MENARY Monitor - Edition 81
October 9, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - الاصدار ٨١
٩ تشرين أول ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Following the death of Iranian girl Mahsa Amini, tens of thousands of Iranians came out into the streets and many continue to do so to this day, despite the regime’s violent, sometimes deadly crackdowns and threats of arrest. A report by the Middle East Institute highlights that while protests in Iran are not new, this current wave has been characterized by a prominent role played by the country’s Generation Z, also known as Zoomers. The report indicates that Iranian Zoomers have been generally indifferent to politics, religion, customs, and traditions, like many others their age around the world. Unlike previous generations in Iran, they tend not to worry about being judged and will openly speak about their interests or dislikes, even if it loudly crosses the ruling system’s traditional red lines. The report adds that while Iranian Zoomers make up a relatively small proportion of the country's population, they are extremely skeptical and are “digital natives.” Iran’s Zoomers have had greater access to information and the outside world. Their active presence on and access to online social media has given them better analytical skills, a platform to voice their concerns, and the courage to speak out.

The National Interest Magazine reported on the protests in Iran, noting that the youth there can continue to demonstrate until the success of their revolution and their uprising against the regime. According to an article by Jawad Hirannia, the protests that swept Iran after the murder of Mahsa Amini spread to more than 85 cities, large and small. Unlike the protests of 2009, in which Iranians contested the legitimacy of their elections, or of 2017 and 2019, which were based on economic issues and were organized mainly by the poor, the current unrest is more widespread, and anger has gathered various segments of society. He added, " during last month's protests, social and political issues converged, what started as anger against the mandatory headscarf has evolved into criticism against the ruling regime." Why do Iranian youth today so boldly and valiantly object and avoid conservatism like those Iranians who preceded them? Journalist Shahindokht Kharazmi was quoted as saying: "this generation grew up in the era of sustainable awareness and learned how to deal with its demands. This generation is ready to play until it wins. This new generation did not play any role in the current system, it is only a victim." 

Sudanese youth drove the demonstrations that toppled former president Omar al-Bashir’s regime. They were instrumental in mobilizing a social movement urging the military to eventually step in to remove al-Bashir from power in 2019. However - two and a half years later, the military staged another coup following a fragile transitional period. As a response to the coup, Sudanese youth continue to organize almost weekly demonstrations and protests rejecting military rule while the one-year coup anniversary fast approaches. Despite being the major driving force behind calls for a free, democratic and prosperous Sudan, youth are largely excluded from avenues and platforms to implement transitional outcomes, with reports calling youth in Sudan “instrumentalized but not trusted to lead.”

In Jordan, a youth conference entitled “Youth and Political Empowerment between Opportunities and Challenges” was held in the Jarash Youth Hall. During the conference, the Director of Jerash Youth Directorate, Yahya al-Momani, said that organizing this conference aims to activate the role of youth in decision-making so that they do not remain spectators of what is happening around them. The sponsor of the conference, the Minister of Youth, spoke that there will be a new plan for youth, awaiting approval by the Council of Ministers. He added that there is a program that gives young people the opportunity to visit the ministry and learn about its work and activate the role of young people to participate in the elections.

السياسة والاندماج السياسي

بعد مقتل الفتاة الإيرانية مهسا أميني، نزل عشرات الآلاف من الإيرانيين إلى الشوارع وما زال الكثيرون يتظاهر حتى يومنا هذا، وذلك على الرغم من حملات القمع العنيفة والقاتلة التي يمارسها النظام بما في ذلك التهديدات بالاعتقال. ويسلط تقرير صادر عن معهد الشرق الأوسط الضوء على أنه على الرغم من أن الاحتجاجات في إيران ليست جديدة، إلا أن هذه الموجة الحالية تتميز بدور بارز لعبه "الجيل زي" في البلاد، المعروف أيضًا باسم "زوومرز". ويشير التقرير إلى أن "زوومرز" الإيرانيين كانوا عمومًا غير مبالين بالسياسة والدين والعادات والتقاليد، مثل كثيرين آخرين في سنهم حول العالم. وعلى عكس الأجيال السابقة في إيران، فإنهم لا يميلون إلى القلق بشأن الحكم عليهم ويتحدثون علانية عن مصالحهم أو كرههم، حتى لو تجاوز ذلك بصوت عالٍ الخطوط الحمراء التقليدية للنظام الحاكم. ويضيف التقرير أنه في حين أن نسبة زوومرز الإيرانيين من تعداد السكان تشكل نسبة صغيرة نسبيًا، إلا أنهم متشككون للغاية ويعدون "مواطنون رقميون". ويتمتع جيل زوومرز الإيراني بإمكانية وصول أكبر إلى المعلومات وإلى العالم الخارجي، حيث منحهم وجودهم النشط على وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت والوصول إليها مهارات تحليلية أفضل ومنصة للتعبير عن مخاوفهم والشجاعة للتحدث.

تحدثت مجلة "ناشيونال إنترست" عن الاحتجاجات في إيران، مشيرة إلى أن الشباب هناك يمكنهم الاستمرار في التظاهر حتى نجاح ثورتهم وانتفاضتهم ضد النظام. وبحسب مقال كتبه جواد حيرانيا، امتدت الاحتجاجات التي اجتاحت إيران بعد مقتل مهسا أميني إلى أكثر من 85 مدينة كبيرة وصغيرة. وعلى عكس احتجاجات عام 2009، التي طعن فيها الإيرانيون في شرعية انتخاباتهم، أو في عامي 2017 و2019، والتي استندت إلى قضايا اقتصادية ونظمها الفقراء بشكل أساسي، فإن الاضطرابات الحالية أكثر انتشارًا، وتجمع الغضب شرائح مختلفة من المجتمع. وأضاف الكاتب: "خلال احتجاجات الشهر الماضي، تقاربت القضايا الاجتماعية والسياسية، ما بدأ غضبًا ضد الحجاب الإلزامي تطور إلى انتقادات ضد النظام الحاكم". لماذا يعترض الشباب الإيراني اليوم بجرأة وبسالة ويتجنب النزعة المحافظة مثل أولئك الإيرانيين الذين سبقوهم؟ ونُقل عن الصحفية شاهيندخت خرازمي قولها: "نشأ هذا الجيل في عصر الوعي المستدام وتعلم كيفية التعامل مع مطالبه، وهذا الجيل جاهز للعب حتى يفوز. وهذا الجيل الجديد لم يلعب أي دور في النظام الحالي، إنهم فقط ضحية لذلك".

قاد الشباب السوداني التظاهرات التي أطاحت بنظام الرئيس السابق عمر البشير. ولقد كان لهم بالفعل دور فعال في تعبئة حركة اجتماعية تحث الجيش على التدخل في نهاية المطاف لإزاحة البشير من السلطة في عام 2019. ومع ذلك - بعد عامين ونصف، قام الجيش بانقلاب آخر بعد فترة انتقالية هشة. ردًا على الانقلاب، يواصل الشباب السوداني تنظيم مظاهرات واحتجاجات أسبوعية تقريبًا رافضة للحكم العسكري بينما تقترب الذكرى السنوية للانقلاب. على الرغم من كونهم القوة الدافعة الرئيسية وراء الدعوات من أجل سودان حر وديمقراطي ومزدهر، إلا أن الشباب مستبعدون إلى حد كبير من السبل والمنصات لتنفيذ النتائج الانتقالية، حيث وصفت التقارير الشباب في السودان بأنهم "مُستغلون ولكن غير موثوق بهم للقيادة".

في الأردن، عقد مؤتمر شبابي بعنوان "الشباب والتمكين السياسي بين الفرص والتحديات" في قاعة شباب جرش شمالي البلاد. وقال مدير مديرية شباب جرش يحيى المومني خلال المؤتمر إن تنظيم هذا المؤتمر يهدف إلى تفعيل دور الشباب في صنع القرار، وذلك حتى لا يظلوا متفرجين على ما يدور حولهم. وقال راعي المؤتمر وزير الشباب، محمد النابلسي، انه ستكون هناك خطة جديدة للشباب سيتم الإعلان عنها فور موافقة مجلس الوزراء. واضاف ان هناك برنامجا يعطي الشباب فرصة زيارة الوزارة والاطلاع على عملها وتفعيل دور الشباب للمشاركة في الانتخابات.

Economics and Entrepreneurship

The Egyptian Ministry of Manpower received a report from the Directorate of Manpower in Qena Governorate regarding the start of vocational training for 80 young men and women at the Vocational Training Center in Qift. Ahmed Jaber, Director of the Directorate of Manpower in Qena, explained in his report that vocational training is one of the files that the Minister of Manpower, Hassan Shehata, directed to support, and to start implementing free training courses for young people throughout the country through training centers and fixed and mobile training units of the directorates in various governorates to provide young people with a trade or profession through which they can integrate into the labor market and obtain a source of income with which to meet the requirements of daily life.

The We Are All Jordan Youth Authority held a discussion session on “the outcomes of the vision of economic modernization”, during which a member of the Royal Committee for Economic Modernization and former Minister of Investment Muhannad Shehadeh spoke that the economic modernization includes basic axes in the industry, the digital economy, a better life and the health sector, indicating that the vision aims to provide one million job opportunities, at a rate of 100,000 jobs annually. The Director General of the We Are All Jordan Youth Authority, Abdul Rahim Al-Zawahra, explained the importance of these dialogue sessions and meetings that the authority implements in all governorates of the Kingdom to clarify what was stated in the outcomes of the economic vision and to involve young people and local communities in such important dialogues and in a manner that contributes to strengthening participation and benefiting from it according to what was stated Presented by speakers.

الاقتصاد وريادة الأعمال

تلقت وزارة القوى العاملة المصرية تقريراً من مديرية القوى العاملة بمحافظة قنا بشأن بدء تدريب مهني لـ 80 شاباً وشابة بمركز التدريب المهني بقفط. وأوضح أحمد جابر مدير مديرية القوى العاملة بقنا في تقريره أن التدريب المهني هو أحد الملفات التي وجه وزير القوى العاملة حسن شحاتة لدعمها، والبدء في تنفيذ دورات تدريبية مجانية للشباب في جميع أنحاء الدولة. من خلال مراكز التدريب ووحدات التدريب الثابتة والمتنقلة التابعة للمديريات في مختلف المحافظات لتزويد الشباب بمهنة أو مهنة يمكنهم من خلالها الاندماج في سوق العمل والحصول على مصدر دخل يلبي به متطلبات الحياة اليومية.

عقدت هيئة شباب كلنا الأردن جلسة نقاشية حول "مخرجات رؤية التحديث الاقتصادي"، تحدث خلالها عضو اللجنة الملكية للتحديث الاقتصادي ووزير الاستثمار الأسبق مهند شحادة، أن التحديث الاقتصادي يشمل محاور أساسية في الصناعة، والاقتصاد الرقمي، وحياة أفضل، والقطاع الصحي، مبيناً أن الرؤية تهدف إلى توفير مليون فرصة عمل، وذلك بمعدل 100 ألف فرصة عمل سنوياً. وبدوره، أوضح المدير العام لمؤسسة كلنا شباب الأردن، عبد الرحيم الزواهرة، أهمية جلسات الحوار واللقاءات التي تنفذها الهيئة في جميع محافظات المملكة لتوضيح ما ورد في مخرجات الرؤية الاقتصادية وإشراك الشباب والمجتمعات المحلية في مثل هذه الحوارات المهمة وبما يساهم في تعزيز المشاركة والاستفادة منها وفق ما ذكره المتحدثون.

Conflict

Clashes erupted between Palestinian youth in Jerusalem and the Israeli occupation forces. Local sources reported that the clashes erupted after the occupation forces stormed the Shuafat refugee camp, firing rubber-coated metal bullets, tear gas canisters, and sound bombs. It is noteworthy that the occupation forces have continued since Saturday to close the entrances to the town of Anata, Dahiyat Al-Salam, and Shuafat refugee camp. Dozens of Palestinian citizens suffered from suffocation during the storming of the camp by the occupation forces, and they heavily targeted the homes of citizens with tear gas, in addition to the arrest of 14 citizens.

النزاعات

اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين في القدس وقوات الاحتلال. وأفادت مصادر محلية أن الاشتباكات اندلعت بعد اقتحام قوات الاحتلال مخيم شعفاط للاجئين وإطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز والقنابل الصوتية. يشار إلى أن قوات الاحتلال تواصل منذ السبت إغلاق مداخل بلدة عناتا وضاحية السلام ومخيم شعفاط. وأصيب العشرات من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق خلال اقتحام قوات الاحتلال للمخيم، واستهداف منازل المواطنين بكثافة بالغاز المسيل للدموع، إضافة إلى اعتقال 14 مواطنا.

Development

The activities of the Intermediate Level Skills Program, implemented by the Jordanian Ministry of Youth, in partnership with UNICEF and Generations For Peace, was launched at the Wasatiya Youth Center in Irbid, with the participation of 25 young people aged 15 to 17 years. According to a statement by the center, the 6-day program includes training participants on life skills, self-management skills, cognitive and social skills, joint work skills, financial culture, and social innovation.

التنمية

انطلقت فعاليات برنامج مهارات المستوى المتوسط، الذي تنفذه وزارة الشباب الأردنية بالشراكة مع اليونيسف وهيئة أجيال السلام، في مركز شباب الوسطية في إربد، بمشاركة 25 شاباً تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاماً. وبحسب بيان صادر عن المركز، فإن البرنامج الذي يستمر 6 أيام يشمل تدريب المشاركين على المهارات الحياتية، ومهارات الإدارة الذاتية، والمهارات المعرفية والاجتماعية، ومهارات العمل المشترك، والثقافة المالية، والابتكار الاجتماعي.

Education

Under the slogan “Education First .. Lebanon is a Home of Knowledge”, the National Initiative for the Centenary of Greater Lebanon and the Hariri Foundation for Sustainable Human Development launched the “Lebanon Advancement Youth Forum .. Towards a New Centenary”. The forum opened with presentations about the challenges and transformations that Lebanon and the world have witnessed during the past three years, presented by members of the “Lebanese Advancement Youth Forum” and the “Hariri Foundation Team.” Lebanese Prime Minister, Mikati, stressed that “let us renew our faith first in our ability to take initiative and take action, and to support Lebanon's friends and brothers. This is how Lebanon recovers and rises.”

التعليم

تحت شعار "التعليم أولاً.. لبنان وطن المعرفة"، أطلقت المبادرة الوطنية لمئوية لبنان الكبير ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة "منتدى شباب لبنان للنهوض.. نحو مئوية جديدة". وشهد افتتاح المنتدى عددا من العروض التقديمية حول التحديات والتحولات التي شهدها لبنان والعالم خلال السنوات الثلاث الماضية، قدمها أعضاء "منتدى الشباب اللبناني للتقدم" وأعضاء فريق "مؤسسة الحريري". وشدد رئيس مجلس الوزراء اللبناني ميقاتي على أنه “دعونا نجدد إيماننا أولاً بقدرتنا على المبادرة والعمل، ودعم أصدقاء لبنان وإخوانه. هكذا يتعافى لبنان وينهض ".

Environment

The European Union's Clymethon Youth Initiative honored a number of climate projects and innovations presented by the youth of Ismailia Governorate in Egypt. The events were hosted by the Public Library of Egypt in Ismailia, and the first-place winning team was honored for the project to convert gasoline-powered cars into electricity in order to reduce carbon emissions. The Clymethon Initiative has previously been established in many countries of the world and resulted in solutions to societal problems such as improving waste management, improving energy efficiency, rationalizing water and improving agricultural methods, among others. Project ideas focused on issues related to confronting climate change and mitigating the harmful effects of climate change on the environment.

The American University in Cairo will host, on October 8 and 9, the Egyptian version of the Youth Conference to discuss a number of topics related to the environment, climate justice, climate change mitigation, climate change adaptation, climate change and agriculture, climate change and health, climate change and gender, climate policy and advocacy, sustainable development goals, and environmental policy. The conference looks to facilitate the exchange of ideas and to discuss youth’s perspectives on how to achieve a more sustainable future for the global community. The conference includes a series of events, workshops, and live broadcasts to discuss the effects of global warming and increase environmental awareness in Egypt. It also focuses on exchanging experiences and ideas in order to improve global climate action and achieve sustainable societies.

البيئة

كرمت مبادرة شباب كلايمثون التابعة للاتحاد الأوروبي عددًا من المشاريع والابتكارات المناخية التي قدمها شباب محافظة الإسماعيلية في مصر. وقد استضافت مكتبة مصر العامة بالإسماعيلية الفعاليات، وتم تكريم الفريق الفائز بالمركز الأول لمشروع تحويل السيارات التي تعمل بالبنزين إلى كهرباء لتقليل انبعاثات الكربون. والجدير بالذكر أنه تم إنشاء مبادرة كلايمثون سابقًا في العديد من دول العالم وأسفرت عن حلول لمشاكل مجتمعية مثل تحسين إدارة النفايات وتحسين كفاءة الطاقة وترشيد المياه وتحسين الأساليب الزراعية، من بين أمور أخرى. وركزت أفكار المشروع على القضايا المتعلقة بمواجهة تغير المناخ وتخفيف الآثار الضارة لتغير المناخ على البيئة.

تستضيف الجامعة الأمريكية بالقاهرة، يومي 8 و9 من تشرين أول / أكتوبر، النسخة المصرية من مؤتمر الشباب لمناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالبيئة والعدالة المناخية والتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف مع تغير المناخ وتغير المناخ والزراعة، وتغير المناخ والصحة، وتغير المناخ والمساواة بين الجنسين، وسياسة المناخ والدعوة، وأهداف التنمية المستدامة، والسياسة البيئية. ويتطلع المؤتمر إلى تسهيل تبادل الأفكار ومناقشة وجهات نظر الشباب حول كيفية تحقيق مستقبل أكثر استدامة للمجتمع العالمي. يتضمن المؤتمر سلسلة من الفعاليات وورش العمل والبث المباشر لمناقشة آثار الاحتباس الحراري وزيادة الوعي البيئي في مصر. كما تركز على تبادل الخبرات والأفكار من أجل تحسين العمل المناخي العالمي وتحقيق مجتمعات مستدامة.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية