MENARY Monitor - Edition 28
October 3, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٢٨
٣ تشرين أول ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Sky News Arabia reported that a number of young people under the age of twenty won seats to lead local groups in Morocco, which sparked a debate in the legal and political circles in the Kingdom. While observers praised the remarkable youthfulness of the elites during the recent elections, others questioned the extent to which they absorb the responsibility entrusted to them and their ability to manage public affairs. This rise of youth amid the recent elections led to protests by rival parties that refused the idea of youth holding positions of power. Political blocs submitted appeals against these results. The administrative judiciary decided on these appeals, including the decision to cancel the election of Najia Seddik (19 years old), a counselor for the Mostakmar community in the eastern district of Laayoune in Taourirt, who was recently elected president of the communal council. On September 23, the Administrative Court decided to accept the appeal and annulled the election result. Article 41 of the elections law stipulates that candidates must be aged 21 or older at the time of elections, which entails that those under 21 who won seats will automatically lose their spots. Activists added that elites did not necessarily want youth engagement despite their colorful slogans for youth engagement in elections. 

Hundreds of Iraqis demonstrated in Baghdad ahead of the upcoming parliamentary elections and in commemoration of the second anniversary of the 2019 popular protests. They held pictures of youth who were killed in the protests as well as signs that read “when will we see the killers behind bars” and “we want a home, we want change”, among others, as Iraqis continue to demand that the government holds those responsible for the assassinations of activists accountable. It is worth noting that the elections, to be held this month, were initially scheduled for 2022. But current Prime Minister Mustafa Al-Kadhimi promisd to hold it early when he assumed his position following the 2019 demonstrations which saw the death of 600 individuals as well as 30,000 injured. Since the 2019 demonstrations, more than 70 activists fell victims to assassinations or failed attempts.

Iraq is preparing for early parliamentary elections on Oct 10, amid a series of challenges, most notably the difficult economic crisis, the growing influence of armed factions, and chronic corruption that controls the joints of the state. In a country that has suffered decades of wars and violence, in which 40% of the youth are unemployed, and poverty has been exacerbated by the outbreak of the COVID-19 pandemic, early elections do not raise much interest and enthusiasm among the 25 million voters, while observers expect Low participation rate. The head of the Iraqi Political Thinking Center, Ihsan Al-Shammari, believes that "at a time when Iraqis are heading for elections, the country is still mired in corruption in all of its institutions, which contributes significantly to weakening confidence in the state." Amidst this context of public frustration, several parties and activists who participated in the October 2019 protests announced a boycott of the elections, especially because of the assassinations of activists. Other observers added that the majority of the political blocs participating in the elections are closely linked to armed factions, whether it is the Sadrist or the military factions affiliated with the Popular Mobilization. 

The Lebanese Minister of Youth and Sports, George Klass, indicated that "the situation in Lebanon is heading in the right direction." Klass reiterated that "the main goal is to gain the confidence of the people and the international community.” He emphasized the importance of restoring the confidence of young people in Lebanon. Regarding the youth policy, he said that he would present it to the Cabinet for approval, and that "young people will be at the center of it, and it will be at the level of the economic policy to support youth and motivate them to stay in Lebanon." Klass also announced his intention to create a youth card that includes obligatory contributions from the state for young people in a way that preserves their dignity.

Tunisian Prime Minister-designate Najla Boden announced that the new line-up will include women and youth. She revealed that the government will consist of women and youth who are able to make a difference in this difficult period that the country is going through. Boden stressed that the priority is to advance the economy, improve living and health conditions, and reduce unemployment. Last Wednesday, Tunisian President Kais Saied assigned Boden to form the new government.

The Royal Commission to Modernize the Political System in Jordan delivered its outcomes and recommendations concerning youth in public life, including draft electoral and political party laws as well as constitutional amendments and administrative reforms. Its youth-specific recommendations were divided into four age groups: (1) upbringing stage (ages 12-15), focusing on the quality of education and increasing the number of vocational and technical educational institutions; (2) the preparatory stage (age 16-18), focusing on creating municipal councils of youth, with a school representative in each council, increasing awareness of digital culture and entrepreneurship; (3) youth empowerment (ages 19-22), creating elected student unions or councils within each university with dedicated budgets to enhance their participation in public life; and (4) community, political, and economic participation (ages 23-35), for which the commission recommended enacting a national program to empower youth candidates for elected councils as well as engaging youth in government committees and local government administrations and councils. 

Qatar held its first ever legislative elections on October 2, as none of the 26 women candidates were voted in. The elections determine 30 members of the 45-seat advisory Shura Council, as the emir appoints the remaining 15 members. A report by Reuters highlighted the experiences of some of the female candidates who faced some pushback from men. They also highlighted that they sought to reflect positive change onto Qatar’s guardianship and citizenship laws.

السياسة والاندماج السياسي

أفاد موقع قناة سكاي نيوز عربية أن عددا من الشباب دون سن العشرين فازوا بمقاعد لقيادة مجموعات محلية في المغرب، الأمر الذي أثار جدلا في الأوساط القانونية والسياسية في المملكة. وفي حين أشاد المراقبون بالشباب اللافت الذي شهدته النخب خلال الانتخابات الأخيرة، تساءل آخرون عن مدى استيعابهم للمسؤولية المنوطة بهم وقدرتهم على إدارة الشؤون العامة. أدى صعود الشباب وسط الانتخابات الأخيرة إلى احتجاجات من قبل الأحزاب المتنافسة والتي رفضت فكرة تولي الشباب مناصب في السلطة. وتقدمت الكتل السياسية بطعون ضد هذه النتائج. وبتت المحكمة الإدارية في هذه الطعون، بما في ذلك قرار إلغاء انتخاب ناجية الصديق (19 عامًا)، مستشارة لمجتمع مستكمار في منطقة العيون الشرقية بمدينة تاوريرت، والتي انتُخبت مؤخرًا رئيسة للمجلس البلدي. وفي 23 من أيلول / سبتمبر، قررت المحكمة الإدارية قبول الاستئناف وألغت نتيجة الانتخابات. والجدير بالذكر أنه تنص المادة 41 من قانون الانتخابات على أن يكون عمر المرشحين 21 عامًا أو أكثر وقت الانتخابات، مما يعني أن من هم دون 21 عامًا فازوا بمقاعد قد يخسرون مقاعدهم تلقائيًا. وأضاف النشطاء أن النخب لا تريد بالضرورة مشاركة الشباب على الرغم من شعاراتهم الرنانة لمشاركة الشباب في الانتخابات.

تظاهر مئات العراقيين في بغداد قبيل الانتخابات البرلمانية المقبلة وإحياءً للذكرى الثانية للمظاهرات الشعبية 2019. حملوا صورًا لشباب قُتلوا في الاحتجاجات بالإضافة إلى لافتات كُتب عليها "متى سنرى القتلة خلف القضبان" و "نريد وطنا، نريد التغيير"، من بين شعارات أخرى، بينما يواصل العراقيون مطالبة الحكومة يحاسب المسؤولين عن اغتيال النشطاء. والجدير بالذكر أن الانتخابات المقرر إجراؤها هذا الشهر كانت مقررة مبدئيًا في عام 2022. لكن رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي وعد بإجرائها مبكرًا عندما تولى منصبه إثر مظاهرات 2019 التي شهدت مقتل 600 فردا، فضلا عن 30000 جريح. ومنذ مظاهرات 2019، سقط أكثر من 70 ناشطًا ضحايا للاغتيالات أو محاولات الاغتيال الفاشلة وسط عجز الحكومة على محاسبة المسؤولين.

يستعد العراق لانتخابات نيابية مبكرة في العاشر من تشرين الأول / أكتوبر الجاري، وسط سلسلة من التحديات أبرزها الأزمة الاقتصادية الصعبة وتنامي نفوذ الفصائل المسلحة والفساد المزمن الذي يسيطر على مفاصل الدولة. ففي بلد عانى عقودًا من الحروب والعنف، حيث يعد 40٪ من الشباب عاطلون عن العمل، وتفاقم الفقر بسبب تفشي جائحة فايروس كورونا، لا تثير الانتخابات المبكرة الكثير من الاهتمام والحماس بين 25 مليون ناخبا. بينما يتوقع المراقبون انخفاض نسبة المشاركة. ويرى رئيس مركز التفكير السياسي العراقي، إحسان الشمري، أنه "في الوقت الذي يتجه فيه العراقيون إلى الانتخابات، لا تزال البلاد غارقة في الفساد في جميع مؤسساتها، مما يسهم بشكل كبير في إضعاف الثقة بالدولة. " وسط هذا الإحباط العام، أعلن عدد من الأحزاب والنشطاء الذين شاركوا في احتجاجات أكتوبر 2019، مقاطعة الانتخابات، لا سيما بسبب اغتيال ناشطين. وأضاف مراقبون آخرون أن غالبية الكتل السياسية المشاركة في الانتخابات مرتبطة ارتباطا وثيقا بالفصائل المسلحة سواء كانت من التيار الصدري أو الفصائل العسكرية التابعة للحشد الشعبي.

أشار وزير الشباب والرياضة اللبناني، جورج كلاس، إلى أن "الوضع في لبنان يسير في الاتجاه الصحيح". وجدد كلاس أن "الهدف الأساسي هو كسب ثقة الشعب والمجتمع الدولي". وشدد على أهمية إعادة ثقة الشباب في لبنان. وفيما يتعلق بسياسة الشباب، قال إنه سيعرضها على مجلس الوزراء لإقرارها".  وأن "الشباب سيكونون محورها، وسيكون على مستوى السياسة الاقتصادية لدعم الشباب وتحفيزهم على البقاء في لبنان". كما أعلن كلاس عن نيته إنشاء بطاقة شبابية تتضمن إلزامية. مساهمات الدولة للشباب بما يحفظ كرامتهم.

أعلنت رئيسة الوزراء التونسية المكلفة نجلاء بودن أن التشكيلة الجديدة ستشمل النساء والشباب. وكشفت أن الحكومة ستتألف من نساء وشباب قادرين على إحداث فرق في هذه الفترة الصعبة التي تمر بها البلاد. وشدد بودن على أن الأولوية هي النهوض بالاقتصاد وتحسين الظروف المعيشية والصحية وتقليل البطالة. وكان الرئيس التونسي قيس سعيد قد كلف، الأربعاء الماضي، بودن بتشكيل الحكومة الجديدة.

قدمت الهيئة الملكية لتحديث النظام السياسي في الأردن نتائجها وتوصياتها المتعلقة بالشباب في الحياة العامة، بما في ذلك مشاريع قانون الانتخاب وقانون الأحزاب السياسية بالإضافة إلى التعديلات الدستورية والإصلاحات الإدارية. وقد تم تقسيم توصياتها الخاصة بالشباب إلى أربع فئات عمرية: (1) مرحلة التنشئة (12-15 سنة)، مع التركيز على جودة التعليم وزيادة عدد المؤسسات التعليمية المهنية والتقنية؛ (2) المرحلة الإعدادية (سن 16-18)، مع التركيز على إنشاء مجالس بلدية للشباب، مع ممثل لكل مدرسة في كل مجلس بلدي، بالإضافة إلى زيادة الوعي بالثقافة الرقمية وريادة الأعمال؛ (3) مرحلة تمكين الشباب (من سن 19 إلى 22)، ويشمل ذلك على إنشاء اتحادات أو مجالس طلابية منتخبة داخل كل جامعة بميزانيات مخصصة لتعزيز مشاركتهم في الحياة العامة؛ و (4) مرحلة المشاركة المجتمعية والسياسية والاقتصادية (تتراوح أعمارهم بين 23 و 35 عامًا)، والتي أوصت اللجنة من أجلها بإنشاء برنامج وطني لتمكين المرشحين الشباب للمجالس المنتخبة وكذلك إشراك الشباب في اللجان الحكومية وإدارات ومجالس الحكومة المحلية.

عقدت قطر أول انتخابات تشريعية لها في 2 تشرين الأول / أكتوبر، حيث لم يتم التصويت على أي من المرشحات النساء الست والعشرين. تحدد الانتخابات 30 عضوًا من مجلس الشورى الاستشاري المؤلف من 45 مقعدًا، حيث يعين الأمير الأعضاء الخمسة عشر الباقين. سلط تقرير لرويترز الضوء على تجارب بعض المرشحات اللواتي واجهن بعض الانتكاسات من الرجال. كما سلطوا الضوء على أنهم سعوا إلى عكس التغيير الإيجابي في قوانين الوصاية والجنسية في قطر.

Economics and Entrepreneurship

Ahmed Aboul Gheit, the Secretary-General of the League of Arab States, recently called for the need to develop tight and practical policies to advance the digital economy in Arab countries. Aboul Gheit said in previous statements that investing in the digital economy will allow achieving high and sustainable growth rates that will absorb large numbers of young people looking for job opportunities in many Arab countries. He added that the digital economy currently represents an important resource in the global economy, and its importance is proven to be constantly increasing, as data indicates an acceleration in the growth of the digital economy at rates that exceed the rest of the traditional sectors of the economy, where the contribution of the digital sector is equivalent to 22% of the total global gross output.

The Saudi Minister of Human Resources and Social Development asserted that the human capacity development program is an essential pillar of the labor market, as the program looks to prepare youth for the current and future labor markets. The program provides hands-on training for its participants, as part of Saudi Arabia’s goal of localizing 40% of high-skilled jobs and reducing waithood among 80% of university degree holders within 12 months of their graduation.

The National News reported that NYUAD runs the Strategic Philanthropy Initiative, in partnership with an Emirati businessman and social entrepreneur, as it looks to create a “golden age of philanthropy in the region.” This partnership sets impact as its main target, as it looks to equip youth with tools, resources, and the infrastructure needed to boost impact. The initiative will focus on three areas: research to understand the past, present, and possible future of philanthropy in the UAE and region; education for existing and aspiring philanthropists; and bringing people together to share ideas about the practice.

Dubai Startups, one of the initiatives of the Dubai Chamber to Support Entrepreneurship, and the Dubai Technology Entrepreneurship Center (Dtec), announced that they have selected 30 young Emirati entrepreneurs to participate in the new cycle of their annual program the Youth Citizen Skills Development Program. The selected cohort will engage in specialized training on entrepreneurship, how to establish and promote the growth of businesses, the importance of sales to emerging entrepreneurs, in addition to how to prepare a presentation for commercial projects in a distinctive and exceptional way.

The Ministry of Youth Office in Tripoli – Libya held the first meeting of the committee formed to organize the Youth Economic Forum. During this meeting, tasks were distributed among the members of the committee to develop an action plan to implement the forum, which aims to discuss addressing the restrictions on job creation for young people and their ability to compete in the labor market and ways to support small and medium enterprises, and to submit recommendations and outputs from the forum to the competent authorities.

A meeting of the committee assigned by the Libyan Prime Minister Abdul Hamid Al-Dabaiba headed by the Minister of Youth “Fathallah Al-Zani” was held in the presence of the Undersecretary for Planning and Development Affairs and a representative of the Central Bank with the Director of the Economic Credit Fund. The attendees discussed the preparation of mechanisms for implementing the economic lending initiative and the appropriate ways to transform this initiative into reality.

The Giza Governorate in Egypt, in cooperation with the October 6 Club, organized an exhibition for youth products and handicrafts, featuring products manufactured by youth from Giza, Menoufia, Al-Wahat, Siwa, and Sinai, which saw a great turnout by residents of these areas.  

The All Jordan Youth Commission (AJYC) in Irbid governorate announced the start of registration for a free training course on entrepreneurship, which will be held in cooperation with Talal Abu-Ghazaleh Group (TAG). AJYC’s Irbid coordinator stated that this training course targets young men and women from Irbid Governorate, within the age group of 22-35 years, where 20 participants who have pioneering ideas will be selected to attend the course activities in full, and the participants will receive training certificates.

الاقتصاد وريادة الأعمال

دعا أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، مؤخرًا إلى ضرورة وضع سياسات صارمة وعملية للنهوض بالاقتصاد الرقمي في الدول العربية. وقال أبو الغيط في تصريحات سابقة إن الاستثمار في الاقتصاد الرقمي سيسمح بتحقيق معدلات نمو عالية ومستدامة من شأنها استيعاب أعداد كبيرة من الشباب الباحثين عن فرص عمل في العديد من الدول العربية. وأضاف أن الاقتصاد الرقمي يمثل حالياً مورداً مهماً في الاقتصاد العالمي، وقد ثبتت أهميته في التزايد المستمر، حيث تشير البيانات إلى تسارع نمو الاقتصاد الرقمي بمعدلات تفوق باقي القطاعات التقليدية في الاقتصاد، حيث تعادل مساهمة القطاع الرقمي 22٪ من إجمالي الناتج العالمي الخام.

أكد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودي أن برنامج تنمية القدرات البشرية يعد ركيزة أساسية لسوق العمل، حيث يتطلع البرنامج إلى إعداد الشباب لأسواق العمل الحالية والمستقبلية. ويوفر البرنامج تدريبًا عمليًا للمشاركين، كجزء من هدف المملكة العربية السعودية المتمثل في توطين 40٪ من الوظائف التي تتطلب مهارات عالية وتقليل الفترة من بين التخرج والتوظيف لـ80٪ من حاملي الشهادات الجامعية خلال 12 شهرًا من تخرجهم.

 

ذكرت صحيفة ناشونال نيوز أن جامعة نيويورك أبوظبي تدير مبادرة العمل الخيري الاستراتيجي، بالشراكة مع رجل أعمال إماراتي ورائد أعمال اجتماعي، حيث تتطلع إلى خلق "عصر ذهبي للأعمال الخيرية في المنطقة". تضع هذه الشراكة "التأثير" كهدف رئيسي لها، حيث تتطلع إلى تزويد الشباب بالأدوات والموارد والبنية التحتية اللازمة لتعزيز التأثير. ستركز المبادرة على ثلاث مجالات: البحث لفهم الماضي والحاضر والمستقبل المحتمل للعمل الخيري في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وتعليم المحسنين الحاليين والطامحين، وجمع الناس معًا لتبادل الأفكار حول هذه الممارسة.

أعلنت دبي للمشاريع الناشئة، إحدى مبادرات غرفة دبي لدعم ريادة الأعمال، ومركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال، عن اختيار 30 من رواد الأعمال الإماراتيين الشباب للمشاركة في الدورة الجديدة من برنامجهم السنوي وهو برنامج تنمية مهارات الشباب للمواطنين. ستنخرط المجموعة المختارة في تدريب متخصص في ريادة الأعمال، وكيفية إنشاء وتعزيز نمو الأعمال التجارية، وأهمية المبيعات لرواد الأعمال الناشئين، بالإضافة إلى كيفية إعداد عرض تقديمي للمشاريع التجارية بطريقة مميزة واستثنائية.

 

عقد مكتب الشباب في طرابلس - ليبيا الاجتماع الأول للجنة المشكلة لتنظيم منتدى الشباب الاقتصادي. وتم خلال هذا الاجتماع توزيع المهام على أعضاء اللجنة لوضع خطة عمل لتنفيذ الملتقى، والتي تهدف إلى مناقشة معالجة القيود المفروضة على خلق فرص العمل للشباب وقدرتهم على المنافسة في سوق العمل وسبل دعم المشاريع الصغيرة. والمؤسسات المتوسطة، ورفع التوصيات والمخرجات من المنتدى إلى الجهات المختصة.

عقد اجتماع اللجنة المكلفة من قبل رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة برئاسة وزير الشباب فتح الله الزاني وبحضور وكيل الوزارة لشؤون التخطيط والتنمية وممثل عن البنك المركزي مع مدير صندوق الائتمان الاقتصادي. وناقش الحضور إعداد آليات تنفيذ مبادرة الإقراض الاقتصادي والسبل المناسبة لتحويل هذه المبادرة إلى واقع.

 

نظمت محافظة الجيزة في مصر، بالتعاون مع نادي 6 أكتوبر، معرضًا لمنتجات الشباب والحرف اليدوية، يضم منتجات يصنعها شباب من الجيزة، والمنوفية، والواحات، وسيوة، وسيناء، والتي شهدت إقبالًا كبيرًا من قبل سكان هذه المناطق.

أعلنت هيئة شباب كلنا الأردن في محافظة إربد، عن بدء التسجيل في دورة تدريبية مجانية حول ريادة الأعمال، والتي ستعقد بالتعاون مع مجموعة طلال أبو غزالة. صرح منسق الهيئة في أربد أن هذه الدورة التدريبية تستهدف الشباب والشابات من محافظة إربد، ضمن الفئة العمرية من 22 إلى 35 عامًا، حيث سيتم اختيار 20 مشاركًا لديهم أفكار رائدة لحضور أنشطة الدورة بالكامل، وسيحصل المشاركون على شهادات التدريب.

Conflict

Tahdeeth published a report discussing the ramifications of the war in Yemen on its youth population. Various Yemeni youth interviewees indicated that they lost their dignity, will to live, basic rights, opportunities, and any hope for the future. One young Yemeni, notably, stated “imagine our loss bills during the war, we are almost outside the equation of life, only some organizations look at us with insulting crumbs.” With a war that left thousands dead and millions in severe poverty, Yemeni youth find themselves under siege, in constant fear, without a clear identity, and with no break in sight. 

Hana Hassan wrote an article for Fair Observer titled “Young Yemenis Lead the Way for Peacebuilding” in which she argues that those in positions of power “should not wait until the conflict is over to integrate young Yemeni leaders into the peacebuilding process.” She highlights that Yemen’s youth population has been engaging in activism and working toward a better future for themselves and their country, with peace being the top priority. She illustrates numerous activities and initiatives carried out by young Yemenis; however, she believes it is time for those in positions of power to lend their hand and cooperate with Yemen’s beacon of hope, its youth.

The Daily Star reported that Imad Al-Harathi, the head of the Libyan National Youth League was abducted by unidentified gunmen after he called for demonstrations in support of the December elections. According to the United Nations Support Mission in Libya, his whereabouts remain unknown, as it called for his immediate release and stressed the importance of freedom of expression and assembly.

The Middle East Eye reported that Libyan authorities carried out a major security operation in Tripoli against alleged criminals, drug dealers, and illegal immigrants, and it detained hundreds of migrants. Interim Prime Minister Abdulhamid Dbeibah praised the operation while the Norwegian Refuge Council expressed alarm over the mass arrests. In fact, the country director of the NRC stated that more than 500 migrants, including women and children, have been arbitrarily detained and are at risk of abuse and ill-treatment. He added "torture, sexual violence, and extortion are rampant in Libyan detention centers. We believe this latest wave of arrests is part of a wider crackdown by the Libyan authorities on migrants and refugees in Libya.”

AP News published a report illustrating the rescue of 6 North African migrants, whose small fiberglass boat had begun to sink in the Mediterranean on their way to Europe. A rescue boat, operated by Doctors Without Boarders. The rescue mission found three Libyans, two Tunisians, and a Moroccan, who had left a day earlier (September 19) from Libya’s Zawyia. This is the latest of tens of attempted dangerous sea voyages occurring regularly from North Africa toward Europe. According to the United Nations, over 1,100 migrants were reported dead or presumed dead off Libya this year, but that number is believed to be higher. Around 25,300 others have been intercepted and returned to Libya’s shore since January. That’s more than double the number from 2020, where about 11,890 migrants were brought back. The spike comes after overall arrivals, but not deaths, declined during the height of the pandemic in 2020.

النزاعات

نشر موقع "تحديث" تقريراً يناقش تداعيات الحرب في اليمن على الشباب. أشار العديد من الشباب اليمنيين الذين تمت مقابلتهم إلى أنهم فقدوا كرامتهم وإرادتهم في العيش وحقوقهم الأساسية وفرصهم وأي أمل في المستقبل. فقد قال أحد الشباب اليمني، على وجه الخصوص، "تخيلوا فواتير الحرب علينا الشباب، فنحن تقريبًا أصبحنا خارج معادلة الحياة، فقط بعض المنظمات تنظر إلينا بفتات مهينة". مع الحرب التي خلفت آلاف القتلى والملايين في فقر مدقع، يجد الشباب اليمني أنفسهم تحت الحصار، في خوف دائم، من دون هوية واضحة، ومن دون أي بواد انفراج في الأفق.

كتبت هناء حسن مقالاً في موقع "فير اوبزيرفر" بعنوان "شباب يمنيون يقودون الطريق لبناء السلام"، حيث قالت إن من هم في مواقع السلطة "يجب ألا ينتظروا حتى ينتهي الصراع لدمج القادة اليمنيين الشباب في عملية بناء السلام". وتسلط الكاتبة الضوء على أن الشباب اليمني ينخرط في النشاط ويعمل من أجل مستقبل أفضل لأنفسهم وبلدهم، مع اعتبار السلام الأولوية القصوى لهم. وتوضح العديد من الأنشطة والمبادرات التي قام بها الشباب اليمني. ومع ذلك، فهي تعتقد أن الوقت قد حان لمن هم في مواقع السلطة لتقديم يدهم والتعاون مع الشباب اليمني الذي يعد مصدر الأمل الوحيد في البلاد.

ذكرت صحيفة ديلي ستار أن عماد الحراثي رئيس الرابطة الوطنية الليبية للشباب كان قد اختطف من قبل مسلحين مجهولين بعد أن دعا إلى مظاهرات دعما لانتخابات كانون أول / ديسمبر. وبحسب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فإن مكان وجوده لا يزال مجهولاً، حيث دعت إلى الإفراج الفوري عنه وشددت على أهمية صون حريات التعبير والتجمع.

ذكر موقع ميدل إيست آي أن السلطات الليبية نفذت عملية أمنية كبيرة في طرابلس ضد المجرمين المزعومين وتجار المخدرات والمهاجرين غير الشرعيين، واعتقلت مئات المهاجرين. وأشاد رئيس الوزراء المؤقت عبد الحميد دبيبة بالعملية بينما أعرب مجلس اللاجئين النرويجي عن قلقه من الاعتقالات الجماعية. في الواقع، ذكر مدير المجلس النرويجي أن أكثر من 500 مهاجر، بما في ذلك النساء والأطفال، قد تم احتجازهم بشكل تعسفي وهم معرضون لخطر الإساءة وسوء المعاملة. وأضاف أن "التعذيب والعنف الجنسي والابتزاز منتشر في مراكز الاحتجاز الليبية. ونعتقد أن هذه الموجة الأخيرة من الاعتقالات هي جزء من حملة أوسع تشنها السلطات الليبية ضد المهاجرين واللاجئين في ليبيا".

نشرت وكالة أسوشييت برس تقريراً يوضح إنقاذ 6 مهاجرين من شمال إفريقيا، بدأ قاربهم الصغير المصنوع من الألياف الزجاجية بالغرق في البحر الأبيض المتوسط في طريقهم إلى أوروبا، حيث رصدهم قارب إنقاذ، تديره منظمة أطباء بلا حدود. عثرت بعثة الإنقاذ على ثلاثة ليبيين وتونسيين ومغربي، كانوا قد غادروا في اليوم السابق (19 أيلول / سبتمبر) من الزاوية في ليبيا. هذه هي الأحدث من بين عشرات محاولات الرحلات البحرية الخطرة التي تحدث بانتظام من شمال إفريقيا باتجاه أوروبا. وفقًا للأمم المتحدة، تم الإبلاغ عن وفاة أكثر من 1100 مهاجر أو يُفترض أنهم لقوا حتفهم قربا من شواطئ ليبيا هذا العام، لكن يُعتقد أن هذا العدد أعلى. تم اعتراض حوالي 25300 آخرين وإعادتهم إلى الساحل الليبي منذ بداية العام. وهذا أكثر من ضعف الرقم المسجل في عام 2020، كما تمت إعادة حوالي 11890 مهاجرًا آخرين. يأتي هذا الارتفاع بعد انخفاض إجمالي عدد الوافدين، ولكن ليس الوفيات، خلال ذروة الوباء في عام 2020.

Development

The Carnegie Endowment for International Peace published a working paper titled “Civil Society and the Global Pandemic: Building Back Different?” The report highlights the specific challenges civil society organizations and civil society activists had to encounter during the pandemic, including challenges related to government crackdowns on their voices under the cover of emergency laws passed to help manage the crisis. The pandemic is expected to leave a lasting impact on the nature of civil society in the region, as they have been engaging thinking about measures to reshape policy and the economy. The report highlights numerous efforts carried out by MENA CSOs. For instance, CSOs in Libya are focused on advancing a fragile peace accord; in Lebanon, protests against lockdowns became part of a wider campaign against the costs of elite corruption made even more evident by the pandemic; in Tunisia, CSOs organized in 2020 around the country’s ongoing financial and political crises before intensifying efforts in mid-2021 due to soaring COVID-19 death rates and the government’s botched vaccine rollout; and in Algeria, the Hirak movement resumed its opposition to the incumbent regime, buoyed by pandemic-related frustrations.

Ammon News reported on September 27 that various youth centers in Jordan implemented activities over the past week as part of the Hussein Camps for Work and Construction. These activities included seminars on healthy lifestyle, media training, peer-to-peer communication, enhancing ties between youth and decision-makers, social cohesion, and community violence, among others with the participation of tens of young Jordanian men and women.

Talal Abu-Ghazaleh Knowledge Forum (TAG-KF), in cooperation with Jordan Media Institute (JMI) organized a digital panel session titled “Digital Media and Youth on Social Media” which was attended by several young Jordanian content creators. It provided an opportunity for Jordanian digital content creators and producers of digital programs on social media platforms to share their positive content, as well as to talk about the digital media challenges and to come up with youth developed recommendations.

Emirates News Agency signed an MOU with the Arab Youth Center to empower young Arab media talents and competencies at Expo 2020 Dubai within the youth pavilion in the global event. This MOU looks to highlight the Emirati model and experience in empowering youth, through Arab media talents of competent youth, many of whom established their own media and creative projects, while a number of them joined prestigious Arab media institutions and distinguished communication and media sites in many of institutions. Under the MOU, 15 young men and women will be delegated from the fourth edition of the Young Arab Media Leaders Program to create creative media stories from “Expo 2020 Dubai” that inspire visitors from the region and the world to create better solutions for humanity in different areas of life.

Two Emirati young women have launched an internal training program called "Tamkeen", which aims to leverage the energies of young people and help them acquire professional experiences that qualify them to enter the labor market. Tamkeen’s founders are also working to develop many future cultural projects and programs with the aim of exchanging science and knowledge in an innovative way in line with the aspirations and needs of future generations, in partnership with experts and specialists in various fields of science.

The General Secretariat of the Egyptian Republican People's Party held an awareness workshop titled “No to Addiction” in Qana governorate. The workshop discussed the mental, psychological, and physical dangers of addiction in addition to the importance of the role played by families in raising resilient young people as well as providing alternatives for recreational activities in public spaces. The workshop was attended by 140 individuals, most of whom were young men and women.

The Media College at Cairo University is organizing the “Arab Media Youth Forum” between October 3-5. The forum includes various training workshops presented by a group of young media professionals, open meetings, and panel discussions, along with competition between in the areas of documentaries, print and electronic press, and advertisements. The forum aims to advance youth, build future media professionals, raise youth awareness of Arab media issues, and qualify them for the needs of the labor market and international participation.

A report by Ahram on September 30 illustrates that a delegation from the UN Office on Drugs and Crime (UNODC) visited Egypt’s Fund for Drug Control and Treatment of Addiction (FDCTA) to study Egypt’s efforts in treating ad rehabilitating drug addicts and to look to simulate the model in Iraq. The report indicates that the emphasis will be on awareness campaigns to try to reduce the demand on narcotics. UNODC is said to be working on an Iraqi national strategy to combat and prevent drug abuse.

التنمية

نشرت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي ورقة عمل بعنوان "المجتمع المدني والوباء العالمي: إعادة البناء بشكل مختلف؟" يسلط التقرير الضوء على التحديات المحددة التي واجهتها منظمات المجتمع المدني ونشطاء المجتمع المدني أثناء الجائحة، بما في ذلك التحديات المتعلقة بالقمع الحكومي لأصواتهم تحت غطاء قوانين الطوارئ التي تم سنها للمساعدة في إدارة الجائحة. ومن المتوقع أن يترك الوباء تأثيرًا طويل المدى على طبيعة المجتمع المدني في المنطقة، حيث كانوا يشاركون في التفكير حول تدابير إعادة تشكيل السياسة العامة والاقتصاد. ويسلط التقرير الضوء على الجهود العديدة التي بذلتها منظمات المجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. على سبيل المثال، تركز منظمات المجتمع المدني في ليبيا على تعزيز اتفاق سلام هش؛ في لبنان، أصبحت الاحتجاجات ضد عمليات الإغلاق جزءًا من حملة أوسع ضد تكاليف فساد النخبة التي أصبح الوباء أكثر وضوحًا؛ وفي تونس، نظمت منظمات المجتمع المدني في عام 2020 حول الأزمات المالية والسياسية المستمرة في البلاد قبل تكثيف الجهود في منتصف عام 2021 بسبب ارتفاع معدلات وفيات كورونا وبرنامج الحكومة الفاشل لإدارة اللقاحات؛ وفي الجزائر، استأنفت حركة الحراك معارضتها للنظام الحالي، مدعومة بالإحباطات المرتبطة بالوباء.

أفاد موقع عمون نيوز في 27 أيلول / سبتمبر أن مراكز شبابية مختلفة في الأردن نفذت أنشطة خلال الأسبوع الماضي كجزء من معسكرات الحسين للعمل والبناء. تضمنت هذه الأنشطة ندوات حول نمط الحياة الصحي، والتدريب الإعلامي، والتواصل بين الأقران، وتعزيز الروابط بين الشباب وصناع القرار، والتماسك الاجتماعي، والعنف المجتمعي، من بين مواضيع أخرى بمشاركة عشرات الشباب الأردنيين والشابات.

نظم منتدى طلال أبو غزالة المعرفي، بالتعاون مع معهد الإعلام الأردني، جلسة نقاشية رقمية بعنوان "الإعلام الرقمي والشباب على وسائل التواصل الاجتماعي" حضرها عدد من صانعي المحتوى الأردنيين الشباب. وقد أتاح الفرصة لصانعي المحتوى الرقمي الأردنيين ومنتجي البرامج الرقمية على منصات التواصل الاجتماعي لمشاركة محتواهم الإيجابي، فضلاً عن التحدث عن تحديات الوسائط الرقمية والخروج بتوصيات متطورة للشباب.

وقعت وكالة أنباء الإمارات مذكرة تفاهم مع مركز الشباب العربي لتمكين المواهب والكفاءات الإعلامية العربية الشابة في إكسبو 2020 دبي ضمن جناح الشباب في الحدث العالمي. وتتطلع مذكرة التفاهم هذه إلى إبراز النموذج والخبرة الإماراتية في تمكين الشباب، وذلك من خلال المواهب الإعلامية العربية من الشباب الأكفاء، الذين أسس العديد منهم مشاريعهم الإعلامية والإبداعية الخاصة، بينما انضم عدد منهم إلى مؤسسات إعلامية عربية مرموقة ومواقع تواصلية وإعلامية متميزة في العديد من المؤسسات. وبموجب مذكرة التفاهم، سيتم تفويض 15 شابًا وشابة من الإصدار الرابع من برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة لإنشاء قصص إعلامية إبداعية من "إكسبو 2020 دبي" تلهم الزوار من المنطقة والعالم لإيجاد حلول أفضل للإنسانية في مجالات مختلفة من الحياة.

أطلقت شابتان إماراتيتان برنامجا تدريبيا محليا بعنوان "تمكين" يهدف إلى الاستفادة من طاقات الشباب ومساعدتهم على اكتساب الخبرات المهنية التي تؤهلهم لدخول سوق العمل. كما يعمل مؤسسو تمكين على تطوير العديد من المشاريع والبرامج الثقافية المستقبلية بهدف تبادل العلم والمعرفة بطريقة مبتكرة تتماشى مع تطلعات واحتياجات الأجيال القادمة، وذلك بالشراكة مع الخبراء والمتخصصين في مختلف مجالات العلوم.

عقدت الأمانة العامة لحزب الشعب الجمهوري المصري ورشة توعوية بعنوان "لا للإدمان" في محافظة قانا. وناقشت الورشة المخاطر العقلية والنفسية والجسدية للإدمان بالإضافة إلى أهمية الدور الذي تلعبه الأسر في تربية الشباب الصامد وتوفير بدائل للأنشطة الترفيهية في الأماكن العامة. وكان قد حضر الورشة 140 شخصاً معظمهم من الشباب والشابات.

تنظم كلية الإعلام بجامعة القاهرة "منتدى شباب الإعلام العربي" في الفترة ما بين 3-5 تشرين أول / أكتوبر. ويتضمن الملتقى ورش عمل تدريبية متنوعة يقدمها مجموعة من الإعلاميين الشباب ولقاءات مفتوحة وحلقات نقاشية، إلى جانب منافسة في الأفلام الوثائقية، والصحافة المطبوعة والإلكترونية، والإعلانات. ويهدف المنتدى إلى النهوض بالشباب وبناء الإعلاميين المستقبليين وتوعية الشباب بقضايا الإعلام العربي وتأهيلهم لاحتياجات سوق العمل والمشاركة الدولية.

يوضح تقرير لصحيفة الأهرام في 30 أيلول / سبتمبر أن وفدًا من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة قد زار الصندوق المصري لمكافحة المخدرات وعلاج الإدمان لدراسة جهود مصر في علاج وإعادة تأهيل مدمني المخدرات والبحث عن سبل محاكاة النموذج في العراق. ويشير التقرير إلى أن التركيز سيكون على حملات التوعية لمحاولة تقليل الطلب على المخدرات. يقال إن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة يعمل على استراتيجية وطنية للعراق لمكافحة ومنع تعاطي المخدرات.

Education

Arab News reported on September 28 that Mawhiba, a Saudi Foundation, granted 3,000 scholarships for youth, covering various scientific fields. The grantees underwent training sessions, which reached 7,000 hours for some students. Mawhiba organized an exhibition to showcase youth talents whereby the first part was a photo exhibition for students who won local and international competitions; the second was an interactive theatre with general compeitions, various questions, and scientific scholarships; and the third included the “I am a talent” event for children, featuring activities on creative thinking skills. 

The Minister of Immigration and Egyptians Abroad Affairs said that the Ministry established the Immigration Youth Center to train students abroad to deal with all the questions they face about their country, noting that Egyptian youth studying abroad have a strong influence in the universities in which they study. She added “Egypt’s youth studying abroad must have information to respond to any news told to them about their country, especially since the Muslim Brotherhood works in universities. It attracts students to extremist and anti-state ideas."

TSME (Technology Strategies Middle East) in collaboration with Automation Anywhere announced an initiative to launch Robotic Process Automation training to five universities in Jordan: Yarmouk University, Mutah University, Tafila Technical University, Princess Sumaya University for Technology, and Jordan University of Science and Technology. The initiative is part of Jordan’s 2021-2025 National Strategy for digital transformation to promote the development of a digitally savvy economy and workforce. In addition to training faculty members, the initiative will extend to students, who will be trained and certified internationally to secure specialized skills needed for employment throughout the country.

التعليم

أفادت صحيفة عرب نيوز في 28 من أيلول / سبتمبر أن مؤسسة موهبة السعودية منحت 3000 منحة دراسية للشباب تغطي مختلف المجالات العلمية. وخضع المستفيدون لدورات تدريبية بلغت 7000 ساعة لبعض الطلاب. نظمت موهبة معرضا لعرض المواهب الشابة، حيث كان الجزء الأول عبارة عن معرض للصور للطلاب الذين فازوا في مسابقات محلية ودولية. والثاني مسرح تفاعلي مع مؤلفات عامة وأسئلة متنوعة ومنح علمية. والثالث احتوى على فعالية "أنا موهبة" للأطفال، حيث تضمنت أنشطة حول مهارات التفكير الإبداعي.

قالت وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن الوزارة أنشأت مركز شباب الهجرة لتدريب الطلاب بالخارج على التعامل مع جميع الأسئلة التي يواجهونها حول بلدهم، مشيرة إلى أن الشباب المصري الذي يدرس بالخارج له تأثير قوي في الجامعات التي يدرسون فيها. وأضافت الوزيرة: "لابد أن يكون لدى شباب مصر الذين يدرسون في الخارج معلومات للرد على أي أخبار يتم إخبارهم بها عن بلادهم، خاصة وأن جماعة الإخوان المسلمين تعمل في الجامعات ويجذبون الطلاب إلى الأفكار المتطرفة والمناهضة للدولة".

أعلنت "استراتيجيات التكنولوجيا في الشرق الأوسط بالتعاون مع شركة "اتوميشن ايفيريوير" عن مبادرة لإطلاق تدريب على أتمتة العمليات الروبوتية في خمس جامعات في الأردن هي: جامعة اليرموك، وجامعة مؤتة، وجامعة الطفيلة التقنية، وجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية. وتعد هذه المبادرة جزءًا من الاستراتيجية الوطنية للأردن 2021-2025 للتحول الرقمي لتعزيز تنمية الاقتصاد والقوى العاملة الذكية رقميًا. وبالإضافة إلى تدريب أعضاء هيئة التدريس، ستمتد المبادرة لتشمل الطلاب، الذين سيتم تدريبهم واعتمادهم دوليًا لتأمين المهارات المتخصصة اللازمة للتوظيف في جميع أنحاء البلاد.

Environment

The Modern Diplomacy published an article by Ferid Belhaj discussing food insecurity in the MENA region. Prior to the pandemic, 12% of the region’s population was undernourished, as per UN agencies, yet the pandemic along with the protracted conflicts have exacerbated these numbers. In fact, Belhaj adds that in 2020, MENA’s share of the world’s acutely food insecure people was 20%, disproportionately high compared to its 6% share of the population. Belhaj illustrates three key challenges: (1) climate change – an increase in the frequency of extreme weather and high temperatures is affecting local agriculture; (2) population growth rates in the region – the highest worldwide, especially in urban areas; and (3) diet and nutrition – the region is massively dependent on food imports. Belhaj believes that reducing the MENA’s dependence on food imports is one intervention to consider, coupled with improving the efficiency of importing and storing food. He also adds that it is important to reinvigorate the agricultural sector in the region as well as investing in practices and technologies that could respond to climate change, such as hydroponics, conservation agriculture, and the safe use of treated water. 

The Global Summit for Green Economy will be held in Dubai between October 6-7, with a major emphasis on youth active participation in high level discussions related to climate change and green economy. The interactive environment of the Summit contributes to helping young people develop a deeper understanding of current and future challenges, enhance their knowledge and experiences, and present innovative and sustainable economic visions that contribute effectively to creating the future and achieving sustainable development. The summit will include youth seminars to encourage them to engage in sustainable development and the green economy before they enter the labor market. An elite group of pioneers, officials, specialists, speakers, experts, and global and local investors will participate in the discussions, with the aim of encouraging the contribution of the younger generation to efforts to achieve sustainability.

Alroeya reported that Abu Dhabi Energy signed a partnership with the Youth for Sustainability Platform, with the aim of investing in young people, working to develop their skills, and providing them with a basic culture to become leaders of sustainability. This partnership contributes to the Department’s goals of consolidating sustainable environmental concepts and rationalizing energy consumption. It also looks to empower youth to advance the sustainability agenda, particularly when it comes to renewable and clean energy. 4,500 young people were reached and benefited from all activities carried out within the scope of the program. The department also provided intellectual leadership workshops through which it inspired 100 young members to become effective ambassadors in the field of energy and water efficiency.

The European Union Mission to Libya said that there are initiatives with youth leaders in several Libyan cities on the occasion of the International Day for Cleaning Earth in September. The mission, in a statement, added: "we are very proud of these young leaders who volunteered to clean the streets and beaches of their cities in Tripoli, Benghazi, and Zuwara in an important gesture to encourage positive behavioral change towards the environment in their communities. The EU stresses the importance of supporting and empowering them to create a safer and more prosperous world for all.”

البيئة

نشر موقع "الدبلوماسية الحديثة" مقالاً بقلم فريد بلحاج يناقش انعدام الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فقبل بداية جائحة فايروس كورونا، كان 12 ٪ من سكان المنطقة يعانون من نقص التغذية، وفقًا لوكالات الأمم المتحدة، ومع ذلك فقد أدى الوباء إلى جانب النزاعات التي طال أمدها إلى تفاقم هذه الأرقام. وفي الواقع، يضيف بلحاج أنه في عام 2020، كانت حصة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في العالم تبلغ 20٪ ، وهي نسبة عالية بشكل غير متناسب مقارنة بحصتها البالغة 6٪ من السكان. يوضح بلحاج ثلاث تحديات رئيسية: (1) تغير المناخ - تؤثر زيادة وتيرة الطقس المتطرف ودرجات الحرارة المرتفعة على الزراعة المحلية؛ (2) معدلات النمو السكاني في المنطقة - الأعلى في العالم، وخاصة في المناطق الحضرية؛ (3) النظام الغذائي والتغذية - تعتمد المنطقة بشكل كبير على الواردات الغذائية. ويعتقد بلحاج أن الحد من اعتماد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على الواردات الغذائية هو أحد التدخلات التي يجب مراعاتها، إلى جانب تحسين كفاءة استيراد وتخزين المواد الغذائية. ويضيف أيضًا أنه من المهم تنشيط القطاع الزراعي في المنطقة وكذلك الاستثمار في الممارسات والتقنيات التي يمكن أن تستجيب لتغير المناخ، مثل الزراعة المائية والزراعة المحافظة على الموارد والاستخدام الآمن للمياه المعالجة.

ستعقد القمة العالمية للاقتصاد الأخضر في دبي في الفترة من 6 إلى 7 تشرين أول / أكتوبر، مع التركيز بشكل كبير على المشاركة النشطة للشباب في المناقشات رفيعة المستوى المتعلقة بتغير المناخ والاقتصاد الأخضر. وتساهم البيئة التفاعلية للقمة في مساعدة الشباب على تطوير فهم أعمق للتحديات الحالية والمستقبلية، وتعزيز مرفتهم وخبراتهم، وتقديم رؤى اقتصادية مبتكرة ومستدامة تساهم بشكل فعال في خلق المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة. وستتضمن القمة ندوات للشباب لتشجيعهم على الانخراط في التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر قبل دخولهم سوق العمل. ويشارك في المناقشات نخبة من الرواد والمسؤولين والمتخصصين والمتحدثين والخبراء والمستثمرين العالميين والمحليين بهدف تشجيع مساهمة جيل الشباب في الجهود المبذولة لتحقيق الاستدامة.

أفاد موقع صحيفة الرؤية أن أبوظبي للطاقة وقعت شراكة مع منصة الشباب من أجل الاستدامة، بهدف الاستثمار في الشباب، والعمل على تطوير مهاراتهم، وتزويدهم بثقافة أساسية ليصبحوا قادة الاستدامة. وتساهم هذه الشراكة في تحقيق أهداف الدائرة في ترسيخ مفاهيم البيئة المستدامة وترشيد استهلاك الطاقة. كما أنها تتطلع إلى تمكين الشباب لدفع أجندة الاستدامة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالطاقة المتجددة والنظيفة. وتم اشراك 4500 شاب في هذه النشاطات حيث استفادوا من جميع الأنشطة التي تم تنفيذها في نطاق البرنامج. كما قدم القسم ورش عمل قيادية فكرية ألهمت من خلالها 100 شاب ليكونوا سفراء فاعلين في مجال كفاءة الطاقة والمياه.

قالت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا إن هناك مبادرات مع قيادات شبابية في عدة مدن ليبية بمناسبة اليوم العالمي لتنظيف الأرض في أيلول / سبتمبر. وأضافت البعثة في بيان لها: "نحن فخورون جدا بهؤلاء القادة الشباب الذين تطوعوا لتنظيف شوارع وشواطئ مدنهم في طرابلس، وبنغازي، وزوارة في بادرة مهمة لتشجيع التغيير السلوكي الإيجابي تجاه البيئة في بلادهم. المجتمعات. ويشدد الاتحاد الأوروبي على أهمية دعمها وتمكينها من أجل خلق عالم أكثر أمانًا وازدهارًا للجميع".

COVID-19

Sputnik reported on September 27 that a member of the Moroccan scientific committee to combat the Coronavirus confirmed that the lack of young people's demand for vaccination was caused by their lack of conviction of the efficacy of the vaccines. Sources confirmed that the Morocco had obtained nearly 54 million doses of different vaccines since the beginning of the crisis, including the Chinese Sinopharma, Pfizer, and Johnson and Johnson. The member explained that about 8 million of the target groups did not receive the vaccination and that 54% of students received the Pfizer vaccine while the rest received Sinopharma.

The Egyptian Ministry of Health and Population presented a map of youth centers designated as places to receive the Coronavirus vaccine for students of universities and higher institutes. The Ministry of Health and Population had announced that students may begin receiving their vaccines at youth centers, among 270 centers that were equipped to register and vaccinate university students, without pre-registration, before the start of the new academic year. The Ministry of Health advised students to receive the vaccine before the current academic year, so that universities can allow them to enter their headquarters.

فايروس كورونا

ذكر موقع سبوتنيك في 27 أيلول / سبتمبر أن عضوًا في اللجنة العلمية المغربية لمكافحة فيروس كورونا أكد أن قلة طلب الشباب للتطعيم ناتج عن عدم اقتناعهم بفعالية اللقاحات. وأكدت مصادر أن المغرب حصل على ما يقرب من 54 مليون جرعة من اللقاحات المختلفة منذ بداية الأزمة، بما في ذلك سينوفارم الصيني، وفايزر وجونسون وجونسون. وأوضح العضو أن حوالي 8 ملايين من الفئات المستهدفة لم يتلقوا جرعاتهم حتى الآن بينما من أولائلك الذين تلقوا جراعتهم، كان 54٪ من الطلاب قد تلقوا لقاح فايزر بينما تلقى الباقون سينوفارم.

قدمت وزارة الصحة والسكان المصرية خارطة بمراكز الشباب المخصصة كأماكن لتلقي لقاح فيروس كورونا لطلبة الجامعات والمعاهد العليا. وكانت وزارة الصحة والسكان قد أعلنت أنه بإمكان الطلاب تلقي جرعاتهم من اللقاح في مراكز الشباب، من بين 270 مركزًا تم تجهيزها لتسجيل وتطعيم طلاب الجامعات، دون الحاجة لتسجيل مسبق، وذلك قبل بدء العام الدراسي الجديد. ونصحت وزارة الصحة الطلاب بتلقي التطعيم قبل العام الدراسي الحالي، حتى تتمكن الجامعات من السماح لهم بدخول مقارهم.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية