MENARY Monitor - Edition 33
November 7, 2021

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٣٣
٧ تشرين ثاني ٢٠٢١

Politics and Political Engagement

Following the Iraqi parliamentary elections, supporters of the pro-Iran Shiite faction have contested the results and have engaged in a sit-in near Baghdad’s Green Zone, heightening tensions in the country. While the elections have been praised by the international community for their fairness, the protest on the part of Shiite militias has further divided the political landscape of the country.

Ammar Belhimer, the Algerian -minister of -information has recently stated that “Africans, especially the youth, are committed to the demand that France takes its hands off their continent”. These comments were made amidst a period of diplomatic tensions between both countries, due to visa cuts made by the French government as well as questionable comments made by the French president, Emmanuel Macron. According to Belhimer, Africa is experiencing a “resurgence of African nationalism” based on the willingness to enforce respect for the national sovereignty of African states.

السياسة والاندماج السياسي

في أعقاب الانتخابات البرلمانية العراقية، اعترض مؤيدو الفصيل الشيعي الموالي لإيران على النتائج وانخرطوا في اعتصامبالقرب من المنطقة الخضراء في بغداد، مما زاد من حدة التوترات في البلاد. وفي حين أشاد المجتمع الدولي بالانتخابات على نزاهتها، فإن احتجاج الميليشيات الشيعية أدى إلى مزيد من تقسيم المشهد السياسي للبلاد.

صرح عمار بلحمر، وزير الإعلام الجزائري مؤخرا بأن "الأفارقة، وخاصة الشباب منهم، ملتزمون بمطالبة فرنسا برفع أيديها عن قارتهم". وتم تقديم هذه التعليقات وسط فترة من التوترات الدبلوماسية بين الجزائر وفرنسا، بسبب تخفيضات التأشيرات التي أجرتها الحكومة الفرنسية بالإضافة إلى التعليقات المشكوك فيها التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ووفقا بلحمر، تشهد أفريقيا "عودة القومية الأفريقية" على أساس الرغبة في فرض احترام السيادة الوطنية للدول الأفريقية.

Economics and Entrepreneurship

According to Rachid Mohammed Rachid, the Arab region should progressively turn to a new form of economic development, one that is based around creative economy. This type of economy is based off people's creativity and their way of utilizing them in an efficient, value-adding way. During the 74th session of UNGA, it was said that 2021 would be the year for creative economy. According to Rachid, creative economy in the Arab region has become a "necessity to accelerate growth and to achieve a better future in general". The Middle East seems to have all the necessary components for the development of a successful creative economy: a young, dynamic population, as well as a long history and rich culture.

As part of its Annual Youth Entrepreneurship Celebration, INJAZ Al-Arab, a member of Junior Achievement (JA) Worldwide, the world's biggest non-profit business education organization, has announced the beginning of the 2021 edition of the Entrepreneurship Ecosystem. The 2021 Entrepreneurship Ecosystem edition will be hosted digitally, with courses geared to prepare students from all around the area for the employment market of today. The program seeks to provide them with the tools they need to grow and sustain their businesses while also planting the seeds for future enterprises. This year, industry leaders from Boeing, FedEx, Mastercard, Investcorp, and the Citi Foundation will coach 21 student teams through various sessions across a five-week period. These online sessions will be available to participants from 14 countries, throughout the month of November, and will reach their conclusion on December 5th, with the Youth Entrepreneurship Celebration.

According to a 2019 study, Iran is the country who is suffering from the second largest brain drain in the world. Indeed, it is estimated that around 180 thousand educated individuals left the country, usually in favor of Europe. As for the youth that has remained in the country, it is reported that substance abuse has become more prominent over the past years, due to the disillusion with the governance.

Iraqi Kurdish youth has been progressively leaving the region, for North America or Europe, with hopes of a better future. According to non-official sources, an estimated 27 thousand people fled to Europe in 2020, and the numbers are said to increase over time. This diminishing young population in Iraqi Kurdistan has already had several demographic and economic consequences on the region.

A new poll published by the International Republican Institute in Jordan shows that many young people in Jordan have decided to leave the country with hopes of bettering their future and improve their living conditions. This poll also demonstrated a lack of confidence among Jordanian youth in political parties and their preference for municipal elections over parliamentary elections. The survey targeted young Jordanians between the ages of 18-35 and reported that 45 percent of young people are seriously considering emigrating abroad, and only 35 percent believe that young people can have a good future in Jordan.

The Human Resources Development Fund of Saudi Arabia (HDF) has revealed that it has supported the recruitment of more than 200,000 young men and women who have joined work in private sector facilities since the beginning of this year (2021) until the end of the third quarter, through employment support services and programs targeted to national cadres, according to data from the National Labor Observatory. UNFPA indicated that around 81 thousand of the beneficiaries of employment support services were men, while 120 thousand were women.

On Wednesday, November 3rd, Saudi Arabia and Oman signed a memorandum of understanding with the objective of “strengthening cooperation in the IT and postal sectors”. This MoU is meant to improve bilateral communication in the fields of IT and communication. The Saudi Minister of Communications and information technology, as well as the Omani minister of transport, who signed the MoU, also launched the Saudi-Omani Digital Skills Initiative. This will help launch training programs in the disciplines of data and artificial intelligence, software design and development, infrastructure, cybersecurity, and finance. By 2025, the training programs will have benefited 1,000 people. It will also work with the Omani side to raise digital awareness and provide online technical training.

Bahraini deputy Dr Abdullah Al Thawadi stated that eradicating unemployment and diversifying the sources income are the top priorities for economic recovery, and that young people must enter their field of work as soon as they graduate university. He has praised the economic recovery plan, which should employ 20 thousand Bahrainis and train 10 thousand of them annually until 2024. 

There are several vocational training programs in the Egyptian governorate of Qalyubia to fight unemployment. These training programs are for young people to acquire skills for professions ranging from programming and artificial intelligence to the food and beverages industry. For example, Rami Shaaban, Community Development Officer at Qalyubiya Projects Agency, said that 130 young men and girls in the village of Qanatar have been trained in the assembly and maintenance of LED bulbs and mobile devices and 170 others in the packaging and leather industries will be provided for the establishment of their small projects. 

Ahmed El Sobky, the former Vice President of the IT Development Agency in Egypt, has stated that the youth is connected: around 24.5% of people between the ages of 18 and 30 use the Internet for more than 6 hours a day. He added that this high usage of the internet can be linked to the increase of remote work following the pandemic.

EgyptAir served as the official carrier of the twenty-fourth session of the Arab-African investment and International Cooperation conference "Arab-African youth", chaired by Dr. Huda Yasi, president of the Union of Arab and Maqam investors, from November 2 to 5 in Hurghada, where the conference is co-sponsored and organized by several ministries, including trade and industry, social solidarity, youth and sports, finance, education and agriculture. The conference aims to achieve the Sustainable Development Goals within the framework of the State Plan 2030, and highlights the responsibility of Egyptian and African women, both businesswomen, investors and civil society representatives within the public and private sector to implement investment projects, create jobs and reduce unemployment and labor exploitation.

الاقتصاد وريادة الأعمال

وفقا لرشيد محمد رشيد، يجب على المنطقة العربية أن تتحول تدريجيا إلى شكل جديد من أشكال التنمية الاقتصادية، الذي يقوم على الاقتصاد الإبداعي. ويعتمد هذا النوع من الاقتصاد على إبداع الناس وطريقتهم في الاستفادة منها بطريقة فعالة وذات قيمة مضافة. وخلال الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قيل إن عام 2021 سيكون عام الاقتصاد الإبداعي. ووفقا لرشيد، أصبح الاقتصاد الإبداعي في المنطقة العربية "ضرورة لتسريع النمو وتحقيق مستقبل أفضل بشكل عام". ويبدو أن الشرق الأوسط يحتوي على جميع المكونات اللازمة لتطوير اقتصاد إبداعي ناجح: سكان شباب ديناميكيون، بالإضافة إلى تاريخ طويل وثقافة غنية.

كجزء من الاحتفال السنوي لريادة الأعمال للشباب، أعلنت إنجاز العرب، عضو في "جونيور اتشيفمينت وورلد وايد"، وهي أكبر منظمة غير ربحية لتعليم إدارة الأعمال في العالم، عن بداية نسخة 2021 من نظام ريادة الأعمال. وسيتم استضافة نسخة 2021 من نظام ريادة الأعمال رقميا، من خلال دورات موجهة لإعداد الطلاب من جميع أنحاء المنطقة لسوق العمل اليوم. ويسعى البرنامج إلى تزويدهم بالأدوات التي يحتاجونها لتنمية أعمالهم والحفاظ عليها مع وضع الجذور للمؤسسات المستقبلية. هذا العام، سيقوم قادة الصناعة من بوينغ، وفيديكس، وماستركارد، وإنفستكورب، ومؤسسة سيتي بتدريب 21 فريقا طلابيا من خلال جلسات مختلفة على مدار خمسة أسابيع. ستكون هذه الجلسات عبر الإنترنت متاحة للمشاركين من 14 دولة، على مدار شهر تشرين أول / نوفمبر، وستصل إلى نهايتها في 5 من كانون أول / ديسمبر المقبل، مع احتفال ريادة الأعمال للشباب.

وفقا لدراسة أجريت عام 2019، فإن إيران هي البلد الذي يعاني من ثاني أكبر هجرة للأدمغة في العالم. وفي الواقع، تشير التقديرات إلى أن حوالي 180 ألف شخص متعلم غادروا البلاد، عادة متوجهين نحو أوروبا. أما بالنسبة للشباب الذين بقوا في البلاد، فقد أفيد بأن تعاطي المخدرات أصبح أكثر بروزا على مدى السنوات الماضية، وذلك بسبب الاستياء من الحكومة الإيرانية وسياساتها.

لقد كان الشباب الكردي العراقي يغادرون المنطقة تدريجيا، إلى أمريكا الشمالية أو أوروبا، مع آمال في مستقبل أفضل. وفقا لمصادر غير رسمية، غادر ما يقدر بنحو 27 ألف شخص إلى أوروبا في عام 2020، ويقال إن الأرقام تزداد بمرور الوقت. وكان لهذا التناقص في عدد الشباب في كردستان العراق بالفعل العديد من العواقب الديموغرافية والاقتصادية على المنطقة.

أظهر استطلاع جديد نشره المعهد الجمهوري الدولي في الأردن أن العديد من الشباب في الأردن قرروا مغادرة البلاد على أمل تحسين مستقبلهم وتحسين ظروفهم المعيشية. كما أظهر هذا الاستطلاع انعدام الثقة بين الشباب الأردني في الأحزاب السياسية وتفضيلهم للانتخابات البلدية على الانتخابات البرلمانية. استهدف الاستطلاع الشباب الأردنيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما، وأفاد بأن 45 في المائة من الشباب يفكرون بجدية في الهجرة إلى الخارج، و 35 في المائة فقط يعتقدون أن الشباب يمكن أن يكون لديهم مستقبل جيد في الأردن.

كشف صندوق تنمية الموارد البشرية السعودي عن دعمه لتوظيف أكثر من 200 ألف شاب وشابة التحقوا بالعمل في منشآت القطاع الخاص منذ بداية العام الجاري (2021) وحتى نهاية الربع الثالث، وذلك من خلال خدمات وبرامج دعم التشغيل التي تستهدف الكوادر الوطنية، بحسب بيانات المرصد الوطني للعمل. وأشار صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى أن نحو 81 ألفاً من المستفيدين من خدمات دعم التوظيف هم من الرجال مقابل 120 ألفاً من النساء.

وقعت المملكة العربية السعودية وعمان مذكرة تفاهم يوم الأربعاء 3 تشرين أول / نوفمبر بهدف "تعزيز التعاون في قطاعي تكنولوجيا المعلومات والبريد". وتهدف مذكرة التفاهم هذه إلى تحسين التواصل الثنائي في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما أطلق كل من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودي ووزير النقل العماني اللذان وقعا مذكرة التفاهم مبادرة المهارات الرقمية السعودية العمانية. وسيساعد ذلك على إطلاق برامج تدريبية في تخصصات البيانات، والذكاء الاصطناعي، وتصميم البرمجيات وتطويرها، والبنية التحتية، والأمن السيبراني، والتمويل. وبحلول عام 2025، سيكون 1000 شخص قد استفاد من برامج التدريب. كما ستعمل السعودية مع الجانب العماني لرفع الوعي الرقمي وتوفير التدريب الفني عبر الإنترنت.

قال النائب البحريني الدكتور عبد الله الذوادي إن القضاء على البطالة وتنويع مصادر الدخل هي الأولويات العليا للانتعاش الاقتصادي، وأنه يجب على الشباب دخول مجال عملهم بمجرد تخرجهم من الجامعة. وقد أشاد بخطة الانتعاش الاقتصادي التي من شأنها توظيف 20 ألف بحريني وتدريب 10 آلاف منهم سنويا حتى عام 2024.

توجد عدة برامج تدريب مهني في محافظة القليوبية المصرية لمكافحة البطالة. هذه البرامج التدريبية هي مخصصة للشباب لاكتساب المهارات للمهن المختلفة وتحديدا تلك التي تتضمن البرمجة، والذكاء الاصطناعي، وصناعة الأغذية، والمشروبات. وعلى سبيل المثال، قال رامي شعبان، مسؤول تنمية المجتمع في وكالة مشروعات القليوبية، إنه تم تدريب 130 شابًا وشابة في قرية القنطر على تجميع وصيانة لمبات LED والأجهزة المحمولة، وسيقوم 170 آخرون في صناعات التغليف والجلود التي يتم توفيرها لإقامة مشاريعهم الصغيرة.

صرح أحمد السبكي، نائب الرئيس السابق لوكالة تطوير تكنولوجيا المعلومات في مصر، أن الشباب متصلون رقميا: حوالي 24.5 ٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما يستخدمون الإنترنت لأكثر من 6 ساعات في اليوم. وأضاف أن هذا الاستخدام العالي للإنترنت يمكن ربطه بزيادة العمل عن بعد عقب جائحة فايروس كورونا.

شغلت مصر للطيران منصب الناقل الرسمي للدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الاستثمار العربي الأفريقي والتعاون الدولي "الشباب العربي الأفريقي"، برئاسة الدكتورة هدى ياسي، رئيس اتحاد المستثمرين العرب والمقام، في الفترة من 2 إلى 5 تشرين ثاني / نوفمبر بمدينة الغردقة في مصر، حيث يتم رعاية المؤتمر وتنظيمه بشكل مشترك من قبل العديد من الوزارات، بما في ذلك التجارة والصناعة، والتضامن الاجتماعي، والشباب والرياضة، والمالية، والتعليم، والزراعة. ويهدف المؤتمر إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة في إطار خطة الدولة 2030، ويسلط الضوء على مسؤولية سيدات الأعمال المصرية والأفريقية، والمستثمرين، وممثلي المجتمع المدني في القطاعين العام والخاص في تنفيذ مشاريع استثمارية وخلق فرص عمل والحد من البطالة والاستغلال في العمل.

Conflict

On October 21st, the Hamas-run Military Justice Commission in Gaza stated that 13 legal verdicts, including one death penalty, had been issued against narcotics dealers. These rulings come amidst the various condemnations of human rights organizations against the Hamas, on the basis that the issuing of death sentences of Palestinians goes against 1989 Second Optional protocol to the International Covenant on Civil and Political Rights, which is meant to end death penalty. 

The Syrian youth has taken the streets of Aleppo recently. The Syrian Revolutionary Youth Union organized a demonstration in Al-Shi Maqsoud neighborhood of to protest the various attacks led by Turkey on the northern and eastern parts of Syria.

On Wednesday, a group called the Turkey Youth Union (TGB) covered with a hood the head of a US Navy employee visiting Turkey, resulting in their detainment by Turkish authorities. This act was carried out as a sign of protest US foreign policy in the region. the group of 17 people went to Twitter to share the images of the act as well as spread anti-US chants.

النزاعات

ذكرت لجنة القضاء العسكري، في 21 تشرين الأول / أكتوبر، والتي تديرها حماس في غزة أنه تم إصدار 13 حكما قانونيا، بما في ذلك عقوبة واحدة بالإعدام، ضد تجار المخدرات. وتأتي هذه الأحكام وسط الإدانات المختلفة لمنظمات حقوق الإنسان ضد حماس، على أساس أن إصدار أحكام الإعدام بحق الفلسطينيين يتعارض مع البروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لعام 1989، الذي يهدف إلى إنهاء عقوبة الإعدام.

لقد خرج الشباب السوري في شوارع حلب مؤخرا، حيث نظم اتحاد الشباب الثوري السوري مظاهرة في حي الشيخ مقصود للاحتجاج على الهجمات المختلفة التي قادتها تركيا على الأجزاء الشمالية والشرقية من سوريا.

دعت مجموعة اتحاد الشباب التركي تدعى "تي جي بي،" يوم الأربعاء 3 من تشرين ثاني / نوفمبر، مغطاة بغطاء رأس موظف في البحرية الأمريكية ليزور تركيا، مما أدى إلى اعتقالهم من قبل السلطات التركية. وتم ذلك كعلامة على الاحتجاج ضد السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة. وذهبت مجموعة من 17 شخصا إلى تويتر لمشاركة صور الفعل وكذلك نشر الهتافات المعادية للولايات المتحدة.

Development

According to the Palestinian Ministry of Health, the psychological conditions of the Palestinian people have been worsening, stating that the incidence of mental disorders in the Gaza Strip has reached around 22%. As a response, the Kayan Cultural Center has implemented a treatment based on music therapy, which has been gaining popularity with the youth. According to Taghreed Shafout, the CEO of the center, “This has led to a remarkable shift in Gazan attitudes towards this type of therapy and helped many overcome their personal struggles.”

On the first of November, Palestine ranked first in the competitions of the Arab Memory Program and the Arab scientific talent forum, which took place in parallel with the festival of the declaration of Baghdad as the capital of Arab youth, Sponsored by the Arab League, with the participation of youth delegations from 10 countries.

"Stories from youth in times of crisis: a collaboration between research and art" is a project led by the Lebanese Studies Center at the Lebanese American University (LAU) and Al Jana Center. It consists of eight theatre scenes that are meant to reflect the lives of young people in the Levant and the difficulties they face day to day. The presentations were later followed by open discussions between the audience and performers, which allow to raise awareness about the issues that the youth face these days.

Baghdad was declared the "Capital of Arab Youth" for the year 2021, in the presence of several ministers from Iraq, Libya, Lebanon and Egypt. The Egyptian Minister of youth and sports, Dr. Ashraf Sobhi praised organization of the event and has emphasized the importance of the Capital of Arab Youth program, as it allows the Arab youth to face challenges together across the region.

On Tuesday November 2nd, the Fezzan Youth Forum reached its conclusion. The forum lasted three days, under the slogan "Love and Peace". The youth that participated in the forum spoke about their experience, stating that it allowed them to meet and exchange ideas and that the forum was " a step to bring together the Fezzan diaspora in one place."

This Friday, the Jerash youth directorate and youth center in Jordan launched several activities meant to integrate the youth into the labor market. One workshop was focused on managing small projects in cooperation with Irada, a program launched by the Ministry of planning to enhance economic development and productivity. The target population was quite young, with 15 people between the ages of 14 and 17 participating in the workshop.

التنمية

وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية، فإن الأوضاع النفسية للشعب الفلسطيني تزداد سوءا، مشيرة إلى أن نسبة حدوث الاضطرابات النفسية في قطاع غزة بلغت حوالي 22٪. وللتصدي لهذا التحدي الكبير، نفذ مركز كيان الثقافي نشاطا علاجيا يعتمد على العلاج بالموسيقى، والذي اكتسب شعبية مع الشباب. ووفقا لتغريد شافوت، الرئيس التنفيذي للمركز، "أدى ذلك إلى تحول ملحوظ في مواقف غزة تجاه هذا النوع من العلاج، وساعد الكثيرين على التغلب على كفاحاتهم الشخصية والصعاب التي يواجهونها.”

في مطلع الشهر الحالي، احتلت فلسطين المركز الأول في منافسات برنامج الذاكرة العربية وملتقى المواهب العلمية العربية، اللذين عقدا بالتوازي مع مهرجان إعلان بغداد عاصمة للشباب العربي، برعاية جامعة الدول العربية، بمشاركة وفود شبابية من 10 دول.

"قصص من الشباب في أوقات الأزمات: تعاون بين البحث والفنهو مشروع يقوده مركز الدراسات اللبنانية في الجامعة اللبنانية الأمريكية (LAU) ومركز الجانا. ويتألف المشروع من ثمانية مشاهد مسرحية تهدف إلى التعبير عن حياة الشباب في بلاد الشام والصعوبات التي يواجهونها يوما بعد يوموأعقبت العروض في وقت لاحق مناقشات مفتوحة بين الجمهور والفنانين، مما يسمح بزيادة الوعي حول القضايا التي يواجهها الشباب هذه الأيام.

تم إعلان بغداد "عاصمة الشباب العربي" لعام 2021، بحضور العديد من الوزراء من العراق، وليبيا، ولبنان، ومصر. وأشاد وزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي بتنظيم هذا الحدث، وأكد على أهمية برنامج عاصمة الشباب العربي، لأنه يتيح للشباب العربي مواجهة التحديات معا في جميع أنحاء المنطقة.

انتهى يوم الثلاثاء، 2 تشرين ثاني / نوفمبر، منتدى شباب فزان. المنتدى استمر ثلاثة أيام تحت شعار "الحب والسلام". وتحدث الشباب المشاركون في المنتدى عن تجربتهم، مشيرين إلى أنها سمحت لهم بالالتقاء وتبادل الأفكار، كما أن المنتدى كان "خطوة للقاء فزان الشتات في مكان واحد."

أطلقت مديرية شباب جرش ومركز الشباب في الأردن، يوم الجمعة 5 من تشرين ثاني / نوفمبر، العديد من الأنشطة التي تهدف إلى دمج الشباب في سوق العمل. وركزت إحدى ورش العمل على إدارة المشاريع الصغيرة بالتعاون مع "إرادة"، وهو برنامج أطلقته وزارة التخطيط من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية والإنتاجية. كان السكان المستهدفون صغارا جدا، حيث شارك 15 شخصا تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاما في ورشة العمل.

Education

Around a thousand university students in the MENA region signed up for the second annual “Day@Nestle – MENA,” a careers event held online giving the youth the opportunity to learn about working life in international firms while also honing the skills they'll need to find work post-graduation. The topic is “Skills of the Future,” which aligns with Nestlé's strong focus on sustainability and e-business. Participants were also given advice on how to improve their personal branding and job-hunting skills. The virtual sessions, which took place in November, enabled fresh graduates from 19 Middle Eastern and North African nations the chance to interact with Nestlé via an interactive online platform. Nestle has been producing consistent efforts in boosting employment among youth in the region since 2017, it has provided over 1450 internships and traineeships. 

The Federal Youth Foundation was launched from the Youth Pavilion at Expo 2020, under the patronage of Her Highness Sheikha Fatima Bint Mubarak. She has expressed excitement in the development of a project to design a picture book of Emirati values, as an attempt to preserve the cultural heritage of the UAE and pass it down to future generations. This project is part of the "national program for the values of the Emirati youth".

The Sharjah Book Fair, set to take place between November 3rd and 13th, is greatly anticipated by young writers in the region, who see it as a great opportunity for exchange of both knowledge and skill in the art of book writing. Young writer Hana Al Baroud explains how the book fair is an important event, which allows her to develop her writing skills. This fair is highly awaited not only in the UAE, but across the Arab world.

التعليم

شارك حوالي ألف طالب جامعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اليوم السنوي الثاني لنستليه في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وهو حدث مهني أقيم عبر الإنترنت يمنح الشباب الفرصة للتعرف على الحياة العملية في الشركات العالمية مع شحذ المهارات التي سيحتاجونها للعثور على عمل بعد التخرج. الموضوع هو "مهارات المستقبل"، الذي يتماشى مع تركيز نستله القوي على الاستدامة والأعمال الإلكترونية. كما تم تقديم المشورة للمشاركين حول كيفية تحسين علامتهم التجارية الشخصية ومهارات البحث عن عمل. وقد أتاحت الجلسات الافتراضية، التي عقدت في تشرين الثاني / نوفمبر، للخريجين الجدد من 19 دولة من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فرصة التفاعل مع نستله عبر منصة تفاعلية عبر الإنترنت. وتعمل نستله على بذل جهود مستمرة في تعزيز فرص العمل بين الشباب في المنطقة منذ عام 2017، وقدمت أكثر من 1450 تدريبا داخليا وتدريبيا.

انطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب من جناح الشباب في معرض إكسبو 2020، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وقد أعربت عن حماسها في تطوير مشروع لتصميم كتاب مصور للقيم الإماراتية، كمحاولة للحفاظ على التراث الثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة ونقله إلى الأجيال القادمة. هذا المشروع هو جزء من "البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي".

من المتوقع أن يقام معرض الشارقة للكتاب في الفترة من 3 إلى 13 من تشرين ثاني / نوفمبر، من قبل الكتاب الشباب في المنطقة، الذين يرون أنها فرصة عظيمة لتبادل المعرفة والمهارة في فن كتابة الكتب. وتشرح الكاتبة الشابة هناء البارود كيف أن معرض الكتاب هو حدث مهم، مما يسمح لها بتطوير مهاراتها في الكتابة. هذا المعرض منتظر للغاية ليس فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن في جميع أنحاء العالم العربي.

Environment

Jordan is making substantial efforts in the environmental field. The Kingdom sent a delegation of 80 people to the COP26 in Glasgow, composed of youth and environmental activists, as well as of experts on the matter. While Jordan's carbon footprint is reportedly less than 1%, it is still making efforts, as "all countries are affected in one way or another". During the conference, Jordan exposed its environment strategy until 2030.

According to the 13th Annual ASDA´A BCW Arab Youth Survey, around 56% of young Arabs have expressed concern about climate change and have expressed the willingness to boycott brands that are harmful to the environment. The survey, conducted across 17 countries in the region and composed of 3,400 interviews, has demonstrated the rising concern for climate change in the region. Indeed, according to the founder of ASDA´A BCW, only 11% of people interviewed in 2008 had expressed concern for climate change.

Alok Sharma, president of COP26, recently emphasized the important role young people play when dealing with climate change: "wherever I go, anywhere in the world, I was struck by the passion and commitment of young people to climate action." For young people, commitments are not enough, action must be taken, especially when considering increasing global greenhouse emissions over the next ten years.

البيئة

يبذل الأردن جهودا كبيرة في المجال البيئي. وقد أرسلت المملكة وفدا من 80 شخصا إلى مؤتمر الأطراف في غلاسكو، يتألف من نشطاء شباب وبيئيين، بالإضافة إلى خبراء في هذا الشأن. في حين أن البصمة الكربونية للأردن هي أقل من 1٪، إلا أنها لا تزال تبذل جهودا، حيث "تتأثر جميع البلدان بطريقة أو بأخرى".  خلال المؤتمر، كشف الأردن عن استراتيجيته البيئية حتى عام 2030.

وفقا للمسح السنوي الثالث عشر الذي أجرته مؤسسة أصداء للشباب العربي، أعرب حوالي 56٪ من الشباب العرب عن قلقهم بشأن تغير المناخ وأعربوا عن استعدادهم لمقاطعة العلامات التجارية الضارة بالبيئة. وقد أظهرت الدراسة الاستقصائية، التي أجريت في 17 بلدا في المنطقة وتتألف من 3400 مقابلة مع عينة من الشباب، تزايد الاهتمام بتغير المناخ في المنطقة. في الواقع، وفقا لمؤسسة أصداء، أعرب 11 ٪ فقط من الأشخاص الذين تمت مقابلتهم في 2008 عن قلقهم بشأن تغير المناخ، مما يشير إلى زيادة ملحوظة.

أكد ألوك شارما، رئيس مؤتمر الأطراف، مؤخرا على الدور المهم الذي يلعبه الشباب عند التعامل مع تغير المناخ: "أينما ذهبت، في أي مكان في العالم، أدهشني شغف الشباب والتزامهم بالعمل المناخي". بالنسبة للشباب، الالتزامات ليست كافية، يجب اتخاذ إجراءات، خاصة عند النظر في زيادة انبعاثات الدفيئة العالمية على مدى السنوات العشر القادمة.

COVID-19

Following the repression of peaceful protests against mandatory vaccination in Morocco, the Moroccan Association of Young Lawyers condemned authorities, on the basis that they infringed upon freedom of expression as well as the right to protest. The statement called on young lawyers to form committees and provide support to all the detainees.

فايروس كورونا

في أعقاب قمع الاحتجاجات السلمية ضد التطعيم الإلزامي في المغرب، أدانت الجمعية المغربية للمحامين الشباب السلطات المغربية، وذلك على أساس أنها انتهكت حرية التعبير وكذلك الحق في الاحتجاج. ودعا البيان المحامين الشباب إلى تشكيل لجان وتقديم الدعم لجميع المحتجزين.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية