MENARY Monitor - Edition 79
September 25, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٧٩
٢٥ أيلول ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

The protests in Iran, sparked by the murder of a young Kurdish woman Mahsa Amini, have now spread to at least 140 cities across all provinces in the country. The regime has responded with hard repression: shutting down internet access and mobilizing nearly all its security forces. In response to the harsh repression, in Tehran the use of Molotov cocktails has become commonplace. We saw this in the Kurdish town of Sandanj, in which the regime declared martial law and suppressed the movement on Wednesday night, only for droves of youth to begin flooding into the streets on Thursday evening, breaking all crowd control barriers and driving the security forces away. 

Dozens of Iraqi and Iranian Kurds rallied in Iraq’s northern city of Irbil on Saturday over the death of Mahsa Amini, a young woman who died in the custody of Iranian police. “Women, Life, Freedom” chanted others, many of whom were Iranian Kurds living in self-imposed exile in the semi-autonomous Kurdistan region of Iraq. Protests broke out in northwestern Iran a week ago at the funeral of Amini, a 22-year-old Kurdish woman who died after falling into a coma following her detention by morality police enforcing hijab rules on women’s dress.

A group of women's rights organizations have expressed their fear and apprehension about the results of the new electoral law that will be adopted in the parliamentary elections scheduled for December 17, the results that reduce the chances of Tunisian women entering the new parliament. The limited success of Tunisian women in entering the next parliament, given the condition of collecting recommendations equally between men and women, which was considered a “punishment against women,” according to Salwa Hamrouni, president of the Tunisian Association of Constitutional Law, in light of the difficulty of women entering the public space to obtain 400 Recommendation as a condition for accepting candidacy. In this regard, Turkia Benkhader, Vice President of the Association of Women Voters, expected that “the current electoral law will weaken women’s participation, because women in voting on lists were protected, and they were stimulated equally, but voting by individuals will weaken their political participation,” she said. For her part, Bushra Belhaj Hamida, a former member of parliament, considered that "the new electoral law blew up all previous gains." She stressed that this law “will exclude vulnerable groups, women and young men and women. It will also enable only those who have money to ascend to Parliament.”

The Comprehensive Nuclear-Test-Ban Treaty Organization (CTBTO) Youth Group delivered a statement at the 10th Meeting of the Friends of the CTBT in New York on Wednesday. It was prepared by Shizuka Kuramitsu of Japan and Ahmed Emad Elsabagh of Egypt and delivered by Elsabagh. Elsabagh said that his colleague Shizuka, from Japan, has joined with him for one clear purpose – to put an end to nuclear testing. Earlier this month, the General Assembly adopted a resolution establishing the UN Youth office, which makes it unmistakable that the role of youth is critical in advancing human development and advocating for peace and security. Elsabagh called on all governments to extend further connections with the next generation, talking with, rather than at them.

السياسة والاندماج السياسي

انتشرت الاحتجاجات في إيران، التي أثارها مقتل الشابة الكردية محساء أميني، إلى 140 مدينة على الأقل في جميع المحافظات في البلاد. وتشير التقارير إلى أن النظام الإيراني قد رد بقمع شديد، حيث قام بإغلاق شبكات الإنترنت، كما قام بحشد جميع قواته الأمنية تقريبًا. وردًا على القمع القاسي، أصبح استخدام زجاجات المولوتوف أمرًا شائعًا في طهران، حيث كان ذلك منتشرا في بلدة سندنج الكردية، حيث أعلن النظام الأحكام العرفية وقمع الحركة ليل الأربعاء، الأمر الذي أدى إلى خروج أعداد كبيرة من الشباب إلى الشوارع مساء الخميس، وكسر كل حواجز السيطرة على الحشود ودفع القوات الأمنية بعيدا عنهم.

تظاهر عشرات الأكراد العراقيين والإيرانيين في مدينة أربيل شمال العراق، يوم السبت، وذلك احتجاجا على مقتل الشابة محساء أميني التي توفيت في حجز الشرطة الإيرانية. وردد آخرون هتافات "المرأة، الحياة، الحرية"، وكثير منهم أكراد إيرانيون يعيشون في منفى اختياري في إقليم كردستان العراق شبه المستقل. واندلعت الاحتجاجات في شمال غرب إيران قبل أسبوع في جنازة أميني، وهي امرأة كردية تبلغ من العمر 22 عامًا توفيت بعد أن دخلت في غيبوبة بعد احتجازها من قبل شرطة الآداب التي فرضت قواعد الحجاب على لباس المرأة.

عبرت مجموعة من المنظمات الحقوقية النسائية التونسية عن خشيتها وتخوفها، مما سيفرزه القانون الانتخابي الجديد الذي سيعتمد في الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 17 ديسمبر / كانون الأول المقبل، من نتائج تقلل من حظوظ المرأة التونسية في دخول البرلمان الجديد. وتقول سلوى الحمروني رئيسة "الجمعية التونسية للقانون الدستوري"، أن محدودية نجاح المرأة التونسية في دخول البرلمان المقبل يعود نظرا إلى شرط جمع التزكيات بالمناصفة بين الرجال والنساء، وهو ما تعتبره الحمروني بمثابة "عقوبة ضد النساء" وفق تعبيرها، وذلك في ضوء صعوبة دخول النساء إلى الفضاء العام للحصول على 400 تزكية كشرط لقبول الترشح. وفي هذا الشأن، توقعت تركية بن خذر نائبة رئيسة رابطة "ناخبات"، أن يضعف "القانون الانتخابي الحالي مشاركة المرأة، لأن المرأة في الاقتراع على القائمات كانت محمية، وتم تحفيزها بالمناصفة، ولكن الانتخاب على الأفراد سيضعف مشاركتها السياسية" على حد قولها. ومن ناحيتها، اعتبرت بشرى بالحاج حميدة، النائبة السابقة في البرلمان، أن "القانون الانتخابي الجديد نسف كل المكاسب السابقة". وأكدت أن هذا القانون "سيقصي الفئات الهشة والنساء والشباب والشابات. كما سيمكن أصحاب الأموال فقط من الصعود إلى البرلمان".

ألقت مجموعة شباب منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بيانا في الاجتماع العاشر لأصدقاء معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية في نيويورك يوم الأربعاء. أعدها شيزوكا كوراميتسو من اليابان وأحمد عماد الصباغ من مصر وسلمها الصباغ. وقال الصباغ إن زميله الياباني شيزوكا انضم إليه لغرض واحد واضح وهو وضع حد للتجارب النووية. ففي وقت سابق من هذا الشهر، اعتمدت الجمعية العامة قرارًا بإنشاء مكتب الأمم المتحدة للشباب، مما يجعل دور الشباب أمرًا لا لبس فيه في دفع عجلة التنمية البشرية والدعوة إلى السلام والأمن. ودعا الشاب الصباغ جميع الحكومات إلى توسيع نطاق العلاقات مع الجيل القادم، والتحدث معهم، وليس التحدث نحوهم أو بدلا منهم.

Economics and Entrepreneurship

Ericsson (NASDAQ: ERIC) celebrated its presence in Egypt for 125 years with the presence of key industry players including H.E. Dr. Amr Talaat, Minister of Information and Communications Technology. During the event, Ericsson announced reaffirming its commitment to Egypt as part of its mission to support technology innovation advancement in the country. As part of this commitment, Ericsson established and is operating an Artificial Intelligence (AI) Innovation Lab at Sultan Hussein Kamel Palace in collaboration with Information Technology Industry Development Agency (ITIDA). His Excellency Dr. Amr Talaat, Minister of Information and Communications Technology said: “Egypt’s Telecoms and Information Technology sector has a combination of both modernity and rootedness." Dr. Amr Talaat also pointed out to the Egyptian state's interest in developing the communications and information technology sector. 

One of Saudi Arabia’s priorities is to continue empowering the youth as part of its Saudi Vision 2030 efforts, the Kingdom’s Ambassador to the US Princess Reema bint Bandar said on Friday. “We Saudis are an emerging nation, 75% of our population is under the age of 35,” the ambassador said during her speech at the “PRIORITY” Summit organized by the Future Investment Initiative (FII) Institute in New York. “I firmly believe that our priority should be our youth because they represent the future, and I am confident in what we can achieve together.” The Kingdom has built stronger job growth in the private sector, encourage entrepreneurship, sustainable development, and renewable energy, as well as built a world-leading digital infrastructure. On the social level, Saudi Arabia has also achieved higher levels of women’s empowerment, equity, and cultural inclusion, Princess Reema added.

الاقتصاد وريادة الأعمال

احتفلت إريكسون (المدرجة في بورصة ناسداك: إيريك) بوجودها في مصر لمدة 125 عامًا بحضور ممثلين رئيسيين في هذا المجال بما في ذلك معالي عمرو طلعت وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. خلال هذا الحدث، أعلنت إريكسون عن إعادة تأكيد التزامها تجاه مصر كجزء من مهمتها لدعم تقدم الابتكار التكنولوجي في البلاد. كجزء من هذا الالتزام، قامت إريكسون بتأسيس وتشغيل مختبر ابتكار للذكاء الاصطناعي في قصر السلطان حسين كامل، وذلك بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات. وقال معالي الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: “يتمتع قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر بمزيج من الحداثة والتجذر. وكما أشار الوزير الدكتور عمرو طلعت إلى اهتمام الدولة المصرية بتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

قالت سفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة الأميرة ريما بنت بندر يوم الجمعة إن إحدى أولويات المملكة العربية السعودية هي مواصلة تمكين الشباب كجزء من جهود رؤية السعودية 2030. وقالت السفيرة خلال كلمتها في قمة "الأولوية" التي نظمها معهد مبادرة الاستثمار المستقبلي في نيويورك: "نحن السعوديون أمة ناشئة، 75٪ من سكاننا تحت سن 35". "أعتقد اعتقادًا راسخًا أن أولويتنا يجب أن تكون شبابنا لأنهم يمثلون المستقبل، وأنا واثق مما يمكننا تحقيقه معًا." قامت المملكة ببناء نمو وظيفي أقوى في القطاع الخاص، وتشجيع ريادة الأعمال والتنمية المستدامة والطاقة المتجددة، فضلاً عن بناء بنية تحتية رقمية رائدة على مستوى العالم. وأضافت الأميرة ريما أنه على المستوى الاجتماعي، حققت المملكة العربية السعودية أيضًا مستويات أعلى من تمكين المرأة والمساواة والاندماج الثقافي.

Conflict

The Palestinian Authority (PA) on Friday condemned Israel's "execution" of Palestinian youth Mohammad Usama Abu Jomaa in Jerusalem and for detaining his body. The PA attributed full responsibility for "committing this crime" to the Israeli occupation government and called on the international community to afford protection for Palestinians.

النزاعات

أدانت السلطة الفلسطينية يوم الجمعة الماضي "إعدام" إسرائيل للشاب الفلسطيني محمد أسامة أبو جمعة في القدس واحتجاز جثمانه. وألقت السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن "ارتكاب هذه الجريمة" على عاتق حكومة الاحتلال الإسرائيلي ودعت المجتمع الدولي إلى توفير الحماية للفلسطينيين.

Development

Arab youth have named the United Arab Emirates (UAE) as the country they would most like to live in and the nation they would like their own country to emulate for the 11th straight year. The popularity of the UAE as a place to live is at its highest point since the Arab Youth Survey began asking the question in 2012. That year, 33 percent of respondents said the UAE was the country they preferred to live in, followed by France and the US. The UAE’s respect for the region’s cultural traditions, the quality of its education system, the ease of starting a business, and the UAE’s low taxes were other attractions. Nearly two-thirds of young Arabs say their legal structures should be based on Sharia Law, according to the latest Arab Youth Survey (AYS). Arab youth say their faith is the cornerstone of their personal identity and priorities preserving the Arab world’s religious and cultural traditions over creating a more globalized society. At the same time, a large majority of young Arab men and women say religion plays too big a role in the region and want religious institutions to reform. Nearly three-quarters of Arab youth (70 percent) and a clear majority in the GCC, North Africa and the Levant express concern about the loss of traditional values and culture. Most youth in all three regions also agree that preserving the region’s religious and cultural identity is more important than creating a more globalized society. 

Dubai-based PR agency ASDA’A BCW has published the results of its 14th annual Arab Youth Survey, described as the largest independent survey of its kind. The 14th Annual ASDA’A BCW Arab Youth Survey is based on face-to-face interviews and surveys conducted with men and women between the ages of 18 and 24 in 50 cities across 17 Arab states. WhatsApp is even more popular in Saudi Arabia that it is in the wider region, with 98 percent of people surveyed in the country using it daily. “One of the key trends we’ve noticed is the decline in news consumption, which peaked during the pandemic when people were largely confined to their homes,” said Sunil John, founder of ASDA’A BCW and BCW’s president for the Middle East and North Africa. "The decline appears to be part of an overall downward trend in news consumption, irrespective of the channel or platform, it is also possible that “young people are ‘tuning out’ from the sheer volume of news they are receiving these days, much of it negative,” John added. The decline in news consumption might also be a result of young Arabs using the internet primarily for other reasons.

Data from an opinion poll conducted by BCW on the opinion of Arab youth revealed unique results for young Arab women and men, who were surveyed after they lived through the “Arab Spring” and witnessed changes in the region from 2010 to the present. The survey indicated that young people are currently more proud, self-reliant, and optimistic about the future, and are looking for support and guidance to enhance their confidence that they are on the right track, according to the survey figures. Regarding identity, respondents considered religion (among other things such as language, gender, and family) as the most important element to express their identity, and the highest percentage was in North African countries, followed by the Arab Gulf states, and finally the Eastern Mediterranean countries. Three-quarters of the respondents believed that religious institutions need reform, and they also saw that preserving their religious and cultural identity is more important than building a more globalized society by 65% of the respondents.

التنمية

صنف الشباب العربي دولة الإمارات العربية المتحدة على أنها الدولة التي يرغبون في العيش فيها والتي يرغبون في أن يحاكيها بلدهم، وذلك للعام الحادي عشر على التوالي. فلقد وصلت شعبية الإمارات العربية المتحدة كمكان للعيش إلى أعلى مستوياتها منذ أن بدأ مسح الشباب العربي بطرح هذا السؤال في عام 2012. وفي ذلك العام، قال 33 بالمائة من المشاركين أن الإمارات هي الدولة التي يفضلون العيش فيها، تليها فرنسا ثم الولايات المتحدة. ومن عوامل الجذب الأخرى، برز هناك احترام الإمارات للتقاليد الثقافية في المنطقة، وجودة نظامها التعليمي، وسهولة بدء فتح شركات أو عمل تجاري فيها، بالإضافة إلى الضرائب المنخفضة في الإمارات العربية المتحدة. ويقول ما يقرب من ثلثي الشباب العرب إن هياكلهم القانونية يجب أن تستند إلى الشريعة الإسلامية، وفقًا لآخر مسح للشباب العربي. ويقول الشباب العربي إن إيمانهم هو حجر الزاوية في هويتهم الشخصية ويعطون الأولوية للحفاظ على التقاليد الدينية والثقافية في العالم العربي على خلق مجتمع أكثر عولمة. وفي الوقت نفسه، تقول غالبية كبيرة من الشباب والشابات العرب إن الدين يلعب دورًا كبيرًا جدًا في المنطقة ويريدون إصلاح المؤسسات الدينية. ما يقرب من ثلاثة أرباع الشباب العربي (70 في المائة) بما في ذلك أغلبية واضحة في دول مجلس التعاون الخليجي وشمال إفريقيا والمشرق العربي يعبرون عن قلقهم بشأن فقدان القيم والثقافة التقليدية. ويتفق معظم الشباب في المناطق الثلاث أيضًا على أن الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية للمنطقة أكثر أهمية من خلق مجتمع أكثر عولمة.

نشرت وكالة العلاقات العامة أن أصداء، والتي تتخذ من دبي مقراً لها، قد نشرت نتائج استطلاعها السنوي الرابع عشر للشباب العربي، والذي وصف بأنه أكبر مسح مستقل من نوعه. ويستند استطلاع "أصداء بي سي دبليو للشباب العربي" السنوي الرابع عشر إلى مقابلات وجهاً لوجه مع رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا في 50 مدينة عبر 17 دولة عربية. وأصبح تطبيق واتساب أكثر شيوعًا في المملكة العربية السعودية مما هو عليه في المنطقة الأوسع، حيث يستخدمه يوميًا 98 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في البلاد. قال سونيل جون، مؤسس أصداء بس سي دبليو ورئيس بس سي دبليو للشرق الأوسط شمال أفريقيا. "يبدو أن هذا التراجع جزء من اتجاه تنازلي عام في استهلاك الأخبار، بغض النظر عن القناة أو المنصة، فمن الممكن أيضًا أن "يبتعد الشباب" عن الحجم الهائل للأخبار التي يتلقونها هذه الأيام، وأضاف جون أن التراجع في استهلاك الأخبار قد يكون نتيجة لاستخدام الشباب العربي للإنترنت لأسباب أخرى في المقام الأول.

كشفت بيانات من استطلاع رأي أجرته مؤسسة "بي سي دبلو" حول رأي الشباب العربي، نتائج فريدة للشابات والشباب العرب، الذين تم استطلاع رأيهم بعد أن عاشوا فترة "الربيع العربي" وشهدوا التغيرات في المنطقة منذ 2010 حتى الوقت الحالي. وأشار الاستطلاع إلى أن الشباب حاليا أكثر فخرا، واعتمادا على النفس، وتفاؤلا بالمستقبل، ويبحثون عن الدعم والتوجيه لتعزيز ثقتهم بأنهم على المسار الصحيح، بحسب أرقام الاستطلاع. وعن الهوية، اعتبر المشاركون في الاستطلاع أن الدين (من بين أمور أخرى مثل اللغة والنوع الاجتماعي، والعائلة) هو العنصر الأهم للتعبير عن هويتهم، وكانت النسبة الأعلى في دول شمال أفريقيا، يليها دول الخليج العربي، وأخيرا دول شرق المتوسط. ورأى ثلاثة أرباع المشاركين في الاستطلاع أن المؤسسات الدينية بحاجة إلى إصلاح، كما رأوا أن الحفاظ على هويتهم الدينية، والثقافية، أهم من بناء مجتمع أكثر عولمة بنسبة 65% من المستطلعة آراؤهم.

Education

H.H. Sheikh Theyab bin Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Chairman of the Arab Youth Centre, has emphasized the importance of empowerment of the young people who constitute the largest segment of the population in the Arab world, by improving the quality of education, creating promising job opportunities, and supporting their entrepreneurial spirit. He indicated that the emphasis of more than half of the youth of the Gulf Cooperation Council countries on the importance of the Arabic language in their lives sheds light on the distinguished position of the Arabic language in shaping the culture and awareness of the youth of the region.

التعليم

أكد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس مركز الشباب العربي على أهمية تمكين الشباب الذين يشكلون الشريحة الأكبر من السكان في الوطن العربي من خلال تحسين جودة التعليم وخلق فرص عمل واعدة، ودعم روح المبادرة لديهم. وأشار الأمير أيضا إلى أن تركيز أكثر من نصف شباب دول مجلس التعاون الخليجي على أهمية اللغة العربية في حياتهم يسلط الضوء على المكانة المتميزة للغة العربية في تشكيل ثقافة وتوعية شباب المنطقة.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية