MENARY Monitor - Edition 76
September 4, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٧٦
٤ أيلول ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Food insecurity aggravated by the war in Ukraine and rising inflation is bringing about further instability in the Middle East and North Africa, leading to a need for systemic changes in the region, particularly amongst youth. The current situation, defined by the United Nations as even worse than before the Arab Spring in 2011 and fueled by the deterioration of living conditions and the affordability of basic needs, has seen protests in Libya and Iraq throughout the summer. This situation “in the Arab world can aggravate and prolong conflicts and make it harder to reach and sustain peace,” professor Amr Ezzat Salama, Secretary General of the Association of Arab Universities (AArU), told EURACTIV during a visit to Amman, Jordan. “In a region that warms 20% faster than the global average, with all the implications in terms of food security, environment, and energy, we need these universities to work together on climate change, food security, energy and health,” Giuseppe Provenzano, a research and innovation expert for the Union for the Mediterranean (UfM), told EURACTIV in Amman. In terms of investments in internationalization, EU institutions already finance those areas with the programmes like Tempus and Erasmus +. The former promotes cooperation between the EU and partner countries “focused on the reform and modernization of higher education systems,” Salama explained. But despite current investments in internationalization, Salama complained that “programmes are still limited and do not significantly affect high education in the Arab countries and develop it to the required level”. Additionally, the EU budget for CBHE initiatives for the Southern Neighborhood region has been severely downsized for the 2021-2027 period compared to the 2014-2020 one. “Europe’s long-term objectives have also been achieved thanks to the transformational power of higher education and research programmes such as Erasmus and Horizon Europe,” said Provenzano. “A Green transition in Europe implies a green transition in the Mediterranean, as we are too interconnected, so moving alone in a vacuum would not work.”

السياسة والاندماج السياسي

أدى انعدام الأمن الغذائي الذي تفاقم بسبب الحرب في أوكرانيا وارتفاع التضخم إلى مزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مما أدى إلى الحاجة إلى تغييرات منهجية في المنطقة، وخاصة بين الشباب. شهد الوضع الحالي، الذي حددته الأمم المتحدة بأنه أسوأ مما كان عليه قبل الربيع العربي في عام 2011، والذي غذى من تدهور الظروف المعيشية والقدرة على تحمل تكاليف الاحتياجات الأساسية، احتجاجات في ليبيا والعراق طوال الصيف. قال الأستاذ عمرو عزت سلامة، الأمين العام لاتحاد الجامعات العربية خلال زيارة قام بها إلى عمان، الأردن، إن هذا الوضع "في العالم العربي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم النزاعات وإطالة أمدها، ويجعل من الصعب الوصول إلى السلام والحفاظ عليه". أما جوزيبي بروفينزانو، خبير البحث والابتكار في الاتحاد من أجل المتوسط، فقد قال "في منطقة ترتفع درجات الحرارة بها بنسبة 20٪ أسرع من المتوسط العالمي، مع كل الآثار المترتبة على الأمن الغذائي والبيئة والطاقة، نحتاج إلى أن تعمل هذه الجامعات معًا بشأن تغير المناخ والأمن الغذائي والطاقة والصحة." فيما يتعلق بالاستثمارات في التدويل، تمول مؤسسات الاتحاد الأوروبي بالفعل تلك المجالات ببرامج مثل "تيمبوس" و "ارازموس بلس". وأوضح سلامة أن الأول يعزز التعاون بين الاتحاد الأوروبي والدول الشريكة "التي تركز على إصلاح وتحديث أنظمة التعليم العالي". لكن رغم الاستثمارات الحالية في التدويل، اشتكى سلامة من أن "البرامج لا تزال محدودة ولا تؤثر بشكل كبير على التعليم العالي في الدول العربية وتطوره إلى المستوى المطلوب". بالإضافة إلى ذلك، تم تقليص ميزانية الاتحاد الأوروبي لمبادرات بناء القدرات في التعليم العالي لمنطقة الجوار الجنوبي بشكل كبير للفترة 2021-2027 مقارنةً بالفترة 2014-2020. قال بروفينزانو: "لقد تم تحقيق أهداف أوروبا طويلة المدى أيضًا بفضل القوة التحويلية للتعليم العالي وبرامج البحث مثل برنامج إيراسموس وهورايزون أوروبا". "التحول الأخضر في أوروبا يعني انتقالًا أخضر في البحر الأبيض المتوسط لأننا مترابطون للغاية، لذا فإن التحرك بمفردنا في فراغ لن ينجح."

Economics and Entrepreneurship

Silatech has launched a new project in Yemen to economically support more than 41,000 young people of both sexes, by providing them with the necessary financing to establish and sustain their income-generating projects and companies. The "Your Future" project extends for three years, in cooperation with the "Education for Employment" Foundation and the "Al-Amal Bank" for microfinance, pointing out that the project relies on technological solutions to enhance the financial inclusion of youth-led start-ups and micro-businesses in the trade and services sectors. The "Your Future" project extends for three years, in cooperation with the "Education for Employment" Foundation and the "Al-Amal Bank" for microfinance, pointing out that the project relies on technological solutions to enhance the financial inclusion of youth-led start-ups and micro-businesses in the trade and services sectors.

In Jordan, the Youth Employment Opportunity Conference was held in the Jerash Youth House Hall. The conference is concerned with youth employment in cooperation with local institutions from Jordan. During the meeting, the secretary general of the Ministry of Labor said “young people who need to work must accept any suitable work for them to reduce poverty and unemployment among youth.”

الاقتصاد وريادة الأعمال

أطلقت مؤسسة "صلتك" مشروعاً جديداً في اليمن لدعم أكثر من 41 ألفاً من الشباب من الجنسين، اقتصادياً، من خلال تزويدهم بالتمويل اللازم لتأسيس واستدامة مشاريعهم وشركاتهم المدرّة للدخل. مشروع "مستقبلك" يمتد ثلاث سنوات، بالتعاون مع مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" و"بنك الأمل" للتمويل الأصغر، لافتة إلى أن المشروع يعتمد على الحلول التكنولوجية لتعزيز الشمول المالي للشركات الناشئة التي يقودها الشباب والأعمال المتناهية الصغر في قطاعي التجارة والخدمات. مشروع "مستقبلك" يمتد ثلاث سنوات، بالتعاون مع مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" و"بنك الأمل" للتمويل الأصغر، لافتة إلى أن المشروع يعتمد على الحلول التكنولوجية لتعزيز الشمول المالي للشركات الناشئة التي يقودها الشباب والأعمال المتناهية الصغر في قطاعي التجارة والخدمات.

في الأردن، عقد مؤتمر فرص تشغيل الشباب في قاعة بيت الشباب في جرش. ويهتم المؤتمر بتشغيل الشباب بالتعاون مع مؤسسات محلية في الأردن. وقال الامين العام لوزارة العمل خلال الاجتماع ان "الشباب المحتاج الى العمل يجب ان يقبل اي عمل مناسب لهم للحد من الفقر والبطالة بين الشباب".

Conflict

The National News Agency of Lebanon said that the Israeli army fired "two stun grenades at a group of young men on the Lebanese side after they approached the technical fence at the Abbad site in the outskirts of the town of Houla - Marjayoun District (south)". On August 28, the Israeli army fired at Lebanese youths who were near the border area in southern Lebanon and on August 31, Minister of Energy Walid Fayyad and Minister of Social Affairs Hector Hajjar in Lebanon threw stones at Israel through the border fence in the town of Houla (south). Israel still occupies part of the territory of Lebanon, estimated at more than 200 square kilometers, after its withdrawal in 2000 from the south, which it occupied for 22 years. Beirut and Tel Aviv are also in a dispute over a maritime border area of 860 square kilometers, which is rich in oil and gas.

The Israeli occupation forces arrested an administrator from Balata Youth Center, after detaining the center's football team, at the “Za'tara Military” checkpoint, south of Nablus. The occupation forces detained the bus that the players and team management were traveling in for more than an hour, during their return from the Martyr Faisal Al-Husseini Stadium in the town of Al-Ram, north of occupied Jerusalem, after they played a match against “Shabab Al-Zahiriya” within the “Martyr Abu Ammar Cup” tournament for professional clubs.

Saudi authorities announced the largest seizure of illicit drugs in the country’s history after nearly 47 million amphetamine pills were hidden in a flour shipment and seized at a warehouse in the capital Riyadh. The record seizure demonstrates what experts say is Saudi Arabia’s growing role as the drug capital of the Middle East, driving demand and becoming the primary destination for smugglers from Syria and Lebanon. Wednesday’s operation was the biggest single smuggling attempt in terms of narcotics seized, according to the General Directorate of Narcotics Control. Captagon was originally the brand name for a medicinal product containing the synthetic stimulant fenethylline. Though it is no longer produced legally, counterfeit drugs carrying the captagon name are regularly seized in the Middle East, according to the European Monitoring Centre for Drugs and Drug Addiction. One of the reasons captagon is spreading in use is “because there is a supply flood now coming mostly from Syria” where it is produced “on an industrial scale in the chemical factories inherited from the [Assad] regime” and supplied by warlords and affiliates of the regime. While hashish and khat are also common drugs in the kingdom, amphetamines are popular among Saudi youth. A 2021 study in the journal of Crime, Law and Social Change cited a user as saying, “captagon is small. My school mates and I like it more than hashish. Not like hashish, we can buy in tablet……Once we get 25 riyals from [our] parents, we can buy one tablet and enjoy it.” “In wealthier consumer markets, the drug has a different appeal, serving as a recreational activity amongst its growing youth population that, despite social reforms… have reportedly struggled with boredom amidst widespread youth unemployment and a lack of opportunities for leisurely activities,” said Rose. “Some consumers have justified captagon as less of a taboo substance, compared to ‘harder’ drugs like opiates and cocaine.” Over the past few years, a number of drug rehabilitation centers have popped up across the kingdom after the government began licensing private establishments. Despite the presence of rehabilitation centers, Rose says there is little public health messaging or campaigning to raise awareness about captagon.

النزاعات

قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، إن الجيش الإسرائيلي أطلق "قنبلتين صوتيتين على مجموعة من الشبان في الجانب اللبناني بعد اقترابهم من السياج التقني في موقع العباد في أطراف بلدة الحولة - قضاء مرجعيون (جنوب). في 28 آب / أغسطس، أطلق الجيش الإسرائيلي النار على شبان لبنانيين كانوا بالقرب من المنطقة الحدودية في جنوب لبنان. وفي 31 آب / أغسطس، قام وزير الطاقة وليد فياض ووزير الشؤون الاجتماعية هيكتور حجار في لبنان بإلقاء الحجارة على إسرائيل عبر السياج الحدودي. في بلدة الحولة (جنوب)، ولا تزال إسرائيل تحتل جزءًا من الأراضي اللبنانية، تقدر مساحتها بأكثر من 200 كيلومتر مربع، بعد انسحابها عام 2000 من الجنوب الذي احتلته لمدة 22 عامًا، كما أن بيروت وتل أبيب في خلاف على منطقة حدودية بحرية تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا غنية بالنفط والغاز.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إداريا من مركز شباب بلاطة، عقب احتجاز فريق كرة مركز شباب بلاطة لكرة القدم، عند حاجز "زعترة العسكري" جنوب نابلس. إن قوات الاحتلال احتجزت الحافلة التي كان يستقلها لاعبو وإدارة الفريق لأكثر من ساعة، خلال عودتهم من استاد الشهيد فيصل الحسيني في بلدة الرام شمال القدس المحتلة، بعد أن خاضوا مباراة أمام "شباب الظاهرية" ضمن بطولة "كأس الشهيد أبو عمار" لأندية المحترفين.

أعلنت السلطات السعودية عن أكبر ضبطية لمخدرات غير مشروعة في تاريخ البلاد بعد إخفاء ما يقرب من 47 مليون حبة أمفيتامين في شحنة دقيق ومصادرة في مستودع بالعاصمة الرياض. توضح مصادرة الرقم القياسي ما يقول الخبراء إنه الدور المتنامي للمملكة العربية السعودية كعاصمة للمخدرات في الشرق الأوسط، مما أدى إلى زيادة الطلب وأصبحت الوجهة الرئيسية للمهربين من سوريا ولبنان. وكانت عملية الأربعاء، أكبر محاولة تهريب مخدرات منفردة، بحسب المديرية العامة لمكافحة المخدرات. كان الكبتاجون في الأصل الاسم التجاري لمنتج طبي يحتوي على المنشطات الاصطناعية الفينيثيلين. على الرغم من أنه لم يعد يتم إنتاجه بشكل قانوني، إلا أن الأدوية المزيفة التي تحمل اسم الكبتاغون يتم ضبطها بانتظام في الشرق الأوسط، وفقًا لمركز المراقبة الأوروبي للمخدرات والإدمان. أحد أسباب انتشار الكبتاغون هو "وجود فيضان إمداد يأتي في الغالب من سوريا" حيث يتم إنتاجه "على نطاق صناعي في مصانع الكيماويات الموروثة من نظام [الأسد]" ويتم توفيره من قبل أمراء الحرب والمنتسبين. للنظام. في حين أن الحشيش والقات من الأدوية الشائعة في المملكة، فإن الأمفيتامينات تحظى بشعبية بين الشباب السعودي. ونقلت دراسة أجريت عام 2021 في مجلة الجريمة والقانون والتغيير الاجتماعي عن أحد المستخدمين قوله: "الكبتاغون صغير. أنا وزملائي في المدرسة نحبها أكثر من الحشيش. ليس مثل الحشيش، يمكننا شراء الحبات ... بمجرد أن نحصل على 25 ريالًا من والدينا، يمكننا شراء حبة واحدة والاستمتاع بها. " قالت روز: "في الأسواق الاستهلاكية الأكثر ثراءً، يتمتع العقار بجاذبية مختلفة، حيث يعمل كنشاط ترفيهي بين السكان الشباب المتزايدين الذين، على الرغم من الإصلاحات الاجتماعية يعانون من الملل وسط انتشار بطالة الشباب ونقص فرص ممارسة الأنشطة الترفيهية". "بعض المستهلكين يبررون الكبتاغون على أنه مادة أقل من المحرمات، مقارنة بالعقاقير" الأكثر صلابة "مثل المواد الأفيونية والكوكايين." وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، ظهر عدد من مراكز إعادة التأهيل من المخدرات في جميع أنحاء المملكة بعد أن بدأت الحكومة في ترخيص المؤسسات الخاصة. على الرغم من وجود مراكز إعادة التأهيل، تقول روز إن هناك القليل من الرسائل أو الحملات المتعلقة بالصحة العامة لزيادة الوعي حول الكبتاغون.

Development

The report of the Eastern Region Youth Council revealed a number of achievements during the past six months, in which the Council continues its mission and goals that it has announced since its inception. The most prominent of these achievements was the establishment of 15 development programs targeting more than 27,000 young men and women in 12 governorates, with the aim of empowering youth capabilities in line with the needs of the region. The Council also strengthened community participation in all governorates, as the number of participants reached more than 28 different communities, aimed at enhancing the role of youth in building pioneering models in all fields. The program also aims to raise skill efficiency and build young capabilities, and the program also meets the capabilities of young people who underwent training and demonstrated high efficiency in absorbing training materials in accordance with the Kingdom’s Vision 2030. The report indicated that 32 young men and women had completed the program, and had joined the CEO's camp. One of the beneficiaries of the program said that the program comes as a wonderful initiative by the Eastern Region Youth Council, and a unique and distinctive idea in the field of entrepreneurship, qualifying and empowering young people for future leaders. He added that every young man and woman in this program has a version that simulates the reality through which we live. The Eastern Region Youth Council is keen to promote positive dialogue, which aims to transfer experiences and build relationships through the "Darwaza" program, which targeted more than 3,800 young men and women in 6 governorates in its first phase. The program also attracted decision-makers and influencers, and opened up horizons for dialogue with interested youth. This contributes to building a comprehensive vision of the aspirations of young people in the region.

The activities of the youth rehabilitation camp for work and vocational training (males / overnight), which is organized by the Zarqa Governorate Youth Directorate in Beit Shabab, were launched with the participation of 30 young men of the age group 15-17 years. The camp aims to empower young people with the tools and skills necessary to enter the labor market efficiently, identify the paths and requirements of the labor market, and guide young people towards vocational training and opportunities in this field.

The All Jordan Youth Authority in Aqaba Governorate, the youth arm of the King Abdullah II Fund for Development and in cooperation with the Arab Association for Awareness of Dangerous Drugs, organized a dialogue session entitled “The Role of Youth in Fighting Drugs”, with the attendance of 40 participants at the authority's headquarters. Youth researcher, Dr. Mahmoud Al-Sarhan, presented the harms of drugs and narcotic drugs on drug users, their serious health consequences, and the accompanying psychological, physical and health problems. Association member Ahmed Al-Ajlouni stressed the importance of having programs that suit the needs of young people and use their free time in a positive way, which will achieve the highest levels of safety and reassurance for them, so that they do not become vulnerable to the abuse of narcotics whose dealers justify them as a tool towards getting out of their reality and achieving themselves. An extensive dialogue was held with the participants in the meeting, focusing on the need for young people to stay away from the experience of using narcotic substances and drugs, intensifying family and community awareness programs, strengthening the role of civil society institutions, strengthening the provisions of the law, creating radical solutions to issues of poverty and unemployment, and strengthening the role of the media in community awareness.

التنمية

كشف تقرير مجلس شباب المنطقة الشرقية عن عدد من الإنجازات خلال الأشهر الستة الماضية، يواصل فيها المجلس مهمته وأهدافه التي أعلن عنها منذ إنشائه. وكان من أبرز هذه الإنجازات إنشاء 15 برنامجًا تنمويًا تستهدف أكثر من 27 ألف شاب وشابة في 12 محافظة، بهدف تمكين قدرات الشباب بما يتناسب مع احتياجات المنطقة. كما عزز المجلس المشاركة المجتمعية في جميع المحافظات، حيث وصل عدد المشاركين إلى أكثر من 28 مجتمعًا مختلفًا، بهدف تعزيز دور الشباب في بناء نماذج ريادية في جميع المجالات. كما يهدف البرنامج إلى رفع الكفاءة المهارية وبناء قدرات الشباب، كما يلبي البرنامج قدرات الشباب الذين خضعوا للتدريب وأظهروا كفاءة عالية في استيعاب المواد التدريبية وفق رؤية المملكة 2030. وأشار التقرير إلى أن 32 شابًا وشابًا وفتاة. أكملت النساء البرنامج وانضممن إلى معسكر الرئيس التنفيذي. وقال أحد المستفيدين من البرنامج، إن البرنامج يأتي كمبادرة رائعة من مجلس شباب المنطقة الشرقية، وفكرة فريدة ومميزة في مجال ريادة الأعمال، وتأهيل الشباب وتمكينهم لقادة المستقبل. وأضاف أن كل شاب وشابة في هذا البرنامج لديه نسخة تحاكي الواقع الذي نعيشه. يحرص مجلس شباب المنطقة الشرقية على تعزيز الحوار الإيجابي الذي يهدف إلى نقل الخبرات وبناء العلاقات من خلال برنامج "دروزة" الذي استهدف أكثر من 3800 شاب وشابة في 6 محافظات في مرحلته الأولى. كما استقطب البرنامج صناع القرار والمؤثرين وفتح آفاق للحوار مع الشباب المهتمين. وهذا يساهم في بناء رؤية شاملة لتطلعات الشباب في المنطقة.

 

 

انطلقت فعاليات مخيم تأهيل الشباب للعمل والتدريب المهني (ذكور / ليلة) الذي تنظمه مديرية شباب محافظة الزرقاء في بيت شباب بمشاركة 30 شاباً من الفئة العمرية 15-17 سنة. يهدف المخيم إلى تمكين الشباب بالأدوات والمهارات اللازمة لدخول سوق العمل بكفاءة، وتحديد مسارات ومتطلبات سوق العمل، وتوجيه الشباب نحو التدريب المهني والفرص في هذا المجال.

 

 

نظمت مؤسسة شباب كل الأردن بمحافظة العقبة، الذراع الشبابية لصندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية، وبالتعاون مع الجمعية العربية للتوعية بالمخدرات الخطرة، جلسة حوارية بعنوان "دور الشباب في مكافحة المخدرات" مع حضور 40 مشاركا بمقر الهيئة. وعرض الباحث الشبابي الدكتور محمود السرحان اضرار المخدرات والمخدرات على متعاطيها وعواقبها الصحية الخطيرة وما يصاحبها من مشاكل نفسية وجسدية وصحية. وشدد أحمد العجلوني على أهمية وجود برامج تناسب احتياجات الشباب واستغلال أوقات فراغهم بشكل إيجابي، بما يحقق لهم أعلى درجات الأمان والطمأنينة، حتى لا يصبحوا عرضة للخطر. تعاطي المخدرات التي يبررها تجارها كأداة للخروج من واقعهم وتحقيق أنفسهم. تم إجراء حوار موسع مع المشاركين في الاجتماع، ركز على ضرورة ابتعاد الشباب عن تجربة تعاطي المواد المخدرة، وتكثيف برامج التوعية الأسرية والمجتمعية، وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني، وتعزيز الأحكام. القانون، وإيجاد حلول جذرية لقضايا الفقر والبطالة، وتعزيز دور الإعلام في توعية المجتمع.

Education

The UN office in Palestine has said that over 1.3 million Palestinian children in territories occupied by Israel are facing challenges as a result of the occupation as they head back to school for the new academic year, a press release said. "Since the beginning of the year, 20 children were killed in the West Bank, compared to 12 during the same period last year," the UN said, adding: "Currently, there are 56 outstanding demolition orders against schools where at least 6,400 children are taught in the West Bank including East Jerusalem." The UN said that the UN recorded 115 education-related violations against schools and children in the first half of 2022 in the West Bank. "Nearly 8,000 students have been impacted, increasing the risk they will drop out of school." In Gaza, the UN said that 17 children lost their lives during the latest Israeli offensive in early July. The press release stated that: "The conditions in Gaza for children, including having lived through four escalations in hostilities during their lifetime, increase the need for specialized psychosocial support services." Despite the many challenges faced, the press release said, the youth literacy rate of Palestinians is over 99 per cent and 93.8 per cent of children who graduate from primary school go on to a secondary education.

التعليم

أفاد بيان صحفي صدر عن مكتب الأمم المتحدة في فلسطين أن أكثر من 1.3 مليون طفل فلسطيني في الأراضي التي تحتلها إسرائيل يواجهون تحديات نتيجة للاحتلال مع عودتهم إلى المدرسة للعام الدراسي الجديد. وقالت الأمم المتحدة "منذ بداية العام، قتل 20 طفلا في الضفة الغربية، مقارنة بـ 12 خلال نفس الفترة من العام الماضي"، مضيفة: "حاليا، هناك 56 أمر هدم معلقة ضد مدارس فيها 6400 طفل على الأقل. تدرس في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية". قالت الأمم المتحدة إن الأمم المتحدة سجلت 115 انتهاكًا متعلقًا بالتعليم ضد المدارس والأطفال في النصف الأول من عام 2022 في الضفة الغربية. "لقد تأثر ما يقرب من 8000 طالب، مما يزيد من خطر تسربهم من المدرسة." في غزة، قالت الأمم المتحدة إن 17 طفلاً فقدوا حياتهم خلال الهجوم الإسرائيلي الأخير في أوائل يوليو. وذكر البيان الصحفي أن: "ظروف الأطفال في غزة، بما في ذلك العيش في أربع تصعيد في الأعمال العدائية خلال حياتهم، تزيد من الحاجة إلى خدمات الدعم النفسي والاجتماعي المتخصصة". وذكر البيان الصحفي أنه على الرغم من التحديات العديدة التي يواجهها الفلسطينيون، فإن معدل الإلمام بالقراءة والكتابة بين الشباب الفلسطيني يزيد عن 99 في المائة، ويواصل 93.8 في المائة من الأطفال الذين تخرجوا من المدرسة الابتدائية تعليمهم الثانوي.

Environment

Members of the Volunteer Club and the Youth Parliament of the Ras Sidr Youth Center participated in the introductory symposium on the National Initiative for Green and Smart Projects, which was launched by the government in the governorates of the Republic, as part of its preparations for Egypt’s hosting of the Conference of the States Parties to the United Nations Framework Convention on Climate Change COP 27, which will be in Sharm El-Sheikh next November. The symposium, which comes within the efforts of South Sinai Governorate to introduce the initiative and raise awareness of its importance, dealt with some of the projects proposed by the participating parties in the national initiative for smart green projects, with the aim of mitigating the effects of climate change, preserving natural resources and reducing environmental pollution, the initiative's items and objectives, as well as the conditions for participation. The target groups of the initiative. Fatih stressed that the initiative comes within the state's efforts aimed at achieving sustainable development in order to implement Egypt's 2030 vision through preserving the environment, improving the quality of life, taking into account the rights of future generations, and implementing the national strategy for climate change 2050.

البيئة

شارك أعضاء نادي المتطوعين وبرلمان الشباب بمركز شباب رأس سدر في الندوة التعريفية بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية التي أطلقتها الحكومة في محافظات الجمهورية في إطار استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، والذي سيعقد في شرم الشيخ في تشرين الثاني / نوفمبر المقبل. الندوة التي تأتي ضمن جهود محافظة جنوب سيناء للتعريف بالمبادرة والتوعية بأهميتها، تناولت بعض المشاريع التي اقترحتها الجهات المشاركة في المبادرة الوطنية للمشاريع الخضراء الذكية، بهدف التخفيف من آثارها. تغير المناخ والحفاظ على الموارد الطبيعية والحد من التلوث البيئي وبنود المبادرة وأهدافها وشروط المشاركة. الفئات المستهدفة من المبادرة. وأكد فاتح أن المبادرة تأتي ضمن جهود الدولة الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة من أجل تنفيذ رؤية مصر 2030 من خلال الحفاظ على البيئة، وتحسين نوعية الحياة، مع مراعاة حقوق الأجيال القادمة، وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي 2050.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية