MENARY Monitor - Edition 61
May 22, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٦١
٢٢ أيار ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

A week after the Lebanese elections, it appears as though the results are poised for a power struggle at the Parliament level. The report by the National News indicates that the leader of Lebanon’s largest Christian party indicated that it was preparing for a power struggle with Hezbollah and its allies. Samir Geagea, head of the Lebanese Forces, said he rejected a consensus government and would vote against the re-election of parliament speaker Nabih Berri, a Hezbollah ally who has held the position since 1992. Karim Bitar of Saint Joseph University in Beirut, said that “Geagea’s new hardline position against Berri was a break with the past, but now Geagea realises that Berri has become very unpopular among Christians and particularly among the reformist youth.”

Protests continued to soar in Iran against an economic crisis exacerbated by subsidy cuts that saw the price hikes in basic goods. The Iranian government has cut off the internet in a number of areas and cities that have witnessed protests, including Khouzestan province. Protesters chanted "Raisi should be ashamed and leave the country," "the clerics must get lost," "no progress, no recreation, our youth was wasted," and "down with rising prices". Analysts said the protests were an inevitable outcome of a crisis that has particularly hit the poor.

Alaa Abd el-Fattah, an Egyptian left-wing political activist and a citizen of the UK, has been on hunger strike in Tora prison since early April in protest against the Egyptian authorities' refusal to allow UK officials to meet with him and provide other basic rights. He has served several prison terms since Hosni Mubarak's rule for his criticism of multiple governments, including for his support for the judicial independence movement, protesting without permission, and for spreading “false news", in a trial widely condemned by human rights defenders, especially as the evidence used against him was a retweet.

The Youth of the February 14 Revolution Movement in Bahrain issued a statement that addressed the international community to take urgent action to prevent the execution of two Bahraini youth, namely Sadiq Thamer and Jaafar Sultan, who are sentenced to death. The statement condemns the approval of the Saudi Supreme Court on the death sentence against Bahraini citizens and calls on the international community to take action to stop the implementation of the sentence.

السياسة والاندماج السياسي

بعد أسبوع من الانتخابات اللبنانية، يبدو أن النتائج مهيأة لصراع على السلطة على مستوى مجلس النواب. ويشير تقرير صادر عن صحيفة "ناشيونال نيوز" إلى أن زعيم أكبر حزب مسيحي في لبنان أشار إلى أنه كان يستعد لصراع على السلطة مع حزب الله وحلفائه. قال سمير جعجع، رئيس القوات اللبنانية، إنه يرفض حكومة توافقية وسيصوت ضد إعادة انتخاب رئيس مجلس النواب نبيه بري، حليف حزب الله الذي يتولى هذا المنصب منذ عام 1992. وقال كريم بيطار من جامعة القديس يوسف في بيروت أن "موقف جعجع المتشدد الجديد ضد بري كان قطيعة مع الماضي، لكن جعجع يدرك الآن أن بري أصبح لا يحظى بشعبية كبيرة بين المسيحيين وخاصة بين الشباب الإصلاحي".

تشير التقارير إلى استمرار الاحتجاجات في إيران ضد الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت بسبب تخفيضات الدعم التي أدت إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية. وقطعت الحكومة الإيرانية الإنترنت في عدد من المناطق والمدن التي شهدت احتجاجات، بما في ذلك محافظة خوزستان. وهتف المتظاهرون "يجب أن يخجل رئيسي ويغادر البلاد" و "يجب أن يتراجع رجال الدين" و "لا تقدم ولا اصلاح، ضاع شبابنا" و "تسقط الحكومة مع ارتفاع الأسعار". وقال محللون إن الاحتجاجات كانت نتيجة حتمية لأزمة طالت الفقراء بشكل خاص.

أعلن علاء عبد الفتاح، وهو ناشط سياسي يساري مصري ومواطن بريطاني، عن اضرابه عن الطعام في سجن طرة منذ أوائل أبريل / نيسان الماضي، وذلك احتجاجًا على رفض السلطات المصرية السماح لمسؤولين بريطانيين بمقابلته وتقديم حقوق أساسية أخرى. وقد قضى عدة فترات سجن منذ حكم حسني مبارك لانتقاده لعدة حكومات، بما في ذلك دعمه لحركة استقلال القضاء، والاحتجاج دون إذن، ونشر "أخبار كاذبة"، وسط محاكمة نددها على نطاق واسع المدافعون عن حقوق الإنسان، وخاصة لأن الدليل المستخدم ضده كان إعادة لتغريدة على تويتر.

أصدر حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين بيانا وجه فيه المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات عاجلة لمنع إعدام الشابين البحرينيين، وهما صادق ثامر وجعفر سلطان، المحكوم عليهما بالإعدام. ويدين البيان موافقة المحكمة السعودية العليا على حكم الإعدام بحق المواطنين البحرينيين، ويدعو المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف تنفيذ هذا الحكم.

Economics and Entrepreneurship

A new report by the World Bank indicates that it is vital for the MENA region to ensure the private sector can gain access to markets and compete equally with government-run businesses. The report offers policy recommendations for how MENA governments can overcome continuing labor market stagnation that undermines economic development and social progress. It indicates that governments must reshape their relationships toward the private sector, toward workers, and, equally important, toward women,” according to the World Bank Vice President for the Middle East and North Africa. “Instead of being active in economic sectors, the state must enable a well-regulated competitive private sector. Instead of controlling worker transitions through an outdated labor code, the state must re-think its social protection and labor market programs. Instead of guarding the legacy of some historical and social norms, the state in the MENA region must be the faithful guardian of gender equity.”

A report revealed that Turkey has 2.3 million unemployed youth and that one in four young people are neither employed nor enrolled in educational institutions. Prepared by the Studies Center of the Turkish Advanced Trade Union Confederation, the report indicates that unemployment rates among young people with low incomes is about 21 percent, while data from the Research Center of the Confederation of Advanced Trade Unions indicates that the rate has reached about 41 percent. The report added that the percentage of females who are not enrolled in educational institutions or the workforce amounted to 32.4 percent, and that unemployment rates among young people rose by about 5 percent under the rule of the Justice and Development Party.

The High Representative and the European Commission adopted a Joint Communication on a 'Strategic Partnership with the Gulf' with the aim to broaden and deepen the European Union’s cooperation with the Gulf Cooperation Council (GCC) and its member countries. The Joint Communication addresses a series of key policy areas, presenting concrete proposals for strengthened EU-GCC cooperation on energy, green transition and climate change, trade and economic diversification, regional stability and global security, and humanitarian and development challenges.

الاقتصاد وريادة الأعمال

يشير تقرير جديد صادر عن البنك الدولي إلى أنه من الضروري لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمان وصول القطاع الخاص إلى الأسواق والتنافس على قدم المساواة مع الشركات التي تديرها الحكومة. يقدم التقرير توصيات تتعلق بالسياسات لكيفية تمكن حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من التغلب على الركود المستمر في سوق العمل الذي يقوض التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي. ويشير هذا إلى أن الحكومات يجب أن تعيد تشكيل علاقاتها تجاه القطاع الخاص، وتجاه العمال، وتجاه المرأة، بنفس الأهمية، "بحسب نائب رئيس البنك الدولي لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. "بدلاً من أن تكون نشطة في القطاعات الاقتصادية، يجب على الدولة تمكين قطاع خاص جيد التنظيم تنافسي. بدلاً من التحكم في انتقالات العمال من خلال قانون عمل قديم، يجب على الدولة إعادة التفكير في برامج الحماية الاجتماعية وسوق العمل. وبدلاً من حماية إرث بعض الأعراف التاريخية والاجتماعية، يجب أن تكون الدولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي الحارس الأمين للمساواة بين الجنسين ".

كشف تقرير أن هناك أكثر من 2.3 مليون شاب عاطل عن العمل في تركيا، وأن واحدًا من كل أربعة شباب أتراك هم عاطلين عن العمل أو غير ملتحقين في مؤسسات تعليمية. التقرير الذي أعده مركز الدراسات التابع لاتحاد النقابات العمالية التركي المتقدم، يشير إلى أن معدلات البطالة بين الشباب من ذوي الدخل المنخفض تبلغ حوالي 21 في المائة، بينما تشير بيانات من مركز الأبحاث التابع لاتحاد النقابات العمالية المتقدمة إلى أن المعدل وصل إلى حوالي 41 بالمائة. وأضاف التقرير أن نسبة الإناث غير الملتحقات بالمؤسسات التعليمية أو القوى العاملة بلغت 32.4 في المائة، وأن معدلات البطالة بين الشباب ارتفعت بنحو 5 في المائة في ظل حكم حزب العدالة والتنمية.

اعتمد الممثل السامي والمفوضية الأوروبية اتصالا مشتركا حول "شراكة استراتيجية مع الخليج" بهدف توسيع وتعميق تعاون الاتحاد الأوروبي مع مجلس التعاون الخليجي والدول الأعضاء فيه. ويتناول الاتصال المشترك سلسلة من مجالات السياسة الرئيسية، ويقدم مقترحات ملموسة لتعزيز التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات الطاقة، والتحول نحو الطاقة الخضراء، وتغير المناخ، والتجارة والتنويع الاقتصادي، والاستقرار الإقليمي والأمن العالمي، والتحديات الإنسانية والإنمائية.

Conflict

Seven years ago, 13-year-old Palestinian Ahmad Manasra was arrested and charged with two counts of attempted murder after participating in a double stabbing with his cousin in a disputed neighborhood in Jerusalem. His 15 year-old cousin was shot dead while Ahmad was hit by a car while trying to flee the scene, leaving him with a skull fracture and brain injury. Ahmad Manasra’s case prompted the Knesset to reduce the age of criminal responsibility to 12, as it is under military law in the West Bank, and brought international attention to the detention of minors on both sides of the Green Line. In the West Bank, the age of criminal responsibility is 12. As his case dragged through the long legal process, Manasra turned 14 and became eligible for a sentence, if convicted, that could include imprisonment. Manasra pleaded not guilty to the charges, and forensic examination of his knife found no evidence of blood on it. Manasra was originally sentenced to 12 years in prison. Nareman Shehadeh-Zoabi, an attorney working for Adalah Organization said that the organization has found severe violations of the rights of many of the arrested minors, including intimidation tactics and cruel practices used by Israeli security forces in occupied east Jerusalem and the West Bank. This also includes arresting minors in the middle of the night and conducting interrogations without the presence of a lawyer or parent. Israel has detained more than 3,000 children each year in the West Bank and that 3,000 to 5,000 minors are detained annually in Israel, including east Jerusalem.

Kamal Al-Khatib, deputy head of the Islamic movement in the occupied Palestine confirmed that the occupation’s plans to expel Palestinian protestors in Al-Aqsa will not succeed due to the will of the Palestinian youth. This came during a stand in front of the occupation court in Nazareth in solidarity with the imprisoned Ibrahim Khalil. Al-Khatib explained that Palestinian youth are subjected political persecution by the occupation forces.

The Middle East Eye published a report exploring the current conditions in Palestine a year after the Haifa Uprisings. Efforts to organize protests in the coastal cities, especially Haifa, are ongoing, and this movement has been incorporated into the wider Palestinian body politic, a development that worries the Israeli occupation security establishment, which has failed to stamp out the members of the Karamah uprising among Palestinian citizens of Israel. Activists believe that the events of the Karamah Uprising breathed new life into the Palestinian cause “after Israeli authorities had sought to kill it.”

The governorates of Sanaa, Ibb, and Amran, which are under the control of the Houthi militia, in Yemen, recorded a significant increase in the rates of domestic murders. Sociologists confirm that the wrong mobilization of youth and children carried out by the militias is behind the transformation of many children into criminals and murderers who are incited against their families and society. Psychological analysts believe that one of the main reasons for the high rate of children committing crimes stems from the wrong patterns of socialization practiced by the militia with children by indoctrinating them and encouraging killing and bloodshed.

The Middle East Monitor reported that the Mayor of the Turkish city of Bolu has erected banners in Arabic and in Turkish issuing a “last call” and orders for Syrian refugees to leave Turkey and return to Syria. The banners essentially indicated that Syrian refugees “have overstayed their welcome” and “you are no longer wanted, return to your country.” Mayor Ozcan mirrored the banners’ rhetoric in his tweet.

النزاعات

قبل سبع سنوات، قُبض على الفلسطيني أحمد مناصرة البالغ من العمر 13 عامًا ووجهت إليه تهمتي محاولة قتل بعد مشاركته في طعن مزدوج مع ابن عمه في حي متنازع عليه في القدس. وقُتل ابن عمه البالغ من العمر 15 عامًا بالرصاص بينما صدمن سيارة أحمد أثناء محاولته الفرار من مكان الحادث، مما أدى إلى إصابته بكسر في الجمجمة وإصابة في الدماغ. ودفعت قضية أحمد مناصرة الكنيست إلى تقليص سن المسؤولية الجنائية إلى 12، كما هو الحال بموجب القانون العسكري في الضفة الغربية، ولفتت الانتباه الدولي إلى احتجاز القاصرين على جانبي الخط الأخضر. وفي الضفة الغربية، يبلغ سن المسؤولية الجنائية 12 عامًا. ومع استمرار قضيته في الإجراءات القانونية الطويلة، بلغ مناصرة 14 عامًا وأصبح مؤهلاً لعقوبة، في حالة إدانته، يمكن أن تشمل السجن. وشدد مناصرة بأنه غير مذنب في التهم الموجهة إليه، ولم يجد فحص الطب الشرعي لسكينه أي دليل على وجود دم عليها. حُكم على مناصرة في الأصل بالسجن 12 عامًا. وقالت ناريمان شحادة-زعابي، محامية تعمل في منظمة عدالة، إن المنظمة وجدت انتهاكات جسيمة لحقوق العديد من القاصرين المعتقلين، بما في ذلك أساليب الترهيب والممارسات القاسية التي تستخدمها قوات الأمن الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة والضفة الغربية. ويشمل ذلك أيضًا اعتقال القاصرين في منتصف الليل وإجراء الاستجوابات دون حضور محامٍ أو أحد الوالدين. والجدير بالذكر أن قوات الاحلال الإسرائيلية تعتقل أكثر من 3000 طفل كل عام في الضفة الغربية وأن 3000 إلى 5000 قاصر يتم احتجازهم سنويًا في إسرائيل، بما في ذلك القدس الشرقية.

أكد كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة أن خطط الاحتلال لطرد المحتجين الفلسطينيين في الأقصى لن تنجح بإرادة الشباب الفلسطيني. وجاء ذلك خلال وقفة أمام محكمة الاحتلال في الناصرة تضامنا مع الأسير إبراهيم خليل. وأوضح الخطيب أن الشباب الفلسطيني يتعرض لاضطهاد سياسي من قبل قوات الاحتلال.

نشر موقع "ميدل إيست آي" تقريراً يستكشف الأوضاع الحالية في فلسطين بعد عام من انتفاضات حيفا. تتواصل جهود تنظيم الاحتجاجات في المدن الساحلية، وخاصة حيفا، وقد تم دمج هذه الحركة في الجسم السياسي الفلسطيني على نحو أوسع، وهو تطور يقلق المؤسسة الأمنية للاحتلال الإسرائيلي، التي فشلت في القضاء على عناصر انتفاضة الكرامة بين المواطنين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. ويعتقد النشطاء أن أحداث انتفاضة الكرامة بعثت حياة جديدة في القضية الفلسطينية "بعد أن سعت السلطات الإسرائيلية إلى قتلها".

سجلت محافظات صنعاء وإب وعمران الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي في اليمن ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات جرائم القتل الداخلي. ويؤكد علماء الاجتماع أن التعبئة الخاطئة للشباب والأطفال التي تقوم بها الميليشيات هي وراء تحول العديد من الأطفال إلى مجرمين وقتلة يتم تحريضهم ضد أسرهم ومجتمعهم. ويرى محللون نفسيون أن أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع معدل ارتكاب الأطفال للجرائم ينبع من أنماط التنشئة الاجتماعية الخاطئة التي تمارسها الميليشيات مع الأطفال من خلال تلقينهم العقائد وتشجيع القتل وسفك الدماء.

أفادت صحيفة "ميدل إيست مونيتور" أن عمدة مدينة بولو التركية وضع لافتات باللغتين العربية والتركية لإصدار "نداء أخير" وأوامر للاجئين السوريين بمغادرة تركيا والعودة إلى سوريا. أشارت اللافتات بشكل أساسي إلى أن اللاجئين السوريين "تجاوزوا مدة الترحيب بهم" و "لم يعد مرغوبًا بهم"، و "عودوا إلى بلدكم". وعكس العمدة أوزكان خطاب اللافتات في تغريدة له عبر تويتر.

Development

The Arab Renaissance Organization for Democracy and Development (ARDD), held a cultural session in Jordan bringing together a number of young trainees. The session responded to the youth's need for channels and platforms that rely on creativity and leadership, as it discussed the importance of media and art and their contribution to raising awareness levels and enhancing social cohesion. This session is part of the comprehensive approach of one of ARDD’s projects, which looks to build the economic, cultural and social capacities of the project's youth. 

The Capital Youth Directorate, in Jordan, concluded the second batch of the My Skills Program for 2022, organized by the Ministry of Youth in partnership with UNICEF and Generations For Peace. According to the directorate's statement, the 6-day program targeted 150 young men and women for interactive activities in application of the skills that were trained remotely. The program prepares youth for the labor market and provides them with cognitive skills, financial and digital skills, social innovation, development and promotion of leadership and teamwork through joint work skills.

The Tafila Women's Charitable Association in Jordan launched a youth project for positive change to reduce societal extremism to build the capacity of young people in Tafila Governorate. The president of the association said that the project aims to activate the role of youth in Tafileh, find various ways to eliminate extremism, and open channels of communication between them as leaders in their community. It also provides social and cultural spaces for young men and women with the aim of achieving social cohesion and spreading a culture of tolerance and acceptance of the other, in a manner that enhances social peace and security, and rejects extremism and violence.

التنمية

عقدت منظمة النهضة العربية للديمقراطية والتنمية (أرض) دورة ثقافية عقدت في الأردن وجمعت عددا من المتدربين الشباب. واستجابت الجلسة لحاجة الشباب لقنوات ومنصات تعتمد على الإبداع والريادة، حيث ناقشت هذه الدورة أهمية الإعلام والفن ومساهمتهما في رفع مستويات الوعي وتعزيز التماسك الاجتماعي. وتعد هذه الجلسة جزءا من النهج الشامل لأحد مشاريع أرض، والذي يتطلع إلى بناء القدرات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية لشباب المشروع.

اختتمت مديرية شباب العاصمة في الأردن، الدفعة الثانية من برنامج مهاراتي لعام 2022 الذي نظمته وزارة الشباب بالشراكة مع منظمة اليونيسف وهيئة أجيال السلام. وبحسب بيان المديرية، استهدف البرنامج الذي امتد على مدار 6 أيام 150 شابا وفتاة لأنشطة تفاعلية تطبيقا للمهارات التي تم تدريبها عن بعد. يقوم البرنامج بإعداد الشباب لسوق العمل ويزودهم بالمهارات المعرفية، والمهارات المالية والرقمية، والابتكار الاجتماعي، وتطوير وتعزيز القيادة والعمل الجماعي من خلال مهارات العمل المشترك.

أطلقت جمعية سيدات الطفيلة الخيرية في الأردن مشروع شبابي للتغيير الإيجابي للحد من التطرف المجتمعي، وذلك لبناء قدرات الشباب في محافظة الطفيلة. وقالت رئيسة الجمعية إن المشروع يهدف إلى تفعيل دور الشباب في الطفيلة، وإيجاد سبل مختلفة للقضاء على التطرف، وفتح قنوات اتصال بينهم كقادة في مجتمعهم. كما يوفر المشروع المساحات الاجتماعية والثقافية للشباب والشابات بهدف تحقيق التماسك الاجتماعي ونشر ثقافة التسامح وقبول الآخر بما يعزز السلم والأمن الاجتماعيين ونبذ التطرف والعنف.

Environment

The Global Land Forum will be launched next Monday for the first time in the MENA region, under the title "Towards Solutions to Climate Change Crises". More than 800 participants and speakers from 78 countries will attend the event to discuss critical issues related to climate change, land and government, food and other topics, according to a statement from the organizers. The Global Land Forum (GLF) is organized once every three years by the International Earth Alliance (ILC) — the largest coalition working on land rights in the world — and Jordan will host the ninth edition of it, represented by the Ministry of Agriculture and the SEEDS Foundation, and in partnership with the European Union.

In Egypt, a meeting of the National Climate Change Dialogue was carried out last week in cooperation between the Environmental Affairs Agency in Qena and the Directorate of Youth and Sports, within the framework of the “Be Prepared for Green” initiative and Egypt’s hosting of the next climate conference COP27. The session looked to urge youth to take a leading role in preserving the environment.

البيئة

ينطلق منتدى الأرض العالمي يوم الإثنين المقبل لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تحت عنوان "نحو حلول لأزمات تغير المناخ". وسيحضر الحدث أكثر من 800 مشارك ومتحدث من 78 دولة لمناقشة القضايا الحاسمة المتعلقة بتغير المناخ والأراضي والحكومة والغذاء ومواضيع أخرى، وفقًا لبيان صادر عن المنظمين. ويتم تنظيم المنتدى العالمي للأراضي مرة واحدة كل ثلاث سنوات من قبل التحالف الدولي للأرض - وهو أكبر تحالف يعمل في مجال حقوق الأراضي في العالم - وسوف تستضيف الأردن النسخة التاسعة من هذا الحدث، ممثلة بوزارة الزراعة، ومؤسسة سيدز، وبالشراكة مع الاتحاد الأوروبي.

عقد في الأسبوع الماضي اجتماع الحوار الوطني لتغير المناخ في مصر، وذلك بالتعاون بين جهاز شئون البيئة بمحافظة قنا ومديرية الشباب والرياضة، في إطار مبادرة "اتحضر للأخضر" وضمن إطار الاستعدادات المصرية لاستضافة مؤتمر المناخ المقبل COP27. وتطلعت الجلسة إلى حث الشباب على القيام بدور رائد في الحفاظ على البيئة.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية