MENARY Monitor - Edition 48
February 20, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٤٨
٢٠ شباط ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Mohammad Abu Rumman wrote an article for Middle East Eye discussing the prospects of political reform in Jordan. He explains that the recent committee to modernize the political system has set several recommendations that would allow for greater integration of women and youth in Jordanian politics. Abu Rumman adds that Jordanian youth, for the most part, are in agreement with the committee’s recommendations, as they are “thirsty for political action”, calling it an “unprecedented state of readiness for political action.” 

On February 13, Egyptian activist Walid Shawky (35) of the April 6 Movement announced that he will embark on a hunger strike in prison to protest the continued medical negligence and mistreatment of political prisoners. Shawky, who is a dentist, is accused of being a member of a terrorist organization and has been in jail since mid-October 2018. He remains in jail despite completing the maximum period of detention without trial, yet, the authorities refused to release him. Instead, the activist who had been in jail for over 2 years was also accused of new charges – including participating in anti-government protests in 2020, despite the fact that he is in jail.

The French newspaper, Le Journal du Dimanche, said on February 17, that French Muslims have settled in Turkiye to escape the practices of Islamophobia in their country. The newspaper criticized the French who left France to escape racism and discrimination, in a report entitled (French Muslim youth who took refuge in Erdogan's country). The newspaper added that Turkiye has continued for years to attract hundreds of Muslims who used to live in France, and pointed out that among the French Muslims who settled in Turkiye, there are world-famous personalities, who are "predominantly religious and innovative." The paper also states that many young people of North African origin settled in the Gulf countries, but the Turkiye has become an increasingly popular destination for immigration.

Quds News reported that the Central Elections Committee, in Palestine, revealed that the number of independent lists that ran for the second phase of the local elections amounted to 178, compared to 81 party lists (i.e., those registered as representing a political party or coalition of parties). The Committee explained that candidates who are younger than 45 years of age constitute 59% of the total number of candidates, and those aged (46-55 years) account for 23%, and candidates over the age of 55 make up 18% of the total number of candidates. The Committee also indicated that people can view the names of the lists and their candidates through the committee's official website, or at its offices in all governorates.

The Head of the Follow-up Unit for the Implementation of Oman 2040 Vision said that the preparation of the vision received a wide community participation of more than 41,000 participants, of whom the youth constituted 40%, indicating that they are the focus and future of this vision. He also said that there is an intention to issue a report for the first year of the Oman 2040 vision, highlighting notable advances and challenges.

In a visit to Dubai Expo, Turkish president Erdogan stated that enhanced ties and exchanges of youth between Turkiye and the UAE will be a common area of interest for the two countries. Erdogan added that the two countries must work together on joint efforts in areas such as space, science, technology, and entrepreneurship.

السياسة والاندماج السياسي

كتب محمد أبو رمان مقالاً في موقع "ميدل إيست آي" يناقش فيه مستقبل وآفاق الإصلاح السياسي في الأردن. ويوضح أن اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية والتي انهت اعمالها مؤخرا وضعت عدة توصيات من شأنها أن تسمح بإدماج أكبر للمرأة والشباب في الحياة السياسة الأردنية. ويضيف أبو رمان أن الشباب الأردني، في الغالب، يوافق على توصيات اللجنة، كونهم "متعطشون للعمل السياسي"، واصفًا إياها بـ "حالة استعداد غير مسبوقة للعمل السياسي".

أعلن الناشط المصري وليد شوقي (35 عامًا) من حركة 6 أبريل، في 13 من شباط / فبراير، أنه سيبدأ إضرابًا عن الطعام في السجن احتجاجًا على استمرار الإهمال الطبي وسوء معاملة السجناء السياسيين في السجون المصرية. وشوقي هو طبيب أسنان متهم بالانتماء إلى تنظيم إرهابي ومعتقل منذ منتصف تشرين الأول / أكتوبر 2018. ولا يزال في السجن رغم إتمامه المدة القصوى للاحتجاز دون محاكمة، إلا أن السلطات رفضت إطلاق سراحه. وعوضا عن ذلك، تم اتهام الناشط الذي كان في السجن لأكثر من عامين بتهم جديدة - بما في ذلك المشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة في عام 2020، على الرغم من أنه متواجد في السجن خلال تلك الفترة وإلى اليوم.

قالت صحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية، في 17 من شباط / فبراير، إن مسلمي فرنسا استقروا في تركيا هربًا من ممارسات الإسلاموفوبيا في بلادهم. وانتقدت الصحيفة الفرنسيين الذين غادروا فرنسا هربا من العنصرية والتمييز، في تقريربعنوان (الشباب الفرنسي المسلم الذين لجأوا إلى بلاد أردوغان). وأضافت الصحيفة أن تركيا استمرت منذ سنوات في جذب مئات المسلمين الذين كانوا يعيشون في فرنسا، وأشارت إلى أنه من بين المسلمين الفرنسيين الذين استقروا في تركيا، هناك شخصيات مشهورة عالميًا، "يغلب عليهم الطابع الديني والمبدع". وتذكر الصحيفة أيضًا أن العديد من الشباب من أصل شمال أفريقي استقروا في دول الخليج، لكن التركية أصبحت وجهة شعبية متزايدة للهجرة.

 

أفاد موقع "قدس نيوز" أن لجنة الانتخابات المركزية في فلسطين كشفت أن عدد القوائم المستقلة التي ترشحت للمرحلة الثانية من الانتخابات المحلية بلغ 178 قائمة مقابل 81 قائمة حزبية (أي تلك المسجلة على أنها تمثل حزباً سياسيا أو ائتلافاً من الأحزاب السياسية). وأوضحت اللجنة أن المرشحين الذين تقل أعمارهم عن 45 سنة يشكلون 59٪ من العدد الإجمالي للمرشحين، وأن من هم أعمارهم (46-55 سنة) يمثلون 23٪، والمرشحون الذين تزيد أعمارهم عن 55 سنة يشكلون 18٪ من العدد الإجمالي للمرشحين. كما أشارت اللجنة إلى أنه يمكن للمواطنين الاطلاع على أسماء القوائم ومرشحيها من خلال الموقع الرسمي للجنة أو في مكاتبها المنتشرة في جميع المحافظات.

قال رئيس وحدة متابعة تنفيذ رؤية عُمان 2040 إن مراحل إعداد وتصميم الرؤية حظي بمشاركة مجتمعية واسعة تجاوزت 41 ألف مشارك، شكل الشباب منهم 40٪، مبيناً أنهم محور التركيز ومستقبل هذه الرؤية. كما قال إن هناك نية لإصدار تقرير للعام الأول من رؤية عُمان 2040 يسلط الضوء على التطورات والتحديات الملحوظة.

صرح الرئيس التركي أردوغان، في زيارة لإكسبو دبي، أن تعزيز العلاقات والتبادلات الشبابية بين تركيا والإمارات سيكون مجال اهتمام مشترك للبلدين. وأضاف أردوغان أنه يجب على البلدين العمل معًا في جهود مشتركة في مجالات مثل الفضاء والعلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال.

Economics and Entrepreneurship

Hafed Al-Ghwell wrote an article for Arab News in which he indicates that despite the fact that COVID-19 is rightfully a main priority, focusing on addressing the pandemic alone will not achieve much in solving the MENA region’s biggest and most pressing challenge: its desperate youth. With new challenges piling on top of older ones, youth – and women – are in troubled waters. Such challenges include climate change, access to education, and unemployment, among other economic challenges. Al-Ghwell also asserts that the rising prospects of social unrest, stagnant economies, and worsening poverty often leave Arab countries at the mercy a political class more concerned with its own survival than the state’s welfare.

On February 15, the Algerian President Abdelmadjid Tebboune announced that Algerian youth will start receiving unemployment benefits in March. He stated that youth aged 19-40 will receive 13,000 dinars ($92) a month, which is equivalent to two0thirds of the minimum wage in Algeria. They will also be eligible for medical benefits and tax breaks on certain products. Tebboune praised the decision, stating that it is the first of its kind taken by any country outside of Europe. It is worth noting that official statistics suggest that 15% of Algerians are unemployed.

Gulf News reported that Crescent Enterprises announced its commitment to the World Economic Forum EDISON Alliance 1 Billion Lives Challenge, to impact 100,000 young people in the MENA region and South Asia by 2025. Crescent Enterprises aims to achieve that through a set of initiatives within its technology investments, new business incubation, and corporate citizenship programs.

According to Al-Monitor, Egypt announced its plan to establish an incubator for entrepreneurs with disabilities, as the first of its kind in Egypt. The incubator, which will be established by the Ministry of Planning and the Arab Academy for Science, Technology and Maritime Transport, looks to encourage Egyptians with disabilities to become effective players in the economy. It looks to enhance their space in the economy through supporting them in bringing their entrepreneurial ideas on the ground. It is worth noting that about 12% of Egypt’s population is considered persons with disabilities.

Nevin Badr El-Din, head of the central sector for microfinance at the Enterprise Development Agency, said that any Egyptian who has a project idea and a feasibility study can submit it to the agency in order to be studied and obtain support and funding from the agency. She added that Egyptians can get training from the agency to learn how to start implementing their project ideas before receiving funding. Badr El-Din stated that the Agency has 33 branches around Egypt, and that it has a hotline for citizens to inquire.

The regional directorate of the youth sector in Tangiers-Tetouan-Al Hoceima in Morocco announced, on February 17, the launch of the "Youth...Capital" program to spread the entrepreneurial culture among youth of the region, as the program looks to support young entrepreneurs in building and implementing their start-up projects.

الاقتصاد وريادة الأعمال

كتب حفيظ الغويل مقالاً في صحيفة عرب نيوز أشار فيه إلى أنه على الرغم من أن التعامل مع جائحة فايروس كورونا تمثل أولوية رئيسية، إلا أن التركيز على مواجهة الجائحة فقط لن يحقق الكثير في حل أكبر وأكثر التحديات إلحاحًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك تحديدا وضع الشباب اليائس. فمع تراكم التحديات الجديدة على تحديات قديمة ما زالت موجودة، فإن الشباب – والنساء – يعيشون أوضاعا صعبة. وتشمل هذه التحديات تغير المناخ، والتعليم، والبطالة، من بين تحديات اقتصادية أخرى. يؤكد الغويل أيضًا أن الاحتمالات المتزايدة للاضطرابات الاجتماعية، والاقتصادات الراكدة، وتفاقم الفقر غالبًا ما سيترك الدول العربية تحت رحمة طبقة سياسية أكثر اهتمامًا بأنفسهم، عوضا عن التصدي للتحديات المتعلقة بالخدمات العامة.

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يوم 15 من شباط / فبراير أن الشباب الجزائري سيبدأ في تلقي إعانات البطالة بداية من شهر آذار / مارس القادم. وذكر أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و40 عاما سيتقاضون 13 ألف دينار (92 دولارا) في الشهر، وهو ما يعادل ثلثي الحد الأدنى للأجور في الجزائر. وسيكونون مؤهلين أيضًا للحصول على مزايا طبية وإعفاءات ضريبية على منتجات معينة. وأشاد تبون بالقرار، قائلا إنه الأول من نوعه في أي دولة خارج أوروبا. والجدير بالذكر أن الإحصائيات الرسمية تشير إلى أن 15٪ من الجزائريين عاطلون عن العمل.

أفاد موقع صحيفة أخبار الخليج أن شركة الهلال للمشاريع أعلنت عن التزامها بتحدي "مليار حياة" من تحالف المنتدى الاقتصادي العالمي وأديسون، وذلك للتأثير على 100000 شاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا بحلول عام 2025. وتهدف شركة الهلال للمشاريع إلى تحقيق ذلك من خلال مجموعة من المبادرات في إطار تقنيتها الاستثمارات وحضانة الأعمال الجديدة وبرامج مواطنة الشركات.

بحسب موقع المونيتور، أعلنت مصر عن خطتها لإنشاء حاضنة لرواد الأعمال من ذوي الإعاقة، كأول حاضنة من نوعها في مصر. الحاضنة، التي ستنشئها وزارة التخطيط والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، تهدف إلى تشجيع المصريين من ذوي الاحتياجات الخاصة على أن يصبحوا مؤثرين فاعلين في الاقتصاد في البلاد. وتتطلع الحاضنة إلى تعزيز مساحتهم في الاقتصاد من خلال دعمهم في تنفيذ أفكارهم الريادية على أرض الواقع. والجدير بالذكر أن حوالي 12٪ من سكان مصر يعتبرون من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفقا للإحصاءات الرسمية.

قالت نيفين بدر الدين رئيسة القطاع المركزى للتمويل متناهي الصغر بهيئة تنمية المشروعات، إن أي مصري لديه فكرة مشروع ودراسة جدوى يمكنه تقديمها للوكالة لدراستها والحصول على دعم وتمويل من الوكالة. وأضافت بدر الدين أنه يمكن للمصريين الحصول على تدريب من الوكالة لمعرفة كيفية البدء في تنفيذ أفكار مشاريعهم قبل تلقي التمويل. وأوضحت بدر الدين أن للوكالة 33 فرعا في جميع أنحاء مصر ولديها خط ساخن بامكات المواطنين الاتصال به للاستعلام عن الخدمات.

أعلنت المديرية الجهوية لقطاع الشباب بطنجة-تطوان-الحسيمة بالمغرب، في 17 من شباط / فبراير، عن إطلاق برنامج "شبابي ... رأس مالي" لنشر ثقافة ريادة الأعمال بين شباب المنطقة، حيث يتطلع البرنامج إلى دعم رواد الأعمال الشباب في بناء وتنفيذ مشاريعهم الناشئة.

Conflict

With the deteriorating living conditions in several areas in Syria, Iranian militias took advantage to attract and recruit young people. Reliable sources in the eastern countryside of Aleppo revealed that recruitment operations are still continuing for Iranian militias, which is working on exploiting the catastrophic living conditions of residents of the area. The plan comprises of providing material temptations and other privileges in exchange for recruitment operations, according to what was announced by the Syrian Observatory for Human Rights sources on February 19. The Observatory indicates that over 2,605 young Syrians have been recruited for the past year. 

Hamas and the Islamic Jihad called for an escalation of the resistance and popular movement in the West Bank; to combat the crimes of the occupation. This came in two separate statements by the two movements, in response to the killing of young Palestinian, Nuhad Amin Al-Barghouti, 20 years old, who was shot by the Israeli army, following clashes between Palestinian youth and the occupation force in the occupied West Bank. The Palestinian Ministry of Health had announced the martyrdom Barghouti from the village of Kafr Ein, north of Ramallah (central West Bank), as the Israeli army shot him at the entrance to the village of Nabi Saleh, adjacent to his village. Local sources said that the young man was wounded by a live bullet in the chest, and was taken for treatment to the Istishari Hospital in Ramallah, before he was declared dead. Barghouti was also detained in Israeli prisons for two years.

The Commission of Detainees and Ex-Prisoners Affairs in Palestine published a video clip documenting the intention of the Israeli occupation army to let a police dog maim a Palestinian youth while he was working as a night guard in an industrial facility in Ramallah. In a post on its Facebook page, the Commission clarified the circumstances of the arrest of the 19-year-old Palestinian, Malik Maalla, in which large forces of the occupation army stormed an industrial facility in the city of Al-Bireh, and the soldiers surrounded the facility’s walls before raiding it. By virtue of his work as a night watchman, "the young man, Ma'alla, was surprised by the presence of the soldiers in front of him, and then they started to shine laser lights towards him, and then they released a police dog towards him, which began to bite him without stopping. Then, the occupation army took him to an unknown destination, and no one knows his whereabouts.”

Elbalad reported on February 20 that the Israeli occupation forces arrested a young man from Al-Fawwar camp, and searched several houses in Tarqumiya town in Hebron. According to the Palestinian news agency Wafa, security sources said that the occupation forces raided the Fawwar refugee camp, south of Hebron, and arrested a young Palestinian after searching his house. They also arrested two other young Palestinians from the town of Beit Fajjar, south of Bethlehem, after they raided the homes of their relatives.

النزاعات

مع تدهور الأوضاع المعيشية في عدة مناطق في سوريا، استغلت الميليشيات الإيرانية فرصة استقطاب الشباب وتجنيدهم، حيث كشفت مصادر موثوقة في ريف حلب الشرقي، عن استمرار عمليات التجنيد للميليشيات الإيرانية التي تعمل على استغلال الظروف المعيشية الكارثية لسكان المنطقة. وتتضمن الخطة تقديم إغراءات مادية وامتيازات أخرى مقابل عمليات التجنيد، بحسب ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان في 19 شباط / فبراير. ويشير المرصد أيضا إلى أنه تم تجنيد أكثر من 2605 شاب سوري خلال العام الماضي (منذ شباط 2021).

دعت حركتي حماس والجهاد الإسلامي إلى تصعيد المقاومة والحركة الشعبية في الضفة الغربية، وذلك لمحاربة جرائم الاحتلال. وجاء ذلك في بيانين منفصلين للحركتين، ردا على مقتل الشاب الفلسطيني نهاد أمين البرغوثي، 20 عاما، برصاص الجيش الإسرائيلي، إثر اشتباكات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في أراضي الضفة الغربية المحتلة. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت استشهاد البرغوثي من أهالي قرية كفر عين شمال رام الله (وسط الضفة الغربية)، حيث أطلق الجيش الإسرائيلي النار عليه عند مدخل قرية النبي صالح المحاذية لقريته. وقالت مصادر محلية، إن الشاب أصيب بعيار ناري في الصدر، ونقل لتلقي العلاج في المستشفى الاستشاري في رام الله، قبل إعلان وفاته. والجدير بالذكر أن البرغوثي كان معتقلا في السجون الإسرائيلية لمدة عامين.

 

نشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين مقطع فيديو وثق نية جيش الاحتلال الإسرائيلي السماح لكلب بوليسي بتشويه شاب فلسطيني أثناء عمله حارسا ليليا في منشأة صناعية في رام الله. وأوضحت اللجنة، في منشور على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ملابسات اعتقال الشاب الفلسطيني مالك معلا البالغ من العمر 19 عامًا، حيث اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال منشأة صناعية في مدينة البيرة. وحاصر الجنود جدران المنشأة قبل مداهمتها. وبحكم عمله كحارس ليلي، "فوجئ الشاب معلا بوجود الجنود أمامه. ومن ثم بدأ جنود الجيش الإسرائيلي في تسليط أضواء الليزر تجاهه، ثم باشروا بإطلاق وتوجيه كلب بوليسي نحوه، ومن ثم بدأ الكلب البوليسي بعض وتشويه الشاب دون توقف. وبعد ذلك، اقتاد جيش الاحتلال الشاب الفلسطيني إلى جهة مجهولة، ولا أحد يعرف مكانه حتى الآن".

أفادت صحيفة البلد، في 20 شباط / فبراير، أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا من سكان مخيم الفوار في فلسطين، وفتشت عددا من المنازل في بلدة ترقوميا بمحافظة الخليل. وذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) ان مصادر امنية قالت ان قوات الاحتلال داهمت مخيم الفوار جنوب الخليل واعتقلت شابا فلسطينيا بعد تفتيش منزله. كما اعتقلوا شابين آخرين من بلدة بيت فجار جنوب مدينة بيت لحم بعد أن دهموا منازل أقاربهم.

Development

In the UAE, the Innovation Team, in cooperation with the Youth Council of the Emirates Foundation for Health Services, the Federal Youth Authority and Etisalat, organized a workshop entitled "Design Thinking to Empower and Support Youth." The workshop focused on how to use design thinking in health care, as part of activities of the UAE Innovation Month. It aims to provide young people with the necessary skills and create an environment that supports innovation. The workshop looked to provide young people with the opportunity to exchange knowledge and experiences and acquire the necessary skills to use design thinking in health care, which contributes to advancing the concept of health innovation, provides the health services system with qualitative ideas, and enhances support for youth working in the health sector and refines their skills and talents.

In Egypt, the Giza Youth Forum was launched on February 19, under the title "Your Dream is an Idea", which is organized by the Giza Governorate, in the presence of more than 500 young people from the governorate’s educational departments, in order to promote dialogue, discuss development issues, and listen to youth’s proposals to confront the most prominent societal issues.

The Youth Committee of Al-Nahda Club, Oman, organized a youth opportunity forum entitled “Youth Create Opportunities” attended by a number of young people from different governorates of Oman. The forum looked to listen to the experiences of young people and benefit from their experiences. The forum also looks to be the launching pad to develop youth skills in building community initiatives and projects in different fields and sectors, as part of the Oman 2040 Vision.

التنمية

في دولة الإمارات، نظم فريق الابتكار بالتعاون مع مجلس الشباب في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية والمؤسسة الاتحادية للشباب وشركة اتصالات، ورشة عمل بعنوان "التفكير التصميمي لتمكين الشباب ودعمهم"، حيث ركزت ورشة العمل على كيفية استخدام التفكير التصميمي في الرعاية الصحية، كجزء من أنشطة شهر الإمارات للابتكار. وتهدف الورشة أيضا إلى تزويد الشباب بالمهارات اللازمة وخلق بيئة تدعم الابتكار. وتهدف الورشة إلى تزويد الشباب بفرصة تبادل المعرفة والخبرات واكتساب المهارات اللازمة لاستخدام التفكير التصميمي في الرعاية الصحية، مما يساهم في النهوض بمفهوم الابتكار الصحي، ويعزز نظام الخدمات الصحية بأفكار نوعية، ويعزز أيضا الدعم المقدم للشباب العاملين في القطاع الصحي ويساهم في صقل مهاراتهم ومواهبهم.

في مصر، انطلق منتدى شباب الجيزة، في 19 من شباط / فبراير، تحت عنوان "حلمك فكرة"، والذي تنظمه محافظة الجيزة، بحضور أكثر من 500 شاب من دوائر المحافظة التربوية، وذلك بهدف تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية والاستماع إلى مقترحات الشباب لمواجهة أبرز القضايا المجتمعية التي تواجههم.

نظمت لجنة الشباب بنادي النهضة العُماني ملتقى للشباب بعنوان "الشباب يخلقون الفرص" حضره عدد من الشباب من مختلف محافظات عُمان. يتطلع المنتدى إلى الاستماع إلى تجارب الشباب والاستفادة من خبراتهم. كما يتطلع المنتدى إلى أن يكون نقطة انطلاق لتطوير مهارات الشباب في بناء المبادرات والمشاريع المجتمعية في مختلف المجالات والقطاعات، كجزء من رؤية عُمان 2040.

Education

Zainab Hamarsheh wrote an article for Maan News in which she discusses the state of Palestinian youth in refugee and IDP camps. There are approximately 1.6 million young men and women, who constitute more than one-fifth of the Palestinian society. In the West Bank specifically, there are over 100,000 young Palestinians in refugee camps, distributed between 19 camps. Camps in the West Bank lack educational rehabilitation centers to work on helping young people to build their capacities. The majority of young people work in settlements to support their families at the expense of developing and refining their personalities in line with their psychological and future needs. Many of the educated youth in the camps also suffer from unemployment and lack of job opportunities, which requires them to work in illegal settlements or resort to work in illegal construction workshops that lack the minimum elements of health and sound working conditions. Yet, the economic conditions, the lack of job opportunities and the scarcity of resources in the camps compel them to resort to any available opportunities to help themselves and their families.

التعليم

كتبت زينب حمارشة مقالاً في موقع "معا نيوز" تناقش فيه حالة الشباب الفلسطيني في مخيمات اللاجئين والنازحين. هناك ما يقرب من 1.6 مليون شاب وشابة، يشكلون أكثر من خُمس المجتمع الفلسطيني. وفي الضفة الغربية على وجه التحديد، يوجد أكثر من 100000 شاب فلسطيني في مخيمات اللاجئين، موزعين على 19 مخيماً. وتفتقر مخيمات اللاجئين في الضفة الغربية إلى مراكز التأهيل التربوي، وذلك للعمل على مساعدة الشباب على بناء قدراتهم. وعليه، يعمل غالبية الشباب اللاجئين في المستوطنات لدعم أسرهم على حساب تنمية وصقل شخصياتهم بما يتناسب مع احتياجاتهم النفسية والمستقبلية. كما يعاني الكثير من الشباب المتعلم في المخيمات من البطالة وانعدام فرص العمل، مما يتطلب منهم العمل في مستوطنات غير قانونية أو اللجوء إلى ورش بناء معمارية غير قانونية تفتقر إلى الحد الأدنى من مقومات الصحة وظروف العمل السليمة. إلا أن الظروف الاقتصادية وقلة فرص العمل وندرة الموارد في المخيمات تدفعهم إلى اللجوء إلى أي فرص متاحة لمساعدة أنفسهم وأسرهم، وذلك على حساب صحتهم ومستقبلهم.

COVID-19

The Media Line published a report discussing a new survey that shows COVID-19’s severe impact on displaced and vulnerable youth in Jordan. The study found that the pandemic has resulted in “severe economic and service disruptions with far-reaching and heterogeneous effects on adolescent well-being.” These effects include loss of employment, loss of income, inability to buy essential food items, and experiencing food insecurity, coupled with psychological impacts such as increased stress, among others.

فايروس كورونا

نشرت ميديا لاين تقريرًا يناقش دراسة جديدة تظهر التأثير الشديد لجائحة فايروس كورونا الشباب النازحين والمستضعفين في الأردن. ووجدت الدراسة أن الوباء أدى إلى "اضطرابات اقتصادية وخدمية شديدة مع آثار بعيدة المدى وغير متجانسة على الوضع المعيشي للشباب واليافعين". وتشمل هذه الآثار فقدان العمل، وفقدان الدخل، وعدم القدرة على شراء المواد الغذائية الأساسية، ومعاناة انعدام الأمن الغذائي، إلى جانب الآثار النفسية مثل زيادة التوتر، من بين أمور أخرى.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية