MENARY Monitor - Edition 82
October 16, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - الاصدار ٨٢
١٦ تشرين أول ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Last week, Iranian authorities deployed thousands of security forces in armored vehicles, including riot police, Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), and its paramilitary wing Basij into the streets of the Kurdish city of Sanandaj in western Iran, launching a violent assault. Hengaw Organization for Human Rights provided exclusive footage to Rudaw English which showed security firing heavy machine guns into civilian houses and shot at protesters who were burning tires and blocking roads. With the internet heavily restricted, few videos were able to circulate to show the harrowing scenes of an impending massacre in the city.

The "Youth of Tehran Neighborhoods" group issued a new call to the people of Tehran, and all Iranians in various provinces to gather on Saturday, October 15 at noon, at "all the places where mercenaries and oppressors are not present". The call asked the protestors to chant "Death to the Dictator” in light of the ongoing public uprising in Iran.

Voices condemning the atmosphere accompanying the legislative elections in Tunisia continue to rise, as the "National Youth Movement of Tunisia" (25 July) threatened to boycott elections scheduled for December 17, unless firm decisions are issued regarding the "polluted and corrupt" electoral political climate. The leader of the movement, Mahmoud Ben Mabrouk, who is known for his support of President Kais Saied, threatened during a press conference in the capital, Tunis, to "boycott the elections if decisions are not issued to stop the trend of manipulating the elections." He indicated that "there are influential people close to the President who are working against the July 25 and are misleading it.”

Sa’ed Karajeh wrote for Alghad about Jordanian political parties’ efforts to attract youth. He indicates that the efforts of existing parties or those in the process of formation to mobilize a group of “youth” will not achieve the intended goal of political participation. He reasons that it is because they are failing to connect with youth. He adds that there is little work for the public interest as opposed to personal interests. He also indicates that the reality of the age situation does not mean that all young people are ready to lead party work, nor that the young are not qualified to lead and contribute to it. Instead, it should be a discussion over connecting with people over interests.

السياسة والاندماج السياسي

في الأسبوع الماضي، نشرت السلطات الإيرانية الآلاف من قوات الأمن في عربات مدرعة، بما في ذلك شرطة مكافحة الشغب، والحرس الثوري الإسلامي، وجناحه شبه العسكري الباسيج في شوارع مدينة سنندج الكردية في غرب إيران، وشن هجومًا عنيفًا. وقدمت منظمة هينجاو لحقوق الإنسان لقطات حصرية لموقع "رووداو إنجلش" أظهرت قيام الأمن بإطلاق نيران الرشاشات الثقيلة على منازل المدنيين وإطلاق النار على المتظاهرين الذين كانوا يحرقون الإطارات ويغلقون الطرق. ومع تقييد الإنترنت بشدة، تمكن عدد قليل من مقاطع الفيديو من الانتشار لإظهار المشاهد المروعة لمذبحة وشيكة في المدينة.

أصدرت جماعة "شباب أحياء طهران" نداءً جديدًا لأهالي طهران، وجميع الإيرانيين في مختلف المحافظات للتجمع ظهر يوم السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر، في "جميع الأماكن التي لا يتواجد فيها مرتزقة ومضطهدون". وطالبت الدعوة المتظاهرين بترديد "الموت للديكتاتور" في ظل الانتفاضة الشعبية المستمرة في إيران.

تتواصل الأصوات المنددة بالأجواء المصاحبة للانتخابات التشريعية في تونس، حيث هددت "الحركة الوطنية للشباب التونسي" المعروفة بـ "25 يوليو" بمقاطعة الانتخابات المقرر إجراؤها في 17 كانون أول / ديسمبر المقبل، ما لم تصدر قرارات حازمة بشأن مناخ الانتخابات السياسية "الملوث والفاسد". وهدد زعيم الحركة محمود بن مبروك المعروف بتأييده للرئيس قيس سعيد خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس بـ "مقاطعة الانتخابات إذا لم تصدر قرارات لوقف تيار التلاعب بالانتخابات." وأشار بن مبروك أيضا إلى أن "هناك أشخاص مؤثرون مقربون من الرئيس يعملون ضد 25 يوليو ويضللونه".

سعيد كراجة كتب لـ "الغد" عن جهود الأحزاب السياسية الأردنية لاستقطاب الشباب. ويشير إلى أن جهود الأحزاب القائمة أو التي هي في طور التشكيل لتعبئة مجموعة من "الشباب" لن تحقق الهدف المنشود وهو المشاركة السياسية. ويرجع السبب في ذلك إلى فشلهم في التواصل مع الشباب. ويضيف أن هناك القليل من العمل للصالح العام مقابل المصالح الشخصية. كما يشير إلى أن واقع الوضع العمري لا يعني أن كل الشباب جاهزون لقيادة العمل الحزبي، ولا أن الشباب غير مؤهلين لقيادته والمساهمة فيه. بدلاً من ذلك، يجب أن يكون النقاش حول التواصل مع الأشخاص عبر الاهتمامات.

Economics and Entrepreneurship

Young people in the Gaza Strip have been going through difficult economic conditions due to the siege imposed by the Israeli occupation faces. With the lack of job opportunities, which, if available, would be at low wages, barely enough “pocket money”, young people in Gaza are struggling to make their ends meet. With all doors closed, there is no guaranteed travel and no jobs are available, which pushes the majority of youth to search for simple jobs away from their university majors, especially since the Gazan society is educated.

The We Are All Jordan Youth Commission held a discussion session on “The Outcomes of the Vision of Economic Modernization” at its Madaba headquarters in Jordan. The economic modernization vision focuses on two strategic pillars. The first revolves around raising the levels of sustainable and comprehensive growth by unleashing the full economic potential of Jordan, while the second revolves around society, aiming to improve the quality of life for citizens to ensure a better future.

الاقتصاد وريادة الأعمال

يعيش الشباب في قطاع غزة ظروفاً اقتصادية صعبة بسبب الحصار المفروض من قبل الاحتلال الإسرائيلي. مع الافتقار إلى فرص العمل، التي إن توفرت، فإنها على الأغلب ستكون بأجور منخفضة، وبالكاد يكفي "مصروف الجيب"، وعليه يكافح الشباب في غزة لتغطية نفقاتهم. فمع إغلاق جميع الأبواب، لا يوجد سفر مضمون ولا توجد وظائف متاحة، مما يدفع غالبية الشباب للبحث عن وظائف بسيطة بعيدًا عن تخصصاتهم الجامعية، خاصة وأن مجتمع غزة متعلم.

عقدت هيئة شباب كلنا الأردن جلسة مناقشة حول "مخرجات رؤية التحديث الاقتصادي" في مقرها الرئيسي في مادبا في الأردن. تركز رؤية التحديث الاقتصادي على ركيزتين استراتيجيتين. يدور المحور الأول حول رفع مستويات النمو المستدام والشامل من خلال إطلاق العنان للإمكانات الاقتصادية الكاملة للأردن، بينما يدور الثاني حول المجتمع بهدف تحسين نوعية الحياة للمواطنين لضمان مستقبل أفضل.

Conflict

Middle East Eye reported that Israeli forces killed two Palestinians on Friday during raids in the occupied West Bank city of Jenin. Abdullah Abu al-Teen, a doctor and fighter, died after being shot in the head, and Mateen Dabaya, 20, was also killed. Five other Palestinians were wounded in the raid on Jenin's refugee camp. Sources told the official Palestinian news agency Wafa that Israeli special forces had raided the camp, along with dozens of Israeli military vehicles, during which they deployed live fire.

Middle East Monitor reported that various areas of the West Bank and Shuafat refugee camp witnessed a state of tension last week, in light of the continuous raids by the Israeli Occupation forces and the assault and abuse of Palestinians. A general strike took place in Nablus and the schools in Jerusalem, in compliance with the decision of civil disobedience issued by the residents of Shuafat camp, rejecting the imposed siege on the camp for the fifth day in a row. Youth closed the streets of some neighborhoods and towns in the city of Jerusalem.

Shaving off the head completely has become a trend among the youth of Shuafat camp (northeast of Jerusalem), after the camp’s youth received news that the perpetrator of the Shuafat checkpoint operation - last Saturday - was bald, with the aim of camouflaging the occupation and complicating the operation search for him.

Iranian security forces have thus far killed at least 23 children, which sheds further light on the authorities’ deadly resolve to crush the widespread, ongoing protests, Amnesty International said. In a detailed statement, Amnesty listed the names and circumstances surrounding the killing of 23 children as a result of unlawful force during protests from September 20 to 30. The victims included 20 boys aged between 11 and 17; and three girls, two of whom were 16 years old and one 17 years old. Most of the boys were killed by security forces unlawfully firing live ammunition at them. Two boys died after being shot with metal pellets at close range, while three girls and a boy died after fatal beatings by security forces.

The Houthi militia has recently begun a new recruitment process for young men over the age of twenty, seeking to attract and recruit 4,000 young men under the pretext of helping them get married, a behavior that the militias have used over the past years. Residents in Sanaa, who spoke with Asharq Al-Awsat, said that Houthi militias seek to push the young men targeted for marriage to recruitment camps and distribute them to the battle fronts.

Congested social conditions has been causing anger of youth of the Tindouf camps, amid human rights demands to isolate the leaders of the “Polisario” Front, which has become absent from the internal scene, in light of the exacerbation of the fierce conflicts between them to take over the leadership of the separatist entity. The Forum for Supporting Self-Government in the Tindouf Camps, known for its acronym "Forsatin", pointed to the discontent among the Sahrawi youth about the leadership, stressing that the collective anger transcended the stage of hypothetical criticism and reached the point of spontaneous action in the field. The same source stated that "Sahrawi youth distributed statements and circulated clear demands that resonated in all the camps, and received an unparalleled response." In this regard, the Forum "Forsatin" explained that "the current stage calls for the necessity of revitalizing the front's joints, and overcoming the immature behavior of the leadership, which is looking for its own interests by all means," calling for "the renunciation of the ideological armament of youth that characterized the Sahrawi Liberation Movement."

النزاعات

أفاد موقع "ميدل إيست آي" أن القوات الإسرائيلية قتلت فلسطينيين يوم الجمعة الماضي خلال مداهمات في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة. واستشهد عبد الله أبو التين، وهو طبيب ومقاتل، بعد إصابته برصاصة في رأسه، كما قتل متين دبايا، 20 عاماً. واصيب خمسة فلسطينيين اخرين في غارة على مخيم جنين للاجئين. وقالت مصادر لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، وفا، إن القوات الخاصة الإسرائيلية داهمت المخيم، إلى جانب عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية، أطلقت خلالها الذخيرة الحية.

أفاد موقع "ميدل إيست مونيتور" أن مناطق متفرقة من الضفة الغربية ومخيم شعفاط شهدت حالة توتر الأسبوع الماضي، في ظل استمرار الغارات التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي والاعتداء على الفلسطينيين والاعتداء عليهم. انطلق إضراب عام في نابلس ومدارس القدس تنفيذا لقرار العصيان المدني الصادر عن سكان مخيم شعفاط رافضا الحصار المفروض على المخيم لليوم الخامس على التوالي. وأغلق الشباب شوارع بعض أحياء وبلدات مدينة القدس.

حلق الرأس بالكامل بات منتشرا بين الشباب في مخيم شعفاط (شمال شرقي القدس)، وذلك بعد أن تلقى شباب المخيم أنباءً عن أن منفذ عملية حاجز شعفاط - السبت الماضي، كان حليق الرأس، وذلك بهدف تمويه قوات الاحتلال، ولتعقيد عملية البحث عنه.

قالت منظمة العفو الدولية إن قوات الأمن الإيرانية قتلت حتى الآن ما لا يقل عن 23 طفلاً، مما يلقي مزيداً من الضوء على عزم السلطات القاتلة على سحق الاحتجاجات المستمرة على نطاق واسع. وفي بيان مفصل، أوردت منظمة العفو الدولية الأسماء والظروف المحيطة بمقتل 23 طفلاً نتيجة للقوة غير القانونية خلال الاحتجاجات من 20 إلى 30 أيلول / سبتمبر. وكان من بين الضحايا 20 فتى تتراوح أعمارهم بين 11 و17 سنة. وثلاث فتيات، اثنتان منهن 16 سنة وواحدة 17 سنة. قُتل معظم الصبية على أيدي قوات الأمن التي أطلقت عليهم الذخيرة الحية بشكل غير قانوني. ولقي صبيان مصرعهما بعد إطلاق النار عليهما بكريات معدنية من مسافة قريبة، بينما توفيت ثلاث فتيات وصبي بعد تعرضهم للضرب على أيدي قوات الأمن.

بدأت مليشيا الحوثي مؤخرًا عملية تجنيد جديدة للشباب فوق سن العشرين، سعيًا لاستقطاب وتجنيد 4000 شاب بحجة مساعدتهم على الزواج، وهو سلوك استخدمته الميليشيات خلال السنوات الماضية. وقال سكان في صنعاء تحدثوا لصحيفة "الشرق الأوسط"، إن ميليشيات الحوثي تسعى لدفع الشبان المستهدفين بالزواج إلى معسكرات التجنيد وتوزيعهم على جبهات القتال.

تسبب الازدحام الاجتماعي في إثارة غضب شباب مخيمات تندوف، وسط مطالب حقوقية بعزل قيادات جبهة "البوليساريو" التي غابت عن المشهد الداخلي، في ظل تفاقم الخلافات الشرسة بينهم حول تولي قيادة الكيان الانفصالي. وأشار منتدى دعم الحكم الذاتي في مخيمات تندوف المعروف باختصاره "فورساتين" إلى استياء الشباب الصحراوي من القيادة، مؤكدا أن الغضب الجماعي تجاوز مرحلة النقد الافتراضي ووصل إلى نقطة الفعل العفوي. في الحقل. وذكر المصدر ذاته أن "الشباب الصحراوي وزع تصريحات ووزعوا مطالب واضحة يتردد صداها في كافة المخيمات، ولاقت استجابة لا مثيل لها". وفي هذا الصدد أوضح ملتقى " فورساتين" أن "المرحلة الحالية تدعو إلى ضرورة تنشيط مفاصل الجبهة، وتجاوز السلوك غير الناضج للقيادة التي تبحث عن مصالحها الخاصة بكل الوسائل"، داعيا "إلى" نبذ التسلح الايديولوجي للشباب الذي ميز حركة التحرير الصحراوية ".

Development

In the Draa-Tafilalet region, like the rest of Morocco, most young people dream of migrating to the “European Paradise” to escape from “poverty and unemployment” despite the risks they face while crossing the borders of Turkey Greece and other countries. After tightening the guard at the maritime borders between Morocco and Spain, the rate of illegal immigration from Morocco has decreased, and hundreds of young people are traveling to Turkey to search for the nearest and appropriate opportunity to escape across the Greek borders and the borders of other neighboring countries to reach the Europe . In this context, a number of young people in the Draa-Tafilalet region confirmed their readiness to travel to Turkey and their hope to reach the "European paradise", despite the risks that might face them, including torture at the hands of smugglers and human trafficking networks.

The “My Skills” Program launched across youth centers in Amman, Jordan, with the participation of 12 youth centers. The program, which is implemented by the Ministry of Youth and in partnership with UNICEF and Generations For Peace, runs for 6 days and it includes theoretical and practical training on life skills, self-management skills, cognitive and social skills, joint work, financial culture, and social innovation.

التنمية

في جهة درعة تافيلالت، مثل باقي مناطق المغرب، يحلم معظم الشباب بالهجرة إلى "الجنة الأوروبية" هربًا من "الفقر والبطالة" على الرغم من المخاطر التي يواجهونها أثناء عبور حدود تركيا واليونان ودول أخرى. فبعد تشديد الحراسة على الحدود البحرية بين المغرب وإسبانيا، انخفض معدل الهجرة غير الشرعية من المغرب، وتوجه مئات الشباب إلى تركيا للبحث عن أقرب فرصة مناسبة للهروب عبر الحدود اليونانية وحدود الدول المجاورة الأخرى للوصول إلى أوروبا كبديل عن الحدود البحرية مع اسبانيا. وفي هذا السياق، أكد عدد من الشباب في جهة درعة تافيلالت استعدادهم للسفر إلى تركيا وأملهم في الوصول إلى "الجنة الأوروبية"، رغم المخاطر التي قد تواجههم ومنها التعذيب على أيدي المهربين وشبكات الاتجار بالبشر.

انطلق برنامج "مهاراتي" عبر مراكز الشباب في عمان، الأردن، بمشاركة 12 مركز شبابي. البرنامج الذي تنفذه وزارة الشباب وبالشراكة مع منظمة اليونيسف وهيئة أجيال السلام، والذي يستمر لمدة 6 أيام ويتضمن تدريباً نظرياً وعملياً على المهارات الحياتية، ومهارات الإدارة الذاتية، والمهارات المعرفية والاجتماعية، والعمل المشترك، والثقافة المالية، والابتكار الاجتماعي.

Education

The Emirati Ministry of Economy announced the launch of a tourism hackathon titled – Tourism TechGen. The hackathon is a training programme and competition aimed at developing innovative solutions around the tourism industry. The hackathon – open to university students and graduates with an interest in the sector – will help participants develop and expand their knowledge of the industry, helping them understand in-depth the role tourism plays in supporting economies around the world. It will also support participants in furthering their education and entrepreneurial skills, focusing on areas such as innovation and creativity, marketing, leadership, as well as supporting the development of their own digital and technological solutions in the field.

التعليم

أعلنت وزارة الاقتصاد الإماراتية عن إطلاق هاكاثون السياحة بعنوان "تيك-جين السياحة". الهاكاثون يعد برنامج تدريبي ومنافسة تهدف إلى تطوير حلول مبتكرة في قطاع السياحة. والهاكاثون - مفتوح لطلاب الجامعات والخريجين المهتمين بالقطاع - سيساعد المشاركين على تطوير وتوسيع معرفتهم بهذا القطاع ومنتجاته، مما يساعدهم على فهم الدور الذي تلعبه السياحة في دعم الاقتصادات حول العالم بعمق. كما ستدعم المشاركين في تعزيز مهاراتهم التعليمية وريادة الأعمال، مع التركيز على مجالات مثل الابتكار والإبداع والتسويق والقيادة، فضلاً عن دعم تطوير حلولهم الرقمية والتكنولوجية في هذا المجال.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية