MENARY Monitor - Edition 56
April 17, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٥٦
١٧ نيسان ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

The King Abdullah II Fund for Development, in Jordan, launched the partisan culture project with the aim of activating channels of communication between parties and youth group as a practical step to contribute to motivating young people to participate in partisan work. The project also looks to provide an institutional framework for spreading the culture of partisan work. The project is expected to bring together Jordanian youth and party leaders, by providing logistical support to parties wishing to participate in order to allow them to present their messages, programs, and ideas to a new youth group in the various governorates of the Jordan. It also aims to motivate youth groups in a practical and direct way to participate in partisanship by reviewing the available partisan options, in addition to motivating the parties to reconsider their internal structures, systems, and mechanisms and the need to move towards new societal groups that have the ability to bring about the required change. 

The Secretary-General of the Tunisian Republican Party, Issam Chebbi, said that Tunisia has not yet entered the electoral period and still needs to save its democratic path, return to the constitutional path, and agree on a national road map and not the President’s political agenda. Chebbi considered that the referendum and the elections are two dates the president has set according to his political plan, stating that they do not respond to the political, economic, and social crises facing Tunisia. Chebbi also considered that Tunisia needs a national dialogue, a national plan for salvation, the formation of a national salvation government, and agreement on political reforms, and election dates and laws regulating the political process.

The Ministry of Youth in Libya announced the reopening of candidacy for the Libyan Youth Parliament in its first edition. The Libyan Youth Parliament is a simulation of the legislative authority, which will comprise of 200 young men and women from various regions and cities of Libya. The Ministry identified three main conditions that must be met by those who wish to run for membership, which are: they must be at least 17 years old and not older than 25 years old at the time of their candidacy, not be a member of the Supreme Committee organizing the elections, and adhere to the rules set by the Supreme Committee for Candidates.

Mohammed Abu Dalhoum wrote an article for Arab News in which he discusses the importance of increasing investment in the youth human capital as means to increase productivity and respond to the economic challenges, which youth are their biggest victims. The president of MENAACTION indicates that the Arab World’s current composite score for the level of investment in youth human capital stands at 43.2%, which is comprised of political inclusion, economic inclusion, social inclusion, and investment in tertiary education. Such a percentage has been dwindling with a decrease in state spending on the youth sector between 2020 and 2022. He indicates that it is important for policymakers to give effective attention and place proper investment in these avenues, which contribute directly to the development of youth as active players and stakeholders in the political, economic, and social systems of their countries.

In Morocco, third session of the mobile parliament convoy was launched, during which elected representatives unanimously agreed on the importance of the project, which is being implemented by the parallel youth government in the various regions of Morocco. The project looks to build the capacities of young Moroccans in the field of analyzing and monitoring public policies, as well as providing them with the opportunity to simulate the Moroccan Parliament. During this session, which was launched on Saturday in Marrakesh by the parallel government of youth, in partnership with the Friedrich Naumann Foundation, to train 50 young men and women from all regions of Morocco, the head of the Marrakech district council stressed the importance of this initiative, which It will contribute to developing the capacities of young people at the territorial and parliamentary levels.

السياسة والاندماج السياسي

أطلق صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية في الأردن مشروع الثقافة الحزبية بهدف تفعيل قنوات التواصل بين الأحزاب والفئات الشبابية كخطوة عملية للمساهمة في تحفيز الشباب للمشاركة في العمل الحزبي. كما يسعى المشروع إلى توفير إطار مؤسسي لنشر ثقافة العمل الحزبي. ومن المتوقع أن يجمع المشروع بين الشباب الأردني وقادة الأحزاب، وذلك من خلال تقديم الدعم اللوجستي للأحزاب السياسية الراغبة في المشاركة ضمن المشروع من أجل السماح لهم بتقديم رسائلهم وبرامجهم وأفكارهم إلى مجموعة شبابية جديدة في مختلف محافظات الأردن. كما يهدف المشروع إلى تحفيز الفئات الشبابية بشكل عملي ومباشر للمشاركة في العمل الحزبي من خلال مراجعة الخيارات الحزبية المتاحة لهم، بالإضافة إلى تحفيز الأحزاب على إعادة النظر في هياكلها وأنظمتها وآلياتها الداخلية، بالإضافة إلى ضرورة التحرك نحو مجموعات مجتمعية جديدة لديهم القدرة على إحداث التغيير المطلوب.

 

قال الأمين العام للحزب الجمهوري التونسي عصام الشابي، إن تونس لم تدخل المرحلة الانتخابية بعد وما زالت بحاجة لإنقاذ مسارها الديمقراطي والعودة إلى المسار الدستوري والاتفاق على خارطة طريق وطنية وليس فقط جدول أعمال سياسية رئيس الجمهورية. واعتبر الشابي أن الاستفتاء والانتخابات تاريخان حددهما الرئيس وفق خطته السياسية، موضحًا أنهما لا يستجيبان للأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه تونس. كما اعتبر الشابي أن تونس بحاجة إلى حوار وطني وخطة وطنية للخلاص وتشكيل حكومة إنقاذ وطني واتفاق على إصلاحات سياسية ومواعيد انتخابات وقوانين تنظم العملية السياسية.

 

أعلنت وزارة الشباب في ليبيا، إعادة فتح باب الترشح لبرلمان الشباب الليبي في نسخته الأولى. برلمان الشباب الليبي هو مشروع محاكاة للسلطة التشريعية، وستضم 200 شاب وشابة من مختلف المناطق والمدن الليبية. وحددت الوزارة ثلاثة شروط أساسية يجب أن يستوفيها الراغبون في الترشح للعضوية، وهي: ألا يقل عمرهم عن 17 عامًا ولا يزيد عن 25 عامًا وقت ترشيحهم، وألا يكون عضوًا في اللجنة العليا المنظمة للانتخابات، وأخيرا أن يتقيدوا بالقواعد التي تضعها اللجنة العليا للمرشحين.

كتب محمد أبو دلهوم مقالاً في صحيفة "عرب نيوز" يناقش فيه أهمية زيادة الاستثمار في رأس المال البشري للشباب كوسيلة لزيادة الإنتاجية والاستجابة للتحديات الاقتصادية التي يكون الشباب أكبر ضحاياها. يشير رئيس منظمة مينا أكشن إلى أن المعدل الحالي في العالم العربي لمستوى الاستثمار في رأس المال البشري للشباب يبلغ 43.2٪، والتي تتألف من الإدماج السياسي، والاندماج الاقتصادي، والاندماج الاجتماعي، والاستثمار في التعليم العالي. وقد تضاءلت هذه النسبة مع انخفاض الإنفاق الحكومي على قطاع الشباب بين عامي 2020 و 2022. ويشير أبو دلهوم أيضا إلى أنه من المهم لصانعي السياسات إيلاء الاهتمام الفعال والاستثمار المناسب في هذه المجالات المهمة، والذي بدوره يساهم بشكل مباشر في تنمية الشباب كلاعبين فاعلين وأصحاب مصالح في الأنظمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لبلدانهم.

 

في المغرب، انطلقت الدورة الثالثة للقافلة البرلمانية المتنقلة، اتفق خلالها النواب المنتخبون بالإجماع على أهمية المشروع الذي تنفذه حكومة الشباب الموازية في مختلف مناطق المغرب. ويهدف المشروع إلى بناء قدرات الشباب المغربي في مجال تحليل ومراقبة السياسات العامة، فضلا عن تزويدهم بفرصة محاكاة البرلمان المغربي. وبدوره أكد رئيس مجلس منطقة مراكش، خلال هذه الدورة، التي انطلقت يوم السبت في مراكش من قبل حكومة الشباب الموازية، بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ناومان، وذلك لتدريب 50 شابا وشابة من جميع جهات المغرب، على أهمية هذه المبادرة التي ستساهم في تنمية قدرات الشباب على المستوى الإقليمي والبرلماني.

Economics and Entrepreneurship

Dr. Sidi Ould Eltah, Director General of the Arab Bank for Economic Development in Africa, said that supporting small and medium enterprises and entrepreneurship among youth and women is the cornerstone of economic and social development in Africa. Dr. Ould Eltah indicated that the bank had recently launched an initiative to support small and medium-sized enterprises in Africa, which is a special support for entrepreneurship in Africa with a focus on women and youth. He explained that the surveys carried out by the bank and the extensive consultations it held with all the actors in the African economic arena showed the utmost importance of these small and medium enterprises and entrepreneurship.

A report by “Al-Akhbar” newspaper states that 90% of Lebanese university degree holders want to emigrate due to the economic and financial crises, as 67.5% has already decided to emigrate without any return to their country. The study also underlines that this issue has been pressing in Lebanon for years. In fact, in a World Bank study from 2010, there were approximately 50,000 job seekers in Lebanon annually, competing for just 3,000 new jobs. Over the past decade, there have been more entrants into the labor market, more university degree holders, and increasing unemployment rates – particularly among youth, yet the governments’ ability to create jobs has stayed the same.

Huawei announced the winners of its 2021 Seeds for the Future (SFTF) competition. The winning teams from UAE University, the University of Dubai, and the American University of Ras Al Khaimah were announced. Huawei's Seeds for the Future program aims to bridge the talent gap that exists in the technology sector today by involving students, academics, and various other stakeholders in building a stronger and more sustainable technology ecosystem in the region.

The Moroccan government announced a program called "Forsa" to encourage young people to work in startups. The program targets 10,000 project holders in all sectors of the economy, while ensuring proper equality between regional and gender groups. The government took the initiative to launch this program, taking into account the difficulties faced by young people in accessing sources of finance, and the obstacles faced by very small businesses.

الاقتصاد وريادة الأعمال

قال الدكتور سيدي ولد التاه، مدير عام المصرف العربي لتنمية الاقتصاد في إفريقيا، إن دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال بين الشباب والنساء هو جوهر التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إفريقيا. وأشار الدكتور ولد التاه إلى أن المصرف العربي لتنمية الاقتصاد في افريقيا أطلق مؤخرا مبادرة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أفريقيا، وهي دعم خاص لريادة الأعمال في أفريقيا مع التركيز على النساء والشباب. وأوضح أن المسوحات التي أجراها البنك والمشاورات المكثفة التي أجراها مع كافة الفاعلين في الساحة الاقتصادية الإفريقية أظهرت الأهمية القصوى لهذه المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال.

أفاد تقرير لصحيفة "الأخبار" أن 90٪ من حملة الشهادات الجامعية اللبنانية يريدون الهجرة بسبب الأزمات الاقتصادية والمالية، حيث قرر 67.5٪ الهجرة دون عودة إلى بلادهم. كما تؤكد الدراسة أن هذه القضية كانت ملحة في لبنان منذ سنوات. ففي واقع الأمر، كشفت دراسة أجراها البنك الدولي عام 2010 أنه كان هناك ما يقرب من 50000 باحث عن عمل في لبنان سنويًا، يتنافسون على 3000 وظيفة جديدة فقط. وعلى مدى العقد الماضي، كان هناك المزيد من الداخلين إلى سوق العمل، والمزيد من حاملي الشهادات الجامعية، بينما ما زالت معدلات البطالة في ارتفاع - لا سيما بين الشباب، ومع ذلك ظلت قدرة الحكومات المتلاحقة على خلق فرص العمل كما هي.

أعلنت شركة "هواوي" عن أسماء الفائزين في مسابقة بذور المستقبل لعام 2021. تم الإعلان عن الفرق الفائزة من جامعة الإمارات وجامعة دبي والجامعة الأمريكية في رأس الخيمة. ويهدف برنامج بذور المستقبل من هواوي إلى سد فجوة المواهب الموجودة في قطاع التكنولوجيا اليوم من خلال إشراك الطلاب والأكاديميين وأصحاب المصلحة الآخرين في بناء نظام بيئي تكنولوجي أقوى وأكثر استدامة في المنطقة.

أعلنت الحكومة المغربية عن برنامج بعنوان "فرصة" لتشجيع الشباب على العمل في المقاولات الناشئة. ويستهدف البرنامج 10000 صاحب مشروع في جميع قطاعات الاقتصاد، مع ضمان المساواة المناسبة بين المجموعات الإقليمية وما بين الجنسين. وبادرت الحكومة بإطلاق هذا البرنامج، مع مراعاة الصعوبات التي يواجهها الشباب في الوصول إلى مصادر التمويل، والعقبات التي تواجه الشركات الصغيرة جدًا.

Conflict

Ayman Odeh, an Arab member of the Israeli Knesset urged all Arab citizens of Israeli who are serving its occupation forces to quit, calling their service “humiliating” and “disgraceful”. Odeh called on the 1 to 1.5% Arab members of the occupation forces to quit, calling them a disgrace and part of the crime, rather than being on the side of their people to end the occupation. 

On Thursday evening, a Palestinian citizen from the town of Beita died of wounds sustained by the Israeli occupation forces. This raised the number of Palestinians who were killed by the occupation forces to 6 in just 24 hours.

Several reports indicated that Israeli occupation forces clashed with students in the vicinity of Al-Quds University in the town of Abu Dis, east of Jerusalem. Dozens of students suffocated as a result of inhaling tear gas fired by the Israeli occupation army inside and around the university campus. This occupation forces were suppressing a peaceful student-led demonstration against the transgressions carried out by the occupation forces in Jerusalem in the Al-Aqsa Mosque Complex.

Palestinians were wounded by the Israeli occupation bullets, at least one of them with live ammunition, and dozens of cases of suffocation, during the attacks of the occupation forces in the occupied West Bank. In Hebron, a young man was injured by live bullets, and dozens suffocated with poisonous and tear gas, during the occupation’s suppression of a march in support of prisoners on the occasion of the Palestinian Prisoner’s Day. The occupation forces stormed a mosque east of Hebron and severely beat a child. Further, the Israeli occupation forces stormed the village of Al-Nabi Saleh, northwest of Ramallah, chasing down Palestinian youth in the streets of the village.

The Israeli occupation authorities released dozens of young men who had been arrested on Friday, on bail of a third party and with restrictive conditions, including deportation from Al-Aqsa during the month of Ramadan. The occupation police also extended the detention of dozens of young men from Al-Aqsa Mosque detainees for a period of 48 hours, while releasing 350 on the terms of their expulsion from Al-Aqsa and Old Jerusalem. Lawyer Firas Al-Jebreni, from the Wadi Hilweh Information Center in Silwan, stated that the occupation police extended the detention of about 120 Palestinian detainees for 48 hours, out of 470 detainees, as the police transferred them to various prisons.

The Tunisian Prime Minister Najla Bouden met with Gilles Kepel, the special envoy of French President Emmanuel Macron, in which they discussed cooperation in the field of protecting youth against violent extremism. Bouden stressed the role of the Tunisian government in reducing social disparities through educational reforms, particularly at the university level. She also underlined the importance of training youth "to facilitate their integration into professional life, their involvement in society, and protect them against the dangers of violent extremism and irregular migration."

النزاعات

حث أيمن عودة، عضو الكنيست الإسرائيلي العربي، جميع المواطنين العرب في إسرائيل الذين يخدمون ضمن قوات الاحتلال الإسرائيلي على الاستقالة، واصفا خدمتهم بـ "المهينة" و "المخزية". ودعا عودة ما نسبته 1 إلى 1.5٪ من العرب في قوات الاحتلال إلى الانسحاب، واصفاً إياهم بالعار وجزء من الجريمة، بدلاً من الوقوف إلى جانب شعبهم لإنهاء الاحتلال.

استشهد مساء الخميس مواطن فلسطيني من سكان بلدة بيتا متأثرا بجراحه التي أصيب بها على يد قوات الاحتلال. وبهذا يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين على أيدي قوات الاحتلال إلى ستة خلال 24 ساعة فقط.

أشارت عدة تقارير إلى وقوع اشتباكات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وطلاب فلسطينيين في محيط جامعة القدس في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة. وأصيب العشرات من الطلاب بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي داخل الحرم الجامعي ومحيطه. وقامت قوات الاحتلال بقمع مظاهرة طلابية سلمية احتجاجا على تجاوزات قوات الاحتلال في القدس في مجمع المسجد الأقصى المبارك.

أصيب فلسطينيون برصاص الاحتلال، أحدهم على الأقل بالرصاص الحي، بالإضافة إلى عشرات حالات الاختناق، خلال اعتداءات قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة. وفي مدينة الخليل، أصيب شاب بالرصاص الحي، وأصيب العشرات بالاختناق بالغازات السامة والمسيل للدموع، وذلك خلال قمع الاحتلال لمسيرة دعم للأسرى بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني. اقتحمت قوات الاحتلال مسجدا شرق الخليل واعتدت بالضرب المبرح على طفل. كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية النبي صالح، شمال غربي مدينة رام الله، وقامت بمطاردة شبان فلسطينيين في شوارع القرية.

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن عشرات الشبان الذين اعتقلوا الجمعة، بكفالة طرف ثالث وبشروط تقييدية، بما في ذلك الترحيل من منطقة المسجد الأقصى خلال شهر رمضان. كما مددت شرطة الاحتلال اعتقال عشرات الشبان من معتقلي المسجد الأقصى لمدة 48 ساعة، فيما أفرجت عن 350 شابا بشروط طردهم من الأقصى والقدس القديمة. وقال المحامي فراس الجبريني، من مركز معلومات وادي حلوة بسلوان، إن شرطة الاحتلال مددت اعتقال نحو 120 فلسطينيا لمدة 48 ساعة من أصل 470 معتقلا، حيث نقلتهم الشرطة إلى سجون مختلفة في مناطق مختلفة.

التقت رئيسة الوزراء التونسية نجلاء بودن مع المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جيل كيبيل، حيث بحثا التعاون في مجال حماية الشباب من التطرف العنيف. وشدد بودن على دور الحكومة التونسية في تقليص الفوارق الاجتماعية من خلال إصلاحات في المنظومة التعليمية وخاصة على المستوى الجامعي. وشددت بودن على أهمية تدريب الشباب "لتسهيل اندماجهم في الحياة المهنية وانخراطهم في المجتمع وحمايتهم من مخاطر التطرف العنيف والهجرة غير النظامية".

Development

The King Abdulaziz Center for National Dialogue in the Northern Borders Region, in Saudi Arabia, organized a symposium entitled “The Role of Youth in the Process of Social Change.” The symposium discussed the activation of youth participation in public life, the most important characteristic of youth as a collective force for change, the needs of youth, and the role of youth in volunteer work.

BBC reported on a humanitarian initiative implemented by an Egyptian young man in Poland. The Egyptian youth, Reda, was on a tourist trip in northeastern Europe before he heard of the different treatment Ukrainian refugees were receiving compared to some Arab students after they left Ukraine. Reda traveled to Poland, rented several rooms in a hostel, and began receiving Arab students, cooking for them and helping them to return to their countries. The Egyptian Red Crescent contacted him to start cooperation between them.

التنمية

نظم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في منطقة الحدود الشمالية بالمملكة العربية السعودية ندوة بعنوان "دور الشباب في عملية التغيير الاجتماعي". وناقشت الندوة تفعيل مشاركة الشباب في الحياة العامة، وأهم ما يميز الشباب كقوة جماعية للتغيير، واحتياجات الشباب، ودور الشباب في العمل التطوعي.

تحدثت البي بي سي عن مبادرة إنسانية نفذها شاب مصري في بولندا. وكان الشاب المصري، رضا، في رحلة سياحية في شمال شرق أوروبا قبل أن يسمع عن المعاملة المختلفة التي يتلقاها اللاجئون الأوكرانيون مقارنة ببعض الطلاب العرب بعد مغادرتهم أوكرانيا. فعندها سافر رضا إلى بولندا، واستأجر عدة غرف في نزل، وبدأ في استقبال الطلاب العرب، والطهي لهم ومساعدتهم على العودة إلى بلادهم. وبعدها اتصل به الهلال الأحمر المصري لبدء التعاون بينهما.

Education

A recent study in Morocco revealed the negative effects of arrest on young people who commit minor misdemeanors, as it leads to dropping out of schools. The study, which was carried out by the Adalah Association for the Right to a Fair Trial, revealed that the youth convicted of minor misdemeanors find it difficult to find work after their release. The same study indicates that the possibility of education and training inside prisons remains limited, noting that more than half of the detainees are young people. According to official statistics, 51% of prison inmates in Morocco are under the age of 40. 

The Progressive Youth Organization and the Progressive Meeting of University Professors, in Lebanon, held a symbolic protest in response to the state’s failure to carry out its duties towards the university’s budget, which now does not meet even the logistical needs. The protest also called on the government to save the Mutual Fund, which secures health care and adequate social benefits for all university professors, in light of the worsening economic and financial situation.

التعليم

كشفت دراسة حديثة في المغرب عن الآثار السلبية للاعتقال على الشباب الذين يرتكبون جنح بسيطة، حيث يؤدي بهم الأمر إلى ترك دراساتهم. وكشفت الدراسة التي أجرتها جمعية عدالة للحق في المحاكمة العادلة، أن الشباب المحكوم عليهم بجنح صغيرة يجدون صعوبة في العثور على عمل بعد الإفراج عنهم. وتشير الدراسة ذاتها إلى أن إمكانية التعليم والتدريب داخل السجون ما زالت محدودة، مشيرة إلى أن أكثر من نصف المعتقلين هم من الشباب. وبحسب الإحصاءات الرسمية فإن 51٪ من نزلاء السجون في المغرب هم دون سن الأربعين.

نظمت منظمة الشباب التقدمي "اللقاء التقدمي للأساتذة الجامعيين في لبنان احتجاجا رمزيا ردا على تقاعس الدولة عن القيام بواجباتها تجاه ميزانية الجامعة التي لا تلبي حتى الاحتياجات اللوجستية. كما دعا الاحتجاج الحكومة إلى إنقاذ صندوق التعاضد الذي يؤمن الرعاية الصحية والمزايا الاجتماعية الكافية لجميع أساتذة الجامعات، في ظل تدهور الوضع الاقتصادي والمالي.

Environment

Hafed Al-Ghwell wrote for Arab News that the implications of global warming in the Arab world have been mostly dismissed, in a problematic response, particularly that widespread zones of the region are becoming increasingly uninhabitable. Al-Ghwell discusses the various negative impacts that will continue to worsen amid policymakers failure to acknowledge and act on this imminent challenge. He also indicates the region must avoid becoming the first victim of a global climate catastrophe by taking the first steps to implement holistic policies that include empowered citizens, an engaged civil society, local institutions and municipalities, rather than simply throwing money at a looming crisis.

البيئة

كتب حافظ الغويل لصحيفة "عرب نيوز" أن تداعيات الاحتباس الحراري في العالم العربي قد تم تجاهلها في الغالب، مشكلة ردود فعل سلبية، لا سيما أن العديد من البؤر المنتشرة في المنطقة أصبحت غير صالحة للسكن. ويناقش الغويل الآثار السلبية المختلفة التي ستستمر في التفاقم وسط فشل صانعي السياسات في الاعتراف بهذا التحدي المهم وسن السياسات المناسبة لمواجهته. كما يشير إلى أن المنطقة يجب أن تتجنب أن تصبح الضحية الأولى لكارثة مناخية عالمية من خلال اتخاذ الخطوات الأولى لتنفيذ سياسات شاملة تشمل المواطنين المتمكنين، والمجتمع المدني المنخرط، والمؤسسات المحلية والبلديات، بدلاً من مجرد صرف الأموال في أزمة تلوح في الأفق.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية