالات جماعية على مدى الأيام القليلة الماضية رداً على هروب 6 مساجين فلسطينيين من سجن شديد الحراسة. وتم اعتقال أكثر من 100 فلسطيني منذ فرار ستة سجناء فلسطينيين بارزين من سجن جلبوع في وقت مبكر من هذا الشهر. ووسط عمليات البحث عن المفقودين، نفذت القوات الإسرائيلية غارات انتقامية على أفراد عائلات الفارين في منطقة جنين، كما اعتقلت عددًا من الأطفال الفلسطينيين، بينهم فتى يبلغ من العمر 13 عامًا من بلدة نعلين قرب رام الله.

أصدر اتحاد شباب الجنوب بيانا بشأن التطورات العسكرية في محافظة شبوة ممثلة بسيطرة جماعة الحوثي على مديرية بيحان. ودعا الاتحاد أهالي شبوة والجنوب بشكل عام إلى توحيد الصفوف لمواجهة أي هجوم على الأراضي الجنوبية. كما حذر الاتحاد من أي تهاون أو تماهي مع ما تتعرض له شبوة، مشيرًا إلى أن عواقب ذلك ستكون كارثية ليس فقط على شبوة أو الجنوب، بل على أمن واستقرار المنطقة بشكل عام لما لها من أهمية استراتيجية.

Development

Rum Online reported on September 19 that Jordan ranked 7th among Arab states and 79th globally in the Youth Progress Index report 2021, produced by Social Progress Imperative. Jordan accumulated 65.39 points calculated from 58 social and environmental indicators. Notably, Jordan scored 85.16 in basic human needs, 62.09 in the basis of luxury, and 48.91 in providing opportunities for young people. It is worth noting that Kuwait ranked first in the region, followed by the UAE, then Bahrain, then Saudi Arabia, and Tunisia. The Youth Progress Index measures important factors that can affect the daily lives of young people in terms of: availability of food and housing, their access to the labor market and quality jobs, literacy rates, the ability to exercise their social, economic and political rights, and the extent of their social, economic, and political rights, the extent of their inclusion and protection from discrimination, the extent to which means of protection are available from the dangers of environmental destruction, the extent of their representation in parliament, their influence in politics and the accountability of their political representatives, and the extent to which they have opportunities to upgrade their capabilities, contribute to the prosperity of societies and shape their future.

The Egyptian Ministry of Youth and Sports continues to implement the first community innovation camps with the participation of 50 young men and women from the border governorates. This comes within the Youth Leadership Program in Egypt, which is implemented by the ministry in cooperation with the United Nations Development Program in Egypt (UNDP), and in partnership with the Soriana Foundation and the Dandara Cultural Center, in light of achieving the sustainable development goals and Egypt’s Vision 2030. The activities of the first day of the training program included introducing the importance of the sustainable development goals and the role of innovation in solving societal problems and achieving sustainable development goals, by implementing the design atonement steps. The activities of the second day included discussing the challenges facing the Egyptian society and coming up with many effective innovative ideas to meet these challenges.

Rafaa Organization for Development and Child Rights concluded a panel discussion for 70 participants in Al-Ma’afer district, west of Taiz in Yemen, to raise the level of community awareness about the importance of involving youth and women in conflict resolution and peacebuilding. The project is part of the “Stronger Together” Yemeni Communities Program funded by the US Agency for International Development and implemented by Global Communities and the Rafaa Organization, in a program that will continue until the first quarter of next year. It aims to create a coexistence environment free of conflicts, domestic violence, gender-based violence, hate speech and sectarianism, as well as creating community initiatives of youth and women that work to resolve conflicts, conduct negotiation and mediation, and establish peace building programs.

Zawya reported on September 25 that Zain Bahrain partnered with the Rotary Club of Adliya (RCA) to virtually host the ‘7ewar 3.0 Forum’ youth initiative to be held on the 7th of October, as it aims to generate awareness amongst Bahraini youth to understand and manage generational differences at the workplace in order to create a more productive work environment. The ‘7ewar 3.0 Forum’ initiative comprises of a series of discussions and presentations with the purpose of facilitating meaningful dialogue between young professionals and senior management. The 3-hour virtual forum will be divided into two sessions and will consist of a panel of three millennials and three Executives and an audience from both generations who will play a key role in the discussion process, becoming heavily involved in contributing to ideas and solutions to the problem at hand. 

The Bahraini Minister of Youth and Sports highlighted that the Nasser Bin Hamad International Award for Youth Creativity achieved a clear increase in the number of youth initiatives participating in its 6th edition. The minister indicated that 8,003 youth initiatives participated this time compared to 7,012 last time.

التنمية

أفاد موقع رم أونلاين في 19 أيلول / سبتمبر أن الأردن احتل المرتبة السابعة بين الدول العربية والمرتبة 79 على مستوى العالم في تقرير مؤشر تقدم الشباب 2021 الصادر عن منظمة "سوشال بروغريس امباراتيف". وحصلت الأردن على 65.39 نقطة محسوبة من ضمن 58 مؤشرا اجتماعيا وبيئيا. والجدير بالذكر أن الأردن سجل 85.16 ضمن احتياجات الإنسان الأساسية، و62.09 ضمن أسس الرفاهية، و48.91 فيما يتعلق بتوفير الفرص للشباب. والجدير بالذكر أن الكويت احتلت المرتبة الأولى في المنطقة، تليها الإمارات، ثم البحرين، ثم السعودية، ثم تونس. ويقيس مؤشر تقدم الشباب العوامل المهمة التي يمكن أن تؤثر على الحياة اليومية للشباب من حيث: توافر الغذاء والسكن، ووصولهم إلى سوق العمل والوظائف الجيدة، ومعدلات الإلمام بالقراءة والكتابة، والقدرة على ممارسة حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ومستوى حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ومدى شمولهم وحمايتهم من التمييز، ومدى توفر وسائل الحماية من مخاطر التدمير البيئي، ومدى تمثيلهم في البرلمان، وتأثيرهم في السياسة ومساءلة ممثليهم السياسيين، ومدى إتاحة الفرص لهم للارتقاء بقدراتهم والمساهمة في ازدهار المجتمعات وتشكيل مستقبلها.

 

تواصل وزارة الشباب والرياضة المصرية تنفيذ أولى معسكرات الابتكار المجتمعية بمشاركة 50 شاب وشابة من المحافظات الحدودية. يأتي ذلك ضمن برنامج القيادات الشابة في مصر، الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، وبالشراكة مع مؤسسة سوريانا ومركز دندرة الثقافي، في ضوء تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030. تضمنت أنشطة اليوم الأول من البرنامج التدريبي التعريف بأهمية أهداف التنمية المستدامة ودور الابتكار في حل المشكلات المجتمعية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال تنفيذ خطوات تكافؤ التصميم. تضمنت فعاليات اليوم الثاني مناقشة التحديات التي تواجه المجتمع المصري والخروج بالعديد من الأفكار المبتكرة الفعالة لمواجهة هذه التحديات.

 

اختتمت منظمة رفاع للتنمية وحقوق الطفل حلقة نقاش ضمت 70 مشاركا في مديرية المعفر غربي تعز في اليمن لرفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية إشراك الشباب والنساء في حل النزاعات وبناء السلام. جاء المشروع كجزء من برنامج المجتمعات اليمنية "أقوى معا" الذي تموله الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وتنفذه منظمة مجتمعات عالمية ومنظمة رفاع، في برنامج سيستمر حتى الربع الأول من العام المقبل. ويهدف هذا البرنامج إلى خلق بيئة تعايش خالية من النزاعات والعنف الأسري والعنف القائم على النوع الاجتماعي وخطاب الكراهية والطائفية، بالإضافة إلى إنشاء مبادرات مجتمعية للشباب والنساء تعمل على حل النزاعات وإجراء المفاوضات والوساطة وإنشاء برامج بناء السلام.

 

ذكر موقع صحيفة زاوية في 25 أيلول / سبتمبر أن زين البحرين دخلت في شراكة مع نادي روتاري العدلية لاستضافة مبادرة شبابية "منتدى حوار 3.0" المقرر عقدها في السابع من تشرين أول / أكتوبر المقبل، حيث تهدف إلى زيادة الوعي بين الشباب البحريني لفهم وإدارة الاختلافات بين الأجيال في مكان العمل من أجل خلق بيئة عمل أكثر إنتاجية. تتألف مبادرة "منتدى حوار 3.0" من سلسلة من المناقشات والعروض التقديمية بهدف تسهيل الحوار الهادف بين المهنيين الشباب والإدارة العليا. وسيتم تقسيم المنتدى الافتراضي لمدة 3 ساعات إلى جلستين وسيتألف من لجنة من ثلاثة من جيل الألفية وثلاثة مديرين تنفيذيين وجمهور من كلا الجيلين سيلعبون دورًا رئيسيًا في عملية المناقشة، ويشاركون بشكل كبير في المساهمة في الأفكار والحلول للمشكلة المطروحة.

أكد وزير الشباب والرياضة البحريني أن جائزة ناصر بن حمد الدولية للإبداع الشبابي حققت زيادة واضحة في عدد المبادرات الشبابية المشاركة في نسختها السادسة. وأشار الوزير إلى أن 8003 مبادرة شبابية شاركت هذه المرة مقابل 7012 في المرة الماضية.

Education

Al Ain Book Fair 2021 brings many opportunities and initiatives that support young writers, publishers, and innovators, and attract them to work in one of the prominent sectors that support the transition to a knowledge economy, as reported by Alroeya on September 21. The projects, initiatives, and opportunities include the presentation of 50 initiatives to support young writers and local publishing houses within the initiative at the exhibition, which comes to celebrate the fiftieth year of the UAE. The exhibition will witness the launch of projects to support the digital book industry and give young people the opportunity to participate in it through the initiatives of the Department of Culture and Tourism in Abu Dhabi, as well as the launch of 27,000 books through the exhibition’s online store, which facilitates the buying and selling process, enhances the knowledge economy, and provides young literary works with the opportunity to reach readers on local and global level.

التعليم

يجلب معرض العين للكتاب 2021 العديد من الفرص والمبادرات التي تدعم الكتاب والناشرين والمبدعين الشباب، وتجذبهم للعمل في أحد القطاعات البارزة التي تدعم التحول إلى اقتصاد المعرفة، كما أوردت صحيفة الرؤية في 21 من أيلول / سبتمبر. وتشمل المبادرات والفرص عرض 50 مبادرة لدعم الكتاب الشباب ودور النشر المحلية ضمن المبادرة في المعرض الذي يأتي احتفالاً بمرور خمسين عاماً على دولة الإمارات. وسيشهد المعرض إطلاق مشاريع لدعم صناعة الكتاب الرقمي وإعطاء الشباب فرصة المشاركة فيه من خلال مبادرات دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي، إلى جانب إطلاق 27000 كتاب من خلال المتجر الإلكتروني للمعرض، مما يسهل عملية البيع والشراء، ويعزز اقتصاد المعرفة، ويتيح للأعمال الأدبية الشابة فرصة الوصول إلى القراء على المستويين المحلي والعالمي.

Environment

Electrolux published a report detailing the results of a study, which found that young people across Asia Pacific, Middle East and Africa region trust in themselves to lead the change towards a sustainable future. Youth now see themselves as sustainable advocates and leaders towards a more sustainable future, as the study from Electrolux revealed the thoughts of almost 14,000 young people around the world including Asia Pacific, Middle East and Africa (APAC & MEA) region. Youth respondents also indicated their trust in scientists and influences to lead the change toward a sustainable future. The study also found that young people want to produce their own food (30%), compost or recycle all food waste (34%), and cook tasty plant-based food (29%). As for future sustainable clothing habits, young people most commonly pointed to investing in high-quality clothes (65%). 29% believe they will be wearing virtual clothes by 2030 and 28% sees renting their clothes would be a sustainable behavior practiced in 2030. When it comes to young people's view well-being at their future home, they see smart systems mainly as a tool to provide advice and support in their daily lives. They want it to give health advice (35%), dietary advice (34%), exercise routines (33%), as well as guidelines and recommendations for a sustainable life (32%). They also see its role in protecting from outside toxins (36%).

Entrepreneur published a report on September 22 discussing a UAE-based enterprise, FortyGuard, which looks to make use of cutting-edge technology to tackle some of the MENA region’s most pressing climate-related challenges. Launched in 2020 with the aim to reduce the risk of extreme heat waves caused by the UHI effect, this cleantech startup has built an urban cooling system that uses state-of-the-art proprietary sensing services, software platforms, and advanced industrial materials to mitigate expanding heat emergencies at local levels in a cost-effective manner. With a mission thus to essentially cool cities, FortyGuard’s founder, Sadiq, says that its urban cooling system operates as a “turn-key solution with a heat reduction capability” that’s able to mitigate expanding heat emergencies at local levels. “We utilize a two-layer sensing service to collect data from areas and roadways made of interlock or asphalt.”

Emirates Environmental Group hosted a virtual panel discussion titled “Effective & Sustainable Partnerships: A Door for the Next Decade”, which is its fourth and last session of the year. It highlighted the need to revitalize partnerships. Strengthening multidimensional and global partnerships are more important than ever before if we are to solve the world’s problems. The 2030 Agenda, with its 17 goals, is universal and calls for actions by all countries to ensure that we all move forward together sustainably. With 9 years left to achieve all the targets set for Agenda 2030, it is the need of the hour to discuss the role and impact partnerships, and probe into the implications of leading a sustainable recovery from the pandemic, and in stimulating a decade of action.

البيئة

نشرت اليكترولوكس تقريرًا يعرض بالتفصيل نتائج دراسة وجدت أن الشباب في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا يثقون في أنفسهم لقيادة التغيير نحو مستقبل مستدام. ويعتبر الشباب الآن أنفسهم دعاة مستدامين وقادة نحو مستقبل أكثر استدامة، حيث كشفت الدراسة عن أفكار ما يقرب من 14000 شاب حول العالم بما في ذلك منطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأفريقيا. وأشار المشاركون من الشباب أيضًا إلى ثقتهم في العلماء والتأثيرات لقيادة التغيير نحو مستقبل مستدام. ووجدت الدراسة أيضًا أن الشباب يريدون إنتاج طعامهم بأنفسهم (30٪)، وتسميد أو إعادة تدوير جميع نفايات الطعام (34٪)، وطهي طعام نباتي لذيذ (29٪). وبالنسبة لعادات الملابس المستدامة في المستقبل، أشار الشباب في الغالب إلى الاستثمار في الملابس عالية الجودة (65٪). ويعتقد 29٪ أنهم سيرتدون ملابس افتراضية بحلول عام 2030 ويرى 28٪ أن استئجار ملابسهم سيكون سلوكًا مستدامًا يُمارس في عام 2030. وفيما يتعلق الأمر برؤية الشباب للرفاهية في منزلهم المستقبلي، فإنهم يرون أن الأنظمة الذكية أساسًا أداة لتقديم المشورة والدعم في حياتهم اليومية. كما يريدون أن يقدموا نصائح صحية (35٪)، نصائح غذائية (34٪)، تمارين روتينية (33٪)، بالإضافة إلى إرشادات وتوصيات لحياة مستدامة (32٪). كما يرون دورها في الحماية من السموم الخارجية (36٪).

نشر موقع رائد الأعمال تقريرًا في 22 من أيلول / سبتمبر يناقش شركة "فورتي غارد" التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، والتي تتطلع إلى الاستفادة من أحدث التقنيات لمواجهة بعض التحديات المناخية الأكثر إلحاحًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تم إطلاقها في عام 2020 بهدف الحد من مخاطر موجات الحرارة الشديدة الناتجة عن تأثير الحرارة الحضرية (UHI)، وقد قامت هذه الشركة الناشئة في مجال التكنولوجيا النظيفة ببناء نظام تبريد حضري يستخدم أحدث خدمات الاستشعار الخاصة، ومنصات البرمجيات، والمواد الصناعية المتقدمة من أجل التخفيف من اتساع حالات الطوارئ الحرارية على المستويات المحلية بطريقة فعالة من حيث التكلفة. من خلال مهمة تتمثل في تبريد المدن بشكل أساسي، ويقول مؤسس فورتي غارد، صادق، إن نظام التبريد الحضري الخاص بها يعمل "كحل جاهز مع إمكانية تقليل الحرارة" وهو قادر على التخفيف من حالات الطوارئ الحرارية المتزايدة على المستويات المحلية. "نحن نستخدم خدمة استشعار من طبقتين لجمع البيانات من المناطق والطرق المصنوعة من التعشيق أو الأسفلت."

استضافت مجموعة الإمارات للبيئة حلقة نقاش افتراضية بعنوان "الشراكات الفعالة والمستدامة: باب العقد القادم"، وهي الجلسة الرابعة والأخيرة لهذا العام. وسلطت الضوء على الحاجة إلى تنشيط الشراكات. إن تعزيز الشراكات العالمية متعددة الأبعاد أكثر أهمية من أي وقت مضى إذا أردنا حل مشاكل العالم. إن خطة عام 2030، بأهدافها السبعة عشر، عالمية وتدعو إلى اتخاذ إجراءات من قبل جميع البلدان لضمان أن نتحرك جميعًا معًا بشكل مستدام. مع بقاء 9 سنوات على تحقيق جميع الأهداف المحددة لجدول أعمال 2030، فإن الأمر يتطلب ساعة لمناقشة الدور وتأثير الشراكات، والتحقيق في الآثار المترتبة على قيادة التعافي المستدام من الوباء، وفي تحفيز عقد من العمل.

COVID-19

Mona Abdou wrote an article titled “Egypt’s Vaccination Program: Failing?” on September 21. In this article, Abdou reiterates that Egypt did not create a clear and cohesive national strategy for vaccine rollouts, and she highlights that an Elsvier research journal indicates that many of Egypt’s COVID-19 cases were largely unreported in 2020. She states that despite upwards of 11.9 million vaccine doses administered, and around 4.2% of Egypt’s population vaccinated, many have criticized the number as indicative of slow progress, a lack of public awareness, and a redolent distrust of health officials. This includes a number of Egyptian health professionals who have voiced their hesitation to get vaccinated. 

The governor of Aswan, Egypt instructed to provide all facilities, coinciding with the arrival of the awareness bus to launch of the “Together We Reassure... Register Now” initiative on Friday and Saturday to encourage citizens to register on the website to receive the COVID-19 vaccine and help them in the registration process and to receive the vaccine on the same day. The bus includes a team of community outreach in the directorate, who wear customized uniforms, and are equipped with “tablet” devices to record citizens’ data on the website to receive the vaccine and respond to all their inquiries and questions about vaccines.

فايروس كورونا

كتبت منى عبده مقالاً بعنوان "برنامج التطعيم المصري.. راسب؟" في 21 من أيلول / سبتمبر. في هذا المقال، كررت عبده أن مصر لم تضع استراتيجية وطنية واضحة ومتماسكة لنشر اللقاحات، وأوضحت أن مجلة "إلزيفيير" البحثية تشير إلى أن العديد من حالات الإصابة بفايروس كورونا في مصر لم يتم الإبلاغ عنها إلى حد كبير في عام 2020. وعلى الرغم من أنه تم إعطاء أكثر من 11.9 مليون جرعة لقاح، وحوالي 4.2٪ من سكان مصر تم تلقيحهم، فقد انتقد الكثيرون الرقم باعتباره مؤشرًا على التقدم البطيء، ونقص الوعي العام، وانعدام الثقة في المسؤولين الصحيين. ويشمل ذلك عددًا من المهنيين الصحيين المصريين الذين أعربوا عن ترددهم في التطعيم.

أصدر محافظ أسوان تعليماته بتقديم كافة التسهيلات تزامنًا مع وصول حافلة التوعية لإطلاق مبادرة "معًا نطمئن ... سجل الآن" يومي الجمعة والسبت لتشجيع المواطنين على التسجيل في الموقع لتلقي لقاح فيروس كورونا، ومساعدتهم في عملية التسجيل والحصول على اللقاح في نفس اليوم. تضم الحافلة فريقًا للتوعية المجتمعية في المديرية، يرتدون زيًا رسميًا مخصصًا، ومجهزين بأجهزة "لوحية" لتسجيل بيانات المواطنين على الموقع لتلقي اللقاح، والرد على جميع استفساراتهم وأسئلتهم حول اللقاحات.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية