MENARY Monitor - Edition 30
October 17, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٣٠
١٧ تشرين أول ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

October 14, 2021, Beirut was the grounds for yet another bloody massacre, the Tayounneh massacre, which took the lives of 7 people and brought memories of old sectarian strife back, mimicking scenes of the 15-year civil war which ended a mere 31 years ago. The day started with what was supposed to be a peaceful protest against Tarek Bitar, the judge investigating the port of Beirut explosion, led by members of Hezbollah and the AMAL Movement, with snipers appearing and the battle ensuing. Hezbollah and AMAL Movement accused the right-wing Christian party and former militia, the Lebanese Forces of the ambush- an accusation that was promptly denied. Lebanese citizens, mainly youth who have been angry and critical over the state of the country, rallied around Bitar, who has been allowed to continue his investigation according to the Higher Judicial Council.

Middle East Eye reported that the Tishreen Movement in Iraq has become a political force in the south. Tishreen in this context refers to the October 2019 widespread protests in Iraq, which brought about the elections (held on October 10, 2021), two years earlier than initially scheduled. The report mentions that a 44-year-old teacher obtained the highest number of votes in her constituency, as she is a member of Imtidad – a political party that emerged from the Tishreen protests. Iraqi youth interviewed in the report celebrated her victory, boasting about her representation of youth’s views and priorities. She has also received donations and voluntary work from youth, and she said “The real owners of this victory are the youth who worked with me and those who believed in me and voted for me. I am very happy with what we have accomplished together. I promise that I will never let them down.” After the Imtidad party, which spun out of the October protests, won 10 seats in parliament, as well as 20 by independent candidates, Iraqi youth, who have been protesting for reforms for the past 2 years, became more encouraged to participate in politics, whether through actively nominating themselves or by simply being more involved. The parliamentary elections, which gave rise to a strong political bloc of pro-October protest demands, showed the possibility of change in Iraqi society and politics, which led to more motivation for the upcoming Provincial Councils elections, which are assumed to take place after the formation of the new government.

The recent A'sdaa BCW Arab youth Survey showed that 71% of Jordanians have exclaimed they feel heard by their leaders. This as well as a rise in positivity in regards of the future, as well as a rise in terms of gender gap. 33% have stated their want to immigrate due to economic reasons, which is a large number but still less than that of 2020.

The Jordanian Royal Committee to modernize Political system has been meeting continuously with Jordanian youth. The All Jordan Youth Committee has been leading the conversation on youth involvement in Politics with HM King Abdullah and the crown prince which has placed it at the forefront of the reform conversation, with recommendations involving lowering the age of political participation in terms of nominations and such.

Two angry marches took place in Bahrain against the normalization of ties between the Bahraini kingdom and Israel. The protesters re-affirmed their political rights and their right to self-determination. The protests were followed by the burning of the Zionist flag, as well as vandalism/drawing on the wall of anti-normalization slogans and slogans opposing the Bahraini Emir labelling him a Tyrant. Many of those who protested had been arrest prior for participating in an anti-Zionist march.

Morocco hosted this week the founding and second meeting of the "MENA Latina", an association connecting leftist youth from socialist and communist parties in South and Central America, and the MENA region. The conference included workshops, talks, speeches, discussions regarding the working plan, the budget plan, and a tour of different Moroccan cities.

السياسة والاندماج السياسي

في 14 من تشرين الأول /أكتوبر، كانت بيروت مسرحًا لمجزرة دموية أخرى، مجزرة الطيونة، التي راح ضحيتها 7 أشخاص وأعادت ذكريات الفتنة الطائفية القديمة، لتحاكي مشاهد الحرب الأهلية التي استمرت 15 عامًا والتي انتهت قبل 31 عامًا فقط. بدأ اليوم بما كان من المفترض أن يكون احتجاجًا سلميًا ضد طارق بيطار، القاضي المسؤول عن التحقيق في انفجار ميناء بيروت، بقيادة أعضاء من حزب الله وحركة أمل، وظهر قناصون واندلعت المعركة. واتهم حزب الله وحركة أمل، الحزب المسيحي اليميني والميليشيا السابقة، القوات اللبنانية، بالكمين، وهو اتهام تم نفيه على الفور. واحتشد المواطنون اللبنانيون، وخاصة الشباب الذين كانوا غاضبين ومنتقدين لأوضاع البلاد، حول بيطار وأعلنوا عن مناصرتهم له، والذي كان قد سُمح له بمواصلة تحقيقه وفقًا لمجلس القضاء الأعلى.

ذكر موقع "ميدل إيست آي" أن حركة تشرين في العراق أصبحت قوة سياسية في الجنوب. وتشير تشرين في هذا السياق إلى الاحتجاجات الواسعة في أكتوبر / تشرين الأول 2019 في العراق، والتي أفضت إلى الانتخابات (التي جرت في 10 أكتوبر / تشرين الأول 2021)، أي قبل عامين مما كان مقرراً في البداية. ويذكر التقرير أن معلمة تبلغ من العمر 44 عامًا حصلت على أكبر عدد من الأصوات في دائرتها الانتخابية، كونها عضوًا في حزب امتداد، وهو حزب سياسي انبثق عن احتجاجات تشرين. واحتفل الشباب العراقي الذين تمت مقابلتهم في التقرير بفوزها، وتفاخروا بتمثيلها لآراء الشباب وأولوياتهم. كما تلقت تبرعات وعمل تطوعي من الشباب، وقالت: "أصحاب هذا النصر الحقيقيون هم الشباب الذين عملوا معي والذين آمنوا بي وصوتوا لي. أنا سعيد جدًا بما أنجزناه معًا. أعدكم بأنني لن خذلهم أبدًا." وبعد فوز حزب الامتداد، الذي انبثق عن احتجاجات تشرين أول / أكتوبر 2019، بعشرة مقاعد في البرلمان العراقي، و20 من المرشحين المستقلين. وأصبح الشباب العراقي، الذين كانوا يحتجون من أجل الإصلاحات على مدار العامين الماضيين، أكثر تشجيعًا على المشاركة في السياسة، سواء من خلال الترشيح النشط لأنفسهم أو ببساطة عن طريق المشاركة بشكل أكبر. أظهرت الانتخابات النيابية، التي أدت إلى ظهور كتلة سياسية قوية من المطالب الاحتجاجية المؤيدة لشهر أكتوبر، إمكانية التغيير في المجتمع والسياسة في العراق، مما أدى إلى مزيد من الحافز لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، والتي يفترض إجراؤها بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

أظهر استطلاع آراء الشباب العربي الذي أجرته أصداء أن 71٪ من الأردنيين قد صرحوا بأنهم يشعرون بأن قادتهميسمعونهم. هذا فضلاً عن ارتفاع في الإيجابية فيما يتعلق بالمستقبل، بالإضافة إلى ارتفاع الفجوة بين الجنسين. وأعرب 33٪ عن رغبتهم في الهجرة لأسباب اقتصادية، وهو عدد كبير لكنه لا يزال أقل من عام 2020.

تجتمع اللجنة الملكية الأردنية لتحديث النظام السياسي بشكل مستمر مع الشباب الأردني خلال الأيام الماضية. وتقود لجنة شباب كلنا الأردن الحوار حول مشاركة الشباب في الحياة السياسة مع جلالة الملك عبد الله الثاني وولي العهد الأمير الحسين، الأمر الذي جعلها في طليعة محادثات الإصلاح، مع توصيات تتضمن تخفيض سن المشاركة السياسية من حيث الترشيحات وما إلى ذلك.

خرجت مسيرتان غاضبتان في البحرين ضد تطبيع العلاقات بين مملكة البحرين وإسرائيل. وأعاد المتظاهرون التأكيد على حقوقهم السياسية وحقهم في تقرير المصير. وأعقب الاحتجاجات حرق العلم الصهيوني، وكذلك تخريب / رسم على الحائط شعارات مناهضة للتطبيع وشعارات معارضة لأمير البحرين واصفا إياه بالطاغية. وكان العديد ممن احتجوا قد تم اعتقالهم مسبقًا لمشاركتهم في مسيرة مناهضة للصهيونية.

استضاف المغرب هذا الأسبوع الاجتماع التأسيسي والثاني لجمعية "مينا لاتينا"، وهي جمعية تربط الشباب اليساري من الأحزاب الاشتراكية والشيوعية في أمريكا الجنوبية والوسطى ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتضمن المؤتمر ورش عمل ومحادثات وخطب ومناقشات حول خطة العمل وخطة الميزانية وجولة في مختلف المدن المغربية.

Economics and Entrepreneurship

The recent A'sdaa BCW Arab youth Survey revealed that 70% of Bahraini youth feel heard by It also their rulers.   The survey also showed that the main area of concern for Arab youth is cost of living at 89%, followed closely by the COVID-19 pandemic, and the quality of education. Arab youth indicated three main solutions for combatting unemployment: tackling corruption, share more information on job opportunities, as well as improving the education system. Around 91% of Omani youth have stated that they felt their opinions are heard by their leaders, and around 70% felt that covid had negatively affected their education systems. However, most those who participated from GCC countries showed a positive outlook in regards of economic growth for the second half of 2022.

17,000 students have completed a 10-week online course on entrepreneurship at the King Abdullah University of Science and Technology in Saudi Arabia which turned out to be a great success, and planning has already begun for a second session in May of 2022, after 71,000 from across KSA applied.

GoDaddy has recently announced its partnership with the Arab Fashion Council. This announcement coincides with the Women's Arab Fashion Week. GoDaddy will be providing resources to up-and-coming designers, such as workshops. This comes after they finalized a partnership with Startups Without Borders, providing facilities and training to over 500 entrepreneurs.

Brigade Hashem Amna, governor of Bouhaira, Egypt, announced that 2 billion and 750 million Egyptian pounds have been allocated for entrepreneurship projects in the city. This allowed them to sponsor as much as 29,600 projects of different sectors and provide upwards of 82,000 jobs for graduates in the cities and centers of the district. The project "Mashrua'ak" has given entrepreneurs in this Egyptian district loans, coupled with low interest and expedited licenses.

الاقتصاد وريادة الأعمال

كشف استطلاع أصداء لآراء الشباب العربي أن 70٪ من الشباب البحريني يشعرون بأن حكامهم يسمعونهم أيضًا. كما أظهر الاستطلاع أن مجال الاهتمام الرئيسي للشباب العربي هو تكلفة المعيشة بنسبة 89٪، يليها جائحة فايروس كورونا، بالإضافة إلى جودة التعليم. كما أشار الشباب العربي إلى ثلاثة حلول رئيسية لمكافحة البطالة وهي: مكافحة الفساد، وتبادل المزيد من المعلومات حول فرص العمل، وكذلك تحسين النظام التعليمي. كما صرح حوالي 91٪ من الشباب العماني بأنهم شعروا أن آراءهم مسموعة من قبل قادتهم، وشعر حوالي 70٪ أن فيروس كورونا قد أثر سلبًا على أنظمتهم التعليمية. ومع ذلك، أظهر معظم المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي نظرة مستقبليةإيجابية فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي وتحديدا في الثاني من عام 2022.

أكمل 17000 طالب دورة عبر الإنترنت لمدة 10 أسابيع حول ريادة الأعمال في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا في المملكة السعودية والتي حققت نجاحًا كبيرًا، وقد بدأ التخطيط بالفعل للدورة الثانية في مايو 2022، بعد أن تقدم 71000 طالب من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

أعلنت شركة "غو دادي" مؤخرًا عن شراكتها مع مجلس الأزياء العربي، ويتزامن هذا الإعلان مع أسبوع الموضة العربي للمرأة. وستوفر غو دادي الموارد للمصممين الصاعدين، مثل ورش العمل. ويأتي ذلك بعد الانتهاء من شراكة مع شركة "شركات ناشئة بلا حدود"، وتوفير التسهيلات والتدريب لأكثر من 500 من رواد الأعمال.

أعلن اللواء هاشم آمنة محافظ البحيرة المصرية عن تخصيص مليارين و750 مليون جنيه مصري لمشروعات ريادة الأعمال بالمدينة. وقد سمح لهم ذلك بدعم ما يصل إلى 29600 مشروع في مختلف القطاعات وتوفير ما يزيد عن 82000 فرصة عمل للخريجين في مدن ومراكز المنطقة. منح مشروع "مشروعك" رواد الأعمال في هذه المنطقة قروضًا إلى جانب الفوائد المنخفضة والتراخيص العاجلة.

Conflict

The UN Peace process envoy met a group of Palestinian youth through the ACT Conflict Resolution as part of a project to discuss the current and future understanding of the effects of the Oslo Accords on Palestinian youth in Jerusalem. The group raised multiple questions regarding Israeli treatment of Palestinians living in occupied east Jerusalem, as well as the UN and International communities’ positions and actions towards the violations. The head of the envoy spoke clearly to the group regarding the Oslo Accords and the obstacles faced, as well as the readiness of the UN to work with the Palestinians to establish a state, a position that Israel has opposed for decades. 

A Palestinian man was injured after being shot with rubber bullets by occupation forces in Damascus gate and Sultan Suleiman Street, and two others were arrested near Damascus gate in occupied Jerusalem. It is important to note that occupation forces have increased their harassment in Damascus gate square of Palestinians residing in occupied East Jerusalem, this includes violent attacks.

It was reported that the number of executions in Saudi Arabia has reached 56 in this year so far, as the death penalty also awaits 40 other detainees, including minors. This report, by Mehrn News, added that this increase contradicts the authorities promises to reform its policy, but what has actually happened was moving away from public executions to avoid waves of anger. The report adds that two young individuals were executed over the past month. With a total of 56 executed individuals, among them, 7 were sentenced to death penalty at the discretion of the judge, not based on a punishment stipulated in the judicial system, while the rest of the sentences were distributed between hudud and retribution, in trials that cannot be trusted.

النزاعات

التقى مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام بمجموعة من الشباب الفلسطيني من خلال منظمة آكت لحل النزاعات كجزء من مشروع لمناقشة الفهم الحالي والمستقبلي لتأثيرات اتفاقية أوسلو على الشباب الفلسطيني في القدس. وأثارت المجموعة أسئلة متعددة فيما يتعلق بالمعاملة الإسرائيلية للفلسطينيين الذين يعيشون في القدس الشرقية المحتلة، بالإضافة إلى مواقف وإجراءات الأمم المتحدة والمجتمعات الدولية تجاه الانتهاكات. وتحدث رئيس البعثة بوضوح للمجموعة بشأن اتفاقيات أوسلو والعقبات التي واجهتها، وكذلك استعداد الأمم المتحدة للعمل مع الفلسطينيين لإقامة دولة، وهو الموقف الذي عارضته إسرائيل منذ عقود.

أصيب مواطن فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في باب العمود وشارع السلطان سليمان برصاص مطاطي، واعتقال اثنين آخرين قرب باب العمود بالقدس المحتلة. من المهم الإشارة إلى أن قوات الاحتلال قد زادت من مضايقاتها في ساحة باب العمود للفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية المحتلة، بما في ذلك الاعتداءات العنيفة.

وردت أنباء عن أن عدد الإعدامات في السعودية بلغ 56 في العام الحالي حتى الآن، كما ينتظر 40 معتقلاً آخرين مصيرهم بالإعدام، بينهم قاصرون. وأضاف هذا التقرير، الذي نشرته مهرن نيوز، أن هذه الزيادة تتعارض مع وعود السلطات بإصلاح سياستها، لكن ما حدث بالفعل هو الابتعاد عن الإعدامات العلنية لتجنب موجات الغضب. ويضيف التقرير أنه تم إعدام شابين خلال الشهر الماضي. وبلغ عدد المحكوم عليهم 56 شخصاً تم إعدامهم بينهم 7 محكوم عليهم بالإعدام حسب تقدير القاضي، وليس بناء على عقوبات منصوص عليها في النظام القضائي، فيما توزعت بقية الأحكام بين الحد والقصاص في المحاكمات لا يمكن الوثوق بها بشكل كبير.

Development

A study covering 50 cities in 17 Arab states, interviewing 3400 men and women ranging from 18-24 released its findings for the year 2021. The study found that youth were more optimistic for their future in 2021, than they were in 2020, however higher numbers could be found in Gulf countries (90+%) when compared to the Levant (30+%). The study covered different aspects and fears faced by the general Arab youth. For the 13th year in a row, the UAE has emerged from the A'sdaa BCW Arab Youth Survey as the top destination to live in. No other Arab country even made the top 5, as the US followed in second place at 19%, with a large difference between the two. The UAE has been cited as a place with both stability and opportunity, and some people see this new ranking as a push for leaders in the region to take lesson and better themselves.

The Future Skills program launched by the Government Development and the Future Office, in partnership with LinkedIn, looks to provide young Emirati women with skills to enhance their professional and personal development. After experiencing major success in terms of feedback, the project intends to extend to Emirati male youth as well. This project is part of the "Principles of the 50" that the UAE has adopted in its approach for developing its country through focusing on human capital development for the next 50 years of growth.

The Abu Dhabi festival under the title "The Future Starts Now" held its 18th round in 2021 in cooperation with the Center for Strategic Philanthropic Work in which 20 youth from the MENA region participated. The project aims to prepare and empower youth in the region in the philanthropic field, as well as conflict resolution and environmentalism.

التنمية

نُشرت نتائج دراسة تغطي 50 مدينة في 17 دولة عربية، وأجرت مقابلات مع 3400 رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا، وذلك لعام 2021. ووجدت الدراسة أن الشباب كانوا أكثر تفاؤلاً بمستقبلهم في عام 2021، مقارنةً بعام 2020، ولكن أعلى مستويات التفاؤل كانت في دول الخليج (أكثر من 90٪) بالمقارنة مع بلاد الشام (30٪). وتناولت الدراسة مختلف الجوانب والمخاوف التي يواجهها عموم الشباب العربي. وللسنة الثالثة عشر على التوالي، برزت دولة الإمارات العربية المتحدة من استطلاع أصداء لرأي الشباب العربي كأفضل وجهة للعيش فيها. ولم تحتل أي دولة عربية أخرى أي من المرتبات الخمسة الأولى، حيث جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بنسبة 19٪، وهو فارق كبير. تم الاستشهاد بالإمارات العربية المتحدة كمكان يتمتع بالاستقرار والفرص، ويرى بعض الناس في هذا التصنيف الجديد بمثابة دفعة للقادة في المنطقة لتعلم الدروس وتحسين أنفسهم.

يهدف برنامج مهارات المستقبل الذي أطلقته دائرة التنمية الحكومية ومكتب المستقبل، بالشراكة مع لينكد إن، إلى تزويد الشابات الإماراتيات بالمهارات اللازمة لتعزيز تطورهن المهني والشخصي. وبعد تحقيق نجاح كبير من حيث التغذية الراجعة، يعتزم المشروع أن يمتد ليشمل الشباب الإماراتي أيضًا. هذا المشروع هو جزء من "مبادئ الخمسين" التي تبنتها دولة الإمارات العربية المتحدة في نهجها لتطوير بلدها من خلال التركيز على تنمية رأس المال البشري على مدى السنوات الخمسين القادمة من النمو.

عقد مهرجان أبو ظبي تحت عنوان "المستقبل يبدأ الآن" دورته الثامنة عشرة في عام 2021 بالتعاون مع المركز الاستراتيجي للأعمال الإنسانية وذلك بمشاركة 20 شاباً من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يهدف المشروع إلى إعداد وتمكين الشباب في المنطقة في المجال الخيري، بالإضافة إلى حل النزاعات وحماية البيئة.

Education

Arab News published a report titled “How more women can be encouraged to take up STEM careers in the Middle East.” The report highlights that in the MENA region, there is a lot of work needed to shift education patterns for youth, especially young women. In fact, 38% of Science, Technology, Engineering, and Medicine (STEM) graduates in Saudi Arabia are women, but only 17% of those who go on to work in the sector are women. Experts highlighted that awareness of the career paths and opportunities available within this sector is needed. Additionally, tech companies in the region need to establish a gender-equal culture to increase women representation.

التعليم

نشرت صحيفة عرب نيوز تقريرًا بعنوان "كيف يمكن تشجيع المزيد من النساء على الالتحاق بمهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الشرق الأوسط". يسلط التقرير الضوء على أنه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، هناك الكثير من العمل المطلوب لتغيير أنماط التعليم للشباب، وخاصة الشابات. وفي الواقع، 38٪ من خريجي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والطب في المملكة العربية السعودية من النساء، لكن 17٪ فقط من أولئك الذين يواصلون العمل في هذا القطاع هم من النساء. وسلط الخبراء الضوء على الحاجة إلى الوعي بالمسارات والفرص الوظيفية المتاحة في هذا القطاع. بالإضافة إلى ذلك، تحتاج شركات التكنولوجيا في المنطقة إلى إنشاء ثقافة المساواة بين الجنسين لزيادة تمثيل المرأة.

Environment

Qatar took part in the Youth4Climate Summit meeting in Milan, the precursor for the UN COP26 climate change conference in Glasgow, Scotland. Qatar was represented by two climate change activists, which according to the participants, showed Qatar's support of its youth's vision and involvement.

البيئة

شاركت قطر في قمة "شباب للمناخ" في مدينة ميلانو الايطالية، تمهيداً لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في غلاسكو، اسكتلندا. وقد مثل قطر اثنان من نشطاء تغير المناخ، والذي أظهر – وفقًا للمشاركين – دعم قطر لرؤية الشباب ومشاركتهم.

COVID-19

The Dubai health authority, in partnership with Gems for Education, launched a state-wide vaccination campaign targeting kids aged 12 to 18, as well as their parents, at Gems schools, and school staffs, with the aim of increasing vaccination rates amongst the youth. 

Morocco received a new shipment of 270,000 Pfizer COVID-19 vaccine doses, as per Hespress. This comes near 2 months after the latest shipment, which included 950,000 doses. The Moroccan Ministry of Health issued a statement at the beginning of October, confirming that it would start giving a third dose of vaccines (booster shot), as part of the national vaccination campaign. While the ministry explained that the decision comes in accordance with the recommendations of the National Scientific Committee and international scientific community, it pointed out that citizens will be informed of the procedures as well as the target groups. However, Ezzedine Brahimi, a member of the Scientific Committee to combat the Coronavirus in Morocco, stated that between 5 and 6 million young people between the ages of 17 and 26, and a million people over the age of forty have not received the vaccine, calling for the need to “target them because they are people who do not only represent a danger to themselves, but also to the health system.”

A'sdaa BSW Arab Youth Survey revealed that the majority (Upwards of 97%) of Saudi Youth have shown approval and support of their government's actions in handling the Covid-19 pandemic. The survey also revealed a positive outlook towards the vaccine.

فايروس كورونا

أطلقت هيئة الصحة بدبي، بالشراكة مع Gems for Education، حملة تطعيم على مستوى الدولة تستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و18 عامًا، وكذلك أولياء أمورهم في مدارس Gems وموظفي المدارس، وذلك بهدف زيادة معدلات التطعيم بين الشباب.

اسلمت المغرب شحنة جديدة من لقاح فايروس كورونا شملت على 270 ألف جرعة من لقاح فايزر، ذلك بحسب تقرير من هسبريس. ويأتي هذا بعد شهرين تقريبًا من آخر شحنة استملتها المغرب، والتي تضمنت 950 ألف جرعة. وأصدرت وزارة الصحة المغربية بيانا مطلع تشرين أول / أكتوبر، أكدت فيه أنها ستبدأ بإعطاء جرعة ثالثة من اللقاحات (جرعة معززة)، في إطار حملة التطعيم الوطنية. وأوضحت الوزارة أن القرار يأتي وفق توصيات اللجنة العلمية الوطنية والمجتمع العلمي الدولي، مشيرة إلى أنه سيتم إطلاع المواطنين على الإجراءات وكذلك الفئات المستهدفة. إلا أن عز الدين الإبراهيمي عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في المغرب قال إن ما بين 5 و 6 ملايين شاب تتراوح أعمارهم بين 17 و 26 عاما ومليون شخص فوق سن الأربعين لم يتلقوا اللقاح أبدا، وطالب بضرورة "استهدافهم لأنهم أشخاص لا يمثلون خطرًا على أنفسهم فحسب، بل يمثلون أيضًا خطرًا على النظام الصحي".

كشف استطلاع أصداء لرأي الشباب العربي أن غالبية الشباب السعودي (ما يزيد عن 97٪) أظهروا موافقتهم ودعمهم لإجراءات حكومتهم في التعامل مع جائحة فايروس كورونا، كما اشارت النتائج إلى نظرة إيجابية تجاه اللقاح.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية