MENARY Monitor - Edition 43
January 16, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٤٣
١٦ كانون الثاني ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Qantara reported on January 16 that young people in Iraqi Kurdistan were so frustrated that many of them tried to leave the country in any way they could. Some fear that widespread dissatisfaction could push people toward extremism, which can be dangerous. By late 2021, there was another indication of the extent to which the people of the Kurdistan Region of Iraq resented their leaders. Thousands of protesters, many of them students, took to the streets in the semi-autonomous province to demand the return of the salaries that local authorities have stopped paying since around 2014. During the protests, security forces used water cannons and fired tear gas and then live bullets to disperse the increasingly angry crowds. This is not the only indicator of this kind. Other headlines included the drowning of 27 people in the English Channel, most of whom appear to be Iraqi Kurds, according to British media. In addition, many of the asylum seekers trapped at the Belarus-Poland border are also Iraqi Kurds. This prompted the question of why so many Iraqi Kurds are so desperate to leave their homeland that they are risking their lives on such a perilous journey. The report adds that not everyone in the region agrees that disaffected young Kurds are at risk of religious extremism — at least, not now. Soran Ahmed, a local journalist who covered the student protests in Sulaymaniyah, told DW, “the Kurdish youth are angry with the current government, and they are angry with anyone who defends that government. The Salafists defend the government and stress the necessity of obeying the ruler and protecting the status quo to preserve stability and security.”

Social media accounts of those killed in the protests in Sudan have become a destination for their comrades looking to revive their legacy, inspiring their comments, and tweets, especially those they wrote on those platforms shortly before their death – with phrases such as “we are tired, my friend, but no one can lie down during the battle,” written by Abdel Azim Babiker, who was killed waving the fingers of victory in front of soldiers, at the beginning of the revolution against the ousted President Omar al-Bashir, which became a slogan for the protesters, instilling enthusiasm in their hearts. Activists pay remarkable attention to the posts of the dead on social media platforms, and they are widely spread. Before he was killed by a bullet in the abdomen, which he received during his participation in the processions of January 13, in the city of Bahri, Al-Rih Muhammad (21 years) wrote a post on his Facebook page, accompanied by a picture of a protester written on his shirt, “our martyrs have not died,” in which he affirmed the inevitability of the revolution’s victory – even if it were to lead to death.

The Middle East Monitor reported on January 11 that Egyptian political activist Mamdouh Hamza has been removed from Egypt’s list of “terrorists” after his petition was accepted by the Egyptian Public Prosecution Service. This annuls the decision in the case last October in which he was convicted for "inciting violence and spreading fake news aiming to undermine the country's stability and security" and was sentenced to six months in prison, as the court also ordered that his name should be added to the "terrorist" list. He was accused of committing a "terror crime" by trying to cause civil unrest using his social media accounts. He also faced charges of resisting the authorities while carrying out their duties and posting fake news on his personal Twitter account.

The fourth edition of the World Youth Forum held in Egypt gave the opportunity for Egypt and the UAE to expand their mutual cooperation in matters relating to youth. The Egyptian Minister of Sports and Youth and the Emirati Minister for Youth Affairs discussed the different ways through which they can enhance youth cooperation and will soon reveal the "principles of partnership" behind this cooperation. In addition to the youth leaders, many important figures attended the World Youth Forum in Sharm El-Sheikh, including the Egyptian and Lebanese Prime Ministers. They've discussed the bilateral relations between their states, with an emphasis on trade and electrical interconnection, in the sidelines of the forum. On Thursday, Abdel- Fattah El-Sisi attended the closing ceremony of the World Youth Forum, during which he exposed 8 presidential decisions. These decisions include establishing a dialogue between the state and civil societies representing the youth, encouraging entrepreneurship, incorporate youth in the organization of the COP27 set to be in Sharm El-Sheikh and establish an academy that would offer programs that would help the youth develop its capabilities. 

السياسة والاندماج السياسي

أفاد موقع القنطرة في 16 كانون الثاني / يناير أن الشباب في كردستان العراق كانوا محبطين للغاية لدرجة أن العديد منهم حاولوا مغادرة البلاد بأي طريقة ممكنة. ويخشى البعض من أن عدم الرضا على نطاق واسع قد يدفع الناس نحو التطرف، الذي يمكن أن يكون خطيرًا. وبحلول أواخر عام 2021، كان هناك مؤشر آخر على مدى استياء شعب إقليم كردستان العراق من قادته، حيث نزل آلاف المتظاهرين، كثير منهم طلاب، إلى الشوارع في الإقليم شبه المستقل للمطالبة بإعادة الرواتب التي أوقفت السلطات المحلية دفعها منذ حوالي عام 2014. وخلال الاحتجاجات، استخدمت قوات الأمن خراطيم المياه وأطلقت الغاز المسيل للدموع وثم الرصاص الحي لتفريق الحشود الغاضبة المتزايدة. وليس هذا هو المؤشر الوحيد من هذا النوع، حيث تضمنت عناوين أخرى غرق 27 شخصا في القناة الإنجليزية، يبدو أن معظمهم من أكراد العراق، بحسب وسائل إعلام بريطانية. بالإضافة إلى ذلك، فإن العديد من طالبي اللجوء المحاصرين على الحدود بين بلاروسيا وبولندا هم أيضًا من الأكراد العراقيين. وقد دفع هذا إلى التساؤل عن سبب استمالة الكثير من أكراد العراق لمغادرة وطنهم لدرجة أنهم يخاطرون بحياتهم في مثل هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر. ويضيف التقرير أنه لا يتفق الجميع في المنطقة على أن الشباب الأكراد الساخطين معرضون لخطر التطرف الديني - على الأقل، ليس الآن. سوران أحمد، الصحفي المحلي الذي غطى الاحتجاجات الطلابية في السليمانية، قالت لقناة "دي دبليو": أن “الشباب الكردي غاضبون من الحكومة الحالية، وهم غاضبون من أي شخص يدافع عن تلك الحكومة. ويدافع السلفيون عن الحكومة ويؤكدون على ضرورة طاعة ولي الأمر والحفاظ على الوضع الراهن حفاظا على الاستقرار والأمن ".

أصبحت حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لقتلى الاحتجاجات في السودان وجهة لرفاقهم الذين يتطلعون إلى إحياء إرثهموإلهام تعليقاتهم وتغريداتهم، خاصة تلك التي كتبوها على تلك المنصات قبل وقت قصير من وفاتهم - بعبارات مثل "نحن متعبون يا صديقي لكن لا أحد يستطيع الاستلقاء خلال المعركة"، والذي كتبه عبد العظيم بابكر الذي قُتل وهو يلوح بأصابع النصر أمام الجنود، في بداية الثورة ضد الرئيس المخلوع عمر البشير، الذي أصبح شعاراً للمتظاهرين يغرس الحماسة في نفوسهم. ويولي النشطاء اهتمامًا لافتًا لمنشورات الموتى على منصات التواصل الاجتماعي، وهي منتشرة على نطاق واسع. وقبل استشهاده برصاصة في البطن تلقاها خلال مشاركته في مواكب 13 كانون الثاني / يناير في مدينة البحري، كتب الريح محمد (21 عاما) تدوينة على صفحته على فيسبوك، مرفقة بصورة. وكتب أحد المتظاهرين على قميصه: "شهداؤنا لم يمتوا"، أكد فيها حتمية انتصار الثورة - حتى لو أدى ذلك إلى الموت.

ذكر موقع "ميدل إيست مونيتور" في 11 من كانون الثاني / يناير أن الناشط السياسي المصري ممدوح حمزة قد تم حذفه من قائمة "الإرهابيين" المصرية بعد قبول التماسه من قبل النيابة العامة المصرية. وهذا يلغي الحكم الصادر في قضية أكتوبر الماضي التي أدين فيها بتهمة "التحريض على العنف ونشر أخبار كاذبة بهدف زعزعة استقرار البلاد وأمنها" وحكم عليه بالسجن ستة أشهر، كما أمرت المحكمة بضرورة ذكر اسمه. أضيفت إلى قائمة "الإرهابيين". وقد اتُهم بارتكاب "جريمة إرهابية" من خلال محاولة التسبب في اضطرابات مدنية باستخدام حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي. كما واجه اتهامات بمقاومة السلطات أثناء قيامها بواجباتها ونشر أخبار كاذبة على حسابه الشخصي على تويتر.

أتاحت الدورة الرابعة لمنتدى الشباب العالمي الذي عقد في مصر الفرصة لمصر ودولة الإمارات العربية المتحدة لتوسيع التعاون المتبادل بينهما في المسائل المتعلقة بالشباب. وناقش وزير الرياضة والشباب المصري ووزير شؤون الشباب الإماراتي الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها تعزيز التعاون الشبابي، وسيكشفان قريبا عن "مبادئ الشراكة" وراء هذا التعاون. وبالإضافة إلى قادة الشباب، حضر العديد من الشخصيات المهمة منتدى الشباب العالمي في شرم الشيخ، بما في ذلك رئيس الوزراء المصري واللبناني. لقد ناقشوا العلاقات الثنائية بين دولهم، مع التركيز على التجارة والربط الكهربائي، على هامش المنتدى. كما حضر عبد الفتاح السيسي يوم الخميس الحفل الختامي لمنتدى شباب العالم، والذي كشف خلاله عن 8 قرارات رئاسية. وتشمل هذه القرارات: إقامة حوار بين الدولة والمجتمعات المدنية التي تمثل الشباب، وتشجيع ريادة الأعمال، ودمج الشباب في منظمة مؤتمر الأطراف 27 المقرر عقده في شرم الشيخ، وإنشاء أكاديمية من شأنها أن تقدم برامج تساعد الشباب على تطوير قدراتهم.

Economics and Entrepreneurship

Middle East Eye published a report on January 11 stating that several international NGOs in Jordan, known as “the Jordan NGO Forum,” have been privately pressuring the government, with the help of 15 foreign ambassadors, to gain exemptions to a law that protects workers from dismissal during the COVID-19 pandemic. The group delivered a letter to the Jordanian government in November 2021, signed by CEOs and country directors of 31 international NGOs, who urged the authorities to allow them to bypass the law to dismiss Jordanian staff members. They reasoned that they are forced to pay employees on fixed-term contracts who would be released when their projects end. 

The Jordanian Minister of Planning and International Cooperation, Nasser Al-Shraideh, said that the unemployment rate in Jordan "constitutes a major challenge," noting that about half of the youth are unemployed. Al-Shuraida explained that "the unemployment rate among young people is still high," reaching 48.5%, equivalent to about 425,000 unemployed at the end of the third quarter of last year 2021. He added that the second and the third quarters of last year, "witnessed some improvement," noting that the unemployment rate in general decreased from 25% to 23.2% (females 30% and males 21%).He pointed out that his country's economy has begun to recover from the Corona virus pandemic, as the growth rate exceeded 2%, and is expected to reach 2.7% during the current year, adding that these estimates are in line with the expectations of the International Monetary Fund, and half a percentage point more than the expectations of the World Bank.

Zawya reported that Education for Employment (EFE) and Citi Foundation launched the project “Providing Opportunities for Work and Empowering Resilience” to create opportunities for unemployed youth in the MENA region. The EFE-Citi Foundation partnership has so far trained and developed the skills of 3,600 young people from Algeria, Morocco, Tunisia, Saudi Arabia, and the UAE since 2013. The project looks to provide young trainees with necessary skills for a successful job search, writing CVs, performing well in interviews, and developing soft and technical skills such as communication and sales techniques. This collective effort is part of Citi Foundation’s initiative “Pathways to Progress”, which aims to support one million youth worldwide by 2023, providing them with useful tools to secure employment or start their own businesses.

The World Tourism Organization signed a memorandum of understanding with the Saudi Ministry of Tourism, with the objective of establishing an international tourism academy, to help boost the tourism sector of the region and allow the youth to enter the tourism sector of the economy. This aligns with the Kingdom's objective of developing its tourism sector as part of Vision 2030.

Rasha Ragheb, Executive Director of the National Training Academy, revealed the recommendations of the World Youth Forum, as follows: launching a strategy to support peace and security after the pandemic, disseminating the definition of water resources, and calling for the establishment of the Africa Business Council. The Executive Director of the National Training Academy added, during the graduation ceremony of the Academy’s cohort, on the sidelines of the World Youth Forum sessions, that among the recommendations, the call for unifying international efforts to refinance for reconstruction, the World Health Organization’s call for recognition of vaccines, and the call for a global summit to explore the best ways to help poor countries.

Dr. Mohamed Farid, Chairman of the Board of Directors of the Egyptian Stock Exchange, said that the number of new registrants in the Egyptian Stock Exchange of young people under 21 years old rose to about 5,000 young people during the year 2021 for the first time in the history of the Egyptian capital market - and the number of registrants this year exceeds twice the number during the last 5 years, as the number of registered youth reached 561 in 2020, compared to 579 in 2019, up from 477 in 2018, 499 in 2017, 404 in 2016, and 362 in 2015. Farid pointed out that the Financial Supervisory Authority amended regulations for dealing with young people in the age group of 16-21 old who wish to invest in securities.

الاقتصاد وريادة الأعمال

نشر موقع "ميدل ايست آي" تقريراً في 11 كانون الثاني / يناير جاء فيه أن العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية في الأردن، والمعروفة باسم "منتدى المنظمات غير الحكومية الأردنية"، تضغط بشكل خاص على الحكومة، بمساعدة 15 سفيرًا أجنبيًا، للحصول على استثناءات من قانون يحمي العمال من الفصل أثناء جائحة فايروس كورونا. وسلمت المجموعة رسالة إلى الحكومة الأردنية في نوفمبر / تشرين الثاني 2021، موقعة من الرؤساء التنفيذيين والمدراء المحليين لـ 31 منظمة غير حكومية دولية، الذين حثوا السلطات على السماح لهم بتجاوز القانون لفصل الموظفين الأردنيين. وتحدثوا في الرسالة على أنهم مجبرون على دفع رواتب الموظفين بعقود محددة المدة الذين سيتم الإفراج عنهم عند انتهاء مشاريعهم.

 

قال وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني، ناصر الشريدة، إن معدل البطالة في الأردن "يشكل تحديا كبيرا"، مشيرا إلى أن نحو نصف الشباب عاطلون عن العمل. وأوضح الشريدة أن "معدل البطالة بين الشباب لا يزال مرتفعا" حيث بلغ 48.5٪ أي ما يعادل نحو 425 ألف عاطل نهاية الربع الثالث من العام الماضي 2021. وأضاف أن الربعين الثاني والثالث من العام الماضي، "قد شهدا بعض التحسن"، مشيرا إلى أن معدل البطالة بشكل عام انخفض من 25٪ إلى 23.2٪ (للإناث 30٪ و 21٪ للذكور)، ومشيرا أيضا إلى أن اقتصاد بلاده بدأ يتعافى من جائحة فيروس كورونا، حيث وتجاوز معدل النمو 2٪، ويتوقع أن يصل إلى 2.7٪ خلال العام الجاري، مضيفًا أن هذه التقديرات تتماشى مع توقعات صندوق النقد الدولي، وأكثر بنصف نقطة مئوية من توقعات البنك الدولي.

 

ذكرت صحيفة زاوية أن التعليم من برنامج أجل التوظيف ومؤسسة سيتي أطلقا مشروع "توفير فرص العمل وتمكين المرونة" لخلق فرص للشباب العاطلين عن العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. قامت الشراكة بين الطرفين حتى الآن بتدريب وتطوير مهارات 3600 شاب من الجزائر والمغرب وتونس والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة منذ عام 2013. ويتطلع المشروع إلى تزويد المتدربين الشباب بالمهارات اللازمة للبحث عن عمل بنجاح، وكتابة السير الذاتية، والأداء الجيد في المقابلات، وتطوير المهارات الشخصية والتقنية مثل تقنيات الاتصال والمبيعات. يُعد هذا الجهد الجماعي جزءًا من مبادرة مؤسسة سيتي "مسارات إلى التقدم"، والتي تهدف إلى دعم مليون شاب حول العالم بحلول عام 2023، وتزويدهم بأدوات مفيدة لتأمين فرص عمل أو بدء أعمالهم التجارية الخاصة.

وقعت منظمة السياحة العالمية مذكرة تفاهم مع وزارة السياحة السعودية، بهدف إنشاء أكاديمية سياحية دولية، للمساعدة في تعزيز قطاع السياحة في المنطقة والسماح للشباب بدخول قطاع السياحة في الاقتصاد. ويتماشى ذلك مع هدف المملكة المتمثل في تطوير قطاعها السياحي كجزء من رؤية 2030.

كشفت رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب عن توصيات منتدى شباب العالم على النحو التالي: إطلاق استراتيجية لدعم السلام والأمن بعد الجائحة، ونشر تعريف الموارد المائية، والدعوة إلى إنشاء مجلس الأعمال إفريقيا. وأضافت المديرة التنفيذية للأكاديمية الوطنية للتدريب، خلال حفل تخرج دفعة الأكاديمية، على هامش جلسات منتدى شباب العالم، أن من بين التوصيات الدعوة لتوحيد الجهود الدولية لإعادة تمويل إعادة الإعمار، ودعوة منظمة الصحة العالمية للاعتراف باللقاحات، والدعوة لعقد قمة عالمية لاستكشاف أفضل السبل لمساعدة الدول الفقيرة.

أكد د. محمد فريد رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، أن عدد المسجلين الجدد في البورصة المصرية من الشباب تحت سن 21 عاما ارتفع إلى حوالي 5000 شاب خلال عام 2021 لأول مرة في تاريخ سوق رأس المال المصري - وتجاوز عدد المسجلين هذا العام ضعف العدد خلال السنوات الخمس الماضية، حيث بلغ عدد الشباب المسجلين 561 في عام 2020، مقارنة بـ 579 في عام 2019، مرتفعا من 477 في عام 2018، 499 في عام 2018، و404 في عام 2016، و352 في عام 2015. وأشار فريد إلى أن الهيئة العامة للرقابة المالية عدلت اللوائح الخاصة بالتعامل مع الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى 21 عامًا الراغبين في الاستثمار في الأوراق المالية.

Conflict

Human Rights Watch criticized the Iraqi government for breaking its promises last year to hold accountable those responsible for abuses against protesters, activists, journalists, critics of political elites, and the Popular Mobilization Forces. HRW said that the violations included arbitrary arrests, enforced disappearances, and extrajudicial killings, adding that in the absence of accountability, armed groups launched 3 armed drones at the home of Prime Minister Mustafa Al-Kazemi last November, in an attempt to assassinate him. In the 752-page "World Report 2022", its 32nd edition, Human Rights Watch reviews human rights practices in nearly 100 countries and highlights demonstrations calling for reform. It says that during protests that began in October 2019 and continued until late 2020, clashes with Iraqi security forces - including the Popular Mobilization Forces nominally under the prime minister - left at least 487 protesters dead in Baghdad and southern cities. 

Middle East Eye reported on January 14 that Israeli police raided Palestinian protesters with tear gas canisters, sound grenades, and skunk water in the Negev desert. Protestors told the reporters that “they want to deter us from protesting again. They want to displace us from our villages to planned housing projects elsewhere. We want full recognition of our villages ... of our ownership before any other services.” This protest was organized by the local council of Palestinians living the Negev in response to Israeli bulldozers storming villages earlier in the week. The report adds that since Monday, at least 130 Palestinians have been arrested, including several minors.

النزاعات

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحكومة العراقية لمخالفتها وعودها العام الماضي بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات ضد المتظاهرين والنشطاء والصحفيين ومنتقدي النخب السياسية وقوات الحشد الشعبي. وقالت هيومن رايتس ووتش إن الانتهاكات شملت اعتقالات تعسفية واختفاء قسري وقتل خارج نطاق القضاء، مضيفة أنه في ظل غياب المساءلة أطلقت الجماعات المسلحة 3 طائرات مسيرة مسلحة على منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في نوفمبر الماضي، في محاولة لاغتياله. في الإصدار 32 من "التقرير العالمي 2022" المكون من 752 صفحة، تراجع هيومن رايتس ووتش ممارسات حقوق الإنسان فيما يقرب من 100 دولة وتسلط الضوء على المظاهرات المطالبة بالإصلاح. وتقول إنه خلال الاحتجاجات التي بدأت في أكتوبر 2019 واستمرت حتى أواخر عام 2020، خلفت الاشتباكات مع قوات الأمن العراقية - بما في ذلك قوات الحشد الشعبي تحت رئاسة الوزراء اسميا - ما لا يقل عن 487 متظاهرا في بغداد والمدن الجنوبية.

أفاد موقع "ميدل إيست آي" في 14 من كانون الثاني / يناير أن الشرطة الإسرائيلية داهمت المتظاهرين الفلسطينيين بقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية ومياه الظربان في صحراء النقب. وقال المتظاهرون للصحفيين: "إنهم يريدون ردعنا عن الاحتجاج مرة أخرى. يريدون تهجيرنا من قرانا إلى مشاريع إسكانية مخططة في أماكن أخرى. نريد الاعتراف الكامل بقرانا ... بملكيتنا قبل أي خدمات أخرى ". ونظم هذا الاحتجاج المجلس المحلي للفلسطينيين المقيمين في النقب ردا على اقتحام الجرافات الإسرائيلية للقرى في وقت سابق من الأسبوع. ويضيف التقرير أنه منذ يوم الاثنين، تم اعتقال ما لا يقل عن 130 فلسطينيًا، من بينهم عدد من الأطفال دون السن القانوني.

Development

The activities of the fourth edition of the World Youth Forum were held during the period from January 10 to 13, 2022 in Sharm El Sheikh, Egypt amid strict precautionary measures to prevent the spread of the Coronavirus. As part of the World Youth Forum’s interest in supporting youth initiatives that support young people and are interested in training and qualifying them for different labor markets, a session was held today to launch the “Youth of the Country” initiative, the Egyptian version of the United Nations initiative “Generation Unlimited”, which is the first partnership between the public and private sectors, civil society and youth, and this is the first edition of its kind in Egypt and the Middle East, where the initiative aims to develop skills and connect all the world’s 1.8 billion youth between the ages of 10 and 24, with employment, entrepreneurship, and social impact opportunities by 2030, by linking it to UNICEF and benefiting from its field presence and ability to mobilize forces.

During the World Youth Forum, which took place at Sharm El-Sheikh, the youth participating each raised the flags of their countries, while kicking off the forum under the slogan "Back Together". The Forum's agenda was filled with workshops and discussion panels on a great range of topics that concern the youth: entrepreneurship, climate change, arts, and even politics, through Model UN simulations.

As part of the main activities of the second day of the World Youth Forum, a session titled “towards a safe and inclusive world for women” was held. A selection of speakers participated in the session, including Dr. Maya Morsi, President of the National Council for Women; Frederica Mayer, representative of the United Nations Population Fund in Egypt; Chitra Awasti, founder of the non-profit organization RET; and Dr. Yomna Abdel Rahman, professor at the German War College in Munich. A group of speakers also participated in the session activities via the virtual platform of the World Youth Forum; Christine Arab, UN Women Representative in Egypt; Julie Diallo, Gender Adviser, UNFPA East and Southern Africa Office; and Minata Samati, African Union Political Affairs Commission. The speakers drew attention to several current challenges facing women, including women bearing greater responsibility because of closing schools during the pandemic, and women losing their jobs more than men during the pandemic, as well as violence against women during the height of the pandemic, where one in three women was subjected to violence.

Jordan's Crown Prince Al-Hussein bin Abdullah II expressed his happiness at participating in the World Youth Forum, describing it as "important" because it brings together youth with decision-makers and thinkers to exchange visions and ideas on many issues and important topics of interest. The forum aims to gather the world’s youth to promote dialogue and discuss development issues, and to send a message of peace and prosperity from Egypt to the world.

Carnegie Endowment for International Peace published a report titled “The Arab Youth: Aspirations for the New Year” which analyzed a mini poll conducted by Sada that looked to explore youth’s priorities in relation to improving political, economic, and social conditions in their countries. Looking at the results, the main priorities included the following: guaranteeing civil and political rights; developing the economy and reducing unemployment; improving education and promoting technological advancement; ending wars and division/peace and stability; respecting women’s rights; and sponsoring and supporting culture and arts.

Al Jazeera will be taking part in the 31st edition of the Doha International Book Fair (DIBF), during which it will provide several training workshops, available to people of all ages. These workshops will introduce people to the basics of media training. Al Jazeera is also participating in a cartoon project online, titled "Mansi", meant to represent the Arab youth.

During 2021, the Asir Youth Council conducted 167 programs and events in various governorates in Saudi Arabia, benefiting 25,000 young men and women, with many volunteer opportunities offered through the volunteer work platform, as a total of 3690 volunteers registered in the council's database.

The Ibbin Iblin Youth Center organized a training workshop with the participation of 20 young people to implement the goals of the Ministry of Youth to advance youth and achieve advanced levels of youth participation in building the nation and its future. The head of the center, Raed al-Momani, said that the center’s annual plan includes many seminars and workshops dealing with topics of interest to the youth sector, especially in the areas of awareness, guidance, health, tourism, domestic violence, unemployment, negative behaviors, the environment, the exploitation of youth’s leisure time and basic life skills.

التنمية

أقيمت فعاليات النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم خلال الفترة من 10 إلى 13 كانون الثاني / يناير 2022 بشرم الشيخ بمصر وسط إجراءات احترازية مشددة لمنع انتشار فيروس كورونا. وفي إطار اهتمام منتدى شباب العالم بدعم المبادرات الشبابية التي تدعم الشباب والمهتمين بتدريبهم وتأهيلهم لأسواق العمل المختلفة، عقدت جلسة اليوم لإطلاق مبادرة "شباب الوطن" النسخة المصرية من مبادرة الأمم المتحدة "جيل بلا حدود"، وهي الشراكة الأولى بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والشباب، وهذه هي النسخة الأولى من نوعها في مصر والشرق الأوسط، حيث تهدف المبادرة إلى تنمية المهارات والتواصل جميع شباب العالم البالغ عددهم 1.8 مليار شاب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عامًا، مع فرص العمل وريادة الأعمال والتأثير الاجتماعي بحلول عام 2030، من خلال ربطها باليونيسف والاستفادة من تواجدها الميداني وقدرتها على حشد القوى.

خلال المنتدى العالمي للشباب، الذي عقد في شرم الشيخ، رفع كل من الشباب المشاركين أعلام بلدانهم، بينما انطلق المنتدى تحت شعار "معا مرة أخرى". امتلأ جدول أعمال المنتدى بورش عمل وحلقات نقاش حول مجموعة كبيرة من الموضوعات التي تهم الشباب: ريادة الأعمال، وتغير المناخ، والفنون، وحتى السياسة، من خلال محاكاة نموذج الأمم المتحدة.

كجزء من الأنشطة الرئيسية لليوم الثاني لمنتدى الشباب العالمي، عقدت جلسة بعنوان "نحو عالم آمن وشامل للمرأة". وشارك في الجلسة نخبة من المتحدثين ومنهم د. مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، وفريديريكا ماير ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، وشيترا أواستي مؤسسة منظمة ريت غير الربحية، والدكتورة يمنى عبد الرحمن الأستاذة في الكلية الحربية الألمانية بميونخ. كما شاركت مجموعة من المتحدثين في أنشطة الدورة عبر المنصة الافتراضية لمنتدى شباب العالم: كريستين عرب، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر؛ وجولي ديالو، مستشارة النوع الاجتماعي، مكتب شرق وجنوب أفريقيا التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان؛ وميناتا ساماتي، مفوضية الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية. ولفت المتحدثون الانتباه إلى العديد من التحديات الحالية التي تواجه النساء، بما في ذلك تحمل النساء مسؤولية أكبر نتيجة إغلاق المدارس أثناء الوباء، وفقدان النساء لوظائفهن أكثر من الرجال أثناء الوباء، فضلاً عن العنف ضد المرأة في ذروة الوباء، حيث تعرضت واحدة من كل ثلاث نساء للعنف.

أعرب ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني عن سعادته بالمشاركة في منتدى شباب العالم، واصفا إياه بـ "المهم" لأنه يجمع الشباب مع صناع القرار والمفكرين لتبادل الرؤى والأفكار حول العديد من القضايا والموضوعات المهمة ذات الاهتمام. ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم لتعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم.

نشرت مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي تقريراً بعنوان "الشباب العربي: تطلعات للعام الجديد" والذي حلل استطلاعًا صغيرًا أجرته مؤسسة صدى بهدف استكشاف أولويات الشباب فيما يتعلق بتحسين الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلدانهم. وبالنظر إلى النتائج، تضمنت الأولويات الرئيسية ما يلي: ضمان الحقوق المدنية والسياسية، وتطوير الاقتصاد وتقليل البطالة، وتحسين التعليم وتعزيز التقدم التكنولوجي، وإنهاء الحروب والانقسام / السلام والاستقرار، واحترام حقوق المرأة. ورعاية ودعم الثقافة والفنون.

ستشارك الجزيرة في الدورة 31 من معرض الدوحة الدولي للكتاب، حيث ستقدم العديد من ورش العمل التدريبية، المتاحة للناس من جميع الأعمار. وستعرف ورش العمل هذه الناس على أساسيات التدريب الإعلامي. كما تشارك الجزيرة في مشروع رسوم متحركة على الإنترنت بعنوان "منسي"، يهدف إلى تمثيل الشباب العربي.

خلال عام 2021، نفذ مجلس شباب عسير 167 برنامجًا وفعالية في مختلف محافظات المملكة العربية السعودية، استفاد منها 25 ألف شاب وشابة، مع تنفيذ العديد من فرص التطوع المقدمة من خلال منصة العمل التطوعي، بإجمالي 3690 متطوعًا مسجلين في قاعدة بيانات المجلس.

نظم مركز شباب عبين عبلين في الأردن، ورشة عمل تدريبية بمشاركة 20 شاب وشابة لتنفيذ أهداف وزارة الشباب للنهوض بالشباب وتحقيق مستويات متقدمة من مشاركة الشباب في بناء الوطن ومستقبله. وقال رئيس المركز رائد المومني إن الخطة السنوية للمركز تتضمن العديد من الندوات وورش العمل التي تتناول مواضيع تهم قطاع الشباب خاصة في مجالات التوعية، والإرشاد، والصحة والسياحة، والعنف الأسري، والبطالة، السلوكيات السلبية، والبيئة، واستغلال أوقات فراغ الشباب، ومهارات الحياة الأساسية.

Education

Helwan University organized the “Social Service Youth Forum to Eliminate the Phenomenon of Electronic Addiction” in cooperation with the Arab International Summit Academy for Advanced Studies and Scientific Research. The forum was attended by 150 students who engaged in a discussion about the positives and negatives of technology. The session produced a set of recommendations, including: “the necessity of spreading more awareness for graduates in obtaining the correct cultural and educational news and how to perceive the facts of the news, and the importance of the participation of more students in making news to realize the size of the responsibility that rests on news carriers.” It also discussed “the importance of dialogue with young people and access to their true desires and work to support them, ensuring that their rights and personal data are clarified and knowledge of their duties towards others and themselves, and how to face blackmail and pressures from those trying to manipulate their personal information.”

A new initiative supported by HSBC and the University of Toronto’s Rotman School of Management will promote the development of sustainable finance skills for university students in the Middle East. Teams of four students from forty-two universities in the UAE, Oman, Qatar, Kuwait, Bahrain, Egypt, and Algeria will participate in two competitions: (1) Rotman Portfolio Management Competition @ HSBC (RPMC@HSBC) and (2) Rotman International Trading Competition @ HSBC (RITC@HSBC). The report by the Peninsula Qatar added that these competitions give participants a unique opportunity to practice and perfect their decision-making skills using online platforms developed by the BMO Financial Group Finance Research and Trading Lab at the Rotman School.

In a press release on January 10th, it was announced the American company Lockheed Martin was launching a partnership with King Fahd University of Petroleum & Minerals to enhance the STEM skills of Saudi youth. The company expects to hire around 50000 STEM professionals in the next decade. 

According to Zaid Belbagi, linguistic policies and reforms can be crucial in creating a competitive youth on the job market of Morocco. However, he does not think that French, the traditional language of business, should play a big role, and that there should be a focus on teaching English, the business language spoken worldwide. He states that teaching English from a young age will allow for the country to continue its economic development.

التعليم

نظمت جامعة حلوان "منتدى شباب الخدمة الاجتماعية للقضاء على ظاهرة الإدمان الإلكتروني" بالتعاون مع أكاديمية القمة العربية الدولية للدراسات المتقدمة والبحث العلمي. وشارك في المنتدى 150 طالبًا شاركوا في نقاش حول إيجابيات وسلبيات التكنولوجيا. وخرجت الجلسة بمجموعة من التوصيات منها: "ضرورة نشر المزيد من الوعي لدى الخريجين في الحصول على الأخبار الثقافية والتعليمية الصحيحة وكيفية إدراك حقائق الأخبار، وأهمية مشاركة المزيد من الطلاب في صناعة الأخبار لإدراك حجم المسؤولية التي تقع على الأخبار." كما ناقشت أهمية الحوار مع الشباب والوصول إلى رغباتهم الحقيقية والعمل على دعمهم والتأكد من توضيح حقوقهم وبياناتهم الشخصية ومعرفة واجباتهم تجاه الآخرين وتجاه أنفسهم، وكيفية مواجهة الابتزاز والضغوط من جانب أولئك الذين يحاولون التلاعب بمعلوماتهم الشخصية ".

ستعمل مبادرة جديدة يدعمها بنك "اتش اس بي سي" وكلية روتمان للإدارة بجامعة تورنتو على تعزيز تطوير مهارات التمويل المستدام لطلاب الجامعات في الشرق الأوسط. وستشارك فرق مكونة من أربعة طلاب من اثنين وأربعين جامعة في الإمارات العربية المتحدة وعُمان وقطر والكويت والبحرين ومصر والجزائر في مسابقتين: (1) مسابقة روتمان لإدارة المحافظ @ اتش اس بي سي و (2) مسابقة التجارة الدولية روتمان @ اتش اس بي سي. وأضاف التقرير من صحيفة "ذا بينيسولا قطر" أن هذه المسابقات تمنح المشاركين فرصة فريدة لممارسة مهاراتهم في اتخاذ القرار وإتقانها باستخدام منصات على الإنترنت طورها مختبر أبحاث وتجارة "مجموعة بي أم أو للتجارة" في جامعة روتمان.

في بيان صحفي في 10 كانون الثاني / يناير، تم الإعلان عن إطلاق شركة لوكهيد مارتن الأمريكية شراكة مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لتعزيز مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لدى الشباب السعودي. وتتوقع الشركة توظيف حوالي 50000 متخصص في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في العقد المقبل.

وفقا لزيد بلباجي، يمكن للسياسات والإصلاحات اللغوية أن تكون حاسمة في خلق شباب تنافسي في سوق العمل في المغرب. ومع ذلك، فهو لا يعتقد أن اللغة الفرنسية، اللغة التقليدية للأعمال، يجب أن تلعب دورا كبيرا، وأنه يجب أن يكون هناك تركيز على تدريس اللغة الإنجليزية، لغة الأعمال المنطوقة في جميع أنحاء العالم. ويذكر أن تدريس اللغة الإنجليزية من سن مبكرة سيسمح للبلاد بمواصلة تنميتها الاقتصادية.

Environment

The United Nations Sustainable Development Group praised the efforts of Moroccan youth in issues of environment, development, and climate. In a report published on its official website, the UN group highlighted “the ambitious Moroccan program to reduce greenhouse gas emissions (GHG) and implement sectoral adaptation strategies to conserve natural resources.” The same source stated that the country intends to reduce greenhouse gas emissions by 45.5% by 2030 and achieve a 52% share of renewable energies in the energy mix. It also indicated that “young people are the ones who can tip the scales in the right direction in the fight against climate change.”

البيئة

أشادت مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بجهود الشباب المغربي في قضايا البيئة والتنمية والمناخ. في تقرير نُشر على موقعها الرسمي، سلطت مجموعة الأمم المتحدة الضوء على "البرنامج المغربي الطموح للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتنفيذ استراتيجيات التكيف القطاعي للحفاظ على الموارد الطبيعية". وذكر المصدر نفسه أن الدولة تعتزم خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45.5٪ بحلول عام 2030 وتحقيق حصة 52٪ من الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة. كما أشارت إلى أن "الشباب هم من يمكنهم قلب الموازين في الاتجاه الصحيح في مكافحة تغير المناخ".

COVID-19

The main session of the World Youth Forum (WYF) was held on January 10, under the title of “COVID-19 Pandemic – a Warning to Humanity and a New Hope.” The session was attended by the Egyptian president El-Sisi along with many world leaders. It is worth noting that the fourth edition of the WYF was held in Sharm Al-Sheikh, Egypt between January 10-13.

فايروس كورونا

عقدت الجلسة الرئيسية لمنتدى شباب العالم في 10 من كانون الثاني / يناير، تحت عنوان "جائحة فايروس كورونا - تحذير للإنسانية وأمل جديد." وحضر الجلسة الرئيس المصري السيسي وعدد من قادة العالم. ومن الجدير بالذكر أن النسخة الرابعة من المنتدى العالمي للشباب عقدت في شرم الشيخ، مصر في الفترة من 10 إلى 13 يناير.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية