MENARY Monitor - Edition 29
October 10, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٢٩
١٠ تشرين أول ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Sara Al Mulla, an Emirati civil servant, has given several policy proposals to improve the youth's situation in the Middle East. With the MENA region being home to one of the youngest populations in the planet, it is important to "leverage this human capital". She states that the main issues in the region are the low levels of educational attainment, the high rates of youth unemployment and a great gender disparity. She is in favor of robust economic and social policies to combat these issues. She has proposed to start by gaining more in-depth knowledge of the situation of the youth by conducting various surveys, believing that they can offer additional insight to policymakers in the region.

Iraq is to hold elections on October 10th, following protests dating back to October 2019. However, many young activists, notably in the town of Nasiriyah, choose to boycott these elections, claiming corruption within the country will prevent the elections from being fair. Over the past years, the Iraqi youth has protested against the corruption of the state, its inefficiency and the great influence they believe Iran has been exerting over the country.

The Tunisian association "Tafkir Thaqafi” has developed an initiative called the "expression platform", and it has gained popularity in the country. This social initiative was launched through social media such as Facebook or YouTube and its main objective is to raise awareness around the issues of youth unemployment in the country. This platform allows the youth from more disadvantaged regions to express their aspirations as well as their apprehensions, which the founders of the initiative will communicate to policymakers. This platform is meant to build a bridge between the people and decision makers. This is especially important considering that the unemployment rate in Tunisia reached 17.9% during the second quarter of 2021 according to the National Institute of Statistics.

King Mohammed VI of Morocco unveiled his new government on Friday. This administration is composed of the National Rally of Independents (RNI), following their victory in the last elections. The Islamist Justice and Development Party (PJD) has fallen out of favor following decisions such as the normalization of ties with Israel. This cabinet consists of 24 members, with 7 women, a record high, representing a wave of modernization. However, Nasser Bourita, who serves as the Minister of Foreign Affairs, has retained his position. This takes place amid rising tensions with neighboring Algeria, who has recently cut diplomatic ties with the Kingdom over "hostile actions".

Several demonstrations took place Wednesday in Beirut, with many Lebanese people protesting the visit of Iranian Foreign Minister Hossein Amir Abdollahian. These protests were supported by the Lebanese Forces Party, the National Liberal party as well as the Guardians of the Cedar, who all strongly condemn Iran's influence through Hezbollah. Hezbollah, however, has denied these claims. These protests occur within greater context of tensions and economic decline in the country.

السياسة والاندماج السياسي

قدمت سارة الملا، موظفة حكومية إماراتية، عدة مقترحات سياسية لتحسين وضع الشباب في الشرق الأوسط. ولأن منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا هي احدى المناطق الأكثر شبابية في العالم، فمن المهم "الاستفادة من رأس المال البشري". وتقول إن القضايا الرئيسية في المنطقة هي انخفاض مستويات التحصيل العلمي، وارتفاع معدلات بطالة الشباب، والتفاوت الكبير بين الجنسين. وهي تؤيد سياسات اقتصادية واجتماعية قوية لمكافحة هذه القضايا. وقد اقترحت أن تبدأ باكتساب المزيد من المعرفة المتعمقة عن وضع الشباب من خلال إجراء استطلاعات مختلفة، معتقدة أنها يمكن أن تقدم نظرة ثاقبة إضافية لواضعي السياسات في المنطقة.

سيجري العراق الانتخابات في 10 تشرين الأول / أكتوبر، بعد احتجاجات تعود إلى تشرين الأول / أكتوبر 2019. ومع ذلك، اختار العديد من النشطاء الشباب، ولا سيما في مدينة الناصرية، مقاطعة هذه الانتخابات، بدعوى أن الفساد داخل البلاد سيمنع الانتخابات من أن تكون نزيهة. على مدى السنوات الماضية، احتج الشباب العراقي على فساد الدولة وعدم كفاءتها والتأثير الكبير الذي يعتقدون أن إيران تمارسه على البلاد.

طورت الجمعية التونسية "تفكير ثقافي" مبادرة أطلق عليها اسم "منصة التعبير"، واكتسبت شهرة في البلاد، وقد انطلقت هذه المبادرة الاجتماعية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك ويوتيوب وهدفها الأساسي هو رفع مستوى الوعي حول قضايا بطالة الشباب في البلاد. تسمح هذه المنصة للشباب من المناطق الأكثر حرمانًا بالتعبير عن تطلعاتهم وكذلك مخاوفهم، والتي سيبلغها مؤسسو المبادرة إلى صانعي السياسات. وتهدف هذه المنصة إلى بناء جسر بين الناس وصُنّاع القرار، وهذا مهم بشكل خاص بالنظر إلى أن معدل البطالة في تونس بلغ 17.9٪ خلال الربع الثاني من عام 2021 بحسب المعهد الوطني للإحصاء.

كشف العاهل المغربي الملك محمد السادس النقاب عن حكومته الجديدة يوم الجمعة. تتكون هذه الإدارة من التجمع الوطني للأحرار، بعد فوزهم في الانتخابات الأخيرة. وقد فقد حزب العدالة والتنمية الإسلامي مكانته في المقدمة بعد قرارات مثل تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وتتكون هذه الحكومة من 24 عضوا، منهم 7 سيدات، وهو رقم قياسي يمثل موجة تحديث. ومع ذلك، احتفظ ناصر بوريطة، الذي يشغل منصب وزير الخارجية، بمنصبه. يأتي ذلك وسط تصاعد التوترات مع الجارة الجزائر، التي قطعت مؤخرا العلاقات الدبلوماسية مع المملكة بسبب "الأعمال العدائية".

خرجت عدة مظاهرات، الأربعاء، في بيروت، احتج العديد من اللبنانيين على زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان. وقد حظيت هذه الاحتجاجات بدعم من حزب القوات اللبنانية والحزب الوطني الأحرار وكذلك حراس الأرز، الذين يدينون جميعًا بشدة نفوذ إيران من خلال حزب الله. لكن حزب الله نفى هذه المزاعم. تحدث هذه الاحتجاجات في سياق أكبر من التوترات والتدهور الاقتصادي في البلاد.

Economics and Entrepreneurship

The Turkish presidency recently published a document called the National Youth Employment Strategy. This document features a program meant to alleviate the youth unemployment problems in the country. Its main objective is to bring down this rate from the 25.3% recorded in 2020 to 17.8% by the end of 2023. This will be done through various trainings and programs in specific fields, such as software development or cybersecurity. 

An Emirati engineer won the seat for Middle East and Asia in the International Electrotechnical Commission’s (IEC) Young Professional Programme (YPP). The IEC is an international standards organization that sets the standards for all electrical and electronic technologies. This took place during the 85th IEC General Assembly that was held in Dubai on October 7th and is the first time that one of these meetings is held in the Middle East area. The theme of the meeting was "Leading the Fourth Industrial Revolution by Standardization" and was meant to initiate the next generation of experts to "standardization, conformity assessment and its impact on technology". This victory is seen as a great advance for the Emirati youth in the scientific and technical domains, and highly promotes the creation of a new generation of engineers in the country.

It has been announced that the motto for Tunisia’s pavilion at the Expo 2020 would be “Inspiring Youth, a Promising future.” Imad Hafeez, who oversees the Pavilion, has stated that the pavilion would focus on the importance of “youth and their innovative spirit”. One of the four spaces of the pavilion is dedicated to start-up projects, notably in the fields of technology and innovation.

It has been revealed that Israel would have its own pavilion in the Expo 2020 held in Dubai. This is seen as a breakthrough in Arab-Israeli relations, which have progressively been changing over the past years. The exhibition of an Israeli pavilion in Dubai falls in line with the Abraham Accords, signed between Israel and the UAE in August 2020. Previously, there had been no known diplomatic ties between the states. Sources state that “before September 2020, it would have been unthinkable that Israel would be able to participate in an event in the UAE.” The pavilion is meant to increase economic exchange between both states, notably through business and tourism. It is said that since the signing of the accords, the overall trade value between the two countries has reached around $675 million, as of August 29th, 2021.

الاقتصاد وريادة الأعمال

نشرت الرئاسة التركية مؤخرًا وثيقة تسمى الاستراتيجية الوطنية لتوظيف الشباب. تحتوي هذه الوثيقة على برنامج يهدف إلى التخفيف من مشاكل بطالة الشباب في البلاد. ويتمثل هدفها الرئيسي في خفض هذا المعدل من 25.3٪ المسجل في عام 2020 إلى 17.8٪ بحلول نهاية عام 2023. وسيتم ذلك من خلال التدريبات والبرامج المختلفة في مجالات محددة، مثل تطوير البرمجيات أو الأمن السيبراني.

فاز مهندس إماراتي بمقعد الشرق الأوسط وآسيا في برنامج المحترفين الشباب (YPP) التابع للجنة الكهروتقنية الدولية. وهي منظمة معايير دولية تضع المعايير لجميع التقنيات الكهربائية والإلكترونية. وقد تم ذلك خلال الدورة الخامسة والثمانين للجمعية العامة للجنة الكهروتقنية الدولية التي عقدت في دبي في 7 تشرين أول / أكتوبر وهي المرة الأولى التي يُعقد فيها أحد هذه الاجتماعات في منطقة الشرق الأوسط. وكان موضوع الاجتماع هو "قيادة الثورة الصناعية الرابعة بالتقييس" وكان الهدف منه بدء الجيل القادم من الخبراء "للتوحيد القياسي وتقييم المطابقة وتأثيرها على التكنولوجيا". يعتبر هذا الانتصار بمثابة تقدم كبير للشباب الإماراتي في المجالات العلمية والتقنية، ويعزز بشكل كبير إنشاء جيل جديد من المهندسين في الدولة.

أعلن أن شعار جناح تونس في إكسبو 2020 سيكون "الشباب الملهم، مستقبل واعد". وأوضح عماد حفيظ، المشرف على الجناح، أن الجناح سيركز على أهمية "الشباب وروحهم الإبداعية". وتم تخصيص إحدى المساحات الأربعة للجناح للمشاريع المبتدئة، ولا سيما في مجالات التكنولوجيا والابتكار.

تم الكشف عن أن إسرائيل سيكون لها جناحها الخاص في معرض إكسبو 2020 الذي يقام في دبي. يُنظر إلى هذا على أنه اختراق في العلاقات العربية الإسرائيلية، التي تغيرت تدريجياً على مدى السنوات الماضية. يتماشى معرض الجناح الإسرائيلي في دبي مع اتفاقيات إبراهيم الموقعة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في آب / أغسطس 2020. في السابق، لم تكن هناك علاقات دبلوماسية معروفة بين الدولتين. تذكر المصادر أنه "قبل أيلول / سبتمبر 2020، كان من غير المعقول أن تتمكن إسرائيل من المشاركة في حدث في الإمارات العربية المتحدة." يهدف الجناح إلى زيادة التبادل الاقتصادي بين الدولتين، لا سيما من خلال الأعمال والسياحة. يذكر أنه منذ توقيع الاتفاقيات، بلغت قيمة التجارة الإجمالية بين البلدين حوالي 675 مليون دولار، اعتبارًا من 29 آب / أغسطس 2021.

Conflict

Saudi Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan al Saud has confirmed that Saudi Arabia and Iran have engaged in “a fourth round of talks on September 21". The goal behind these talks is to ease the tensions that have greatly characterized the relations between both countries over the past decades. He has stated that « these discussions are still in an exploratory phase ». This is very important, as both states have been on opposing parties of various conflicts in the region and talks between the two could potentially have a great effect on these conflicts. 

Diplomatic relations between France and Algeria have gotten more strained following the ban of French military planes to fly in Algerian airspace. This ban comes amidst a diplomatic row between the two countries, after France has restricted visa access to Algerian nationals and French President Emmanuel Macron made controversial comments concerning France’s colonial past in Algeria. He allegedly asked if "there was an Algerian nation before French colonization". Algeria, on the other hand, has demanded that France "decolonize its history". Moreover, the number of visas that France grants to Algeria has been divided by two since 2020.

Syrian president Bashar Al Assad has reportedly allowed his uncle to return to Syria after a three-decade long exile, pro-government sources state. These sources claim that Rifaat Al Assad, who was exiled after attempting to stage a coup against his brother Hafez, would not be playing any important political or social role upon his return.

النزاعات

أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود أن المملكة العربية السعودية وإيران انخرطتا في "جولة رابعة من المحادثات في 21 أيلول / سبتمبر". والهدف من هذه المحادثات هو تخفيف التوترات التي اتسمت بشكل كبير بالعلاقات بين البلدين. العقود الماضية. وقد صرح بأن "هذه المناقشات لا تزال في مرحلة استكشافية". وهذا أمر مهم للغاية، حيث كانت الدولتان على طرفي نزاع مختلف في المنطقة ويمكن أن يكون للمحادثات بين الطرفين تأثير كبير على هذه الصراعات.

توترت العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا والجزائر بعد منع الطائرات العسكرية الفرنسية من التحليق في الأجواء الجزائرية. يأتي هذا الحظر وسط خلاف دبلوماسي بين البلدين، بعد أن فرضت فرنسا قيودًا على منح التأشيرات للمواطنين الجزائريين، وأدلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتصريحات مثيرة للجدل بشأن الماضي الاستعماري الفرنسي في الجزائر. وزُعم أنه سأل عما إذا كان "هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي". من ناحية أخرى، طالبت الجزائر فرنسا بـ "إنهاء استعمار تاريخها". علاوة على ذلك، تم تقسيم عدد التأشيرات التي تمنحها فرنسا للجزائر على اثنين منذ عام 2020.

ذكرت مصادر موالية للحكومة أن الرئيس السوري بشار الأسد سمح لعمه بالعودة إلى سوريا بعد ثلاثة عقود من المنفى. وتدعي هذه المصادر أن رفعت الأسد، الذي نفي بعد محاولته الانقلاب على شقيقه حافظ، لن يلعب أي دور سياسي أو اجتماعي مهم عند عودته.

Development

The 17th Arab Capitals’ Youth meeting started on October 3rd, with 14 Arab countries participating. The meeting, which took place in Amman, was organized by the Jordanian Ministry for Youth, in collaboration with the Arab League. The theme for this meeting would be “Health and Community Environment”, with the participants attempting to promote intercultural exchange through the development of creative youth-led projects in the region. 

TikTok MENA has launched a series of live events named "Meet the Talent" that will be taking place over the course of several months. Each event focuses on a different topic, during which creators will share their knowledge and expertise with followers. These events allow for many young creators in the region to extend their platform. The first session's focus was on food, featuring several Arab creators and chefs, who saw this event as a great opportunity, with TikTok becoming a full-time job for many of them.

It was announced on Friday that he Sharjah International Film Festival for Children and Youth will be taking place between October 10th and 15th, during which more than 80 films will be in competition.

التنمية

بدأ اجتماع شباب العواصم العربية السابع عشر يوم 3 من تشرين أول / أكتوبر بمشاركة 14 دولة عربية. الاجتماع الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان نظمته وزارة الشباب الأردنية بالتعاون مع جامعة الدول العربية. سيكون موضوع هذا الاجتماع هو "الصحة والبيئة المجتمعية"، حيث يحاول المشاركون تعزيز التبادل بين الثقافات من خلال تطوير مشاريع إبداعية يقودها الشباب في المنطقة.

أطلقت منصة "تيك توك" في الشرق الأوسط وشمال افريقيا سلسلة من الفعالية المباشرة المسماة "تعرف على المواهب" والتي ستقام على مدار عدة أشهر. يركز كل حدث على موضوع مختلف، حيث يشارك منشئو المحتوى معرفتهم وخبراتهم مع المتابعين. تسمح هذه الأحداث للعديد من المبدعين الشباب في المنطقة بتوسيع منصتهم. ركزت الجلسة الأولى على الطعام، وشارك فيها العديد من المبدعين والطهاة العرب، الذين رأوا في هذا الحدث فرصة رائعة، حيث أصبحت منصة تيك توك وظيفة بدوام كامل للعديد منهم.

أُعلن الجمعة عن انطلاق مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب في الفترة ما بين 10 و15 أكتوبر، حيث يتنافس أكثر من 80 فيلماً ضمن فعاليات المهرجان.

Environment

During the World Green Economy Summit, which was hosted during the Expo 2020 Dubai, Shamma Al Amzrui, the Emirati Minister for Youth Affairs, stated that youth are the main driving force for global efforts in the field of climate action. She described the youth as being "flexible, creative and possessing the values of sustainability and environmental preservation", which explains the initiative of the Arab Youth Center to launch the Arab Youth Council for Climate Change. She presented a research paper published by the Arab Youth Council on Climate Change, giving important figures. The study was conducted over 22 countries in the MENA region and concluded that 75% of the youth in the region believes that the public and private sectors have a shared responsibility to develop clean energies.

البيئة

صرحت شما الأمزروي، وزيرة شؤون الشباب الإماراتية، خلال القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، التي استضافتها إكسبو 2020 دبي، أن الشباب هم القوة الدافعة الرئيسية للجهود العالمية في مجال العمل المناخي. ووصفت الشباب بأنهم "مرنون ومبدعون ويملكون قيم الاستدامة والحفاظ على البيئة"، وهو ما يفسر مبادرة مركز الشباب العربي لإطلاق مجلس الشباب العربي لتغير المناخ. وقدمت ورقة بحثية نشرها مجلس الشباب العربي حول تغير المناخ، أعطت أرقاماً مهمة. أجريت الدراسة على 22 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخلصت إلى أن 75٪ من الشباب في المنطقة يعتقدون أن القطاعين العام والخاص يتحملان مسؤولية مشتركة لتطوير الطاقات النظيفة.

COVID-19

A new platform called Helpline was recently launched in Saudi Arabia, meant to help the youth with their mental health. It allows for young people who have questions or doubts about various topics, ranging from mental health to more broad things such as social issues with people their age. Founded by a group of teenagers, this represents a great step forward. Mental health can often be considered a taboo topic in the region, and this platform can serve as a support system for many young people, especially in times of COVID. The founders of Helpline spoke of how their own struggles inspired them to take action. Their main objective is to “spread mental health awareness in the Middle East” and “break the stigma” surrounding mental health issues.

فايروس كورونا

تم إطلاق منصة جديدة تسمى خط المساعدة مؤخرًا في المملكة العربية السعودية، تهدف إلى مساعدة الشباب في صحتهم العقلية. وتسمح هذه المنصة للشباب الذين لديهم أسئلة أو شكوك حول مواضيع مختلفة، بدءًا من الصحة العقلية إلى أشياء أكثر شمولاً مثل القضايا الاجتماعية مع الأشخاص في سنهم. تأسست من قبل مجموعة من الشباب، وهذا يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام. غالبًا ما يمكن اعتبار الصحة النفسية موضوعًا محظورًا في المنطقة، ويمكن أن تكون هذه المنصة بمثابة نظام دعم للعديد من الشباب، خاصة فيما يتعلق بجائحة فايروس كورونا. تحدث مؤسسو خط المساعدة عن كيف ألهمتهم نضالاتهم لاتخاذ إجراءات. هدفهم الرئيسي هو "نشر الوعي بالصحة النفسية في الشرق الأوسط" و"كسر وصمة العار" المحيطة بقضايا الصحة العقلية.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية