MENARY Monitor - Edition 66
June 26, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٦٦
٢٦ حزيران ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

The Arab Reform Initiative (ARI) released two reports entitled: "Youth political participation in post-2011 Tunisia: Exploring the impact of the youth quota system through the prism of local municipal councilors" and “Youth perceptions of politics in Tunisia: Giving the floor to millennials and Gen Z post-2011”. These reports are the outcome of a project conducted by ARI from January 2021 to June 2022 in partnership with Tunisian associations “We Start” and “Houmetna”. The project looking to consolidate the political participation of youth in the governorates of Kairouan, Kasserine, and Beja. This work comes in a context where youth trust in the political system is low, with 8.8% in rural areas and 31.1% in urban areas, according to the World Bank's 2014 Youth Report. This lack of trust is reflected in the low representation of young people in political spheres: the average age of the 2019-2024 parliament is 51.8 years, according to data from Marsad Majles. These trends feed and reinforce each other, leaving an increasingly small space for young people in politics. "These reports seek to understand why young Tunisians particularly those from regions that have been marginalized have not found their way to the political space that opened up after the 2011 revolution," said Zied Boussen, a research fellow at ARI. 

The director of the Balqa Youth Directorate in Jordan indicated, in a joint meeting with Balqa Youth Initiative (Initiators), that Jordanian universities are the most appropriate environment for enhancing political parties’ recruitment of youth. The director, Mahmoud Al-Dabbas, added that the modern version of Jordan from a political point of view encompasses three components, namely parties, women, and youth, especially that 41 seats have been allocated to political parties in the next parliament at the level of the national list. He stressed that women and youth are key partners in establishing political parties according to the Parties Law, as well as key partners in forming party electoral lists under the Parliament’s Election Law. He also stated that the state supports the political empowerment of women more than it supports youth’s, as the state allocated seats in the electoral law for women in each local electoral district. It also stipulated the presence of two women among the first six candidates in the party list formed at the level of the electoral district. On the other hand, the state did not allocate a similar quota for youth. Instead, it was satisfied with the condition that there be one candidate from among the young people under the age of thirty-five in any party list formed at the level of the general district among the first five candidates in the list.

The Mayor of Greater Irbid Municipality in Jordan, Dr. Nabil Al-Kofahi, met a group of young people with the aim of involving them in the local decision-making process. During the meeting, Al-Kofahi announced the establishment of a special fund to support youth initiatives, which will be fully funded by the private sector, including the establishment of an incubator for entrepreneurial ideas.

Ilham Al-Talibi wrote an article for Independent Arabia illustrating the conditions of Moroccan and Algerian migrants in Europe. She argues that despite their mutual hate speech toward one another, they become united by their mutual struggles. She says this is even more prevalent among migrants who live in constant fear of deportation, as Moroccan and Algerian youth who are in Germany without legal residence are forced to accept any work, which exposes them to exploitation by some employers, who take advantage of their situation.

السياسة والاندماج السياسي

أصدرت مبادرة الإصلاح العربي تقريرين بعنوان: "المشاركة السياسية للشباب في تونس ما بعد 2011: استكشاف تأثير نظام الكوتا الشبابية من منظور أعضاء المجالس البلدية المحلية" و "تصورات الشباب للسياسة في تونس: إعطاء الأرضية لجيل الألفية وجيل Z بعد 2011". هذه التقارير هي حصيلة مشروع أجرته مبادرة الإصلاح العربي في الفترة من يناير 2021 إلى يونيو 2022 بالشراكة مع الجمعيات التونسية "نبدأ" و "حمتنة". ويهدف المشروع إلى تعزيز المشاركة السياسية للشباب في ولايات القيروان والقصرين والبجا. ويأتي هذا العمل في سياق تكون فيه ثقة الشباب في النظام السياسي منخفضة، مع 8.8٪ في المناطق الريفية و31.1٪ في المناطق الحضرية، وفقًا لتقرير الشباب لعام 2014 الصادر عن البنك الدولي. وينعكس انعدام الثقة هذا في التمثيل المنخفض للشباب في المجالات السياسية: متوسط عمر البرلمان 2019-2024 هو 51.8 سنة، وفقًا لبيانات مرصد مجلس. هذه الاتجاهات تغذي وتعزز بعضها البعض، مما يترك مساحة صغيرة بشكل متزايد للشباب في السياسة. وقال زياد بوسن، الباحث في مبادرة الإصلاح العربي، "تسعى هذه التقارير إلى فهم سبب عدم وصول الشباب التونسي، ولا سيما من المناطق المهمشة، إلى المجال السياسي الذي انفتح بعد ثورة 2011".

أشار مدير مديرية شباب البلقاء في الأردن، في لقاء مشترك مع مبادرة شباب البلقاء (مبادرون)، إلى أن الجامعات الأردنية هي البيئة الأنسب لتعزيز تجنيد الأحزاب السياسية للشباب. وأضاف مدير شباب البلقاء محمود الدباس، أن الأردن الجديد من وجهة نظر سياسية يضم ثلاث مكونات وهي الأحزاب والمرأة والشباب، وخاصة أنه تم تخصيص 41 مقعدا للأحزاب السياسية في البرلمان المقبل على المستوى. من القائمة الوطنية. وأكد أن النساء والشباب شركاء أساسيون في تأسيس الأحزاب وفق قانون الأحزاب، كما أنهم شركاء أساسيون في تشكيل القوائم الانتخابية الحزبية بموجب قانون الانتخابات النيابي. وذكر أن الدولة تدعم التمكين السياسي للمرأة أكثر من دعمها للشباب، حيث تخصص الدولة مقاعد في قانون الانتخابات للمرأة في كل دائرة انتخابية محلية. كما نص على وجود امرأتين من بين أول ستة مرشحين في القائمة الحزبية المشكلة على مستوى الدائرة الانتخابية. وفي المقابل، لم تخصص الدولة حصة مماثلة للشباب. وبدلاً من ذلك، اكتفى المشرع بشرط وجود مرشح واحد من بين الشباب دون سن الخامسة والثلاثين في أي قائمة حزبية يتم تشكيلها على مستوى الدائرة العامة من بين المرشحين الخمسة الأوائل في القائمة.

التقى رئيس بلدية إربد الكبرى في الأردن الدكتور نبيل الكوفحي بمجموعة من الشباب بهدف إشراكهم في عملية صنع القرار المحلي. وأعلن الكوفحي خلال الاجتماع عن تأسيس صندوق خاص لدعم المبادرات الشبابية سيمول بالكامل من القطاع الخاص بما في ذلك إنشاء حاضنة لأفكار ريادة الأعمال.

كتبت إلهام الطالبي مقالاً في صحيفة "إندبندنت عربية" توضح فيه أوضاع المهاجرين المغاربة والجزائريين في أوروبا. وقالت الطالبي أنه على الرغم من خطاب الكراهية المتبادل بينهما، إلا أنهما توحدهما كفاحهما المتبادل. وتقول إن هذا أكثر انتشارًا بين المهاجرين الذين يعيشون في خوف دائم من الترحيل، حيث يُجبر الشباب المغربي والجزائري المتواجد في ألمانيا دون إقامة قانونية، على سبيل المثال، على قبول أي عمل، مما يعرضهم للاستغلال من قبل بعض أصحاب العمل، الذين يستغلون أوضاعهم الصعبة.

Economics and Entrepreneurship

In a meeting with the youth of the “We Are All Jordan Youth Authority”, the youth arm of the King Abdullah II Fund for Development in the Balqa Governorate, the Director General of the Development and Employment Fund stressed on the need to shift from traditional employment to encouraging entrepreneurship and self-employment to provide job opportunities for young men and women. The director gave a detailed explanation about the programs offered by the fund and its role in financing small and medium projects that provide job opportunities for young people in the governorates. 

The “Tinghirine Students Space Association” is organizing the first edition of the “Creativity Hackathon” with the aim of catering to the youth of Tinghir to support attractive projects. This would involve students in designing the future of many vital sectors in Morocco. The event, which will be held in Tinghir on 15, 16 and 17 July, aims to promote the culture of entrepreneurship among the youth of the region to create potential job opportunities, open bridges of communication between professionals, students and officials, and encourage youth initiatives in the city. In this regard, Omar Ohsain, coordinator of the first edition of the “Creativity Hackathon” in Tinghir, said that “the announced event was initiated by the members of the association to encourage entrepreneurial creativity among young people, in line with the country's general trend of promoting entrepreneurship in Morocco."

Mahmoud Hussein, Chairman of the Youth and Sports Committee in the Egyptian House of Representatives, said that the draft state budget for the fiscal year 2022/2023 had been prepared in extremely difficult circumstances, in light of the challenges faced by the Egyptian state due to the conditions of the Coronavirus and then the Russian-Ukrainian war. Hussein confirmed that the Committee issued several recommendations regarding the youth and sports sectors during the discussion of its budget.

A training, guidance, and counseling lecture was held at the Capital Youth Center in Jordan. The lecture, titled “Designing Youth Initiatives", aimed to empower young people with entrepreneurship and creativity skills.

66 young men and women participate in the activities of the Youth Lab, which was launched by the Ajman Youth Council and the Ajman Creative Center – UAE. The activities of the lab include discussion sessions that reflect on the experiences of young people, as well as an exhibition of the products of small business owners and young entrepreneurs. It includes the presentation of 29 projects for young entrepreneurs and 22 talents in various fields, in addition to 22 specialists in training programs to hone the skills of young people. The lab looks to provide a complete experience for young people to communicate and enrich their experiences through training workshops, awareness lectures and discussion panels that shed light on youth issues.

Ghada Khalil, Director of the Rowad 2030 Project of the Egyptian Ministry of Planning and Economic Development, said that the Startup Forum provides a golden opportunity for young people to present their ideas and benefit from the experiences of young entrepreneurs present at the forum. Khalil added that the success stories of young entrepreneurs that will be presented at the forum will serve as a strong motivation for every young man who has an idea, even if it is simple and small, to develop and work on it to become an entrepreneur. Khalil added that one of the objectives of the forum is to network between entrepreneurs and funding agencies, and to provide an opportunity to talk about the field of entrepreneurship, especially since the forum includes many experts in this field, as well as to support the field of entrepreneurship and financing start-ups, and the role of the government, the private sector and organizations in supporting Entrepreneurship system.

الاقتصاد وريادة الأعمال

أكد المدير العام لصندوق التنمية والتشغيل في لقاء مع شباب مؤسسة "كلنا شباب الأردن" الذراع الشبابية لصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية في محافظة البلقاء، على ضرورة التحول من العاملة التقليدية إلى التشغيل وتشجيع ريادة الأعمال والعمل الحر لتوفير فرص عمل للشباب والشابات الأردنيين. وقدم المدير شرحا مفصلا عن البرامج التي يقدمها الصندوق ودوره في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي توفر فرص عمل للشباب في المحافظات.

تنظم "جمعية فضاء الطلاب تنغيرين" النسخة الأولى من "هاكاثون الإبداع" بهدف تلبية احتياجات شباب تنغير لدعم المشاريع الجذابة. سيشرك ذلك الطلاب في تصميم مستقبل العديد من القطاعات الحيوية في المغرب. يهدف الحدث، الذي سيعقد في تنغير في 15 و 16 و 17 يوليو، إلى تعزيز ثقافة ريادة الأعمال بين شباب المنطقة لخلق فرص عمل محتملة، وفتح جسور التواصل بين المهنيين والطلاب والمسؤولين، وتشجيع الشباب مبادرات في المدينة. وفي هذا الصدد، قال عمر أحسين، منسق النسخة الأولى من "هاكاثون الإبداع" في تنغير، إن الحدث المعلن عنه بدأ من قبل أعضاء الجمعية، مع شركائنا، لتشجيع الإبداع الريادي بين الشباب، تماشيا مع الاتجاه العام للبلاد لتشجيع ريادة الأعمال في المغرب ".

 

قال محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب المصري، إن مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2022/2023 تم إعداده في ظروف بالغة الصعوبة، وذلك في ظل التحديات التي تواجهها الدولة المصرية بسبب ظروف فيروس كورونا ثم الحرب الروسية الأوكرانية. وأكد حسين أن لجنة الشباب أصدرت عدة توصيات بخصوص قطاعي الشباب والرياضة خلال مناقشة ميزانيتها.

تم عقد محاضرة تدريبية وإرشادية في مركز شباب العاصمة في الأردن. وهدفت المحاضرة التي حملت عنوان "تصميم المبادرات الشبابية" إلى تمكين الشباب من مهارات ريادة الأعمال والإبداع.

 

شارك 66 شاب وشابة في فعاليات مختبر الشباب الذي أطلقه مجلس شباب عجمان ومركز عجمان للإبداع – في الإمارات العربية المتحدة. وتشمل أنشطة المختبر جلسات نقاشية تعكس تجارب الشباب، بالإضافة إلى معرض لمنتجات أصحاب الأعمال الصغيرة ورواد الأعمال الشباب. ويتضمن عرض 29 مشروعًا لرواد الأعمال الشباب و22 موهبة في مختلف المجالات، بالإضافة إلى 22 متخصصًا في البرامج التدريبية لصقل مهارات الشباب. ويسعى المختبر أيضا إلى توفير تجربة كاملة للشباب للتواصل وإثراء تجاربهم من خلال ورش العمل التدريبية والمحاضرات التوعوية وحلقات النقاش التي تلقي الضوء على قضايا الشباب.

قالت غادة خليل، مديرة مشروع رواد 2030 بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية المصرية، إن منتدى الشركات الناشئة يوفر فرصة ذهبية للشباب لعرض أفكارهم والاستفادة من تجارب رواد الأعمال الشباب الحاضرين في المنتدى. وأضافت خليل أن قصص نجاح رواد الأعمال الشباب التي ستعرض في المنتدى ستكون بمثابة دافع قوي لكل شاب لديه فكرة، حتى لو كانت بسيطة وصغيرة، لتطويرها والعمل عليها ليصبح رائد أعمال. وأضافت خليل أن من أهداف الملتقى التشبيك بين رواد الأعمال ووكالات التمويل، وإتاحة الفرصة للحديث عن مجال ريادة الأعمال، خاصة وأن الملتقى يضم العديد من الخبراء في هذا المجال، بالإضافة إلى دعم مجال ريادة الأعمال وتمويل المشاريع الناشئة، ودور الحكومة والقطاع الخاص والمنظمات في دعم نظام ريادة الأعمال.

Conflict

UN Secretary-General António Guterres’ spoke to the Ad Hoc Committee of the General Assembly for the Announcement of Voluntary Contributions to the UNRWA. He reiterated that UNRWA is vital in supporting those in need and supporting UNRWA is important to ensure it delivers on its mandate to the Palestinian refugees. He also added that investing in UNRWA means investing in stability for the region; it means investing in the economic and social well-being of Palestine refugees and advancing the Sustainable Development Goals; it means investing in the future through education of children and youth, girls and boys, young women and men; and it means honoring the commitment of the international community to Palestine refugees and their rights until a just and durable political solution is found.

Khaleej Times published a report illustrating that Captagon has become a menace in Syria, Jordan, and Lebanon, especially considering the lack of de-addiction infrastructure. According to a Newlines Institute study, Captagon trade is a rapidly growing illicit economy in the Middle East and the Mediterranean. The drug’s production patterns in Syria have shifted “from smaller, fragmented operations in rebel-held areas to industrial, containerized operations.” Captagon has even been described as “a new Syrian-Iranian weapon that threatens the region.” The lack of a functioning regional mechanism to deal with the challenge collectively makes it difficult to disrupt the criminal networks involved in the drug trade. The United Nations Office on Drugs and Crime (UNODC) estimates that approximately 36.3 million people need treatment for drug use disorders (DUDs) globally, yet only one in eight in need has access to treatment. The report adds that Jordan and Syria cannot see eye-to-eye on the subject of drug smuggling. The two sides have no choice but to pool their resources, use negotiation skills, find collective solutions, and address the flow of funds because drugs and terror seem to be feeding off each other.

According to a report by U.N. Secretary-General Antonio Guterres, Iran has executed more than 100 people, including minors and women, within a space of three months in 2022. The report, which was presented at the U.N. Human Rights Council in Geneva by its deputy human rights chief Nada Al-Nashif, said that the numbers were on the rise and the reasons for executions were becoming more arbitrary. “While 260 individuals were executed in 2020, at least 310 individuals were executed in 2021, including at least 14 women,” Al-Nashif said. “At least 105 people were executed, many of whom belonged to minority groups” between January 1 and March 20 of this year.

The Youth Training and Rehabilitation Center concluded a peace and gender building course in Aden, Yemen. 20 young men and women participated in the course within the framework of the youth training and rehabilitation program, implemented by the center of the Ministry of Youth and Sports in partnership with Youth Without Borders and funded by UNFPA. The course aimed to provide young people with a set of skills and abilities to protect and empower young people and raise their capabilities to become effective and influential in society by providing them with quality programs designed according to their needs.

The United Nations Alliance of Civilizations (UNAOC) convened young civil society leaders from the MENA region in an intergenerational dialogue with key stakeholders to discuss mechanisms to prevent violent extremism (PVE) in the region through sport-based activities. In this context, UNAOC provided a platform for young leaders from Bahrain, Egypt, Iraq, Lebanon, Libya, Morocco, and Qatar to lend their voices to conversations on PVE policymaking, grassroots sports for development as well as the role of athletes and sporting events in promoting inclusive and diverse societies.

النزاعات

تحدث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمام اللجنة المخصصة للجمعية العامة للإعلان عن التبرعات الطوعية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا). وأكد أن الأونروا حيوية في دعم المحتاجين، وأن دعم الأونروا مهم لضمان وفائها بولايتها للاجئين الفلسطينيين. وأضاف أن الاستثمار في الوكالة يعني الاستثمار في استقرار المنطقة؛ ويعني أيضا الاستثمار في الرفاه الاقتصادي والاجتماعي للاجئين الفلسطينيين والنهوض بأهداف التنمية المستدامة؛ كما يعني الاستثمار في المستقبل من خلال تعليم الأطفال والشباب والفتيات والفتيان والشابات والرجال؛ ويعني احترام التزام المجتمع الدولي تجاه لاجئي فلسطين وحقوقهم حتى يتم إيجاد حل سياسي عادل ودائم.

نشرت صحيفة الخليج تايمز تقريراً يوضح أن الكبتاغون أصبح يمثل تهديداً في سوريا والأردن ولبنان، خاصة بالنظر إلى عدم وجود بنية تحتية للتخلص من الإدمان. وفقًا لدراسة أجراها معهد "نيوزلاين"، فإن تجارة الكبتاغون هي اقتصاد غير مشروع سريع النمو في منطقة الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط. وتحولت أنماط إنتاج الدواء في سوريا " من عمليات صغيرة ومجزأة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون إلى عمليات صناعية ممأسسة." حتى أن الكبتاغون وُصف بأنه "سلاح سوري إيراني جديد يهدد المنطقة". إن الافتقار إلى آلية إقليمية فاعلة للتعامل مع التحدي بشكل جماعي يجعل من الصعب تعطيل الشبكات الإجرامية الضالعة في تجارة المخدرات. يقدر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن ما يقرب من 36.3 مليون شخص يحتاجون إلى العلاج من اضطرابات تعاطي المخدرات على مستوى العالم، ومع ذلك فإن واحدًا فقط من كل ثمانية أشخاص بحاجة إلى العلاج. ويضيف التقرير أن الأردن وسوريا لا يمكنهما التوفيق بين موضوع تهريب المخدرات. لا خيار أمام الطرفين سوى تجميع مواردهما واستخدام مهارات التفاوض وإيجاد حلول جماعية ومعالجة تدفق الأموال لأن المخدرات والإرهاب يبدو أنهما يتغذيان على بعضهما البعض.

وفقًا لتقرير صادر عن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعدمت إيران أكثر من 100 شخص، من بينهم قاصرون ونساء، في غضون ثلاثة أشهر في عام 2022. التقرير الذي قدمه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف عبر نائبة المفوض السامي لحقوق الإنسان ندى الناشف، يقول أن الأعداد آخذة في الازدياد وأصبحت أسباب الإعدام أكثر تعسفًا. وقالت الناشف: "بينما تم إعدام 260 شخصًا في عام 2020 ، تم إعدام ما لا يقل عن 310 أفراد في عام 2021، بينهم ما لا يقل عن 14 امرأة، تم إعدام ما لا يقل عن 105 أشخاص، العديد منهم ينتمون إلى الأقليات" بين 1 يناير و 20 مارس من هذا العام.

اختتم مركز تدريب وتأهيل الشباب دورة السلام وبناء النوع الاجتماعي في عدن، اليمن. وشارك في الدورة 20 شابا وشابة في إطار برنامج تدريب وتأهيل الشباب الذي ينفذه مركز وزارة الشباب والرياضة بالشراكة مع منظمة شباب بلا حدود وبتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان. هدفت الدورة إلى تزويد الشباب بمجموعة من المهارات والقدرات لحماية وتمكين الشباب ورفع قدراتهم ليصبحوا فاعلين ومؤثرين في المجتمع من خلال تزويدهم ببرامج نوعية مصممة وفقاً لاحتياجاتهم.

دعا تحالف الأمم المتحدة للحضارات قادة المجتمع المدني الشباب من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في حوار بين الأجيال مع أصحاب المصلحة الرئيسيين لمناقشة آليات منع التطرف العنيف في المنطقة من خلال الأنشطة الرياضية. ففي هذا السياق، قدم تحالف الأمم المتحدة لتحالف الحضارات منبرًا للقادة الشباب من البحرين ومصر والعراق ولبنان وليبيا والمغرب وقطر لإبداء أصواتهم في المحادثات حول وضع سياسات منع التطرّف العنيف، والرياضة الشعبية من أجل التنمية، فضلاً عن دور الرياضيين والأحداث الرياضية. في تعزيز المجتمعات الشاملة والمتنوعة.

Development

Mamdouh Al-Wali wrote an article for Aljazeera highlighting the challenges pertaining to the youth sector in Egypt. He stated that the Ministry of Youth is more interested in sports than in youth. Although the budget of the National Youth Council reached 1.375 billion Egyptian pounds in the fiscal year 2020/2021, 60% of these allocations went to construction, 30% to support youth centers, and 8% for workers’ wages, leaving 1% for activities. He indicated that 37% of Egyptian villages do not currently have a youth center. He added that the Statistics Authority does not publish data as much as it used to, which made it impossible to identify the reality of the Egyptian youth, including the rates of engaging in illegal activities such as prostitution, drug trafficking, smuggling of antiquities, and arms trade, among others. 

Prince Faisal bin Bandar bin Abdulaziz, Governor of Riyadh Region (Saudi Arabia), inaugurated a voluntary initiative of the Youth Committee of the Consultative Region, manifested in launching a “Save Account” on the National Platform for Voluntary Work.

The Ummah Youth Center, in Palestine, launched a training program entitled “Digital Media and Content Creation”. The program aims to provide the trainees with the skills of creating digital content through practical application and digital publishing through social media platforms. It also looks to refine the media skills of young people to invest their efforts and energies to serve the Palestinian cause by promoting Palestinian content on social media. The trainees learned about digital media and the difference between digital media and traditional media as well as its importance and tools.

التنمية

كتب ممدوح الوالي مقالاً لموقع قناة الجزيرة يسلط الضوء على التحديات التي تواجه قطاع الشباب في مصر. وذكر أن وزارة الشباب تهتم بالرياضة أكثر من اهتمامها بالشباب. ورغم أن ميزانية المجلس القومي للشباب بلغت 1.375 مليار جنيه في العام المالي 2020/2021، إلا أن 60٪ من هذه المخصصات ذهبت للبناء، و 30٪ لدعم مراكز الشباب، و 8٪ لأجور العاملين، وترك 1٪ للأنشطة. وأشار إلى أن 37٪ من القرى المصرية لا يوجد بها حاليًا مركز للشباب. وأضاف أن جهاز الإحصاء لا ينشر البيانات بالقدر الذي كان عليه في السابق، مما جعل من المستحيل التعرف على واقع الشباب المصري، بما في ذلك معدلات الانخراط في أنشطة غير مشروعة مثل الدعارة وتهريب المخدرات وتهريب الآثار، وتجارة الأسلحة، من بين أمور أخرى.

دشن الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض (في المملكة العربية السعودية) مبادرة تطوعية للجنة شباب المنطقة الاستشارية تجسدت في إطلاق "حساب التوفير" على المنصة الوطنية للعمل التطوعي.

أطلق مركز شباب الأمة في فلسطين برنامجاً تدريبياً بعنوان "الإعلام الرقمي وإنشاء المحتوى". يهدف البرنامج إلى إكساب المتدربين مهارات إنشاء المحتوى الرقمي من خلال التطبيق العملي والنشر الرقمي عبر منصات التواصل الاجتماعي. كما يتطلع إلى صقل المهارات الإعلامية للشباب لاستثمار جهودهم وطاقاتهم لخدمة القضية الفلسطينية من خلال الترويج للمحتوى الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي. تعرف المتدربون على الإعلام الرقمي والفرق بين الوسائط الرقمية والوسائط التقليدية وأهميتها وأدواتها.

Education

Egyptian Representative, Ahmed Fathi, founder and executive director of the Youth Leaders Foundation, said that the Foundation works to empower students and give them an opportunity to experience the real work environment. He explained that the Foundation has provided an opportunity for young people from all universities to compete in aspects related to the environment, health, and social solidarity, among others.

التعليم

قال النائب المصري، أحمد فتحي، المؤسس والمدير التنفيذي لمؤسسة قادة الشباب، إن المؤسسة تعمل على تمكين الطلاب ومنحهم فرصة لتجربة بيئة العمل الحقيقية. وأوضح أن المؤسسة أتاحت الفرصة للشباب من جميع الجامعات للتنافس في الجوانب المتعلقة بالبيئة والصحة والتكافل الاجتماعي وغيرها.

Environment

Akhbar Alyoum reported that a group of young Egyptians were able to reduce the costs associated with converting traditional cars into electric cars. Their goal was to design an environmentally friendly project. The project aims to transform classic cars into environmentally friendly electric cars by using reused tools as well as other modern environmentally friendly tools to modify traditional cars into electric cars (hybrid electric).

البيئة

أفادت أخبار اليوم أن مجموعة من الشباب المصري تمكنوا من خفض التكاليف المرتبطة بتحويل السيارات التقليدية إلى سيارات كهربائية هجينة. وكان هدفهم تصميم مشروع صديق للبيئة، حيث يهدف المشروع إلى تحويل السيارات الكلاسيكية إلى سيارات كهربائية صديقة للبيئة باستخدام أدوات معاد استخدامها بالإضافة إلى أدوات حديثة أخرى صديقة للبيئة لتعديل السيارات التقليدية إلى سيارات كهربائية (كهربائية هجينة).

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية