MENARY Monitor - Edition 87
November 20, 2022

مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا - الاصدار ٨٧
٢٠ تشرين الثاني ٢٠٢٢

Politics and Political Engagement

Wide calls for nationwide protests and strikes in Iran and other parts of the world with the advent of the third anniversary of the killing of demonstrators in November 2019. Many institutions, unions and associations, as well as the families of victims of the anti-Iranian protests in 2019, called for demonstrations and strikes on the 15th, 16th and 17th of November. In a statement, the "Young Neighborhoods of Tehran" group called on citizens not to pay water, electricity and gas bills, in a manner similar to civil disobedience. She also urged them to abstain on those three days from doing banking and shopping, and from closing shops. In turn, the "Zagros Initiative" committee announced in a statement, "The youth of Kurdistan, along with other cities in the country, will make the days of November 15, 16, and 17 hell for the Iranian regime.

The American New York Times said that Iranian youth and minors are facing an “existential catastrophe”, as hundreds of them have been arrested for joining the demonstrations that have been going on for two months, which led to the death of many in a “brutal” crackdown launched by the authorities. The newspaper quoted Iranian lawyers and activists as saying that a 14-year-old girl was imprisoned in an adult prison alongside drug addicts, and a 16-year-old had his nose broken during detention after being beaten by security men, while a 13-year-old girl was years old) was physically assaulted by a militia who raided her school. The newspaper added that the authorities are targeting thousands of minors under the age of 18 for their participation in the protests, according to interviews with several people, including lawyers in Iran involved in cases and human rights activists, as well as parents, relatives and adolescents living in the country. The sources confirmed to the newspaper that at least 50 minors have been killed so far.

Demands to activate the role of youth in society and political action, create job opportunities for them, work to reduce unemployment, work to serve the public interest and serve the people, not make the council to serve personal interests, and to communicate their voice to the government and achieve their demands. This is what the youth of today desire after many experiences with the succession of sessions And change persons.

The head of the Youth Communication Group in the Kingdom of Saudi Arabia, Othman Al-Muammar, confirmed that the Youth Communication Group (Y20) is one of the most important global platforms for young people due to its proximity to decision-makers and its ability to influence international public policies, as more than 20 youth delegations from the twenty countries participate in it. The delegation presented its recommendations related to public policies concerned with youth affairs through the final statement of the G20 Leaders’ Summit, which includes these recommendations. He stated that the Kingdom's delegation included this year's graduates of the "Empowering Voices" program of the Mohammed bin Salman Foundation, "Misk", which qualifies Saudi youth to represent the Kingdom in international forums.

السياسة والاندماج السياسي

دعوات واسعة للاحتجاجات والإضرابات على مستوى البلاد في إيران وأجزاء أخرى من العالم مع حلول الذكرى السنوية الثالثة لمقتل المتظاهرين في تشرين ثاني / نوفمبر 2019. فقد دعت الكثير من المؤسسات والنقابات والجمعيات، وكذلك أسر ضحايا الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني في 2019 إلى التظاهر والإضراب في 15و16و17 من الشهر الجاري (تشرين ثاني / نوفمبر). في بيان طالبت مجموعة "شباب أحياء طهران"، المواطنين بعدم دفع فواتير المياه والكهرباء والغاز بما يشبه العصيان المدني. كما حثتهم على الامتناع في تلك الأيام الثلاثة عن القيام بأعمال البنوك والتسوق، وإغلاق المتاجر. بدورها، أعلنت لجنة "مبادرة زاغروس" في بيان، أن "شباب كردستان جنبا إلى جنب المدن الأخرى في البلاد، سيجعلون أيام 15و16و17 من شهر نوفمبر جحيمًا على النظام الإيراني.

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن الشباب واليافعين الإيرانيين يواجهون “كارثة وجودية”، حيث تم اعتقال المئات منهم لانضمامهم إلى التظاهرات المستمرة منذ شهرين، مما أدى إلى وفاة كثيرين في حملة قمع “وحشية” تشنها السلطات. ونقلت الصحيفة عن محامين ونشطاء إيرانيين قولهم إنه تم حبس فتاة (14 عامًا) في سجن للبالغين جنبًا إلى جنب مع مدمني المخدرات، كما تعرض مراهق (16 عامًا) لكسر في أنفه أثناء الاحتجاز بعد تعرضه للضرب من قبل رجال الأمن، بينما تعرضت طفلة (13 عامًا) لاعتداء جسدي من قبل ميليشيا داهمت مدرستها. وأضافت الصحيفة أن السلطات تستهدف آلاف القاصرين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا لمشاركتهم في الاحتجاجات، وذلك وفقاً لمقابلات مع أشخاص عدة، بينهم محامون في إيران متورطون في قضايا ونشطاء حقوقيون، وكذلك الآباء والأقارب والمراهقون الذين يعيشون في البلاد. وأكدت المصادر للصحيفة مقتل 50 قاصراً على الأقل حتى الآن.

 

مطالب بتفعيل دور الشباب بالمجتمع والعمل السياسي، وخلق فرص عمل لهم والعمل على الحد من البطالة، والعمل على خدمة المصلحة العامة وخدمة الشعب، وعدم جعل المجلس لخدمة المصالح الشخصية، وايصال صوتهم للحكومة وتحقيق مطالبهم هذا ما يرغب به شباب اليوم بعد تجارب عديدة مع توالي الدورات وتغيير الأشخاص.

أكد رئيس مجموعة تواصل الشباب بالمملكة العربية السعودية عثمان المعمر أن مجموعة تواصل الشباب تعد من أهم المنصات العالمية لدى الشباب لقربها من متخذي القرار وقدرة تأثيرها على السياسات العامة الدولية، حيث يشارك فيها أكثر من 20 وفداً شبابياً من دول العشرين. وقدم الوفد توصياته المتعلقة بالسياسات العامة المعنية بشؤون الشباب، وذلك ضمن البيان الختامي لقمة قادة مجموعة العشرين، والذي يتضمن هذه التوصيات. وذكر أن وفد المملكة تضمن لهذا العام عددا من خريجي برنامج "الأصوات المتمكنة" التابع لمؤسسة محمد بن سلمان "مسك"، والذي بدوره يقوم بتأهيل الشباب السعودي لتمثيل المملكة في المحافل الدولية.

Economics and Entrepreneurship

According to a 2022 report by the International Labour Organization, the Arab states “have the highest and the fastest growing unemployment rate of young people worldwide, projected at 24.8 per cent” for people aged between 15 and 24, compared with the global average of 15.6 per cent. Reflected in this figure is a much higher unemployment rate among young women (42.5 per cent). “Young women continue to face serious obstacles in accessing decent and productive jobs when they do participate, driven by discriminatory practices, gender stereotypes and insufficient family-friendly policies. They bear the double burden of being both young and female,” Ruba Jaradat, ILO regional director for Arab States, tells Equal Times. It is important to note that the unemployment rate for people between 15 and 24 and the conditions they face vary significantly from one country to another. While the figure was close to 40 per cent in Jordan and Palestine at the end of 2021, it was 14 per cent in Oman and only 0.5 per cent in Qatar. According to a joint report by the ILO and the Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA), even before the pandemic, the region needed to create as many as 33.3 million new jobs by 2030 to bring the regional unemployment rate down to 5 per cent and absorb the large number of young people who will enter the labor market.

On Tuesday, the activities of the fourth conference for small and medium enterprises began, entitled "Dialogue between employers and workers: Towards effective labor market policies," which was organized by the Jordan Chamber of Industry in cooperation with the Ministry of Labor and the General Confederation of Trade Unions. The representative of the Minister of Industry, Trade, Supply and Labor, Secretary General of the Ministry, Farouk Al-Hadidi, said during the opening of the conference, "We are witnessing today a painful obsession, which is unemployment, which stands as an impenetrable barrier to sustainable economic development, as the Corona pandemic exacerbates its repercussions on the national economy." Al-Hadidi stressed the importance of adopting all the recommendations emanating from this conference within the action plans of the vision of economic modernization, and the various work programs of the ministry, in a way that achieves the interest of the national economy and creates a work environment for the advancement of all small and medium enterprises, which constitute the largest percentage of operating enterprises in the national economy. For his part, the President of the Jordan Chamber of Industry, Eng. Fathi Al-Jaghbir, affirmed that this conference is a continuation of the role of the Chamber, which it has assumed upon itself since 2014 in raising the level of influence of employers’ organizations in public policies and enhancing the contribution of its members, especially small and medium enterprises, in achieving sustainable development, through What the Chamber presented in its three previous regional conferences.

الاقتصاد وريادة الأعمال

وفقًا لتقرير صادر عن منظمة العمل الدولية لعام 2022، فإن الدول العربية "لديها أعلى وأسرع معدل بطالة بين الشباب في جميع أنحاء العالم، والمتوقع أن يبلغ 24.8 في المائة" للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا، مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 15.6 نسبه مئوية. ينعكس في هذا الرقم معدل بطالة أعلى بكثير بين الشابات (42.5 في المائة). "لا تزال الشابات يواجهن عقبات خطيرة في الحصول على وظائف لائقة ومنتجة عند مشاركتهن، مدفوعة بالممارسات التمييزية والقوالب النمطية الجنسانية والسياسات غير الكافية الصديقة للأسرة. قالت ربا جرادات، المديرة الإقليمية للدول العربية في منظمة العمل الدولية، لصحيفة "ايكوال تايمز"، إنهن يتحملن العبء المزدوج المتمثل في كونهن شابات ونساء. من المهم ملاحظة أن معدل البطالة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا والظروف التي يواجهونها تختلف اختلافًا كبيرًا من بلد إلى آخر. وبينما كان الرقم يقترب من 40 في المائة في الأردن وفلسطين في نهاية عام 2021، فقد كان 14 في المائة في عمان و0.5 في المائة فقط في قطر. وفقًا لتقرير مشترك صادر عن منظمة العمل الدولية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، حتى قبل انتشار الوباء، كانت المنطقة بحاجة إلى خلق ما يصل إلى 33.3 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2030 لخفض معدل البطالة الإقليمي إلى 5 بالمائة لاستيعاب العدد الكبير من الشباب الذين سيدخلون سوق العمل.

 

بدأت الثلاثاء فعاليات المؤتمر الرابع للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، بعنوان "الحوار بين أصحاب العمل والعمال: نحو سياسات سوق عمل فعالة" والذي نظمته غرفة صناعة الأردن بالتعاون مع وزارة العمل والاتحاد العام لنقابات العمال. وقال مندوب وزير الصناعة والتجارة والتموين والعمل، امين عام الوزارة فاروق الحديدي خلال افتتاح المؤتمر، "اننا نشهد اليوم هاجساً مؤلماً هو البطالة يقف سداً منيعاً أمام التنمية الاقتصادية المستدامة، لتفاقم جائحة كورونا من تداعياته على الاقتصاد الوطني". وأكد الحديدي أهمية تبني جميع التوصيات المنبثقة عن هذا المؤتمر ضمن خطط عمل رؤية التحديث الاقتصادي، وبرامج عمل الوزارة المختلفة، وبما يحقق مصلحة الاقتصاد الوطني وتهيئة بيئة العمل للنهوض بكافة المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تشكل النسبة الأكبر من المنشآت العاملة في الاقتصاد الوطني. من جانبه أكد رئيس غرفة صناعة الأردن المهندس فتحي الجغبير، ان هذا المؤتمر، يأتي استكمالاً لدور الغرفة الذي تبنته على عاتقها منذ العام 2014 في رفع مستوى تأثير منظمات أصحاب العمل في السياسات العامة وتعزيز مساهمة أعضائها وخاصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في تحقيق التنمية المستدامة، من خلال ما قدمته الغرفة في مؤتمراتها الاقليمية الثلاثة السابقة.

Conflict

From a peak at the start of this year, the numbers joining IS have begun to slow. The stories of those who left are now well-known in Tripoli, and that makes the prospect of following them less enticing. But as Lebanon continues to struggle with its crippling financial crisis, and its politicians stall on forming a new government months after the country's elections, life isn't getting any easier. And so, the IS recruiters continue to circle, hoping to attract a new intake of disenfranchised Lebanese youth.

Israel killed a Palestinian boy who was on his way to school, when the army stormed the city of Jenin, in the northern West Bank, and surrounded the house of one of the wanted persons, sparking armed clashes before arresting him. And the Palestinian Ministry of Health announced, on Monday, that the high school student, Mahmoud Abdel-Jalil Al-Saadi (18 years old), died of critical injuries, which he was shot in the abdomen by the occupation forces, during their raid on Jenin. Jenin was stormed hours after a car exploded in the city. Israeli media said that the security establishment confirmed that the car that exploded in the area between the village of Ya`bad and the Dotan settlement in Jenin "was a car bomb with the aim of activating it against the Israeli army forces."

النزاعات

منذ ذروتها في بداية هذا العام، بدأت الأعداد المنضمة إلى تنظيم الدولة في التباطؤ. قصص من رحلوا عنها هي الآن معروفة في طرابلس، وهذا يجعل احتمالية متابعتهم أقل جاذبية. لكن في الوقت الذي يواصل فيه لبنان صراعه مع أزمته المالية المستعصية، ومماطلة سياسييه في تشكيل حكومة جديدة بعد أشهر من الانتخابات في البلاد، لم تصبح الحياة أسهل. وهكذا يستمر المجندون في تنظيم الدولة الإسلامية في الدوران، على أمل جذب عدد جديد من الشباب اللبنانيين المحرومين.

إسرائيل قتلت فتى فلسطينياً كان في طريقه إلى المدرسة، عندما اقتحم الجيش مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وحاصر منزل أحد المطلوبين، ما فجَّر اشتباكات مسلحة قبل اعتقاله. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الاثنين، أن الطالب في الثانوية العامة محمود عبد الجليل السعدي (18 عاماً)، قضى متأثراً بجروح حرجة، أصيب بها برصاص قوات الاحتلال في البطن، خلال اقتحامها جنين. وجاء اقتحام جنين بعد ساعات من انفجار سيارة في المدينة. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن المؤسسة الأمنية تأكدت من أن السيارة التي انفجرت في المنطقة الواقعة بين قرية يعبد ومستوطنة دوتان بجنين "كانت سيارة مفخخة بهدف تفعيلها ضد قوات الجيش الإسرائيلي".

Development

Despite the warnings issued by some parties in Gaza to prevent young people from illegal immigration, especially to Europe, and the resulting drowning and missing persons, which have increased in recent times, and the return of some of them dead, these calls did not prevent young people from emigrating. The Palestinian News Agency quoted, in an opinion poll, a young man in his thirties named Ahmed Abdel Nabi: I did not leave a place to search for a job without knocking on it. I finished my university education 7 years ago and since then I have been searching for a job opportunity, sometimes I find work in construction and another in selling tea and coffee. And all these jobs did not cover my daily sustenance, adding: Opportunities in Gaza are almost non-existent for people like me, they are only for those who have mediation.” In a related context, the “Amad” website reported that the “Hamas” police forced the lawyer, Dr. Muhammad al-Tilbani, to sign a pledge not to offend Hamas or its government through his personal page, due to his comment on the implementation of death sentences in the Gaza Strip, considering it a mockery of Hamas. Hamas police also detained journalist Hani Abu Rizk on charges of incitement and defamation against her. Because he told the story of a Palestinian citizen whose house was demolished by Hamas in favor of a businessman.

The activities of the Youth Forum concluded in the city of Qamishli, in Al-Hasakah Governorate, northeastern Syria, on Thursday. It lasted for two days, and was inaugurated by the "Bell" organization in cooperation with a number of civil society organizations working in the region.

التنمية

على الرغم من التحذيرات، التي تطلقها بعض الجهات في غزة، لمنع الشباب من الهجرة غير الشرعية، وبخاصة أوروبا، وما نتج عنها من عمليات الغرق والفقدان، التي ازدادت في الآونة الأخيرة، وعودة بعضهم أمواتاً، إلا أن تلك النداءات لم تمنع الشباب من الهجرة. ونقلت وكالة خبر الفلسطينية، في استطلاع رأي، عن شاب ثلاثيني يدعى أحمد عبد النبي: لم أترك مكانًا للبحث عن عمل إلا وطرقته، فقد أنهيت تعليمي الجامعي منذ 7 سنوات ومنذ ذلك الحين أبحث عن فرصة عمل، تارةً أجد عمل في البناء وأخرى في بيع الشاي والقهوة، وكل تلك الأعمال كانت لا تسد قوت يومي، مُردفًا: الفرص في غزّة تكاد تكون معدومة لمن هم مثلي، هي فقط لمن لهم وساطات." وفى سياق متصل، نقل موقع "أمد"، أن شرطة "حماس"، أجبرت القانوني الدكتور محمد التلباني، على توقيع تعهد بعدم الإساءة لحماس أو حكومتها عبر صفحته الشخصية، وذلك بسبب تعليقه على تنفيذ أحكام الإعدام في قطاع غزة، معتبرين أنها سخرية من حماس، كما احتجزت شرطة حماس الصحفي هاني أبورزق بتهمة التحريض بتهمة التشهير ضدها. لأنه تحدث عن قصة لمواطن فلسطيني جرفت حماس منزله لصالح رجل أعمال.

انتهت فعاليات منتدى الشباب في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرقي سورية، مساء الخميس، وقد امتد على مدار يومين، وافتتحته منظمة "بيل" بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني العاملة في المنطقة، وكان محور المنتدى "خطاب الكراهية وتعزيز التماسك المجتمعي".

Education

Huawei Tunisia organized the annual ceremony of the "Seeds for the future" program for the year 2022, in partnership with the Ministry of Higher Education and Scientific Research, on Monday, November 14th, at the Laico Hotel in Tunis. The event was organized under the high supervision of the Minister of Higher Education and Scientific Research, Mr. Moncef Boukathir, His Excellency the Ambassador of the People's Republic of China to Tunisia, Mr. Zhang Jianguo, and the General Manager of Huawei in Tunisia, Mr. Lin Xingshuo and Vice President in charge of Public Relations for the Mediterranean region of Huawei North Africa, Mr. Adnan Ben Halima. The Seeds for the future program has been running in Tunisia since 2015. This year, 26 Tunisian students were selected to participate in this 7-day training program with the best international, Chinese and Tunisian experts. During his opening speech, the Tunisian Minister of Higher Education and Scientific Research, Mr. Moncef Boukather, reiterated his desire to further strengthen the good relations between Tunisia and China and to achieve close cooperation between the two countries. He also expressed his appreciation for the opportunities Huawei provides to Tunisian students, as it has a positive impact on the future of youth in the country.

التعليم

نظمت هواوي تونس الحفل السنوي لبرنامج "بذور من أجل المستقبل" لسنة 2022 بالشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية، وذلك يوم الاثنين 14 تشرين ثاني / نوفمبر في فندق لايكو بتونس العاصمة. وانتظم الحدث تحت سامي إشراف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، السيد منصف بوكثير، وسعادة سفير جمهورية الصين الشعبية في تونس، السيد جانغ جيانقوه، والمدير العام لشركة هواوي في تونس، السيد شينشاو ونائب الرئيس المسؤول عن العلاقات العامة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط بشركة هواوي شمال إفريقيا، السيد عدنان بن حليمة. تم إطلاق برنامج بذور من أجل المستقبل في تونس منذ سنة 2015. وقد وقع الاختيار هذه السنة على 26 طالبا تونسيا للمشاركة في هذا البرنامج التدريبي لمدة 7 أيام مع أفضل الخبراء الدوليين والصينيين والتونسيين. وجدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي، السيد منصف بوكثير، خلال كلمته الافتتاحية، رغبته في زيادة تعزيز العلاقات الطيبة بين تونس والصين وتحقيق التعاون الوثيق بين البلدين. كما أعرب عن تقديره للفرص التي تقدمها هواوي للطلاب التونسيين لما لها من تأثير إيجابي على مستقبل الشباب في البلاد.

Environment

The "Youth for Sustainability" initiative of Masdar, one of the fastest growing clean energy companies in the world, is hosting a series of events on the sidelines of the Climate Conference (COP27), which brought together elite sector leaders and decision-makers from the region and the world, as well as students and young professionals, with the aim of enabling youth to participate in climate action. Through a workshop organized by COP27, a group of young people from the UAE, Africa and Europe gathered to work on developing sustainable and innovative solutions that serve communities. The platform hosted a Youth Forum for Sustainability for Africa on November 11 under the theme "Enhancing Youth Resilience and Resilience for a Sustainable Future in Africa".

The Federal Youth Foundation, in cooperation with the Office of the UAE Special Envoy for Climate Change, announced the launch of the first session of the "Emirates Youth Climate Delegates Programme", which aims to raise youth awareness of the UAE's role in climate issues, take their views and needs into international climate policy, and discover the latest practices. Creating creative and proactive sustainable solutions to the repercussions of climate change, supporting professional development, building skills, capabilities and knowledge, and enhancing youth communication to participate in climate methodologies, while opening the door to dialogue and supporting innovation to build awareness about the importance of their role in activating the sustainable development goals in the UAE, and working to make a distinguished model for youth participation in the twenty-eighth session of the Conference of the Parties to the United Nations Framework Convention on Climate Change (COP28).

The Abu Dhabi Future Energy Company (Masdar), one of the fastest growing clean energy companies in the world, and its initiative “Youth for Sustainability”, organized a series of events that brought together elite sector leaders and decision makers from the region and the world, along with students and young professionals, with the aim of empowering youth. Participation in climate action, on the sidelines of the conference.

البيئة

مبادرة "شباب من أجل الاستدامة" التابعة لشركة "مصدر"، إحدى شركات الطاقة النظيفة الأسرع نمواً على مستوى العالم، تستضيف على هامش مؤتمر الأطراف بنسخته السابعة والعشرين سلسلة من الفعاليات جمعت نخبة من قادة القطاعات وصناع القرار من المنطقة والعالم، إلى جانب طلبة ومهنيين شباب، بهدف تمكين الشباب من المشاركة في العمل المناخي. تجمع من خلال ورشة عمل نظمتها في المؤتمر مجموعة من الشباب من الإمارات وأفريقيا وأوروبا للعمل على تطوير حلول مستدامة ومبتكرة تخدم المجتمعات. واستضافت المنصة منتدى شباب من أجل الاستدامة الخاص بأفريقيا في 11 نوفمبر تحت عنوان "تعزيز مرونة الشباب والقدرة على التكيف من أجل مستقبل مستدام في أفريقيا".

أعلنت المؤسسة الاتحادية للشباب بالتعاون مع مكتب المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغيّر المناخي، عن إطلاق الدورة الأولى من برنامج "مندوبي شباب الإمارات للمناخ"، والذي يهدف إلى رفع وعي الشباب بدور الإمارات في قضايا المناخ، والأخذ بآرائهم واحتياجاتهم في سياسة المناخ الدولية، واكتشاف أحدث الممارسات وابتكار حلول إبداعية واستباقية مستدامة لتداعيات تغير المناخ، ودعم التطوير المهني، إلى جانب بناء المهارات والقدرات والمعرفة وتعزيز التواصل الشبابي للمشاركة في منهجيات المناخ، مع فتح باب الحوار ودعم الابتكار لبناء الوعي حول أهمية دورهم في تفعيل أهداف التنمية المستدامة في دولة الإمارات، والعمل على صنع نموذج مميز للمشاركة الشبابية في الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

نظمت شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، إحدى شركات الطاقة النظيفة الأسرع نمواً على مستوى العالم، ومبادرتها "شباب من أجل الاستدامة"، سلسلة من الفعاليات جمعت نخبة من قادة القطاعات وصنّاع القرار من المنطقة والعالم، إلى جانب طلبة ومهنيين شباب، بهدف تمكين الشباب من المشاركة في العمل المناخي، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر.

The content in MENARY Monitor's editions do not represent the views of MENAACTION's staff

لا يمثل محتوى مرصد شباب الشرق الأوسط وشمال افريقيا أفكار أو وجهات نظر فريق عمل مينا أكشن

Donate to Support our Work

تبرعوا لدعم عملنا

Join our Mailing List

انضموا لقائمتنا البريدية