MENARY Monitor - Edition 57
April 24, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٥٧
٢٤ نيسان ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

A new youth political movement in Swaida has emerged in Syria, which includes 46 women and young people from those with scientific competencies and activists in society. The movements aim is to solve all the issues facing Syria today. The movement has yet to take up its position in Syrian politics, as they seem to abandon the notion of with or against. They believe that with the absence of political identities and organized intellectual groups, militias and foreign-sponsored civil society groups have risen. 

The head of the "Democratic Meeting", MP Timur Jumblatt, stressed during a tour of several villages and towns in the Chouf alongside the resigned MP Marwan Hamada, and party figures that "our battle is to cancel the domination of Hezbollah and Iran and Michel Aoun. A member of the Hezbollah bloc, Representative Hassan Fadlallah, said that "the resistance does not compete for authority or parliamentary seats." In Tripoli in the north, the candidate saw within the list of "Lebanon for us" former MP Mustafa Alloush, that (Hezbollah) is interested in the elections, and he is seeking to enter our region against our will ... "He said during a popular meeting in the Bab al -Tabbaneh area:" I found it is our duty to restore nomination again to re -represent the city and the people in it, and not to hand over our decision and our destiny to the people who abused us and the city and put our youth in prisons and our toxins of terrorists, and traded over our backs.

A popular pressure campaign in the Southern Suburbs of Beirut on the Shiite Duo (Hezbollah and Amal Movement) on one side, and on the Lebanese state on another, led to a continuous security campaign led by different security apparatuses. The campaign led to the arrest of dozens of wanted people, for theft, burglary, drug trade, and then reached the phase of pursuing all people involved in illegal activity. After illegal activity increased, movement in the community decreased to avoid theft. This caused people in the community to establish a self-security system through the use of social media to report crimes to each other, and then later to security apparatus after the announcement of the campaign. The campaign asked the parents in the community  to control the youth in their household that are committing illegal activity to avoid the harsh retaliation by both security apparatus and people within the community.

Ali Bouseida, a 23-year old Libyan activist, sees that their regions (nearing the Algerian border) suffer under marginalization and unfairness by all governments up until now. He stated that while oil wells exist in their city, they suffer from minimal government services due to their refusal to use oil as a bargaining chip with the warring political factions. Oil wells get shut down as a form of political protest or labor protest or security threat, which deprives Libyans of their main source of income, as oil revenue constitutes 98% of Libyan wealth. Bouseida emphasized that the use of oil wells as pressure on Libyan governments only increases the suffering of the people, which he fears will get worse this summer due to the shutting down of al-Sharara and al-Fil oil fields.

السياسة والاندماج السياسي

ظهرت حركة سياسية شبابية جديدة في السويداء في سوريا، والتي تضم 46 امرأة والشباب من أولئك الذين لديهم كفاءات علمية ونشطاء في المجتمع. تهدف الحركات هو حل جميع القضايا التي تواجه سوريا اليوم. ولم تأخذ الحركة بعد موقفها في السياسة السورية، كما يبدو أنها تتخلى عن فكرة أو ضدها. إنهم يعتقدون أنه مع عدم وجود الهويات السياسية والجماعات الفكرية المنظمة والميليشيات ومجموعات المجتمع المدني التي ترعاها أجنبي.

أكد رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط خلال جولة على عدة قرى وبلدات في الشوف إلى جانب النائب المستقيل مروان حمادة، وشخصيات حزبية أن "معركتنا هي من أجل استرداد البلد من أيدي حزب الله وإيران، وسنخوض كل المواجهات في الانتخابات وبعدها كي نسترد الدولة التي خطفها (حزب الله) وإيران وميشال عون". وقال عضو كتلة حزب الله النائب حسن فضل الله إن "المقاومة لا تنافس على سلطة ولا على مقاعد نيابية". وفي طرابلس في الشمال، رأى المرشح ضمن لائحة "لبنان لنا" النائب السابق مصطفى علوش، أن "(حزب الله) مهتم بالانتخابات، وتسعى للدخول إلى منطقتنا رغما عنا..." وقال خلال لقاء شعبي في منطقة باب التبانة: "وجدت أنه من واجبنا إعادة الترشح من جديد لإعادة تمثيل المدينة والناس فيها، وعدم تسليم قرارنا ومصيرنا للأشخاص الذين نكلوا بنا وبالمدينة ووضعوا شبابنا في السجون وسمونا إرهابيين، وتاجروا من فوق ظهورنا".

أدت حملة الضغط الشعبية في ضواحي بيروت الضغط على الثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل) من جهة، وعلى الدولة اللبنانية من جانب آخر، إلى حملات أمنية مستمرة التي تقودها أجهزة أمنية مختلفة. وأدت الحملة إلى اعتقال العشرات من الناس المطلوبين، من أجل السرقة، وتجارة المخدرات، ثم وصلت إلى مرحلة متابعة جميع الأشخاص المشاركين في النشاط غير القانوني. وبعد زيادة النشاط غير القانوني، انخفضت الحركة في المجتمع لتجنب السرقة. تسبب ذلك في تأسيس الأشخاص في المجتمع على نظام الأمن الذاتي من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للإبلاغ عن جرائم بعضهم البعض، ثم في وقت لاحق إلى جهاز الأمن بعد الإعلان عن الحملة. وطلبت الحملة من الأهالي في المجتمع السيطرة على الشباب في أسرهم الذين يرتكبون نشاطا غير قانوني لتجنب الانتقام القاسي من خلال كل من الأجهزة الأمنية والأشخاص داخل المجتمع.

يرى علي بوسيدة، الناشط الليبي البالغ من العمر 23 عاما، أن المناطق الليبية (على مقربة من الحدود الجزائرية) تعاني من تهميش وظلم من قبل جميع الحكومات حتى الآن. وذكر أنه على الرغم من وجود آبار النفط في مدينتهم، إلا أنهم يعانون من الحد الأدنى من الخدمات الحكومية بسبب رفضهم استخدام النفط كرقاقة مساومة مع الفصائل السياسية المتحاربة. وتغلق آبار النفط كشكل من أشكال الاحتجاج السياسي أو الاحتجاج العمالي أو تهديد أمني، الذي يحرم الليبيين بمصدر دخلهم الرئيسي، حيث يشكل إيرادات النفط 98٪ من الثروة الليبية. أكد بوسيدة أن استخدام آبار النفط كضغط على الحكومات الليبية يزيد فقط من معاناة الناس، والتي يخشى أن يزداد سوءًا هذا الصيف بسبب إغلاق حقول زيت الشرارة والفل.

Economics and Entrepreneurship

Jordanian finance minister said that the government had already prepared 13 months’ worth of wheat reserves, prior to the Ukrainian war. As well as "locked long-term fuel contracts" to help reduce the country's import bill. Jordan was well-prepared for this crisis as stated during a discussion with the IMF. The IMF's progressions for the region sowed high inflation as well as a fuel crisis and a decrease in disposable income. He also stated that an alarming one in every two Jordanian youth was unemployed, and emphasized the need to protect this group during the crisis. This comes with the IMF-backed reforms to maintain a fiscal consolidation focused on revenue collection by broadening the tax base. These reforms are being made in line with demands by civil society for equitable tax treatment. 

As demand for natural gas increases due to the Russian-Ukrainian war, Algeria missed an opportunity to begin providing to the European market. Algeria is Europe's third largest supplier of natural gas; however, the North African nation does not possess enough readily available gas to satiate the demand. This is primarily due to the lack of oil companies' investment in the Algerian gas, due to the difficult fiscal terms and bureaucracy. Political risk consultant Anthony Skinner stated that "Algeria missed an opportunity to realize its full potential". Algeria's state-owned oil and gas company Sonatrach and Italian multinational Eni signed a deal last week to increase output. Algeria benefitted last year from the increase in gas and oil prices, with revenue amounting to $35 billion. This allowed the country to avoid the unpopular tax increase plans, introduce unemployment benefits. By focusing on the gas and oil industry, Algeria could elevate social grievances, particularly among the country's youth.

الاقتصاد وريادة الأعمال

قال وزير المالية الأردني إن الحكومة قد أعدت بالفعل 13 شهرا من احتياطيات القمح، قبل الحرب الأوكرانية. وكذلك "عقود الوقود طويلة الأجل مقفلة" للمساعدة في تقليل فاتورة استيراد البلاد. كان الأردن مستعدا جيدا لهذه الأزمة كما ذكر خلال مناقشة مع صندوق النقد الدولي. أدت سياسات صندوق النقد الدولي في المنطقة إلى تضخم عالي بالإضافة إلى أزمة الوقود وانخفاض في الدخل المتاح. وذكر أيضا أن واحد من كل شابين أردنيين عاطل عن العمل، وهي نسبة خطيرة جدا. وأكد على ضرورة حماية هذه المجموعة خلال الأزمة. ويأتي هذا مع الإصلاحات التي تدعمها صندوق النقد الدولي للحفاظ على توحيد شافيا يركز على جمع الإيرادات من خلال توسيع قاعدة الضرائب. يتم إجراء هذه الإصلاحات تمشيا مع مطالب المجتمع المدني بالمعاملة الضريبية العادلة.

مع ازدياد الطلب على الغاز الطبيعي بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، فوتت الجزائر فرصة البدء في توفير السوق الأوروبية. الجزائر هي المورد الثالث للأربعين في أوروبا للغاز الطبيعي، ولكن الجزائر لا تملك ما يكفي من الغاز المتاح بسهولة لتربيع الطلب. ويعود ذلك بشكل أساسي إلى عدم وجود استثمار شركات النفط في الغاز الجزائري، بسبب المصطلحات المالية والصعبة. صرح استشاري المخاطر السياسية أنتوني سكينر أن "الجزائر غاب عن فرصة لتحقيق إمكاناتها الكاملة". وقعت شركة النفط والغاز الجزائرية "سوناتراك" والإيطالية متعددة الجنسيات "إي أن آي" صفقة الأسبوع الماضي لزيادة الإنتاج. واستفادت الجزائر العام الماضي من الزيادة في أسعار الغاز والنفط، حيث بلغت إيرادات 35 مليار دولار. سمح ذلك للبلاد بتجنب خطط زيادة الضرائب التي لا تحظى بشعبية، وإدخال استحقاقات البطالة. من خلال التركيز على صناعة الغاز والنفط، يمكن للجزائر رفع الرحلات الاجتماعية، لا سيما بين شباب البلاد.

Conflict

Despite promises to deescalate in the final 10 days of Ramadan, Israeli forces invaded Al-Aqsa compound due to the Palestinian flag being raised over the dome and a few dozen worshippers chanting. The director of Al-Aqsa mosque stated that many methods were taken by Israeli authority to prevent the worshippers from reaching the mosque for Friday prayer. The total number reached upwards of 150 thousand, although the expected number was 300 thousand, which is the usual for the 3rd Friday of Ramadan. The invasion began in the early hours of dawn to breakup marches that were made to the mosque for Fajr prayer. Then, tear gas was fired prior to Friday prayer and after, because Palestinian youth were raising Palestinian flags, as well as flags of Hamas. Many Israeli members of parliament stated that they feel the government was being too lenient with the Palestinians. The Israeli forces stated that they acted with strict self-control and attempted to limit clashes, but the extremists from Hamas were adamant on turning the prayer into a protest. Palestinians responded by saying that Israel is adamant on forcing its occupational legitimacy on Muslim Jerusalemites, and that it does not care for places of prayer and acts as it wishes to prove that it is the legitimate owner of Al-Aqsa. Witnesses of the invasion stated that Israeli forces aimed their guns, armed with rubberized bullets, at mosque guards, disregarding the presence of women, children and elderly. In Ramallah, the minister of foreign affairs and immigrants condemned the invasion of Al-Aqsa for the eighth consecutive day. The ministry placed the blame completely on the Israeli government for escalation and what it means for the conflict at hand. He addressed the statements made by Israeli officials claiming that they are "lies used to underestimate the minds of leaders and global decision makers and global public opinion. The Palestinian Red Crescent in Jerusalem stated that 26 cases of choking occurred due to the tear gas fired into Al-Aqsa compound, 9 of whom were children. A total of 57 injuries came from the clashes. Multiple towns in the West Bank were witness to weekly, peaceful marches that were met by Israeli aggression, as 4 young men were shot with rubberized bullets, and dozens of cases of choking from tear gas used to suppress the marches. The Red Crescent stated that there were 37 cases of choking in Beit Dejn, 7 cases in the town of Beita in Jabal Sbeih. Israeli forces arrested 9 young men in different campaigns as a result of the clashes. 

Palestinian youth is killed Friday at dawn due to injuries sustained a week prior in Al-Yamoun town, west of Jenin in north of the West Bank. The injuries came as a result of marches organized in different parts of Palestine as response to the suppression of worshippers in al-Aqsa mosque.

12 Palestinian youth arrested as an intimidation attempt for wearing the Palestinian keffiyeh.

39 Youth who lost in 2008 are not in Tunisia, as they mentioned the Algerian authority. The young group of males disappeared after an illegal attempt at immigrating to Europe through the eastern city of Annaba. The mother of one of the youth stated that her son called her from Tunisia after he was apprehended by the Italian coastguard who handed them over to the Tunisian coastguard. The case was brought up again after a trial against the youth was brought in Tunisian court, which turned out to be false. The Algerian authority stated that the close ties between the two states are built on trust and the sense of responsibility. Tunisia responded to these allegations, originally in 2008 and once again now, by stating that there are no apprehended Algerians in its prisons, and the Algerian ambassador to Tunisia stated that based on the information they have, they can neither confirm nor deny the presence of the group in Tunisia. Italy has not since made a statement or commented on the accusation or events.

النزاعات

على الرغم من الوعود بوقف التصعيد في أيام رمضان الأخيرة، غزت القوات الإسرائيلية مجمع المسجد الأقصى بسبب رفع العلم الفلسطيني على القبة وعدد قليل من المصلين الذين كانوا يحتفلون بذلك. وصرح مدير مسجد الأقصى أنه هنالك العديد من الأساليب التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلية لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد لصلاة الجمعة. وبلغ العدد الإجمالي من المصلين 150 ألفا، على الرغم من أن العدد المتوقع كان 300 ألف، وهو المعتاد يوم الجمعة الثالث من رمضان. وبدأ الغزو في الساعات الأولى من الفجر لكسر المسيرات التي قدمت للمسجد لصلاة الفجر. وبعد ذلك، تم إطلاق الغاز المسيل للدموع قبل صلاة الجمعة وبعد ذلك، لأن الشباب الفلسطيني يرفع الأعلام الفلسطينية، وكذلك أعلام حماس. وصرح العديد من الأعضاء الإسرائيليين في البرلمان بأنهم يشعرون بأن الحكومة متساهلة للغاية مع الفلسطينيين. وذكرت القوات الإسرائيلية أنها تصرفت مع ضبط النفس الصارم وحاولوا الحد من الاشتباكات، لكن المتطرفين من حماس كانوا مصممين على تحويل الصلاة إلى مظاهرة. ورد الفلسطينيون بالقول إن إسرائيل كانت مصممة على إجبار شرعيتها المهنية على المقدسيين المسلمين، وأنها لا تهتم بأماكن الصلاة والأعمال كما ترغب في إثبات أنها المالك الشرعي للأقصى. وصرح شهود الغزو أن القوات الإسرائيلية وجهت أسلحتهم المزودة بالرصاص المطاطي، نحو حراس المسجد، وتجاهلوا وجود النساء والأطفال والمسنين. وفي رام الله، أدان وزير الخارجية والمهاجرون غزو الأقصى في اليوم الثامن على التوالي. وضعت الوزارة اللوم تمامًا على الحكومة الإسرائيلية للتصعيد وما يعنيه النزاع. وقام بتناول البيان الذي أدلى به المسؤولون الإسرائيليون مؤكدا أنها "أكاذيب يستخدمونها لتقليل من أذهان القادة وصناع القرار العالميين والرأي العام العالمي. وصرح الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس أن 26 حالة من الاختناق حدثت بسبب الغاز المسيل للدموع التي أطلقت في المسجد الأقصى، 9 منهم من الأطفال. جاء ما مجموعه 57 إصابة من الاشتباكات. شهدت العديد من المدن في الضفة الغربية على مسيرات أسبوعية وسلمية تم تلبيتها من قبل العدوان الإسرائيلي، حيث تم إطلاق النار على 4 شباب بالرصاص بالمطوس، ويمتد من حالات الاختناق من الغاز المسيل للدموع المستخدمة لقمع المسيرات. وذكر الهلال الأحمر أن هناك 37 حالة من الاختناق في بيت دجن، 7 حالات في بلدة بيتا في جبل صبيح. اعتقلت القوات الإسرائيلية 9 شباب آخرين، وذلك ضمن حملات مختلفة نتيجة الاشتباكات.

 

قتل شاب فلسطيني يوم الجمعة في الفجر بسبب الإصابات التي لحقت قبل أسبوع في بلدة اليمون، غرب جنين في شمال الضفة الغربية. وجاءت الإصابات نتيجة المسيرات المنظمة في أجزاء مختلفة من فلسطين كاستجابة لقمع المصلين في المسجد الأقصى.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية 12 شبابا فلسطينيا بمثابة محاولة تخويف لارتدائها الكوفية الفلسطينية.

39 الشباب الذين اختفوا في عام 2008 ليسوا في تونس، كما تشير السلطات الجزائرية. وكانت مجموعة من الشباب الذكور قد اختفوا بعد محاولة غير قانونية للهجرة إلى أوروبا عبر مدينة أنابا الشرقية. ذكرت والدة أحد الشباب أن ابنها اتصل بها من تونس بعد أن ألقي القبض عليه من قبل قوات السواحل الإيطالية الذي سلمهم إلى خفر السواحل التونسي. تم طرح القضية مرة أخرى بعد إحضار محاكمة ضد الشباب في المحكمة التونسية، والتي تبين أنها خاطئة. وذكرت السلطة الجزائرية أن العلاقات الوثيقة بين الدولتين مبنية على الثقة والشعور بالمسؤولية. وردت تونس لهذه الادعاءات، في الأصل في عام 2008، ومرة أخرى الآن، من خلال القول بأنه لا يوجد عدد من الجزائريين في سجونها، وذكر السفير الجزائري في تونس أنه بناء على المعلومات التي لديهم، لا يستطيعون أن ننكر الوجود المجموعة في تونس. لم تقدم إيطاليا بالفعل بيانا أو علقا على الاتهام أو الأحداث.

Development

Dr. Jumana Al-Salem, during her participation in the Atheer Al-Sabah program through the Jordanian Arabic Language Radio Complex, stated that Jordanian women have opportunities in many fields, under the umbrella of religious legislation and the protection of the constitution and the royal sponsorship from the highest levels. She added from the lecture she gave during the Arab Thought Forum about the main problems that youth face: emptiness, unemployment, blind imitation, among others. She called to facing these issues and finding solutions for them, especially since youth are the largest portion of Jordanian society. 

More than 400 young men and women took the streets in Riyadh, in Kingdom of Saudi Arabia, before iftar giving food and water to passersby who would be late to iftar due to work hours. Youth in KSA complete about 1600 hours of volunteer work in 22 districts giving meals to passersby and the vulnerable.

UAE Media Forum specified 3 topics to focus on in order to develop the sector and keep up with the developments taking place in the local, Arabian and global media fields. The seventh edition of the forum focused on developing a strong and influential media message that can keep up with the next phase the country is entering in the next 50 years. The participants presented the efforts to prepare new generations of young Emirati media specialists that are capable of dealing with the new era properly. The forum showed the space given to journalists and media specialists to present their skills in the Emirates. The need to sponsor and support talents in the country to escape the traditional molds was emphasized. The use of social media and new methods for data collection was also supported.

التنمية

ذكرت الدكتورة جمانة السالم، أثناء مشاركتها في برنامج أثير الصباح من خلال مجمع اللغات العربية الأردنية، أن النساء الأردني لهن لديه فرص في العديد من المجالات، تحت مظلة التشريعات الدينية وحماية الدستور والرجل رعاية من أعلى المستويات. وأضافت من المحاضرة التي أعطتها خلال منتدى الفكر العربي حول المشاكل الرئيسية التي يواجهها الشباب، والتي تشمل في المقام الأول: الفراغ والبطالة، التقليد الأعمى، من بين أمور أخرى. ودعت إلى مواجهة هذه القضايا وإيجاد حلول لهم، خاصة وأن الشباب هم أكبر جزء من المجتمع الأردني.

توجه أكثر من 400 شاب وشابوا في الشوارع في الرياض، في المملكة العربية السعودية، قبل الإفطار لتوزيع الطعام والماء على المارة الذين سيكون متأخرين عن الإفطار بسبب ساعات العمل. أكمل الشباب في المملكة العربية السعودية حوالي 1600 ساعة من العمل التطوعي في 22 منطقة من خلال توزيع وجبات الطعام إلى المارة والمحتاجين.

حدد منتدى إعلام الإمارات العربية المتحدة 3 موضوعات للتركيز عليها من أجل تطوير القطاع ومواكبة التطورات التي تجري في المجالات المحلية والعربية والعالمية. ركز الإصدار السابع من المنتدى على تطوير رسالة إعلامية قوية ومؤثرة يمكنها مواكبة المرحلة التالية التي تدخلها البلد في السنوات الخمسين القادمة. وقدم المشاركون الجهود المبذولة لإعداد أجيال جديدة من المتخصصين في الإعلام الإماراتيين الشباب القادرين على التعامل مع الحقبة الجديدة بشكل صحيح. أظهر المنتدى الفضاء الممنوح للصحفيين ومتخصصي وسائل الإعلام لتقديم مهاراتهم في الإمارات. وتم التأكيد على الحاجة إلى رعاية ويدعم المواهب في البلاد للهروب من القوالب التقليدية. كما تم دعم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والأساليب الجديدة لجمع البيانات أيضا.

Education

The Police Academy organized two training sessions for students and graduates of Egyptian universities in cooperation with the Ministry of Youth and Sports at the headquarters of the Center for Security Studies and Strategy at the Police Research Center under the title of the youth insurance against the risks of modern technology and social networking sites. Students from the University of the Suess Canal and University of Kafr al-Sheikh participated in both sessions.

التعليم

نظمت أكاديمية الشرطة دورتين تدريبيتين للطلاب وخريجي الجامعات المصرية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة في مقر مركز الدراسات والاستراتيجية الأمنية في مركز أبحاث الشرطة تحت عنوان تأمين الشباب ضد مخاطر التكنولوجيا الحديثة ومواقع الشبكات الاجتماعية. شارك الطلاب من جامعة قناة سويس وجامعة كفر الشيخ في كلتا الدورتين.

Environment

Dr. Sharifa Sharif, Executive Director of the National Institute for Sustainable Ruling and Sustainable Development - the training arm of the Ministry of Planning and Economic Development - and a member of the CEPA Public Administration Committee of the Economic and Social Council of the United Nations; In the youth forum of the Council and the "recovery of Covid-19: take the youth actions for a sustainable future," through the side event entitled "Support gender equality to combat climate change." During her speech, Dr. Sharif confirmed the importance of promoting youth's participation in order to ensure compatibility with their needs, noting the importance of investing in young people that indicate that we are on the right path towards achieving 2030 goals. Sharif referred to activities and initiatives that promote the agenda 2030, including a movement Arab youth climate from Lebanon, the butterfly project from India, and the Initiative of Sustainable Development Ambassadors "Be ambassador" from Egypt, explaining that 60% of Egypt's 104 million people are young under the age of 5. Dr. Sharif said an ambassador's initiative was a model that takes into account gender disparities and aimed at building national capacities through pilot learning in sustainable development. Sherif explained that the initiative provided for in the first batch of about 7,000 young men, noted that he graduated from about 1,000 trainees between the ages of 18 and 35 representing governmental and private universities and civil society in all governorates. Noting that the second batch, which will start next June, aims to train 1,000 other young men, and has yet to have about 3,000 young men and women.

The World Bank approved a 2-year Qatari initiative for Yemen, with the aim of preserving its institutions that provide the people with services and food security. The intervention will be done through different possible scenarios, with an emphasis on providing necessary services and human capital and food security, and employment opportunities. The program will allocate $2.8 billion as an investment for development in Yemen, to guarantee a better future for Yemeni youth that grew up in war, but will be an essential player in the recovery process.

البيئة

د. شريفة الشريف، المدير التنفيذي للمعهد الوطني للتنمية المستدامة والتنمية المستدامة - الذراع التدريبية لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية - وعضو لجنة الإدارة العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة؛ في منتدى الشباب للمجلس و "التعافي من جائحة كورونا: اتخاذ إجراءات الشباب من أجل مستقبل مستدام،" من خلال الحدث الجانبي بعنوان "دعم المساواة بين الجنسين لمكافحة تغير المناخ". وخلال خطابها، أكدت الشريف على أهمية تعزيز مشاركة الشباب من أجل ضمان التوافق مع احتياجاتهم، وإذ تلاحظ أهمية الاستثمار في الشباب الذين يشيرون إلى أننا على الطريق الصحيح نحو تحقيق 2030 هدفا. وأشارت الشريف إلى الأنشطة والمبادرات التي تعزز جدول أعمال عام 2030، بما في ذلك حركة مناخ للشباب العربي من لبنان، مشروع فراشة من الهند، ومبادرة من سفراء التنمية المستدامة "كن سفيرا" من مصر، وشرحت أن 60٪ من 104 مليون شخص في مصر هم شباب تحت سن الخامسة. وقالت الدكتورة الشريف إن مبادرة كن سفيرا كانت نموذجا يأخذ في الاعتبار التباينات بين الجنسين وتهدف إلى بناء قدرات وطنية من خلال التعلم الطيار في التنمية المستدامة. وأوضح شريف أن المبادرة المنصوص عليها في الدفعة الأولى من حوالي 7000 شاب، أشارت إلى أنه تخرج من حوالي 1000 متدرب بين سن 18 و 35 يمثل الجامعات الحكومية والخاصة والمجتمع المدني في جميع المحافظات. وتحدثت أيضا أن الدفعة الثانية، والتي ستبدأ في شهر حزيران / يونيو المقبل، تهدف إلى تدريب 1000 شاب آخرين، ولم كان العدد الحالي من المسجلين لم يبلغ حوالي 3000 شاب وشابة لحد الآن.

وافق البنك الدولي على مبادرة قطرية لمدة عامين في اليمن، مع الحفاظ على مؤسساته التي تزود الناس بالخدمات والأمن الغذائي. وسيتم تنفيذ الحملة من خلال سيناريوهات مختلفة، مع التركيز على توفير الخدمات اللازمة ورأس المال البشري والأمن الغذائي، وفرص العمل. وسيقوم البرنامج بتخصيص 2.8 مليار دولار كاستثمار للتنمية في اليمن، لضمان مستقبل أفضل للشباب اليمني الذي نشأ في الحرب، لكنه سيكون لاعبا أساسيا في عملية الانتعاش.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية